اذهب إلى المحتوى
محاورات المصريين

إلى محبي بريد الأهرام ... تقرير مختصر عن 2004


se_ Elsyed
 مشاركة

Recommended Posts

تقرير الجبرتي عن وقائع وأحداث البريد خلال‏2004(2)‏

كلمـات جـمــيلة‏..‏ وطريفة‏:‏ ما أجمل وما أروع رسائل أصدقاء البريد وفيما يلي عينة من تلك الرسائل‏:‏ يقول الدكتور‏/‏ أحمد الجيوشي‏(‏ بين الوفرة والحفرة‏)‏ كانت الرحلة‏..‏ رحلة رئيس عربي بدأ في القصور وانتهي فيما يشبه القبور مع صورة مقززة لإنسان لم يحـســـب للحظة حسابها‏..‏ ولا حول ولا قوة إلا بالله‏!!...‏ ويقول جلال السيد شبل‏(‏ لكل حرف قيمة‏)‏ ك‏:‏ كرامة مصر ر‏:‏ رجولة شاب م‏:‏ مثالية رياضي ج‏:‏ جمال أداء أ‏:‏ إخلاص ابن ب‏:‏ بطولة غابت ر‏:‏ رءوس ارتفعت‏...‏ هكذا كونت حروف اسم بطلنا العظيم‏(‏ كرم جابر‏)‏ كلمات تحتاج للعديد من السطور لوصفها تهنئة خاصة له ولأهله ولمدربه ولجميع القائمين علي رعايته‏....‏ ونختار من رسالة مصطفي عبد الوهاب عبد اللطيف‏(‏ حكم خالدة‏)‏ من استقبل وجوه الآراء عرف مواقع الخطأ‏-‏ لسان العاقل وراء قلبه وقلب الأحمق وراء لسانه‏-‏ إذا تم العقل نقص الكلام‏....‏ ولأن‏(‏ العقل زينة‏)‏ يقول محمد أمين عيسوي إنهم سألوا حكيما إلي أي شيء يؤدي العقل بالإنسان في سيرته مع الزمان قال إن أربعة تؤدي إلي أربعة‏:‏ العلم إلي التقدير والحلم إلي التوقير والرأي إلي السياسة والعقل إلي الرياسة‏..‏ ويدل علي عقل المرء وفضله عدم سقطته وكثرة إصابته‏!‏

‏*‏ العدل المفقود‏!:‏ تطالب نيللي الحفناوي في رسالتها‏(‏ لنا وما علينا‏)‏ بتقدير القيمة الإجبارية للشقة حسب مساحتها وموقعها والحي السكني الواقعة به‏..‏ تقديرا يرضي الناس ورب الناس علي أن تكون هناك فترة زمنية مناسبة لكي يوازن الناس أمورهم فالعدل في الدين هو الأساس‏..‏ ونفس القضية يطرحها شريف عبد القادر محمد في‏(‏ خلف الجدران‏)‏ والمهندس‏/‏ عمر مصطفي في‏(‏ وقيمة الإيجار‏:‏ بقرة‏!...)‏ ويطالب د‏.‏ خليل مصطفي الديواني في رسالته‏(‏ ناس‏..‏ وناس‏)‏ بتعويض ضحايا الحوادث بما يتماشي مع الشرع وفي القتل الخطأ الدية تساوي مائة ناقة أي علي الأقل نصف مليون جنيه وعكس ذلك أمر لا يرضي به قانون أو شرع‏!!.‏

ويؤكد د‏.‏ عبد الرحمن محمد السعدني ضرورة البدء بـ‏(‏ أهم محطة‏!)‏ محطة أستاذ الجامعة والنظر إليه بمنظور انساني في دخله ووضعه وعلاجه ورعايته اجتماعيا وعلميا لا كخيل الحكومة يكون تكريمها بعد إعدامها‏!!..‏ و‏(‏ حتي لا يندهش‏)‏ احد يضيف د‏.‏ حسام الدين محمود بربري أن القانون يحدد مبلغ‏400‏ جنيه للمشرف علي الماجستير وألف جنيه للدكتوراه وفي حالة تعدد المشرفين تقسم قيمة المكافأة عليهم بعد استقطاع الضرائب والدمغات وما أكثرها‏!!..‏ أما د‏.‏ عصام عزوز فيذكر أنه بعد حصوله علي الدكتوراه في أمراض الكبد والجهاز الهضمي استخرج شهادة الدكتوراه بمائة جنيها لتقديمها لجهة العمل لاتخاذ اللازم نحو زيادة راتبه إلا أنه صدم بأن كل ما يستحقه علاوة تشجيعية خمسة جنيهات‏(‏ خمسة بدون صفر‏)‏ ويتساءل ألا تساوي الدكتوراه ركلة قدم أو هزة وسط مما تدفع فيه المئات إن لم يكن الآلاف‏!!..‏ ويقول د‏.‏ طارق الغزالي حرب في رسالته‏(‏ وكله بالقانون‏!)‏ إننا لو قمنا بمراجعة تلك اللوائح البالية التي تقسم مجتمع الموظفين إلي فئة كادحة من العاملين الذين بالكاد تقيهم مرتباتهم شظف العيش وفئة قيادية عالية الثراء وأعدنا التوزيع بشيء من العدل لحققنا أهدافا عديدة في مقدمتها تدعيم السلام الاجتماعي‏...‏ ويطالب المستشار مجدي مرجان في رسالته‏(‏ يحيا العدل‏..‏ ولكن‏)‏ بسرعة تعديل القانون لتصبح محكمة النقض درجة عليا ثانية للتقاضي يشمل اختصاصها القانون والشكل والموضوع خاصة في قضايا الجنايات حتي لا تتأخر العدالة في حسم القضايا ويتعرض المتهمون الأبرياء لعذاب السجن شهورا وسنوات وما ينالهم من تلويث السمعة والشرف‏!!..‏ ونختتم بما ختـم به د‏.‏ علاء الدين القوصـي رســالته‏(‏ ياظالمني‏)‏ اللهم قنا شرور ظلم النفس وظلم الآخرين‏..‏ آميــن‏.‏

