اذهب الي المحتوي
ArabHosters
Scorpion

العصاية و الجزرة

Recommended Posts

أشياء كثيرة علقت في ذاكرتي خلال الأسبوع الذي قضيته في مصر الحبيبة... و لكن ابرزها علي الأطلاق كانت جملة في حوار مع صديق عزيز لدي .. مرت مرور الكرام و لكنها صدمتني بشدة... كان الحوار يدور حول السيدة قسطنطين ( لن أتخطي بأي حال خطوط منتدانا )... لم انفعل او أتفاعل في أي جزء من هذه القصة السخيفة.. و لكن ما أثارني جدآ كانت جملة واحدة قيل لي انه تم ترديدها في مظاهرات الشباب المسيحي أمام الكاتدرائية تطلب الغوث من أمريكا....

و كلمتي الآن ستكون موجهة في المقام الأول لبني عقيدتي... لمن يقرأ المحاورات منهم.... فهذا فقط ما أستطيع أن أفعله للأسف...

منذ متي ؟؟ ... منذ متي نطلب المساعدة من أي انسان أو كيان... تاريخنا كله لم يحيد عن قاعدة طلب المساعدة منه هو فقط.. من الرب العلي القدير ... نتعاضد و نتكاتف و نتعارك بيننا .. و لكنه كان دائمآ بيننا فقط... مهما حدث كان شأنآ داخليآ بحتآ... نختلف ... نتصايح أو نتصارح بمشكلاتنا .. و لكننا نبقيها شأنآ داخليآ نبتعد بها عن هؤلاء الذين ينفذون من الثقوب و يفسحون لأطماعهم موقع لأقدامهم...

و الآن دعوني اوضح لكم من وجهة نظر شخصية( قد أخطيء فيها و سأكون أكثر من سعيد بمناقشتها معكم ) من هي تلك الدولة التي يعتقد البعض انها تريد حمايتنا من الأضطهاد .... و ما هو هذا القانون المغلف بورقة السوليفان الزاهي المسمي بقانون "التحرر من الأضطهاد الديني".. و الذي اسميته مجازآ قانون العصاية و الجزرة....

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

قانون التحرر من الأضطهاد الديني في أمريكا ينص علي وقف الولايات المتحدة لمعوناتها و قروضها و مساعدتها إذا ظهرت عدم مساواة أو إضطهاد مارسته حكومة ما او تغاضت عن حدوثه... جميل... مبدأ جميل جدآ .. و لكن ... و دائمآ مع أمريكا هناك لكن ..هذا القانون يلزم الرئيس الأمريكي بإتباع هذه السياسة و لكنه يترك له تقرير ما إذا كان بلد بعينه يمارس فيه الأضطهاد أو عدم المساواة و يستحق فعلآ هذا العقاب...

القانون بهذا لم يقيد الرئيس الأمريكي فهو لا يمنعه و في نفس الوقت لا يفرض عليه... فلقد ترك له تقدير ملائمة استخدام او عدم أستخدام هذه السلطة.. و المعونات المساعدات الأمريكية هي أمر تقديري أصلآ في أيدي أصحاب السياسة هناك .. فما معني هذا القانون إذآ ؟؟؟؟

نعلم جميعآ في كل بقاع الأرض إن التقدير السياسي لأمريكا في هذا الشأن بالغ المرونة... فهم لم يحتجوا علي الأجتياح الأسرائيلي للبنان... و لا يجدون بأسآ فيما يفعلونه في العراق منذ حرب الخليج و حتي الآن ... و هم في الأصل و منذ نهاية الحرب العالمية الثانية من شارك الصهاينة بالدعم و المساعدة و التأييد بل و الحماية في طرد الفلسطنيين من فلسطين و احلال الأسرائيليين محلهم...

اذن منح العطايا و الهبات .. او بمعني حديث المعونات هو أمر يخضع للتقدير السياسي المطلق لمصلحة أمريكا فقط....و هذا ليس خطأ اطلاقآ في انهم يفكرون هكذا ... فواجب كل حاكم ان يبحث عن مصلحة بلده .. و لكن الخطأ أن نتوهم نحن أنهم لا يفكرون بمنطق المنفعة التي تعود علي بلادهم...

