اذهب إلى المحتوى
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×

تغطية للعدوان العسكري الفرنسي على مالي


Recommended Posts

منذ أيام بدأت العملية العسكرية الفرنسية في مالي

هذه العملية العسكرية التي يسميها الإعلام العالمي ( تدخل عسكري ) , وهي في حقيقتها ليست إلا عدوان عسكري على مالي

عدوان عسكري لأنه يأتي بغير قرار أممي من مجلس الأمن

القرار الأممي الصادر من مجلس الأمن في 20 ديسمبر 2012 أعطى رخصة لمدة سنة للتدخل العسكري في مالي لقوة عسكرية بقيادة أفريقية ( أفيسما )

لكن ما هو حادث الأن هو تدخل عسكري فرنسي خالص يستتر بتحالف مع الجيش المالي ودعم بعض الدول لإضفاء الشرعية على هذا التدخل ( العدوان )

في هذا الموضوع نغطي بإذن الله العملية العسكرية الفرنسية على مالي

يتبع

تم تعديل بواسطة ابراهيم عبد العزيز
رابط هذا التعليق
شارك

الدوافع المُعلنة للتدخل العسكري في مالي :

إستعادة شمال مالي بعد سيطرة مسلحين عليه يتردد وجود إتصال بينهم وبين تنظيم القاعدة في بلاد المغرب العربي .

تم تعديل بواسطة ابراهيم عبد العزيز
رابط هذا التعليق
شارك

الدوافع الخفية للتدخل العسكري الفرنسي في مالي من وجهة نظر بعض المحللين :

  • حماية المصالح الفرنسية بشكل خاص والغربية بشكل عام في هذا البلد الأفريقي الغني بالثورات الطبيعية بعد سيطرة المسلحين على شمال مالي وبدء الزحف تجاه العاصمة المالية باماكو .
  • سعي فرنسا إلى ضمان عدم تفكّك وحدة حلفائها من الدول "الفرانكفونية" في السّاحل الافريقي ، ومن هذا المنطلق فهي تسعى الى فرض سيطرتها الكاملة على كلّ سياسات دول المنطقة وتعزيز ذلك بوجود عسكري او شبه عسكري عليس الارض.
  • محاولة للالتفاف على الجزائر وتطويقها جنوبا ، ومحاصرتها سياسيّا وإقليميا ، لتقويض سيادتها الوطنيّة وذلك عبر ارغامها على المشاركة في الحرب على شمال مالي ، وإضعاف جبهتها الجنوبيّة.
  • الأزمة الإقتصادية الكبيرة التي تمر بها فرنسا يدفعها للجوء إلى المصالح الإقتصادية في منطقة الساحل الأفريقي وخاصة منطقة الصحراء الكبرى جنوب الجزائر وصولا إلى شمال مالي وهي منطقة غنيّة بالبترول والخامات المعدنيّة من الحديد والذهب ، الى جانب كون مالي تحتكم على طبقة ترسّبات لليورانيوم بمعدّلات جيّدة .
  • التنافس الدولي القائم بين القوى الدولية الكبرى لحجر موطىء قدم في القارّة السمراء ذات الموارد الطبيعية الضخمة بوصفها القارّة العذراء ، انتاجا واستهلاكا ، فلم تعد اطماع روسيا والصّين بخافية في المنطقة والسعي الى خلق أسواق ومبادلات خاصّة بهم فيها ، ولذا فانّ فرنسا وأمريكا تعملان ما في وسعهما من اجل توسيع نفوذهما في المنطقة لقطع الطريق على هذه الامكانيّات .

تم تعديل بواسطة ابراهيم عبد العزيز
رابط هذا التعليق
شارك

جزاك الله خيرا يا أستاذ : إبراهيم

انتظرت حد يفتح الموضوع ده ويكون فاهم اللي بيحصل في مالي ...

وانتظرت حتى بيان شجب أو تنديد من الدولة ضد التدخل الفرنسي من اللي كنا بنسخر منه زمان أيام النظام السابق ولم أجد للآن ....

يمكن الدولة والخارجية بتاعتها لسه مشغولين بمعتقلي الإمارات من الإخوان ومش فاضيين للمسلمين في مالي

تم تعديل بواسطة tarek hassan
رابط هذا التعليق
شارك

جزاك الله خيرا أ- ابراهيم

فى ملاحظتين على مداخلاتك القيمة

اولا "عدوان عسكري لأنه يأتي بغير قرار أممي من مجلس الأمن " هو عدوان و بغى و ان اجمعت عليه جميع الامم فجمعية الامم المتحدة ما هى الا مؤسسة برافان لتمرير سياسات الدول الاستعمارية

ثانيا : النقاط التى اوردها المحللين عن التدخل فى مالى ينقصها الجانب الدينى فاى دولة او جماعة او حزب تريد تطبيق الشريعة و الخروج عن الهيمنه الغربية ستحارب بالسلاح او بالاقتصاد او بالسياسة او بالدسائس

رابط هذا التعليق
شارك

جزاك الله خيرا يا أستاذ : إبراهيم

انتظرت حد يفتح الموضوع ده ويكون فاهم اللي بيحصل في مالي ...

وانتظرت حتى بيان شجب أو تنديد من الدولة ضد التدخل الفرنسي من اللي كنا بنسخر منه زمان أيام النظام السابق ولم أجد للآن ....

يمكن الدولة والخارجية بتاعتها لسه مشغولين بمعتقلي الإمارات من الإخوان ومش فاضيين للمسلمين في مالي

وإياكم أخي طارق

موضوع مالي معقد وسنجتهد سويا إن شاء الله في هذا الموضوع لفهم ما يجري هناك

بالنسبة لموقف مصر أخي فلم تتجاهل مصر هذه الأزمة

بالعكس مصر كانت من أولى دول العالم التي رفضت رسميا التدخل العسكري الفرنسي في مالي وذلك على لسان السفيرة منى عمر مساعد وزير الخارجية للشئون الإفريقية :

صرحت السفيرة مني عمر مساعد وزير الخارجية للشئون الإفريقية، بأن الموقف الرسمي المصري من الأزمة الحالية بمالي هو رفض التدخل العسكري الفرنسي في أمورها، وضرورة اللجوء إلى الحوار بين الحكومة والمعارضة، مؤكدة أن الحكومة المصرية موقفها واضح بالحفاظ على وحدة البلاد بمالي.

وقالت السفيرة في كلمتها أمام لجنة الشئون العربية والأمن القومي بمجلس الشورى: إنه هناك بالفعل تمييز واضح في مالي بين شمال وجنوب البلاد، حيث إن هناك تهميشا بالفعل لسكان الشمال، ويجب أن يتم علاج هذا الأمر بالحوار.

تحياتي

رابط هذا التعليق
شارك

جزاك الله خيرا أ- ابراهيم

فى ملاحظتين على مداخلاتك القيمة

وإياكم أخي طارق

اولا "عدوان عسكري لأنه يأتي بغير قرار أممي من مجلس الأمن " هو عدوان و بغى و ان اجمعت عليه جميع الامم فجمعية الامم المتحدة ما هى الا مؤسسة برافان لتمرير سياسات الدول الاستعمارية

كلامك صحيح تماما أخي طارق , والدلائل على صحته أكثر من أن تُحصى

لكن جمعية الأمم المتحدة وعلى الرغم من ذلك لا يمكنها أن تأخذ قرار صريح بالإستعمار ( كما يحدث الأن من طرف فرنسا في مالي )

وذلك ليس من باب العدل مثلا , ولكن لأن مواثيق الأمم المتحدة تمنعها من ذلك

ولو كانت فرنسا تجد إمكانية لإنتزاع قرار أممي يشرعن تدخلها في مالي لما تأخرت عن ذلك لحظة

ولعدم إمكانية إنتزاع هذا القرار قررت التدخل العسكري منفردة وهو ما كشف دوافعها الخفية من هذه العملية العسكرية .

ثانيا : النقاط التى اوردها المحللين عن التدخل فى مالى ينقصها الجانب الدينى فاى دولة او جماعة او حزب تريد تطبيق الشريعة و الخروج عن الهيمنه الغربية ستحارب بالسلاح او بالاقتصاد او بالسياسة او بالدسائس

صحيح أن هذه النقطة لم ترد على لسان المحللين صراحة وهي صحيحة من وجهة نظري

لكن يمكننا القول أنها وردت ضمنيا في الدوافع التي قمت بعرضها سابقا :

•سعي فرنسا إلى ضمان عدم تفكّك وحدة حلفائها من الدول "الفرانكفونية" في السّاحل الافريقي ، ومن هذا المنطلق فهي تسعى الى فرض سيطرتها الكاملة على كلّ سياسات دول المنطقة وتعزيز ذلك بوجود عسكري او شبه عسكري عليس الارض.

