اذهب الي المحتوي
ArabHosters
حسين امبابي

جدول يبيّن الحركه المنضبطه لانتقال ليلة القدر في ليالي الوتر من رمضان

Recommended Posts

بسم الله الرحمن الرحيم


صبيحة ليلة القـدر ـــ الظاهرة الكونيّة

الأول : قوله صلى الله عليه وسلم ( صبيحة ليلة القدر تطلع الشمس لا شعاع لها كأنها طست حتى ترتفع ) رواه مسلم ، وابن حنبل ،والنسائي ، والترمذي وأبو داود عن أُبي ّ بن كعب رضي الله عنه ، صحيح الجامع الصغير وزيادته للشيخ الألباني مج 2 ص / 701 رقم الحديث 3754

الثاني : قوله صلى الله عليه وسلم ( إنها تطلع يومئذٍ لا شعاع لها ) رواه مسلم عن أبيّ بن كعب ، شرح صحيح مسلم للنووي ج 8 ص / 313

الثالث : في صحيح ابن حبّان أورد حديث أبيّ بن كعب وعنون له بـ :ذكر صفة الشمس عند طلوعها صبيحة ليلة القدر . مج 5 ص / 277 برقم 3681

الرابع : في صحيح ابن حبّان ، عن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنـّي كنت أُريت ليلة القدر ثم نسيتها وهي في العشر الأواخر وهي طلقة بلجة لا حارّة ولا باردة كأن فيها قمرا ... الحديث . مج 5 ص / 277 ، بلجة أي مشرقة والبـُلجة ضوء الصبح ، النهاية ج1 / ص151

الخامس : في صحيح ابن حبّان عنون بـ : ذكر علامة ليلة القدر بوصف ضوء الشمس صبيحتها بلا شعاع . وأورد قول أُبيّ بن كعب رضي الله عنه ( وأمارتها أن تطلع الشمس في صبيحة يومها بيضاء لا شعاع لها كأنها طست ) . مج 5 ص / 277 برقم 3682

السادس : في صحيح ابن حبّان عنون بـ : ذكر البيان بأن ضوء الشمس في ذلك اليوم إنما يكون بلا شعاع الى ان ترتفع ، ثم قال : فكان زرّ بن حبيش يواصل الى السحر فإذا كان قبلها بيوم أو بعدها صعد المنارة فنظر الى مطلع الشمس ويقول ، إنها تطلع لا شعاع لها حتى ترتفع . المصدر السابق برقم 3683

السابع : في شرحه للصحيح قال النووي في حديث أُبيّ بن كعب رضي الله عنه : هكذا هو في جميع النسخ انها تطلع من غير ذكر الشمس وحذفت للعلم فعاد الضمير الى معلوم كقوله تعالى ( توارت بالحجاب ) ، ونظائره . والشعاع بضم الشين قال أهل اللغة هو مايرى من ضوؤها عند بروزها مثل الحبال والقضبان مقبلة اليك إذا نظرت اليها قال صاحب المحكم بعد ان ذكر هذا المشهور وقيل هو الذي تراه ممتدا بعد الطلوع قال : وقيل هو انتشار ضوؤها وجمعه أشعّة وشُعُع بضم الشين والعين وأشعّـت الشمس نشرت شعاعها . قال القاضي عياض : قيل معنى لا شعاع لها أنها علامة جعلها الله تعالى لها ، قال : وقيل بل لكثرة إختلاف الملائكة في ليلتها ونزولها الى الأرض وصعودها بما تنزّلت به سـتـرت بأجنحتها وأجسامها اللطيفة ضوء الشمس وشعاعها ! والله أعلم ، انتهى قول النووي ونقـله رحمه الله .

الثامن : أورد البيهقي في شعب الأيمان وأبو داود الطيالسي عن ابن عباس رضي الله عنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ليلة القدر ليلة سمحة طلقة ، لا حارّة ولا بارده تصبح الشمس صبيحتها ضعيفة حمراء ) صححه الشيخ الألباني في صحيح الجامع الصغير وزيادته مج 2 برقم 5475

التاسع : قال المباركفوري في شرحه لجامع الترمذي وهويشرح حديث أُبيّ بن كعب رضي الله عنه قال ما نصـّه : ( ليس لها شعاع ) قال الطيبي : الشعاع مايرى من ضوء الشمس عند صدورها مثل الحبال والقضبان مقبلة اليك . وقال : قيل فائدة العلامة ( طلوع الشمس صبيحتها ليس لها شعاع )أن يشكُر على حصول تلك النعمة إن قام بخدمة تلك الليلة وإلاّ فيتأسف على مافاته من الكرامة ويتدارك في السنة التالية . إنتهى قوله رحمه الله . أنظر تحفة الأحوذي مج 3 ص / 506 ــ 507 ...


هذه جداول يتبيّــن فيها تحديد ليلة القدر بناءً على الليلة التي يدخل فيها شهر رمضان على أهل الأرض :



السبت
1

الأحد
2

الأثنين
3

الثلاثاء
4

الأربعاء
5

الخميس
6

الجمعة
7

السبت
8

الأحد
9

الأثنين
10

الثلاثاء
11

الأربعاء
12

الخميس
13

الجمعة
14

السبت
15

الأحد
16

الأثنين
17

الثلاثاء
18

الأربعاء
19

الخميس
20

الجمعة
21

السبت
22

الأحد
23

الأثنين
24

الثلاثاء
25

الأربعاء
26

الخميس
27

الجمعة
28

السبت
29

الأحد
30


عند دخول شهر رمضان المبارك في ليلة السبت تكون ليلة القدر ولله الحمد هي ليلة الثلاثاء ليلة الخامس والعشرين وتراً من العشر الأواخر من رمضان .



الأحد
1

الأثنين
2

الثلاثاء
3

الأربعاء
4

الخميس
5

الجمعة
6

السبت
7

الأحد
8

الأثنين
9

الثلاثاء
10

الأربعاء
11

الخميس
12

الجمعة
13

السبت
14

الأحد
15

الأثنين
16

الثلاثاء
17

الأربعاء
18

الخميس
19

الجمعة
20

السبت
21

الأحد
22

الأثنين
23

الثلاثاء
24

الأربعاء
25

الخميس
26

الجمعة
27

السبت
28

الأحد
29

الأثنين
30




عند إدخال شهر رمضان المبارك في ليلة الأحد تكون ليلة القدر هي ليلة الثلاثاء ولكنها تكون شفعا ً لا وترا وهي الموافقة للرابع والعشرين من العشر الأواخر من رمضان ،
ومن أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم فليلة القدر لن تكون الاّ في ليالي الوتر ، وعليه فإن شهر رمضان المبارك لن يهلّ على أهل الأرض في ليلة الأحد الى يوم القيامة .



الأثنين
1

الثلاثاء
2

الأربعاء
3

الخميس
4

الجمعة
5

السبت
6

الأحد
7

الأثنين
8

الثلاثاء
9

الأربعاء
10

الخميس
11

الجمعة
12

السبت
13

الأحد
14

الأثنين
15

الثلاثاء
16

الأربعاء
17

الخميس
18

الجمعة
19

السبت
20

الأحد
21

الأثنين
22

الثلاثاء
23

الأربعاء
24

الخميس
25

الجمعة
26

السبت
27

الأحد
28

الأثنين
29

الثلاثاء
30



في دخول شهر رمضان المبارك في ليلة الإثنين تكون ليلة القدر ولله الحمد هي ليلة الثلاثاء ليلة الثالث والعشرين وتراً من العشر الأواخر .


الثلاثاء
1

الأربعاء
2

الخميس
3

الجمعة
4

السبت
5

الأحد
6

الأثنين
7

الثلاثاء
8

الأربعاء
9

الخميس
10

الجمعة
11

السبت
12

الأحد
13

الأثنين
14

الثلاثاء
15

الأربعاء
16

الخميس
17

الجمعة
18

السبت
19

الأحد
20

الأثنين
21

الثلاثاء
22

الأربعاء
23

الخميس
24

الجمعة
25

السبت
26

الأحد
27

الأثنين
28

الثلاثاء
29

الأربعاء
30




في دخول شهر رمضان المبارك في ليلة الثلاثاء تكون ليلة القدر و
ولله

الحمد هي ليلة الثلاثاء ليلة التاسع والعشرين وتراً من العشر الأواخر .



الأربعاء
1

الخميس
2

الجمعة
3

السبت
4

الأحد
5

الاثنين
6

الثلاثاء
7

الأربعاء
8

الخميس
9

الجمعة
10

السبت
11

الأحد
12

الاثنين
13

الثلاثاء
14

الأربعاء
15

الخميس
16

الجمعة
17

السبت
18

الأحد
19

الاثنين
20

الثلاثاء
21

الأربعاء
22

الخميس
23

الجمعة
24

السبت
25

الأحد
26

الاثنين
27

الثلاثاء
28

الأربعاء
29

الخميس
30



في دخول شهر رمضان المبارك في ليلة الأربعاء تكون ليلة القدر ولله الحمدهي ليلة الثلاثاء ليلة الحادي والعشرين وتراً من العشر الأواخر



الخميس
1

الجمعة
2

السبت
3

الأحد
4

الأثنين
5

الثلاثاء
6

الأربعاء
7

الخميس
8

الجمعة
9

السبت
10

الأحد
11

الأثنين
12

الثلاثاء
13

الأربعاء
14

الخميس
15

الجمعة
16

السبت
17

الأحد
18

الأثنين
19

الثلاثاء
20

الأربعاء
21

الخميس
22

الجمعة
23

السبت
24

الأحد
25

الأثنين
26

الثلاثاء
27

الأربعاء
28

الخميس
29

الجمعة
30



في دخول شهر رمضان المبارك في ليلة الخميس
تكون ليلة القدر ولله الحمد هي ليلة السابع
والعشرين وتراً من العشر الأواخر .



الجمعة
1

السبت
2

الأحد
3

الأثنين
4

الثلاثاء
5

الأربعاء
6

الخميس
7

الجمعة
8

السبت
9

الأحد
10

الأثنين
11

الثلاثاء
12

الأربعاء
13

الخميس
14

الجمعة
15

السبت
16

الأحد
17

الأثنين
18

الثلاثاء
19

الأربعاء
20

الخميس
21

الجمعة
22

السبت
23

الأحد
24

الأثنين
25

الثلاثاء
26

الأربعاء
27

الخميس
28

الجمعة
29

السبت
30



عند إدخال شهر رمضان المبارك في ليلة الجمعة تكون ليلة القدر هي ليلة الثلاثاء ولكنها تكون شفعاً لا وترا ، وهي الموافقة للسادس والعشرين من العشر الأواخر من رمضان ، ومن أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم فليلة القدر لن تكون الاّ في ليالي الوتر ، وعليه فإن شهر رمضان المبارك لن يهلّ على أهل الأرض في ليلة الجمعة الى يوم القيامة .



المصدر : الأستاذ ممدوح بن متعب الجبرين

تم تعديل بواسطة حسين امبابي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم


بناء على ما تقدم عاليه من الجداول المدرجة التي تبين سير ليلة القدر بين ليالي شهر رمضان المعظم الوترية منها على الخصوص وهديا على ما قد أعلنته دار الإفتاء المصرية سابقا ، أن الثلاثاء هو المتمم لشهر شعبان و يوم الأربعاء الموافق للعاشر من يوليو هو أول أيام شهر رمضان المبارك لعام 1434 هجري .



فأن رمضان قد دخل علينا ليلة الاربعاء كون رؤية الهلال قد تمت مساء الثلاثاء الموافق 9 يوليو 2013 وكان صباح الاربعاء هو اول يوم صيام للمسلمين في القطر المصري .



