Jump to content
Grandma

المستريح

Recommended Posts

ريان جديد ظهر مؤخرا ، جمع مليارات في ست سنوات من الحالمين بالربح الوفير السريع المريح ...لكن مع الأسف طمعانجي بناله بيت ( أحمد المستريح ) سكنله فيه .. احمد المسترح هو النصاب اللي استطاع في سنوات قليلة اقناع قرى و نجوع و محافظات بأكملها أن يستثمروا مدخراتهم عنده بربح نسبته تصل الى 11% شهريا .. و يبدو ان غريزة الطمع عند الانسان قوية جدا بحيث ان الجميع نسى مأساة الريان و الشريف و أشرف السعد وغيرهم ... و خدعوا أنفسهم فتصوروا ان هناك تجارة يمكن أن تدر عليهم كل هذه الارباح فلم يسألوا أنفسهم ( كيف ؟) .. فباع الفلاحين أراضيهم ومواشيهم و البسطاء بيوتهم و ذهب زوجاتهم ..باع الجميع كل ما يملك طمعا في المكسب المقترن بالراحة و الكسل فكان جزاءهم إبن الجنية ( المستريح ) الذي سنتابع باقي قصته اليوم على قناة المحور في الساعة الثامنة مع مصطفى شردي و هنشوف النصاب دا هيسوي اوضاعه مع عملاءه و شركاءه ازاي !!! و هل هيعطي الناس حقوقهم و مستحقاتهم ولا ممكن يضحك على شردي و الحكومة كمان ؟!! مش بعيد .


Share this post


Link to post
Share on other sites

كل اللى بيحصل ده بيؤكد اننا محتاجين قوانين محترمة و واضحة تحكم مسألة تشغيل الاموال, و الشركات اللى بتشتغل فى المجال ده, تكون تحت الرقابة المالية او هيئة سوق المال او اى شىء من هذا القبيل.

لكن ان ندفن رأسنا فى الرمال و نرفض تشغيل الاموال, رغم انه موجود فى العالم كله, و هناك قوانين تنظم عمليات الاستثمار...

صحيح ان احد الاشكال القانونية للشركات يسمح بوجود مساهمين, الا ان هذا الشكل القانونى لا يفى بالغرض... مع وضع اعتبار ان 10% فقط من حجم الفلوس فى مصر موجود فى البنوك, و ده معناه ان 90% من التعاملات تتم إما خارج الاطار القانونى او تتم فى شكل "السوق غير الرسمية".

لازم المجال يتفتح لشركات توظيف الاموال مرة تانية, لإن دى حاجة احنا محتاجينها... و بدل ما الناس تتعرض للنصب, يكون فيه رقابة واضحة و صارمة, و اكيد هتحفظ حقوق الناس.

اما بالنسبة لموضوع 11% ارباح شهرية, فأنا بصراحة معرفش ايه حكاية الارباح اللى بتتوزع بشكل شهرى ده؟ يعنى بتحصل فين فى العالم؟ طيب افرض انا جيت فى آخر ربع - 3 شهور - من السنة حققت خسارة؟ او عملت acquisition ؟ او الشركة احتاجت توسعات؟ هتغطيها منين؟

يعنى حتى لو 11% ممكن تحصل - و مش صعبة بالمناسبة, فمسألة ان يتم توزيعها بشكل شهرى هو ده النصب بعينه, و اللى يعمل كده يبقى حرامى و نصاب او غبى و مبيفهمش.

غير كده, ان تحديد النسبة مقدما ده ربا وش كده من غير كلام كتير.

