اذهب الي المحتوي
White heart

ضحالة الدراسات القبطية في حياتنا العلمية

Recommended Posts

في 9/15/2016 at 14:02, عادل أبوزيد said:

تمثال ل سيدة مصرية صعيدية تحمل في يدها فلاية و يدها الأخرى تحمل إبريقا و التمثال على ضفة نهر الراين في سويسرا ، فعلا مصر تعلم العالم منذ الأزل

في 9/15/2016 at 21:50, Grandma said:

ما كنتش أعرف أي معلومات عن القديسة المصرية دي ... و اللهِ حاجة مُشرفة و معلومة رائعة

معلومة رائعة تعنينا وتخصنا نحن بالدرجة الأولى لم تكن معلومة لغالبيتنا وأتتنا من على ضفة نهر الراين في سويسرا !!!
وهذه من وجهة نظري زاوية من زوايا الصورة بهذا الموضوع ... الذي من ضمن مفاتيحه ما هو قائم على المستوى المحلي:

اقتباس
2013-635236716104322801-432.jpg
 
الجمعة 27 ديسمبر 2013
هاجر صلاح
هل يعقل ان يتم تجاهل فترة من تاريخ مصر تزيد علي ستة قرون ؟‏!‏ هذه هي حال التراث القبطي او ما يسمي في الجامعات العالمية علم القبطيات او‏coptology,‏ حيث تخلو الجامعات المصرية تماما من هذا التخصص‏,‏ ويقتصر الامر علي تدريس شذرات متفرقة في الكليات المختلفة ضمن تخصصها الاصلي‏,‏رغم ان مصر البلد الوحيد صاحب هذا التراث‏..‏

المشكلة كما يراها الدكتور لؤي سعيد- مدير مركز الدراسات القبطية بمكتبة الاسكندرية- ان هناك تصورا عاما خاطئا بان التراث القبطي هو تراث ديني يخص الكنائس والاديرة, فالتراث القبطي ببساطة هو تراث حضاري يضم الفن والموسيقي والعمارة والاثار واللغة والادب والعادات والتقاليد في مصر فيما قبل دخول الاسلام, اي انه تراث يخص المصريين في تلك الفترة, سواء كانوا معتنقين للديانة المسيحية او غيرها من المعتقدات.
ويتابع الدكتور لؤيلانجد كلية تدرس الادب القبطي مثلا, وفي كلية الاثار يمر الطلبة في قسم الاثار الاسلامية علي الاثار القبطية بشكل عابر, ولهذا نعتبر التراث القبطي تراثا مهملا بلا صاحب, حتي اصبح هذا الجانب من الحضارة المصرية مظلما ومظلوما, وحتي في كتب التاريخ المدرسية يأتي ذكره في صفحات معدودة., وللاسف فان الباحث عن هذا التراث لا يجد أمامه سوي الكنائس والاديرة, وفي النهاية لا يتعرف سوي علي الجانب الديني واللاهوتي.
من هنا سعي الدكتور لؤي الي انشاء دبلومة الدراسات القبطية بالتعاون بين كلية الاثار بجامعة الفيوم لتكون جهة اعتماد, فيتحقق الطابع الاكاديمي, بينما يستضيف المركز الثقافي الفرنسيسكاني بالعمرانية المحاضرات, ويعتبر الدكتور لؤي موافقة الكلية علي اعتماد الدبلومة ثورة في الجامعة بعد نضال وسعي من جانبه لادخال مثل هذا التخصص في الجامعات المصرية, ولا يتبقي سوي موافقة المجلس الاعلي للجامعات علي اعتماد الدبلومة, ومن ثم يكون من حق الحاصلين عليها العمل في وزارة الاثار, او تدريس ذلك التخصص في الجامعة.
الراهب ميلاد شحاتة- مدير المركز الفرنسيسكاني يكشف عن مفارقات رائعة في فصول دراسة الدبلوم, فيقول08% من الدارسين مسلمون, ومن بين21 مدرسا واستاذا يوجد8 مسلمين, الامر الذي يؤكد ان مجالات الدبلومة بعيدة عن العقيدة المسيحية او الاكليروس النظام الكهنوتي الخاص بالكنائسوانما تتناول البعد الثقافي والحضاري, فالادب القبطي ليس ادبا دينيا, وترميم الايقونات ليس عملا دينيا. 
اول دفعة كان قد بدأت الدراسة في فبراير الماضي والان هي في التيرم الثاني من اصل اربعة, و مؤخرا دخلت دفعة جديدة, ليصبح عدد الطلبة نحو35 طالبا, أما اعمارهم فتتراوح بين العشرينسات والخمسينسات وتتعدد مجالات اعمالهم ما بين فنانين تشكيليين ومرشدين سياحيين واثريين وقد نجد مستشارا قانونيا او ضابط شرطة فضلا عن اباء وكهنة, وليس شرطا ان يدرس الطالب كل المواد بل يختار تخصصا بعينه يستهويه اذا لم يكن يريد الحصول علي الدبلومة.

