اذهب الي المحتوي

Recommended Posts

arys.jpg

سلملى عليه -فيروز - زياد الرحباني

كلمات الأغنيه

سلملي لي عليه و قلو إني بسلم عليه

و بوسلي عينيه و قلو إني ببوس عينيه

إنتا يللي بتفهم عليه سلملي عليه سلم

قلو عيونو مش فجأة بينتسو

ضحكات عيونو ثابتين ما بينقصو

مدري شو بو و بعرف شو بو

مطبوعة بذاكرتو ما تبحثو عم تبحثو

ما تبحثو ما تبحثو ما تبحثو

هيدا حبيبي اللي إسمي بيهمسو

تعبان على سكوتو و دارسو

واضح شو بو ما تقول شو بو

أعمل نفسك مش عارف ما تحرأسو بتحرأسو

ما تحرأسو ما تحرأسو ما تحرأسو

سلملي لي عليه و قلو إني بسلم عليه

بوسلي عينيه هو و مفتحهن عينيه

و بوسو بخدو طوللي عليه فهمت علي أيه و سلم

و أنا عم غني المذهب و لما بغني ردو عليه

و بعدو نفسو المذهب و لولا قدرتو زيدو عليه

و عودو تبقو عيدو الكوبلية سلملي عليه سلم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Yesterday, When I was Young

Yesterday when I was young,

The taste of life was sweet as rain upon my tongue.

I teased at life as if it were a foolish game

The way the evening breeze may tease a candle flame.

The thousand dreams I dreamed, the splendid things I planned.

I always built, alas, on weak and shifting sand.

I lived by night and shunned the naked light of day

And only now I see how the years ran away.

Yesterday when I was young,

So many drinking songs were waiting to be sung.

So many wayward pleasures lay in store for me

And so much pain my dazzled eyes refused to see.

I ran so fast that time and youth at last ran out.

I never stopped to think what life was all about.

Every conversation I can now recall

concerned itself with me and nothing else at all.

Yesterday the moon was blue

and every crazy day brought something new to do.

I used my magic age as if it were a wand

and never saw the waste and emptiness beyond.

The game of love I played with arrogance and pride

and every flame I lit too quickly, quickly died.

The friends I made all seemed somehow to drift away

And only I am left on stage to end the play.

There are so many songs in me that won't be sung.

I feel the bitter taste of tears upon my tongue.

The time has come for me to pay for

Yesterday When I was Young.

http://pgoh.free.fr/yesterday_young.html

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أمير كتب

توجـد صوره نص كـم مع كلمات الأغنيه 

للعلم و الأحـاطـه

يا راجل هي دي نص كم برضه ؟؟ امال لو بحمالات تبقي ايه ؟؟؟ :lol: عموما كلمات الاغنيه حلوه قوي قوي :wink:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

كلمتين حلويين عن عبد الحليم

ولدت في نهاية عصر الطرب الأصيل ، عرفته صغيرة أستمع للأغاني والألحان مع أبي وأخواتي الذين يكبروني سنا اسطونات أو أشرطة تدار ..ثم ينطلق الصوت دافئا وعذبامن أسياد الغناء آنذاك وفي حياتي كلها وفيما بعد، فهم : أم كلثوم ، عبدالوهاب وعبدالحليم حافظ وفيروز ، نجاة ، فريد الأطرش ، محمد عبدة ، طلال مداح ، فوزي محسون ، وديع الصافي ،وغيرهم ،كانوا يتسللون . :خفية لكن بعمق الى الطبقات الأبعد غورا في أرضي وكالجذور لم يغادروا ، بعد مكانهم في تلك الأغوار السحيقة .