Edited by محاور

Share this post


Link to post
Share on other sites
لازم المجال يتفتح لشركات توظيف الاموال مرة تانية

طيب ما هو النصاب المستريح دا هيقول انا شركة توظيف اموال و الشركة ممكن تكسب وتخسر وانا دلوقتي خسران فمش هوزع أرباح و اتحملوا معايا الخسارة ... وتقريبا هو هيلعب على الوتر دا اذا ظهر في برنامج شردي بالليل

Share this post


Link to post
Share on other sites

طيب ما هو النصاب المستريح دا هيقول انا شركة توظيف اموال و الشركة ممكن تكسب وتخسر وانا دلوقتي خسران فمش هوزع أرباح و اتحملوا معايا الخسارة ... وتقريبا هو هيلعب على الوتر دا اذا ظهر في برنامج شردي بالليل

يا تيتة الموضوع هيكون تحت الرقابة و المتابعة, لإنها ستعامل معاملة الشركات العامة المسجلة فى البورصة... يعنى ستخضع لفحص دورى, و تخضع لشروط الافصاح و الشفافية التى تخضع لها الشركات العامة المدرجة بالبورصة.

و بالتالى اى مجال للتلاعب هيكون محدود و هيتلحق بسرعة من غير اى تطورات تخلى الوضع يبقى سييء اكتر, و يقلل من فرصة استعادة الاموال المنهوبة.

غير كده الاتفاق على حسب ما فهمت, انه بيكون مكسب بس من غير خسارة... و بيكون بشيكات... يعنى مفيش عقد ولا شروط..

يعنى بصراحة برضه, من الظلم ان ييجى واحد يقول انا عايز اسحب رأس المال مرة واحدة كده... لكن لإن الاتفاق فاسد و باطل من الاول و مش على أساس قانونى, بل على اساس نصب و سرقة و فهلوة, فالمشاكل بتحصل و الموضوع لازم ينتهى بالفشل, لإنه مش مظبوط و مش محسوب.

لكن النصاب المستريح ميقدرش يقول كده لإن مفيش عقد و مفيش قانون منظم أصلا للمسألة...

الموضوع كله شيكات مش عقود و اتفاق شفوى و كلام اوهام مالوش اساس.

Edited by محاور

Share this post


Link to post
Share on other sites

النصب و الفهلوة و اللعب بالتلات ورقات بيتطلب صفات معينة كلها متوفرة في (أحمد المستريح ) لذلك صعب الايقاع به بسهولة خصوصا ان رقبة الناس اللي نصب عليهم كلها في ايده ...اذا اتقبض عليه مش هيطولوا حاجة ودي ورقة من الورقات اللي بيلعب بيها

Share this post


Link to post
Share on other sites

ما زالت التتينة فى بقنا وعاوزين الحكومة تعمل لنا كل حاجة


إحنا مش ممكن نكون غلطانين


إحنا مش ممكن نكون جهلة


إحنا مش ممكن نكون جشعين


إحنا مش ممكن نكون بنتلدغ من جحر واحد عشر مرات


إحنا مش ممكن نكون مضحوك علينا بإرهابنا من ربا البنوك


إحنا فلة شمعة منورة


هى الحكومة اللى بت ستين كلب


Share this post


Link to post
Share on other sites

ما زالت التتينة فى بقنا وعاوزين الحكومة تعمل لنا كل حاجة

إحنا مش ممكن نكون غلطانين

إحنا مش ممكن نكون جهلة

إحنا مش ممكن نكون جشعين

إحنا مش ممكن نكون بنتلدغ من جحر واحد عشر مرات

إحنا مش ممكن نكون مضحوك علينا بإرهابنا من ربا البنوك

إحنا فلة شمعة منورة

هى الحكومة اللى بت ستين كلب

بالظبط كدا

:)

Share this post


Link to post
Share on other sites

الجمعة 10/أبريل/2015 - 12:01 م

أيمن عبد التواب

بداية، أعترف بعدم تعاطفي مع ضحايا أحمد مصطفى إبراهيم محمد، الشهير بـ«المستريح».. حتى لو كانوا من البسطاء، والمطحونين، وجمعوا «تحويشة العمر» من عرقهم وشقاهم في الغربة.

