اذهب الي المحتوي
ArabHosters
eslam elmasre

أرفض الطريقة الدموية في فض اعتصامي رابعة والنهضة

Recommended Posts

لم اكن يوما بعد ان عرفت الدنيا من مؤيدي الاخوان ولا طريقتهم في الحياة واستخدامهم للدين وتجارتهم به وبغيره واعلم علم اليقين ان ليس لديهم عزيز فهم اشطر التجار ويعرفون من اين تؤكل الكتف ولديهم احترافية شديدة لتحقيق اكبر منافع من تجارتهم

وعندما فوضت السيسي لمحاربة الارهاب لم اكن اتصور انه يريد تفويض لقتل المصريين فليس هكذا تفض الاعتصامات وفي علمه ومعرفته انهم يلعبون بهذا الكارت وهو اخر كروتهم ومتشبثون به الى اخر وابعد الحدود

لم ا كن يوما اميل للعنف واستخدامه حتى في اشد خلافاتي مع الاخوان لم اتمنى لهم ا لموت و التنكيل فهم في النهاية مصريين وقد يكون بينهم اخي واخيك او ابي وابيك واذا عجز رجال الشرطة عن وجود حلول اخرى بخلاف بحور الدم فهذا لا يعني انهم على الحق بل يعني عجزهم وقلة خبرتهم التي انعكست على احداث جسام ستظل عارا عليهم تطاردهم في منامهم وحياتهم وسيظل يذكر التاريخ هذا العار والخزي ولم ولن يكون شرفا ان تقتل مصريا باسم الامن والامان والاستقرار

و لا الوم البرادعي على تصرفه فانا كنت من نفس المدرسة التي كانت تنادي بضرورة فض الاعتصام بالطريقة السلمية والحلول التفاوضية وفي علمي انه ا خر ا لكروت التي يلعب بها الاخوان واعلم مدى تشبثهم وتمسكهم بهذه الفرصة الاخيرة واعلم قتالهم عليه ولنضع انفسنا مكانهم فهم كسبو مجلس الشعب وحل مجلسهم وكسبو مجلس الشورى وحل مجلسهم وكسبو ا لرئاسة وعزل رئيسهم وكسبو انتخابات الدستور والغي دستورهم ورغم سعادتي الشخصية بما حدث ولكن اضع نفسي مكانهم وبطريقة الانصاف اقول ا نهم كانو يتمسكون باخر كروتهم بعد ان سحب منهم كل شيء

ولا تلومو ردود افعال الذبيح بعد ان يذبح فهو ينتظر مصيره بالفناء فلا تتوقعو منه السلمية وتوقعو منه ردود افعال همجية ودموية وان كنت اشجبها ايضا

اعلن تبرؤي من كل دماء المصريين التي سالت على ارض مصر سواء كانو اخوان او غير اخوان واحتسب الجميع عند الله شهداء سواء كانو من رجال الشرطة او من الاخوان او من المواطنين

واحيي قرار البرادعي في رفضه ان تتلوث يداه بدماء المصريين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

رأيك له احترامه أستاذ : إسلام ولكن يمكننا أن ننظر للأمر من زوايا أخرى بالنسبة لمدى سلمية الاعتصام ولمن أطلق النار ولعدم وضوح دوافع موقف البرادعي والريبة الشديدة فيه وفي توقيت استقالته ونطرته الأحادية والتي رأى فيها الأمور من زاوية واحدة



تم تعديل بواسطة tarek hassan

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

رأيك له احترامه أستاذ : إسلام ولكن يمكننا أن ننظر للأمر من زوايا أخرى بالنسبة لمدى سلمية الاعتصام ولمن أطلق النار ولعدم وضوح دوافع موقف البرادعي والريبة الشديدة فيه وفي توقيت استقالته ونطرته الأحادية والتي رأى فيها الأمور من زاوية واحدة

من هذا الذي تحجر قلبه الذي يستطيع ان يتحمل مسؤولية دماء الاف من المصريين حتى ولو كا نو على خطأ

هل نزعت الرحمة من قلبه وحل محلها القسوة

من هو حجاج هذا الزمان

انا لا ا ستطيع ان ا تحمل او ا شارك مجرد مشاركة في ما حدث سواء بالقول او بالفعل

اعذرني استاذ طارق

انا في غا ية الاستياء

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ضقت ذرعا بالإخوان وتصرفاتهم ولم أكن أبدا راضيا عن فكرة أن يقتربوا من الحكم لا أن يحكموا


