اذهب إلى المحتوى
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×

" عائشة مصطفى" الطالبة المصرية التي تفوقت علي وكاله ناسا بجدارة


Recommended Posts

63501_584609221552201_871842002_n.jpg

طالبة مصرية تبلغ من العمر 19 عاما تفوقت علي وكالة ناسا بجدارة وقد تداولت عدة مواقع أجنبية خبر المراهقة المصرية عائشة مصطفى التي اخترعت نظاماً خاصاً بقوة الدفع للمركبات الفضائية المستقبلية، دون الحاجة لاستخدام قطرة واحدة من الوقود. اختراع أذهل العالم كله وأصبح محور حديث علماء الفضاء في كل مكان. ووفقاً لموقع "إنهابيتات" الأميركي، يساعد الاختراع الجديد على التخلص من صواريخ الدفع التقليدية، والاعتماد على توليد الطاقة باستخدام جهاز من الأسطح والأشياء في الفراغ عن طريق قوة دفع "كازميير –بولد " التي لها تأثيرات في حجب كمية من الطاقة والاحتفاظ بها. وتفوق اختراع عائشة، وهي طالبة في كلية العلوم بجامعة سوهاج في مصر، على الأبحاث التي تجريهاوكالة "ناسا" لعلوم الفضاء، إذ يستخدم أعلى التقنيات التكنولوجية بتأثير الكم على قوة دفع الأقمار الصناعية عبر الفضاء بدلا من محركات الصواريخ العادية. ومن مميزات هذهالطاقة الجديدة أنها تقلل كمية النفايات الكونية، وستزيد من سرعة السفينة، بالإضافة إلى أنها قليلة التكلفة وآمنة وسهلة، كما أنها تشكل مصدراً مجانيا للوقود وطاقة نظيفةلا تنتج أي نوع من التلوث البيئي. وتوصف هذه القوة على أنها "طوق مطاطي غير مرئي" بين الذرات والكائنات الضخمة التي تنبع من التذبذب العشوائي للمجالات الكهربيةالمجهرية في المساحات الفارغة، التي تتقلب من وقت إلى آخر، للحصول على تقلبات سعرية تزداد بالقرب من السطح، بينما تنشطر الذرة المنعزلة بسبب قوة الجذب.وعوضا عن استخدام المفاعلات النووية والطائرات في توليد الطاقة فقد تمكنت عائشة من إنشاء محرك للأقراص المستخدمة في الأقمار الصناعية الوحدات، وكانت "ناسا" قدشرعت في بحث فكرة مماثلة حول توليد الطاقة باستخدام قوة "بولد – كازميير" وأطلقت عليها "الشراع العائم في الفضاء". وذكر موقع "المشهد" المصري، أن عائشة قدحصلت على براءة اختراع من الأكاديمية المصرية للبحث العلمي والتكنولوجيا، وقالت إنها تتمني أن يتم اختبار هذا الاختراع في بعثات الفضاء في المستقبل

رابط هذا التعليق
شارك

الخبر يفتقد الاساس العلمى للمناقشة. و للأسف مازال اسلوب الكتابة التعظيمى موجود و الذى اصبح سمة مميزة للخبر الصحفى المصرى. الموضوع من الشق التقنى يتحدث عن الهياكل المايكرو الكترونية من السليكون المشكل - تقنية الميمس

MEMS technology : microelectromechanical structures of machined silicon

قبل كل شئ لابد من الاشارة الى الابحاث التى تناولت الموضوع - استخدام تأثير كازميير فى الواح السليكون تم الاشارة لها اول مرة فى نشرية سيرى فى مجلة النظم الاليكتروية الصغيرة فى عام 1995 والنشرية بالاسم التالى :

* The anharmonic Casimir oscillator (ACO)-the Casimir effect in a model microelectromechanical system

وتم استكمال النقاش مع تجارب عملية فيما بعد فى نشرية ماكلاى - فى عام 2000 و 2004 و نشرية ايسكيفيل 2002 و النشريات كالتالى :

* Analysis of zero-point electromagnetic energy and Casimir forces in conducting rectangular cavities

* A gedanken spacecraft that operates using the quantum vacuum (adiabatic Casimir effect).

* Casimir forces in nanostructures.

