Jump to content
أبو محمد

أكاذيب تكشفها حقائق

Rate this topic

Recommended Posts

فى خمسينيات وأوائل ستينيات القرن الماضى
كنت أواظب على قراءة باب فى الصفحة الأخيرة من "أخبار اليوم"
كان يكتبه الدكتور عيسى عبده يرحمه الله بعنوان "خدعوك فقالوا"
يأتى فيهه بكذبة .. أو اعتقاد خاطئ ولكنه شائع
ويكشف الكذبة أو يصحح الخطأ الشائع
وكان يتناول كافة الأكاذيب والأخطاء الشائعة وبالذات الطبية

فكرت فى اقتباس العنوان
ولكنى وجدت أننى كمن سيخاطب المخدوعين
فقط
وبصراحة فأنا لا ولن اتفاءل من توجيه خطابى هذا لهم
لأن معظمهم - وليس كلهم - يستمتعون بالحياة مع الكذبة أو الخديعة أو الخطأ
الذى أشاعوه بأنفسهم

لذلك اخترت عنوانا أكثر مباشرة ووضعته فى باب الموضوعات الجادة
وليس فى باب السياسة الداخلية أو فى باب هدى الإسلام وهما أنسب الأبواب لمخاطبة "المخدوعين"
لأننى كما قلت ، فمداخلاتى هنا - إذا أراد الله لها الاستمرار - لن تقتصر على توجيهها لهم
بل
للجميع
وربما تتنوع الأكاذيب والأخطاء الشائعة التى سأذكرها
وربما يتفضل بذكرها زملاء أفاضل آخرون
ليزيدونا علما وليثروا الموضوع الذى أرجو أن يكون نافعا مفيدا

طبعا ، وأكيد ، وبالضرورة
فإن من حق المقتنع بما يراه غيره أكذوبة أو خطأ شائع
أن يتفضل بالحوار لعرض وجهة نظره ومحاولة تصحيح ما يدعيه غيره

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

الخطأ الشائع الأول .. والذى وصل إلى حد الأكذوبة هو :
أن مصر ترزح تحت نير الحكم العسكرى من أكثر من ستين عاما

yaw:
فإلى اللقاء فى محاولة لتصحيح هذا الخطأ الشائع

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

منذ أن تأسس الجيش "المصرى" .. وبعد القضاء على "العسكر" المماليك
ظهر ذلك الجيش
"المصرى" فى المشهد "السياسى" .. أربع مرات
1) فى "هوجة" عرابى 1881
2) فى يوليو 1952
3) فى يناير 2011
4) فى يونية 2013

طيب .. يعنى إيه حكم عسكرى ؟
سؤال وجهته أكثر من مرة فى أكثر من موضوع ومناسبة
إلى من يرددون ذلك الخطأ الشائع أو الأكذوبة
وانتظرت طويلا لعلنى أحظى بإجابة من أحدهم
ومفيش مانع استنى للمداخلة الجاية .. قبل ما اقول انا اللى اعرفه عن الحكم العسكرى
مين عارف ؟ .. يمكن ! .. جايز ! .. لعل وعسى !

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

حسنا .. لا يوجد من يتطوع ويعطينا تعريفا للحكم العسكرى
طيب اتطوع انا واقول تعريف

الحكم العسكري هو النظام الذى يحكم الدولة إذا ما استلم العسكريون الحكم وأوقفوا العمل بالقوانين المدنية أو أخضعوها لسيطرتهم.
وهو نظام استثنائي تلجأ إليه جيوش الدول في حالة الأزمات الطارئة واختلال الأمن
وتقرر فيه حالة الطوارئ ومنع التجول حتى يزول الخطر عن البلاد
وتمنح فيه السلطة التنفيذية سلطات واسعة حتى يعود الأمن والاستقرار للبلد وغالباً ما يقرر حاكم الدولة هذه
الأحكام العرفية.

 

كويس ده ولا ندور على تعريف يكون أكاديمى أكتر من كده ؟

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

فى رأيى أن مصر لم تـُحكم حكما عسكريا إلا فى أعقاب "الحركة المباركة" فى يوليو 1952
وكان هذا لفترة وجيزة لا تتعدى بضع سنوات
ويمكن أن أتكلم عن تلك الفترة من الحكم العسكرى إذا أراد من - قد - يشترك فى الحوار
اما حركة عرابى فقد كانت هوجة لم يحكم فيها الجيش بل بالعكس
كانت نتيجتها إحتلال مصر لمدة 70 أو 72  سنة

