اذهب الي المحتوي
ArabHosters
عادل أبوزيد

مصر بقلم كاتب سعودي. - من بريدي

Recommended Posts

مقال كتبه الصحفى السعودى الاستاذ... " جميل فارسى " ... عن '' مـصـــر '' ... يستحق ان تقرأه

==================

يُخطئ من يقيّم الأفراد قياساً على تصرفهم في لحظه من الزمن أو فعل واحد من الأفعال ... ويسري ذلك على الأمم ... !!!

يخطئ من يقيّم الدول على فتره من الزمان

وهذا للأسف سوء حظ مصر مع مجموعة من الشباب العرب الذين لم يعيشوا فترة ريادة مصر

... تلك الفترة التي كانت فيها مصر مثل الرجل الكبير ؛ تنفق بسخاء وبلا امتنان وتقدم التضحيات المتوالية دون انتظار للشكر.

هل تعلم يا بني أن

جامعه القاهرة وحدها

قد علمت حوالي المليون طالب عربي ومعظمهم بدون أي رسوم دراسية ...؟!!

بل وكانت تصرف لهم مكافآت التفوق مثلهم مثل الطلاب المصريين ... ؟!!

هل تعلم أن مصر كانت تبعث مدرسيها لتدريس اللغة العربية للدول العربية المستعمرة

حتى لا تضمحل لغة القرآن لديهم, وذلك كذلك على حسابها ... ؟!!

هل تعلم أن أول طريق مسفلت من جدة إلى مكة المكرمة كان هدية من مصر ...؟!!

حركات التحرر العربي كانت مصر هي صوتها وهي مستودعها وخزنتها وكما قادت حركات التحرير فأنها قدمت حركات التنوير.

كم قدمت مصر للعالم العربي في كل مجال،

في الأدب والشعر والقصة وفي الصحافة والطباعة وفي الإعلام والمسرح

وفي كل فن من الفنون ناهيك عن الدراسات الحقوقية ونتاج فقهاء القانون الدستوري.

جئني بأمثال ما قدمت مصر ... ؟!!

وكما تألقت في الريادة القومية تألقت في الريادة الإسلامية.

فالدراسات الإسلامية ودراسات القرآن وعلم القراءات كان لها شرف الريادة وكان للأزهر دور عظيم في حماية الإسلام في حزام الصحراء الأفريقي.

كان لها فضل تقديم الحركات التربوية الإصلاحية ... أما على مستوى الحركة القومية العربية فقد كانت مصر أداتها ووقودها ... وإن انكسر المشروع القومي في 67 فمن الظلم أن تحمل مصر وحدها وزر ذلك

بل شفع لها أنها كانت تحمل الإرادة الصلبة للخروج من ذل الهزيمة.

إن صغر سنك يا بني قد حماك من أن تذوق طعم المرارة الذي حملته لنا هزيمة 67

ولكن دعني أؤكد لك أنها كانت أقسى من أقسى ما يمكن أن تتصور ... ولكن هل تعلم عن الإرادة الحديدية التي كانت عند مصر يومها أعادت بناء جيشها فحولته من رماد إلى مارد ... ؟!!

وفي ست سنوات وبضعة أشهر فقط نقلت ذلك الجيش المنكسر إلى اسود تصيح الله أكبر وتقتحم أكبر دفاعات عرفها التاريخ.

مليون جندي لم يثن عزيمتهم تفوق سلاح العدو ومدده ومن خلفة.

بالله عليك كم دولة في العالم مرت عليها ستة سنوات لم تزدها إلا اتكالاً

وستة أخرى لم تزدها إلا خبالا ... ؟!!

ثم انظر

بعد انتهاء الحرب فتحت نفقاً تحت قناة السويس التي شهدت كل تلك المعارك الطاحنة

أطلقت على النفق اسم الشهيد أحمد حمدي

اسم بسيط ولكنه كبر باستشهاد صاحبه في أوائل المعركة

انظر كم هي كبيرة

أن تطلق الاسم الصغير

هل تعلم انه ليس منذ القرن الماضي فحسب

بل منذ القرن ما قبل الماضي كان لمصر دستوراً مكتوباً.