ضقت ذرعا بإصرارهم على تضليل الشعب المصري الذي تحالف جزءا ليس بالهين منه ثقة في أنهم "ناس بتوع ربنا"


ضقت ذرعا أن يحكمنا مكتب تنظيم سري يصدر لنا عروسة مسرح اسمها "محمد مرسي" على أنه رئيس وحاكم


ضقت بخروجهم على إجماع الشعب المصري وتحالفهم مع الارهابيين والقتلة والمجرمين والبلطجية


ضقت بأكاذيبهم واستعانتهم بالدول الاجنبية على الشعب المصري


ضقت بتعنتهم ونظرتهم الاستعلائية على الشعب المصري


ضقت باعتصاماتهم الغير سلمية والتي ضمت داخلها ارهابيين ومجرمين وبلطجية ومسلحين


تمنيت في أحايين كثيرة أن يتم الخلاص منهم وتخليص مصر من سمومهم وافكارهم المسمومة


ولكنني في نفس الوقت أجد عندي الجانب الإنساني الضعيف الذي يكره الدم وازهاق الانفس حتى ولو كانت حشرة صغيرة


قد يكون البرادعي مخطئا في نظر البعض، ولكنني أراه يسير على نفس المبدأ الذي قاله في فض اعتصام الثوار في ديسمبر 2011


رأي الرجل لم يتغير فلماذا الهجوم عليه؟


لقد قلنا للإخوان أن الجيش الذي وقف مع ارادة الشعب في 25 يناير 2011 هو نفسه الجيش الذي وقف مع ارادة الشعب في 30/6/2013 فلماذا تغضبون الآن؟


لماذا لانقيس هذه المقارنة بتلك؟





sit-in-baradei.jpg

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

من هذا الذي تحجر قلبه الذي يستطيع ان يتحمل مسؤولية دماء الاف من المصريين حتى ولو كا نو على خطأ

هل نزعت الرحمة من قلبه وحل محلها القسوة

من هو حجاج هذا الزمان

انا لا ا ستطيع ان ا تحمل او ا شارك مجرد مشاركة في ما حدث سواء بالقول او بالفعل

اعذرني استاذ طارق

انا في غا ية الاستياء

ايه ده يا اسلام انت كنت خلية اخوانية نايمة ولا ايه

مرحبا بالاصوات العاقلة والضمائر الحية

تحياتي لك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ايه ده يا اسلام انت كنت خلية اخوانية نايمة ولا ايه

مرحبا بالاصوات العاقلة والضمائر الحية

تحياتي لك

ايه ده يا اسلام انت كنت خلية اخوانية نايمة ولا ايه

مرحبا بالاصوات العاقلة والضمائر الحية

تحياتي لك

يا اخي

هذا ليس وقت هزل

والجميع يعلم ان بيني وبين الاخوان ما صنع الحداد

لكن هذا لم يمنع انسانيتي ان ترفض الدماء التي سالت وقد رفضتها من قبل كثيرا واخرها عندما سحل الشيخ حسن شحاتة امام الشيعة في مصر

انا اضعف كثيرا ا مام الدماء وانحاز ضدها دائما حتى عندما ا رى امامي اعدائي ارفضها

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ضقت ذرعا بالإخوان وتصرفاتهم ولم أكن أبدا راضيا عن فكرة أن يقتربوا من الحكم لا أن يحكموا

ضقت ذرعا بإصرارهم على تضليل الشعب المصري الذي تحالف جزءا ليس بالهين منه ثقة في أنهم "ناس بتوع ربنا"

ضقت ذرعا أن يحكمنا مكتب تنظيم سري يصدر لنا عروسة مسرح اسمها "محمد مرسي" على أنه رئيس وحاكم

ضقت بخروجهم على إجماع الشعب المصري وتحالفهم مع الارهابيين والقتلة والمجرمين والبلطجية