نيجى بقى لأكتر فترة ظهر فيها هذا الهتاف "البذئ"
يسقط يسقط حكم العسكر
وهى الفترة الانتقالية فيما بين الإطاحة بحسنى مبارك وانتخاب محمد مرسى
ثم بعد الإطاحة بمرسى وانتخاب السيسى
كان هتافا دفع به الأخوان - من وراء ستار فى بادئ الأمر - ليردده شباب لا يعرف معنى كلمة "عسكر"
ثم تبناه الأخوان - على المكشوف - بعد ذلك
فى تلك الفترة وحتى الآن هناك بعض الأسئلة التى أود توجيهها لنعرف
هل كانت مصر تُحكم حكما عسكريا أم لا ؟

1) هل استولى الجيش على الحكم بقوة السلاح بدون رضا الناس ؟
2) هل عطل الجيش الدستور بمزاجه ؟
أم أن الشعب هو من طالب باسقاط دستور 71 ذو السلطات الفرعونية للرئيس ؟
ثم بإسقاط دستور 2012 الذى كان يمهد لتغيير هوية مصر ؟
3) هل عطل الجيش القوانين المدنية .. وحُكمت البلاد بموجب القوانين العسكرية أو بالأحكام العرفية ؟
4) هل عطل الجيش اختيار الشعب لدستور بدلا من الدستور الذى طالب الشعب بتعطيله ؟
أم أن الشعب قد استفتى على دستورين وضعتهما لجنتان تأسيسيتان مدنيتان ؟
5) هل قام الجيش - فى المرحلتين الانتقاليتنين بتعيين وزراء عسكريين فى أى من الحكومات المتعاقبة ؟
مثلما كان الصاغ كمال الدين حسين وزيرا للتربية والتعليم وعبد اللطيف البغدادى وزيرا للتعمير ؟
6) هل تم تعيين رئيس جمهورية عسكريا ؟
أم كان مجلسا فى المرحلة الأولى ورئيس المحكمة الدستورية فى الثانية ؟
7) هل رئيس الجمهورية الحالى معين من قبل الجيش أم أنه رشح نفسه كمدنى (وضابط سابق)
وتم انتخابه انتخابا حرا مباشرا نزيها كان مراقبا من منظمات مصرية وإقليمية وعالمية ؟

كفاية كده ونستنى أجوبة وبعدين نستطرد

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

خطأ شائع  يجعل البعض يستشهد دائمآ بنجاح الثورة الفرنسية ..

الثورة الفرنسية لم تنجح .. و اعدم الثوار بعضهم البعض .. و اعدم الشعب من تبقي منهم بعد ان قام بثورة عتلي تلك الثورة اسمها "ثورة فيندي " ...

Share this post


Link to post
Share on other sites

خطأ شائع  يجعل البعض يستشهد دائمآ بنجاح الثورة الفرنسية ..

الثورة الفرنسية لم تنجح .. و اعدم الثوار بعضهم البعض .. و اعدم الشعب من تبقي منهم بعد ان قام بثورة عتلي تلك الثورة اسمها "ثورة فيندي " ...

 

عشر سنوات تفرغ فيها الثوار إلى قتل بعضهم البعض

Share this post


Link to post
Share on other sites

هل زيادة رواتب و بدلات كل من :


رجال القضاء


الجيش


الشرطة


حقيقة ؟


يحاول البعض العزف على هذا الوتر لولادة حالة احتقان تؤدى الى ثورة دموية ..


Share this post


Link to post
Share on other sites

 

فى رأيى أن مصر لم تـُحكم حكما عسكريا إلا فى أعقاب "الحركة المباركة" فى يوليو 1952

وكان هذا لفترة وجيزة لا تتعدى بضع سنوات

ويمكن أن أتكلم عن تلك الفترة من الحكم العسكرى إذا أراد من - قد - يشترك فى الحوار

اما حركة عرابى فقد كانت هوجة لم يحكم فيها الجيش بل بالعكس

كانت نتيجتها إحتلال مصر لمدة 70 أو 72  سنة

 

نيجى بقى لأكتر فترة ظهر فيها هذا الهتاف "البذئ"

يسقط يسقط حكم العسكر

وهى الفترة الانتقالية فيما بين الإطاحة بحسنى مبارك وانتخاب محمد مرسى

ثم بعد الإطاحة بمرسى وانتخاب السيسى

كان هتافا دفع به الأخوان - من وراء ستار فى بادئ الأمر - ليردده شباب لا يعرف معنى كلمة "عسكر"

ثم تبناه الأخوان - على المكشوف - بعد ذلك

 

فى تلك الفترة وحتى الآن هناك بعض الأسئلة التى أود توجيهها لنعرف هل كانت مصر تُحكم حكما عسكريا أم لا ؟

1) هل استولى الجيش على الحكم بقوة السلاح بدون رضا الناس ؟

2) هل عطل الجيش الدستور بمزاجه ؟ أم أن الشعب هو من طالب باسقاط دستور 71 ذو السلطات الفرعونية للرئيس ؟

