اذهب الي المحتوي
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×

Recommended Posts

لما لم تتطرق لحرق القرآن المساجد ومخيمات اللاجئين

بل سأتطرق لواقعة -رمز- أهم من وجهة نظري يا عزيزي:

 

L'écrivain Renaud Camus condamné pour provocation à la haine contre les musulmans

Le Monde.fr |

10.04.2014 à 21h25 • Mis à jour le 10.04.2014 à 23h53

4399552_3_b8e9_renaud-camus-invite-de-l-

 Renaud Camus, écrivain proche de l'extrême droite, a été condamné, jeudi 10 avril, à 4 000 euros d'amende pour provocation à la haine ou à la violence pour des propos tenus le 18 décembre 2010 lors des Assises internationales sur l'islamisation, à Paris. Théoricien du « grand remplacement » qui menacerait selon lui la civilisation française, Renaud Camus a en outre été condamné à verser 500 euros de dommages et intérêts au Mouvement contre le racisme et pour l'amitié entre les peuples (MRAP).

La 17e chambre du tribunal correctionnel de Paris a estimé que les propos litigieux de M. Camus « constituent une très violente stigmatisation des musulmans, présentés comme des “voyous”, des “soldats”, “le bras armé de la conquête” », ou encore des « “colonisateurs” cherchant à rendre “la vie impossible aux indigènes”, à les forcer “à fuir”, “à évacuer le terrain” », « “ou bien, pis encore, à se soumettre sur place” ».

 

UN PROFESSEUR DE PHILOSOPHIE ÉGALEMENT CONDAMNÉ

Le tribunal a estimé que, dans « une stigmatisation d'une rare outrance », les propos de l'écrivain présentaient, « sans mesure ni réserve autre que de pure forme », les musulmans « comme des guerriers envahisseurs dont le seul objectif est la destruction et le remplacement du peuple français et de sa civilisation par l'islam ».

Le tribunal a également condamné, pour le même chef, Luc Roche, professeur de philosophie dans un lycée du centre de la France, à 2 000 euros d'amende et à verser 500 euros de dommages et intérêts au MRAP. MM. Camus et Roche ont en outre été condamnés à verser solidairement 1 000 euros à l'association pour les frais de justice.

Le MRAP s'est félicité dans un communiqué de cette condamnation, « qui constitue un avertissement à toutes celles et ceux qui instrumentalisent les religions de quelque nature qu'elle soit pour exacerber les haines racistes ». Le MRAP « restera très vigilant sur tous les propos de nature raciste, quels qu'en soient les auteurs et quelles qu'en soient les victimes ».

تم تعديل بواسطة White heart
رابط المشاركه
شارك
  • الردود 113
  • Created
  • اخر رد

Top Posters In This Topic

Top Posters In This Topic

Popular Posts

الحقيقه اصابني الغيظ والحنق لما فتحت الفيس بوك ولاقيت بعض من اصدقائي متعاطفين مع فرنسان لدرجة انهم عاملين علم فرنسا خلفيه لصورهم..للدرجه دي بقينا متفرنسين اكتر من الفرنسيين ذاتهم!!!!!؟ مش علم مصر اولي

من وضع علم فرنسا مكان صورته أو أى صورة للبروفايل بتاعه على الفيس بوك ولم يفعل نفس الفعل عقب حوادث الإرهاب فى بلده سواء كان مصريا أو لبنانيا أوسوريا أو ليبيا ... إلخ أقول من يفعل هذا ، فهو إما منافق

انا متعاطف مع بلدي كلها في المقام الأول .. متعاطف مع بتوع شرم زي بتوع اسوان زي بتوع خان الخليلي ... متعاطف مع اللي شغالين في مجال الفنادق و اللي ليهم علاقة بالسياحة اللي حالهم واقف من ساعة الست مجيدة

لما لم تتطرق لحرق القرآن المساجد ومخيمات اللاجئين

بمناسبة حريق مخيم اللاجئين بمدينة Calais سأتيك حتى بشهادة "شاهد من أهلها " :

 

logo.png
728-90.gif
Calais : un énorme incendie ravage le camps de réfugiés | VIDEO
La Redaction I&I | 14/11/2015 |

La « jungle de Calais » est en feu depuis plusieurs heures sans pour autant vraiment savoir quelles en sont les causes. Les médias absorbés par les fusillades meurtrières en plein Paris n’ont pas couvert l’incendie. Les pompiers ont du mal à maîtriser les flammes.

Depuis quelques semaines, la tension s’est aggravée entre certains riverains et les réfugiés. Pour l’instant, rien ne permet d’affirmer que l’incendie est de nature criminel.

" ... حتى الأن لا شئ يدل على أن الحريق ذو طبيعة جنائية ..."

تم تعديل بواسطة White heart
رابط المشاركه
شارك

أما أنا يا عزيزي ... فوجدت أن " فلتر " علم فرنسا الذي وفره موقع التواصل الإجتماعي Facebook كتعبير عن التضامن مع فرنسا بصفة عامة ومع اقرباء الضحايا بصفة خاصة، وجدته غير كافي ... فقمت بعمل هذا التركيب البسيط ووضعته على رأس صفحتي الخاصة !!!

pyramides_france_flag_lights-81489007.jp

يا مون شير..هو انت لامؤاخذه فرنسي الجنسيه او الانتماء ؟

لوكده..فاحنا هنا محاورات المصريين وليس محاورات الفرنسيين.. وسوريا وعلم سوريا اولي بتعاطفك لو كنت تتعاطف مع فرنسا من متطلق انساني

رابط المشاركه
شارك

كلنا بندين اي عنف ولكن لاسف احنا كشعوب عربية بنحب نتمحك ،اه والله يعني مش بنتعاطف مع أبناء جلدتنا لكن مع الاخرين نظهر اننا عاطفيين جدا مع ان غالبية دولنا العربية قتل من ابنائها الكثير ف حوادث ارهاب وقتل عشوائي 

لكن عادي لان احنا قبل كده تعاطفنا وتضامن الكثيرين ع الفيس بوك مع المطالبين بالحرية الجنسية فعادي يعني كله محن

كلنا بندين اي عنف ولكن لاسف احنا كشعوب عربية بنحب نتمحك ،اه والله يعني مش بنتعاطف مع أبناء جلدتنا لكن مع الاخرين نظهر اننا عاطفيين جدا مع ان غالبية دولنا العربية قتل من ابنائها الكثير ف حوادث ارهاب وقتل عشوائي 

لكن عادي لان احنا قبل كده تعاطفنا وتضامن الكثيرين ع الفيس بوك مع المطالبين بالحرية الجنسية فعادي يعني كله محن

يمكن من كتر نكباتنا وضحايانا في سوريا والعراق فلسطين وغيرها جالنا تبلد او تعودنا علي ذلك..ولاتنسي اخي الفاضل ان وسائل الاعلام ومواقع التوصل الاجتماعي لها دور في سلب وعي وانتباه الناس..فللاعلام والانترنت مفعول السحر في تشكيل وتوجيه وبرمجة وتغييب العقول..خصوصا العقول الخاويه
رابط المشاركه
شارك

ما نقدمه من مشاعر هو ما يأتينا في حياتنا

لا لمشاعر الكره لكل انسان يحمل بداخله نفخة من روح الله

لمه المقارنة بين فرنسا و سوريا أصلا؟

و إلى متى ستظل روح العداوة بيننا و بين الغرب؟

أو بمعنى أدق,,, بيننا و بين كل من يخالفنا و لو حتى بالرأي؟!