في حين أنه على المستوى العالمي نجد على سبيل المثال:

اقتباس

At the international congresses for Coptic Studies held every four years starting in 1976, progress reports are given on the different areas of the field. Linguistics is traditionally one of these areas.

Funk, Wolf-Peter, Coptic Linguistics, 1984-1988, in: M. Rassart-Debergh and J. Ries (eds.), Actes du IVe Congrès Copte, Louvain-la-Neuve, 5-10 sept. 1988, Publications de l'Institut Orientaliste de Louvain, 41, Louvain-la-Neuve: Institut Orientaliste, 1992, vol. 2, p. 53-63.

Layton, Bentley, Four Years of Progress in Coptic Linguistics, in: Tito Orlandi (ed.), Acts of the Fifth International Congress of Coptic Studies, Washington, Vol. 1, Reports on Recent Research, Roma: CIM 1993, 97-110.

Shisha-Halevy, Ariel, Coptic Linguistics: 1992-1996, in: Stephen Emmel et alii (eds.), Ägypten und Nubien in spätantiker und christlicher Zeit. Akten des 6. Internationalen Koptologenkongresses, Münster, 20.-26 .Juli 1996, Band 2 (= Sprachen und Kulturen des christlichen Orients, 6,2), Wiesbaden: Reichert 1999, 317-326.

Zakrzweska, Ewa D., A bibliography of Coptic linguistics and linguistic studies related to Coptic, 1996-2000, in: Mat Immerzeel and Jacques van der Vliet (eds.), Coptic Studies on the Threshold of a New Millennium. Proceedings of the Seventh International Congress of Coptic Studies Leiden, 27 August - 2 September 2000, Leuven: Peeters 2004, 27-38.

أو جامعة الــ logo.pngالعريقة ... وإمكانية الدراسة الجامعية للغة والثقافة القبطية !

اقتباس

Undergraduate Study of Coptic Language and Culture

coptic.jpg

Coptic text written on early paper.

Coptic is normally studied by undergraduates as a subsidiary language to main subject Egyptology and can also be taken with main subject Classics.

Coptic, the fifth and final recorded stage of the Ancient Egyptian language, was the language of Christian Egypt. It is written with the Greek alphabet, supplemented by a small number of characters of Egyptian origin. Coptic texts also employ a considerable amount of Greek vocabulary. Thus, some prior knowledge of Greek is helpful in learning the language, but it not obligatory. Because Coptic is a stage of Egyptian, knowledge of earlier stages of the language is very useful, but again it is not essential and many people study Coptic to a high level without a background in Egyptology. The earliest known Coptic texts date to the 3rd century CE; they had forerunners in pagan `Old Coptic' of the 2nd century. Coptic died out as an every day spoken language during the Middle Ages. It is still employed today in the liturgy of the Coptic Orthodox Church.