من ينسي ناصر و موقفه منهم ... و لكن بالرغم من سياسته المعادية تمامآ لهم و التي كانت تثير عليهم الشعوب العربية و تدعم الثورات و المواقف المعاكسة لهم بين الدول حديثة الأستقلال في آسيا و أفريقيا... بالرغم من كل هذا و لكنهم أستمروا يقدمون لمصر معونة من القمح كل سنة ... لماذ؟؟؟ أيعشقون سواد عيوننا... أم كان تقدير سياسي لحفظ "شعرة معاوية" بين مصر و بينهم و ليمكن في المستقبل التهديد بسحب المعونة في وقت لاحق لا تطيقه الأوضاع الأقتصادية....

كل هذا كي أوضح ان أمر المعونة التي نعتقد انها ستصحح لنا أوضاعآ .. هو أمر تقدير سياسي فقط... هو أداة سياسية ... يمكن أن يجري الأضطهاد في بلد صديق ( كأسرائيل ) فتتغافل عنه السياسة الأمريكية دعمآ منها لحكومة هذا البلد الصديق ... أو ان يجري في بلد غير صديق فتتغافل عنه ايضآ لأن إثارة المسألة في ذلك الوقت لن تعود عليها بالنفع ( ككوريا الشمالية أو الصين الشعبية ).. و يمكن أن يجري الأضطهاد في بلد صديق فتثير الولايات المتحدة موضوع الأضطهاد ضده للضغط عليه و اجباره علي تبني ما تفرضه من سياسات ..

أتذكر مقالة في صحيفة "وطني" يذكر فيها رئيس تحريرها انه عندما كان يناقش الأمريكيين في هذا الأمر ذكروا انهم لا ينوون قطع المعونات .. انما يهمهم ايجاد آلية اشراف و متابعة... و أتصور ان هذا هو المقصود تمامآ ... ايجاد وسيلة للتدخل في الشئون الداخلية للبلاد.. و كما أنه بأسم "المعونات " نفتح الباب للتدخل السافر و توجيه السياسة و ارساء النماذج المطلوبة ... فبنفس الأسم يمكن أن يصير التدخل له وجوه تبدو مشروعة و أخلاقية و تنتهي بأستدراج بعضنا للحديث بأسمهم..

و لن نكون نحن أبدآ هذه الوسيلة... أبدآ....

كلمة أخيرة نحن .. و هنا أقول نحن المصريين جميعآ.. مسلمين و أقباط ... مسئولين عن تحقيق مبدأ المساواة و المشاركة .. مسئولين عن اشاعة روح المودة و التضامن ... البلد بلدنا نحن .. نعيش فيه منذ قرونآ طويلة... و سنعيش فيه الي أن يحين الوقت...الدول الكبري تظهر و تزول ... و الحوادث و الطواريء تجييء و تذهب ... علينا أن نحيط علاقتنا بسياج من التفاهم... و لا نعطي لأجنبي الفرصة ليتدخل في هذه العلاقة... فنحن إن لم نرعي مصالحنا بأنفسنا فلن يرعاها لنا الآخرون... فالدول الكبري لا تفكر الا في استبقاء نفوذها و هيمنتها .. و لا لوم عليها في ذلك و لكن اللوم علينا ان تركنا انفسنا مجالآ لنشاطها....

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اللى حصل من المسحيين فى حادثة اسلام السيدة وفاء قسطنطين أقل ما يوصف به انه خيانة ويشكك فى انتماء هؤلاء المسحيين ومش عايز استرسل فى الموضوع علشان الجماعة المشرفين ايسو وابن مصر.