الانسانية لا تتجزأ

من يزعجه رؤية لون الدم فليتذكر أن الدم هو نفسه في كل كائن حي

متى سندرك أن الكون بأكمله نسيج واحد

و لن ينصلح حاله حتى نعود وحدة واحدة نقبل بعضنا بعضا

يقول المولى عز وجل

وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا

"جميعا"

قالها المولى للجميع

و هل بعد أمر الخالق من أمر ؟!

رابط المشاركه
شارك

يا مون شير..هو انت لامؤاخذه فرنسي الجنسيه او الانتماء ؟

لوكده..فاحنا هنا محاورات المصريين وليس محاورات الفرنسيين.. 

ما أشبه اليوم بالبارحة ... 

طب حد يفهمني حاجة ...

لما هو عيد موسيقى بتاع الفرنسيين .. ليه إحنا بنفخ البلالين فعندنا ي مصر وبنحتفل به على أرضنا ؟

عمركوا سمعتوا عن إن الحكومة الفرنسية بتحتفل بعيد الفطر في شارع الشانزليزية ؟

أو الحكومة النسماوية قررت إقامات سرادقات لتوزيع عيش ولحمه على ضفاف نهر الدانوب بمناسبة عيد الأضحى ؟

إشمعنى إحنا اللي بقينا معدومي الهوية ونلهث وراء كل ما هو غث وشاذ عند الغرب ؟

طب ليه ما سمعناش إن نقابة العمال المصرية قامت بتقليد نقابة العمال الفرنسية ونظمت إضراب لرفع أجور العاملين بمجال الصرف الصحي مثلاً ؟

ليه بقى شعارنا " يابا علمني الخيابة .. قال له يابني تعالى في الهيفة وإتصدر " أما العمل الجاد والمُتقن الذي يجيده الآخرون فنحن عنه بعيدين ولكن نحاول دائماً التقرب للهيافات والتغريب والشذوذ ..

عيد الموسيقى ... موسم المسرح التجريدي ومسرح الهناجر ... الإحتفال بالألفية الثالثة برعاية فاروق حسني وميشي جار الراعيان الرسميان للشذوذ والشواذ ...

فعلاً حاجة تقرف .

 
رابط المشاركه
شارك

يا مون شير..هو انت لامؤاخذه فرنسي الجنسيه او الانتماء ؟

لوكده..فاحنا هنا محاورات المصريين وليس محاورات الفرنسيين .. وسوريا وعلم سوريا اولي بتعاطفك لو كنت تتعاطف مع فرنسا من متطلق انساني

مع إحترامي لحضرتك .. ولكن:

1-  بأى حق أساساً تسألني مثل هذا التساؤل، وتحاول إملاء على من الأولى الذي علي التعاطف أو التضامن معه؟!؟!؟

2- انها حريتي وحرية هؤلاء الشخصية وإختياراتهم الخاصة، فكل الإحترام لهم ولإختياراتهم التى لا تتسبب في وقوع اى ضرر على أحد .. بل على العكس تماماً.

3- عن نفسي انا أدين من ضمن ما أدين به لوالدي قديماً ما بذلاة من تعب ومشقة وحرص بل ومعاناة من أجل أن أنعم بمراحل تعليمي المختلفة بإحدى المدارس الفرنسية العريقة ... الذين على يديهم أزعم ان بذرة لثقافة ما قد تم بذرها في داخلي ... التى لاحقاً قُمت بريها وحرصت على تنميتها ورعايتها .. حتى طرحت من ضمن ما طرحت من ثمار، ثمرة العُلمانية وقيمها من ليبرالية وديموقراطية والتعايش بود وتسامح بل وصداقة أحياناً كثيرة مع الآخر المُختلف (أى كان نوع هذا الإختلاف) ... فلا أقل أذن من التعبير عن التضامن مع هذا الشعب <<< الصديق >>> بأى شكل كان ... عن نفسي أنا أخترت طريقتي الخاصة ... دة طبعاً بعد أذن حضرتك، أنت يا من تحاول تنصيب نفسك  هنا (بدون أى وجه حق) " ولى أمر " لغيرك  ... و" أحنا " و " أنت " !!!

4- المُدهش انك من قام بفتح الموضوع ,, أى يقع على عاتقك المشاركة بنسبة معقولة في التدخل عند رؤيتك لأى من التعليقات التى يتبين على سبيل المثال انها قائمة على الغش والتزوير .... ولكن أنظر ماذا عساك تفعل؟ تتركها حيثما هى وكما هى ومن دون الإشارة الى صاحبها (آخاك وشقيقك) بأى شئ ... وتلتفت فقط الى من لا " يعجبك " أنه إختار وبملأ حريته وإختياره أمر مغاير، ومخالف لك، أو ما ليس على هواك، والأدهى أنه لم يتسبب لك في أى ضرر من أى نوع ؟!؟!؟ هل رأيت ردي على،  وبينتي وحجتي تلك للعزيز " باهي طائر الحزين ":

12247079_326137320843938_557214170662563

 

نحلم بفرنسا بيضاء

نحلم بفرنسا بدون عرب ومسلمين

نحلم بفرنسا بدون سود

نحلم بفرنسا بدون يهود

هذه نظرتهم اليكم كعرب ومسلمين

 

france_fake-87065557.jpg?ts=1447768900

ما رأيك؟ هو قرر أن يتعامى عن هذا التدليس الذي نقله لنا ... إختار أن يتجاهل تماماً تفنيدي والإجابة على أسئلتي البسيطة المُتعلقة بحجته الثانية الخاصة بالمطبوعة الإيطالية الـــ Libero ... بل وإختار أن يستمر في الهجوم (حتى باللجؤ الى النوع الشخصي الصغير!!!) ، ولم يُكلف نفسه عناء حتى تدارُك الأمر بأى شكل أو طريقة !!!

هل حدثتكما عن آية:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6) ﴾

( سورة الحجرات)

أم لأن " أحنا في محاورات المصريين  مش محاورات الفرنسيين" أذن فكل واحد على راحة راحته؟!؟!؟

تم تعديل بواسطة White heart
رابط المشاركه
شارك

ما نقدمه من مشاعر هو ما يأتينا في حياتنا

لا لمشاعر الكره لكل انسان يحمل بداخله نفخة من روح الله

لمه المقارنة بين فرنسا و سوريا أصلا؟

و إلى متى ستظل روح العداوة بيننا و بين الغرب؟

أو بمعنى أدق,,, بيننا و بين كل من يخالفنا و لو حتى بالرأي؟!