اذا ليلة القدر كانت ليلة الحادي والعشرين من شهر رمضان المعظم وهي توافق مساء 20 رمضان ، الاثنين من يوم 29 يوليو 2013 افرنكي ( ليلة الثلاثاء )




آخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد عظيم البشر رسول الله


تم تعديل بواسطة حسين امبابي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فيه دول ما بتطلعش فيها شمس 6 شهور

و دول لاتغيب فيها الشمس 6 شهور

و دول بها غيوم شديده معظم الايام

و دول معظم اوقاتها الحراره فيها تحت الصفر بخمسين درجه

الكلام اللي فوق قد يتناسب مع شبه الجزيرة العربيه

لكنه لا يتفق مع باقي انحاء العالم

مما يضعنا في مأزق ان يكون القرآن ليس لكل العالم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أستاذ حسين إمبابي



أنا كنت سألت سؤالا زمان



سألت إن كان هناك من يؤكد أن هذا الشهر هو شهر رمضان وليس ذي القعدة أو المحرم؟



ماهي علامات ودلالات أسماء الشهور؟


بالطبع لا توجد دلائل مناخية او فلكية لتحديد أسماء الشهور، وكل مانفعله أننا نتخذ أسماء الشهور وفقا لما اتفق عليه السابقون.



الشهور الميلادية مثلا تمت عليها عدة تعديلات حتى تتوافق مع السنة الحقيقية، واتُفق في النهاية على أنها 365.25 يوم ووضعوا السنة البسيطة والكبيسة للموائمة.



نعود مرة أخرى لصلب الموضوع،



حيث أنه ليست هناك علامات او دلالات كونية لتحديد الشهور القمرية، فهل يمكن الوثوق في أحاديث ربما لا تكون صحيحة تحدد لنا موعد ليلة القدر؟



هذا بالإضافة لما قاله الاستاذ زوهيري عن المناخ المختلف بين الشرق والغرب والشمال والجنوب والبعد عن خط الإستواء.


شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فيه دول ما بتطلعش فيها شمس 6 شهور

و دول لاتغيب فيها الشمس 6 شهور

و دول بها غيوم شديده معظم الايام

و دول معظم اوقاتها الحراره فيها تحت الصفر بخمسين درجه

الكلام اللي فوق قد يتناسب مع شبه الجزيرة العربيه

لكنه لا يتفق مع باقي انحاء العالم

مما يضعنا في مأزق ان يكون القرآن ليس لكل العالم

هذا بحث علمي قيم التمس من الاخوة والاخوات قرأته فهو ليس بالمطول الممل وفيه بيان لما قد اشكل على البعض ، وقد تضمن البحث ملخصا عن سؤال الاخ الكريم الاستاذ / زوهيري

في مدى اختلاف مناخ القارات والدول والمدن وهو الامر المرتبط بحركة الشمس والقمر .

كما توصل البحث لنتيجة مفادها ان مكة المكرمة شرفها الله التي هي مركزية الكون في العلم الحديث هي المدار والمعول عليها في تحديد الليالي والايام والشهور التي فضلها الله عز وجل عن غيرها ومن بينها ليلة القدر ولا يمكن القول بان المسلمين الذين يعيشون في القارات النائية والدول التي في اقصى الارض لهم احكام اخري خاصة بهم غير التي نتبعها فالبيت الحرام مثابة للناس وقبلة لهم وكان من علم الله الازلي المحيط تحديد مكان البيت العتيق وتعلق افئدة الناس لتهوى اليه فيأتونه من كل حدب وصوب

ومن كل فج عميق ليشهدوا منافع لهم وليطوفوا بالبيت العتيق . فما ثبت بالدليل الشرعي بقبلة المسلمين يٌعمل به في اقصى الارض من المسلمين الذين يعيشون ولا يصح القول بان المناخ اوالايام ليست كهيئتها ويعمل الناس باهوائهم دون كلام الله .

................................................................................................

القمر

يقول الله ـ تعالى ـ: "إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ" (التوبة: 36).

تتحدث هذه الآية الكريمة بإعجاز بين عن عدة الشهور في سنة من سنين الأرض؛ لأن الخطاب القرآني موجه لنا نحن أهل الأرض، ولأن كل جرم من أجرام السماء له أزمنته الخاصة به من السنين والشهور والأسابيع والأيام.

وإذا كان الجرم جسماً معتماً كان له أيضاً ليله ونهاره، ويتضح هذا التباين في أزمنة كل جرم من أجرام السماء بالتباين بين أزمنة أجرام مجموعتنا الشمسية الذي بيانه كما يلي:

سنة الشمس = 225 مليون سنة من سنين الأرض.

سنة عطارد = 0.24 من السنة الأرضية (88 يوم من أيام الأرض).

سنة الزهرة = 0.70 من السنة الأرضية (255 يوم من أيام الأرض).

سنة الأرض = 1 سنة أرضية (365.25 يوم من أيام الأرض).

سنة المريخ = 1.88 سنة أرضية ( 686.67 يوم من أيام الأرض).

سنة المشترى = 11.86 سنة أرضية ( 4332 يوم من أيام الأرض).

سنة زحل = 29.46 سنة أرضية ( 10760.27 يوم من أيام الأرض).

سنة أورانوس = 84.02 سنة أرضية ( 30688.31 يوم من أيام الأرض).

سنة نبتيون=164.80 سنة أرضية(=60193.20 يوم من أيام الأرض).

سنة بلوتو =247.70 سنة أرضية ( 90472.40 يوم من أيام الأرض).

وهذا التباين في أزمنة كل جرم من أجرام مجموعتنا الشمسية, بل كل جرم من أجرام السماء يؤكد على نسبية كل شيء في وجودنا، حتى يبقى العلم الحقيقي المطلق الكامل المحيط لخالق هذا الكون وحده الذي هو فوق الخلق كله، فوق المادة والطاقة وأضادهما، وفوق المكان والزمان بمختلف أشكالهما وأبعادهما: "... لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ " (الشورى: 11).

وعلى الرغم من إيماننا بمحدودية علمنا، فإننا ندرك أن من صور تسخير ما في السماوات وما في الأرض لهذا الإنسان الضعيف محدود القدرات والحواس أن يمكنه ربه ـ تبارك وتعالى ـ من الوصول إلى شيء من الحق في صفحة السماء على تعاظم أبعادها، مما يشهد للخالق ـ سبحانه وتعالى ـ بالألوهية والربوبية والوحدانية بغير شريك، ولا شبيه، ولا منازع.

data.jpg

كروية الأرض

من الحقائق الثابتة عن الأرض أنها مكورة‏(‏ كرة أو شبه كرة‏),‏ ولكن نظرا لضخامة أبعادها فإن الانسان يراها مسطحة بغير أدني انحناء‏,‏ وهكذا ساد الاعتقاد بين الناس بهذا التصور للأرض إلي زمن الوحي بالقرآن الكريم‏,‏ وإلي قرون متطاولة من بعد ذلك بل بين العوام إلي يومنا هذا‏,‏ علي الرغم من وجود عدد من الملاحظات القديمة التي تشير إلي كرويتها‏.‏ ...ولذلك فإن القرآن الكريم يتحدث عن هذه الحقيقة بطريقة غير مباشرة‏,‏ وبصياغة ضمنية لطيفة‏,‏ ولكنها في نفس الوقت بالغة الدقة والشمول والأحكام‏,‏ وجاء ذلك في عدد من آيات القرآن الكريم التي تتحدث عن تكور كل من الليل والنهار علي الآخر‏,‏ وولوجه فيه وانسلاخه منه‏,‏ وعن مد الأرض وبسطها‏,‏ ودحوها وطحوها‏,‏ وكثرة المشارق والمغارب فيها مع بقاء قمة عظمي ونهايتين لكل منهما‏,‏ ومن تلك الآيات قول الله " خلق السماوات والأرض بالحق يكور الليل علي النهار ويكور النهار علي الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمي ألا هو العزيز الغفار"‏ ‏(‏الزمر‏:‏ آية‏ 5‏. ومعني يكور الليل علي النهار ويكور النهار علي الليل أي يغشي كل واحد منهما الآخر كأنه يلفه عليه‏,‏ وهو وصف واضح الدلالة علي كروية الأرض‏,‏ وعلي دورانها حول محورها أمام الشمس‏,‏ وذلك لأن كلا من الليل والنهار عبارة عن فترة زمنية تعتري نصف الأرض في تبادل مستمر‏,‏ ولو لم تكن الأرض مكورة لما تكور أي منهما‏,‏ ولو لم تكن الأرض تدور حول محورها أمام الشمس ما تبادل الليل والنهار وكلاهما ظرف زمان وليس جسما ماديا يمكن أن يكور‏,‏ بل يتشكل بشكل نصف الأرض الذي يعتريه‏,‏ ولما كان القرآن الكريم يثبت أن الله تعالي يكور الليل علي النهار ويكور النهار علي الليل وهما فترتان زمنيتان تعتريان الأرض‏,‏ فلابد للأرض من أن تكون مكورة‏,‏ ولابد لها من الدوران حول محورها أمام الشمس‏.‏ ومن هنا كان التعبير القرآني بتكوير كل من الليل والنهار فيه إعلام صادق عن كروية الأرض‏,‏ وعن دورانها حول محورها أمام الشمس‏,‏ بأسلوب رقيق لا يفزع العقلية السائدة في ذلك الزمان التي لم تكن مستعدة لقبول تلك الحقيقة‏,‏ فضلا عن استيعابها‏,‏ تلك الحقيقة التي أصبحت من البديهيات في زماننا وإن بقي بعض الجهال علي إنكارها إلي يومنا هذا وإلي قيام الساعة‏,‏ والتكوير يعني جعل الشيء علي هيئة مكورة‏(‏ هيئة الكرة أو شبه الكرة‏),‏ إما مباشرة أو عن طريق لف شيء علي شيء آخر في اتجاه دائري شامل‏(‏ أي في اتجاه كروي‏),‏ وعلي ذلك فإن من معاني يكور الليل علي النهار ويكور النهار علي الليل أن الله‏(‏ تعالي‏)‏ ينشر بالتدريج ظلمة الليل علي مكان النهار من سطح الأرض المكور فيحوله إلي ليل مكور‏,‏ كما ينشر نور النهار علي مكان ظلمة الليل من سطح الأرض المكور فيحوله نهارا مكورا‏,‏ وبذلك يتتابع كل من الليل والنهار علي سطح الأرض الكروي بطريقة دورية‏,‏ مما يؤكد حقيقتي كروية الأرض‏,‏ ودورانها حول محورها أمام الشمس بأسلوب لا يفزع الأفراد ولا يصدم المجتمعات التي بدأ القرآن الكريم يتنزل في زمانها والتي لم يكن لها حظ من المعرفة بالكون وحقائقه‏.‏ .والاشارات القرآنية الضمنية إلي حقيقة كروية الأرض ليست مقصورة علي آية سورة الزمروحدها‏,‏ وذلك لأن الله‏(‏ تعالي‏)‏ يؤكد في عدد من آيات القرآن الكريم علي مد الأرض أي علي بسطها بغير حافة تنتهي إليها‏.‏

وهذا لا يمكن أن يحدث إلا إذا كانت الأرض كروية الشكل‏,‏ لأن الشكل الوحيد الذي لا نهاية لبسطه هو الشكل الكروي‏.

day.JPG

حركات الأرض
الأرض هي أحد كواكب المجموعة الشمسية‏,‏ وتمثل الكوكب الثالث بعداً عن الشمس‏,‏ وتبعد عنها بمسافة تقدر بحوالي المائة وخمسين مليون كيلومتر‏،‏ ولما كانت كل أجرام السماء في حركة دائبة‏,‏ فإن للأرض عدة حركات منتظمة‏,‏ منها دورتها حول محورها أمام الشمس والتي يتبادل بواسطتها الليل والنهار‏,‏ وجريها في مدارها حول الشمس بمحور مائل فيتبادل كل من الفصول والأعوام‏,‏ وحركتها مع الشمس حول مركز للمجرة‏,‏ ومع المجرة حول مراكز أكبر إلى نهاية لا يعلمها إلا الله‏.‏ وقد عرف من حركات الأرض ما يلي‏:‏‏

‏(1)‏ الحركة الترنحية للأرض.

‏(2)‏ حركة الميسان‏ ـ‏ النودان أو التذبذب‏ ـ للأرض.

‏(3)‏ حركة التباطؤ في سرعة دوران الأرض حول محورها‏:‏ ويتم هذا التباطؤ بمقدار جزء من الثانية في كل قرن من الزمان‏.

‏(4)‏ الحركة الانتقالية المدارية للأرض‏ (سبح الأرض).

‏(5)‏ حركة استدارة فلك الأرض.