وسبب عدم تعاطفي مع الضحايا أن «القانون لا يحمي المغفلين».. والحكمة العربية تقول: «من يطمع في كل شيء يخسر كل شيء»، هذا أولًا.

ثانيًا: «ريان الصعيد» لم يرتكب «جُرمًا»، وأدى دوره كـ«نصاب» بمنتهى الحرفية، والاقتدار.. وهنا لا يجب أن نسأل «النصاب» لماذا نصبت؟ بل علينا أن نسأل «المنصوب عليه» لماذا ذهبتَ إليه؟

ثالثًا: أن هذه الواقعة ليست الأولى، ولا الثانية، ولا حتى الثالثة من نوعها، حتى نلتمس العذر للضحايا.. الضحايا الذين أعماهم الطمع، فوجدوا «المِفَلِّسْ» بانتظارهم، كما يقول المأثور: «طمعنجى بناله بيت.. فلسنجى سكنله فيه».

رابعًا: الضحايا أنفسهم، وبينهم، كما يتردد، قضاة ومستشارون وضباط شرطة وأطباء ومنهدسون، كانوا «راضين» عن «المستريح»، ويعملون كـ«مندوبي تسويق له»، بطريقة غير مباشرة، بإدخال أقاربهم، ومعارفهم، في شبكة «المستريح»، الذي أغراهم بـ«مال ضحايا» آخرين.. فسكتوا، وباركوا، وهللوا؛ معتقدين أنهم في مأمن.. فـ«ما أسهل الدفع من جيب الغير»!

إن هذه الجريمة كشفت، بما لا يدع مجالًا للشك، العديد من الظواهر السلبية، على رأسها «تحقير» قيمة العمل، والبحث عن «الثراء» السريع، دون مجهود يذكر، أو حتى لو كان بطريقة غير مشروعة.. والخوف، كل الخوف، أن تتحول هذه الظواهر إلى «مبدأ» أو «عقيدة» لدى كثير من المصريين.

لو كنت من جهات التحقيق مع «المستريح» لـ«أخليت سبيله» على ذمة القضية؛ ليس تعاطفًا معه، بل «نكاية» في الضحايا، الذين حرموا الدولة من الاستفادة بأموالهم، وسحبوا ودائعهم من البنوك «القانونية»، ووضعوها تحت تصرف «محتال ونصاب».. وتركوا الاستثمار الآمن «الحلال»، ولجئوا إلى السكة «الشمال».

ولو كنت من جهات التحقيق أيضًا، لفتحت تحقيقًا موسعًا وجادًا مع الضحايا.. نعم الضحايا أنفسهم، خاصة الضباط والقضاة، الذين منحوا هذا النصاب أموالًا تجاوزت الأصفار الستة، ونشر أسمائهم، وفضحهم، وتجريسهم، وعزلهم من وظيفتهم، بعد التحقيق معهم، ومعرفة من أين جاءوا بهذه الأموال؟ وهل حصلوا عليها بطريقة مشروعة أم لا؟

ولو كنت من الجهات المسئولة، ونجحت في استعادة الأموال من «ريان الصعيد»، لقررت ضم هذه المبالغ إلى خزينة الدولة؛ للاستفادة منها، وإعطاء الضحايا، ومَنْ يسلك طريقهم، درسًا مدى الحياة.

Share this post


Link to post
Share on other sites

الجمعة 10/أبريل/2015 - 12:01 م

أيمن عبد التواب

بداية، أعترف بعدم تعاطفي مع ضحايا أحمد مصطفى إبراهيم محمد، الشهير بـ«المستريح».. حتى لو كانوا من البسطاء، والمطحونين، وجمعوا «تحويشة العمر» من عرقهم وشقاهم في الغربة.

وسبب عدم تعاطفي مع الضحايا أن «القانون لا يحمي المغفلين».. والحكمة العربية تقول: «من يطمع في كل شيء يخسر كل شيء»، هذا أولًا.