فكما أفهم من هذه النقطة أن التدخل الفرنسي يأتي للحيلولة دون خروج مالي من هيمنة فرنسا التاريخية عليها كأحد مستعمراتها سابقا

فكما تعلم أخي العزيز أن الإستعمار بشكل عام والفرنسي بشكل خاص لا يخرج من الدولة التي إستعمرها إلا بعد أن يطمئن أنه ترك وراءه من يضمن مصالحه في هذه الدولة لأطول فترة مستقبلية ممكنة

وفرنسا خشيت أن تتسبب سيطرة هذه المجموعات على كامل مالي ومن ثم سيطرتها على الحكم إلى بداية إنفراط عقد الدول الفرانكفونية الخاضعة لسيطرة فرنسا تباعا .

تحياتي .

تم تعديل بواسطة ابراهيم عبد العزيز
رابط هذا التعليق
شارك

تحية طيبة .

بداية .شكرا جزيلا لفتح هذا الموضوع واتاحة الفرصة للتعبير عن بعض مم يجول فى خاطرنالأن فعلا سوف يتضح لنا ان كل المصالح مترابطة..

هل تذكرون خبر ( طالبان تفتح مكتبا لها فى قطر ؟؟؟)

-------------

"طالبان" تفتح مكتباً لها في قطر

الدوحة - ا ف ب

الثلاثاء 15 يناير 2013

أعلن رئيس الوزراء القطري، ان "حركة طالبان الافغانية ستفتح مكتبا لها في الدوحة "في اقرب فرصة"، وذلك تمهيداً لحوار سيجمعها باطراف افغانية اخرى.

وردا على سؤال حول موعد فتح مكتب لطالبان في الدوحة قال الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني "الترتيبات جارية وسيتم ذلك في اقرب فرصة".

واضاف المسؤول القطري على هامش مؤتمر صحافي مع نظيره الليبي ان "هذا المكتب يأتي في اطار "تسهيل الحوار بين طالبان وبقية الاطراف السياسية في افغانستان"

------------

ياترى دورك ايه فى اللعبة الكبرى يا...قطر ..!!!

طيب..

كلنا عارفين ان محاولة فتح مكتب فى قطر أو غيرها ....ده طلب اميركا لأنها تريد الخروج من افغانستان لكنها ايضا تريد التفاوض مع طالبان.

كى تفك طالبان الارتباط مع القاعدة .

طيب انتم بتحاولوا تفتحوا مكاتب لطالبان اللى متحدين مع القاعدة وف نفس الوقت بتحاربوا ( من تدعون انهم من القاعدة ) ف أى مكان آخر ؟؟؟

شئ فعلا يدعو للعجب والتعجب ..

فى مالى الوضع كالآتى ...بعد دخول جماعات قادمة من دول مجاورة وادعاءها اقامة امارة اسلامية ( واستولت على ازواد تحت ادعاء خوفها على الهوية الاسلامية )..وطبعا قالوا انهم يحاربوا ( من أجل الاسلام ) وانهم ضد أى حرب تندلع باسم الاسلام..!!!!

البعض يحلل دخول فرنسا قائلا انها استجابت لرغبة من نادوا بتحريرهم من طغيان المتمردين ..

والبعض يردد ....نعلم ان فرنسا تبحث عن مصالحها وان بلدنا غنية بالذهب واليورانيوم والبترول .لكن؟؟؟

هل لدينا وحدنا اى امكانيات لاستخراج ما فى باطن الأرض ؟؟

سوف نعيش ونموت كما نحن..

أى انهم ينظرون الى من يحتل ارضهم عنوة وكأنه المخلص ..

بل ألأدهى والأمر انهم هم من طلبوا منهم ذلك..

والآن...

لنعد لنقطة البداية ..(( مجرد وجهة نظر )) ..

لو لم يتم احتلال الأرض باسم الدين .ومحاولة فرض واقع غير موجود الا فى خيال مجموعات غريبة .

ما حدث كل ذلك وما كان لأى دخيل أن يتدخل فى امور اى دولة اخرى .

مابين حركة ازواد الطوارقيةالتى تريد الانفصال عن مالى وبين الجماعات الجهاديةوالاسلامية ..سوف تضيع البلاد.

سبحان الله..

يضيعون البلاد تحت شعار ..(( امارة اسلامية ))....

وهم عن تصرفات المسلمين ....أبعد ما يكون.

سلام.

رابط هذا التعليق
شارك

تحية طيبة .

بداية .شكرا جزيلا لفتح هذا الموضوع واتاحة الفرصة للتعبير عن بعض مم يجول فى خاطرنالأن فعلا سوف يتضح لنا ان كل المصالح مترابطة..

هل تذكرون خبر ( طالبان تفتح مكتبا لها فى قطر ؟؟؟) -------------

"طالبان" تفتح مكتباً لها في قطر

الدوحة - ا ف ب

الثلاثاء 15 يناير 2013

أعلن رئيس الوزراء القطري، ان "حركة طالبان الافغانية ستفتح مكتبا لها في الدوحة "في اقرب فرصة"، وذلك تمهيداً لحوار سيجمعها باطراف افغانية اخرى.

وردا على سؤال حول موعد فتح مكتب لطالبان في الدوحة قال الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني "الترتيبات جارية وسيتم ذلك في اقرب فرصة".

واضاف المسؤول القطري على هامش مؤتمر صحافي مع نظيره الليبي ان "هذا المكتب يأتي في اطار "تسهيل الحوار بين طالبان وبقية الاطراف السياسية في افغانستان"

------------

ياترى دورك ايه فى اللعبة الكبرى يا...قطر ..!!!

طيب..

كلنا عارفين ان محاولة فتح مكتب فى قطر أو غيرها ....ده طلب اميركا لأنها تريد الخروج من افغانستان لكنها ايضا تريد التفاوض مع طالبان.

كى تفك طالبان الارتباط مع القاعدة .

طيب انتم بتحاولوا تفتحوا مكاتب لطالبان اللى متحدين مع القاعدة وف نفس الوقت بتحاربوا ( من تدعون انهم من القاعدة ) ف أى مكان آخر ؟؟؟

شئ فعلا يدعو للعجب والتعجب ..

فى مالى الوضع كالآتى ...بعد دخول جماعات قادمة من دول مجاورة وادعاءها اقامة امارة اسلامية ( واستولت على ازواد تحت ادعاء خوفها على الهوية الاسلامية )..وطبعا قالوا انهم يحاربوا ( من أجل الاسلام ) وانهم ضد أى حرب تندلع باسم الاسلام..!!!!

البعض يحلل دخول فرنسا قائلا انها استجابت لرغبة من نادوا بتحريرهم من طغيان المتمردين ..

والبعض يردد ....نعلم ان فرنسا تبحث عن مصالحها وان بلدنا غنية بالذهب واليورانيوم والبترول .لكن؟؟؟

هل لدينا وحدنا اى امكانيات لاستخراج ما فى باطن الأرض ؟؟

سوف نعيش ونموت كما نحن..

أى انهم ينظرون الى من يحتل ارضهم عنوة وكأنه المخلص ..

بل ألأدهى والأمر انهم هم من طلبوا منهم ذلك..

والآن...

لنعد لنقطة البداية ..(( مجرد وجهة نظر )) ..

لو لم يتم احتلال الأرض باسم الدين .ومحاولة فرض واقع غير موجود الا فى خيال مجموعات غريبة .

ما حدث كل ذلك وما كان لأى دخيل أن يتدخل فى امور اى دولة اخرى .

مابين حركة ازواد الطوارقيةالتى تريد الانفصال عن مالى وبين الجماعات الجهاديةوالاسلامية ..سوف تضيع البلاد.

سبحان الله..

يضيعون البلاد تحت شعار ..(( امارة اسلامية ))....

وهم عن تصرفات المسلمين ....أبعد ما يكون.

سلام.

للأسف يستخدمون . ويكونون كما تشاء الدول الكبرى لهم أن يكونوا ... جماعات متعددة ومسميات شتى وأهداف وهمية ..... وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا .... والعاقبة واحدة ومتكررة ثم يعودون ليلدغوا من نفس الجحر مرات ومرات .... وسوء العاقبة دليل على سوء الفعل ... تم تعديل بواسطة tarek hassan
رابط هذا التعليق
شارك

تحية طيبة .

بداية .شكرا جزيلا لفتح هذا الموضوع واتاحة الفرصة للتعبير عن بعض مم يجول فى خاطرنالأن فعلا سوف يتضح لنا ان كل المصالح مترابطة..