‏(6)‏ حركة جري الأرض مع المجموعة الشمسية في مسار باتجاه كوكبة الجاثي بسرعة تقدر بحوالي عشرين كيلومتر في الثانية‏.‏

‏(7)‏ حركة جري الأرض مع بقية المجموعة الشمسية حول مركز المجرة التي تتبعها‏ ـ سكة التبانة‏ ـ‏ في مدار لولبي بسرعة تقدر بحوالي ‏206‏ كيلومترات في الثانية‏ ـ 741.600‏ كيلومتر في الساعة‏ ـ لتتم دورة كاملة في مدة تقدر بحوالي المائتين وخمسين مليون سنة‏.‏

‏(8)‏ حركة جري الأرض والمجموعة الشمسية والمجرة بسرعة تقدر بحوالي ‏980‏ كيلومتر في الثانية‏ ـ 3.528.000‏ كيلومتر في الساعة‏ ـ‏ لتؤدي إلى ظاهرة اتساع السماء بتباعد مجرتنا عن بقية المجرات في السماء الدنيا‏،‏ وقد يكون للأرض حركات أخرى لم تكتشف بعد‏.‏

earth1.JPG

فضل مكة المكرمة على بقاع الأرض

خلق الله ( تعالى ) فيما خلق كلا من المكان والزمان , وجعلهما أمرين متواصلين فلا يوجد مكان بلا زمان , ولا زمان بلا مكان , وكما فضل الله ( تعالى ) بعض الأفراد على بعض فضل بعض الأمكنة على بعض , وفضل بعض الأزمنة على بعض .

فمن البشر فضل الله ( تعالى ) الأنبياء والمرسلين على بقية خلقه , وبين الأنبياء والمرسلين , فضل بعضهم على بعض , فقال (عز من قائل) :" تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ كَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآَتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَلَكِنِ اخْتَلَفُوا فَمِنْهُمْ مَنْ آَمَنَ وَمِنْهُمْ مَنْ كَفَرَ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلُوا وَلَكِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ"( البقرة 253).

ومن تفضيل الله ( تعالى ) لبعض الأماكن على بعض : فضل مكة المكرمة , وحرمها الشريف على جميع بقاع الأرض , ثم فضل المدينة المنورة من بعد مكة المكرمة , وفضل بيت المقدس من بعد المدينة المنورة , كما جاء فى أحاديث رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) .

وفى تفضيل بعض الأزمنة على بعض ماجاء من فضل يوم الجمعة على بقية أيام الأسبوع الذى وصفه المصطفى ( صلى الله عليه وسلم ) بأنه " خير يوم طلعت عليه الشمس " , وفضل شهر رمضان المبارك على بقية أشهر السنة , ومن بعد رمضان يأتى فضل أشهر الحج ومن بعدها بقية الأشهر الحرم , كذلك فضل الله تعالى الليالى العشر الأواخر من رمضات على بقية ليالى السنة وجعل ليلة القدر أفضلها على الإطلاق وجعلها خيرا من ألف شهر ,وفضل الله ( تعالى ) الأيام العشرة الأوائل من ذى الحجة على بقية أيام السنة ,وجعل أفضلها على الإطلاق يوم عرفة الذى قال المصطفى ( صلى الله عليه وسلم ) عن الدعاء فيه بأنه :" خير الدعاء يوم عرفة "فإذا اجتمع فضل المكان وفضل الزمان تضاعفت البركات بإذن الله , وكذلك إذا اجتمع فضل زمانين كأن يصادف يوم عرفة يوم الجمعة مثلا, تضاعف الأجر إن شاء الله .ومن هنا كانت فريضة الحج على كل مسلم , عاقل , بالغ , مستطيع ولو مرة واحدة فى العمر كى لا يحرم بركة المكان ( مكة المكرمة ) والزمان ( الأشهر الحرم ), وفى ذلك يقول الحق (تبارك وتعالى) :".....وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا...." (ال عمران 97).

ويقول المصطفى ( صلى الله عليه وسلم ) : " لا تشد الرحال إلا لثلاثة مساجد : المسجد الحرام ,والمسجد الأقصى ,ومسجدى هذا ".

ومن فضائل مكة المكرمة

أن الله ( تعالى ) قد اختارها مكانا لأول بيت وضع للناس فى الأرض فقال ( عز من قائل ) :" إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ " (ال عمران 96).

مركزية مكة المكرمة للكون

وفى ذلك يقول المصطفى ( صلى الله عليه وسلم ) :" كانت الكعبة خشعة على الماء فدحيت منها الأرض ". والخشعة أكمة لاطئة بالأرض ,والجمع ( خشع ) . ويروى عنه ( صلى الله عليه وسلم ) قوله :" دحيت الأرض من مكة , فمدها الله تعالى من تحتها فسميت أم القرى "وذكر كل من ابن عباس وابن قتيبة( رضي الله عنهم أجمعين) أن مكة المكرمة سميت باسم " أم القرى "؛ لأن الأرض دحيت من تحتها لكونها أقدم الأرض .

ويأتى العلم فى أواخر القرن العشرين ليؤكد لنا أن أرضنا غمرت فى مرحلة من مراحل خلقها غمرا كاملا بالماء ,ثم شاءت إرادة الله (تعالى ) أن يصدع قاع هذا المحيط الغامر بعدد من الخسوف الأرضية التى انبثقت منها ثورة بركانية عنيفة ظلت تلقى بملايين الأطنان من حممها فوق قاع هذا المحيط الغامر لتكون سلسلة جبلية فوق ذلك القاع , كانت أول قمة برزت منها فوق الماء هى أول يابسة تعرفها الأرض , وكانت على هيئة جزيرة بركانية صغيرة تشبه العديد من الجزر البركانية التى تملأ محيطات الأرض اليوم من مثل جزر اليابان , والفلبين , وإندونيسيا وهاواى وكانت هذه الجزيرة الأولى هى أرض مكة المكرمة .

وباستمرار النشاط البركانى نمت الجزيرة البركانية الأولية بالتدريج بواسطة عملية الدحو ( أى الإضافة والنمو عن طريق الثورات البركانية المتلاحقة ) حتى تكونت اليابسة على هيئة قارة واحدة تعرف باسم " القارة الأم " .

ثم شاءت إرادة الله ( سبحانه وتعالى )أن يمزق هذه القارة الأم بواسطة شبكة من الصدوع والخسوف الأرضية التى مزقتها إلى القارات السبع المعروفة لنا اليوم والتى استمرت فى الزحف متباعدة عن بعضها البعض حتى وصلت إلى أوضاعها الحالية ,ولاتزال تسحف إلى يومنا هذا وحتى نهاية لايعلمها إلا الله .

وفى كل الحالات ابتداءا من اليابسة وهى قارة واحدة , وبعد تفتتها إلى القارات السبع وبقائها أقرب إلى بعضها البعض من أوضاعها الحالية , وهى فى أوضاعهال الحالية ظلت مكة المكرمة مركزا لليابسة . ولاتزال القارات السبع تتحرك ببطءإلى نهاية لا يعلمها إلا الله محتفظة بوسطية مكة المكرمة .

وفى محاولة علمية جادة لتحديد الاتجاهات الدقيقة للقبلة ( أى إلى الكعبة المشرفة ) من المدن الرئيسية فى العالم , وجد الأستاذ الدكتور حسين كمال الدين – رحمه الله رحمة واسعة – أن مكة المكرمة تتوسط اليابسةبمعنى أن اليابسة على سطح الكرة الأرضية وزع توزيعا منتظما حول مكة المكرمة , وقد سبق أن أشار القرآن الكريم إلى هذه الحقيقة بقول الحق (تبارك وتعالى ) مخاطبا خاتم أنبيائه ورسله (صلى الله عليه وسلم ) : " وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَهُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ" (الأنعام92 ).

وقوله سبحانه :" وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ "(الشورى 7).

وإذا جمعت هاتان الآيتان الكريمتان مع قول الحق (تبارك وتعالى ) مخاطبا خاتم أنبيائه ورسله ( صلى الله عليه وسلم ) :"وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ "(سبأ28).

اتضح لنا بجلاء أن المقصود ( بأم القرى ومن حولها ) هو الأرض جميعها .

كذلك أثبت الأستاذ الدكتور حسين كمال الدين – رحمه الله رحمة واسعة – أن الأماكن التى تشترك مع مكة المكرمة فى نفس خط الطول ( َ 817 ° 39 ) تقع جميعها على خط مستقيم يتجه إلى الشمال والجنوب الجغرافيين ( الحقيقيين ) ,وهى مزية يتفرد بها خط طول مكة المكرمة وامتداده فى الجانب الآخر من الكرة الأرضية ومعنى هذا الكلام أنه لايوجد انحراف مغناطيسى على امتداد خط طول مكة المكرمة وهى مزية ينفرد بها دون جميع خطوط الطول الأخرى ,فهو مادفع الأستاذ الدكتور حسين كمال الدين – رحمه الله رحمة واسعة – إلى اقتراح خط طول مكة ليكون خط الطول الأساسى للكرة الأرضية , بدلا من خط طول جرينتش الذى فرضته الامبراطورية البريطانية على العالم بحد السيف ,ودفعه أيضا (رحمه الله) إلى إعادة إسقاط خطوط الطول الأخرى بدءا من خط طول مكة المكرمة ,وذلك لتماثل خطوط الطول حوله تماثلا مذهلا, ولميل خط طول جرينتش حوالى 8.5 درجة إلى الغرب . ليس هذا فقط ,بل إن تدبر آيات القرآن الكريم ,واستقراء عدد من أقوال المصطفى (صلى الله عليه وسلم) يشير إلى أن مكة المكرمة ليست فقط فى مركز الأرض ,بل هى فى مركز الكون, وفى ذلك يروى مجاهد عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قوله :"إن الحرم حرم مناء من السماوات والسبع والأراضين السبع ", و(مناء معناها قصده فى حذاه , وقد أثبتت دراسات علةم الأرض وجود سبعة نطق متمايزة فى أرضنا ,يغلف الخارج منها الداخل ,والكعبة المشرفة فى مركز الأرض الأولى , ومن تحتها ست أرضين , وحول الأرض سبع سماوات متطابقة يغلف الخارج منها الداخل خاصة أن الدراسات الفلكية الحديثة قد أثبتت أن كوننا كون منحن , وهذه الملاحظة كافية للبرهنة على تطابق كل من السماوات السبع والأرضين السبع حول الكعبة المشرفة, من هنا كان حديث رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الذى سبقت الإشارة إليه ,وقوله (صلى الله عليه وسلم) :" البيت المعمور منا مكة " ووصف ذلك البيت المعمور فى حديث آخر بقوله(صلى الله عليه وسلم) :" البيت المعمور بيت فى السماء يقال له الضراح وهو بحيال الكعبة " ويؤكد المصطفى (صلى الله عليه وسلم) نلك الحقيقة بقوله الشريف : " يامعشر أهل مكة إنكم بحذاء وسط السماء ".

ويشير القرآن الكريم إلى هذه الحقيقة بورود ذكر الأرض - على ضآلة حجمها – فى مقابة السماء – على ضخامة اتساعها – فى عشرات الآيات القرآنية , وبالإشارة إلى البينية الفاصلة للإرض عن السماوات فى عشرين آية صريحة , وبجمع أقطار السماوات والأرض فى سورة الرحمن مما يؤكد على مركزية الأرض بالنسبة إلى الكون ,ولذلك قال ربنا ( تبارك وتعالى ) مخاطبا خاتم أتبيائه ورسله (صلى الله عليه وسلم ) : " وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَهُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ"(الأنعام92 ).

اختيار الكعبة المشرفة قبلة للعابدين

من فضائل مكة المكرمة أن الله ( تعالى) قد وضع فيها الكعبة المشرفة التى جعلها قبلة للعابدين من خلقه من لحظة الهبوط بكل من آدم وحواء ( عليهما السلام) إلى الأرض , وحتى قيام الساعة .

وفى ذلك يقول ربنا (تبارك وتعالى ) مخاطبا خاتم أنيائه ورسله (صلى الله عليه وسلم ) :" قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ"(البقرة 144 ).