‏*‏ النصائح الطبية والفوائد الصحية‏:‏ كلها معلومات ونصائح طبية قيمة منها علي سبيل المثال‏(‏ رسالة مستحضرات في منتهي الخطورة‏)‏ للدكتور عزالدين الدنشاري ويحذر فيها من أي مستحضر عشبي لإنقاص الوزن إلا بعد التأكد من أنه يحمل ترخيصا من وزارة الصحة باستعماله وتحديد مدي صلاحيته‏(‏ والدخول بدون مشروب‏)‏ عن ضرورة تناول الدواء بالمياه فقط بدون أي مشروب آخر‏...‏ أما الدكتور‏/‏ مجدي مطاوع فيقول‏(‏ أحذر‏..‏ مرة أخري‏)‏ من استعمال أفران الميكروويف ويحذر أيضا من استخدام بودرة التلك في‏(‏ أين الحقيقة‏)..‏ ويقدم الدكتور‏/‏عبد العظيم العوادلي‏(‏ روشتة من أجل الصحة‏)‏ يختمها بقوله إن المشي نصف ساعة يوميا هو بداية للتدريبات المنتظمة والمعتدلة ومع زيادة المدة بالتدريج سنصل إن شاء الله إلي اللياقة البدنية المتكاملة‏...‏ ويحدثنا الدكتور‏/‏ محمد أحمد الديب عن فوائد أكل البصل في‏(‏ وهذه فوائدها‏!)..‏ و‏(‏ بشري سارة‏)‏ للدكتور‏/‏ صلاح الكردي عن علاج فعال للمريض المصاب بفيروس سي ويحدد الدكتور‏/‏ أنور عبد الخالق لذلك المريض ماذا يأكــل‏(‏ مع تمنياتنا بالشفاء‏).‏

‏*‏ مونديال‏2010:‏ يطرح د‏.‏ حمزة إبراهيم عامر في رسالته‏(‏ الطريق إلي الفوز‏)‏ سؤالا هل سنفوز في استضافة مونديال‏2010‏ ويوضح أن هناك فريقين‏,‏ فريق يجيب بنعم وهو فريق المتفائلين وغالبيتهم من الموظفين الدائمين و أصحاب المصالح التجارية والسياسية وهم يعتمدون علي التاريخ الذي كان ومعجزة‏(‏ خاتم سليمان‏)‏ أما الفريق الثاني فيجيب بلا وهو ينظر بموضوعية إلي الحاضر وما تم إنجازه من وعود الماضي القريب‏!!...‏ كما يطالب د‏.‏ محمد لطفي نوفل في رسالته بالتريث في أمر استضافة مونديال‏2010‏ متفقا مع ما كتبه الوزير الأسبق أمين هويدي علي أن هناك‏(‏ أشــياء أهم‏!).‏