هل تذكرون خبر ( طالبان تفتح مكتبا لها فى قطر ؟؟؟)

-------------

"طالبان" تفتح مكتباً لها في قطر

الدوحة - ا ف ب

الثلاثاء 15 يناير 2013

أعلن رئيس الوزراء القطري، ان "حركة طالبان الافغانية ستفتح مكتبا لها في الدوحة "في اقرب فرصة"، وذلك تمهيداً لحوار سيجمعها باطراف افغانية اخرى.

وردا على سؤال حول موعد فتح مكتب لطالبان في الدوحة قال الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني "الترتيبات جارية وسيتم ذلك في اقرب فرصة".

واضاف المسؤول القطري على هامش مؤتمر صحافي مع نظيره الليبي ان "هذا المكتب يأتي في اطار "تسهيل الحوار بين طالبان وبقية الاطراف السياسية في افغانستان"

------------

ياترى دورك ايه فى اللعبة الكبرى يا...قطر ..!!!

طيب..

كلنا عارفين ان محاولة فتح مكتب فى قطر أو غيرها ....ده طلب اميركا لأنها تريد الخروج من افغانستان لكنها ايضا تريد التفاوض مع طالبان.

كى تفك طالبان الارتباط مع القاعدة .

طيب انتم بتحاولوا تفتحوا مكاتب لطالبان اللى متحدين مع القاعدة وف نفس الوقت بتحاربوا ( من تدعون انهم من القاعدة ) ف أى مكان آخر ؟؟؟

شئ فعلا يدعو للعجب والتعجب ..

فى مالى الوضع كالآتى ...بعد دخول جماعات قادمة من دول مجاورة وادعاءها اقامة امارة اسلامية ( واستولت على ازواد تحت ادعاء خوفها على الهوية الاسلامية )..وطبعا قالوا انهم يحاربوا ( من أجل الاسلام ) وانهم ضد أى حرب تندلع باسم الاسلام..!!!!

البعض يحلل دخول فرنسا قائلا انها استجابت لرغبة من نادوا بتحريرهم من طغيان المتمردين ..

والبعض يردد ....نعلم ان فرنسا تبحث عن مصالحها وان بلدنا غنية بالذهب واليورانيوم والبترول .لكن؟؟؟

هل لدينا وحدنا اى امكانيات لاستخراج ما فى باطن الأرض ؟؟

سوف نعيش ونموت كما نحن..

أى انهم ينظرون الى من يحتل ارضهم عنوة وكأنه المخلص ..

بل ألأدهى والأمر انهم هم من طلبوا منهم ذلك..

والآن...

لنعد لنقطة البداية ..(( مجرد وجهة نظر )) ..

لو لم يتم احتلال الأرض باسم الدين .ومحاولة فرض واقع غير موجود الا فى خيال مجموعات غريبة .

ما حدث كل ذلك وما كان لأى دخيل أن يتدخل فى امور اى دولة اخرى .

مابين حركة ازواد الطوارقيةالتى تريد الانفصال عن مالى وبين الجماعات الجهاديةوالاسلامية ..سوف تضيع البلاد.

سبحان الله..

يضيعون البلاد تحت شعار ..(( امارة اسلامية ))....

وهم عن تصرفات المسلمين ....أبعد ما يكون.

سلام.

أعتقد أن فروعهم قد بدأت عملها على إستحياء في مصر

نواتهم هم المتشددون والعائدون من أفغانستان

سمعت عن ناس كانوا من المحكوم عليهم بالاعدام والمؤبد في جرائم قتل ارهابي ثم قفلت ملفاتهم (لموتهم!) فإذا هم يبعثون من جديد على يد دولة الإخوان.

السؤال هو:

هل سننتظر حتى نرى مصر قد تحولت لأفغانستان أو الصومال أو مالي؟ أم آن للشعب المصري أن يوقف مهزلة مايسمى بـ "دولة الإخوان"؟

رابط هذا التعليق
شارك

الموضوع يتحدث عن (مالي) وعن عدوان (فرنسي) تحت غطاء اممي في ظل صمت عربي واسلامي ...

فكيف تحول الى الحديث عن الاخوان ودولتهم؟؟

بدأت اصدق فعلا ان هناك (فوبيا)تتمدد بشراهة تدعو للعجب !!

تم تعديل بواسطة همس
رابط هذا التعليق
شارك

سأتابع الموضوع فى محاولة لفهم أبعاد الصراع فى مالى

هل هو بعد سياسى ؟ أم استعمارى ؟ أم دينى ؟

أضيفوا إلى مدخلات الموضوع موقف تركيا على لسان أردوغان

أردوغان : تركيا على استعداد للتعاون في تدخل عسكري بمالي

الشروق منذ 9 أيام

اعرب رئيس الوزراء التركي، رجب طيب اردوغان، الذي يزور النيجر اليوم، عن امله في حل "سريع" للازمه في مالي

وقال اردوغان: "نريد بالفعل ايجاد حل لهذه المشكله في اسرع وقت"، مشيرًا الي انه "بحث مطول" احتلال شمال مالي من قبل مجموعات اسلاميه مسلحه منذ قرابه عام، مع الرئيس النيجري، محمدو يوسفو.

واضاف اردوغان، في مؤتمر صحفي، في نيامي: "من الافضل حل المشكله عبر الطرق الدبلوماسيه اذا كان ذلك ممكنًا، واذا لم يكن ممكنًا، فحتمًا سيكون التدخل العسكري هو العلاج الاخير"، مؤكدًا ان بلاده ستقدم دعمًا في حال تدخل عسكري دولي في شمال مالي.

وقال اردوغان: "سنري كيف يمكننا التعاون ان كان هناك تدخل (عسكري)، وبايه وسيله وتحت اي شكل، المهم هو وجوب ايجاد حل لمساعده الشعب المالي".

فيما "رحبت" نيامي وانقره ايضًا بتبني مجلس الامن الدولي القرار رقم 2085، الذي يسمح بنشر قوه دوليه في مالي.

رابط هذا التعليق
شارك

الموضوع يتحدث عن (مالي) وعن عدوان (فرنسي) تحت غطاء اممي في ظل صمت عربي واسلامي ...

فكيف تحول الى الحديث عن الاخوان ودولتهم؟؟

بدأت اصدق فعلا ان هناك (فوبيا)تتمدد بشراهة تدعو للعجب !!

هوني على نفسك ياسيدتي

نحن نتحدث عن إخوان مصر وليس عن إخوان السعودية لو كان عندكم إخوان يعبثون بمقداراتكم.

نحن نتحدث عن إخوان مصر لاننا سنكون نحن المتضررون من أخطائهم وليس من يشاهدون الاحداث على الفضائيات او اليوتيوب.

رابط هذا التعليق
شارك

الموضوع يتحدث عن (مالي) وعن عدوان (فرنسي) تحت غطاء اممي في ظل صمت عربي واسلامي ...

فكيف تحول الى الحديث عن الاخوان ودولتهم؟؟

بدأت اصدق فعلا ان هناك (فوبيا)تتمدد بشراهة تدعو للعجب !!

هوني على نفسك ياسيدتي

نحن نتحدث عن إخوان مصر وليس عن إخوان السعودية لو كان عندكم إخوان يعبثون بمقداراتكم.

نحن نتحدث عن إخوان مصر لاننا سنكون نحن المتضررون من أخطائهم وليس من يشاهدون الاحداث على الفضائيات او اليوتيوب.

حقيقة لا ادري اينا يهون على نفسه استاذي الفاضل

الموضوع لايتحدث عن اخوان مصر ولا عن اخوان السعودية ..بل عن (( مالي ))

وما اعرفه وتعرفه عن قوانين المحاورات هو عدم الانحراف في اتجاه الموضوع والخروج به عن مساره

عموما لا احد سيتضرر فانا وانت نتابع الاحداث عبر الفضائيات واليوتيوب

تحياتي

تم تعديل بواسطة همس
رابط هذا التعليق
شارك

سأتابع الموضوع فى محاولة لفهم أبعاد الصراع فى مالى

هل هو بعد سياسى ؟ أم استعمارى ؟ أم دينى ؟

أضيفوا إلى مدخلات الموضوع موقف تركيا على لسان أردوغان

أردوغان : تركيا على استعداد للتعاون في تدخل عسكري بمالي

الشروق منذ 9 أيام

اعرب رئيس الوزراء التركي، رجب طيب اردوغان، الذي يزور النيجر اليوم، عن امله في حل "سريع" للازمه في مالي

وقال اردوغان: "نريد بالفعل ايجاد حل لهذه المشكله في اسرع وقت"، مشيرًا الي انه "بحث مطول" احتلال شمال مالي من قبل مجموعات اسلاميه مسلحه منذ قرابه عام، مع الرئيس النيجري، محمدو يوسفو.