الانسانية لا تتجزأ

من يزعجه رؤية لون الدم فليتذكر أن الدم هو نفسه في كل كائن حي

متى سندرك أن الكون بأكمله نسيج واحد

و لن ينصلح حاله حتى نعود وحدة واحدة نقبل بعضنا بعضا

يقول المولى عز وجل

وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا

"جميعا"

قالها المولى للجميع

و هل بعد أمر الخالق من أمر ؟!

أختى الفاضله عبير .. أنا لا كاره ولا شامت .. فقط انا غير متعاطف مع فرنسا أو الفرنسيين  .. ف هم من زرعوا الشوك بيننا وبينهم هم وحلفائهم  من الغرب  منذ بدء تاريخهم الاستعمارى الدموى معنا ومع دول العالم المختلفه  والذى يحاولون بشتي الطرق ارجاعه .. هم من لديهم طموحات واطماع استعماريه فى اراضينا ..  هم من تحالفوا سرا  وعلانيه  مع اسرائيل .. هم من اهانوا ديننا .. هم من  يشجعون ويرعون و  يأوون الارهاربيين  ..  هم من  ((علفوا)) تلك الوحوش الكاسره من متطرفينا من المسلمين .. كي يجعلوهم مخالب قط لتنهشنا كل يوم  فى مصر وسوريا وليبيا والعراق  واليمن ولبنان  وغيرها.. فلما البكاء عليهم عندما ينالهم ((عضه)) بسيطه من  وحوشهم المجرمه بسم الدين  .. وقد تكون أصلا ((عضة)) مرتب لهم منهم او من  مخابرات حلفائهم 

 

أختى العزيزه .. أنت تستشهدين باية قرانيه نؤمن بها نحن .. ولكنهم لا يؤمنون بها .. عندما يؤمنون بها قد يكون هناك امل ساعتها ان نعتصم بحبل الله جميعا ولا نتفرق .. ولكننا فى نظرهم مجرد حثالة واوباش لا نستحق الحياه ولا نستأهل خيرات اراضينا .. والحيوانات عندهم يستحقون الرحمه اكثر منا 

 

 

وربطي بين فرنسا وسوريا .. لاننى لم ارى مثل هذا التعاطف من الفرنسيين او غيرهم تجاه  ما يحدث بسوريا او حتى بفلسطين .. حتى نحن المصريين لم نفعلها معهم او مع  انفسنا  رغم اننا عانينا الامرين طيلة خمس سنوات ما بعد الثوره .. فاين كانت انسانية الفرنسيين وغيرهم  تجاهنا وتجاه غيرنا !!!!!؟

 

لست متعاطف معهم لان شركتهم الوطنيه للطيران اير فرانس كانت تقريبا اول شركة طيران توقف رحلاتها الى شرم الشيخ فور ؤقوع الحادث الارهابى حتى من قبل ان تظهر اسباب الحادث وكأنهم كانوا على علم بما حدث .. وكأن المريب يكاد أن يقول خذونى 

 

لست متعاطف معهم .. فكيف اتعاطف مع من اضرم النيران متعمدا فى اهل بيته ثم خرج ليصرخ ويتباكي ويستجدى تعاطف العالم 

 

لست متعاطف معهم .. لاننى قبل التعاطف مع المجرم الذى حكم عليه بالاعدام  أتذكر جريمته وضحيته .. فلا تاخذنى به شفقة ولا رحمه 

تم تعديل بواسطة التونسى
رابط المشاركه
شارك

اتفقت تركيا معك ايضآ في عدم التعاطف .. او بصيغة ادق بعض جماهير المشاهدين في مباراتهم امس مع ايسلندا .

ففي دقيقة الصمت التي عمت جميع المباريات الأوربية امس .. كان نصيب المباراة المقامة في تركيا صفافير الأستهجان لهذا التعاطف و صيحات الله اكبر ..

 

http://www.dailymail.co.uk/sport/football/article-3322708/Turkey-supporters-boo-minute-s-silence-victims-Paris-attacks-prior-team-s-friendly-against-Greece-Istanbul.html

رابط المشاركه
شارك

مع إحترامي لحضرتك .. ولكن:

1-  بأى حق أساساً تسألني مثل هذا التساؤل، وتحاول إملاء على من الأولى الذي علي التعاطف أو التضامن معه؟!؟!؟

2- انها حريتي وحرية هؤلاء الشخصية وإختياراتهم الخاصة، فكل الإحترام لهم ولإختياراتهم التى لا تتسبب في وقوع اى ضرر على أحد .. بل على العكس تماماً.

3- عن نفسي انا أدين من ضمن ما أدين به لوالدي قديماً ما بذلاة من تعب ومشقة وحرص بل ومعاناة من أجل أن أنعم بمراحل تعليمي المختلفة بإحدى المدارس الفرنسية العريقة ... الذين على يديهم أزعم ان بذرة لثقافة ما قد تم بذرها في داخلي ... التى لاحقاً قُمت بريها وحرصت على تنميتها ورعايتها .. حتى طرحت من ضمن ما طرحت من ثمار، ثمرة العُلمانية وقيمها من ليبرالية وديموقراطية والتعايش بود وتسامح بل وصداقة أحياناً كثيرة مع الآخر المُختلف (أى كان نوع هذا الإختلاف) ... فلا أقل أذن من التعبير عن التضامن مع هذا الشعب <<< الصديق >>> بأى شكل كان ... عن نفسي أنا أخترت طريقتي الخاصة ... دة طبعاً بعد أذن حضرتك، أنت يا من تحاول تنصيب نفسك  هنا (بدون أى وجه حق) " ولى أمر " لغيرك  ... و" أحنا " و " أنت " !!!

4- المُدهش انك من قام بفتح الموضوع ,, أى يقع على عاتقك المشاركة بنسبة معقولة في التدخل عند رؤيتك لأى من التعليقات التى يتبين على سبيل المثال انها قائمة على الغش والتزوير .... ولكن أنظر ماذا عساك تفعل؟ تتركها حيثما هى وكما هى ومن دون الإشارة الى صاحبها (آخاك وشقيقك) بأى شئ ... وتلتفت فقط الى من لا " يعجبك " أنه إختار وبملأ حريته وإختياره أمر مغاير، ومخالف لك، أو ما ليس على هواك، والأدهى أنه لم يتسبب لك في أى ضرر من أى نوع ؟!؟!؟ هل رأيت ردي على،  وبينتي وحجتي تلك للعزيز " باهي طائر الحزين ":

ما رأيك؟ هو قرر أن يتعامى عن هذا التدليس الذي نقله لنا ... إختار أن يتجاهل تماماً تفنيدي والإجابة على أسئلتي البسيطة المُتعلقة بحجته الثانية الخاصة بالمطبوعة الإيطالية الـــ Libero ... بل وإختار أن يستمر في الهجوم (حتى باللجؤ الى النوع الشخصي الصغير!!!) ، ولم يُكلف نفسه عناء حتى تدارُك الأمر بأى شكل أو طريقة !!!

