اذهب الي المحتوي
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×

إنه الأمل القادم .


Recommended Posts

    بسم الله الرحمن الرحيم

 

  سأتناول معكم  موضوعا أسعدني من أيام وأحسب أنه أسعد الكثير غيري ...لك اعده مسبقا ولم أخط نقاطه قبلا !! انه موضوع آني .

  من آيام ونحن نشاهد الاحتفالات بتخريج دفعات من الكليات والمعاهد العسكرية ..لا ألم لما كنت أجلس شبه انتباه أمام التلفاز  على غير عادتي..لاني ممكن انشغل بأشياء في آن واحد...مع كل مجموعة من الشباب في العرض ومع مشيتها التي تتكلم من اصحابها قايلة: نحن هنا نحن أمامكم ونحن خلفكم  ويجواركم ؛ نحن الفداء لكم  ونحن الحمى لأرض المحرسة .

هل هو الفرح أم الامتنان..أم الفخر والتيه بهم ؟!! لم ادري ما هو احساسي ربما مزيج مما سبق  .عيناي لم تستقر كتائب العرض وعرضهم النصة .ومن فيها.ولا الأهل الفرحة بالود الخريج!!

 

  كانت الموسيقى المصاحبة للعرض هي الأناشيد التي طالما أنشدناها في طابور الصباح صبية وشبابا وخاصة نشيد..الله اكبر..كان الصوت هادر مثل الكلمات  وهكذا كنا في مدارسنا حتى نهاية المرحلة الثانوية ..لا حركة ولانفس كل ما فينا ينشد .تسلمي يامصر..الله أكبر فوق كيد المعتدي ؛ ولا اخفيكم أن طابور الصباح هذا  كان اساس اليوم الدراسي كله فإن كان منضبطا كان اليوم والدراسة هكذا خبرت هذا الأمر عندما زازلت مهنة التدريس وعنما مسكت ادارة المدرسة وكان همي في بداية اليوم نجاح طابور الصباح والبرنامج الاذاعي.

 

     معلهش خرجت عن موضوعي الذي بدأته..يظهر إنها أصبحت عادتي!!

قلت لكم أني جلست مشدودة مما أرى فخرا وحينا كنت انظر للريس قرأت في ملامحة الكثير من الحب والإبوة قبل الفخربهم كانت عيناه تحتضن كل من يمر أمامه ،،طيب دي مشاهد مبهجة فلم كانت الدموع تنهمر مني عنوة؟؟ وأحسب أن الكثيرين من جيلي كان ده إحساسهم بالتمام..نحن عرفنا معني الجيش وعرفنا قوته وأثرها فيما مضى وأيقنا إنه السند والحمى والستر الذي لاغنى عنه.

     الريس يتفقد العمل في  بناء المرحلة الثانية من عمارات الأسمرات ..مرتديا قميص وبنطال ويسير بين العمال والمهندسين كتفا بكتف حوار مستمر .واكيد لقاء أعطاهم دفعة لمواصلة العمل بنفس الهمة وأعطانا أملا اننا على الطريق الصح.

 فإن استمعتم لشباب يهذي بتوافه الأمور أو يجادلك من خلف الشاشات  او وهو جالس على المقهى بيده نرجيلة والدفع على حساب ماما او بابا.لا تناقشوهم فطريق عقولهم مسدود .مسدود ياولدي

امس كان بيتي مملوءا بعدد من الشباب انهم ناقمون ..بيدهم ورقه او صفحة في النت..البنزين زاد.  ( اغلبهم بلا سيارات) الدواء ....و...و...إنهم لا ينتظرون الرد على كلامهم انهم يخبرونك وعليك ان تقول آمين هو كذلك ..الريس لم ياتي لهم بالوظيفه المريحة ولم يوزع عليهم نقودا بلاعمل  ولم .  ولم ..طيب هل عنك كلام لترد؟ انهم للأسف لا يقرأون ولا يبحثون ولا حتى يستمعون لنشرات الأخبار!! فمن أين لهم بالمعرفة يا ولداه؟؟؟!!

 

 

                  سومه

 

 

رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان
  • محاورات مشابهه

    • كيف ستكون الحياة الأسرية في العام القادم

      قمت بزيارة إبني لسويعات الأسبوع الماضي  وجدت هم  مجرد موظفين يعملون على الكومبيوتر و يتواصلون عن بعد مع رؤسائهم و مرئوسيهم و حفيدي الذي عمره ست سنوات مشغول ربما ب لعبة على التليفزيون ما سبق كان إستهلالا لابد منه في العام الدراسي القادم  سيذهب الاولاد للمدرسة يومين أو ثلاث في الاسبوع و بالنسبة للآباء و الأمهات من غير المتوقع  - اللهم خيب ظني - أن تتغير ظروف العمل على الأقل بالنسبة لجهات العمل التي إختارت أن يعمل موظفيها من المنزل  

      في موضوعات جادة

    • الخطر القادم على مصر !!! هل بدأ من أثيوبيا ؟

      منذ 14 شهر تقريباُ وأنا أتكلم فى هذا الموضوع عما يحدث فى السودان ومشكلة دارفور وتخاذل نظام ّبطل الضربة الجوية الأولى" الذى لا يستطيع حل أبسط مشكلة من مشاكل شعبه والذى خرب البلاد وأفسد العباد و للأسف لم ينتبه الكثير فى مصر المحروسة لما يحدث والأن الأن فقط بدأ النظام يتحرك تحت مظلة الغقيد الليبى ولكن بعد فوات الأوان ونحن بصدد موضوعنا الجديد هذا والذى أشرت إليه فى نفس الموضوع المشار إليه وحيث لم ينتبه أحد له قررت أن أفصله فى موضوع مستقل لإلقاء الضوء عن الخطر الذى يهددنا جميعاُ وإلى الموضوع مباش

      في سياسة داخلية

    • رجل من الزمن القادم ..

      لم تنل حظا كثيرا من حلمها ..  صاح الديك مبكرا .. إيقظته الساحرة .. لتكتب علي جناحه .. آخر ضحكة لقلب ..

      في أدب و شعر و قراءات

    • تحية للمشير طنطاوي يوم 11/11/2016 بعد ضياع الأمل الأخير في إسقاط الوطن

      دهشت من زيارة المشير طنطاوي تحديدا لميدان التحرير أمس وما الرسالة التي أراد إيصالها ؟ هل أراد أن يقول ها هو ميدان التحرير يا هيلاري ؟ لقد انتهت ثورات الربيع العربي وزي ما وعدتك مش هنسيبها تسقط وزي ما قال السيسي اللي هيقرب لها هنشيله من على وجه الأرض القوات المسلحة متماسكة ياست هيلاري وأنتي ذهبت لمزبلة التاريخ وأنا سيوضع اسمي بحروف من نور في صفحات مضيئة من التاريخ المشير طنطاوي ما رحش بعيد لما جه السيسي هي بس اتلعبت صح وشربها السيد مرسي السيد

      في سياسة داخلية

    • عصام شرف يستقبل فاروق الباز الثلاثاء القادم لمناقشة مشروع ممر التنمية

      يارب بقى نفكر خارج الصندوق وبشكل غير تقليدي عشان ننهض ببلدنا ونخطو الخطوات الاولى الصعبة في طريق التنمية

      في سياسة داخلية

×
×
  • اضف...