ذكر مكة المكرمة المتكرر فى القرآن الكريم

أنها المدينة الوحيدة من جميع مدن الأرض فى كتاب الله , كما ذكر حرمها الشريف 27 مرة وسميت باسمها سورة من سور القرآن الكريم هى ( سورة البلد). 6-أنها المدينة الوحيدة التى أقسم بها ربنا (تبارك وتعالى) فى محكم كتابه فقال (عز من قائل ):" لَا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ " ( البلد 1) .

والقسم هنا بالبلد الحرام وهو مكة المكرمة , التى حرمها ,وجعل حرمتها منذ خلق السماوات والأرض ليجعلها حرما آمنا .

ونفى القسم فى اللغة العربية توكيد للقسم ,وتعظيم للأمر الذى جاء به القسم وقسم الله تعالى – وهو الغنى عن القسم – بمكة المكرمة وبالكعبة المشرفة فيه تنبيه لنا إلى عظيم مكانتها عند الله ,وشرف قدرها عنده ( سبحانه وتعالى ) , ومن هنا كان الحج إليها حقا لله تعالى على كل مسلم بالغ, عاقل , قادر , مستطيع , وكان الاعتمار بها عبادة من أعظم العبادات عند الله ومن أجل القربات إليه ( سبحانه وتعالى ) وفى تعظيم هذه العبادة يقول المصطفى (صلى الله عليه وسلم) :" الحجاج والعمار وفد الله , إن دعوه أجابهم وإن استغفروه غفر لهم ".

ويقول (صلى الله عليه وسلم) :" إن الله تعالى ينزل على أهل هذا المسجد – مسجد مكة – فى كل يوم وليلة عشرين ومائة رحمة : ستين للطائفين, وأربعين للمصلين , وعشرين للناظرين " وفى ذلك يقول المصطفى (صلى الله عليه وسلم) :" لا تزال هذه الأمة بخير ماعظموا هذه الحرمة حق تعظيمها , فإذا ضيعوا ذلك هلكوا ".

حرمة مكة المكرمة منذ خلق السماوات والأرض

وفى ذلك يروى عن رسول الله قوله (صلى الله عليه وسلم) :" إن مكة حرمها الله ولم يحرمها الناس " وقال رسول الله(صلى الله عليه وسلم) يوم فتح مكة المكرمة :" إن هذا حرمة هذا البلد حرمه الله يوم خلق السماوات والأرض , لا يعضد شوكة , لا ينفر صيدا ,ولاتلتقط لقطته إلا من عرفها ".

وقال (صلى الله عليه وسلم) :" إن الله حرم مكة يوم خلق السماوات والأرض فهى حرام بحرام الله إلى يوم القيامة ".

وقال (صلى الله عليه وسلم) فيما خطب به الناس يوم الفتح :" إن مكة حرمها الله يوم خلق السماوات والأرض , لا يحل لامرىء يؤمن بالله واليوم الآخر أن يسفك بها دما ولا يعضد بها شجرا , فإن أحد ترخص فى قتال فيها , فقولوا : إن الله أذن لرسوله ولم يأذن لكم وإنما أذن له ساعة من نهار , وقدعادت حرمتها اليوم كحرمتها أمس ".

وفى ذلك يقول الحق ( تبارك وتعالى ) :" جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلَائِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ"(المائدة97 ).

ويقول ( عز من قائل ) على لسان خاتم أنبيائه ورسله (صلى الله عليه وسلم ) : " إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ "(النمل 91).

ويقول( سبحانه وتعالى ):" وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلَا تُقَاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِنْ قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ "(البقرة 191) .

وقال (صلى الله عليه وسلم ) :" لا يحل لأحد أن يحمل السلاح بمكة " ومن هنا تغلظ الدية على من ارتكب جناية القتل فى الحرم المكى كله .

تحريم دخول المشركين إلى حرم مكة كله

وذلك انطلاقا من قول الحق ( تبارك وتعالى ) :" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ " (التوبة 28).

تغليظ العقوبة على المسيئين بالحرم المكى كله

"إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍأَلِيمٍ" (الحج:25).

تحريم كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة على الدجال

وذلك لقول رسول الله(صلى الله عليه وسلم) :" ليس من بلد إلا سيطؤه الدجال إلا مكة والمدينة " لذلك كان الرجل يلاقى قاتل أبيه فى الحرم فلا يناله بسوء وآفاق جميع القبائل على ذلك دليل على أن الله تعالى قد أقر ذلك فى قلوبهم وتوارثوه عن أجدادهم وكذلك كان تأمين وحوش الحرم مع ولع العرب بحب الصيد

وجوب الإحرام قبل الدخول إلى مكة المكرمة وقبل تجاوز مواقيتها

لا يجوز لمن أراد الحج أو العمرة أن يدخل إلا محرما ,وعلى خلاف بقية المساجد فإن تحية الكعبة الطواف , والدعاء فى حرمها مستجاب , ويفضل صلاة العيد فيه.

حسنات الحرم المكى مضاعفة إلى مئة ألف ضغف

فلا يوجد على وجه الأرض بلدة يرفع الله فيها الحسنة الواحدة إلى مائة ألف حسنة إلا مكة المكرمة فمن صلى فيها صلاة رفعت له مائة ألف صلاة , ومن صام فيها يوما كتب له صوم مائة ألف يوم , ومن تصدق فيها بدرهم , كتب الله تعالى له أجر مائة ألف درهم صدقة , وفى ذلك لقول المصطفى (صلى الله عليه وسلم) :" صلاة فى مسجدى هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام , فإن الصلاة فيه بمائة ألف صلاة فى غيره, وصلاة فى المسجد الأقصى بخمسمائة صلاة ".

قدوم جميع النبيين والمرسلين وصالح عباد الله من أهل السماوات والأرض إلى مكة المكرمة

: هذا بالإضافة إلى ما فى الحرم المكى من مقدسات ومنها الكعبة المشرفة ,وكل من الحجر الأسود , وبئر زمزم, والركن اليمانى وحجر اسماعيل والصفا والمروة وغيرها كثير فى مقدسات الحرم المكى يروى عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قوله :" الركن والمقام ياقوتتان من ياقوت الجنة ".

وفي رواية للبيهقي أضاف : " ولولا ما مسهما من خطايا يا بني آدم لأضاءا ما بين االمشرق والمغرب ، وما مسهما من ذي عاهة ولا سقيم إلا شفي ".

ويؤكد ذلك ما رواه الإمام أحمد في مسنده عن ابن عباس ( رضي الله عنهما ) أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال :" نزل الحجر الأسود من الجنة وهو أشد بياضاً من اللبن فسودته خطايا بني آدم".

وقوله (صلى الله عليه وسلم) لأم المؤمنين السيدة عائشة (رضي الله عنها) وهي تطوف معه بالكعبة حين استلم الركن : " لولا ما طبع الركن من أنجاس الجاهلية وأرجاسها وأيدي الظلمة والأثمة لاستشفي به من كل عاهة ولألفى اليوم كهيئته يوم خلقه الله وإنما غيره الله بالسواد لئلا ينظر أهل الدنيا إلى زينة الجنة وليصيرن إليها، وإنها لياقوتة من ياقوت الجنة وضعه الله حين أنزل آدم في موضع الكعبة قبل أن تكون الكعبة والأرض يومئذ طاهرة ولم يعمل فيها شئ من المعاصي".

وقال كثير من الرواة إت نبى الله إسماعيل ( عليه السلام ) وأمه – رحمهما الله – مدفونان بحجر إسماعيل الذى يعرف أيضا باسم الحطيم، ويذكر عن المصطفى (صلى الله عليه وسلم) قوله:" كان النبي من الأنبياء إذا هلكت أمته لحق مكة هو ومن آمن معه فتعبدوا بها حتى يموتوا".

وجاء في "القرى لقاصد أم القرى" لمؤلفه الشيخ محب الدين الطبري (1/28) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) أنه قال :" كان النبي من الأنبياء إذا هلكت أمته لحق بمكة، فيعبد الله تعالى ومن معه حتى يموت، فمات فيها نوح، وهود، وصالح، وشعيب، وقبورهم بين زمزم والحجر".

وقوله:"في مسجد الخيف قبر سبعين نبياً".

وقوله(صلى الله عليه وسلم): " حج خمسة وسبعون نبياً كلهم قد طاف بهذا البيت، وصلى في مسجد منى".

ويروى عنه (صلى الله عليه وسلم) أنه قال : " إذا كنت بين الأخشبين من منى – ونفخ بيده الشريفة إلى المشرق- فإن هناك وادياً يقال له وادي الصرر به سرحة سر تحتها سبعون نبياً" أى إتهم ولدوا تحت تلك السرحة . وجاء فى تاريخ مكة للأرزقى مانصه :" وما من نبى من الأنبياء ولا رسول من الرسل( عليهم الصلاة والسلام ) إلا قد حج البيت الحرام ,وطاف به , ووقف على المشاعر المقدسة فى هذه البقاع الطاهرة , فلما كان إبراهيم ( عليه السلام ) بالشام أراه الله عزوجل البيت وبوأه له فخرج إليه من الشام ومعه ابنه اسماعيل , وزوجه هاجر أم إسماعيل الذى كان طفلا صغيرا ترضعه ".

makah.jpg

جمع الشمس و القمر

قال تعالى " فإذا برق البصر . و خسف القمر و جمع الشمس و القمر" (القيامة 7ـ9 ).

و هي تعبر عن نزع الإنسان من هول علامة من علامات تدمير الكون ، فجمع الشمس و القمر أصبح حقيقة علمية الآن ، لأنه ثبت بقياسات دقيقة للغاية أن القمر ( الذي يبعد عنا في المتوسط حوالي 400 ألف كم ) يتباعد عنا بطريقة مستمرة بمعدل ثلاثة سنتيمترات في السنة ن هذا التباعد سيدخل القمر وقت من الأوقات في نطاق جاذبية الشمس فتبتلعه الشمس ، و هذا من التنبؤات العلمية المبنية على استقراءات كونية و حسابات فلكية دقيقة ، فالقمر يستمر بتباعده عن الأرض لابد و أن يؤدي به هذا التباعد في يوم من الأيام إلى أن تبتلعه الشمس ، و لكن متى سيتم ذلك ؟ هذا في علم الله سبحانه و تعالى.

........................................................

آخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد عظيم البشر رسول الله وآله الطيبين واصحابه الاخيار والتابعين الاصهار .

تم تعديل بواسطة حسين امبابي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بالطبع لا توجد دلائل مناخية او فلكية لتحديد أسماء الشهور، وكل مانفعله أننا نتخذ أسماء الشهور وفقا لما اتفق عليه السابقون.

اخي الحبيب الاستاذ / محمد

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته

رأيك وجيه ولكنه محل نظر

السابقون تعلموا من مدرسة النبوة ولا يمكن اجتماعهم على باطل ابدا

ولما ارسل الله رسوله ونبيه محمد اليهم وافقهم على ما لا حرمة فيه

واعترضهم على ما خالف ما امر به الله ولعل تسميةالشهور وان تسمت بها

العرب للدلالة فلا يمكن القول انهم هم منشئوها فالله هو خالقهم وعلم الانسان ما لم يعلم فالفضل لله وحده وهو سبحانه من نبأنا بأسماء الشهور

وكان هذا من علم آدم الاولي الذي ورثه ذريته من بعده

وعن ليلة القدر فهي ليست رجما بالغيب لمن يتحراها طمعا في قيامها لله والمغفرة

واجمل ما قيل في اختلاف تحديدها كان للامام الشافعي رحمه الله الذي قال والذي يظهر لي ان السائل عنها حينما يسئل النبي صلى الله عليه وسلم عن تحريها ليلة كذا فيقول له " نعم تحراها ليلة كذا " بعد ان ارشدنا نبي الله صلوات الله عليه وسلامه أن نلتمسها في العشر الاواخر الوتر من رمضان ( الليالي الفردية )

>>>>>>>>>>>>>>>>

الشهور العربية أسماؤها ومعانيها وصلتها بالإسلام

الشهر:

الهلال، سمي به لشهرته وظهوره، وفي اللسان: الشهر القمر، والعددُ المعروف من الأيام، سمي بذلك لأَنه يُشْهَر بالقمر وفيه علامة ابتدائه وانتهائه، ورد لفظ الشهر مفردا في كتاب الله سبحانه (12) اثنتي عشرة مرة، وهي عدد شهور السنة، ومَثْنى ورد مرتين، وجمع كثرة (شهور) ورد مرة واحدة، وذلك في قوله تعالى: ﴿ إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ ﴾ [التوبة: 36]، وجمع قلة (أشهر) ست مرات

والشهر: أربعة أسابيع ويوم، أو أربعة أسابيع ويومان، وهي تساوي تسعة وعشرين يوما أو ثلاثين.