هل حدثتكما عن آية:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6) ﴾

( سورة الحجرات)

أم لأن " أحنا في محاورات المصريين  مش محاورات الفرنسيين" أذن فكل واحد على راحة راحته؟!؟!؟

1 - بسألك يا مان بحق المعرفه والاستفسار .. ومن منطلق استجلاء ((هويتك))  حتى  لا أضيع وقتى ووقتك فى مجادلات عقيمه .. فلو كنت فرنسى الهوي والانتماء فالحوار معك سيتحول اوتوماتيك الى حوار طرشان .. بما انى لا اتعاطف مع فرنسا .. ولكن يبدو أنك مصرى الهويه ولكنك تحمل بعض الفضل لفرنسا من الناحيه الثقافيه والايدولوجيه الفكريه والسياسيه  كما صرحت لاحقا 

 

2- تلك الحريه المزعومه اضرتنى وأثارت حنقى وغيظى وامتعاضى .. وفى نفس الوقت جلبت  حزنى وحسرتى على ابناء جلدتى الممسوخة عقولهم  لدرجة أن يتعاطفوا مع من يعادى وطنهم ومن يريد بهم وبأهلهم السؤ من منطلق غطرسه استعماريه ونظره دونيه .. وبحجة الديموقراطيه والتحضر والمدنيه وهذه الافكار التى انكشف بمرور الوقت والاحداث ما هو الغرض منها  ..وما ديموقراطية ليبيا والعراق عنا ببعيد 

 

3 - كل الكلام ده ومع الاحترام ((قضا)) .. وتلك المدارس هى نوع من انواع الاحتلال او الغزو ((الناعم)) لشعوبنا الطيبه حسنة النيه .. وحتى ولو كان رأيى فى تلك المدارس خاطئ او متجنى .. فلا ينفى هذا  انهم ضمروا ويضمروا السؤ لنا ويخططوا للسيطرة والهيمنة علينا بكل الاشكال  من اجل فرض قيمهم ومبادئهم علينا والتى اثبتت التجارب  انها لا تصلح لمجتمعاتنا الشرقيه 

 

4- أزعم أن الاخ الفاضل باهى لم يتعمد التدليس او التزوير .. بل أظن أنه نقل الصوره بحسن نيه مثلما نفعل جميعا فى بعض الاحيان بنقل صوره او خبر غير صحيح .. ولم اتدخل بينكما لانه قام متفضلا بالرد عليك ونشأ بينكما سجال لم حب التطرق اليه من منطلق حيادى .. هذا كل ما فى الامر .. وكثيرا ما نختلف أنا والاخ باهى فى الراي وكثيرا ايضا ما نتفق .. وفى النهاية شكر واجب لك انك تحريت الدقه فى موضوع الصوره .. والتى لا تنفى امواج العداء والكراهيه من الغرب وخاصة فرنسا ضد العرب والمسلمين  كما أردف باهى وأؤيده فيه  

رابط المشاركه
شارك

 

من وضع علم فرنسا مكان صورته أو أى صورة للبروفايل بتاعه على الفيس بوك

ولم يفعل نفس الفعل عقب حوادث الإرهاب فى بلده سواء كان مصريا أو لبنانيا أوسوريا أو ليبيا ... إلخ

أقول من يفعل هذا ، فهو إما منافق ، أو مرائى ، أو مزايد ، أو نحنوح ، أو طابور خامس ، أو جاسوس

معنديش وصف تانى

ومن جهة أخرى ، فهذا رأى لى - عمره أكثر من سبع سنوات - لم أجد ما يجعلنى أغيره .. بل إن العكس هو الصحيح

بصرف النظر عن مناسبته التى دفعتنى لكتابته فى ذلك الوقت .. فأنا هنا أعيده

لأنه مسألة اقتناع لم أجد - كما قلت - ما يدفعنى إلى إعادة التفكير فيه

المواد الخام ، وأدوات الإساءة من عندنا

 

سأفترض فى الغالبيه العظمى منهم حسن النيه ..  وأن الاندفاع العاطفى اللاشعورى  هو السبب الرئيسى فى الاقدام  على وضع علم فرنسا كخلفيه  لاظهار التعاطف ورفض الارهاب وقتل الابرياء  .. مثلما يندفع البعض منا فى الضحك او التصفيق على نكته سمجه قد قيلت وصفق لها جمع غفير فى عرض  مسرحى او سنيمائى نحضره 

 

حمدلله فقد فطن  اغلب اصدقائى  لذلك ومنهم من غير علم فرنسا لعلم مصر 

 

 

بالنسبه للجزء الثانى .. ف بكل تاكيد اتفق معك فيه الاخ الفاضل ابو محمد .. فنحن نشارك بدأب فى تشويه صورة الدين الاسلامى بالفهم والتطبيق الخاطئ لتعاليمه 

رابط المشاركه
شارك

أنا أدين ما حدث فى باريس ولكن بنفس نسبة إدانتهم للإرهاب الذى يحدث فى بلادنا 

رد بليغ .. أوجزت فأنجزت  سيدى الموقر ..

 

they dont care about us ..so we r the  same .. we dont care about them, 

 

easy 

رابط المشاركه
شارك

ايها المسلم ..

انت لم تبايع البغدادي خليفه للمسلمين

ف بالتالي لست مطالب بالإعتذار

الشعوب التي تنتخب حكامها هي من

يجب عليها الإعتذار عن جرائمهم ...

 

دريد لحام

سبحان الله .. وهذا ما نقوله .. لا انفصال بين حكومات الغرب وشعوبها .. ألم تجئ حكومة فرنسا  بالديموقراطيه التى شنفوا بها أذاننا على مر السنين .. اذن الحكومات الغربيه وشعوبهم صنوان .. مع الاعتراف بان تلك الحكومات تستخدم الاساليب القذره  لتوجيه الراى العام عندهم وحشده لاطماعهم الاستعماريه الامبرياليه .. وهذا ما يجعلنى اتشكك فى مثل تلك العمليات الارهابيه كونها مدبره منهم فيهم او تم التسهيل لها ..

 

علينا .. داحنا استوينا 

رابط المشاركه
شارك

رجاء إلى الأخ الفاضل White Heart


ربما وقتك ضيق لا يسمح بالترجمة .. أستطيع أن أقدِّر هذا


فأنا فى بعض الأحيان أقتبس من صحف ومواقع باللغة الإنجليزية


ولكنى مستعد للترجمة لكل من يطلب منى هذا


فلو سمحت .. ياريت تترجم (ولو بشكل إجمالى) ما تنقله بالفرنسية


فلقد صدأت لغتى الفرنسية التى تعلمتها من أكثر من نصف قرن بفعل عدم الاستخدام


:)


وباتت معرفتى تنحصر - تقريبا - فى "ميرسى" .. "كرواسون" .. ويمكن "شارل ازنافور"


رابط المشاركه
شارك

اتفقت تركيا معك ايضآ في عدم التعاطف .. او بصيغة ادق بعض جماهير المشاهدين في مباراتهم امس مع ايسلندا .