ضقت بأكاذيبهم واستعانتهم بالدول الاجنبية على الشعب المصري

ضقت بتعنتهم ونظرتهم الاستعلائية على الشعب المصري

ضقت باعتصاماتهم الغير سلمية والتي ضمت داخلها ارهابيين ومجرمين وبلطجية ومسلحين

تمنيت في أحايين كثيرة أن يتم الخلاص منهم وتخليص مصر من سمومهم وافكارهم المسمومة

ولكنني في نفس الوقت أجد عندي الجانب الإنساني الضعيف الذي يكره الدم وازهاق الانفس حتى ولو كانت حشرة صغيرة

قد يكون البرادعي مخطئا في نظر البعض، ولكنني أراه يسير على نفس المبدأ الذي قاله في فض اعتصام الثوار في ديسمبر 2011

رأي الرجل لم يتغير فلماذا الهجوم عليه؟

لقد قلنا للإخوان أن الجيش الذي وقف مع ارادة الشعب في 25 يناير 2011 هو نفسه الجيش الذي وقف مع ارادة الشعب في 30/6/2013 فلماذا تغضبون الآن؟

لماذا لانقيس هذه المقارنة بتلك؟

sit-in-baradei.jpg

sit-in-baradei.jpg

ضقت ذرعا بالإخوان وتصرفاتهم ولم أكن أبدا راضيا عن فكرة أن يقتربوا من الحكم لا أن يحكموا

ضقت ذرعا بإصرارهم على تضليل الشعب المصري الذي تحالف جزءا ليس بالهين منه ثقة في أنهم "ناس بتوع ربنا"

ضقت ذرعا أن يحكمنا مكتب تنظيم سري يصدر لنا عروسة مسرح اسمها "محمد مرسي" على أنه رئيس وحاكم

ضقت بخروجهم على إجماع الشعب المصري وتحالفهم مع الارهابيين والقتلة والمجرمين والبلطجية

ضقت بأكاذيبهم واستعانتهم بالدول الاجنبية على الشعب المصري

ضقت بتعنتهم ونظرتهم الاستعلائية على الشعب المصري

ضقت باعتصاماتهم الغير سلمية والتي ضمت داخلها ارهابيين ومجرمين وبلطجية ومسلحين

تمنيت في أحايين كثيرة أن يتم الخلاص منهم وتخليص مصر من سمومهم وافكارهم المسمومة

ولكنني في نفس الوقت أجد عندي الجانب الإنساني الضعيف الذي يكره الدم وازهاق الانفس حتى ولو كانت حشرة صغيرة

قد يكون البرادعي مخطئا في نظر البعض، ولكنني أراه يسير على نفس المبدأ الذي قاله في فض اعتصام الثوار في ديسمبر 2011

رأي الرجل لم يتغير فلماذا الهجوم عليه؟

لقد قلنا للإخوان أن الجيش الذي وقف مع ارادة الشعب في 25 يناير 2011 هو نفسه الجيش الذي وقف مع ارادة الشعب في 30/6/2013 فلماذا تغضبون الآن؟

لماذا لانقيس هذه المقارنة بتلك؟

sit-in-baradei.jpg

الفرق واضح يا استاذ محمد ولا يخفى على مثقف مثلك

نظام مبارك كان مستبدا مزورا حكم 30 عاما بالقهر والفساد والتزوير وكان يسعى للتوريث

وكان يتميز بقبضة بوليسية ضارية وتلفيق للاتهامات واشهرها خالد سعيد

بالاضافة الى تزويره لكل انتخابات بدءا من مجلس الشعب وحتى الاستفتاء

اما نظام مرسي فهو نظام شرعي منتخب بعد الثورة على نظام مبارك

وارتضينا الاحتكام للصندوق

فتدخل الجيش في الاولى مبرر واحترمناه جميعا لكن تدخله في الثانية مريب

لا لان النظام اخواني بل اي نظام منتخب عبر الصناديق فان الانقلاب عليه جريمة

خاصة وان الجماهير تم شحنها بازمات مفتعلة وهجوم اعلامي غير مسبوق في التاريخ

ايضا مبارك لم يكن معه احد للاسف تقريبا كل الشعب خرج ضده

معرفش يحشد الفين على بعض من انصاره

لكن انصار مرسي بالملايين

لماذا اذن تم اغضاء الطرف عنهم واقصائهم والنظر الى فئة معينة تم اعدادها

طبعا رايي استاذي اعرف انه لن يعجبك

واعرضه ولا افرضه

احترامي لك

تم تعديل بواسطة عربي اجنبي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

البرادعي تتغير نظرة الإخوانيين فيه من عميل دمر العراق تارة إلى منصف تارة أخرى


وتتغير نظرته هو شخصيا بين متغاض عن مقتل الجنود هنا وهناك وهدم المؤسسات وقطع الطرق واستخدام الأطفال إلى مدافع مستميت عن حق المخربين والمجرمين والبلطجية في كل مرحلة ...