وهذه أسماء الشهور:

المحرم:

سمي بذلك تأكيدا لتحريمه، لأن العرب كانت تتقلب به فتحله عاما وتحرمه عاما، ويجمع على محرمات ومحارم ومحاريم

قال القاسمي: والمحرم شهر الله، سمته العرب بهذا الاسم لأنهم كانوا لا يستحلون فيه القتال، وأضيف إلى الله تعالى، إعظاما له، كما قيل للكعبة (بيت الله)

صفر:

سمي بذلك لخلو بيوتهم منهم حين يخرجون للقتال والأسفار، يقال: صفر المكان، إذا خلا، ويجمع على أصفار، كجمل وأجمال.

وإذا جمعوه مع المحرم قالوا: صفران، ومنه قول ابن أبي ذؤيب:

أقامت به كمقام الحنيف space.gif
شهري جمادى وشهري صفر
شهرا ربيع:

سميا بذلك لارتباعهم فيهما، والارتباع الإقامة في عمارة الربع، ويجمع على أربعاء، كنصيب وأنصباء، وأربعة كرغيف وأرغفة، وربيع الآخر كالأول

قلت: ولا يقال الثاني، بل يقال الآخر.

قال بعضهم: إنما التزمت العرب لفظ (شهر) قبل (ربيع) لأن (ربيع) مشترك بين الشهر والفصل

شهرا جمادى:

كحُبارَى سمي بذلك لجمود الماء فيه وقت التسمية، كما قال الشاعر:

فِي لَيْلةٍ مِنْ جُمادى ذاتِ أَنْدِيَةٍ space.gif
لَا يُبْصِرُ الكلبُ، مِنْ ظَلْمائِها، الطُّنُبا space.gif
لاَ يَنْبَحُ الْكَلْبُ فِيهَا غَيْرَ واحِدَةٍ space.gif
حَتَّى يَلُفَّ عَلَى خَيْشُومِهِ الذَّنَبَا space.gif

ويجمع على جماديات، كحبارى وحباريات، وقد يذكر ويؤنث؛ فيقال: جمادى الأولى والأول، وجمادى الآخر والآخرة

قلت: ولا يقال: جمادى الثاني ولا الثانية.

قال الفراء: الشهور كلُّها مذكرة إلا جماديان فإنهما مؤنثان، قَالَ بَعْضُ الأَنصار:

إِذا جُمادَى مَنَعَتْ قَطْرَها، ... زانَ جِناني عَطَنٌ مُغْضِفُ

رجب:

من الترجيب، وهو التعظيم، ويجمع على أرجاب ورجاب ورجبات. تفسير ابن كثير وأرجبة وأرجب ورجوب وأراجب، وأراجيب ورجبانات، وإذا ضموا له شعبان قالوا: (رجبان) للتغليب

وهو من الأشهر الحرم.

شعبان:

من تشعب القبائل، وتفرقها للغارة، ويجمع على شعابين وشعبانات

رمضان:

من شدة الرمضاء وهو الحرّ، يقال: رمضت الفصال إذا عطشت، ويجمع على رمضانات ورماضين وأرمضة وأرمضاء، وقول من قال: إنه اسم من أسماء الله تعالى؛ خطأ لا يعرج عليه ولا يلتفت إليه

ورمضان شهر الصوم.

شوال:

من شالت الإبل بأذنابها للطراق، ويجمع على شواول وشواويل وشوالات

وهو شهر عيد الفطر، وأول أشهر الحج.

وكانت العرب تتطير من عقد المناكح فيه، فأبطل النبي صلى الله عليه وسلم طيرتهم

القَعدة:

بفتح القاف وكسرها، لقعدهم فيه عن القتال والترحال، ويجمع على ذوات القعدة

وذوات القعدات والتثنية ذواتا القعدة، وذواتا القعدتين، فثنوا الاسمين وجمعوهما، وهو عزيز، لأن الكلمتين بمنزلة كلمة واحدة، ولا تتوالى على كلمة علامتا تثنية ولا جمع

وهو من الأشهر الحرم.

الحِجَّة أو الحَجَّة:

بكسر الحاء وفتحها، وسمي بذلك لإيقاعهم الحج فيه، ويجمع على ذوات الحجة

ولم يقولوا (ذوو) على واحدة، والفتح فيه أشهر من الكسر، و (الحِجَّة) بالكسر المرة الواحدة من الحج، وهو شاذٌ لأن القياس في المرة الفتح

وهو من الأشهر الحرم وفيه أيام التشريق ويوم الأضحى وعرفة والليالي العشر.

ورد في حديث: "شهرا عيد لا ينقصان"

يريد شهر رمضان وذا الحجة، إن نقص عددهما في الحساب، فحكمهما على التمام ، لئلا تُحرج أمته إذا صاموا تسعة وعشرين، أو وقع حجهم خطأ عن التاسع أو العاشر، لم يكن عليهم قضاء، ولم يقع في نسكهم نقص، وقيل غير ذلك، وهذا أشبه

فالحمد لله الذي خلق الأزمنة والأوقات وقسمها سبحانه إلى دقائق وساعات، فتكونت من دورانها الليالي والأيام، ثم الشهور والأعوام، فصارت القرون والأحقاب، والزمن له دورة، فدورة مؤشر الثواني يدل على مرور دقيقة، ودورة مؤشر الدقائق يدل على مرور ساعة زمنية، ودورة الشمس حول الأرض تدل على مرور اليوم، ودورة القمر تدل على مرور الشهر، قال الله عز وجل:﴿ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ﴾ [يس: 40].

وكذلك دورة فصول السنة الأربعة وهي الصيف والشتاء والربيع والخريف، تدل على مرور العام، قال تعالى: ﴿ إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ﴾ [التوبة: 36].

وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض اثنا عشر شهرا منها أربعة حرم" متفق عليه.

هذا خلق الله عز وجل فهل لأحد من الناس أن يتلاعب بهذا الزمن فيغير الأسماء أو يزيف الصفات؟

هذا الزمن منحة من الله سبحانه، حتى نزرع فيه اليوم ما سنحصده غدا يوم السؤال والحساب، فعلينا أن نعظم الله ما عظم الله جل جلاله.

قال قتادة: إن الله اصطفى صفايا من خلقه؛ اصطفى من الملائكة رسلا، ومن الناس، واصطفى من الكلام ذكره، واصطفى من الأرض المساجد، واصطفى من الشهور رمضان والأشهر الحرم، واصطفى من الأيام الجمعة، واصطفى من الليالي ليلة القدر، فعظموا ما عظم الله، فإنما تعظيم الأمور بما عظمها الله به عند أهل الفهم والعقل]

وعندما اعتدى العرب في الجاهلية على الأشهر الحرم فأحلوا الحرام وحرموا الحلال، حكم الله سبحانه وتعالى على عملهم هذا بالكفر فقال سبحانه: ﴿ إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ ﴾ [التوبة: 37].

قال ابن إسحاق: كان أول من نسأ الشهور على العرب (القَلَمَّسُ) وهو حذيفة بن عبد بن فقيم بن عدي، ثم قام بعده ابنه عباد، ثم قَلَع بن عباد، ثم أمية بن قلع، ثم ابنه عوف بن أمية، ثم ابنه أبو ثمامة جنادة بن عوف، وكان آخرهم، وعليه قام الإسلام، فكانت العرب إذا فرغت من حجها اجتمعت إليه، فقام فيهم خطيبا، فحرم رجبا وذا القعدة وذا الحجة ويحل المحرم عاما ويجعل مكانه صفر ويحرمونه عاما ليواطئوا عدة ما حرم الله، فيحل ما حرم الله يعني ويحرم ما أحل الله]

قال القاسمي في محاسن التأويل: و (القَلَمَّس) بقاف فلام مفتوحتين، ثم ميم مشددة.

قال في (القاموس وشرحه): هو رجل كناني من نَسَأَةِ الشهور على معدّ في الجاهلية، كان يقف عند جمرة العقبة، ويقول: اللهم إني ناسئ الشهور وواضعها مواضعها، ولا أعاب ولا أجاب، اللهم إني قد أحللت أحد الصفرين، وحرمت (صفر) المؤخر، وكذا في الرجبين، (يعني رجباً وشعبان)، ثم يقول: انفروا على اسم الله تعالى.

قال شاعرهم:

وفينا ناسئ الشهر القَلَمَّس.

وقال عمير بن قيس المعروف بِجَذْل الطِّعان:

لقد علمت معدٌّ أنَّ قومي space.gif
كرامُ الناس أنَّ لهم كراما space.gif
ألسنا الناسئين على معدّ space.gif
شهورَ الحِلّ نجعلها حراماspace.gif
وأي الناس لم نُعْلِكْ لِجَاماspace.gifفأي الناس فاتونا بِوتْرٍ space.gif

فجاء الإسلام وعاد الأمر إلى ما كان عليه واستدار الزمان كهيئته يوم أن خلق الله السماوات والأرض السنة اثنا عشر شهرا منها أربعة حرم، كما سبق في الحديث الصحيح.

إن الناظر في الزمن يجد أنه ينبني على النور أو الضوء المنبعث من الشمس أو القمر؛ فبحركتهما يتغير حال النور؛ أو الضياء قوة وانتشارا، أو ضعفا وانحسارا، ويكون ذلك دوران الزمن، فساعات الغدوِّ صباحا؛ ضياؤها تختلف عن البُهْرَة أي وسط الليل. وهكذا بقية الساعات التي ذكرها العرب وهي كما ذكرها الثعالبي قال:

عن حمزة بن الحسن وعليه عهدتها:

سَاعَاتُ النَّهارِ: الشُرُوقُ. ثُمَّ البكورُ. ثُمَّ الغُدْوَةُ. ثُمَّ الضُّحَى. ثُمَّ الهاجِرَةُ. ثُمَّ الظَهِيرَةُ. ثُمَّ الرَّوَاحُ. ثُمَّ العَصْرُ. ثُمَّ القَصْرُ. ثُمَّ الأصِيلُ. ثُمَّ العَشِيُّ. ثُمَّ الغُروبُ.

سَاعَاتُ اللَّيلِ: الشَّفَقُ. ثُمَّ الغَسَقُ. ثُمَّ العَتَمَةُ. ثُمَّ السُّدْفَة. ثُمَّ الفَحْمَةُ. ثُمَّ الزُّلَّةُ. ثُمَّ الزُّلْفةُ. ثُمَّ البُهْرَةُ. ثُمَّ السَّحَرُ. ثُمَّ الفَجْرُ. ثُمَّ الصُّبْحُ. ثُمَّ الصَّباحُ"، وبَاقي أسْماءِ الأوْقَاتِ تَجِيءُ بِتَكْرِيرِ الألفاظ التّي معانيها متّفقة"

فقديما توقف الزمن ساعة الطَّفَل لتوقف الشمس عن سيرتها أو غروبها بأمر الله، استجابة لدعوة نبيه يوشع بن نون عليه السلام، حتى فتح الله عليه ونصره على أعدائه الكفار.

