اذهب الي المحتوي
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×
disappointed

كحت العربيّات فى الشارع.....و"هاكّر" النت البارع - منظور جديد....فى أفق المجتمع البشرى

Recommended Posts

أستطيع أن أجزم أن تاريخ البشريّه الحديث فى العالم الغربى انقسم الى مرحلة ماقبل الانترنت ومرحلة مابعد الانترنت

فلقد أصبحت جميع مظاهر الحياه فى العالم الغربى أون لاين..........كانوا يتسوّقون فى المحال التجاريّه فأصبحوا يتسوقون عبر النت من خلال الأون لاين شوبنج.......كان الطلبه يذهبون للمكتبات العامه للبحث عن المراجع فأصبحوا يقومون بذلك عبر النت.......كان كلب العائله يجرى من فتحته فى باب المنزل منطلقا نحو الحديقه ليحضر الجريده لرب المنزل فأصبح الأخير يقرأها عبر النت , كان الأصدقاء يجتمعون فى منزل أحدهم للمناقشه فى السياسه والتحاور فى الرياضه وتبادل النكات فأصبحوا يفعلون ذلك فى المنتديات عبر النت , وكانت النساء تلتقين حول فنجان القهوه للنميمه ومتابعة أحدث خطوط الموضه فأصبحن يفعلن ذلك عبر النت , كان محبّى الاشاعات يتابعون أخبار الفضائح فى النوادى فأصبحت الاشاعات وأخبار الفضائح تصل اليهم هوم ديليفيرى كل يوم فى صندوق الوارد عبر النت........كان المراهقين يتزاحمون للحصول على آخر ألبوم لمطربيهم وفرقهم المفضّله فأصبحوا يقومون بتحميلها فى دقائق عبر النت , كان المرضى يذهبون للأطباء فأصبحوا يحصلون على الاستشارات عبر النت , كان الشباب يخرج فى الشوارع للتعرف على الشابّات الراغبات فى التعرف على الشباب بدورهن فأصبح التعرّف والمواعده عبر النت وربّنا يخللى الــ"ياهو" والـــ"هوت ميل" وآهو الـــ"بروفايل " تحت النظر (أقصد تحت النقر) , كان الباحثين عن الزواج يذهبون لمكاتب متخصصه تقوم بدور الخاطبه فى مجتمعاتنا فأصبح الـــ"ماتشينج دوت كوم" والــ" مارّيج دوت كوم" والـــ" فايند يور ميت دوت كوم" على قفا من يشيل عبر النت, كان الباحثين عن أصدقاء الدراسه الذين أضاعت أراضيهم مشاغل الحياه  و اندثرت ذكريات أيامهم الجميله يقلّبون فى مفكّرات تليفوناتهم لبدء رحلة البحث عنهم فى بيت العائله بتاع زماااااان مع اكتشاف انّهم عزّلوا وانقطع خيط الأمل فى العثور عليهم فأصبح ذلك متاحا عن طريق الـــ"يور كلاس ميت دوت كوم" , كانت العاهرات يجبن الشوارع بحثا عن زبائن المتعه الطامحين لاصطيادهن فأصبحت المواخير وبيوت الدعاره واعلانات الرذيله على عينك يا تاجر عبر النت واللى مايشترى يتفرّج وبص شوف البضاعه آهى , كانت المعاكسات التليفونيّه وسيلة الشباب فى التعليق فأصبح الـــ"تشاتينج" متاحا عبر النت وادخل يا عم فى الــ"رووم" اللى تعجبك , كان السمسار واسطة البيع والشراء فى العقارات و كانت المعارض والأجانسات  تقوم بذات الدور فى مجال السيّارات فانقطع عيشهم ودخل النت كولد الكوتشينه وقش الكل , كان الباحث عن التسليه ينتظر صديقه ليلعبا الكوتشينه أو الشطرنج فأصبحا يلعبان مع بعضهما عبر النت ولكن ياللسخريه كل منهما وحيدا أمام شاشة الكومبيوتر الخاص به , كان الانسان السيكوباثى المتلذذّ بالشجار مع الآخرين يجوب الشوارع والأماكن العامه بحثا عن خناقه فأصبحت الخناقه متوفّره تحت يده فى المنزل عبر منتديات الحوار , كان الابن يزور والدته المريضه فى عطلة نهاية الأسبوع فأصبح يشير لها أمام الــ"ويب كام" قائلا "هاى مامى...آر يو أوكى ؟؟؟" بينما هو جالس على أريكته دون تحمّل عناء الذهاب لها , كان رجال الأعمال يبرمون الصفقات فى اجتماعات شخصيّه فأصبحوا يبرمونها عبر الــ"نت ميتينج" , كانت العروس تذهب لتقضى اليوم فى التنقل من محل لآخر لانتقاء فستان الفرح فأصبحت تفعل ذلك عبر النت ....فاذا أضفنا الدش الذى يحضر لك العالم بدوره وأنت جالس تأكل الفشار والمكسّرات فى صالون منزلك فننا سنكتشف أن الحياه أصبحت كلّها من منازلهم و.....هووووم سويييييت هووووووم