ففي دقيقة الصمت التي عمت جميع المباريات الأوربية امس .. كان نصيب المباراة المقامة في تركيا صفافير الأستهجان لهذا التعاطف و صيحات الله اكبر ..

 

http://www.dailymail.co.uk/sport/football/article-3322708/Turkey-supporters-boo-minute-s-silence-victims-Paris-attacks-prior-team-s-friendly-against-Greece-Istanbul.html

الله اعلم بملابسات واسباب صافرات الاستهجان  تلك والتى استنكرها لو كانت تدعم داعش او ترحب  بالقتل والارهاب 

 

يا استاذ كامل انا موضوعى واضح جدا .. انا لا اتعاطف مع فرنسا .. مثلما لا تتعاطف فرنسا وغيرها مع مصر  فى نفس الصدد ((صدد الارهاب)) .. ولكن هذا لا يعنى ((وأكررها)) أننى شامت أو كاره .. انا فقط ادعى أننى يقظ الوعى بحيث لا ((يخيل)) على مثل تلك  الحوادث الارهابيه التى تاتى ((تترى)) وأحسبها مرتبطه ببعضها البعض و((مرتب)) لها.. ولم تاتى وراء بعضها بمحض الصدفه 

رابط المشاركه
شارك
خبير عسكرى: فرنسا شاركت فى صناعة داعش .. والآن تدفع الثمن
 
الأربعاء 18/نوفمبر/2015 - 03:59 م

طباعة725.jpg?q=2اللواء اركان حرب ناجىكتبت _ وسام عطية:

 
علق اللواء أركان حرب ناجى شهود، على أحداث فرنسا؛ مؤكداً أن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" وراء هذا الحادث الأليم، ولكن فرنسا عليها أن تلوم من؟ فهم من صنعوا ذلك الوحش الذى بدأ ينهش فيهم حيث إن داعش صناعة أمريكية وفرنسيه وتركية.

وقال اللواء ناجى خلال استضافته ببرنامج كلام بالمصرى على راديو 90 90 مع الإعلامى محمد على خير أن داعش هى الشكل الجديد لتنظيم القاعدة الذى صنعته أمريكا وعندما استشرى بدأ فى توجيه الضربات لها. 

وبسؤال خير لضيفه عن سبب انقلاب تلك التنظيمات على الأنظمة التى صنعتها قال شهود إن الأنظمة التى تصنع تلك التنظيمات تبث بداخلها أن حياتهم هى السلاح والحرب، فلذلك بعد فترة من الزمن لا يفرق أعضاء التنظيم بين أى جهة ويبدأ الضرب للسيطرة فقط دون التفكير.
رابط المشاركه
شارك

1 - "... يبدو أنك مصرى الهويه ولكنك تحمل بعض الفضل لفرنسا من الناحيه الثقافيه والايدولوجيه الفكريه والسياسيه  كما صرحت لاحقا .."

نعم ... مصري وأحمل لهم بعض الفضل .. مثلما أحمل بعض الفضل للأنجليز .. وللألمان ... وغيرهم من شعوب وحضارات الأرض ... وليس لأى من كان أن يحاول فرض وصايته بأى شكل من الأشكال ... أو يحاول تقليب العامة، وإثاره أحقادهم، أو إستثارة روح البُغض والكُره والغضب في أرواحهم وقلوبهم، علاوة على أن غالبيتهم معروف عنهم " عاطفيتهم " علاوة على بساطتهم ... خاصة اذا كانت " الحجج " و" البراهين" المُساقة لتبرير مثل هذا " الإجتهاد " الغير خير،  عبارة أما عن مجرد طنطنات شعرية، وآكلاشيهات وعبارات خطابية عاطفية ... وأما صور، او أفلام، أوتصميمات ومواد مزورة ومزيفة أومُتلاعب بها ... مثلما ما أساقه لنا على سبيل المثال العزيز " باهي طائر الحزين " ولم يتحرك لا هو ولا أى أحد لتداركه (وبعدها يُسقط هذا العامل من حسابات سؤ السُمعة التى تلحق بنا، ويتم عوضاً عنها التمعن في الإغراق داخل نظريات المؤامرة، وإلقاء اللوم وعلى طول الخط بكل آريحية وتلقائية وبساطة على هذا الآخر!!!)  ....  بينما ما حدث ويحدث على أرض الواقع أمر مغاير تماماً !

2- تلك الحريه المزعومه اضرتنى وأثارت حنقى وغيظى وامتعاضى ..

 بل هى بالفعل كذلك: حرية غيرك في الإختيار والتقرير ... تلك الحرية ( الحق الخالص لكل فرد) تُثير حنقك وغيظك وإمتعاضك أو حتى غيرتك أو حقدك أو أي شئ آخر .. هذه مشاعرك .. هذه أحاسيسك وعواطفك ... هذه مُشكلتك .. أنت حُر تماماً ...  انما عندما تتحدث عن ضرر وقع عليك ... فهنا لنا وقفة .. هذا هو المطلوب أن تجتهد في ذكره بشكل واضح ومُباشر وبعيداً عن لُغة الخطابة وعرائض المنصات الشعرية ... هات ما عندك وحدد ما هو هذا الضرر المُباشر الذي وقع عليك عندما - على سبيل المثال -  اُعلن انا أو أى <<< مصري >>> آخر عن التعاطف، واُقدم على التضامن مع  الشعب الفرنسي في أى مصيبة تحل عليه، وتكون بآيادي من هُم أبناء أرضنا ... ووفق معتقدات وروايات وآساطير وأفكار تخصنا ... أى محسوبين علينا نحن، وفشلنا لا في منع ظهورهم .... ولا في وقف مدارس تفريخهم حتى هذه اللحظة ... ولا في منع إنتشارهم، ومن ثم تدميرنا نحن أنفسنا من قبل أن يُقبلوا على تدمير غيرهم؟!؟!؟

وفى نفس الوقت جلبت  حزنى وحسرتى على ابناء جلدتى الممسوخة عقولهم  لدرجة أن يتعاطفوا مع من يعادى وطنهم ومن يريد بهم وبأهلهم السؤ من منطلق غطرسه استعماريه ونظره دونيه ..