أعرف أن هناك مجرمين في الاعتصامات ولكن للأسف هناك أبرياء كثيرون مغرر بهم بحديث الجهاد والاستشهاد ......


لم يتحدث السيد البرادعي عن حقوق أهل رابعة وعن المعذبين أو القتلى داخل الاعتصامات وعن ترويع الناس وتهديدهم وتكفيرهم من فوق المنصات


أو لم يخبرنا عن دوره السياسي الناجح في فض الاعتصامات بالطريقة السياسية السلمية وقد أتيحت له الفرصة ...


أراه يمارس النفاق بعد أن أفسح له المجال لعمل ذلك ولكنه انتظر اللحظة لحاجة في نفسه قضاها


البرادعي ربما يقول نصف كلمة الحق التي يريد بها كل الباطل بكل الخبث واللؤم


وصدى استقالته المتوقعة والمعلومة ظاهر وواضح في ردود فعل الخارج


كلنا أسفنا لوقوع ضحايا ولكننا لسنا مع من يتاجر بقضايا وطنه في هذا الظرف


تم تعديل بواسطة tarek hassan

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ما يحدث الان على الساحة المصرية هى تبعات لحقب زمنية .. حكام سمحوا لتلك التنظيمات ان تنمو و تترعرع فى الظلام .. احيانا كانوا يستطيعون تطويعها و تكن تحت السيطرة واحيانا تتنمر .. ولا ننكر اسهامات الشعب فى ذلك النمو السرطانى .. الاكثرية من الشعب المصرى كان متعاطفا معهم بوصفهم ضد النظام .. كان يعطي اصواتا لهم فى مجلس الشعب .. كانت الاسر تدفع بابنائها لحلقات الدروس وحفظ القرآن معهم فى المساجد متغافلين عما يبث من افكار وسم فى العسل .. طبعا فى غياب دور الدولة بإعتبارنا دولة دينها الاسلام ..
و بعد ثورة 25 يناير انكشف الغطاء و بدت السوءات .. رفض الشعب ان يرى ويعترف بما زرع ..
لذا كان من السهل ان يضعوا فى طريقه اثنان فى تصفية الرئاسة الاخيرة .. خياران اما تقع و اما تسقط ..
خياران من المرارة ..
الان حان وقت الحصاد .. فمن زرع حيات لابد ان يجنى الفحيح .. بكل بساطة نشأ جيل من المرضى النفسيين .. والمرض النفسى اسوأ انواع الامراض .. و علاجه ليس القتل ..
خذوا بتلابيب الرؤوس واتركوا الاذناب فهم يحتاجون الى علاج بروية ..
ولا تنسوا ان اولائك زراعة ايديكم فتحملوا اقداركم واشكروا الله عليها

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يا اخي

هذا ليس وقت هزل

والجميع يعلم ان بيني وبين الاخوان ما صنع الحداد

لكن هذا لم يمنع انسانيتي ان ترفض الدماء التي سالت وقد رفضتها من قبل كثيرا واخرها عندما سحل الشيخ حسن شحاتة امام الشيعة في مصر

انا اضعف كثيرا ا مام الدماء وانحاز ضدها دائما حتى عندما ا رى امامي اعدائي ارفضها

والله يا اسلام لا امزح

لكن للاسف اي انسان معارض لما يحدث الان يتهمونه بالاخونة

دور في المنتدى وانت تشوف

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شعورك يا اسلام شعور طيبعى انسانى فطرى لا استغربه منك .. ومن لا يشعر بنفس شعورك فهو مريض و شاذ وغير انسانى .. ولكن رغم ذلك ..واصدقك القول .. موقف المعتصمين برابعه والنهضه كان اشبه بمن قرروا ان ينتحروا جماعيا وهم يحسبونها شهاده او كما قال لى احدهم وهو من الاقارب ( هى لله .. هى لله ) .. بينما هو كان اعتصام اليائسين الفاشلين بتحريض من قيادات سياسيه غبيه غبيه بكل ما تحمله الكلمه من معنى

رحم الله كل من قتلوا فى الاحداث ونحسبهم شهداء عند الله .. وتحيه الى البرادعى ((لو صدقت نيته)) على موقفه الشجاع الانسانى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عزيزي إسلام ..