واضاف اردوغان، في مؤتمر صحفي، في نيامي: "من الافضل حل المشكله عبر الطرق الدبلوماسيه اذا كان ذلك ممكنًا، واذا لم يكن ممكنًا، فحتمًا سيكون التدخل العسكري هو العلاج الاخير"، مؤكدًا ان بلاده ستقدم دعمًا في حال تدخل عسكري دولي في شمال مالي.

وقال اردوغان: "سنري كيف يمكننا التعاون ان كان هناك تدخل (عسكري)، وبايه وسيله وتحت اي شكل، المهم هو وجوب ايجاد حل لمساعده الشعب المالي".

فيما "رحبت" نيامي وانقره ايضًا بتبني مجلس الامن الدولي القرار رقم 2085، الذي يسمح بنشر قوه دوليه في مالي.

المشرف الفاضل أبو محمد

منذ يومين أعلنت تركيا رسميا رفضها للتدخل الفرنسي في مالي على لسان وزير الخارجية أحمد داوود اوغلو :

أعلن وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو اليوم معارضة بلاده للتدخل العسكري الفرنسي في مالي مطالبا بحل النزاع بين الجماعات الاسلامية والحكومة المالية تحت مظلة اممية وافريقية.

وقال داوود اوغلو في تصريحات للصحافيين "ان الموقف التركي واضح حيال ما يجري في مالي كما اننا نولي اهمية بإيجاد حل للمشكلة في هذا البلد ينبع من الداخل وليس من الخارج او ان يكون الحل في نطاق الاتحاد الافريقي".

واضاف ان التدخل الفرنسي في مالي لمحاربة الجماعات الاسلامية التي تسيطر على شمالي البلاد "يعقد من المشكلة في وقت يطيل امدها" مؤكدا انه "لايحق لاي دولة التدخل من تلقاء نفسها في اراضي دولة اخرى". وكشف وزير الخارجية التركي عن اتصال هاتفي اجراه يوم امس مع الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي اكمل احسان الدين اوغلو للطلب منه ادراج المشكلة في مالي على جدول اعمال القمة الاسلامية المقررة عقدها في القاهرة فبراير المقبل.

وقال ان الجانب التركي يجري حاليا اتصالات مع عدد من الدول الاسلامية لعقد اجتماع طاريء لوزراء خارجية الدول الاعضاء في المنظمة لبحث الازمة في البلد الافريقي وابعاد التدخل الفرنسي.

واعتبر ان الوضع هناك حساس وان تركيا تعاونت مع الاتحاد الافريقي ومنظمة التعاون الاسلامية لاعادة بناء المناخ الديمقراطي في هذا البلد الاسلامي وحماية وحدة اراضيه. وكانت فرنسا قد شنت مطلع الاسبوع الحالي عملية عسكرية بمشاركة قوات حكومية مالية ضد معاقل جماعات "اسلامية" تسيطر على شمالي البلاد.

(كونا)

رابط هذا التعليق
شارك

حتى الأن يعد إتضاح موافق بعض الدول تجاه التدخل الفرنسي في مالي

نجد أن هذا التدخل يحظى بدعم غالبية الدول الأوروبية وأيضا أمريكا

عربيا حتى الأن وعلى حد علمي لم تُبدي دولة تأييدها لهذا التدخل إلا المغرب التي دعمته حتى بالأفعال بعد سماحها لفرنسا بإستخدام مجالها الجوي

الجزائر موقفها محير , فعلى الرغم من رفضها لهذا التدخل قبل بدءه , إلا أنها سمحت أيضا لفرنسا بإستخدام مجالها جوي في هذه العمليات .

رابط هذا التعليق
شارك

قوام القوات الفرنسية المشاركة في العملية العسكرية ضد مالي :

6 طائرات ميراج 2000 متواجدة في التشاد + طائرتي ميراج اف1 cr + ثلاث طائرات تزود بالوقود جوا + طائرتي نقل عسكري بالاضافة الى 12 مروحية غازيل ومن المرجح ان تشارك الولايات المتحدة بطائرات استطلاع بدون طيار كما من المرجح ان تنضم 8 طائرات رفال الى قواعد فرنسا في التشاد والسنغال للمشاركة في العملية.

ايضا القوات الاولية مكونة من 200 عسكري متكونة من عناصر من الفوج 21 لمشاة البحرية الفرنسية + الفوج الاول للفرسان التابع للفيلق الاجنبي + الفوج الرابع للقوات الخاصة المحمولة بالمروحيات.

رابط هذا التعليق
شارك

حتى الأن : 100 قتيل بمالي وإسقاط مروحيتين فرنسيتين

أعلن الجيش المالي عن مقتل نحو 100 من المقاتلين الإسلاميين المتشددين بمدينة كونا وسط مالي، في المعارك الدائرة بين القوات الحكومية مدعومة بقوات فرنسية وإسلاميين متشددين.

وأعلن وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان السبت أن طيارا فرنسيا قتل أثناء العمليات العسكرية التي بدأتها بلاده في مالي الجمعة، في حين قالت صحيفة "لبوين" الفرنسية إن مروحيتين فرنسيتين من طراز "غازيل" تم إسقاطهما في مالي.

وأكد لودريان في مؤتمر صحفي أن مئات من الجنود الفرنسيين منتشرون حاليا في مالي لصد محاولات الإسلاميين المتشددين الانتشار نحو الجنوب، مشيرا إلى أن بعض تلك القوات تحمي العاصمة باماكو.

وأضاف: "لا توجد قوات أجنبية أخرى في مالي الآن".

وأضاف وزير الدفاع الفرنسي أن "الإرهابيين" في مالي يشكلون خطرا على أوروبا، مشددا على "استمرار العمليات العسكرية الفرنسية طالما كان ذلك ضروريا".

تم تعديل بواسطة ابراهيم عبد العزيز
رابط هذا التعليق
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

مقالة جديدة للشيخ أبى المنذر الشنقيطى

بعنوان

معركة الشريعة فى مالى

معركة الشريعة في مالي

الشيخ أبو المنذر الشنقيطي

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين .

قال تعالى مبينا عداء الكفار للمسلمين ومحاربتهم لهم وسعيهم إلى طمس

معالم هذا الدين :

- {وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً} [النساء: 89]{وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا} [البقرة: 217]{ وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ } [البقرة: 109]. {وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ} [البقرة: 120].{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ } [آل عمران:118].

عداء الغرب للإسلام :

لقد أيقن الغرب الصليبي أن الإسلام يشكل خطراً كبيراً عليه وعلى مصالحه،وأنه هو القوة التي تبعث الحماس في قلوب المسلمين وهو الإطار الذي يجمعهم في كيان واحد. ولكي يظل المسلمون في حالة ضعف دائم فلا بد من تجريدهم من الإسلام وعقيدته وثوابته .

ومن تصريحاتهم في ذالك :

1- يقول غلادستون وهو أحد مؤسسي الاستعمار البريطاني في الشرق الأوسط : (ما دام هذا القرآن موجوداً فلن تستطيع أوروبا السيطرة على الشرق بل ولا أن تكون هي نفسها في مأمن)

2- يقول وليم جيفورد بالكراف: (متى توارى هذا القرآن ومدينة مكة عن بلاد العرب يمكننا حينئذ أن نرى العربي يتدرج في سبيل الحضارة التي لم يبعده عنها إلا محمد وكتابه)

3- يقول المنصر لورانس براون : (إذا اتحد المسلمون في إمبراطورية عربية أمكن أن يصبحوا لعنة على العالم وخطراً، أو أمكن أن يصبحوا أيضاً نقمة له، أما إذا بقوا متفرقين فإنهم يظلون حينئذ بلا وزن ولا تأثير)

4- يقول المستشرق غاردنر: (إن القوة التي تكمن في الإسلام هي التي تخيف أوربة).

5- قال سالازار في مؤتمر صحفي : (إن الخطر الحقيقي على حضارتنا هو الذي يمكن أن يحدثه المسلمون حين يغيرون نظام العالم).

6- يقول المستشرق "كانتول سميت" في كتابه (الإسلام في التاريخ الحديث): "كان النبي محمد هو التحدي الوحيد للحضارة الغربية الذي واجهته في تاريخها كله، وإنه لمن المهم أن نتذكر كم كان هذا التحدي حقيقياً، وكم كان يبدو في بعض الأوقات تهديداً خطيراً حقاً"،

7- صرح ريتشارد نيكسون في كتابه "لفرصة السانحة" أن الإسلام قد أضحى هو العدو الرئيسي للغرب بعد سقوط الشيوعية وانهيار الاتحاد السوفيتي .