من المعروف طبعا ان امريكا مش بتدينا علشان سواد عيونا والمساعدات دى ورقة ضغط جاهزة دائما فى ايديهم ويلوحوا بها بين الحين والاخر

وده يعود بينا الى موضوع القمح وضرورة تحقيق الاكتفاء من القمح وغيرها من السلع الاساسية

لكن تقول لمين نقول للحكومة حققى الاكتفاء من القمح تقول نزرع القمح فى كندا cl: واعتقد انها تعطل وعن عمد جميع مشاريع تحقيق الاكتفاء لاسباب غير معروفة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عزيزي kotoz9....

آخر ما اريده مما كتبته ان اوصل الي البعض الأيحاء بما وصلت انت اليه ... الخيانة كلمة كبيرة جدآ جدآ .... و اتمني ان لا تكون تعنيها بالفعل .... أما وصمك بها للمسيحيين فهو ظلم بين...

ما أريد ان أقوله ان رد الفعل هذه المرة قد خرج عن المسار الطبيعي لبعض من أقباط مصر للتعبير عن حالة استياء.... و هو رد فعل يضر بصاحبه اكثر من المراد به....

رجاء لمن يريد ان يضيف تعليقه ان نناقش فكرة القانون الأمريكي نفسه... فهو الغرض الأساسي من هذا الموضوع .. و اشكركم بشدة لتفهمكم...

تم تعديل بواسطة Scorpion

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لي رأي شخصي جدا في موضوع المظاهرات دي يا لانس...ربما توافقني وربما لا

قيام المصريين الاقباط بالمظاهرة واستنجادهم بامريكا ليس نابع بغرض أسلام أمرأة مسيحية فكل يوم تتحول مسيحيات الي الدين الأسلامي عن اقتناع ولم تقم مظاهرة واحدة أو حتي تنديد منهم

المظاهرة قامت نتيجة ( للكبت السياسي) الموجود عند فئة من المصريين يعلمون تماما انهم لو قاموا بمظاهرة وهتفوا فيها بأسقاط مبارك والنظام فهم محميين من امريكا في هذه الحالة بحجة الأضهاد الديني ولن يستطيع امن مركزي ولا ضابط شرطة يقترب منهم في هذ اليوم

وبصراحة لو المسلمين وجدوا فرصة مماثلة ومسنودة برضو حيعملوا مظاهرة ويطلبوا الحماية من أمريكا وتخليصهم من النظام والفساد المتفشي

ولو مش مصدقني...تخيل معي الأخوة المسحيين كده يعملوا مظاهرة تانية ولكن بغرض أخر....مافيش حد منهم حيروح بيتهم تاني حالهم كحال المسلمين طبعا

المسألة كلها كبت سياسي وليس هناك فرصة للتعبير عن الرأي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بكل احترام وتقدير ارفع لك القبعة احتراما لما قلته cl: mc(:

فامريكا التى تسعى الى محاربة الاضطهاد الدينى هى اول ما تمارسه

فلابد ان يعلم كل مصرى انه يجب علينا ان نحل مشاكلنا داخل البيت

و لا نستعين باي غريب ليحل مشاكلنا

حالنا كاى اسرة متفاهمة

وكما تعلم يا اخى

انه لا يخلو بيت من المشاكل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

abotmam.....

Cleo....

اشكركما للأطراء الذي لا أستحقه ....

عزيزي yasser6666....

وجهة نظرك جديرة بالتوقف فعلآ.... بل لا يسعني الا ان أوافقك عليها .. و انت كنت أري أنه من الأوقع تبديل الكبت السياسي بالكبت العام ... (سياسي و أجتماعي و أقتصادي)... فهو ما يرزح تحته المجتمع المصري بجميع طوائفه ...

تحياتي ...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عزيزي سكوب .... مرة اخري حمد الله علي السلامة

بداية .. الحقيقة انني بل و ملايين غيري في مصر لا يهمهم علي الاطلاق تغير دين فلان الفلاني او علانه العلانية عن اقتناع او عدم اقتناع فكل واحد مسئول تماما عن نفسه و عن علاقته بخالقه ...........

من الكذب ان نقول ان كل شئ علي ما يرام في مصرو ان ليس في الامكان احسن مما كان ......... لا هناك مشاكل و المشكلة الاكبر ان هناك اتجاه لدفن الرؤوس في الارض كالنعام ... او العكس ايضا الديماجوجية و التهييص ...