شعبها شديد التحمل والصبر أمام المكاره والشدائد الفردية

لكنه كم انتفض ضد الاستعمار والاستغلال والأذى العام

مصر تمرض ولكنها لا تموت

إن اعتلت ومرضت اعتل العالم العربي

وان صحت واستيقظت صحوا

ولا أدل على ذلك من مأساة العراق والكويت

فقد تكررت مرتين في العصر الحديث

في أحداها قتلت المأساة في مهدها بتهديد حازم من مصر للزعيم عبد الكريم قاسم حاكم العراق

عندما فكر في الاعتداء على الكويت

ذلك عندما كانت مصر في أوج صحتها

أما في المرة الأخرى فهل تعلم كم تكلف العالم العربي برعونه صدام حسين

في استيلاءه على الكويت ...؟!!

هل تعلم إن مقادير العالم العربي رهنت لعقود بسبب رعونته ... وعدم قدرة العالم العربي على أن يحل المشكلة بنفسه ... ؟!!

إن لمصر قدرة غريبة على بعث روح الحياة والإرادة في نفوس من يقدم إليها

انظر إلى البطل صلاح الدين, بمصر حقق نصره العظيم ... !!!

أنظر إلى شجرة الدر ... ومملوكة أرمنية تشبعت بروح الإسلام

فأبت ألا أن تكون راية الإسلام مرفوعة فقادت الجيوش لصد الحملة الصليبية.

لله درك يا مصر الإسلام

لله درك يا مصر العروبة

إن ما تشاهدونه من حال العالم العربي اليوم هو

ما لم نتمنه لكم

وأن كان هو قدرنا

فانه اقل من مقدارنا واقل من مقدراتنا

أيها الشباب

أعيدوا تقييم مصر

ثم أعيدوا بث الإرادة في أنفسكم

فالحياة أعظم من أن تنقضي بلا إرادة

أعيدوا لمصر قوتها تنقذوا مستقبلكم.

نبذات ووقفات:

هنا بعض نبذات قبل أكتشاف وخروج البترول:-

الحجاز

توفيق جلال كان رئيس تحرير جريدة الجهاد المصرية , وتوفيق نسيم كان رئيس وزراء مصر

حدثت مجاعة وأمراض أزهقت آلاف من الأرواح بأراضى الحجاز. كتب توفيق جلال فى صدر صحيفته الى توفيق نسيم رئيس وزراء مصر

كتب يقول "من توفيق الى توفيق فى أرض رسول الله آلاف يموتون من الجوع وفى مصر نسيم !!"

أصدر توفيق نسيم أوامره فورا وعبرت المراكب تحمل آلاف الأطنان من الدقيق والمواد الغذائية وآلاف من الجنيهات المصرية والتى كانت عملتها أعلى وأقوى من العملة البريطانية غير الصرة السنوية التى كانت تبعث بها مصر وكانوا يشكرون مصر كثيرا على ذلك.

الكويت

كانت مصر تبعث بالعمال والمدرسين والأطباء والموظفين لمساعدة الأخوة بالكويت بأجور مدفوعة من مصر.

ليبيا

كانت جزأ من وزارة الشؤن الأجتماعية المصرية

كل هذا لم يكن منة من مصر لكن كان دعما وواجبا وطنيا لأشقائها العرب.

الجزائر

مذكرات الثورى العظيم أحمد بن بلة وقيادات الثورة الجزائرية تشهد وهم يقولون مهما قدمنا وقدمت الجزائر لمصر فلن نوفى حق مصرعلينا وما قدمته لنا.

ليبيا

كذلك فان ما قدمته مصر لثورة الفاتح من سبتمبر الليبية.

اليمن

التضحيات الكبيرة والعظيمة والتى لا ينكرها

أبدا الشعب اليمنى لما قدمته مصر لليمن وحتى أشرف أقتصاد مصر على الأنهيار.