 1- يا سلام ... أصبح من يتعاطف إنسانياً - ولو بشكل رمزي - مع أحد شعوب الأرض في مصابهم والتى وقعت على يد من هم محسوبين علينا نحن .. أصبح بالنسبة لك " ممسوخ العقل " يجلب حزنك وحسرتك .. انما - على سبيل المثال - أذا نزح مصريين بهائيين من صعيد مصر بعد إستهدافهم .. أو أذا ما شاهدت شباب يرقصون وسيدات تصفقن ورجال على وجوههم فرحة غامرة. وفجأة تندهش عندما تعرف أن أهل إحدى قرى مصر يحتفلون بقتل 4 أشخاص ينتمون إلى المذهب الشيعى ... أو أذا هاجم عدد من أبناء إحدى قرى مصر من المسلمين، أبناءها المسيحيين، واعتدوا عليهم بالضرب والقذف بالحجارة، لمنع بناء كنيسة وأمور أخرى ... فأن هذا كله وغيره لا يجب أن يجلب حزنك وحسرتك ... فهؤلاء " عقولهم غير ممسوخة " وليعاذ بالله ...  وأنما هم طابور خامس، من صنيعة الفرنسيين الأوغاد ومؤامراتهم علينا !!!

2- تتحدث عن الغطرسة الإستعمارية والنظرة الدونية؟!؟!؟ طالما انك تعتمد تكتيك الخلط، والبقاء في التاريخ وأحقاده مثل الكثيرين هنا وهناك ... فأنا على سبيل المثال من مؤيدي الرأى القائل إن حملة بونابرت على مصر لم تكن شرًا، بل أنها فتحت آفاقًا رحبة لانطلاقة حضارية جديدة لمصر الحديثة لعبت ظروفًا وعوامل كثيرة في مواصلتها ... وبأنه رغم قصر فترة الحملة الفرنسية (ثلاث سنوات) إلا أن فرنسا ظلت تقف إلى جانب مصر بعدها عقودًا طويلة ... ثم هل فرنسا وقتها حاولت إستعمار مصر أم مستعمرة عثمانية (تركية)؟!؟ ان نقيصة التمسمر والتمركز في الماضي وإعتماد منظوره هو فقط (خاصة وما يحمله من ثارات وأحقاد تاريخية) للتعاطي مع الحاضر المُعاصر، كما تفضلت وإجتهدت بوضع آكلشيه " الغطرسه الإستعماريه والنظره الدونيه"،  لهو من وجهة نظري واحد من أهم أسباب فشل منظومة الإندماج، وما يتبعها من آثار تتنوع حدتها من الفشل الذاتي والإحباط، وحتى التحول الى آله من آلات السخط والحقد والتدمير لكل ما هو محيط !!!

3- أذا كنت واحد من مؤيدي الجنرال الرئيس السيسي و"مدرسته" ... فعن أى "غطرسة إستعمارية ونظرة دونية" تتحدث .. والعلاقات بين الطرفين تحمل طابع التحالف والشراكة ؟!؟!؟    

أعطني دلائل مُحددة عما تزعمه هنا بكل بساطة وتلقائية، من أن فرنسا تُعادي وطننا مصر الحبيبة، وانها تريد بنا، وبأهلهنا السؤ؟!؟!؟

وبحجة الديموقراطيه والتحضر والمدنيه وهذه الافكار التى انكشف بمرور الوقت والاحداث ما هو الغرض منها  ..وما ديموقراطية ليبيا والعراق عنا ببعيد

أترى؟ هذا هو الخلط وإتباع اسلوب الخطابة وعرائض المنصات الشعرية!

ما علاقة القضية موضوع الحوار (التعاطف المصري مع فرنسا) و قضية علاقات فرنسا مع ليبيا أوالعراق؟!؟!؟

أم أن المطلوب الإقتضاء بجحا الذي فقد خاتمه في أحد الشوارع، فأخذ يبحث عنه في شارع آخر لأن الأول كان مُظلما ؟!؟!؟

ها هو تاريخ العلاقات بين بلدنا نحن مصر وبين فرنسا مُتاح وبضغطات زر بسيطة ... ضع منه كل ما تراه سلبي وشرير، وما هو إيجابي وخير في كفتي الميزان، واشرح لي بعدها وفي نقاط وبأدلة محددة،  لماذا كفة الجانب السلبي هى التى ستميل في يدك؟!؟!؟

يـــُــــــــتــــــــــبــــــــــــع

تم تعديل بواسطة White heart
رابط المشاركه
شارك

3-  تلك المدارس هى نوع من انواع الاحتلال او الغزو ((الناعم)) لشعوبنا الطيبه حسنة النيه .. وحتى ولو كان رأيى فى تلك المدارس خاطئ او متجنى

أعتقد انه بالفعل كذلك ... خاطئ ومتجني!

ربما أنتهز الفُرصة لعرض نبذة تاريخية عن أصل تلك المدارس - التى أفتخر بأنني قديماً كنت من أحد خرجيها - وبما انني لست من هواة السرد العاطفي الشاعري أو الخطابي المبني على العواطف الخاصة، فقد قمت بالبحث عن دراسة جيدة للدكتورة "فدوى أحمد محمود نصيرات" بعنوان:

المسيحيون العرب وفكرة القومية العربية في بلاد الشام ومصر 1840-1918

سأكتفي منها بتلك المقطوعة التى لها علاقة مباشرة بهذا المنعطف من مقارعتنا:

كان من نتائج التسامح والأمن اللذين تميز بهما حكم محمد علي باشا وابنه ابراهيم لمصر وبلاد الشام أن فتح الباب امام البعثات التبشيريّة الغربيّة من فرنسيّة وأمريكيّة وروسيّة وبريطانيّة لبدء نشاطاتها في المنطقة ورفع وتيرة التنافس في ما بينها.

في ذلك الوقت ازداد النشاط التبشيريّ في بلاد الشام ومصر، اذ تعددت الارساليات التبشيريّة وأبرزها:

• الإرساليات الكاثوليكيّة: منها إرساليات اليسوعيين واللاعازاريين التي هي من أقدم البعثات التبشيريّة الى بلاد الشام، إذ قدمت الى المنطقة في اوائل القرن السابع عشر، وطورت نظاماً تعليميّاً هدفه خدمة احتياجات الموارنة والطوائف الكاثوليكيّة، وافتتحت العديد من المدارس سواء للذكور أو الإناث في عينطورة، وعين ورقة، واسست جامعة القديس يوسف التي قامت بدورها بتعليم اللغات القديمة والحديثة والادب والطبيعيات. ووسع اليسوعيون مجال عملهم، فامتد الى دمشق وحلب وفلسطين والاردن ومصر، ودخلوا ميدان الطباعة، وبنوا المستشفيات والمؤسسات الخيريّة.

• الإرساليات البروتستانتية: يعود تاريخ بدء نشاط الإرساليات البروتستانتية الى العام 1820 في القدس، ومن ثم تركز ذلك النشاط في بيروت وما حولها، حيث قامت بتأسيس العديد من المدارس للذكور والإناث على حد سواء. ومن أكثر الإنجازات أهمية للبعثات الامريكية تأسيس الكلية السوريّة الإنجيليّة في بيروت عام 1866، وهي الكلية التي درّست العلوم الطبيّة والطبيعة والدينيّة والعقليّة والأدبيّة والفلسفيّة. وكان التدريس باللغة العربية من أهم ميزاتها. وكرست مطبعة الإرسالية في بيروت لطباعة الكتب التعليميّة والدينيّة باللغة العربيّة، وجرى تأسيس جامعات في مصر وتركيا كان لها دور أساس في تطور ونمو الأفكار والحركات السياسيّة المحليّة.

