اذهب إلى المحتوى
محاورات المصريين

كيف يحترمون كبار السن


الأفوكاتو

Recommended Posts

كبار السن.

الجزء الأول:

كتبت فى أماكن مختلفة موضوعين, أحدهما عن المعوقين, و الآخر عن المسنين, و فى هذه الحلقة, سأتكلم عن كيف تقوم المحليات هنا فى إنجلترا , بواجبها فى رعاية هذه الفئات, و كيف تجعل الخدمات التى يستحقونها تُقدم لهم بمنتهى الكفاءة, و السرعة, و الإحترام.

عند زيارتى الأسبوع الماضى لعائلة زوجتى,( فى بلدة تبعد حوالى 200 ميل من محل إقاماتنا) للإطمئنان على والد زوجتى المعوق ( شلل نصفى) ووالدتها( كبيرة السن) , حضرت الموظفة التى تعطيه الحمام اليومى, و تقص له أظافره عند الضرورة. و قامت بعملها الروتينى بينما كنا ندردش.

علمت منها أنها خريجة مركز خدمة إجتماعية, و عندما انتهت من عملها, رأيتها تتناول ملفا من على منضدة قرب جهاز التلفاز, و فتحته, ثم كتبت بعض الأشياء, ثم تمنت لنا رحلة عودة آمنة. وذهبت.

أخذنى الفضول, و تناولت الملف, و فتحت الصفحة الأولى, وكان مطبوعا فيها صورة رسالة من مديرة منطقة رعاية كبار السن, موجهة الى الشخص المعوق, هذا نصها:

عزيزى السيد فلان,

لكى يمكنك مساعدة الشخص الذى يتولى رعايتك, نعطيك هذا الملف الذى سيجعل هذه العملية سهلة لكليكما.

كذلك سيساعد هذا الملف أى شخص آخر يحل محل الموظف المخصص لرعايتك, حيث يمكنه من واقع الملف الإطلاع على طلباتك و رغباتك, بطريقة تلقائية.

كذلك يتم فى هذا الملف, تدوين بعض البيانات فى السجل الملحق, حتى يتمكن الأطباء و جميع مقدمى الخدمات الأخرى, من التعرف على أى أمور من الواجب أن يعلموا بها, و ذلك لمواجهة حالات الطوارئ .

و انتهيت من قراءة هذه الرسالة, ثم تصفحت بقية الملف, ووجدت أمورا كثيرة لا أحلم أنها تخطر على بال أى بيروقراطى فى وزارة الشئون الإجتماعية , أو وزارة الصحة العمومية, فى مصر.

لقد وجدت قائمة عنوانها:

حقوق المواطن المستحق للرعاية, وما نتوقع منه فى المقابل.

أولا: حقوق المواطن:

· رعاية مع فائق الإحترام و الأمانة و الأدب

· خدمة آمنة مع إحترام الخصوصية

· لا تفرقة فى التعامل

· حق إختيار الخدمة المناسبة

· السرية التامة

· الحق فى الإطلاع على ملفاته السرية

· حق إبداء الرأى, و انتقاد أداء الخدمات

· الحق فى طلب تغيير نوع أو طريقة الخدمة

· الحق فى الشكوى و التظلم, و الحصول على الرد فى خلال 5 أيام

· جميع الإستفسارات يتم الرد عليها فى الحال

· للمواطن حق إختيار متحدث بإسمه

· المواطن و هيئة الرعاية هم شركاء فى المواطنة

ثانيا: ماذا نتوقع من المواطن:

· نرجوا معاملة مقدمى الخدمة باحترام

· نرجوا مراعاة أن يكون المكان خاليا من الأخطار

· إخطارنا إذا أردت خدمات أخرى إضافية

· إخطارنا إذا أردت خدمة أقل

· أن تتحمل نتائج تصرفاتك و قراراتك

· دفع الرسوم الرمزية التى يُستحق دفعها( عادة تخصم من معاش الشيخوخة أو الإعاقة)

· إخطارنا بموعد ترك المدينة إذا كنت تنوى تركها, و موعد عودتك

و بعد هذا, إطلعت على عدة إستمارات, كلها خاصة بتدوين إسم الموظف مقدم الخدمة, تاريخ كل خدمة, نوع الخدمة, بالإضافة الى:

· ملحوظات عن حالة كبير السن أو المقعد

· ملحوظات عن بقية أفراد الأسرة الذين قد يحتاجوا الى رعاية

· عناوين الأطباء

· عناوين المستشفيات

· عناوين أقسام الشرطة

· عناوين أقارب الأسرة

· سجل للشكاوى, و نوعها, و تاريخ تقديمها

· سجل بالرد على الشكاوى, و الإجراء الذى تم إتباعه.