8- قال فيليب فونداس: "إن من الضروري لفرنسا أن تقاوم الإسلام في هذا العالم، وأن تنتهج سياسة عدائية للإسلام، وأن تحاول على الأقل إيقاف انتشاره".

9- قال المستشرق الفرنسي كيمون في كتابه "باثولوجيا الإسلام" : (أعتقد أن من الواجب إبادة خمس المسلمين، والحكم على الباقي بالأشغال الشاقة، وتدمير الكعبة، ووضع قبر محمد وجثته في متحف اللوفر!).

10- مارتن لوثر - زعيم حركة الإصلاح البروتستانتي – قال عن الإسلام بأنه "حركة عنيفة تخدم أعداء المسيح لا يمكن جلبها للمسيحية؛ لأنها مغلقة أمام المنطق، ولكن يمكن فقط مقاومتها بالسيف".

حرب صليبية معاصرة :

وللقضاء على هذا الدين كان لا بد من للغرب أن يتحد ضد الإسلام في حملة صليبية جديدة ..

وهذه الحرب التي تشنها الدول الغربية على العالم الإسلامي اليوم ما هي إلا حلقة من حلقات الحروب الصليبية القديمة في ثوب جديد يتلاءم مع المصالح الغربية .

- فقد أعلن بوش الابن في 16 / 9 / 2001 م بأنه سيقوم (بشنّ ما سماه حملة صليبية طويلة الأمد لتخليص العالم ممن وصفهم بفاعلي الشر). وعبر في هذا التصريح بعبارة : (CRUSADE) التي تعني الصليبية . واستعمل أيضاً عبارة (النسر النبيل) في حربه على أفغانستان وهي عبارات ورد ذكرها في التوراة المحرفة.

بل إن الجيش الأمريكي نفسه كان يضم مجموعة من المنصرين وقد خاطبهم بوش قائلا : (جميعنا مطالبون بنشر كلمة الله وتحقيق مملكة الرب)"

- صحيفة (دير شبيجل) الألمانية في العدد الصادر بتاريخ : 17/ 2/ 2003 ذكرت أن الحرب ضد العراق ما هي إلا جزء من حرب صليبية يشنها اليمين المسيحي الصهيوني المتطرف على العالم الإسلامي للإعداد لما يسمى بمعركة (هيرمجيدون) التي تهيئ للعودة الثانية للمسيح.

- الكاتبة الإيطالية (أوريانا فالاتشي)، أكدت على أن الغرب يعيش حربا

صليبية بالفعل..!

- ونشرت جريدة الصنداي تليغراف مقالا بعنوان «هذه الحرب ليس موضوعها

الإرهاب بل الإسلام»،

- بني هن (Benny Hinn) - مقدم برنامج معروف- قال : " إنها حرب بين الله

وبين الشيطان".

- وبدت البغضاء في تصريحات رئيس الوزراء الإيطالي سيليفيو بير لوسكوني عندما قارن بين (الإرهاب الإسلامي) - حسب تعبيره - وبين الحركة المناهظة للعولمة في أوربا فقال في يوم 26 / 9 / 2001 م : (إنّ الأول حاول استفزاز العالم الغربي لدفعه لرد فعل عنيف، بينما سعى الآخر لدفع العالم الغربي للشعور بالذنب) وأضاف قائلا إنّ ذلك يرجع إلى سمو الحضارة الغربية على غيرها من حضارات العالم لأن الغرب يضمن حقوق الإنسان، وحرية الأديان، وهو ما لا وجود له بين المسلمين !!..

- بعد هذه التصريحات دعى قسيس أمريكي إلى حرب المسلمين جميعاً في العالم لقتل ثلثيهم وتنصير الثلث الباقي.

- والخطاب الديني كان واضحا في حملة الأمريكيين على أفغانستان والعراق . فقد قال القس الإنجيلي جيري فالويل لشبكة « برودكاستنغ نتوورك » المسيحية أن هجمات 11سبتمبر الدامية يمكن أن تكون مقدمة لأمر أشد جللاً « إذا ما واصل الرب التخلي عنا والسماح لأعداء أمريكا بالتسبب لنا بما نستحق على الأرجح » .

- في شهر يوناير من عام 2004 ذكرت جريدة الديلي تلجراف البريطانية على لسان (جون برادي) رئيس هيئة الإرساليات الدولية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا (وهي هيئة تنصيرية) ذكر ان الهيئة طالبت بجعل العراق مفتوحاً للتنصير من أجل ان يكون بوابة لتنصير المنطقة كلها, وهو ما حدث بالفعل حيث تم في العراق توزيع اكثر من مليون نسخة من الإنجيل.

ومما يدل على جدية الحكومة الامريكية في محاربتها للإسلام وسذاجتها في الوقت نفسه أنها سعت إلى كتابة قرآن معاصر للمسلمين تحت عنوان "الفرقان الجديد" وقام (أنيس شورش) بعد طباعته ونشره بإرسال نسخ منه إلى الرئيس الأمريكي بوش وأعضاء الكونجرس ومجلس الشيوخ الأمريكي لاعتماده رسمياً في كافة مواقع الإدارة الأمريكية والأخرى المتعاملة مع المسلمين، الأمر الذي ساهم في توزيعه على السفارات العربية والإسلامية في كل من باريس وواشنطن ولندن والعديد من المنظمات والهيئات الإسلامية والعربية بتاريخ 17/ 4/2004

وإلى جميع الدوريات والمجلات التي تطبع في القدس ولندن فيما بعد.

حقيقة المعركة :

منذ أن ضعفت الخلافة العثمانية وقعت بلاد الإسلام في قبضة وهيمنة الدول الأوروبية الاستعمارية ,وحتى الأمراء العرب الذين كانوا يحكمون المناطق العربية كانوا مجرد موظفين عند ابريطانيا .

وقد ورد في بعض الوثائق البريطانية التي تدولها الإعلام مؤخرا أن حكومة بريطانيا كانت تدفع مرتبات سنوية وشهرية للزعماء العرب من أجل الحفاظ على رعاياهم "المتطرفة" حتى لا يعتدوا على راحة الجنود البريطانيين الذي كانوا يخوضون حربا شعواء من أجل السيطرة على فلسطين .

وكان من بين هؤلاء الأمراء :

عبد العزيز ابن سعود ،والشريف حسين بن علي , والأمير محمد علي الأدريسي و حاكم عسير, وإمام اليمن يحيى حميد. وبعد أن انتهت حقبة الاستعمار المباشر رحل الأوروبيون عن معظم بلاد الإسلام , لكنهم استمروا في التحكم فيها من خلال الحكام العملاء الذين نصبوهم ليسوسوا البلاد بطريقة لا تتعارض مع مصالحهم وقيمهم. وإلى يومنا هذا ما زالت الحكومات الاستعمارية والدول الغربية ترفض أن يتولى الحكم في بلاد الإسلام أي حاكم لا يخضع لها أو لمبادئها وقيمها.

إن الدول الصليبية التي تحارب الإسلام اليوم لن تسمح أبدا بقيام أي حكم يسعى إلى إقامة شرع الله واستعادة الخلافة الراشدة .

عملا بوصية لويس التاسع ملك فرنسا الذي أسر في دار ابن لقمان بالمنصورة. فقد ورد في وثيقة محفوظة في دار الوثائق القومية في باريس أنه قال : إنه لا يمكن الانتصار على المسلمين من خلال الحرب، وإنما يمكن الانتصار عليهم بواسطة السياسة باتباع أمور ذكر من ضمنها : "عدم تمكين البلاد الإسلامية والعربية أن يقوم فيها حكم صالح".

وهذا هو ما يحدث اليوم ..فبمجرد أن تهيمن جماعة إسلامية وتعلن نيتها وعزمها على تطبيق الشريعة تقوم هذه الدول الصليبية بمحاصرتها وشن الحرب عليها من اجل انتزاع الحكم منها وتسليمه إلى عميل يطبق القوانين الوضعية ويحتكم إلى الديمقراطية .

لقد رأينا ذالك في أفغانستان وفي الصومال وفي اليمن وها هو يتكرر اليوم في مالي .

إن مهمة الدول الصليبية التي تهيمن اليوم على السياسة العالمية باسم "القانون الدولي" هي حماية الدول النصرانية ومنحها الاستقلال والنفوذ والدعم ومحاربة الدول الإسلامية وجعلها تابعة للغرب سياسيا واقتصاديا وفكريا .