اتصور ان موضوع القيم العامة اللي فتحه الاستاذ عادل ابو زيد له علاقة مباشرة بما نتكلم عنه الان ........

المظاهرات الاخيرة في القاهرة و مظاهرات نيوجيرسي المؤسفة الكل مسئول عنها هناك حالة من الاحباط و الكبت بتطول كل المصريين و من الخطير جدا ان تتحول تلك الحالة ضد المصريين ضد بعضهم البعض

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عزيزي سكوب

شكرا لك و لوجهة نظرك التي احترمها ولكني اعتقد ان عدد كبير من المسيحيين داخل مصر و خارج مصر يرون ان الوقت الحالي مناسب لهم للقيام بضغوط علي النظام الحاكم و الحصول علي مكاسب

الدليل علي ذلك تفجر عدد كبير من المشاكل في الفترة الاخيرة وكان المسيحيون بالداخل و الخارج يزيدون الاحداث اشعالا

و لوحظت كيف تم تحرك افواج المسيحين في حادثة وفاء وكيفية تنظيم الامر لوجدت انه ليس حادث عارض او مجرد كبت سياسي كما قال الاخ ياسر بل هو شباب قد تم اثارته و تهيجه للضغط علي النظام الحاكم

ليست قصة وفاء هي الحادثة الوحيدة التي تحرك فيها من يريدون الضغط علي النظام الحاكم بل قبلها موضوع القس ابانوب و امين الحزب الوطني و تزامن معها موضوع هروب بنت قبطية مع شاب مسلم ثم احاث وفاء و اخيرا حادثة قتل الاسرة القبطية في امريكا و التي تم تصوريها ان المسلمون ورائها

عموما اري ان بعض الاقباط ينظرون للمر نظرة موضوعية كحضرتك و يرون ان الاستنجاد با مريكا ان افاد في الو قت الحالي فلن ينفع في المستقبل و البعض الاخر يتحرك بدافع العصبية الدينية و يسعي لتحقيق المكاسب و اعتقد انهم لسوا باقليل

و اخيرا اخاف من كبت الاخوة المسلمين الذين يروا تساهل من النظام الحاكم نحو الاقباط و تشدد نحوهم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بخـصوص فـكـرة القـانون الأمريكى.. والمعونه الإتفاقيات الكويز والجـات و... , فكلهم عدة أوجه لعمله لشيء واحد... هـــــو المصلحه الأمريــــكيه وأختها الإســـرائـيـليه ...

والشيء الوحيد الذى لابد وأن نُسلم به.. هـو أنه ليست هناك أى دوله كبيــرة ومسيطرة .. تضحى من أجل دوله أخرى أو تتنازل من أجلها وتدافع عن مواطنيها .. والتاريخ أمامنا من التتار و الحمله الفرنسيه والاحتلال الانجليزى والاحتلال الأمريكى .و...و..

فدائماً كان الهدف المُعلن هو تحرير فئه مضطهده , الدفاع عن المقدسات , تخليص البلد من حكم ديكتاتور ... وتنتهى الحكايه كلها بالإحتلال والاستفاده بموارد الدوله واستنزاف طاقاتها البشريه .. فالسياسه كـــلها مصـالح , لا تعرف عداوة دائمه ولا صداقه دائمه إنما مصالح دائماً.. وفي كل الأحوال تأتى العواقب علي الجميع , فلاتفرق القنابل بين مسلمين ومسيحيين ..

المظاهرات بخصوص هذا الموضوع قد يكون لها أسباب أخرى , لكن لابد من الإعتراف كما قال الاخ الفاضل أبو حلاوة أن لدينا كبت وإحباط وصراعات من أجل الرزق نُفرغ فيها كبتنا في بعضنا , أصبحنا سر كبير , لا نعرف هدف وا سبب لما نراه ونعيشه .. فكل شيء يكسوه الغموض .. ,كلٌ حسب مايتصورويظن في الآخرين.. والخطر الكبير هو الإنزلاق في هذا الطريق الغامض..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تبهرنى دائما يا سكوب بجرئتك وأسلوبك فى تناولك للعلاقة بين مسلمى ومسيحيي مصر..