هذا بالنسبة للمعوقين, و لكن كبار السن مثلى, الذين أكرمهم الله بالصحة حتى وصلت إلى هذا السن, فإن الخدمات التى تقدم لهم هى خدمات رمزية, تهدف إلى تأكيد إحترام المجتمع لهم, و تقديره لما قاموا بهم أيام تمتعهم بالصحة و العافية لصالح مجتمعهم.

و للحديث بقية

تم تعديل بواسطة الأفوكاتو

أعز الولد ولد الولد

إهداء إلى حفيدى آدم:

IMG.jpg

رابط هذا التعليق
شارك

الجزء الثانى:

و فى عمر الإنسان كبير السن محطات, تتغير فيها طبيعة نظرة الدولة و المجتمع له.

و هذه المحطات على التوالى هى:

1- بلوغ سن الستين

2- بلوغ سن الخامسة و الستين

3- بلوغ سن السبعين.

أولا بلوغ سن الستين:

عند بلوغى سن الستين, تقاعدت عن العمل, و كان يمكننى الإستمرار حتى سن السبعين, و هذا مسموح به لأساتذة الجامعات, و لكنى فضلت التقاعد عند بلوغى هذه السن.

و استحققت " معاش" مهنى", وهو يختلف عن " معاش كبر السن " الذى يحصل عليه المواطن من الحكومة إذا كان دخله بسيط, أو ليس له دخل على الإطلاق.

و يختلف المعاش " المهنى" عن معاش الحكومة, فى أنه ليس منحة حكومية إجتماعية, بل هو معاش مستحق نتيجة إستقطاع إشتراكات شهرية كبيرة من المرتب طوال سنوات العمل, و يقوم صندوق معاشات الجامعة باستثمار هذه المبالغ, ثم يقوم بصرفها عند الإحالة إلى المعاش, أو التقاعد المبكر, بشرط توافر فترة إشتراك محددة.

أما معاش الحكومة( معاش كبار السن), فهو معاش تصرفه وزارة التأمينات الإجتماعية لكل رجل بلغ 65 سنة, و لكل سيدة بلغت 60 سنة. و هذا المعاش يصرف للجميع , عدا من يحصلون على معاشات مهنية, و التى تبلغ قدر محدد.

إذا حصل مستحق المعاش" المهنى" على معاش أقل من معاش " الحكومة", تقوم الحكومة بصرف الفرق.

و بالنسبة لمن ليس له معاش مهنى, و له دخل آخر, فهذا الدخل قد يؤثر على المبالغ التى تدفع له كمعاش ( كبار السن الحكومى), فإذا تجاوزت المبالغ التى يحصل عليها من دخله الخاص مقدار معاش " الحكومة", يتم إيقاف هذا المعاش. أما إذا كان الدخل يعادل جزء من معاش الحكومة, فإن الحكومة تدفع الفرق بين الدخل الخاص, و معاش الحكومة( معاش كبار السن)

هذا عن المعاش, و لكن فى يوم وصولى سن الستين, وصلنى خطاب من الحكومة يشكرنى على بلوغ سن الستين, و كان مرفق بالخطاب " بطاقة" بلاستيكية جميلة , و فى الركن الأعلى من شمال البطاقة "الكارد", كان شعار الملكية مطبوع بألوان جميلة و تحته كلمة:

بطاقة تكريم كبار السن

و فى وسط البطاقة البلاستيكية, توجد الكلمات الآتية:

حامل هذه البطاقة هو عضو قيم من أعضاء مجتمعنا,

نرجوا أن تقدموا له جميع فروض الإحترام , و أيضا أية مساعدة يحتاجها

و طبعا كان هذا النداء موجها للجهات الحكومية, و موظفيها..

و تحت هذا شعار الحكومة

و فى أسفل البطاقة, كتب إسمى الحروف البارزة, المذهبة, على خلفية زرقاء جميلة.

لم يكن لهذا التكريم أية صلة بعملى كأستاذ جامعى, بل يحصل على هذا التكريم كل من بلغ هذه السن, و يحصل حامل هذه البطاقة على مزايا منها:

1- السفر على جميع طرق المواصلات بتخفيض يبلغ فى بعضها أكثر من 60% من أسعارها.

2- يحصل حاملها أيضا على تخفيض 20% من أسعار الرحلات الجوية الداخلية و الخارجية على معظم الخطوط الدولية.

3- يحصل حامل هذه البطاقة على أسعار خاصة فى معظم المطاعم, بل أن بعضها يخصص وجبات لكبار السن بسعر رمزى.

4- بعض محلات السوبر ماركت تعطى تخفيضات فى أسعار البضائع التى يكثر إستعمالها بواسطة كبار السن.