ثم كانت‏(‏ صدمة الصفر الكبيــر‏)‏ للكاتبة الصحفية ليلي الجبالي‏..‏ ويقول د‏.‏ محمــود عمارة‏(‏ عرفت النتيجة‏!)‏ ويتساءل هل سنقدم كل من باع الوهم للجماهير إلي المساءلة وللجنة تقصي الحقائق لنعرف من المسئول‏...‏ ويقول محمود رزق الجمال إن أحوال الأمم كالأواني المستطرقة ولعل هذا الصفر ينبهنا إلي‏(‏ أصفار أخري‏)‏ في حياتنا كدرجاتنا العلمية ووزنها في الخارج وقس علي هذا الكثير‏..‏ فهذا الصفر صحي المواجع فينا مع الاعتذار للسيدة أم كلثوم‏!!...‏ ويتساءل أحمد قاسم أحمد ماذا يعني الصفر‏(‏ صاد‏..‏ صدمة‏!)‏ ف‏..‏ فشل ر‏..‏ رهيبة إنه يعني‏:‏ صدمة فشل رهيبة‏..‏ ولا حول ولا قوة إلا بالله‏....‏ ويطرح م‏.‏ ياسر محمد توفيق في‏(‏ أصفار بلا عدد‏)‏ عدة أسئلة‏:‏ لماذا لم نغضب علي الصفرين داخل الرقم‏400‏ وهو عدد المصانع التي أغلقت في المدن الجديدة ولماذا لم نحزن علي الأصفار الثلاثة داخل الرقم‏6000‏ وهو عدد القتلي في حوادث الطرق ولماذا لم نجزع علي الأصفار الأربعة داخل الرقم‏120000‏ وهو عدد حالات الإفلاس خلال ثلاث سنوات ولماذا لم نفزع من الأصفار التسعة داخل الرقم‏42000000000‏ وهو مجموع المبالغ التي تم الاستيلاء عليها من البنوك‏..‏ لماذا تركنا‏(‏ أوكازيون‏)‏ الأصفار هذا ورحنا نلطم الخدود علي صفر المونديال‏!‏

‏*‏ أحداث النخيلة‏:‏ يهنئ صابر حنفي محمود في رسالته‏(‏ الضربة القوية‏)‏ وزارة الداخلية علي إنجازها ويطالب بالنيل من المفسدين بقوة ومن هؤلاء الذين مهدوا ويسروا لتلك الفئة الباغية الاستمرار في الإجرام والتمادي فيه حتي بلغ ذلك التوحش‏!!..‏ ويطالب وجدي رياض في رسالته‏(‏ ماذا تنتظرون‏)‏ الجمعيات الأهلية والمؤسسات الغنية بالمال والفكر وفرق البحث والدراسة بسرعة التحرك لإنقاذ‏(‏الإنسان‏)‏ هناك الباقي بعد تصفية جيوب العنف والمخدرات بلا دخل أو قوت ولتغيير وجه الحياة في تلك الجزيرة‏...‏ أما د‏.‏ عواطف عبد الرحمن فتطالب لعلاج‏(‏ أسوأ ما ظهر‏)‏ بوضع رؤية جديدة للصعيد ومشكلاته المزمنة‏.‏

‏*‏ إســــرائيل‏:‏ إسرائيل‏(‏ رشوة تاريخية‏!)‏ كبري هي رشوة من لا يملك إلي من لا يستحق كلمة للصحفية انتصار بدوي‏..‏ وتتساءل الدكتورة‏/‏ ثناء هلال‏(‏ كيف نهنأ‏)‏ بطعامنا وشرابنا‏..‏ كيف يقبل الله صلاتنا وصيامنا وحجنا ونحن نقف موقف المتفرج أمام جرائم إسرائيل‏..‏ لقد اغتالت إسرائيل البطل الشهيد أحمد ياسين وقام الإرهابي شارون بتهنئة جنوده علي هذا العمل البطولي وبعد اغتيال المناضل الشهيد عبد العزيز الرنتيسي عاد شارون ليؤكد أن سياسة الاغتيالات ستستمر‏!...‏ ويتساءل د‏.‏ شعبان عبد العزيز عن حكومة إســرائيل هل هي‏(‏ حكومة أم عصابة‏!).‏ ويؤكد اللواء‏/‏ رشاد إبراهيم محجوب أنه بشيء من التفكير الواعي السليم و الإعداد المدروس وبقليل من السياسة الذكية التي تقرأ الأمور يستطيع العرب أن يوقفوا العربدة الإسرائيلية بكلمتين لا ثالث لهما‏'‏ التضامن العربي‏'..‏ إن خبرة أكتوبر هي بلا شك سند العرب و‏(‏ مفتاح النصر‏)‏ لو أحسن استغلالها وتطويرها‏..‏ وبعد رحيل عرفات ينبه اللواء د‏/‏ إبراهيم شكيب في‏(‏ تعالوا نتكلم بصراحة‏)‏ إلي دور الأمة العربية وأن حشدا دبلوماسيا وسياسيا داخل بيت العرب بات ملحا ومطلوبا لبلورة خطة واعية لدعم عملية التفاوض الفلسطينية‏-‏ الإسرائيلية‏.‏

مهندس‏/‏ حاتم فـــــوده

[email protected]

الوصلة

رابط هذا التعليق
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان
 مشاركة

  • المتواجدون الآن   0 أعضاء متواجدين الان

    • لايوجد أعضاء مسجلون يتصفحون هذه الصفحة
×
×
  • أضف...