Coptic as a subject is of interest not only to Egyptologists, but also to students of Late Antiquity, Theology, and Church History. The range of texts read in the undergraduate Coptic course is very wide. It includes Coptic translations of Old and New Testament books, Apocryphal works, writings and biographies of eminent monastic figures, and religious poetry. Although Coptic is closely associated with Egyptian Christianity, it also preserves substantial numbers of Gnostic and Manichaean works, and a representative selection of these is studied. Non-literary sources read include wills, contracts, deeds, and other legal documents, receipts, pleas for assistance to officials, and private letters. The span of time covered by this material is roughly the 4th century to the 10th century CE.

bronze-coptic-cross.jpg

Bronze Coptic crucifix.

The organization and mode of teaching the subject are broadly similar to those employed for Egyptology. Most instruction takes place in the Griffith Institute. Classes are made up of undergraduates from several colleges, and are quite often attended by graduate students as well. The Griffith Institute Library, which is part of the Ashmolean Library, has a comprehensive collection of books on Coptic language and literature. Works of related historical interest are available in the Bodleian and Theology Faculty libraries.

Study of Coptic begins in Michaelmas Term of an undergraduate's second year, with an introductory grammar course. Three one-hour sessions are devoted to this weekly. The textbook used is Thomas O. Lambdin, Introduction to Sahidic Coptic (Macon, 1983). This is organised in thirty lessons. The material in each lesson is presented in class, along with vocabulary which is assigned for memorization. There are written exercises which test students' comprehension of the material covered in the classes. They are expected to prepared one of these for each class.

In the third year, which is the second year of undergraduate study of Coptic, Michaelmas and Hilary Term are devoted to the study of texts written in the other major Coptic literary dialects: Bohairic, Akhmimic, and Subakhmimic. As each additional dialect is introduced, its distinctive syntactic, lexical and orthographic features are elucidated and compared with those of the dialects studied previously. The mode of instruction is the same as before: classes meet three times weekly, and students are expected to prepare material for translation and interpretation in each session.

In Hilary and Trinity Terms, some time is devoted to unprepared translation of Sahidic Coptic. During Trinity Term there are also special revision classes, in which students have the opportunity to go over the material covered in the previous five terms.

The final examination includes three papers in Coptic: Sahidic and Subakhmimic Prepared Texts; Bohairic and Akhmimic Prepared Texts; and Coptic Unprepared Translation. The second paper includes general questions on Coptic Egypt and the third includes questions on Coptic grammar and language. As noted above, candidates can opt to do a fourth Coptic paper on a subject of their own choosing as well.

المُدهش ان هناك العديد من الدول حول العالم التى تهتم بتعليم ما هو "من المفروض" انه يخصنا ويعنينا نحن بالدرجة الأولى كلغة وكثقافة وكتاريخ  ... حتى وصلوا الى درجة الإحتفاء والتقدير وبالتالي نشر<<<الذوق>>> الممزوج بالثقافة المعرفة والمعلومات ... في حين انه بكل أسف هذا هو نوع مُعاصر من أنواع "الذوق / الثقافة" والفنون والعلوم التى يتم نشرها لدينا:
10389149_10152459347553866_4906689371898

statues(20).jpg

e22d1cec80.jpg

23055069-v2_xlarge.jpg?1473028784

تم تعديل بواسطة White heart
تنسيق

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
في 9/17/2016 at 07:30, White heart said:

هل يعقل ان يتم تجاهل فترة من تاريخ مصر تزيد علي ستة قرون ؟‏!‏ هذه هي حال التراث القبطي او ما يسمي في الجامعات العالمية علم القبطيات او‏coptology,‏ حيث تخلو الجامعات المصرية تماما من هذا التخصص‏,‏ ويقتصر الامر علي تدريس شذرات متفرقة في الكليات المختلفة ضمن تخصصها الاصلي‏,‏رغم ان مصر البلد الوحيد صاحب هذا التراث‏..‏

ما سبق كان اقتباس من كاتبة المقال هاجر صلاح و حضرتك عندك نفس السؤال و الاستعجاب 

طيب الحمد لله انه أخيرا بدأ ناس تفكر في أهمية دراسة ( علم القبطيات ) ويتم تخصيص دبلومة في مصر  له كمان  كما ورد في نفس المقال ..