بعد سنوات قليلة في بداية الثمانينات والتسعينات ، اختف ذاك الطرب ليحل محله نوعا جديد سموه وبشكل غامض الأغنية الشبابية ذات الأيقاع السريع للتبعها موضة الفيديو الكليب والاغاني المصورة رغم أني استمتع بهذه الاغاني واحيانا تشدني ولكنها وقتية تشعر في جمالها بوقتها فقط ومن ثم تنسي لتحل أخرى محلها .. ولا أدري هل السبب الكم المهول لآنتاج الاغاني في وقتنا الحاضر ، أم أن هذه الاغاني كما قال البعض أغاني الوجبات السريعة لاتدوم طويلا .. لاتخزن بالذاكرة

وحين نعود لذاكرتنا نجدنا نشدوا بأغاني الطرب القديم ،، الأغاني الأصيلة

وللأن رغم ما استمع له من أغاني وطرب لازالت تلك الاغاني في ذاكرتي

وها قد جاوزت عتبة الثلاثين الكئيبة وتزوجت وأنجبت وسافرت الى أقطار لم أحلم بالسفر اليها يوما .. واستمعت لأغاني وموسيقي لشعوب كثيرة ولكن ما يبقي في أعماقي هي تلك الاغاني الاصيلة الجميلة الباقية في القلب كنبض دائم

وساعات الحزن التي تمر بي في هذا العالم المتغير بسرعة غير مفهومة أهرب منهالتلك الاغاني التي تنقلني لعالم جميل رائع

أهرب إلى داخل أعماقي السحيق لأبحث عن صوت عبدالحليم حافظ الدافيء والملوع بمسحة الحزن النبيلة ، أقصد ذلك الصوت الذي كان ينطلق من بهدوء ثم يتسلل بعذوبة لا تضاهى الى الطبقات الأعمق والآ بعد غورا من حياتي وأرضي.

أكتب لكي أرثي ذلك الزمن الغابر، ذلك الزمن الذي عرفته مبهما لكن جميلا عل نحو طاغ وبالغ الفتنة ، أكتب لأنتشل ذكرياتي الصغيرة من المادية في هذا الزمن السريع ، أكتب لآعيد ذكريات الطرب الاصيل الذي ولد في زمن جميل مضى و لم يعد للكون من بعده لون و مسحة جمال متبقية.

كانت شقيقاتي الأكبر مني مغرمات، كبقية أبناء وبنات جيلهن، بعبد الحليم حافظ ، وكن يتركن آلة التسجيل ، قرب رأسهن ثم تغيبن في حالة تشبه النعاس ، في انتظار بث أحدى حفلاته في ساعة متأخرة من الليل، وكنت كأصغر شقيقاتهن ابقي صامتة كي يستمتعن بسماع عبدالحليم ( العندليب وهو يشدو)

بعد ذلك كبرنا نحن ، وظل عبدالحليم حافظ سهران تحت جلودنا، و مستيقظا كحيوانات الليل ، وعندما توفي انخرطت شقيقاتي في البكاء، ولف المشهد ضباب شفيق كنت صغيرة جدا قد أكون في الرابعة ولا أدعي أني أتذكر تلك الذكريات ولكن من كثر ماسمعت أحاديث أخواتي عن أيام وفاة عبدالحيلم أشعر كأنني عشتها وعاصرتها وأحسست بألمها وعندما كبرت وتعلقت بعبدالحليم بتأثير الجو حولي لأن كل من حولي يحبه أخذت تراودني فكرة دائمة ، وهي الكتابة عن عبدالحليم حافظ ، عن تلك الرومانسية التي ثم تبل، وعن ذلك السر الذي دفع نساء من الشرق الأوسط . . الى الانتحار من أجله فور شيوع نبأ وفاته .

آنذاك : انتاب أمي الفزع من احتمال انتحار بناتها من أجل ذلك المطرب .. منذ .. ذلك الوقت وأنا أريد أن أكتب عن ذلك الرجل الذي لم تنتحر من أجل غيره عبر تاريخ شرقنا كله امرأة واحدة.

منذ ذلك الوقت الى الآن وأنا أرغب بالكتابة عن عبدالحليم حافظ ، لا شيء إلا من أجل تذكر زمن جميل رقيق ناعم مليء بالرومانسية والشاعرية

لماذا اكتب عنه الان ؟؟

استغربت ان يكون في هذه الايام فتيات يستمعن له يعجبن به

بالامس كنت في زيارة فتاة مراهقة صغيرة لم يتجاوز عمرها السابعة عشر

دخلت غرفتها صدفة وكانت تستمع لأغنية الهوى هواي لعبدالحليم

أعادتني لأيام مراهقتي ولحبي لعبدالحليم وصوته الحنون الهاديء الدافيء .. لغرفتي الصغيرة واشرطتي التي كانت مابين عبدالحليم وفيروز