ثانيًا: «ريان الصعيد» لم يرتكب «جُرمًا»، وأدى دوره كـ«نصاب» بمنتهى الحرفية، والاقتدار.. وهنا لا يجب أن نسأل «النصاب» لماذا نصبت؟ بل علينا أن نسأل «المنصوب عليه» لماذا ذهبتَ إليه؟

ثالثًا: أن هذه الواقعة ليست الأولى، ولا الثانية، ولا حتى الثالثة من نوعها، حتى نلتمس العذر للضحايا.. الضحايا الذين أعماهم الطمع، فوجدوا «المِفَلِّسْ» بانتظارهم، كما يقول المأثور: «طمعنجى بناله بيت.. فلسنجى سكنله فيه».

رابعًا: الضحايا أنفسهم، وبينهم، كما يتردد، قضاة ومستشارون وضباط شرطة وأطباء ومنهدسون، كانوا «راضين» عن «المستريح»، ويعملون كـ«مندوبي تسويق له»، بطريقة غير مباشرة، بإدخال أقاربهم، ومعارفهم، في شبكة «المستريح»، الذي أغراهم بـ«مال ضحايا» آخرين.. فسكتوا، وباركوا، وهللوا؛ معتقدين أنهم في مأمن.. فـ«ما أسهل الدفع من جيب الغير»!

إن هذه الجريمة كشفت، بما لا يدع مجالًا للشك، العديد من الظواهر السلبية، على رأسها «تحقير» قيمة العمل، والبحث عن «الثراء» السريع، دون مجهود يذكر، أو حتى لو كان بطريقة غير مشروعة.. والخوف، كل الخوف، أن تتحول هذه الظواهر إلى «مبدأ» أو «عقيدة» لدى كثير من المصريين.

لو كنت من جهات التحقيق مع «المستريح» لـ«أخليت سبيله» على ذمة القضية؛ ليس تعاطفًا معه، بل «نكاية» في الضحايا، الذين حرموا الدولة من الاستفادة بأموالهم، وسحبوا ودائعهم من البنوك «القانونية»، ووضعوها تحت تصرف «محتال ونصاب».. وتركوا الاستثمار الآمن «الحلال»، ولجئوا إلى السكة «الشمال».

ولو كنت من جهات التحقيق أيضًا، لفتحت تحقيقًا موسعًا وجادًا مع الضحايا.. نعم الضحايا أنفسهم، خاصة الضباط والقضاة، الذين منحوا هذا النصاب أموالًا تجاوزت الأصفار الستة، ونشر أسمائهم، وفضحهم، وتجريسهم، وعزلهم من وظيفتهم، بعد التحقيق معهم، ومعرفة من أين جاءوا بهذه الأموال؟ وهل حصلوا عليها بطريقة مشروعة أم لا؟

ولو كنت من الجهات المسئولة، ونجحت في استعادة الأموال من «ريان الصعيد»، لقررت ضم هذه المبالغ إلى خزينة الدولة؛ للاستفادة منها، وإعطاء الضحايا، ومَنْ يسلك طريقهم، درسًا مدى الحياة.

يعيش أيمن عبد التواب

Share this post


Link to post
Share on other sites

يعيش أيمن عبد التواب

تعيش دماغي حره مستقله

:buba:

حط لايك ...

Share this post


Link to post
Share on other sites

مستريح تانى ظهر فى كفر الشيخ

الحق مش على المستريحين .. الحق على اللى بيريحوهم

كفر الشيخ يلاحق "مستريح جديد" استولى على 600 مليون جنيه من المواطنين

الجمعة، 10 أبريل 2015 - 02:12 م

كتب محمود عبد الراضى

تلاحق أجهزة الأمن "مستريح جديد" ظهر بكفر الشيخ، حيث نصب على المواطنين بحجة توظيف أموالهم واستولى منهم على نحو 600 مليون جنيه بمساعدة آخرين.