ما هي الطريقة الدموية التي تتحدث عنها والتي تم استخدامها في فض الاعتصام ؟؟

هل بلغك مثلا أن رجال الشرطة قاموا باقتحام الاعتصامات بالأسلحة الآلية وقاموا بإطلاق النيران دون سابق إنذار ؟

أخبرني إن كنت تعرف أن هذا هو حقيقة ما حدث .. حتى أغير موقفي ..

أما إن كنت لم تسمع عن قول صفوت حجازي " دونها الرقاب " ... " واللي هيرش مرسي بالمية هنرشه بالدم " .. ولم تسمع عن قول البلتاجي " العنف في سينا يقف تاني يوم ما مرسي يرجع للحكم " .. أم لم تسمع قولهم " هنقدم مليون شهيد " .. أم لم تسمع تهديداتهم السابقة واللاحقة بحرق البلاد في حال عدم نجاح مرسي في الانتخابات تارة .. وعدم رجوع مرسي إلى الحكم تارة أخرى .. فأخبرني حتى آتيك بها مسجلة لتراها .. وبعدها قف مع نفسك وسلها ماذا ستفعل مع هؤلاء .. الذين لا يوجد لديهم أي مشكلة في ذبحك أنت شخصيا لو تصوروا ولو للحظة أنك تقف ضدهم وضد ما يريدون .. سل نفسك وتذكر ما الذنب الذي ارتكبه الجنود ال 16 الذين تم ذبحهم في رمضان وهم على وشك الإفطار .. حتى تعلم أن هؤلاء لا دين لهم ولا خلاق ..

هؤلاء الذين قاموا بقطع الطريق الزراعي على مئات الألاف من الصائمين وتسببوا في عودة أشخاص صائمين من ميدان المؤسسة إلى مدينة القناطر الخيرية سيرا على الأقدام في عز حر الظهيرة ولم يبالوا بتوسلات الصائمين ولا بنداءات العجزة أو كبار السن .. وقد كنت شاهدا على هذا ..

يا عزيزي .. انظر لموقف هؤلاء من البرادعي .. وكيف يثنون الآن عليه بعد أن كانوا سابقا يتهمونه بالخيانة .. وكيف يتهمون السيسي الآن بالخيانة بعد أن كانوا يوم 28 يونيو في خطاب مرسي الأخير يعتبرونه بطلا منحازا للشرعية .. وانظر لتلون مواقفهم من طنطاوي وعنان من اتهام بالخيانة تارة إلى اتهام بالبطولة تارة أخرى .. وتذكر موقف اليهود من عبد الله بن سلام وكيف تلون موقفهم منه وتبدل في لحظة من " سيدنا وابن سيدنا " إلى " فاسقنا وابن فاسقنا " ..

للأسف عزيزي إسلام .. هؤلاء لا حل آخر لديهم .. انظر كم دعوة وجهت لهم إلى الرضوخ بالأمر الواقع .. وكم كانت هناك أصواتا كثيرة تنادي بعدم إقصائهم حتى أن الفريق حسام خير الله قال لهم قبل الثورة بيوم واحد " الثورة قادمة قادمة فإن خسرتم الحكم فلا تخسروا كل شيء " .. ولكنهم أبوا إلا على خسارة كل شيء ..

سأحكي لك موقفا مر بي مع أحدهم ممن كانوا متوجهين إلى اعتصام رابعة حيث دار نقاش في القطار .. وانفعل عليهم كثير من الركاب .. المهم أنني حاولت التدخل في الحوار مخاطبا أحدهم بالرضا ومذكرا إياه بقوله تعالى " قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء " .. وبدلا من أن يقوم أولا بالتأمين على كلام الله أو التصديق عليه فإذا به يرد فورا " بتوع فنزويلا لو كانوا قالوا الكلام ده مكانوش رجعوا تشافيز " .. على أساس أن هذا الكلام هو أي كلام مثلا .. فقمت بالرد عليه " الكلام ده .. هو ده أي كلام من وجهة نظرك " فقام بالرد " احنا بناخد بالأسباب " فأجبته قائلا " خد بالأسباب زي ما انت عايز بس برضه .. قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء .. " .. وأنهيت معه الحوار على هذا وأنا متيقن يقينا بعد يقين .. بأن هؤلاء الذين أسلموا عقولهم للمرشد لا فائدة من أي حوار معهم ..

