اذهب الي المحتوي
ArabHosters

Recommended Posts

في خضم ما نقوم به جميعا من محاولة فهم مشكلة القمح و مسألة إستقالة وزير التموين ، وجد من سويعات طوفان من الأخبار و التحليلات  عن القمح .

ما سبق كان إستهلالا لابد منه

الخبر الأول ووجدته في رويتر و فيه أن مصر أصدرت قرارا بمنع إستيراد قمح به أي نسبة من فطر ال إرجوت ، بعد أن كان صدر قرار منذ شهور لقبول قمح مستورد به نسبة فطر ال إرجوت بنسبة لا تزيد عن .05% و القرار بأثر رجعي. و طبعا وجدت "ولولة" على خسائر شركات إستيراد القمح  و غيرهم. ووجدت الخبر أيضا في جريدة الأهرام الزراعية :

 

انتصارا لـ «الأهرام الزراعى».. مصر تتراجع عن استيراد قمح بـ «الإرجوت».. الفطر القاتل

2016-636079844882795847-279.jpg
28 اغسطس 2016
  

 

قرر الدكتور عصام فايد، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، منع دخول ايه أقماح مستوردة من الخارج الي مصر، مصابة بأي نسبة من فطر الارجوت.

وأصدر فايد قراراً وزارياً حمل رقم 1421 لسنة 2016، نص على إيقاف العمل بالقرار الوزارى رقم 1117 لسنة 2016 بشأن التعامل مع فطر الأرجوت فى رسائل القمح الواردة من الخارج.

وأشار القرار في مادته الثانية الى انه يمنع دخول الأقماح المصابة بفطر الأرجوت (صفر%).

وكانت «الأهرام الزراعى» قد شنت حملة منذ تمرير مواصفة دخول الإرجوت بنسبة 0.05% مع شحنات القمح، كاشفة مدى تأثيره على صحة الإنسان، حيث يؤدى إلى الاجهاض والسرطان وكذلك الحيوانات التى تتغذى على تلك الحبوب، إضافة إلى تأثيره على المحاصيل التى تزرع فى مصر.

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ذكرت في المداخلة السابقة أني لاحظت "ولولة" الإعلام  على قرار مصر بحظر إستيراد أقماح بها أي نسبة من فطر الأرجوت ، القصة لم تكتمل بعد و كما يقولون "اللي في الدست حتطلعه المغرفة" ، ما زال هناك الكثير ووراء الأكمه ما وراءها.

ما سبق كان إستهلالا لابد منه

و هذا خبر في الأهرام الزراعي عن أبعاد مأساة الأرجوت و ثورة تجار و موردي القمح

اقتباس

أوروبا تهاجم رفض مصر شحنات قمح تحتوى على "الارجوت".. وخبير: الفطر يسبب الإجهاض والسرطان

2016-635880778671162602-116.jpg
11 يناير 2016
  

 

أكد الدكتور خيرى عبد المقصود، أستاذ أمراض النبات بكلية الزراعة جامعة القاهرة، أن طفيل "الإرجوت" - وهو فطر شائع فى الحبوب وخاصة القمح- عبارة عن أجسام حجرية تكون علي حبوب القمح، وشكلها يشبه "الطينة الزراعية"، ويوجد هذا الفطر في أوروبا، ويصيب بشدة محصول نجيلى يشبه "الشعير"، وينتقل إلي بعض النباتات ولكن بشكل أقل.

يذكر أن الإدارة المركزية للحجر الزراعى، قد صرحت الأربعاء الماضى، رفضها أى شحنات من القمح المستورد، الذى يحتوى على أى نسبة من طفيل الارجوت، بعدما كانت الهيئة العامة للسلع التموينية المصرية، تسمح فى وقت سابق بوجود نسبة (0.05)% من طفيل "الإرجوت" فى شحنات القمح المستوردة.

وأوضح عبد المقصود فى تصريح خاص لـ "الأهرام الزراعى"، خطورة فطر "الإرجوت"، نظرا لقدرته على إصابة الإنسان والماشية معا، حال تناول حبوبا مصابة بالفطر، أو بعد طحنها إلى دقيق وإنتاج الخبز منها، فهو يسبب صداع للإنسان، وإجهاض للمرأة، وفي حالة تناوله بشكل مستمر يؤثر علي الكبد، ومن الممكن أن يصيب الإنسان بالسرطان علي المدى البعيد، إذا استخدم بشكل مستمر، كما يصيب الماشية بالإجهاض، ومن الممكن أن يصيبها بالسرطان أيضا.

وتابع، أن هذا الفطر لم يظهر في محاصيلنا حتي الآن، ربما للظروف المناخية، ويتم التعامل معه فى الخارج بالدورة الزراعية، مشيرا إلى أن كل شحنات القمح الواردة من الخارج ليست مصابة بطفيل "الإرجوت".

وكان الدكتور سعد موسى، رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعي، قد صرح ولأول مرة عن اجراء لم يتبع فى مصر، يقر رفض أى قمح يحتوى على أى نسبة من الإرجوت، وأنه ملتزم بذلك، نظرا لأن وصول أى مستوى من الإصابة للمزارع المصرية ستترتب عليه أضرار بالغة.

واضاف موسى "تشريعاتنا تقول لابد أن تكون الشحنة خالية من الإرجوت، لأننا نحافظ على الثروة الزراعية، وذلك ليس مستحيلا نظرا لأننا تلقينا شحنات كثيرة خالية من الإرجوت".