وبما ان ما كان يحدث فى الحياه العامه فى الشوارع أصبح الآن يحدث فى المنازل عبر النت , فاننى لاأرى فرقا على الاطلاق بين الطفل الزلنطحى المتشرّد الذى يمشى حافى ببنطلون بيجامه وفانلّه داخليّه فى حوارى الشرابيه وبيده مسمار يقوم بواسطته بتكحيت طلاء أى سياره يقابلها أو يغرزه فى اطارات السيارات المركونه فى أمان الله تحت بيوت أصحابها , وبين الطفل الأمريكى الذى يجلس بالتى شيرت النايك والحذاء الريبوك وبيده الــ"تروبيكال دريم كوكتيل" أو كوب البيبسى أو الكوكاكولا العملاق فى حجرته وعلى منضدته الفخمه التى وضع عليها الكمبيوتر الويندوز اكس.بى  ليتلذّذ بقدرته على الــ"هاكّينج" والتسلل الى مواقع الانترنت لتخريبها وايقاعها......فالفارق الوحيد بينهما هو الفارق بين المسمار والكى بورد

:dozingoff:  :dozingoff:  :dozingoff:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عزيزى ديسابوينتد

اردت أن اكون الأول فى تحيتك على فكرة مداخلتك، و المجهود الملحوظ فى ايجاد الأمثلة و عقد المقارنات ....

على اننى على رغم اتفاقى معك فى ظاهرية و توافق النتيجة النهائية بين المثلين ، الا و هى " التخريب " الذى ارفضة بالطبع، الا اننى أختلف معك فى " جوهرية " نفس النتيجة !!

فهذا الولد السلنطحى بمسمارة، معدم ، فقير، حاقد، ساخط - مسؤلية أبوين لا يوجد شئ فى رأسهم !!! عندما يقوم بمثل هذا العمل، فهو سيكولوجيا قد قام بالتعبير بطريقة مخربة عن سخطة و غضبة، و هو بائس يعلم انة لا طائل من وراء فعلتة هذة...

اما الطرف الأخر و هو الطفل الأمريكى و فعلتة، فهو عكس الأول تماما، فهو سعيد، مرفة، لدية كل ما يريد، قد قام بعمل تخريبى، و لكنة يعلم الطائل من فعلتة هذة، و ها هو الأختلاف فالأول يبحث عن تنفيس حقد دفين، و الثانى يبحث عن السيطرة!!! فهذة يا عزيزى مراحل تطور صناعة السلاح، التى مع الأسف ليست بالطبع سوف تولد على يد ولد سلنطحى جريمة والدية مثل ملايين غيرهم فى بلدنا!! و لكن بالطبع سوف تولد على يد ولد سعيد، مرفة، لدية كل ما يريد، حتى و صل الى هذة المرحلة الشريرة - و لكن قد تنفعة او بلدة !!!! و شكرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عزيزى وايت هارت

