اذهب الي المحتوي
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×
  • محاورات مشابهه

    • كيف ستكون الحياة الأسرية في العام القادم

      قمت بزيارة إبني لسويعات الأسبوع الماضي  وجدت هم  مجرد موظفين يعملون على الكومبيوتر و يتواصلون عن بعد مع رؤسائهم و مرئوسيهم و حفيدي الذي عمره ست سنوات مشغول ربما ب لعبة على التليفزيون ما سبق كان إستهلالا لابد منه في العام الدراسي القادم  سيذهب الاولاد للمدرسة يومين أو ثلاث في الاسبوع و بالنسبة للآباء و الأمهات من غير المتوقع  - اللهم خيب ظني - أن تتغير ظروف العمل على الأقل بالنسبة لجهات العمل التي إختارت أن يعمل موظفيها من المنزل  

      في موضوعات جادة

    • نتخيل كيف ستكون الحياة بعد كورونا

      نحتاج لقلم أديب و خيال روائي  و عالم كيف ستكون الحياة بعد الكورونا   الإجابة ليست سهلة  إذا كنا سنتعايش مع الكورونا  لسنوات و سنوات

      في  فى الثقافة و العلم

    • إحذروا ألعاب الموت على الهواتف الذكية

      نقلت الصحف خبر "انتحارنجل الفخراني" في بيته ، و لم أعطي الخبر إهتمامي و لكني بعد إكتشافي  أنني لست شابا ! وأنني نموذج من هؤلاء الغرباء عن الشباب وعلي الإقتراب منهم. سمعت كثيرا عن اهتمام ملحوظ بألعاب اليكترونية على الهواتف الذكية و التابلت  و وجدن هذا المقال أو التحقيق الصادم  : أثارت تصريحات ياسمين الفخراني ابنة المهندس حمدي الفخراني، حول العثور على بقايا لعبة «الحوت الأزرق» المميتة داخل غرفة شقيقها الُمنتحر، الحديث من جديد حول الألعاب الإلكترونية التي تهدد حياة الأطفال والشباب.  

      في الأسرة و الطفل

    • حوار بين الحياة و .. الموت!

      حوار بين الحياة .. والموت! في حادثةٍ غريبةٍ من نوعها لا تتكرر في تاريخِ الخليقةِ إلا مرةً واحدةً، التقىَ الموتُ والحياةُ علىَ غير مَوعدٍ. لـَـمْ يتصافحا، ولـَمْ يتعانقا، لكنَّ الفضولَ دفعهما إلىَ حوارٍ التقطناه عن قُرْبٍ منهما! الموت: مالـَـكِ تسيرين مُختالة كأنَّ الروحَ باقيةٌ إلىَ يوم الحَشْر؟ كلما رأيتكِ، شاهدتُ الغرورَ مُجَسَّداً، ولمحتُ ريشَ طاووسٍ ينتفضُ من بين جنبيك، وسمعتُ صوتاً به ثقة وثقل وثقال، فذهب الظنُ بي أنْ لا نهاية بعد مغادرة المهد، كأنَّ اللحدَ لا وجود له! الحياة: أ

      في المغتربين المصريين - egyptian expatriates

    • "اندماج الأحزاب في مصر".. خطوة لإثراء الحياة السياسية أم عودة للخلف

      في مؤتمر الشباب الخامس منذ عدة أسابيع دار حوار بين السيد الرئيس و الشباب عن ضرورة تنشيط الحياة السياسية في مصر و أذكر أن أحد المتحدثين إشتكى من قانون الأحزاب و كذا من دور الإعلام المثبط للأحزاب القائمة ، و لم أتمكن من متابعة باقي أحداث المؤنمر و نتائج المؤتمر و علمت بعدها أن الحوار إمتد لمدة 12 ساعة ....  المهم فهمت أن الحوارات دارت عن ضرورة دمج العديد من الأحزاب مع بعضها ...  اليوم قرأت في الأهرام تحقيقا رئيسيا عن إندماج الأحزاب  و بحثت في الإنترنت فوجدت هذا التقرير الذي أظنه على مستوى عالي من

      في الحياة النيابية و الديموقراطية فى مصر

×
×
  • اضف...