وحبي لكل افلامه القديمة سألت الفتاة امس كيف ولماذا احببت عبدالحليم اجابتني انه هو الوحيد الذي يجعلها تشعر بالحب حين يغني

رجعت بذاكرتي للوراء اعتقد ان هذه العبارة قلتها ذات يوم قلت (أن عبدالحليم هو الوحيد الذي يشعرني بالحب) كنت أرجع بذاكرتي لحبي لعبدالحليم وصوته ينبعث في الغرفةبصوت خفيض كانت ألاغنية عن الحب عن الحب فقط ، كانت الأغنية عن الفراق وما يخلفه من أسى ، كانت الأغنية لعبدالحليم حافظ . و ككل أغاني عبدالحليم ، حيث الحزن شنيف ونبيل، حيث الحزن حصان جريح على رأس جدل ، حيث الحب نفسه مجروح ..

أعادني صوته لعصر الطرب.. لعصر الحب الجميل .. لعصر عبدالحليم

ولقد كان عصرا جميلا رغم كل شيء.

أهداء لمن أعادتني لعبدالحليم مرة أخري

http://www.6rb.com/arab/egypt/abdel...hawa_hawaya.ram

__________________

http://bb.tuwaa.com/showthread.php?threadid=18684

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

متعرفش يا مستر وايت هارت اجيب منين اغانى سمية قيصر؟؟

اصل ليها اغنية حلوة قوى باللغة العربية مش فاكرة اسمها ... انا بس فاكرة حتت منها و عاوزة الاقيها ...

مطلعها بيقول...

"يقول الناس يا عمرى بأنك سوف تنسانى... و تنسى اننى يوما ...وهبتك نبض و جدانى ...."

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
متعرفش يا مستر وايت هارت اجيب منين اغانى سمية قيصر؟؟ 

اصل ليها اغنية حلوة قوى باللغة العربية مش فاكرة اسمها ... انا بس فاكرة حتت منها و عاوزة الاقيها ...

مطلعها بيقول...

"يقول الناس يا عمرى بأنك سوف تنسانى... و تنسى اننى يوما ...وهبتك نبض و جدانى ...."

اسمها "فى عينيك عنوانى" بتاعت فاروق جويدة....

(الديوان عندى لو كنت قلتيلى أول امبارح كنت جيتهولك معايا.... :wink: <a  href=]http://www.egyptiantalks.org/bforums/image..._wink.gif' alt='image..._wink.gif'>

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اللي حيستجري و يضغط علي صورة الفريق بتاعي حشلفطه... اه .. اللي عايز يسمع الأغنية يروح يشتري الشريط او السي دي.. انا سكتي وحشة يا سي وايت..كلها عقارب...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

white heart wrote

ما شاء الله ... ما شاء الله ... و انا واقف فى الوسط شبكه؟؟؟!!! 

 

بصراحه انا فهمتش حاجه ؟! 

بس ما علينا خلينا فى موضوعنا ......

معلش يا مست وايت ... اصل احنا بيننا طار بايت من عشرين سنة:lol:)

يا ترى حضرتك لقيت الاغنية اللى بادور عليها؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعلى راى الراحله زينات صدقى :

ياختى ..

ايه الجمل اللذيذ ده :) ده توتو خالص و لذيذ اوى ..

طيب انا الصراحه لم اقرا الموضوع كله فمش عارفه الغنوه اللى هارشحها دى جت فى البرنامج ولا لا بس باحبها جدا

هى اغنية مدحت صالح من فيلم مافيا .. بيقول فيها :

زى ما هى حبها

بحلوها و مرها

بص لحبيبتك حسها

وزى ما هى حبها

لا هناخد ايه ولا كام و ليه

ده العشق لو م القلب طالع

ده العمر حتى نضحى بيه

ونغنى للفجر اللى راجع

الاغنيه دى بتتكلم عن مصر .. وكل ما اسمعها باحس باحساس جميل جدا و باحس ان الدموع بتظهر فى عينيا .. خصوصا ان تصويرها كمان فى مكان من اجمل الاماكن بمصر .. القريه النوبيه باسوان ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
زوار
هذا الموضوع مغلق.

×
×
  • اضف...