أنا شايفة ان دراسة تراثنا و حضارتنا وتاريخنا حتى الفرعوني اللي بنتشدق به ليل نهار كل  دا مُهمل  ، مش بس التراث القبطي اللي يمكن اهماله كان أكتر وأوضح شوية لاننا لم ندرس أي شىء عنه  ، ولولا أبحاث و دراسات المستشرقين و الجامعات الغربية وما رحم ربي من علماء الاثار المصريين كنا ولا نعرف عن نفسنا  وتاريخنا أي حاجة ...

احنا لما بنحب نعرف حاجة عن تاريخ الفراعنة بنلجأ للمراجع الأجنبية ونروح ندرس تاريخنا و تراثنا عندهم ... وحضرتك شايف أهو كما ورد في  مداخلتك باللغة الانجليزية ان معاهد و جامعات  أجنبية عريقة مهتمة  بتدريس ( علم القبطيات ) ضمن مناهجها و احنا في سبات عميق

طيب  عمر حضرتك شوفت كتاب عن الفراعنة مصري عليه القيمة ؟ و حتى على مستوى الدولة هل يُعقل ان يكون المتحف المصري هو دا الواجهة اللي بتقدم حضارتنا العظيمة دي ؟!   فهتقولي ( علم القبطيات ) !!! احنا مش بنحافظ على اي أثر من تراثنا الا اللي مش عارفين نهدمه و الا كنا عملنا مكانه كمباوند ولا مول ، بينما في الغرب لو وجدوا طبق أكل  فيه ملك من ملوكهم هيعملوا عليه متحف وقصص ودراسات  .

هو دا الفرق بين ثقافة شعوبهم و شعوبنا و اللي بيتولى المسئولية عندنا من نفس نوعية ثقافتنا لذلك لن تجد الاهتمام المناسب بموروثاتنا لازم نأجر شوية خواجات يدرسونا تاريخنا و حضارتنا و فنونا و يرتقوا بذوقنا العام . 

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
4 ساعات مضت, Grandma said:

طيب الحمد لله انه أخيرا بدأ  ناس تفكر في أهمية دراسة ( علم القبطيات ) ويتم تخصيص دبلومة في مصر  له كمان  كما ورد في نفس المقال ..

فعلاً ... الحمد لله أنه سخر رجال دين (رهبان) وأوضع فيهم الصبر والمثابرة للحفاظ على هذا التُراث ... على تلك الحقبة من تاريخنا الطويل!
أعجبتني كثيراً كلمة "ناس" تلك في عبارتك ... على ما يبدو انك لم تقرأي جيداً تفاصيل هذا التقرير .... هل لاحظتي تلك الفقرة مثلاً:

اقتباس

سعي الدكتور لؤي الي انشاء دبلومة الدراسات القبطية بالتعاون بين كلية الاثار بجامعة الفيوم لتكون جهة اعتماد, فيتحقق الطابع الاكاديمي, بينما يستضيف المركز الثقافي الفرنسيسكاني بالعمرانية المحاضرات, ويعتبر الدكتور لؤي موافقة الكلية علي اعتماد الدبلومة ثورة في الجامعة بعد نضال وسعي من جانبه لادخال مثل هذا التخصص في الجامعات المصرية, ولا يتبقي سوي موافقة المجلس الاعلي للجامعات على اعتماد الدبلومة, ومن ثم يكون من حق الحاصلين عليها العمل في وزارة الاثار, او تدريس ذلك التخصص في الجامعة.