ولهذا فهي تدعم كل أقلية نصرانية تسعى إلى الاستقلال كما حدث في تيمور الشرقية وفي جنوب السودان. وفي الوقت نفسه تتغاضى عن المجازر والتنكيل بكل شعب مسلم يسعى إلى الاستقلال عن الدول الكافرة ويحاول الانفصال عنها كما هو حاصل في الشيشان وفي كشمير وسينكيانج, وغيرها.

إن مبادئ حقوق الإنسان والقانون الدولي لم تكتب من أجل حماية المسلمين وإعطائهم حقوقهم وإنما كتبت لحماية النصارى واليهود والتمكين لهم في الأرض . وهذه المعركة التي بدأت في مالي ما هي إلا واحدة من سلسلة المعارك بين الإسلام والكفر .. لقد بات جليا ان أن الحكومات الغربية مستعدة للتعامل مع الأنظمة التي تتظاهر بتحكيم الشريعة إذا كانت عميلة لها ومستعدة لخدمة مصالحها في المنطقة كما هو الحال بالنسبة للنظام السعودي . وهي مستعدة كذالك للتعامل مع الحكومات الإخوانية التي تتاجر بالشعارات الدينية وتحتكم إلى الديمقراطية والقوانين الوضعية. لكنها غير مستعدة لغض الطرف عن وجود أي جماعة تفرض الشريعة بالقوة وتسعى

إلى إقامة حكم إسلامي جاد وشامل . فالمسلمون الآن مخيرون بين أن يكون حظهم من الحكم الإسلامي دائرا بين النموذج السعودي والنموذج الإخواني , اما حين يختارون النموذج الجهادي الذي يسعى إلى إقامة حكم إسلامي جاد وشامل ومستقل فلن يتعامل معهم الغرب بغير منطق القوة والحرب .

لقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم للطائفة المنصورة عدة صفات من أهماه وأكثرها تكرارا في ورايات الحديث :

1 – أنهم قائمون بأمر الله أي مطبقون لشرعه وملتزمون بحكمه. روى البخاري عن معاوية رضي الله عنه قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول لا "يزال من أمتي أمة قائمة بأمر الله لا يضرهم من خذلهم ، ولا من خالفهم حتى يأتيهم أمر الله وهم على ذلك". وفي لفظ عند مسلم : « لا تزال طائفة من أمتي قائمة بأمر الله لا يضرهم من خذلهم أو خالفهم .... »

2 - أنهم يقاتلون على أمر الله أي يفرضون الشريعة بالقوة ويرفعون راية الجهاد في سبيل الله. روى مسلم عن جابر بن سمرة عن النبى -صلى الله عليه وسلم- أنه قال « لن يبرح هذا الدين قائما يقاتل عليه عصابة من المسلمين حتى تقوم الساعة ».

3 - أنهم ظاهرون على من ناوأهم والظهور هنا بمعنى الاستعلاء وعدم الخضوع . روى مسلم عن معاوية رضي الله عنه أن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال :« ... ولا تزال عصابة من المسلمين يقاتلون على الحق ظاهرين على من ناوأهم إلى يوم القيامة ». وروى البخاري عن المغيرة بن شعبة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا يزال ناس من أمتي ظاهرين حتى يأتيهم أمر الله وهم ظاهرون.

4- أنهم ظاهرون على الدين أي مظهرون له ومتمسكون به ولا يرضون بالتنازل عنه. روى مسلم عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: « لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة » وروى مسلم أيضا عن ثوبان قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « لا تزال طائفة من أمتى ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتى أمر الله وهم كذلك ». والظهور على الأعداء وإظهار الدين أمران متلازمان لأنه لا يمكن إظهار الدين إلا بعد الظهور على الأعداء الذين يريدون طمس الدين ويحاربون ظهوره. فلا يمكن إظهار الدين ولا القيام به في ظل التبعية للكفار أو الخضوع لهمبل لا بد من الظهور عليهم أولا.

وفي هذا دليل على أن نموذج الحكم السعودي ونموذج الحكم الإخواني كلاهما خارج عن منهج الطائفة المنصورة. وأن الدين لا يقوم إلا بالجهاد .

دور الحكومات العميلة في محاربة الحكم الإسلامي :

الحكومات التي تحكم البلاد المسلمة اليوم ما هي إلا آلة لتنفيذ المخططات الغربية .. إنها حكومات رافضة لشرع الله وممتنعة عن تطبيقه , ومحاربة له ولكل من يسعى إلى تحكيمه . بل إنها عقدت المعاهدات والاتفاقات الدولية على محاربة كل من أراد أن يقوم بفريضة الجهاد . و لولا هذه الحكومات لما استطاعت دول الكفر إنجاز ما حققته من نجاحات في حربها على الإسلام وتضييقها على المجاهدين .. فاحتلالها لأفغانستان كان بإعانة من هذه الحكومات .. واحتلالها للعراق كان بدعم وتأييد من حكام الخليج ومصر و الاردن وسوريا وتركيا.. وأما بالنسبة لما يحدث اليوم في مالي فإن الحكومات الغربية أحست بالضعف امام المجاهدين وعدم القدرة على قتالهم بمفردها فقررت أن تخوض حربها ضد الإسلام في مالي اعتمادا على هذه الحكومات العميلة..! لقد قامت الحكومة الموريتانية بإرسال قوتها إلى الحدود مع مالي بالتزامن مع بداية الحملة الفرنسية وصرح ولد عبد العزيز بإمكانية التدخل في الحرب مما يعني انهم يمكن أن يشاركوا في الهجوم في أي وقت !

واعترفت فرنسا بأنها تتلقى الدعم المادي لهذه الحرب من الإمارات , وسمحت الجزائر للطائرات الفرنسية بعبور مجالها وقامت حكومات المنطقة جميعا باعتقال كل من يمكن أن يكون داعما للمجاهدين في مالي أو مستعدا للنفير إليهم، هذا بالإضافة طبعا إلى الدول المشاركة في الحملة العسكرية ضد المجاهدين .

واجب المسلمين :

إذا كانت هذه هي الحقيقة , فهل المسلمون اليوم مستعدون للموت دون شريعة ربهم، أم سيبيعونها بعرض من الدنيا يسير؟

أيها المسلمون : إنه لن يُمَكّن لشرع الله فينا حتى نجاهد ونصبر ونُبْتَلى ويظهر مدى صدقنا واستعدادنا للتضحية في سبيل الله , وتلك هي علة تكليفنا بالجهاد .

قال تعالى {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ} [محمد: 31] وقال تعالى : {الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ

قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ } [العنكبوت: 1 - 3] وقال تعالى : {ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ (4) سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ (5) وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ} [محمد: 4 - 6] وإن من أقبح الخصال وأرذل الاعمال أن يدعي الناس محبة شرع الله ثم يعرضوا عن تحكيمه خشية عقوبة الكفار ..

قال تعالى مبينا حال المنافقين وضعفة الإيمان: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ} [العنكبوت: 10]. وقد أخبر الله تعالى بأن زوال خشية الكفار من القلب شرط من شروط الإيمان فقال تعالى : {أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} [التوبة: 13] وقال تعالى : { إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} (آل عمران:175) وقد وصف الله تعالى المنافقين بأنهم يتهربون من القتال الواجب بقولهميَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ} [سورة المائدة، الآية:52].

ووصف المؤمنين بأنهم يواجهون تهديد الكفار بالتوكل والثبات على الدين فقال تعالى : {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ} [سورة آل عمران، الآية: 173].

أيها المسلمون :

إن المعركة في مالي معركة بين جماعة تسعى إلى تحكيم شرع الله ودول كفرية تريد القضاء على دين الله . فأين دوركم في هذه المعركة ؟

وما هو موقفهم منها ؟ وهل أنتم مستعدون لدفع ضريبة العيش في ظلال الشريعة , أم لا تريدونها إلا إذا كانت بالمجان ؟ ألا تستحق الشريعة أن تقاتلوا في سبيلها وتموتوا من أجلها ؟ أم أن المسلمين يرضون بالشريعة في ظل الازدهار ولا يرضون بها إذا كانت سببا للقتل والحصار والدمار .. إذا كانت الشريعة هي الرحمة وهي العدالة وهي الرخاء ألا تستحق منا ان

نضحي من اجلها ؟ أليس القتال في سبيل الشريعة جهادا مشروعا ؟ فإلى متى تبقى هذه الإمارات الإسلامية التي قامت من أجل تحكيم الشريعة بلا سند ولا نصير من المسلمين ؟ أين الألوف والملايين من طلبة العلم وأساتذة الشريعة ؟ لم لا ينخرطون في صفوف المدافعين عن الشريعة ويحملون لواء الدفاع عنها ؟ إذا لم يقاتلوا اليوم في هذه الحملة الصليبية التي تهدف إلى القضاء على الحكم الإسلامي فمتى سيقاتلون ؟ أيحبون الشريعة ولا يريدون الموت من أجلها ؟ فئات كثيرة من المسلمين اليوم مستعدة لنصرة الدين فقط بالخطب والكتابة والأشعار .. وهم في هذا المجال فرسان لا يشق لهم غبار !