لن أضيف على ما تفضلتم به .. ولكن سؤال يلح على .. لماذا الآن؟

لماذا لم تبدأ الولايات المتحدة فى استخدام تلك "العصا" إلى أخيرا؟

أحداث سبتمبر؟

جايز

ما يزعجنى حقا هو الشيء المسمى بــ "تقرير لجنة الحريات الدينية" وهى اللجنة التى تحيطها مئات من علامات الاستفهام ..

لن أسأل بالطبع "لماذا تسمح لها الحكومة المصرية بالتجول بحرية فى ربوع البلاد؟" لأنه سيبدو سؤالا ساذجا بل وأهبل .. لكن ..

إذا سلمنا بأنها آتية لا محالة .. من الذى يقوم بتعيين أفرادها ؟ وما هى المعايير التى تعمل على أساسها؟ وكيف تنتقى تلك اللجنة الأشخاص الذين تستجوبهم؟ ولماذا تركز دائما على السلبيات؟

اللجنة التى جاءت إلى مصر أكتوبر الماضى والتى قوبلت باستياء بالغ أكبر من أى مرة سبقتها وهى الزيارة التى - بالمناسبة - حظيت بتعتيم إعلامى كاااامل كانت ترأسها امرأة يهودية معروف عنها - طبقا للجزيرة - عدائها الشديد لمصر! وبصحبتها أربعة أعضاء من المغالين بالكونجرس ..! فماذا تتوقعون منهم؟

تقرير اللجنة الأخير لم يشير من قريب أو بعيد إلى قرار الحكومة حظر منح التراخيص للمعاهد الأزهرية .. وهو القرار الذى صدر إرضاءا أيضا للولايات المتحدة فيما يخص الحد من دور الأزهر فى الحياة العامة والسياسية للشعب!

طيب إذا كان سماح اللحكومة لتلك اللجنة بالزيارة والتحقق مرهون بالمعونة .. وإذا كان الانصياع لرغباتها بحظر المعاهد الأزهرية .. والتضييق على التيار الدينى المتشدد كما تدعى أيضا مرهون بالمعونة ..

هل تعتقدون أننا إن استغنينا عنها ستعدم الإدارة الأمريكية الحيلة لإيجاد مبرر بل مبررات أخرى غير الحريات الدينية؟

بالطبع لا ..

إذا أعود لأؤكد على كلام سكوب .. يجب أن نظل متيقظين إلى الأبد .. الولايات المتحدة أو إسرائيل أو أيا من كان لا يملك أن يتدخل فى شؤوننا إلا من خلال تلك الثغرة ..

أنا مقتنع تماما بذلك .. ويشهد لنا التاريخ .. ويسجل أنه لم يكن بين المصريين خائنا أبدا بالمعنى الواسع للخيانة والذى يتيح لدولة التدخل فى أحوالنا أو السيطرة علينا أو احتلال أراضينا وإنما إن وجدت خيانة فتكون دائما حالات فردية بهدف مصلحة شخصية..

أتذكر أحد أصدقاء أبى يقسم وهو مسيحى أنه كان يردد "الله أكبر .. الله أكبر" مع زملاؤه أثناء العبور فى حرب أكتوبر ..!!

قبل أن نطلب من أمريكا وإسرائيل أن تعى ما نطرحه هنا .. يجب أن نعيه نحن أولا ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
إذا أعود لأؤكد على كلام سكوب .. يجب أن نظل هكذا إلى الأبد .. الولايات المتحدة أو إسرائيل أو أيا من كان لا يملك أن يتدخل فى شؤوننا إلى من خلال تلك الثغرة ..

وما جعل تلك الثغره تنشأ بالأساس ؟.. أو فلنقل تتسع ؟؟..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
وما جعل تلك الثغره تنشأ بالأساس ؟.. أو فلنقل تتسع ؟؟..