الان يمكن الكلام عن الموضوع محل النقاش :

ملخص الموضوع من المصادر المتوفرة على الانترنت عن الخبر المذكور - هو استبدال اللوحان المعدنين بلوحين سيليكون (أشبه بالمستخدم فى "الواح الطاقة الشمسية" حسب المصادر الخبرية) و الذى يمكن تحويله لطاقة دفع (مشابه لنشرية سيرى و ايضا بعض الكلام يتشابه مع الملاحة المغنطيسية ). للأسف - لاتوجد نشرية علمية للباحثة تتكلم بشكل دقيق عن التفاصيل التقنية و نموذج التطبيق و التى هى اساس النقاش العلمى. أيضا يجب الاشارة ان عمل الواح الطاقة الشمسية على الارض مختلف تماما عن طريقة عملها فى الفضاء و التى هى محور النقاش و التى ممكن ان تمثل تهديدا لمصداقية عمل النموذج فى الفضاء حتى مع نجاح التطبيق على الارض (لذا الافتراض الاقرب للصحة هو اعتمادها على تقنية الميمس و ليست الواح الطاقة الشمسية بشكل حرفى كما ذكر فى بعض المصادر التى تناولت الخبر). لاتوجد اى اشارة للتصميم او نموذج العمل و نتائجه و التى تمكن من عمل مقارنة مع ماتم طرحه سابقا - ايضا الباحثة تحدثت عن نفس العيب وهو ان قوة الدفع ضئيلة للغاية و بذلك هى لم تطرح حل لمشكلة الفرضية العملية الاساسية و التى تعيق تطبيقه عمليا . أتمنى من الجامعة البدء فى الكتابة الاكاديمية و عمل دراسة تستند الى الادلة العملية و نشرها فى أقرب وقت خاصة من الممكن ان توجد اكثر من براءة اختراع لنفس الفكرة لكن مع نموذج تطبيق مختلف.

فى المعتاد - هذه النقاشات مكانها الطبيعى فى المؤتمرات و مجلات النشر العلمى - و التى يمكن منها الحصول على مراجعة و تقيم من اكثر من شخص. لكن بما ان الباحثة اتجهت لطريق براءة الاختراع - يعنى وجود نيه للتسويق التجارى لها. وللأسف تم التعامل مع موضوع التسجيل بشكل سئ - تسجيل براءة الاختراع فى مكان واحد و ايضا فى مصر فقط - هو خطأ كبير. تسجيل براءة الاختراع هى عملية مرهقة و مكلفة و تتم فى اكثر من دولة. و من الافضل للجامعة الاعتماد على مكتب محاماة متخصص فى التسجيل و التعامل مع براءات الاختراع - خاصة تنقيح الكتابة بشكل قانونى و سرد حقوق المطالب و تسجيلها بشكل سليم.

و يرجى الاشارة ان هناك العديد من المحاولات الاخرى التى تحاول ان تستبدل اسلوب دى لافال بتغير التصميم مثل ايكاروس. مشروع ايكاروس من وكالة ابحاث الفضاء اليابانية ممكن الاقرب للتحقيق فى المستقبل القريب فيما يتعلق بالملاحة الفضائية النظيفة. بالنسبة لنماذج الدفع المختلفة المحتمل تبنيها من قبل ناسا - ممكن قراءة نشرية مارك ميلز الباحث فى مركز ابحاث ناسا و الذى يضع تقيمه للاقتراحات المطروحة عام 2005 - و يستند على نشرية ماكلاى فى النقاش عن تأثير كازميير و التى هى موضوع نقاش الباحثة. و تقييم باحث ناسا على هذه الطريقة - بان من الممكن "نظريا" توليد طاقة دفع لكنها ستكون صغيرة للغاية و انه من المنتظر توقع تطور فى الابحاث المتعلقة بها.

Nonetheless, it is evidence that empty space can present situations where forces exist when none were naïvely expected. Theoretically it might be possible to induce net forces relative to this background energy, but the forces are extremely small.

بشكل عام - أتمنى ان يتم تبنى طريقة نظيفة لمحركات الدفع و البعد عن الوسائل التقليدية التى تستنزف الموارد المحدودة على الارض. و أتمنى ان يبتعد الباحثين المصريين عن الميديا - فهى ليست المكان المناسب للنقاشات العلمية. واتمنى ان يتم اتباع الطرق السليمة لحفظ حقوق الباحثة.

مراجع :

تم تعديل بواسطة simpleDeveloper
رابط هذا التعليق
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان
×
×
  • أضف...