فهى تُذكرنا أيضاً بواحد من هؤلاء "الناس" من أصحاب المبادرات "الفردية" وتعاون أصحاب الجهود "الذاتية" معه ....  الذي كان رحمه الله يُدعى الــ د. عزيز سوريال عطية وكان يعمل أستاذاً لتاريخ العصور الوسطى بقسم التاريخ بآداب الإسكندرية ... حتى بدايات الخمسينات من القرن الماضي عندما إستقال من وظيفته لكي يخصص وقته للكتابة، كما أصبح من ضمن أعضاء المجلس الملي. وفي إحدي جلسات المجلس عام 1953 أقترح بإنشاء معهد لدراسة التراث القبطي، ومن هنا قام المعهد العالي للدراسات القبطية، وتدفقت على هذا المعهد المنح من المال والكتب. قام المعهد بجوار معهد الآثار القبطية الذي أنشأه مريت بطرس غالي.

اقتباس

أنا شايفة ان دراسة تراثنا و حضارتنا وتاريخنا حتى الفرعوني اللي بنتشدق به ليل نهار كل  دا مُهمل  ، مش بس التراث القبطي اللي يمكن اهماله كان أكتر وأوضح شوية لاننا لم ندرس أي شىء عنه  ...
طيب  عمر حضرتك شوفت كتاب عن الفراعنة مصري عليه القيمة ؟ و حتى على مستوى الدولة هل يُعقل ان يكون المتحف المصري هو دا الواجهة اللي بتقدم حضارتنا العظيمة دي ؟! 
فهتقولي ( علم القبطيات ) !!!

يمكن وأقولك ؟!؟
أيوة أنا بأقول انك تساعديني نخفف الحمل قليلاً على زملائنا الأعزاء أعضاء فريق الإشراف والتنسيق بعدم تشتيت موضوعات الحوار ... فموضوع حوارنا هنا قائم ويدور حول حالة مُحددة ... حالة القديسة "الصعيدية" <<< القبطية>>> فيرينا ....
وكيف انها مجرد مثال عن حالة الجهل التام بواحدة من حقبات تاريخنا الـــــــمـــــــــصــــــــري ... وهى ليست الحقبة الفرعونية .. ولا الحقبة البيزنطية ... ولا الحقبة الرومانية ... وانما الحقبة القبطية ... فإذا على سبيل المثال سايرتك عندما تسأليني:

اقتباس

عمر حضرتك شوفت كتاب عن الفراعنة مصري عليه القيمة ؟

فاقوم بالرد عليكِ بما تعنيه تحديداً بمسألة "عليه القيمة" تلك ... وبأنها قد تكون مسألة نسبية، تخضع لميول وآهواء ومبادئ كل منا ... وأذا لم يتبرع واحد او اكثر من زملائنا الأعزاء من فريق الإشراف والتنسيق بالتدخل وتوجيه اللوم لي بسبب التشتيت .. ويقوم بفصل مشاركات في موضوع آخر مستقل ... الخ .. سأقوم بإجابتك: نعم هناك العشرات بل المئات من الكُتب المصرية عن الفراعنة اللي عليها القيمة ... سواء بتمويل من خزانة الدولة (وزارة الثقافة) .. او على حساب دور نشر وكُتاب (قطاع خاص) .... وليكن على سبيل المثال لا الحصر موسوعة الحضارة المصرية القديمة تأليف: سمير أديب ... وبعد أن تُلقي نظرة عليه، تعودي لتبدي رأيك حوله وتقييمه، وربما لا يُعجبك وتريه "ماعليهوش قيمة" ... فأقوم بوضع غيره لكِ ... ونجد انفسنا وقد انحرفنا بالحوار الى تقصير <<< الدولة >>> ومنظومتها الحاكمة في تدريس وتعليم ونشر تراثنا وحضارتنا وتاريخنا "الفرعوني" ... أشكاله وأسبابه ونتائجه وطُرق علاجه ... عوضاً عن الحوار عن الفكرة الأصلية هنا، والتى على أساسها قررت المُشاركة في هذا الموضوع، الا وهى تقصير <<< الدولة >>> ومنظوماتها الحاكمة المُتعاقبة في تدريس وتعليم ونشر تراثنا وحضارتنا وتاريخنا "القبطي" ... أشكاله وأسبابه ونتائجه وطُرق علاجه ....
وعودة الى الجهل بتلك الحقبة تحديداً من تاريخنا، انا أرى انه علاوة على ما أوردته حتى الأن من جهود فردية لتعليم ونشر كل ما يتعلق بتلك الحقبة .. وعليه نُضيف
معهد البحوث والدراسات القبطية التابع لكلية الآداب جامعة الاسكندرية ... هى مجهودات هزلية ان لم تكن مُخجلة تهدف بنسبة أكبر الى مجرد ذرًّا للرَّماد في العيون!!!