سل نفسك عزيزي إسلام .. ماذا فعل علي بن أبي طالب مع الخوارج في واقعة النهروان .. سوف أذكر لك بعضا من أقوال هؤلاء الخوراج .. وقتها .. وبعضا مما حدث في هذه الواقعة.

---------------------------------------------------------------------------------------------------------------

" ومن هذا ما قاله عبد الله بن وهب الراسبي مخاطبا أتباعه من الخوارج بعد أن حمد الله وأثنى عليه: " أما بعد فوالله ما ينبغي لقوم يؤمنون بالرحمن وينيبون إلى حكم القرآن أن تكون هذه الدنيا، التي الرضى بها والركون إليها والإيثار إياها عناء وتبار؛ آثر عندهم من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والقول بالحق . . فاخرجوا بنا إخواننا من هذه القرية الظالم أهلها إلى بعض كور الجبال أو إلى بعض هذه المدائن منكرين لهذه البدع المضللة "

" ومثله قول حرقوص بن زهير لإخوانه من الخوارج: " إن المتاع بهذه الدنيا قليل، وإن الفراق لها وشيك فلا تدعونكم زينتها وبهجتها إلى المقام بها، ولا تلفتنكم عن طلب الحق وإنكار الظلم، فإن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون"

[[[ ثم قام زعيم آخر من زعمائهم وقال: إن المتاع بهذه الدنيا قليل، وإن الفراق لها وشيك، فلا يدعونكم زينتها أو بهجتها إلى المقام بها، ولا تلتفت بكم عن طلب الحق، وإنكار الظلم، إن الله مع الذين اتقوا، والذين هم محسنون.

وقام لهم زيد بن حصن الطائي، وتلا عليهم آيات كثيرة من القرآن الكريم منها: [يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الحِسَابِ] {ص:26}.

وهو يقصد بهذا علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه، وقال أيضًا: قال الله تعالى: [وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الكَافِرُونَ] {المائدة:44}.

وكفّر عليًّا ومن معه، ومعاوية ومن معه، وأخذوا يئولون الآيات حسب ما يريدون، ثم قام آخر فحثّهم على الجهاد في سبيل الله، فبكى منهم رجل يُقال أنه عبد الله بن سخبرة السلمي تأثرًا بهذه الكلمات، وحثّ الناس على الخروج لقتل هؤلاء الكفار، وقال: اخرجوا، اضربوا في وجوههم، وجباههم بالسيوف، حتى يُطاع الرحمن الرحيم، فإن أنتم ظفرتم، وأُطيع الله كما أردتم، أنابكم ثواب المطيعين له العاملين بأمره، وإن قُتلتم فأي شيءٍ أفضل من المصير إلى رضوان الله وجنته.

وبدءوا يحمّسون أنفسهم، والناس على الخروج على المسلمين الذين هم في نظرهم كفارًا.

ويعلّق ابن كثير على مواقفهم هذه فيقول: إن هؤلاء الخوارج من أغرب بني آدم، فسبحان مَنْ نَوّع خَلْقَهُ كما أراد.

وقال فيهم الكثير من العلماء إنهم ممن ينطبق عليهم قول الله تعالى: [قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا(103)الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا(104)أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ القِيَامَةِ وَزْنًا]{الكهف:103، 104،105}.