سؤال غريب يا سى لا فى ..

الصراع الدينى المعنوى موجود منذ الأزل .. والعقيدة الراسخة لا تقبل بوجود غيرها وعندما يتعلق الأمر بالعقيدة .. فصاحبها مدفوع دفعا للزود عنها حتى ولو كان من خلال مناقشة بدون سلاح .. لهذا السبب سميت عقيدة.

أما إن كنت تقصدين أننا (كل المصريين) من سمح لها بالوجود والنمو .. فلهذا ردٌ آخر ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شكرا للعزيز سكوب على هذا الموضوع..

اولا هناك 3 محاور للحديث فى هذا الموضوع.

1- حقيقه العلاقه بين ابناء الوطن بشقيه.

2- محاولات التحكم فى السياسه العامه للدوله من خلال الضغط على الجهات الحاكمه لتمرير ما من شانه يزيد القلاقل بين فئات الشعب مما يضمن ولاء فئه دون اخرى .

3- وجود بعض المنتفعين بين ابناء الوطن بشقيه يساعدون على اتمام هذا المخطط.

واخيرا لابد ان نعى ان هدف السيطره ليس له اى دخل بمدى الوزن السياسى النسبى لدوله ما بقدر ما يعبر عن رغبه السيطره لدوله العظمى.

واعتقد ان المعنى هنا هو الحديث عن القانون المشبوه المستغل للمصلحه الامريكيه فقط بغض النظر عن المعنى الجمالى الملائكى لوجوده.

وقبل الخوض فيه اتسائل لماذا لم يسأل اى شخص فى اى من امريكا او الدول الاوروبيه واكثر البلاد علمانيه فى العالم.....

لماذا تم اختيار السبت والاحد كاجازه اسبوعيه؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ولا يعترف بالجمعه اسوه بكل المساواه بين الاديان؟؟؟؟؟؟؟

مجرد سؤال .. اليس فى هذا اضطهاد للاقليات هناك فى الوفاء بواجباتهم الديني والحصول على اجازه كما الجميع؟؟؟؟؟

وللحديث بقيه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
وما جعل تلك الثغره تنشأ بالأساس ؟.. أو فلنقل تتسع ؟؟..

سؤال غريب يا سى لا فى ..

الصراع الدينى المعنوى موجود منذ الأزل .. والعقيدة الراسخة لا تقبل بوجود غيرها وعندما يتعلق الأمر بالعقيدة .. فصاحبها مدفوع دفعا للزود عنها حتى ولو كان من خلال مناقشة بدون سلاح .. لهذا السبب سميت عقيدة.

أما إن كنت تقصدين أننا (كل المصريين) من سمح لها بالوجود والنمو .. فلهذا ردٌ آخر ..

لا أعرف كيف فهمت حضرتك ماقصدته من السؤال , وان كنت أريد ان اعرف أفك طلاسم فكرة ما ..

قرأت في كتاب عن هوية مصر أن من محددات الشخصيه المصريه مايمكن أن نطلق عليه التــيـار السلامى و ليس الاستسلامى أو المهادن ...فالمصري يسعى للسلام الذاتى الداخلي ويقبل الظلم , وعلي هذا فلم يعرف التاريخ المصري في مجمله اضطرابات ضخمة ... فطبيعة الشخصيه المصريه هى السلام الداخلى مع النفس والسلام الخارجى , ومن ثم فظواهر التوتر والصراع ليست الا ظواهر عارضه بمثابة الاستثناء الذى يؤكد القاعدة...

وعلي هذا فرغم ما ذكرته حضرتك حيث الصراع الدينى الأزلى , فرغم مثلاً أن هناك تشديدات غير مسبوقه علي المساجد وممارسة بعض الشعائر الدينيه للمسلمين , فلم نرى مثلاً مظاهرات تطالب بفتح المساجد بصورة دائمة أو..أو..