ثانيا:بلوغ سن الخامسة و الستين:

عند بلوغى سن الخامسة و الستين, كان يمكننى الحصول على معاش الحكومة لو لم أكن مستحقا " المعاش المهنى" الذى أتقاضاه حاليا , و لكنى حصلت على شيئ آخر:

حصلت على حق الحصول على الأدوية الطبية المُكلفة جدا هنا فى بريطانيا, بتكلفة تصل إلى 10% من أسعارها الرسمية, و لكن يشترط أن تكون هذه مدرجة فى كشوف حكومية متواجدة فى جميع الصيدليات, و ذلك لحاجة كبار السن لها, كذلك لجميع الأدوية التى تصرف لعلاج الأمراض المزمنة.

ثالثا: بلوغ سن السبعين.

بعد وصولى سن السبعين, حصلت على مزايا أخرى:

1- تخفيض فى الضرائب

2- زيارة الأطباء مجانا, و قبل وصولى هذه السن, كنت أسترد ثلاثة أرباع ما أدفعه للطبيب, طبقا لنظام ألتأمين الصحى, و لكنى الآن لا أدفع سنتا واحدا عندما أزور طبيب العائلة.

3- تدف الحكومة مرة كل ثلاثة شهور مبلغا يساوى نصف مصاريف إيجار تليفونى الخاص, و هذا لا يتضمن المكالمات.

و رغم أن المزايا الأخيرة ليست مهمة بالنسبة لى , إلا أن تفكير الحكومة فى منحها يجعل المواطن يحس بتقدير المجتمع له.

و شعرت بهذا التقدير, عندما زرت مصر, و ذهبت مع أختى الأرملة, لتقاضى معاشها التى لا تحصل عليه من الحكومة المصرية, بل تحصل عليه من هيئة الأمم المتحدة, حيث كان المرحوم زوجها يشغل منصب "مستشار إعلامي" باليونسكو.

و للحقيقة لم تتبهدل أختى, و لكن الذى تبهدل هو معاشها, الذى يعتبر معاشا كبيرا جدا بالمقارنة بمعاشات الحكومة المصرية, و لكن إحتراما لنفسها, و بدلا من تسول عطف الناس عليها لإعطائها حقها كل شهر, فقد فضلت أن تخسر من معاشها الآتى:

1- إكرامية لمدير فرع البنك, الذى يخطرها تليفونيا عند وصول المعاش من هيئة الأمم المتحدة, و إلا, فأنتم تعرفون الكعب ال دائر

2- عند وصولها إلى البنك, قابلها الساعى المفضل, الذى قادها إلى ركن فى قاعة الإستقبال, مخصص لمن يدفعون إكراميات.

3- وصل كبير الصرافين لتحيتنا, كما لو كان يقول : أنا هنا

4- لاحظوا وجودى, و قدموا لى كرسى, و كوب ماء, و سيتم الدفع بعد التحصيل,

5- جاء ساع آخر ببشرى أن الأوراق قد قاربت على الإنتهاء,

6- و أخير حضرت موظفة قالت بأدب شديد: المعاش جاهز يا مدام, ممكن حضرتك تيجى معايا علشان تستلمى المعاش؟( وزادت الفاتورة)

7- وصلت أختى للشباك, و حصلت على المعاش مدفوعا بالجنيه المصرى, و ليس بالدولار الأمريكى, كما هو وارد بالمستندات , و ذلك لضمان أن يتم دفع اللازم فورا.

8- رجعت أختى إلى مكتب مدير الفرع, حيث حضر جميع طيبى القلب, و تناولوا المعلوم. بما فيهم السعاة الذين أحضروا لى الماء ( الساقع).

و لكن أطرف ما لاحظته هو قيام الشاويش المتمركز على بوابة البنك منطورا عند رؤية شقيقتى, ثم أدى التحية العسكرية لأختى, التى قامت ( بمصافحته) مصافحة ودية مالية, و بعدها أوقف لنا تاكسى,

و تركنا البنك مودعين بحفاوة لم يكن لينالها سفير الأمم المتحدة لو زار البنك.

هذه هى خاتمة هذا المقال, و إلى اللقاء فى موضوع آخر.

و تقبلوا تحياتى.

أعز الولد ولد الولد

إهداء إلى حفيدى آدم:

IMG.jpg

رابط هذا التعليق
شارك

  • بعد 2 سنوات...

انشئ حساب جديد أو قم بتسجيل دخولك لتتمكن من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان
  • المتواجدون الآن   0 أعضاء متواجدين الان

    • لايوجد أعضاء مسجلون يتصفحون هذه الصفحة
×
×
  • أضف...