تم تعديل بواسطة White heart
صياغة ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الفاضل وايت هارت في مداخلة حضرتك السابقة شعرت بنبرة حزن و أسى مع احساس بالاضطهاد ، كلمة  ( ناس )  التي وردت لم يكن الغرض منها التقليل من شأن رجال الدين والرهبان و الاساتذة الاقباط لان انا شخصيا تلقيت تعليمي المبكر على يد راهبات وكن خير قدوة لي ومثل أعلى .. فمستحيل اتكلم عن الاقباط  خاصة و المسيحيين بصفة عامة  باستهزاء.


لا أعلم على وجه التحديد هل الحقبة القبطية طُمست في مصر عن عمد أم بدافع الاضطهاد  أو أن الموضوع لا يتعدى الاهمال و الكسل كطبع فينا نحن المصريين ؟!! 


أشكرك على لينك موسوعة الحضارة المصرية القديمة ... لم أكن أقصد بكلمة ( عليها القيمة ) المحتوى فقط ... وخير دليل اني ذكرت المتحف المصري الذي يزخر بكنوز لا مثيل لها لكن كان يجب أن يكون القالب مناسب للمحتوى النفيس وعلى هذا نقيس مراجعنا التاريخية ، ولن أطيل في هذه النقطة حتى لا يتشتت الموضوع . 


الآن حضرتك عليك تجاوبني ... ليه المجهودات اللي بتبذل في كل ما يتعلق بالدراسات القبطية هزيلة وليست على المستوى المطلوب ولا تهدف الا لزرأ الرمد في العيون على حسب تعبيرك ؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
اقتباس

ضحالة الدراسات القبطية في حياتنا العلمية

جل من لا يسهو ...

تنويه:
الزملاء الأعزاء ... هذا الموضوع هنا قام أحد الزملاء في فريق التنسيق - كحق إداري أصيل -  بإستقطاع مشاركتي الأولى به من موضوع القديسة الصعيدية التي علمت الأوروبيين النظافة ... وقام بإختيار هنا العنوان الذي ترأى له مناسب ... وقام بوضع مشاركتي به ... وهذا من دون ذكر أى تنويه بأى مكان ولا حتى الى باقي الزملاء في فريق التنسيق ... وهو تماماً ما تكرر اليوم -مع الفارق- مع مشاركتي تلك في موضوع حماية المستهلك يحذر من ٢٧ قناة فضائية ... حيث قام مرة أخرى أحد الزملاء بفريق التنسيق بإقتطاعها من مكانها الأصلي .. وقام بإختيار العنوان الذي ترأى له مناسب وهو: رسالة للجهاز .... هل تتابعون فعلا ؟ ... وقام بلصقها به، وأيضاً دون ذكر أى تنويه بأى مكان ولا حتى الى باقي الزملاء في فريق التنسيق بقيامه بهذا "الإجراء" ... ليأتي منذ قليل الزميل العزيز "سكوربيون" من فريق التنسيق ويقوم -كحق إداري أصيل-  بإعادة مشاركتي الى مكانها الأصلي مع كتابة هذا التنويه في موضوع: ضم وتعديل مواضيع

اقتباس

الزملاء الفاضل ..