مصر التى سطعت منها شمس الحريه على ربوع الكره الارضيه

مصر التى وقفت بكل امكانيتها المتواضعه وشعبها العظيم فى وجه القوى الغاشمه فرنسا وبريطانيا العظمى

مصر التى ساندت قضايا المظلومين بالعالم شرقا وغربا

فأحتضنت حركات النضال والتحرير من مشارق الارض الى مغاربها دون تمييز الى اللون او الدين او العرق فكانت قبله الثوار والمناضلين من ربوع الكره الارضيه

فإحتضنت بتريسيا لومومبا وحركته

وحزب المؤتمر الافريقى ضد التمييز العنصرى بقياده مانديلا وروبرت موجابى وابطال وزعماء افريقيا ومناضليها

وقدمت الدعم والمسانده للثوره الجزائريه والليبيه واليمن والعراق وفلسطين

واستقبلت على ارضها عظماء ثوار العالم

فااستقبلت الثائر العالمى جيفارا وفيدل كاسترو

ونهرو واحمد ساكارنو وذو الفقار على بوتو ومحمد اقبال وتيتو

مصر التى تعطى بسخاء....لايمكن ان تغدر

مصر التى تجمع تحتضن....لايمكن ان تفرق وتقتل

مصر التى تأوى....لايمكن ان تخون

هذه هى مصر الصابره الامنه المؤمنه المحتسبه.

يأيها السفهاء يامن تتطاولون على مصر وشعبها

هذه هى مصر العظيمه....فمن أنتم ... ؟!!

هذا ماقدمته مصر للعرب والعالم....فماذا قدمتم ...؟!!

مصـــــــــر هى بلاد الشمس وضحاها

غيطان النور

انتفاض العشق.

اكتمال الوحى والثور

"مراسى الحلم"

العِلم والدين الصحيح

العامل البسيط

الفلاح الفصيح

جنة الناس البسيطة

القاهرة القائدة الواعدة الموعودة

الساجدة الشاكرة الحامدة المحمودة

العارفة الكاشفة العابدة المعبودة

العالمة الدارسة الشاهدة المشهودة

سيمفونية الجرس والأذان

كنانة الرحمن

أرض الدفا والحنان

معشوقة الأنبياء والشُعراء والرسامين

صديقة الثوار

قلب العروبه النابض الناهض الجبار

عجينة الأرض التي لا تخلط العذب بالمالح

ولا الوليف الوفى بالقاسى والجارح

ولا الحليف الأليف بالغادر الفاضح

ولا فَرح بكره الجميل بليل وحزن امبارح

ولا صعيب المستحيل بالممكن الواضح

مصر دليل الإنسانية ومهدها.

كلمتى هى:

صونوها يا مصريين ... !!!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

جميل جدا ان تسمع هذا القول ونحن في خضم تلك الاحداث والاجمل ان تكون كشهادة اعتراف من اخ عربي .

كل ما جاء بها او معظمة جيلنا خبره وعايشه سواء كان الما وحزنا ..او فرحا وانتصار...حلمنا بالقومية العربية

وفرحنا بتحرر شعوب المنطقة كلها. واكم من مرة ربطنا الاحزمة على بطوننا وتحملنا وصبرنا ولم نشكوا او نئن

تصورنا ان اولادنا سيكونون مثلنا ولكن للاسف صدمنا فهم لايريدون التعب والتحمل لا يسالون الا على حقهم وما لهم

لم يتخيلوا ان عليهم العطاء والتعب ....ينظرون لبلدهم نظرة دونية...الكثير منهم....يحلمون بالهروب ناسين ان الخامل والمتقاعس.قليل الحظ هنا وهناك.

كم من الوقت يضيع في المناقشة والاقناع وبلا فائدة...طبعا اللوم ليس عليهم وحدهم بل على الاعلام الفاشل الذي ينبش عن النواقص يضخمها ويفضحها

وعمي بصره عن كل انجاز وشلت قدمه فلم يذهب لمناطق العمل ولا لمصنع اعيد تشغيله حتى ليفرح الشباب ويروا ان هناك امل .

كلام اخينا السعودي وكانه اشعل بركانا من الغضب عل الكثيرين من حولنا ينتقصون من المحروسة واهلها.