وأفاد "ماهر.ر" من بين أحد الضحايا أن المتهم أوهمهم بمنحهم فائدة تصل إلى 20% من أموالهم بصفة شهرية، وبالفعل سدد لهم الفائدة على مدار 3 أشهر حتى تبارى عليه الزبائن وجمع الأموال وفر هارباً.

وأكد الضحايا أن هناك 13 رجلا طلقوا زوجاتهم بسبب توظيفهن الأموال لدى المتهم دون علم أزواجهن وضياع ملايين الأموال، فضلاً عن انتحار سيدة أسفل عجلات القطار بعدما ضاعت "تحويشة عمرها".

وأوضح الضحايا أنهم حصلوا على أحكام بالسجن للمتهم "أحمد.ع"، وهناك آلاف البلاغات المقدمة ضده، إلا أنه مازال هارباً، كما أن أقاربه تركوا منازلهم بمنطقة "بيلا" بكفر الشيخ.

Share this post


Link to post
Share on other sites

واضح ان المستريحين كُتار في البلد دي

الشعب المصري كله هيستريح قريب

الفلوس كتير قوي

زي الرز ..

والغريب ان كل المستريحين

عندهم بطاقات تموين !

آه وربنا

اعرف واحد عنده اكتر من

خمسين مليون

اقسم كان بيوقف ولاده في

طابور العيش ابو خمسة قروش !!

Share this post


Link to post
Share on other sites

الفلوس كتير قوي

زي الرز ..

والغريب ان كل المستريحين

عندهم بطاقات تموين !

آه وربنا

اعرف واحد عنده اكتر من

خمسين مليون

اقسم كان بيوقف ولاده في

طابور العيش ابو خمسة قروش !!

الرزاية جنب الرزاية مع فتافيت العيش يعملوا طبق فتة محترم

فكر زي أصحاب الملايين يا أستاذ باهي

Share this post


Link to post
Share on other sites

الرزاية جنب الرزاية مع فتافيت العيش يعملوا طبق فتة محترم

فكر زي أصحاب الملايين يا أستاذ باهي

ياهانم اقسم لحضرتك

اني مش ناقم لكن

لما الناس تفكر بالطريقه دي

البلد هتقوم ازاي ؟!

Share this post


Link to post
Share on other sites

الجمعة 10/أبريل/2015 - 12:01 م

أيمن عبد التواب

بداية، أعترف بعدم تعاطفي مع ضحايا أحمد مصطفى إبراهيم محمد، الشهير بـ«المستريح».. حتى لو كانوا من البسطاء، والمطحونين، وجمعوا «تحويشة العمر» من عرقهم وشقاهم في الغربة.

وسبب عدم تعاطفي مع الضحايا أن «القانون لا يحمي المغفلين».. والحكمة العربية تقول: «من يطمع في كل شيء يخسر كل شيء»، هذا أولًا.

ثانيًا: «ريان الصعيد» لم يرتكب «جُرمًا»، وأدى دوره كـ«نصاب» بمنتهى الحرفية، والاقتدار.. وهنا لا يجب أن نسأل «النصاب» لماذا نصبت؟ بل علينا أن نسأل «المنصوب عليه» لماذا ذهبتَ إليه؟

ثالثًا: أن هذه الواقعة ليست الأولى، ولا الثانية، ولا حتى الثالثة من نوعها، حتى نلتمس العذر للضحايا.. الضحايا الذين أعماهم الطمع، فوجدوا «المِفَلِّسْ» بانتظارهم، كما يقول المأثور: «طمعنجى بناله بيت.. فلسنجى سكنله فيه».