أما الإرساليات البروتستانتيّة البريطانيّة، فقد انتشر نشاطها في القدس وسوريّة والاردن ومصر، إذ تأسست جمعية C.M.S وامتد نشاطها الى القدس والناصرة والسلط ويافا ورام الله وغزة وعكا والرملة والكرك.

• الإرساليات الروسيّة: أتاحت اتفاقية كوجك قينارجة، التي وقعت بين روسيا والدولة العثمانيّة عام 1884، الفرصة لبدء النشاط التبشيريّ الأرثوذكسيّ في القدس وقامت بتأسيس جمعية فلسطين الإمبراطوريّة عام 1837 بقصد دعم النشاط الدينيّ والثقافيّ الروسيّ في القدس، وتبنت برنامجاً لتعليم الارثوذكس في مدن الناصرة ورام الله وحيفا ويافا، وعلمت باللغة العربيّة. ونلخص أهم الاثار التي تركتها هذه البعثات في المسيحيين العرب بأنها ساعدت على تعلم اللغات الاوروبيّة الحديثة، وركّزت على التعليم المهني من هندسة وطب وغيرهما من العلوم الحديثة، ولعبت دوراً مهما في تخريج جيل أو طبقة من المدنيين المثقفين الذين تشربوا الحضارة الغربية وأضحوا من مروجي فكرة الاصلاح في الشرق، الامر الذي كان منطلقاً لتكوين اتجاه فكريّ سياسيّ سينمو عبر الجمعيات والمجلات والصحف، اتجاه تميز بطروحاته القوميّة ودعواته الليبراليّة والعلمانيّة.

تأثير الإرساليات التبشيريّة:

عملت البعثات التبشيريّة من فرنسيّة وأمريكيّة وروسيّة وبريطانيّة على تنشئة جيل جديد على اسس غربيّة. وقد كانت المدارس والجامعات التي ظهرت في سياق نشاطها التبشيريّ عوامل فعالة في حركة الإحياء العربي في بلاد الشام ومصر وأعطت المسيحيين العرب ميزة تعليميّة أوليّة ميزتهم عن غيرهم.

ونستطيع ان نلخص أهم الآثار التي تركتها هذه البعثات في المسيحيين العرب تحديداً وفي الثقافة العربية عموماً بالنقاط التالية:

• ساعدت الإرساليات التبشيريّة المسيحيين العرب على تعلم اللغات الاوروبيّة الحديثة، الامر الذي هيأهم للتعامل مع البنى الاجتماعية الجديدة. وبتأثير منها قامت أديرة جديدة تتّبع قواعد الترهّب الغربيّ، ثم غدت في ما بعد مراكز للعلم والتربية. ونشأت تحت جناحها معاهد ومدارس تعليميّة علّمت الإكليركيّين والمدنيّين على حدّ سواء. وبالتركيز على التعليم المهني من هندسة وطب وغيرهما من العلوم الحديثة، تم تخريج جيل أو طبقة من المدنيين المثقفين الذين تشربوا الحضارة الغربيّة ووجدوا مجال عملهم في الدوائر الماليّة والجمارك وغيرها من المنشآت الكبرى.

• تعرف المسيحيون العرب، ومن خلال البعثات، على التكنولوجيا الغربية، وخاصة مع دورهم كوسطاء ثقافيين ومكانتهم القياديّة في التجارة، الامر الذي جعل من الطبيعي أن يكونوا من مروّجي الإصلاح في الشرق الاوسط، وحركة النهضة الأدبية بمختلف موضوعاتها، الوطنيّة والقوميّة والكيان والشخصيّة العربية وحقوق المرأة، والحاجة الى الرقي وحركة الإصلاح، وموضوعات كان أول من بحث فيها من المسيحيين العرب: اليازجي، والبستاني...إلخ. وكان ذلك في ما بعد منطلقاً لتكوين اتجاه فكري سياسي سينمو عبر الجمعيات، اتجاه تميز بأطروحاته القومية، العربية أو السوريّة، ودعواته الليبراليّة والعلمانيّة، ولكن في ظل هيمنة ثقافيّة غربيّة.

• زودت الإرساليات، وخاصة البعثات الامريكية، العرب بالوعي القوميّ نتيجة اهتمامها باللغة العربيّة، التي درّست بها، وبمساعدة من معلمين عرب، الأمر الذي أعاد الحياة إلى اللغة العربية وبمساعدتهم كتبت النصوص الدينيّة باللغة العربيّة فعادت الحياة الى الثقافة العربيّة، وتبلورت المعالم الاساسيّة لمفهوم الكيان الوطنيّ، ودفع بالولاء الدينيّ، الذي هو جوهر ارتباط العرب بالدولة العثمانيّة، الى الخلف، كما ان البعثات الامريكيّة أجبرت البعثات الاخرى، من روسيّة وفرنسيّة، على تقليدها في اسلوبها، فمن أهم إنجازات البعثات الارثوذكسيّة ترقية أحد العرب الى رتبة البطريركيّة الانطاكيّة لأول مرة عام 1899 م، بالرغم من معارضة الروم الارثوذكس لذلك.

• تركت الإرساليات آثارها في المسلمين والدروز العرب، إذ مكنتهم من الحصول على تعليم ثانويّ جيد شمل العلوم الحديثة واللغات الأجنبيّة، الأمر الذي مكّن طلابها من توثيق علاقاتهم مع الغرب، فالتعليم التبشيريّ خلق جوّاً ثقافياً تمتع بمسحة علمانيّة.

نالت المدارس التبشيريّة رضى الجميع واحترامهم، وذلك لما وجده التلاميذ من حسن المعاملة وطريقة تدريس مختلفة عما عهدوه في السابق من حيث المادة والاسلوب، وكان تأثيرها في مسارات مختلفة، فكل فرقة من الفرق المسيحيّة مالت الى مذهبها، الامر الذي ساعد على تنوع الميول والإتجاهات، وحتى المدارس الوطنيّة كيّفت أساليب تعليمها وفقاً لمدارس الإرساليات، وهو ما دفع بالحركة التعليميّة نحو الامام.

نخلص من هذا يا عزيزي انك اذا كنت ممن لديهم مُشكلة مع الداعين الى عقائد وأديان مغايرة من مبشرين وغيره .. ومع نشاطاتهم الخيرية المتنوعة،  أذن فانت لست بمُخطئ أو مُتجني ... أما اذا كنت من المنفتحين المُتسامحين الذين ليس لديهم مُشكلة مع هذا الأمر، أذن أخشى أنك ستكون بالفعل كلاهما " مُخطئ ومُتجني " !!!