أما حين يتعلق الأمر ببذل الدماء والتضحية بالمهج والأرواح فلا ترى منهم إلا التسويف والانتظار ! كأن تكاليف الجهاد لا تعنيهم ..أو كأن دماءهم وأرواحهم أرقى وأسمى من أن تبذل رخيصة في سبيل الدين ! يريدون الحياة في سبيل الله ..ويرفضون الموت في سبيل الله..

يا الله ..! ما قيمة الحياة في سبيل الله إن لم تكن سببا موصلا إلى الموت في سبيل الله ؟ كأنما يردّون على كل آية تحثهم على الجهاد بقولهم : "ربنا لم كتبت علينا القتال؟" !! ولله در ابن القيم حين قال : « وكفى بالعبد عمى وخذلاناً أن يرى عساكر الإيمان وجنود السنة والقرآن وقد لبسوا للحرب لأمته ، وأعدوا له عدته ، وأخذوا مصافهم ، ووقفوا مواقفهم ، وقد حمي الوطيس ، ودارت رحى الحرب واشتد القتال وتنازلت الأقران : النزال النزال ؛ وهو في الملجأ والمغارات، والمدخل مع الخوالف كمين ، وإذا ساعد القدر ، وعزم على الخروج قعد فوق التل مع الناظرين ينظر لمن الدائرة ليكون إليهم من المتحيّزين ، ثم يأتيهم وهو يقسم بالله جهد أيْمانه إني كنت معكم وكنت أتمنى أن تكونوا أنتم الغالبين» مقدمة النونيّة ، ص 5 . وحدهم اليوم المجاهدون تحملوا هذا العبأ الثقيل واستعدوا لهذه الفريضة الشاقة .. ورضوا بأن تروى شجرة الإسلام بدمائهم ويبنى جداره بجماجمهم .. جاد ناس بأموالهم, وجاد ناس بأوقاتهم ,وجاد ناس بجهودهم وطاقاتهم .. لكن المجاهدين جادوا بمهجهم وأرواحهم .. والجود بالنفس أقصى غاية الجود .. شباب خرجوا من ديارهم وأوطانهم يبتغون القتل والموت مظانه ! وقد قال صلى الله عليه وسلم : ( تكفل الله لمن جاهد في سبيله لا يخرجه إلا الجهاد في سبيله وتصديق كلماته بأن يدخله الجنة أو يرجعه إلى مسكنه الذي خرج منه مع ما نال من أجر أو غنيمة ) رواه البخاري من حديث أبي هريرة. فمن يدانيهم منزلة ومن يعلوهم مقاما بعد ان قال النبي صلى الله عليه وسلم في امرأة من جهينة جاءت معترفة تريد إقامة الحد عليها : "وهل وجدت شيئا أفضل من ان جادت بنفسها لله تبارك وتعالى ؟ !!" رواه مسلم وغيره واللفظ لأحمد .

لكم الله يا أهل الجهاد ..

فكم من زوجة حسناء فارقتموها وكم من شهادة تعليمية أهملتموها وكم من وظيفة هجرتموها وكم من صبية كالجمان كانوا يطربون أسماعكم بكلمة "بابا" فلم تأسركم عاطفة الأبوة ! كأن لم يعد في قلوبكم مكان لغير دين الله ..!

أيها المسلمون :

هلموا وانصروا هؤلاء المجاهدين الذين نذروا انفسهم في سبيل الله وحملوا السلاح دفاعا عن شريعة الله .. قال تعالى : { وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ ...} [الأنفال: 72]. وقال صلى الله عليه وسلم : "انصر أخاك ظالما ، أو مظلوما فقال رجل يا رسول الله أنصره إذا كان مظلوما أفرأيت إذا كان ظالما كيف أنصره قال تحجزه ، أو تمنعه من الظلم فإن ذلك نصره" رواه البخاري من حديث أنس . وقال صلى الله عليه وسلم : "المؤمنون تكافأ دماؤهم وهم يد على من سواهم" رواه أبو داود والترمذي والنسائي من حديث على رضي الله عنه . وقال صلى الله عليه وسلم : "المسلم أخو المسلم لا يظلمه ، ولا يسلمه .."رواه البخاري من حديث ابن عمر . قال صلى الله عليه وسلم : "إن المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا وشبك أصابعه" رواه البخاري من حديث أبي موسى . ألا فاعلموا أنه يجب على كل مسلم دعمهم بما يستطيع من نصرة وتأييد .. من استطاع النفير بنفسه وجب عليه , ومن استطاع بماله وجب عليه ,ومن

استطاع بلسانه وجب عليه . وقد روى أبو داود والنسائي وغيرهما عن حماد بن سلمة عن حميد الطويل عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : "جاهدوا المشركين

بأموالكم وأيديكم وألسنتكم" . ويتأكد الأمر في حق المسلمين في الدول المجاورة والقريبة في ليبيا وتونس والمغرب وموريتانيا والسنغال.

وأما سائر المسلمين الذين لم يتمكنوا من النفير إلى الجهاد فيجب عليهم إعلان رفضهم لسياسة الاستعمار الفرنسية من خلال التظاهرات والاعتصامات المنددة بهذه السياسة الاستعمارية ومهاجمة السفارات الفرنسية والمطالبة برحيلها .

ودعوة المسلمين إلى مناصرة إخوانهم والدعاء لهم والقنوت في الصلوات , وجمع أموال التبرعات لمساعدة اللاجئين الفقراء الذين تدفقوا على الحدود في موريتانيا والدول المجاورة وحث اهل الخير على الإنفاق في ذالك. واستغلال ما أمكن من وسائل الإعلام المكتوبة والمسموعة والمرئية في توعية المسلمين وتبصيرهم بحقيقة المعركة وبيان عداء فرنسا والدول الصليبية للمسلمين وبغضهم لشريعة الإسلام , وأنهم لا ينقمون من المجاهدين إلا تطبيقهم لشرع الله وكفرهم بكل ما عداه . وعلى طلبة العلم الاتصال بالعلماء وحثهم على المشاركة في التصدي لهذه الهجمة الصليبية من خلال الفتاوى والمحاضرات . ولا نريد فتوى يكون دورها محصورا في تحريم شراء البيبسي والشوكلاطه وإنما نريد فتاوى تحث المسلمين على التصدى للعدوان الصليبي بالسلاح وتحث الشباب على القتال والجهاد في سبيل الله وتحث التجار على دعم الجهاد.

إن سفك الدماء لا يدفع بالكف عن الشراء , وإنما يدفع بالقتال والجهاد :

متى تحمل القلب الذكي وصارما *** وأنفا حميا تجتنبك المظالم

وليعلم المسلمون أن هذه المعركة معركتهم جميعا , فإذا كانوا جادين في السعي إلى تطبيق الشريعة فعليهم ان ينتفضوا ويصطفوا في خندق كل من يسعى إلى تحكيمها .

* أقول أخيرا للفرنسيين : إنكم بحربكم على الإسلام والمسلمين جعلتم من أنفسكم هدفا موضوعا وغرضا مشروعا للمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها . فنسأل الله تعالى ان يسدد سهام المجاهدين وأن يرميكم بها في كل مكان , وان يعيدكم إلى دياركم خائبين مدحورين نادمين . فهو سبحانه نعم المولى ونعم النصير .

والحمد لله رب العالمين .

كتبه أبو المنذر الشنقيطي .

الجمعة 05ربيع الأول 1434هـ

* ملحوظة لقد تم حذف جملة للكاتب في نهاية المقال من قبل إدارة موقع مركز المقريزي تفادياً للمتربصين بالموقع وإدارته نسأل أن يحفظنا وإياكم بحفظه الجميل.