رابعًا: الضحايا أنفسهم، وبينهم، كما يتردد، قضاة ومستشارون وضباط شرطة وأطباء ومنهدسون، كانوا «راضين» عن «المستريح»، ويعملون كـ«مندوبي تسويق له»، بطريقة غير مباشرة، بإدخال أقاربهم، ومعارفهم، في شبكة «المستريح»، الذي أغراهم بـ«مال ضحايا» آخرين.. فسكتوا، وباركوا، وهللوا؛ معتقدين أنهم في مأمن.. فـ«ما أسهل الدفع من جيب الغير»!

إن هذه الجريمة كشفت، بما لا يدع مجالًا للشك، العديد من الظواهر السلبية، على رأسها «تحقير» قيمة العمل، والبحث عن «الثراء» السريع، دون مجهود يذكر، أو حتى لو كان بطريقة غير مشروعة.. والخوف، كل الخوف، أن تتحول هذه الظواهر إلى «مبدأ» أو «عقيدة» لدى كثير من المصريين.

لو كنت من جهات التحقيق مع «المستريح» لـ«أخليت سبيله» على ذمة القضية؛ ليس تعاطفًا معه، بل «نكاية» في الضحايا، الذين حرموا الدولة من الاستفادة بأموالهم، وسحبوا ودائعهم من البنوك «القانونية»، ووضعوها تحت تصرف «محتال ونصاب».. وتركوا الاستثمار الآمن «الحلال»، ولجئوا إلى السكة «الشمال».

ولو كنت من جهات التحقيق أيضًا، لفتحت تحقيقًا موسعًا وجادًا مع الضحايا.. نعم الضحايا أنفسهم، خاصة الضباط والقضاة، الذين منحوا هذا النصاب أموالًا تجاوزت الأصفار الستة، ونشر أسمائهم، وفضحهم، وتجريسهم، وعزلهم من وظيفتهم، بعد التحقيق معهم، ومعرفة من أين جاءوا بهذه الأموال؟ وهل حصلوا عليها بطريقة مشروعة أم لا؟

ولو كنت من الجهات المسئولة، ونجحت في استعادة الأموال من «ريان الصعيد»، لقررت ضم هذه المبالغ إلى خزينة الدولة؛ للاستفادة منها، وإعطاء الضحايا، ومَنْ يسلك طريقهم، درسًا مدى الحياة.

كيف يضع هؤلاء الناس نقودهم في بنوك الدولة الربوية، بينما هناك الإستثمار الإسلامي الحلال الذي يضمن لهم ربح حلال لايقل عن 100%.

Share this post


Link to post
Share on other sites

الفلوس كتير قوي

زي الرز ..

والغريب ان كل المستريحين

عندهم بطاقات تموين !

آه وربنا

اعرف واحد عنده اكتر من

خمسين مليون

اقسم كان بيوقف ولاده في

طابور العيش ابو خمسة قروش !!

انا لغاية دلوقتى باكل من العيش ابو شلن, و مش بعرف آكل غيره...

العيش ابو ربع جنيه او نص جنيه مش حلو خالص, لإن العيش ابو شلن فيه ردة و بيشبع, و صحى اكتر.

و بعدين متعودين ناكله من ايام الجهادية :hunter: :gather:

Share this post


Link to post
Share on other sites

ياهانم اقسم لحضرتك

اني مش ناقم لكن

لما الناس تفكر بالطريقه دي

البلد هتقوم ازاي ؟!

أنا متأكدة انك مش ناقم وفاهمة قصدك

دي كانت سخرية من الناس اللي بتعرف ازاي تجمع الملايين على حساب مصلحة بلدها

و أعرف زيك ناس مش محتاجة خالص ومع ذلك بتستخدم بطاقات التموين

وناس ضد السيسي و مشروع قناة السويس و مع ذلك اشتروا شهادات استثمارية فيه وكمان بيروجوا اشاعات

ان المشروع هيفشل و ان البنوك مش هتصرف الارباح ... وغيره و غيره ...

ناس مالهاش وصف

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×
×
  • Create New...