غير أن هيئة السلع التموينية، قالت يوم الأربعاء الماضى، إن قواعد الإرجوت الجديدة قيد النقاش، وإنها لم تغير المواصفات المطلوبة فى مناقصاتها حتى الآن، واضافت أن أى تغيير سيتم الإعلان عنه قبل المناقصة القادمة، لكن الهيئة قالت أيضا إن شحنة من القمح الفرنسى تم رفضها الشهر الماضى عند وصولها الموانئ المصرية، لاحتوائها على آثار طفيفة للإرجوت.

وقال تجار، إن القواعد الجديدة التى تتطلب خلو شحنات القمح تماما من طفيل الإرجوت، ربما تعطل سلسلة إمدادات القمح المستخدم فى إنتاج الخبز، بينما أبلغ تجار أوروبيون ومصريون أحد الوكالات الاعلامية بعد صدور القرار، بأنهم لن يشاركوا إذا تم تطبيق القواعد الجديدة على المناقصات القادمة للهيئة، وقال تاجر: "هذا أمر يستحيل تطبيقه.. فدائما ما توجد آثار للإرجوت".

ولفت عبد المقصود، إلى أن لهذا الطفيل منفعة، حيث يمكن استخراج مادة تستخدم كعقار يحقن للمرأة بعد الولادة لوقف النزيف، كما يستخدم هذا العقار في علاج الانقباضات القوية في العضلات اللاإرادية "عضلات الأوعية الدموية، المثانة، الرحم، والصداع النصفي"، موضحا، أن طفيل "الإرجوت" يهاجم القمح والجاودار والشعير وحبوب النبات والعديد من الأعشاب البرية، وتكون علي شكل تركيبات طويلة قرمزية من الفطر تسمى الصلبة مكان بذور النبات الذي يتغذى به، وتنمو هذه الصلبات في الربيع منتجة سيقانا وأبواغا، وتنضج هذه الأبواغ لتصيب نباتات أخرى عن طريق الرياح، ويتم السيطرة علي هذا الفطر باتباع نظام الدورة الزراعية، واستخدام بذور نظيفة، وقطع الأعشاب التي قد تنقل المرض.

ويحذر خبراء التغذية من تناول خبزا أو عشبا مصابا بهذا الطفيل، لإنه يسبب مرضا للإنسان والماشية علي شكل غرغرينا وتشنجات، وقد تراجع هذا المرض الآن، نتيجة استخدام الأساليب العلمية المتطورة في انتقاء الحبوب.

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

واضح من مجموعة الأخبار أن السيد وزير التموين تدخل بشخصه للسماح بدخول قمح ملوث بالأرجوت نتيجة قراءة غير محترفة و غير جادة  لنصائح الفاو ...  و هذه واحدة فقط 

 و لكن قل لي بربك منذ متى و صحتنا مهمة لدرجة إقالة وزير !

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

في نفس سياق الولولة على التمسك بإستيراد قمح نظيف ، روسيا تلمح للتوقف عن إستيراد فاكهة مصرية لعدم مطابقتها شروطهم الصحية

اقتباس

هيئة الرقابة بموسكو: نستعد لمناقشة إصابة القمح الروسى المصدر لمصر بالشفران

الثلاثاء، 13 سبتمبر 2016 06:33 م
هيئة الرقابة بموسكو: نستعد لمناقشة إصابة القمح الروسى المصدر لمصر بالشفرانقمح - صورة أرشيفية
Click Here

كتب مؤمن مختار
  • Share on facebook
  •  
  • Share on twitter
  •  
  • Share on googleplus

 

تستعد هيئة الرقابة الروسية لمناقشة العثور على فطر الشقران فى القمح الروسى المصدر لمصر، حيث أعلنت مصر مؤخرا أن روسيا وأوكرانيا من البلدان التى يحتوى القمح الخاص بها على فطر الشقران الذى يفسد القمح.

وأكد نائب رئيس هيئة الرقابة الروسية ألكسى ألكسينكو، أنه كان من المخطط إجراء محادثات هذا الأسبوع مع الزملاء المصريين، ولكن سنتفق معهم على لقاء فى وقت آخر، وأن الهيئة مستعدة لأى نوع من المحادثات مع الجانب المصرى.

وكانت قد أعلنت وكالة «بلومبيرج» البريطانية أن الصراع مازال مستمراً، خصوصاً مع تقلب سوق القمح العالمى، ما أدى لنشوب نزاع بين الوزارات فى مصر حول شراء القمح اللازم لدعم الخبز.

وأضافت أن العروض التى تديرها مصر لا يمكن أن تجتذب الكثير من المشترين، ما أجبر الحكومة على إلغاء المناقصة الأخيرة، وذلك بعد قرار وزارة الزراعة بمنع استيراد أى شحنات قمح بها أى نسبة من الشقران حتى لو كانت طفيفة.

وتابعت الوكالة أن هناك نزاعا كبيرا بين القطاعات الحكومية فى مصر، حول السيطرة على واردات القمح، حيث تعد القاهرة أكبر مشتر للقمح فى العالم.

وكانت السلطات الروسية المختصة ألمحت إلى احتمال وضع قيود على استيراد الفاكهة من مصر.

وأعلنت هيئة الرقابة البيطرية والصحة النباتية فى روسيا، أنها تبحث إمكانية وضع قيود على استيراد محاصيل زراعية لا تطابق مواصفات الصحة النباتية من مصر، مشيرة إلى أن الرقابة تكتشف مخالفات لشروط الصحة النباتية فى الفاكهة المصرية بين الفينة والأخرى.

وأفادت وسائل إعلام روسية بأن هيئة الرقابة البيطرية والصحة النباتية أعلنت ذلك بعدما "رفضت مصر منذ أسبوع استيراد القمح الروسى، مدعية أنه لا يطابق مواصفات الجودة".

هذه المرة الفطر إسمه "الشقران"  هل هو الإرجوت و تم تغيير إسمه لزوم شروط التصدير لمصر ؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×
×
  • اضف...