جاء في غريب الحديث للقاسم بن سلام [طِفْل وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبد الله بن عمر؛ أَنه كره الصَّلَاة على الْجِنَازَة إِذا طَفَلَت الشَّمْس. قَالَ الْأَصْمَعِي: قَوْله: طَفَلَت يَعْنِي دنت للغروب، وَاسم تِلْكَ السَّاعَة:

الطَّفَل قَالَ لبيد: (الرمل)

فَتَدَلَّيُتُ عَلَيْهِ قَافِلاً space.gif
يَعْنِي الظل عِنْد الْمسَاء.وَعلى الأَرْض غَيَايَات الطَفَلْ space.gif

قال الفخر الرازي: واعلم أن الحساب مبني على أربع مراتب: الساعات والأيام والشهور والسنون، فالعدد للسنين، والحساب لما دون السنين، وهي الشهور والأيام والساعات، وبعد هذه المراتب الأربع لا يحصل إلا التكرار، كما أنهم رتبوا العدد على أربع مراتب: الآحاد والعشرات، والمئات والألوف، وليس بعدها إلا التكرار. والله أعلم]

وقال أيضا عند تفسير قوله سبحانه: ﴿ إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا ﴾ [التوبة: 36]: [قال أهل العلم: الواجب على المسلمين بحكم هذه الآية أن يعتبروا في بيوعهم، ومُدَدِ ديونهم، وأحوالِ زكواتهم، وسائرِ أحكامهم السنةَ العربيةَ بالأهلة، ولا يجوز لهم اعتبار السنة العجمية والرومية] [27].

قال سبحانه: ﴿ تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُنِيرًا * وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا ﴾ [الفرقان: 61- 62].

وقال سبحانه: ﴿ هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ﴾ [يونس: 5].

فالأشهر مرتبطة بالأهلة، ويكون الشهر من الهلال، قال سبحانه: ﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ ﴾ [البقرة: 189]، والأهلة: جمع الهلال. و[الهِلالُ: أوَّل ليلةٍ والثانية والثالثة، ثم هو قمرٌ]. الصحاح تاج اللغة (5/ 1851).

والسؤال عنها: [ما فائدتها وحكمتها، أو عن ذاتها؟].

يقول تعالى: ﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ ﴾ جمع - هلال - ما فائدتها وحكمتها؟ أو عن ذاتها؟

والجواب:

﴿ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ ﴾ أي: جعلها الله تعالى بلطفه ورحمته على هذا التدبير يبدو الهلال ضعيفا في أول الشهر، ثم يتزايد إلى نصفه، ثم يشرع في النقص إلى كماله، - أي كمال الشهر - وهكذا، ليعرف الناس بذلك، مواقيت عباداتهم من الصيام، وأوقات الزكاة، والكفارات، وأوقات الحج.

ولما كان الحجُّ يقع في أشهر معلومات، ويستغرق أوقاتًا كثيرة قال: ﴿ وَالْحَجِّ ﴾، وكذلك تعرف بذلك أوقاتُ الديون المؤجلات، ومدةُ الإجارات، ومدةُ العِدَدِ - أي عِدَدِ النساء المطلقات، والمتوفَّى عنهنَّ أزواجُهنّ - والحملِ، وغير ذلك مما هو من حاجات الخلق، فجعله تعالى، حسابا، يعرفه كل أحد، من صغير، وكبير، وعالم، وجاهل، فلو كان الحساب بالسنة الشمسية، لم يعرفه إلا النادر من الناس]. تفسير السعدي (ص: 88).

فالناس اليوم لا يعرفون أيامَ الأشهرِ الإفرنجية إلا بالحسابات وأوراقِ التقاويم الشمسية، فلو سألت أحدهم كم الشهر الإفرنجي اليوم؟ لأجاب بسرعة، فلو قلت له: ما الدليل أو العلامة على ذلك؟ لقال لك هاهو في التقويم أو الساعة أو الجوال...

بينما لو سألت أيَّ أحد كم الشهر القمري الهلالي اليوم؟ لأجاب، ودليله وعلامته أن الهلال ظهر يوم كذا، فاليوم كذا وكذا.

تبدأ السنة بشهر الله المحرم، وهو من الأشهر الحرم التي يحرم فيها القتال، قال سبحانه: ﴿ ..مِنْها أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ﴾، وفيه صيام عاشوراء وتاسوعاء، ففي الحديث: "... وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ". رواه مسلم (1162). وفي الحديث الآخر: "لَئِنْ بَقِيتُ إِلَى قَابِلٍ لَأَصُومَنَّ التَّاسِعَ" رواه مسلم (1134).

والصيام عموماً في هذا الشهر له ماله من الأجر العظيم عند الله عز وجل، فقد أخرج مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: " أَفْضَلُ الصِّيَامِ، بَعْدَ رَمَضَانَ، شَهْرُ اللهِ الْمُحَرَّمُ، وَأَفْضَلُ الصَّلَاةِ، بَعْدَ الْفَرِيضَةِ، صَلَاةُ اللَّيْلِ " رواه مسلم (1163).

شهر صفر:

وقت الحِلِّ يأتي بعد الأشهر الحرم، وكان العرب يتشاءمون منه، ورد في الحديث قوله - صلى الله عليه وسلم -: "لاَ عَدْوَى وَلاَ صَفَرَ وَلاَ هَامَةَ" رواه البخاري (5717)، ومسلم (2220).

قالت طائفة من أهل العلم: لقوله - صلى الله عليه وسلم -: "وَلاَ صَفَرَ"، تفسيران:

أحدهما: أن المراد نفي ما كان أهلُ الجاهلية يفعلونه في النسيء، فكانوا يحلُّون المحرَّم، ويحرِّمون صَفرَ مكانه، وهذا قول الإمام مالك.

والثاني: أن المراد؛ أن أهل الجاهلية كانوا يستشئمون بصفر، ويقولون: إنه شهر مشؤوم، فأبطل النبي - صلى الله عليه وسلم - ذلك.

قال ابن رجب الحنبلي:

[وكثير من الجهال يتشاءم بصفر، وربما ينهى عن السفر فيه، والتشاؤم بصفر هو من جنس الطيرة المنهي عنها، كذلك التشاؤم بيوم من الأيام كيوم الأربعاء]، ففي الحديث عن ابن عمرو قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "من ردته الطيرة من حاجة فقد أشرك"، قالوا: يا رسول الله! ما كفارة ذلك؟ قال: أن يقول أحدهم: "اللهم لا خير إلا خيرك، ولا طير إلا طيرك، ولا إله غيرك". رواه الإمام أحمد في المسند (2/ 220).

وهناك قول ثالث ألا وهو ما [حُكي عن رؤبةَ بنِ العجاج؛ أنه سُئل عن الصَّفَرِ؟ فقال: (هي حَيَّةٌ تكون في البطن، تصيب الماشيةَ والناس) قال: (وهي أعدى من الجرب)، قال أبو عبيد: فأبطل النبي - صلى الله عليه وسلم - أنها تعدي..]. انظر معالم السنن للخطابي (4/ 233).

وفي حديث آخر عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: "لاَ عَدْوَى وَلاَ صَفَرَ، وَلاَ هَامَةَ" فَقَالَ أَعْرَابِيٌّ: يَا رَسُولَ اللَّهِ! فَمَا بَالُ الإِبِلِ، تَكُونُ فِي الرَّمْلِ كَأَنَّهَا الظِّبَاءُ، فَيُخَالِطُهَا البَعِيرُ الأَجْرَبُ فَيُجْرِبُهَا؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "فَمَنْ أَعْدَى الأَوَّلَ" رواه البخاري (5770).

شهر ربيع الأول:

فيه ولد النبيُّ - صلى الله عليه وسلم -، وفيه هاجر، وفيه توفي، وفيه أسري به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى على الصحيح، كما قال إبراهيم الحربي وغيره. لطائف المعارف، (ص: 189).

رجب:

من الأشهر الحرم، وذكر بعضهم أن لشهر رجب أربعة عشر اسما: شهر الله، ورجب، ورجب مضر، ومنصل الأسنة، والأصم، والأصب، ومنفس، ومطهر، ومعلي، ومقيم، وهرم، ومقشقش، ومبرئ، وفرد، وزاد بعضهم ثلاثة أخرى هي: رجم بالميم، ومنصل الأَلَّة، وهي الحربة، ومنزع الأسنة. لطائف المعارف. ص: (225).

ومما تفعله العوام في شهر رجب، ولم يثبت في الشرع:

1- الذبائح: ففي الجاهلية كانوا يذبحون عتيرة، وفي الإسلام اختلف في حكمها، لكن ورد في الصحيحين ما يبطلها؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم -: "لا فرع ولا عتيرة". صحيح الجامع، حديث رقم: (7524).

والفرع هو أول نتاج الإبل والغنم، يذبحه أهل الجاهلية لآلهتهم، والذبح في كل شهر جائز دون تخصيص، للحديث الوارد في ذلك: "اذبحوا لله في أي شهر كان، وبِرُّوا الله وأطعموا". انظر صحيح الجامع رقم: (848)، رواه أبو داود والنسائي وإسناده حسن. لطائف المعارف ص: (226).

2- الصلاة: لم يصح في شهر رجب فضلُ صلاة مخصوصة تختص به، والأحاديث المروية في فضل صلاة الرغائب في أول ليلة جمعة من شهر رجب كذب وباطل لا تصح، وهذه الصلاة بدعة.

3- الصوم: لم يصح في فضل صوم رجب بخصوصه شيء، عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، ولا عن الصحابة رضي الله عنهم، ولا أحد من الأئمة والعلماء.

وأما الاعتمار في رجب فقد روى ابن عمر رضي الله عنهما (أن النبي - صلى الله عليه وسلم - اعتمر في رجب...) رواه أحمد في المسند (2/ 73)، وابن ماجة، والشيخان بمعناه. لطائف المعارف ص: (232).

وهناك أمور كريمة قيل عنها حدثت في رجب، ولم يصح من ذلك شيء، منها:

أن النبي - صلى الله عليه وسلم - ولد في أول ليلة منه، وأنه بعث في السابع والعشرين أو الخامس والعشرين، وأن الإسراء في السابع والعشرين منه، وكلُّ ذلك لم يثبت. لطائف المعارف ص: (233).

شهر شعبان:

ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه كان يصوم شعبان إلا قليلاً، فعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: (ذكر لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - ناس يصومون رجباً، فقال: "فأين هم من شعبان". لطائف ص: (251)، وفي الحديث عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "إذا انتصف شعبان؛ فلا تصوموا حتى يكون رمضان". صحيح الجامع رقم: (397)، وقد أخذ به الشافعي رحمه الله وأصحابه، ونهوا عن ابتداء التطوع بالصيام بعد نصف شعبان لمن ليس له عادة. لطائف (ص: 260).

وفي حديث: "إن الله تعالى ليطلع في ليلة النصف من شعبان، فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن". صحيح الجامع رقم: (1819).

ويوم الشك منهي عن صيامه، وهو اليوم الذي يشك فيه؛ هل هو من رمضان أو من شعبان، وعن ابن عباس رضي الله عنهما مرفوعاً: "صوموا لرؤيته، وأفطروا لرؤيته، فإن حال بينكم وبينه سحاب، فأكملوا عدة شعبان، ولا تستقبلوا الشهر استقبالا، ولا تصلوا رمضان بيوم من شعبان". صحيح الجامع رقم: (3809).

شهر رمضان:

ومن أحكامه ما يلي:

1- فرض صيام أيامه وندب قيام لياليه وهو شهر القرآن.

2- فتح أبواب الجنة وتزينها، وإغلاق أبواب النيران وتصفيد الشياطين، كما جاء في الحديث: "إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النار، وصفدت الشياطين". صحيح الجامع رقم: (470).

3- مضاعفة الحسنات فيه.

4- فرح الصائم بفطره، وعند لقاء ربه.

5- ريح فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك.

6- وفيه سنة الاعتكاف في العشر الأواخر.

7- وفيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر.

8- وفيه أنزلت الكتب السماوية.

9- العمرة فيه تعدل حجة؛ "إذا كان رمضان فاعتمري فيه، فإن عمرة فيه تعدل حجة". صحيح رقم: (766).

10- "من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه". صحيح الجامع رقم: (6326).

شهر شوال:

من أحكامه:

1- أوله عيد الفطر يحرم صومه.

2- استحباب صيام ستة أيام منه، "من صام رمضان وأتبعه ستاً من شوال كان كصوم الدهر". صحيح الجامع رقم: (6327).

3- وهو أول شهر من أشهر الحج إلى بيت الله الحرام.

شهر ذي القعدة:

من أحكامه:

1- وهو من الأشهر الحرم وأشهر الحج.

2- استحباب الصيام فيه.

شهر ذي الحجة:

ومن أحكامه:

1- فضل هذا الشهر؛ وهو من الأشهر الحرم، وأشهر الحج، ونهاية العام.