سومه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

جميل جدا ان تسمع هذا القول ونحن في خضم تلك الاحداث والاجمل ان تكون كشهادة اعتراف من اخ عربي .

كل ما جاء بها او معظمة جيلنا خبره وعايشه سواء كان الما وحزنا ..او فرحا وانتصار...حلمنا بالقومية العربية

وفرحنا بتحرر شعوب المنطقة كلها. واكم من مرة ربطنا الاحزمة على بطوننا وتحملنا وصبرنا ولم نشكوا او نئن

تصورنا ان اولادنا سيكونون مثلنا ولكن للاسف صدمنا فهم لايريدون التعب والتحمل لا يسالون الا على حقهم وما لهم

لم يتخيلوا ان عليهم العطاء والتعب ....ينظرون لبلدهم نظرة دونية...الكثير منهم....يحلمون بالهروب ناسين ان الخامل والمتقاعس.قليل الحظ هنا وهناك.

كم من الوقت يضيع في المناقشة والاقناع وبلا فائدة...طبعا اللوم ليس عليهم وحدهم بل على الاعلام الفاشل الذي ينبش عن النواقص يضخمها ويفضحها

وعمي بصره عن كل انجاز وشلت قدمه فلم يذهب لمناطق العمل ولا لمصنع اعيد تشغيله حتى ليفرح الشباب ويروا ان هناك امل .

كلام اخينا السعودي وكانه اشعل بركانا من الغضب عل الكثيرين من حولنا ينتقصون من المحروسة واهلها.

سومه

استاذتي الفاضلة تصحيح بسيط اللي سافر مش الخامل والمتقاعس اتفرجي على اللي بيجي ف برنامج مصر تستطيع وانت تعرفي اد ايه اللي هاجر وسافر كان خامل ومتقاعس فعلا 

 

المشكلة ان حضرتك عكستيها احب اطمنك ان اللي سافر هو اللي عنده حلم وطموح قوى الفساد والتخلف اللي منتشرة في اماكن كثير ف مصر هي اللي طفشته وخنقته والدليل ان البلد بتتراجع مش بتتقدم لانها بتطفش الكويس 

 

اللي فاضل في مصر هو واحد من اثنين اما له علاقاته وعايش زي الفل وفي وضع لن يجده في الخارج لانه وصل له بعلاقاته او شخص ممتاز وكفء ومش لاقي فرصته فعايش ع امل يتحقق او حلم تحطم والنتيجه انت شايفاها 

 

 

الكاتب السعودي بيكلم ع الزمن الماضي وللاسف اللي موجود حاليا من 35 سنة فأقل كل اللي يعرفه عن مصر هو مايراه ف التليفزيون والاعلام المصري ولما بينزل مصر بيشوف سلوكيات الناس 

 

مش عاوز اصدمك ان غير المصريين عارفين عنها اكثر من المصريين 

 

ابسط شئ اقوله لحضرتك ان الشهاده الجامعية المصرية حاليا بيستغرق توثيقها لايقل عن شهرين لان اكتشفوا ان شهادات جامعية كثيرة مضرووووووبة واقعدي مع غير المصريين واساليهم بياخدوا شهاداتهم ازاي من الاكاديمية العربية اللي ف اسكندرية حضرتك عايشة ف الزمن الجميل ومقال الكاتب يشكر عليه لكنه ماضي 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

استاذتي الفاضلة تصحيح بسيط اللي سافر مش الخامل والمتقاعس اتفرجي على اللي بيجي ف برنامج مصر تستطيع وانت تعرفي اد ايه اللي هاجر وسافر كان خامل ومتقاعس فعلا 

 

المشكلة ان حضرتك عكستيها احب اطمنك ان اللي سافر هو اللي عنده حلم وطموح قوى الفساد والتخلف اللي منتشرة في اماكن كثير ف مصر هي اللي طفشته وخنقته والدليل ان البلد بتتراجع مش بتتقدم لانها بتطفش الكويس 

 