فجمّعوا قواهم، وقرروا الخروج إلى المدائن في شمال شرق الكوفة، لكنهم غيّروا وجهتهم لقوة المدائن ومنعتها واتجهوا إلى مكان آخر قريب من الكوفة، وبدءوا يقطعون الطرق، ويقتلون المسلمين بحجة أن من رضي بالتحكيم فهو كافر مرتد يجب قتله، وقتلوا عبد الله بن خباب بن الأرت، وقتلوا زوجته رغم أنها كانت حاملًا. ]]]

" خرج إليهم علي بن أبي طالب رضي الله عنه بنفسه، وبدأ في وعظهم، فقال لهم: ارجعوا إلى ما خرجتم منه، ولا ترتكبوا محارم الله، فإنكم قد سولّت لكم أنفسكم أمرًا تقتلون عليه المسلمين، والله لو قتلتم عليه دجاجة لكان عظيمًا عند الله سبحانه وتعالى، فكيف بدماء المسلمين؟

فلم يكن لهم جواب إلا أن تنادوا بينهم: لا تخاطبوهم، ولا تكلموهم، وتهيأوا للقاء الرب عز وجل، الرواح الرواح إلى الجنة، وكان هذا شعارهم.

رتّب علي بن أبي طالب رضي الله عنه جيشه، وجعلت راية أمان مع الصحابي الجليل أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه، وقال: من ذهب إلى هذه الراية فهو آمن. أملًا في تقليل عدد من يُقتل. "

" قال أبو أيوب الأنصاري: طعنت رجلًا من الخوارج بالرمح فأنفذته في ظهره، فأيقن أنه ميت، فقلت: أبشر يا عدو الله بالنار.

فقال: ستعلم أينا أولى بها صليًا. "

" كانت الواقعة أقرب إلى مذبحة، فقد قـُتِل فيها 2,400 من 2,800 خارجي، بينما كانت خسائر جيش الخلافة لا تذكر من قلتها. "

------------------------------------------------------------------------------------------

أخبرني يا عزيزي .. هل ترى أن عليا رضي الله عنه كان دمويا في طريقة تعامله مع هؤلاء الخوراج ؟

وما رأيك عزيزي إسلام فيمن يقول " أنه لا يمكن لوم الخوارج فيما فعلوه بعد ذلك من كوارث في الأمة الإسلامية ومنها قتل علي بن أبي طالب رضي الله عنه لأنه لا يمكن لوم الذبيح بعد أن ذبح "

تم تعديل بواسطة شرف الدين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

http://www.youtube.com/watch?v=2AGkVPNwRNQ

تصريح خطير من د. حسام عيسي لوائل الابراشى و يكشف البرادعي كان موافقا علي فض الاعتصام

البرادعي رأيي فيه من البداية لم يتغير .. وهو أنه خائن ..

لم يتغير رأيي فيه مذ علمت أنه كتب تقارير تدين مصر أمام هيئة الطاقة الذرية ..

والحمد لله أنه يوما بعد يوم يثبت لي صحة رأيي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

البرادعي رأيي فيه من البداية لم يتغير .. وهو أنه خائن ..

لم يتغير رأيي فيه مذ علمت أنه كتب تقارير تدين مصر أمام هيئة الطاقة الذرية ..

والحمد لله أنه يوما بعد يوم يثبت لي صحة رأيي

سؤال منطقي ... لماذا لم يستقل البرادعي عندما ضرب العراق وأبيد أهله وشردوا وقتل النساء والأطفال ؟ إنها الخيانة وأنه النفاق ... البرادعي من أخبث والأم السياسيين في مصر .... غلى مزبلة التاريخ أيها البرداعي ...

1185161_495514717206103_1142069581_n.jpg

تعيين عمرو موسي نائباً لرئيس الجمهورية للعلاقات الخارجية بديلا للبرادعى وموسي يقبل ويلبي النداء وهو وزير مخضرم في الخارجية من قبل

تم تعديل بواسطة tarek hassan

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شعورك يا اسلام شعور طيبعى انسانى فطرى لا استغربه منك .. ومن لا يشعر بنفس شعورك فهو مريض و شاذ وغير انسانى .. ولكن رغم ذلك ..واصدقك القول .. موقف المعتصمين برابعه والنهضه كان اشبه بمن قرروا ان ينتحروا جماعيا وهم يحسبونها شهاده او كما قال لى احدهم وهو من الاقارب ( هى لله .. هى لله ) .. بينما هو كان اعتصام اليائسين الفاشلين بتحريض من قيادات سياسيه غبيه غبيه بكل ما تحمله الكلمه من معنى

رحم الله كل من قتلوا فى الاحداث ونحسبهم شهداء عند الله .. وتحيه الى البرادعى ((لو صدقت نيته)) على موقفه الشجاع الانسانى

من اجمل ما قرأت

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×
×
  • اضف...