نظرآ لتطابقهما في الفحوي و الهدف تم دمج موضوع " رسالة للجهاز .... هل تتابعون فعلا ؟" للفاضل وايت هارت  الي موضوع " حماية المستهلك يحذر من ٢٧ قناة فضائية - موقع اليوم السابع " للفاضل Fahman

لذا وجب التنويه ...
ارق تحياتي وإحتراماتي

تم تعديل بواسطة White heart
إزالة سطر فارغ.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


  • محاورات مشابهه

    • البهجة إحتياج إنساني... لماذا توارت من حياتنا

      هل البهجة عيب ؟  يبدو أن هناك من يستنكر البهجة على الناس ! كيف إختفت  و لا أقول توارت البهجة من محاورات المصريين  البهجة إحتياج إنساني ما الذي جرى  نبدو كما لو كنا نبحث عن النكد بمنكاش

      في  فى الثقافة و العلم

    • أهم الأحداث العلمية ( خلال هذا الاسبوع )

      من أهم الأحداث العلمية التي حدثت خلال هذا الأسبوع  * هبوط المسبار ( Insight ) بنجاح فوق سطح المريخ و مهمته هي تثبيت جهاز لتحليل تربة الكوكب وقياس حركات الصخور والزلازل .  * اعلان عالم صيني في مؤتمر بهونج كونج تمكنه من تغيير الحمض النووي لمولودتين توأم هذا التغيير يمكنهما من اكتساب سمة جينية جديدة هي مقاومة مرض نقص المناعة ( الايدز ) هذا الحدث أحدث ضجة علمية ووصفه البعض بانه ( غير اخلاقي ) لاجراءه على بشر بدون معرفة ما سيترتب عليه من نتائج ... وان نجحت التجربة فهي ستغير حياة البشرية  تغ

      في  فى الثقافة و العلم

    • عقائد الشيعة مقال للدكتور أيمن الجندي يهتم بالدقة العلمية - منقول

      هذا المقال لا يناقش صحة المذهب من عدمها، ولا يريد الدخول فى مستنقع الخلافات الطائفية، ولكنه يهتم فقط بالدقة العلمية متوخياً الحياد.   - المذهب الجعفرى هو المذهب السائد فى إيران وشيعة لبنان والخليج.     - يسمى بالاثنى عشرى لاعتقادهم فى اثنى عشر إماما، هم (على، الحسن، الحسين، على زين العابدين، محمد الباقر، جعفر الصادق، موسى الكاظم، على الرضا، محمد الجواد، على الهادى، حسن العسكرى، محمد المهدى (وهو المهدى المنتظر المُرتقب خروجه، وقد اختفى عام ٢٦٥ هجريا، ويعتقدون أنه سيظهر فى

      في هدى الإسلام

    • اللغة الرمادية تسيطر على حياتنا العامة

      اللغة الرمادية  .. هي أسلوب كتابة سولء كان باللغة العربية أو أي لغة أخر  ، و هي الكتابة التي تحتمل أكثر من معنى  أو لا تحمل أي معنى. نذه اللغة سادت في حياتنا  و لم يحدث. لك فجأة   و لكن بالتدريج على مر سنوات طويلة .. وأصبح من الصعب أن تأخذ معلومة قاطعة  أبيض أو أسود من أي جريدة أو من أي مسئول  بل أصبحت مهارة -    ربما مطلوبة - أن تقول و لا تقول  في نفس الوقت. ترى كم من الوقت نحتاج لتنعلم و نمارس لغة قاطعة؟

      في الملتقى العام لزوار محاورات المصريين

    • الموز للضيوف .. فيلم أم العروسة حياتنا في ستينيات القرن الماضي

      كلما شاهدت هذا الفيلم  تذكرت الشقق التي كنا نعيش فيها في ستينيات القرن الماضي ، مهرجان الصباح ... تحضير "الرضعة" للطفلة الصغيرة ، و مساهمة البنات في تدبير البيت ... و ذكريات تحية كاريوكا عن سمك البكلاه و قميص النوم الأحمر .. فيلم رائع   

      في الفنون

×
×
  • اضف...