اللي فاضل في مصر هو واحد من اثنين اما له علاقاته وعايش زي الفل وفي وضع لن يجده في الخارج لانه وصل له بعلاقاته او شخص ممتاز وكفء ومش لاقي فرصته فعايش ع امل يتحقق او حلم تحطم والنتيجه انت شايفاها 

 

 

الكاتب السعودي بيكلم ع الزمن الماضي وللاسف اللي موجود حاليا من 35 سنة فأقل كل اللي يعرفه عن مصر هو مايراه ف التليفزيون والاعلام المصري ولما بينزل مصر بيشوف سلوكيات الناس 

 

مش عاوز اصدمك ان غير المصريين عارفين عنها اكثر من المصريين 

 

ابسط شئ اقوله لحضرتك ان الشهاده الجامعية المصرية حاليا بيستغرق توثيقها لايقل عن شهرين لان اكتشفوا ان شهادات جامعية كثيرة مضرووووووبة واقعدي مع غير المصريين واساليهم بياخدوا شهاداتهم ازاي من الاكاديمية العربية اللي ف اسكندرية حضرتك عايشة ف الزمن الجميل ومقال الكاتب يشكر عليه لكنه ماضي 

 

النوع التالت بقى وهو اللى عامل لنا "الخوتة" الكذابة على الانترنت

وهو النوع الذى يتمنى إنه يطفش من البلد بس يا عينى مصدوم

مصدوم لأن كل مهاراته ضاعت فى الهرى والنقر على الكيبورد

مصدوم لأنه اكتشف انه ساب نفسه لغاية لما بقى تمنه فى سوق العمالة ما يحصلش 3 مليم

 

ياريت كل اللى بيتكلم وعامل "دوشة وهيصة وزمبليطة" يهاجر والقلب داعى له

والله أنا باتكلم بجد

الهجرة والبحث عن الرزق خارج حدود الوطن حق لا منازع فيه

وأرى أنه سيكون جزءا من حل المشاكل المتلتلة على راسه وعلى راس اللى مش بيتكلم

فمن جهة سوف يقلل أعداد الذين تعودوا على الـ Spoon feeding

وسيقلل من أصحاب الأصوات العالية التى تصدح ليلا ونهارا بمواله المفضل "هاتوا لى حبيبى"

وسوف يدعم أهله الذين سيتركهم وراءه (إذا كان لسه له خير فيهم) بكام دولار فى السنة

ويساعد بذلك على عودة المستثمرين اللى طفشوا وقفلوا مصانعهم ابتداء من 2011

ويساعد على استعادة الاحتياطى النقدى اللى ضيعه "بالدبدبة على الأرض" طوال الخمس سنوات الماضية

 

إلى هذا النوع أقول : "جات من الغريب ولا جاتش منك"

هذا كاتب آخر .. كويتى هذه المرة .. كتب بتاريخ اليوم :

 

 
الإثنين 29 فبراير 2016 , العدد 15354
logo.png

 

222c2a0c-fea7-4c0e-88c1-4e00c47284d9_aut

 

أقول في حب مصر
 
يوسف يعقوب البصارة
نشر في : 29/02/2016 12:00 AM

حبا الله سبحانه عدداً من الدول والمجتمعات بحضارة وتقدم وعطاء للإنسانية. وتعتبر مصر إحدى هذه الدول المحظية بكرم الله بدءاً من الحضارة الفرعونية إلى يومنا هذا.

ففي العصر الحديث، تبوأت مصر مركز الإشعاع للفكر وللعلم وللتعليم للمجتمعات، لا سيما الإسلامية والعربية والأفريقية، وذلك بفضل الموقع وفلسفة الإنسانية وعطاء أفرادها.