ومن الطبيعى إن إستقرار اى دوله يتحقق بالإنسجام أو التوافق بين عناصرها ... فتـسعى لتحقيق التوازن بين القوى الموجوده في الدوله ... وشخصياً لي أصدقاء في فترة الدراسه مسحيين والعلاقه كانت طبيعيه جداً... فرغم مانراه ومانسمعه فكان لا أحد منا لا يشعر بالظلم او الاضطهاد وكذا في علاقة الجيران و..و..مما قد آراة قاعدة تحيد عنها الاستثناءات ... فحتى ولو وجد حزازيات كما ذكرت حضرتك فُيفضل الطرفان وضعها جانباً .. وتسير الحيــاه..

وكـل هذا في مصلحة الدوله .. إذاً فليس هناك أى ضرر من أى لجنه كانت , ولا تُصدرالدوله قرارات من شأنها إرضاء الولايات المتحدة لتحقيق أوضاع مُحققة بالفعل ..

لكن سـنقول الدوله لن تستطيع الوقوف في وجة أمريــكا التى تستغل تلك الثغره أو فلنقل تحاول إيجادها رغم ان الناس ارتضوا العيش مع بعضهم البعض دون تفرقه بينهم .. لكن هل تُضحى الدوله بإستقرارالوطن من اجل امريكا وتعمل علي إرضائها بتوسيع تلك الثغره بقرارات لا يُفهم منها إلا صحة كلام أمريكا , وبالتأكيد تدفع البعض للشعور بالظلم ؟؟

وهو كل ماقصدته..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
وهو كل ماقصدته..

توضيح واجب ..

أنا لم أسيء فهم كلمة واحدة مما كتبتى .. أنا فقط لم أفهم السؤال الذى طرحتيه .. cl:

عموما كلامك يقودنا إلى منحنى أخطر .. وهو كيف تفهم الحكومة (الحالية وسابقاتها) العلاقة بين المسلمين والأقباط طبقا للمعطيات المتاحة منذ الأزل ومن ثم كيف تتناول أى اضطراب ينشأ فيها أو يعكر صفوها.. وكيف تستجيب للضغوط الخارجية الموسمية فيما يتعلق بتلك العلاقة ... فى ظل "السلام النفسى الداخلى" الذى يتمتع به المصريون!!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

كتب سكوب

رجاء لمن يريد ان يضيف تعليقه ان نناقش فكرة القانون الأمريكي نفسه... فهو الغرض الأساسي من هذا الموضوع .. و اشكركم بشدة لتفهمكم...

اعتقد ان الهدف من الموضوع مناقشه القانون الامريكى وليس العلاقه بين المسلمين والمسيحين من ابناء مصر ارجو ان نلتزم بهذا الخط احتراما لرأى الكاتب ولان الموضوع المطروح اكثر اهميه من هذه العلاقه.

ارجو ان ننتبه الى ذلك.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
اعتقد ان الهدف من الموضوع مناقشه القانون الامريكى وليس العلاقه بين المسلمين والمسيحين من ابناء مصر ارجو ان نلتزم بهذا الخط احتراما لرأى الكاتب ولان الموضوع المطروح اكثر اهميه من هذه العلاقه.

ارجو ان ننتبه الى ذلك.

الفاضل ابن مصر والفاضل سكوب .. أساس الموضوع وأصله هو استخدام "القانون الأمريكى" لـــ "العلاقة بين المسلمين والمسيحيين" فى التدخل السافر فى شئون مصر الداخلية وحتى تشكيل سياساتها الخارجية وتأطيرها كذلك .. ومن هنا فإننى لا أرى ما يمنع التطرق لتلك العلاقة بشكل عقلانى ملتزم لا لبس فيه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تانى مره

كاتب الموضع كتب:

رجاء لمن يريد ان يضيف تعليقه ان نناقش فكرة القانون الأمريكي نفسه... فهو الغرض الأساسي من هذا الموضوع .. و اشكركم بشدة لتفهمكم...

اعتقد واضح........

وارجو ان تتذكر ان هناك مواضيع مهما كانت ملتزمه وواضحه تتعارض مع مبدأ اساسى لهذا المكان .

فعذرا ان كان قد غاب عنك.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×
×
  • اضف...