ثم بإسقاط دستور 2012 الذى كان يمهد لتغيير هوية مصر ؟

3) هل عطل الجيش القوانين المدنية .. وحُكمت البلاد بموجب القوانين العسكرية أو بالأحكام العرفية ؟

4) هل عطل الجيش اختيار الشعب لدستور بدلا من الدستور الذى طالب الشعب بتعطيله ؟

أم أن الشعب قد استفتى على دستورين وضعتهما لجنتان تأسيسيتان مدنيتان ؟

5) هل قام الجيش - فى المرحلتين الانتقاليتنين بتعيين وزراء عسكريين فى أى من الحكومات المتعاقبة ؟

مثلما كان الصاغ كمال الدين حسين وزيرا للتربية والتعليم وعبد اللطيف البغدادى وزيرا للتعمير ؟

6) هل تم تعيين رئيس جمهورية عسكريا أم كان مجلسا فى المرحلة الولى ورئيس المحكمة الدستورية فى الثانية ؟

7) هل رئيس الجمهورية الحالى معين من قبل الجيش أم أنه رشح نفسه كمدنى (وضابط سابق)

وتم انتخابه انتخابا حرا مباشرا نزيها كان مراقبا من منظمات مصرية وإقليمية وعالمية ؟

 

كفاية كده ونستنى أجوبة وبعدين نستطرد

 

 

شكرا للفاضل وايت هارت

على إجابته غير المباشرة  - على السؤال الخامس - فى موضوع آخر

فى الحقيقة هى مش إجابة

ولكنها تعضيد غير مقصود - وليست "تفنيد" - للغرض من السؤال

:hi:

royal_republic-78303273.jpg

Share this post


Link to post
Share on other sites

خطأ شائع  يجعل البعض يستشهد دائمآ بنجاح الثورة الفرنسية ..

الثورة الفرنسية لم تنجح .. و اعدم الثوار بعضهم البعض .. و اعدم الشعب من تبقي منهم بعد ان قام بثورة عتلي تلك الثورة اسمها "ثورة فيندي " ...

للأسف -طغت شهرة الثورة الفرنسية-بشكل غريب غطت ما قبلها و ما بعدها من ثورات...و كأن العالم قد تغير جذريا بعد قيامها...و يندر ان نسمع او نقرأ عن فظاعاتها ضد حقوق اﻹنسان...و استخدام المشانق و المقاصل و غياب اﻹنسانية...و ﻻ تألوا جمهوريات فرنسا و المخدوعون بها في تثبيت الصورة الذهنية عن تلك الثورة التي ادت في اخر اﻷمر ﻹمتهان كرامة اﻹنسان و اعلاء شأن اﻹلحاد والتحلل من اﻷخلاق

Share this post


Link to post
Share on other sites

من ضمن الأكاذيب التى - للأسف - يرددها بعض المثقفين حتى أصبحت خطأ شائعا

هى استخدام عبارة "نظام الحكم" للتدليل على رأس السلطة التنفيذية أو على الحكومة

 

وهى أكذوبة استخدمها دعاة هدم أو إسقاط "النظام" وروجوها

وبعد 25 يناير ظهرت فذلكة بعض المثقفين أو بالأصح المتثاقفين

ليقولوا للأتباع : لقد أسقطنا الرئيس ولكننا لم نسقط "النظام" بعد

 

إسأل نفسك .. ماذا تعنى عندما تقول "النظام" ؟ أو "نظام الحكم" ؟

وقارن "ما تعنيه" بما ينص عليه الدستور من معنى لـ "نظام الحكم"

فلقد أفرد الدستور بابا كاملا من أحد عشرة فصلا  لـ "نظام الحكم"

إقرأ واعرف بماذا تنادى عندما تنادى بـ "إسقاط النظام"

 

 الباب الخامس: نظام الحكم

 

 

Share this post


Link to post
Share on other sites

بعد حادث طلبة صيدلة الاسكندرية المفجع
إمتلأت صفحات الفيس بوك باستغاثات وانتقادات لعملية نقل المصابين للإسكندرية
ولكن شهود العيان اخبرونى بما جعلنى اتعجب من هذه الفئة معدومة الضمير
التى تروج الأكاذيب والإشاعات حتى انتشرت إشاعة مضادة
مفادها أن من يروجون الأكاذيب هم بعض الطلبة الذين نظموا الرحلة لإخلاء مسؤوليتهم
وفى خضم الإشاعات من الجانبين خرج بيان من جامعة الإسكندرية بكل الحقائق
وأخيرا قرأت هذا البوست من صفحة الأستاذ الدكتور ياسر زكى رئيس جراحة طب الاسكندرية

إقطعوا ألسنة مروجى الأكاذيب والإشاعات

 

Dr. Yaser 1.jpg

Dr. Yaser 2.jpg

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×
×
  • Create New...