2- ومن فضائله؛ أنه خاتمة الأشهر المعلومات: ﴿ الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ ﴾ [البقرة: 197].

3- فضل العمل الصالح في العشر الأوائل منه "ما العمل في أيام أفضل منه في عشر ذي الحجة، ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج يخاطر بنفسه، وماله فلم يرجع من ذلك بشيء". صحيح الجامع حديث رقم: (5548).

4- "ومن كان له ذبح يذبحه، فإذا أهل الهلال ذي الحجة، فلا يأخذن من شعره، ولا من أظفاره شيئاً، حتى يضحي". صحيح الجامع رقم: (6489).

5- وفيه عيد الأضحى، وأيام التشريق.

6- وفيه الأيام المعلومات، والأيام المعدودات التي يندب فيها الإكثار من التكبير والتهليل والذكر.

7- فيه يوم عرفة الذي فيه أكمل الله لنا الدين، وأتم لنا النعمة، ورضي لنا الإسلام ديناً، ويستحب صومه.

وعليه؛ في خلال الاثني عشر شهراً هذه نتقلب في عبادة الله وطاعته، فلا ينفك شهرُّ إلا بعبادة، ولا يمر هلالٌ إلا بطاعة.


تم تعديل بواسطة حسين امبابي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مافهمتنيش يا حسين

دلوقتي انت بتقول ان فيه علامات مناخيه بيشوفها الانسان على الارض يقوم يعرف انها ليلة القدر

زي احمرار الشمس و عدم برودة او سخونة الطقس وووووو

انا بقولك ان فيه بلاد ما بتطلعش فيها شمس اصلا

و فيه بلاد مابتغربش فيها الشمس خالص

و فيه بلاد بتبقى البروده فيها 50 تحت الصفر

مما يتنافى مع علامات ليلة القدر المذكوره

فهل الدين الاسلامي مش نازل للناس دي؟

ولا العلامات دي مش صحيحه؟

و يا ريت ترد عليا ببساطه بدون نقل لأي مصادر معلومات

يعني كلمتين تلاته بالبلدي كده

شكرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مافهمتنيش يا حسين

دلوقتي انت بتقول ان فيه علامات مناخيه بيشوفها الانسان على الارض يقوم يعرف انها ليلة القدر

زي احمرار الشمس و عدم برودة او سخونة الطقس وووووو

انا بقولك ان فيه بلاد ما بتطلعش فيها شمس اصلا

و فيه بلاد مابتغربش فيها الشمس خالص

و فيه بلاد بتبقى البروده فيها 50 تحت الصفر

مما يتنافى مع علامات ليلة القدر المذكوره

فهل الدين الاسلامي مش نازل للناس دي؟

ولا العلامات دي مش صحيحه؟

و يا ريت ترد عليا ببساطه بدون نقل لأي مصادر معلومات

يعني كلمتين تلاته بالبلدي كده

شكرا

بـ البلدي كدا عشان عمنا دكتور المحاورات / زوهيري

هؤلاء الناس الذين يعيشون في البلدان التي ذكرتها حضرتك غير مطالبون بالتحري عن ليلة القدر لوجود المشقة والتعسير والله لا يكلف نفس الا وسعها ولما ذكرته سعادتك من عدم طلوع الشمس وعدم مغيبها فترة من الوقت وللغيوم وما شابه ذلك .

علامات ليلة القدر جاءت فيها احاديث صحيحة من علماء الجرح والتعديل وهم فقهاء كرثوا انفسهم في تخريج الحديث الصحيح طبقا لاحوال الرواة .

تحضرني هنا نقطة في غاية الاهمية وهي ناس تعيش في بقاع من الدنيا يندر ان يعيش فيها بشر ولم تصلهم دعوة الاسلام ولا شرائعه فهل محاسبون على عدم تدينهم بدين الاسلام ؟

لا .. فلن يعذب الله احد حتى يبعث رسولا

و هل لو وصلت اليهم شرائع الاسلام يحاسبوا .

ان آمنوا بالله ورسوله وما جاء من البينات فنعم

وان كفروا فعليهم كفرهم ويوم القيامة يردون الي اشد العذاب

فالمسلمون الذين يعيشون في الدول التي تقول عنها مطالبون فقط بأقامة ما فرضه الله

من صلاة وصيام وزكاة وحج البيت الحرام عند الاستطاعة

وهم في ذلك سواء اخذوا من مصادر اسلامية صحيحة كالكتب الشرعية لعلماء المسلمين او تتبع الدول الاسلامية في شعائرها .

فالمسلم في هذه البلاد يعلم دخول شهر رمضان بكافة الطرق وليس مطالب بتحري الهلال ! ويستطيع تمييز الليالي والايام والوتر من الشفع في ليالي رمضان

وقد يجتبي الله من عباده ويهديه الي قيام تلك الليلة المباركة اذا اتخذ من الاسباب الدنيوية وصدقت نيته في التعبد الي الله طمعا في المثوبة والمغفرة .

قلت ايه ! هتأخـــــــدني كنـــــــــــــدا معاك ولا لأ يا عمنــــــــــا ؟؟؟؟؟؟؟

تم تعديل بواسطة حسين امبابي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بـ البلدي كدا عشان عمنا دكتور المحاورات / زوهيري

هؤلاء الناس الذين يعيشون في البلدان التي ذكرتها حضرتك غير مطالبون بالتحري عن ليلة القدر لوجود المشقة والتعسير والله لا يكلف نفس الا وسعها ولما ذكرته سعادتك من عدم طلوع الشمس وعدم مغيبها فترة من الوقت وللغيوم وما شابه ذلك .

علامات ليلة القدر جاءت فيها احاديث صحيحة من علماء الجرح والتعديل وهم فقهاء كرثوا انفسهم في تخريج الحديث الصحيح طبقا لاحوال الرواة .

تحضرني هنا نقطة في غاية الاهمية وهي ناس تعيش في بقاع من الدنيا يندر ان يعيش فيها بشر ولم تصلهم دعوة الاسلام ولا شرائعه فهل محاسبون على عدم تدينهم بدين الاسلام ؟

لا .. فلن يعذب الله احد حتى يبعث رسولا

و هل لو وصلت اليهم شرائع الاسلام يحاسبوا .

ان آمنوا بالله ورسوله وما جاء من البينات فنعم

وان كفروا فعليهم كفرهم ويوم القيامة يردون الي اشد العذاب

فالمسلمون الذين يعيشون في الدول التي تقول عنها مطالبون فقط بأقامة ما فرضه الله

من صلاة وصيام وزكاة وحج البيت الحرام عند الاستطاعة

وهم في ذلك سواء اخذوا من مصادر اسلامية صحيحة كالكتب الشرعية لعلماء المسلمين او تتبع الدول الاسلامية في شعائرها .

فالمسلم في هذه البلاد يعلم دخول شهر رمضان بكافة الطرق وليس مطالب بتحري الهلال ! ويستطيع تمييز الليالي والايام والوتر من الشفع في ليالي رمضان

وقد يجتبي الله من عباده ويهديه الي قيام تلك الليلة المباركة اذا اتخذ من الاسباب الدنيوية وصدقت نيته في التعبد الي الله طمعا في المثوبة والمغفرة .

قلت ايه ! هتأخـــــــدني كنـــــــــــــدا معاك ولا لأ يا عمنــــــــــا ؟؟؟؟؟؟؟

يا عم هاخدك ماتخافش

بس انت مافهمتنيش

انا بتكلم على الجانب التشريعي او الفقهي

لما حديث ما يقولنا ليلة القدر بتبقى عامله ازاي...فده معناه انه بيكلم اهل الارض كلهم ولا اهل مكه بس؟

لو كلام صادر عن النبي يبقى بيكلم اهل الارض كلهم

و لما المواصفات اللي بيتكلم عليها دي ما تنطبقش غير على 20 او 30% من سكان الارض

يبقى كلامه إما كان موجه لفئه معينه و ديه كلام وراه مشاكل كتير

يا إما الكلام منسوب اليه بالزور

فهمت مقصدي؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يا عم هاخدك ماتخافش

بس انت مافهمتنيش

انا بتكلم على الجانب التشريعي او الفقهي

لما حديث ما يقولنا ليلة القدر بتبقى عامله ازاي...فده معناه انه بيكلم اهل الارض كلهم ولا اهل مكه بس؟

لو كلام صادر عن النبي يبقى بيكلم اهل الارض كلهم

و لما المواصفات اللي بيتكلم عليها دي ما تنطبقش غير على 20 او 30% من سكان الارض

يبقى كلامه إما كان موجه لفئه معينه و ديه كلام وراه مشاكل كتير

يا إما الكلام منسوب اليه بالزور

فهمت مقصدي؟

تاني مرة عشان عمنا دكتور / زوهيري

:flr1:

كلام الله للثقلين الانس والجان ( من بلغ ) يعني ايه من بلغ ؟ يعني يا عمنا من وصل اليه دعوة الاسلام

النبي الكريم محمد عظيم البشر رسول الله كان يعيش في مكة والمدينة وهما مركزا الدعوة الاسلامية والحكمة الالهية في اختيار المكان هي كما ثبت بالعلم الحديث بمركز الارض

كذلك نزل القران الكريم بلغة العرب ولسان قريش ؟ لماذا ؟ لأن الله تبارك وتعالى اودع في تلك اللغة مقومات البقاء وامعانا في تحدي فصاحة العرب فأعجزهم عن الاتيان بمثل تراكيبه

اللغوية فما ما نبي ولا رسول الا وارسله الله بلسان قومه . فموسي ما كلم يهود باللغة العربية ولا عيسي كلم من ارسل اليه باللغة العربية !

نرجع للموضوع ..حضرتك خلطت بين احاديث الاحكام واحاديث فضائل الاعمال

يعني ببساطة لما السنة قالت لنا عدد ركعات الصلاة وكيفيتها ومقدار الزكاة وكيفية الصوم

والحج ! هل كان الكلام لأهل مكة ام للمسلمين في مشارق الارض ومغاربها ؟؟؟

احاديث فضائل الاعمال والتي منها فضل قيام ليلة القدر جعل النبي في احاديثه عنها وعن مظاهرها

للمكان الجغرافي الذي ارسله الله فيه لهداية الناس والذي قلنا مسبقا ان اختيار المكان بالذات لحكمة الهية كونها ( اي مكة ) مركز الارض الني نعيش فيها

وقد سبق واوضحت لسعادتك ان المسلم الذي يعيش في روسيا غير مطالب بتحري ليلة القدر بالطرق الشرعية من رؤية الشمس بيضاء لا نور لها في صبيحة اليوم الذي يليها !

لكنه يعلم ميعاد حلول شهر رمضان وعدد ساعات الصوم وبداية ونهاية الشهر ....الخ الخ الخ

اليس كذلك ؟

الخلاصة .. لو سعادتك تأملت سر نقلي لبعض المصادر في الردود السابقى لي عن فضل مكة المكرمة جغرافيا ودينيا لظهر لك بعض الاستنتاجات لتكتمل الصورة أمام حضرتك .

:flr1: :flr1: :flr1:

خدني معاك كندا يا د/ زوهيري الله يخليك

تم تعديل بواسطة حسين امبابي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مافهمتش!!

يعني اوصاف ليلة القدر دي كان المقصود بيها مواصفات ليلة القدر في مكه بس؟

و المسلمين اللي في الهند و اسبانيا و جواتيمالا و الاسكا و سيبيريا و شيلي و الاكوادور و جنوب افريقيا و شانجهاي....دول وضعهم ايه؟ ياخدوا الكلام ده باعتباره ليه و لمين ؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مافهمتش!!

يعني اوصاف ليلة القدر دي كان المقصود بيها مواصفات ليلة القدر في مكه بس؟

و المسلمين اللي في الهند و اسبانيا و جواتيمالا و الاسكا و سيبيريا و شيلي و الاكوادور و جنوب افريقيا و شانجهاي....دول وضعهم ايه؟ ياخدوا الكلام ده باعتباره ليه و لمين ؟

المسلمين اللي في الهند و اسبانيا و جواتيمالا و الاسكا و سيبيريا و شيلي و الاكوادور و جنوب افريقيا و شانجهاي يا دكتور زوهيري غير مطالبين بتحري ليلة القدر بالمواصفات والعلامات التي تظهر في الافق السماوي لعدم توافر مقومات ذلك جغرافيا عندهم وبأمكانهم قيام العشر الاواخر الوتر من رمضان او العشر الاواخر كلها ففيها ليلة القدر كما جاء في صحيح البخاري ومسلم .