ولقد كانت مصر طوال تاريخها ولاّدة مؤسسات وأشخاص، فهي حاضنة الأزهر الشريف وجامعات مختلفة، وهي مشيخة الثقافة الإسلامية، وهي مصر بابا شنودة وطه حسين وعباس العقاد، وهي مصر نجيب محفوظ وبطرس غالي، والتي أنجبت الشيخ محمد رفعت والشيخ عبدالباسط عبدالصمد والشيخ محمد متولي الشعراوي، وهي التي أهدت للعالم جمال عبدالناصر ومصطفى كامل وسعد زغلول، والعلماء الباز وزويل وجراح القلب العالمي مجدي يعقوب. وهي مصر سيد درويش ومحمد عبدالوهاب وأم كلثوم، وهي مصر حاضنة فاروق جعفر ومحمود الخطيب، والتي برزت فاتن حمامة وفريد شوقي، وفوق كل ذلك هي مصر التي تصدت عام 1956 للعدوان الثلاثي الآثم، وهي مصر بطلة العبور.

وكأن لسان حال مصر يقول:

أولئك آبائي فجئني بمثلهم

إذا جمعتنا يا جرير المجامع

وقبل كل ذلك هي مصر التي كلم الله بها نبيه موسى عليه السلام بطور سيناء، ومهد الأنبياء والتي منها أمنا أم المؤمنين مارية القبطية رضي الله عنها، وبذلك يكون المصريون أخوالنا شئنا أم أبينا.

وهي مصر التي ساندت جميع الحركات الثورية، والتي زوّدت دولا شتى بكفاءات مصرية متنوعة.

لقد ساندت مصر الكويت وأعزتها - ليس بتزويدنا بتخصصات مختلفة من قضاء وأطباء ومهندسين... إلخ - بل بمواقف لا ننكرها نحن أهل الكويت، وسأذكرها حسب تسلسلها الزمني:

أولاً: في الخمسينات والستينات من القرن المنصرم إذا تكلم رئيس مصر جمال عبدالناصر اشرأبت الأعناق لسماعه عالمياً قبل العرب والمسلمين، وفي ذلك الوقت وعندما افتتحت الكويت بيت الكويت، وهو بيت للطلبة الدارسين بحضور الشيخ عبدالله الجابر والشيخ سعد العبدالله وسعادة عبدالعزيز حسين رحمهم الله، أبى الا أن يحضر عبدالناصر لافتتاح هذا البيت.

ثانياً: ومن حبه للعلم والثقافة، يمّم أميرنا الشيخ صباح الأحمد حفظه الله في عام 1958 عندما كان مسؤولاً عن الثقافة والإعلام الى مصر، حيث وافقت على إرسال الدكتور أحمد زكي رحمه الله لينشأ منبر الثقافة العربية ألا وهي مجلة العربي.

ثالثاً: عندما أراد المقبور عبدالكريم قاسم احتلال الكويت كانت مصر أول دولة عربية ترسل قواتها لحماية الكويت والدفاع عنها.

رابعاً: وبعد الاستقلال، شارك أساطين الطرب آنذاك محمد عبدالوهاب وأم كلثوم وعبدالحليم حافظ رحمهم الله بأغان وطنية جميلة في حب الكويت.

خامساً: عندما غزا المقبور صدام حسين الكويت عام 1990 تصدى الرئيس محمد حسني مبارك في اجتماع الجامعة العربية ليصدر قراراً تاريخياً بإدانة هذا العدوان وإعلان الكويت دولة مستقلة بحكم آل الصباح.

سادساً: عندما اجتمع الرئيس عبدالفتاح السيسي قبل أسبوعين مع رؤساء تحرير الصحف الكويتية أخبرهم:

«إذا حدث تهديد مباشر للكويت، فسأرسل على الفور قوات للدفاع عنها».

بارك الله فيك يا مصر ورفع رايتك عالية.

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
عندما اجتمع الرئيس عبدالفتاح السيسي قبل أسبوعين مع رؤساء تحرير الصحف الكويتية أخبرهم:

«إذا حدث تهديد مباشر للكويت، فسأرسل على الفور قوات للدفاع عنها».

بارك الله فيك يا مصر ورفع رايتك عالية.

 

sch:

يا راجل تف من بقك

بارك إيه ورفع راية إيه

ده يا دوب جنرال قائد جيش من المرتزقة ورئيس منظومة دولة داخل الدولة

بيدور على سبوبة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×
×
  • اضف...