أشكرك على المداخله وأتّفق معك فى تحليل الدوافع وهو شيئ منطقى اذا نظر للمقال من المنظور السببى ولكننى كنت أركّز أكثر على منظور نتائج تغلغل الكمبيوتر والانترنت فى حياة البشر حتى أصبح هو الأداه التى يقوم بها الفرد بكل ماكان يقوم به من قبل من نشاطات سواء بنّائه أو هدّامه وهو جالس وحيدا فى منزله أمام شاشته وهو ماسينعكس مستقبلا على طبيعة حياة الفرد بجعله انسان منعزل داخل ذاته ومتقوقع فى منزله

:blush:

Edited By disappointed on July 07 2002 10:47am

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


  • محاورات مشابهه

    • الكورونا تظهر أجمل ما في المجتمع و أسوء ما فيه

      في الصعيد  عرف الرجل أن زوجته أصيبت بالكورونا ... بكل نذالة أخذ أطفاله و ترك زوجته تعاني الجوع و المرض و الوحدة و تنمر الجيران  حتى إتصلت السيدة بإحدى معارفها  التي أتت لإنقاذها  و أحضرت معها بعض الإحتياجات الحياتية   و لاحقها الجيران و الأطفال في الشارع  بالتنمر و طردها من الشارع و المنطقة. في المحلة سيدة تبرعت  ببيت من خمسة أدوار ليكون مكانا لعزل مرضى الكورونا المستشفيات الخاصة التي حصدت الملايين من المجتمع المصري لسنوات  ... هذه المستشفيات تقاعست علنا و على بلاطة من المشاركة في علاج

      في  فى الثقافة و العلم

    • الإعلام و الثقافة لهما تأثير عميق و مؤثر في أداء المجتمع من السلوم حتى شلاتين

      سلوكيات المجتمع  كله تتأثر و تتشكل بما يتلقاه الفرد من الروافد الثقافية و الإعلامية ما سبق كان إستهلالا لابد منه تقريبا لمدة طويلة و نحن نتشرب و نجتر مواقف و أفكار مضادة لكل ما يمس ما يقدم للناس من أفكار إعلامية أو منتجات ثقافية  إستنادا إلى فكرة حرية التعبير المطلقة   بصرف النظر عن التردي الموجود في منظومة الأداء المجتمعي  و التي نراها في بعض الكتابات الصريحة التي هاجمت غياب آلية فعالة لضمان جودة المحتوى الثقافي و الإعلامي في التعديل الوزاري الجديد رأينا  وزيرا للإعلام بعد غ

      في الإعلام المصرى

    • خبيرة علم المجتمع العسكري تفتح قلبها في قضيا حديثة

      لم استطع نسخ المحتوى و لكن طريقة حديث الدكتورة هدى زكريا يجبرك على الانصات  

      في الإعلام المصرى

    • التحلل البشرى ..

      اليوم كانت ابنتى خريجة الحقوق تذاكر طب شرعى .. الكتاب فيه ابواب عن الموت و مراحل التحلل البشرى .. صراحة خفت .. و بينما اتصفح youtube وجدت هذا الفيديو .. The fascinating process of human decomposition    

      في  فى الثقافة و العلم

    • المجتمع المدني

      ماهو المجتمع المدني يشير مصطلح منظمات المجتمع المدني إلى مجموعة كبيرة من المنظمات تضم: جمعيات المجتمعات المحلية، والمنظمات غير الحكومية ، والنقابات العمالية، ومجموعات السكان الأصليين، والمنظمات الخيرية، والمنظمات الدينية، والنقابات العمالية، والمؤسسات. وحدثت زيادة كبيرة في حجم ونطاق وقدرات المجتمع المدني في مختلف أنحاء العالم على مدى السنوات العشر الماضية، وساعد على ذلك عملية العولمة واتساع نطاق الحكم الديمقراطي، والاتصالات السلكية واللاسلكية، والتكامل الاقتصادي. وكمثال

      في سياسة داخلية

×
×
  • اضف...