الاوصاف والعلامات التي تظهر في الافق في مكة المكرمة ويتحراها أهلها او ساكنيها مع توافر ذلك جغرافيا انما يفعلون ذلك من قبيل الحرص على قيامها ولم يأمرهم الشرع الحنيف او النبي الكريم بفعل ذلك أمراً ولكن ارشدهم الي قيام العشر الاواخر والليالي الوترية من شهر رمضان على وجه خاص .

تم تعديل بواسطة حسين امبابي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

المسلمين اللي في الهند و اسبانيا و جواتيمالا و الاسكا و سيبيريا و شيلي و الاكوادور و جنوب افريقيا و شانجهاي يا دكتور زوهيري غير مطالبين بتحري ليلة القدر بالمواصفات والعلامات التي تظهر في الافق السماوي لعدم توافر مقومات ذلك جغرافيا عندهم وبأمكانهم قيام العشر الاواخر الوتر من رمضان او العشر الاواخر كلها ففيها ليلة القدر كما جاء في صحيح البخاري ومسلم .

الاوصاف والعلامات التي تظهر في الافق في مكة المكرمة ويتحراها أهلها او ساكنيها مع توافر ذلك جغرافيا انما يفعلون ذلك من قبيل الحرص على قيامها ولم يأمرهم الشرع الحنيف او النبي الكريم بفعل ذلك أمراً ولكن ارشدهم الي قيام العشر الاواخر والليالي الوترية من شهر رمضان على وجه خاص .

و مين قال انهم مطالبين او غير مطالبين؟

الموضوع مافيهوش تكليف اصلا لأي حد لأن الليله غير معلومه

احنا مش في التكليف...احنا في معنى توجيه خطاب لجزء ما من امة الاسلام و تجاهل الجزء الآخر

الكلام هنا ان صفات ليلة القدر المذكوره كانت تخص جزء صغير جدا من كل

مما يعني ان الخطاب على امر عام كليلة القدر كان موجها لجمع خاص كأهل مكه

مش هنا فيه خلل؟

ليه يتم مخاطبة مجموعه صغيره في مكه و يعطيهم الصفات المحتمله لليلة القدر وحدهم دون غيرهم؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و مين قال انهم مطالبين او غير مطالبين؟

الموضوع مافيهوش تكليف اصلا لأي حد لأن الليله غير معلومه

احنا مش في التكليف...احنا في معنى توجيه خطاب لجزء ما من امة الاسلام و تجاهل الجزء الآخر

الكلام هنا ان صفات ليلة القدر المذكوره كانت تخص جزء صغير جدا من كل

مما يعني ان الخطاب على امر عام كليلة القدر كان موجها لجمع خاص كأهل مكه

مش هنا فيه خلل؟

ليه يتم مخاطبة مجموعه صغيره في مكه و يعطيهم الصفات المحتمله لليلة القدر وحدهم دون غيرهم؟

و مين قال انهم مطالبين او غير مطالبين؟

حضرتك اللي بتسأل ! وانا بجاوب

الموضوع مافيهوش تكليف اصلا لأي حد لأن الليله غير معلومه

ليس تكليفا بالمعني الشرعي يجازى من فعله ويأثم من تركه بل هدى الي الخير كما جاء في الحديث " من قام ليلة القدر ايماناو احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه "

احنا مش في التكليف...احنا في معنى توجيه خطاب لجزء ما من امة الاسلام و تجاهل الجزء الآخر

حضرتك بس اللي فهمت كدا ! الجزء من الامة لم افضله بشئ عن غيره او اخفي امر من امور الدين عن الجزء الاخر ... فلا مجال للحديث عن نهر النيل او الفرات لاهل مكة وهي لا يجري فيها النيليين !! لقد شاء الله ان تحاط مكة بجبال وارض صحراء شاسعة جعلت منها مرصدا طبيعيا مع صفاء سمائها فالكلام عن دلالات سماوية هنا ضرورة وليست لغوا عكس اذا كانت مكة تغيب عنها الشمس 6 اشهر او لا تغرب عنها 6 اشهر او درجة حرارتها صفر مئوية !

مما يعني ان الخطاب على امر عام كليلة القدر كان موجها لجمع خاص كأهل مكه مش هنا فيه خلل؟

لأ مفيش خلل ولا حاجة ، محتاجين بس شوية تركيز ... الخطاب كان عن ايه ؟ عن دلائل سماوية لتحديد الليلة لكن القرأن الكريم في قوله ( والفجر وليالي عشر ) واحاديث النبي كلها لم تجزم تحديدا ميعاد الليلة بشكل قاطع بل جاء تحديدها مجملا في العشر الاواخر لا مفصلاً . فهل قطع القرأن او السنة بوقتها وخباها عنا اهل مكة ؟!

ليه يتم مخاطبة مجموعه صغيره في مكه و يعطيهم الصفات المحتمله لليلة القدر وحدهم دون غيرهم؟

لم تتم مخاطبة مجموعة صغيرة وحدها دون غيرها لأن الخطاب لم يكن في ركن من اركان الدين الذي ارسل الله نبيه للناس كافه به ، بل كان خطابه للسائلين بعد ان اكثروا السؤال عنها عند النبي ولم يشاء الله تحديدها فنتكاسل في العشر الاواخر أن التمسوها في الوتر من العشر الاواخر ثم زاد عليهم دلالات تظهر بأفق مكة قد يستدلون بها لتحديدها بشكل دقيق وهذا ابدا لا يعني تفضيل جمع عن جمع واذا نظرنا لتحديدها بدقة على افق مكة وامكن ذلك لتبع البلدان الاخري اهل مكة في قيام تلك الليلة ولن يقولوا ان اهل مكة فضلوا علينا او خاطبهم النبي بحديث استأثره لخاصتهم ووجدوا ان النبي العظيم قد اشار الي ما يظهر في افق مكة وقد لا يظهر في غيرها .

تم تعديل بواسطة حسين امبابي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يبقى نقدر نلخص الموضوع انها كانت تساؤلات لناس في مكه و بيتم الرد عليهم في حدودهم الجغرافيه

و ان كنت افضل انه كان يجب ان يتم الاشاره لذلك في الحديث لتوضيح الفكره و عدم اثارة البلبله...و ده ماحصلش

و بالتالي يبقى الاستشهاد بهذه المواصفات في خارج المنطقه الغربيه بالجزيره العربيه و في اي مكان ظروفه المناخيه مختلفه هو نوع من انواع الخطأ الساذج

يعني لما الاقي واحد مصري او تونسي او سوري بيقول النهارده ليلة القدر لأن الشمس طلعت حمرا يبقى المفروض نقوله ايه؟ :hunter:

تم تعديل بواسطة mzohairy

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و ان كنت افضل انه كان يجب ان يتم الاشاره لذلك في الحديث لتوضيح الفكره و عدم اثارة البلبله...و ده ماحصلش

و بالتالي يبقى الاستشهاد بهذه المواصفات في خارج المنطقه الغربيه بالجزيره العربيه و في اي مكان ظروفه المناخيه مختلفه هو نوع من انواع الخطأ الساذج

يعني لما الاقي واحد مصري او تونسي او سوري بيقول النهارده ليلة القدر لأن الشمس طلعت حمرا يبقى المفروض نقوله ايه؟ :hunter:

يا عمنا الدكتور / زوهير

يعني ايه بس يتم الاشارة في الحديث !!!!!!!!!!!!!!!

كل القبائل عرضت على النبي الكريم وعرض دعوتها عليها وجميعا في حدود مكة الجغرافية !

فلم يأتي مسلم من الصين وقتها او القطب الشمالي وقال للنبي العظيم

ان الشمس لا تشرق عندنا الا بعد كذا وكذا فأين التمس ليلة القدر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

فهل تعتقد ان الجواب سيكون ! أنظر صبيحتها تجد الشمس بيضاء لا شعاع لها

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ام سيكون الجواب التمس في العشر الاواخر الوتر من شهر رمضان والصيني او القطبي الشمالي وقتها يعلم عدد السنين والحساب .

تم تعديل بواسطة حسين امبابي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بصفتي نبي للعالمين

و عارف ان كلامي سيقرأه العالمين في شتى انحاء الارض بمختلف ثقافاتهم

يبقى لما ييجي يسألني ناس على علامات ليلة القدر اذكر انها علامات خاصه بمنطقتنا ...لكي لا يتخذها باقي العالم معيارا بناء على كلامه

زي التنبيه اللي بيتقال كده بعد الأذان (و على المقيمين خارجها مراعاة فروق التوقيت)

لذلك انا مش مقتنع بأن هذا الكلام صدر من الرسول عليه الصلاة و السلام

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بصفتي نبي للعالمين

و عارف ان كلامي سيقرأه العالمين في شتى انحاء الارض بمختلف ثقافاتهم

يبقى لما ييجي يسألني ناس على علامات ليلة القدر اذكر انها علامات خاصه بمنطقتنا ...لكي لا يتخذها باقي العالم معيارا بناء على كلامه

زي التنبيه اللي بيتقال كده بعد الأذان (و على المقيمين خارجها مراعاة فروق التوقيت)

لذلك انا مش مقتنع بأن هذا الكلام صدر من الرسول عليه الصلاة و السلام

إنت الظاهر مش حتسكت إلا لما يجيلك حبيبنا الغائب "أبو عمر"

:giverose:

واحشنا يا مايسترو والله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بصفتي نبي للعالمين

و عارف ان كلامي سيقرأه العالمين في شتى انحاء الارض بمختلف ثقافاتهم

يبقى لما ييجي يسألني ناس على علامات ليلة القدر اذكر انها علامات خاصه بمنطقتنا ...لكي لا يتخذها باقي العالم معيارا بناء على كلامه

زي التنبيه اللي بيتقال كده بعد الأذان (و على المقيمين خارجها مراعاة فروق التوقيت)

لذلك انا مش مقتنع بأن هذا الكلام صدر من الرسول عليه الصلاة و السلام

عاشر مرة عشان الدكتور / زهير

اقلب الوضع طيب يا دكتور زوهير خلي مكة درجة حرارتها تحت الصفر وتغيب عنها الشمس 6 شهور

وافترضنا ان النبي ارسل للناس كافة بشيرا ونذيرا في مكة على هذا المناخ وجاء رجل من عامة المسلمين يسأل نبي الله متي التمس ليلة القدر فيجيب النبي الكريم التمسها في العشر الاواخر الوتر من ليالي رمضان فيقول الرجل للنبي وما هيئتها ودلالتها ؟ فيقول له النبي العظيم ليلتها لا حرة ولا باردة كأن فيها قمرا وصبيحتها تكون شمسها بيضاء لا شعاع لها !

هل تظن ان الرجل سيقول للنبي الكريم انت تكلمني عن سمائي وسماء مكة التي ارسلت فيها تغيب عنها الشمس مدة كذا وكذا وجوها ملبد بالغيوم ؟

ام ان الرجل سيفقه القول بأن ما يسره الله وخلقه في ارضه على اختلاف اجوائها وسمائها امر قدري لا دخل للانسان فيه والنبي العظيم بشر ؟

ولو سأل الرجل في السياق ذاته النبي الكريم في فرضنا هذا وكيف ستتبين دلالتها ومكة تغيب عنها الشمس مدة كذا وجوها ملبد بالغيوم لأجاب النبي العظيم حتما سالتمسها في العشر الاواخر الوتر من ليالي رمضان .

" خدني معاك كندا يا دكتور زوهيري تكسب فيً ثواب انا يتيم "

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يا عم حسين اللي بييجي يوصف لنا ليلة القدر بيقولنا الكلام ده من غير زياده ولا نقصان ولا توضيح

قول للمشايخ لما ييجوا يحكولنا المواصفات يبقوا يفهمونا انها ماتخصناش :alarm:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×
×
  • اضف...