فلا ينفى هذا  انهم ضمروا ويضمروا السؤ لنا ويخططوا للسيطرة والهيمنة علينا بكل الاشكال  من اجل فرض قيمهم ومبادئهم علينا والتى اثبتت التجارب  انها لا تصلح لمجتمعاتنا الشرقيه

نفس الآكلشيه المُكرر مرات ومرات هنا وهناك !!!

تُرى ... ماهى قيمنا ومبادئنا التى تخاف عليها من ان يتم إستبدالها ... وتُهدد مجتمعاتنا الشرقية ؟!؟!؟

أنا عندما يقع نظري على مثل تلك " الآكلاشيهات " الخطابية، فوراً تتحول الى حروف شفافة أبحث خلفها عن " المُفيد " .... عن الحجج ... عن البراهين في نقاط 1 و 2 و 3 ... كل ما يُدعم ومن على أرض الواقع المُعاصر ما ورد بآكلشيه محاوري ... مُمكن من فضلك وإحسانك ... حتى يتسنى لي بعدها التفنيد المُفصل وبالحجج وبالبراهين وأيضاً في نقاط 1 و 2 و 3 ...

4- أزعم أن الاخ الفاضل باهى لم يتعمد التدليس او التزوير .. بل أظن أنه نقل الصوره

وماذا أضفت حضرتك من جديد ؟!؟!؟

أنا لم أقل مُطلقاً بانه تعمد التدليس أو التزوير ... بل كتبت وأكثر من مرة بأنه " ناقل " لنا مادة مزيفة ومزورة ... وفي الظروف العادية يا زميلي العزيز، وعندما نكون مُتحلين بثقافة وشجاعة الإعتذار، فأن تدارك الأمر يكون بحذف تلك المادة، والتراجع عن الكلمات المُصاحبة، والإعتذار عن عدم تحري الدقة، والنقل والترديد من دون التبين (عملاً بالآية الكريمة)  وبعدها البحث عن أدلة أو مواد أخرى ( أكثر صدقاً وجدية) للتدليل على صحة مزاعمنا وإستمراراً للمُحاججة والمُقارعة ... أما عدم إنتهاج هذا المسلك المُتحضر الطبيعي، والإستعاضة عنه بالإستمرار في الهجوم ليس فقط على أصحاب القضية الأصلية موضوع الحوار، وانما حتى على <<< شخص >>> من إختار وقرر أن يخصص من وقته وجهده ما يلزم للبحث عن الحقيقة ومن ثم عرضها للجميع حتى تعم الفائدة ... فهذا له مُسمى آخر !!!

بل أظن أنه نقل الصوره بحسن نيه مثلما نفعل جميعا فى بعض الاحيان بنقل صوره او خبر غير صحيح ..

حُسن نية ؟!؟!؟

أى حُسن نية تلك التى تهدف الى إثارة المزيد من النعرات، والأحقاد، وإستثارة الحفائظ ، وإشعال الغِضَاب، وسكب المزيد من الزيت على النار؟!؟

أتسمي مثل تلك الكلمات:

نحلم بفرنسا بيضاء

نحلم بفرنسا بدون عرب ومسلمين

نحلم بفرنسا بدون سود

نحلم بفرنسا بدون يهود

 

هذه نظرتهم اليكم كعرب ومسلمين

بُحسن النية ؟!؟!؟

الله يصبحه بالخير العزيز محمد زهيري: " ... احنا جايين نهدي النفوس ..." !!!

ولم اتدخل بينكما لانه قام متفضلا بالرد عليك ونشأ بينكما سجال لم حب التطرق اليه من منطلق حيادى .. هذا كل ما فى الامر ..

لا يا سيدي ,,, آسف ...

لا حيادية ولا جبر خواطر ولا مراعاة لمشاعر .. ولا أى حجه " دبلوماسية " تحول  وبين قول الحق ... والساكت عن الحق شيطان أخرس !

فى النهاية شكر واجب لك انك تحريت الدقه فى موضوع الصوره .. والتى لا تنفى امواج العداء والكراهيه من الغرب وخاصة فرنسا ضد العرب والمسلمين  كما أردف باهى وأؤيده فيه

الأن وقد فندت بالفعل ما اتى به العزيز " باهي الطائر الحزين" وأثبت لكم زيف المادة " الحجة " التى إعتمد عليها .... وحتى يأتينا بغيرها ... كلي آذان صاغية لك أنت أيضاً ... هات ما عندك، من مبادرات بأفعال (وليس ردود أفعال) تُدلل على صحة مزاعمك بأن فرنسا ضد المصريين (موضوع حوارنا) سواء كانوا مسلمين او غيرهم ...

شكراً لسعة صدرك وأسلوبك المحترم في الحوار.

أرق تحياتي وإحتراماتي ....

رابط المشاركه
شارك

نعم ... مصري وأحمل لهم بعض الفضل .. مثلما أحمل بعض الفضل للأنجليز .. وللألمان 

 

 

 

هل يحمل الفرنسي-لحكومة فيشي ومن قبلهم الألمان صنيعهم بانشاء جمهورية فرنسا (التي حافظت على فرنسا من الدمار الشامل؟؟؟)..رغم انه لا يختلف اثنين على رقي الألمان صناعيا و علميا وانهم لم يكونوا-بالمعايير الأروبية همجا؟؟؟

 

هل غفر فرنسيو المقاومة لأبناء جلدتهم الفرنسيين -المتعاويين -مع الألمان صنيعهم ؟؟؟ فتم قتل الكثير منهم بلا محاكمة عادلة و حلق و تعرية النساء المتهمات بالتعاون مع الألمان؟؟؟!!!!!

 

هل يتحمل الفرنسيين -اخلاقيا-قيام فرنسيين شحما و لحما ولا يستطيع احد ان ينكر فرنسيتهم- (بذبح و اغتصاب المسالمين)في المستعمرات ؟؟(هل حوكموا)؟؟؟..بنفس القدر الذي نحمل به انفسنا-ويحملنا فيه الكفار- في كل مرة يقوم فيها مسلمون باعمال لم نستشر فيها ولم ندع اليها ولا مسؤولية قانونية او جنائية فيها؟؟؟

 

هل ادخال الطابعة يغفر لهم جعل الأزهر اصطبلا؟؟

او فتح المدارس للفتيات (باغتصاب بعضهن)؟؟؟

 

الغريب ان الغرب-رغم سيادة المصالح بينهم-الا انهم لا ينسون التاريخ (ولا يجملونه لمن بعدهم)..فرغم الوئام بين المانيا و فرنسا ...الا ان الفرنسيين لا ينسون مرارة الحكم-الناتسي/النازي ..رغم استفادتهم من الحضارة الألمانية ولم يتناسون حروب المائة عام مع البريطانيين و جان دارك اصبحت قديسة...ولا الحروب الدينية المذهبية ...

 

اخيرا.... لامانع من العلاقات مع الآخر (و غالبا ليس لنا بديل عن ذلك)..لكن مع عدم تناسي او تهوين او تجميل هذا(الآخر)..فغرض العلاقات هو ((المصلحة))

رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×
×
  • اضف...