رابط هذا التعليق
شارك

جماعة انصار الدين

بيان إعلامي بشأن العمليات العسكرية

الحمد لله رب العالمين ،والصلاة والسلام على رسول الله، واله وصحبه ومن اتبع هداه، أما بعد:

ففي مثل هذه الأيام من السنة الماضية، بدأت أولى خطوات تاسيس المشروع الاسلامي في اقليم ازواد شمال مالي،على يد جماعة انصار الدين، شهد الناس فيها تجربة رائدة ومتميزة، من تطبيق الشريعة الاسلامية،، ورآى القاصي والداني عدل وسماحة الاسلام، وهي بقدر ما أثلجت صدور المؤمنين، وأعادت اليهم الأمل المفقود، بقدر ما أقضت مضاجع الأعداء من الكافرين والمنافقين، فلم يصبروا على رؤية هذا الشعب يقرر مصيره بنفسه، بعد أن تجرع مرارة المآسي عقودا من الزمان، ليعيش حرا، تحت ظل الشريعة التي نشأ عليها، وتوارثها جيلا بعد جيل.

فكان لزاما على القائمين على هذا المشروع - انطلاقا من المسؤولية الملقاة على عاتقهم - صيانة هذا المولود الجديد، والحفاظ على مكتسبات الأمة، التي ارهقتها التجارب المريرة، والتي لم تبن على اساس يضمن لها النجاح والبقاء، ولأجل ذلك قامت قيادة انصار الدين باستئناف العمليات العسكرية،موجهة ضربات استباقية، إلى جيش النظام العنصري الطاغي، والتي أعقبتها تطورات متسارعة فاقت توقعات المراقبين.

وإننا اليوم في جماعة أنصارالدين، وفي خضم هذه الأحداث، نصدر هذا البيان توضيحا لمواقفنا، وتطمينا لشعبنا خاصة، وللأمة الإسلاميةعامة، فنقول وبالله التوفيق:

أولا: أسباب قراراستئناف العمليات العسكرية:

لم يكن هذا القرار أمرا هينا، فالكل يعلم مدى صعوبة خوض هذه الحرب، خاصة في مثل هذا التوقيت الذي تحشد فيها القوى الاستعمارية جيوشها لغزونا، وفي ظل الى انعدام التكافؤ في العدد والعتاد، ومع هذا فجماعة انصار الدين لم تجد بدا من شن العمليات العسكرية، نتيجة الظروف المأساوية التي آل اليها وضع شعبنا المقهور والمغلوب على أمره، والتي من أهمها:

1. الاعتداءات المتكررة على الأبرياء والعزل من أهلنا، في عدة مناسبات جنوب البلاد وغربها، ارتكبت بحقهم ابشع المجاز،على أيدي زبانية النظام العنصري الحاقد،بتواطإ من القوى الاستعمارية، وصمت مطبق من المنظمات الحقوقية، التي اعتادت النياحة على الجلادين، والمتاجرة بالام الضحايا المستضعفين.

2. فشل جميع المبادرات التفاوضبة التي قدمها المفاوضون، وعلى رأسهم وفد أنصار الدين، والتي حاولنا من خلالها ايجاد حل سلمي للأزمة السياسية والانسانية التي تعيشها المنطقة، والتي قوبلت باستخفاف تام من طرف قادة النظام في بماكو، بضغط من سادتهم في باريس، هذا برغم انفتاحنا على جميع الاقتراحات، التي طرحها الوسطاء المعنيون بالملف، مادامت لاتعارض الثوابت الاساسية ،التي عليها قام كفاحنا ونضالنا، وعلى رأسها مطلب تطبيق الشريعة الاسلامية.

3. الاستعدادت الجارية على قدم وساق من طرف فرنسا الاستعمارية واحلافها في المنطقة، للتدخل العسكري من اجل القضاء على الارهاب المزعوم، كما يصرح قادتها في خرجاتهم الاعلامية، متناسين التاريخ الارهابي المخزي لهذه الدولة، والتي لا تتوانى عن دعم الديكتاتوريات الإرهابية، التي تثبت اركان حكمها بابادة شعوبها، بما فيها النظام العنصري في بماكو.

4. المعلومات المؤكدة عن قرب بدإ الجيش المالي هجوما عسكريا على مدينة دوينزا، مستغلا انشغال جماعة انصار الدين بالعملية التفاوضية من جهة، وتوزع وحداتها القتالية في مناطق شاسعة، لإدارة الشؤون الداخلية لمناطق سيطرتها، تلك الهجمة التي اتضح لاحقا بعد معركة كونا، أنها كانت بتخطيط واشراف ضباط فرنسيين، نملك الأدلة القاطعة على تواجدهم في منطقة كونا مع بدء عملياتنا العسكرية، وبتأكد تلك المعلومات، اعتبرت جماعة انصار الدين الاتفاق غير المعلن لوقف اطلاق النار بينها وبين الجيش المالي لاغيا، ولم يعد ساري المفعول.

ثانيا: بعض تفاصيل العمليات العسكرية على جبهة كونا

1. بدأت العمليات العسكرية انطلاقا من بلدة كونا، يوم الثلاثاء:2013.01.08 والتي تمت محاصرتها ليومين، شهدت قصفا عشوائيا بالمدفعية الثقيلة من طرف الجيش المالي، واشتباكا بين احدى سراياه ومقاتلي الجماعة، اسفر عن قتل جندي من الجيش المالي، بعد محاولة التفاف فاشلة، قام فيها الجيش المالي باتخاذ القرويين المجاورين للمنطقة دروعا بشرية، وذلك بالانغماس في قراهم، واطلاق النار انطلاقا منها.

2. بدأت المعركة الاساسية في كونا يوم الخميس:2013.01.10 من الساعة التاسعة والنصف صباحا الى غاية الثالثة بعد الظهر، وقد كانت حاسمة ومفاجئة للعدو، تكبد فيها خسائر فادحة في الارواح والعتاد:25 قتيلا على الاقل، حسب تقديراتنا الاولية و11 سيارة رباعية الدفع، و6 دبابات ،وكميات كبيرة من الذخيرة حديثة الانتاج (2008)،واسلحة خفيفة ومتوسطة، وانسحاب كامل للجيش المالي الى غاية سيفاري،

3. كان المجاهدون حذرين جدا، حرصا منهم على عدم استهداف المدنيين، وعدم تخريب البنية التحتية للمدينة، وهذا ما حدث بالفعل، مما ولد ارتياحا وفرحا لدى السكان، الذين هللوا وابتهجوا بقدوم انصار الدين، واستقبلوهم بالتكبير وقدموا لهم المياه للوضوء، ولم تتضرر أي من الوحدات القتالية للمجاهدين في أنصار الدين، وكان عدد القتلى في صفوف الجماعة خمسة قتلى نسال الله ان يتقبلهم شهداء عنده.

4. الهزيمة النكراء للعدو في كونا كانت هي الشرارة الأولى لبدء الحملة الاستعمارية الصليبية الفرنسية على ارض مالي المسلمة، وكان أول ما افتتحت به هذه الحملة ، قصف شديد على مدينة كونا،استهدف المساجد، ومنازل العزل، ذهب ضحيته ثمانية من السكان المحليين، لم يكن أحد منهم من المقاتلين، في انتهاك فاضح لأخلاق الحروب، التي تتشدق القوى الاستعمارية بالحفاظ عليها، وهي أول من يدوس عليها ،ولكن الله انتقم لأولئك المسلمين، فوفق الله مضادات المجاهدين باسقاط مروحية فرنسية، قتل فيها ضابط سامي في الجيش الفرنسي، اضطر العدو للاعتراف به بعد أيام من التكتم، فلله الحمد والمنة.

5. صاحب الحملة الصليبية الاستعمارية التي تقودها فرنسا، هجمة اخرى من التضليل الاعلامي، ادعت ان القصف استهدف المجاهدين في كونا، وان الجيش المالي اعاد السيطرة عليها، وأن المجاهدين فروا من قواعدهم الخلفية، بعد ان سقط منهم عشرات القتلى، وهذا كله كان كذبا وتضليلا من الالة الاعلامية الفرنسية، ولكن ولله الحمد كانت اللجنة الاعلامية لانصار الدين تفند مزاعم العدو، وتوثق انجازاتها بالصوت والصورة،رغم قلة ومحدودية المساحة الإعلامية المتاحة لها، وهو ما عجز عنه إعلام العدو، مما يدل على الافلاس المهني الاعلامي، بعد الافلاس العسكري في الميدان.

6. تم التمركز في محيط مدينة كونا لمدة خمسة ايام، والسيطرة على مداخلها ومخارجها، تحسبا لهجوم مضاد من طرف الجيش المالي المدعوم من الفرنسيين، وتعزيز الخطوط الخلفية تحسبا لاي التفاف للعدو من الخلف، وبعدما طالت مدة الانتظار والترقب ، سحبت اكثر الوحدات من المدينة وتراجعت إلى الخلف، مع إبقاء وحدات قتالية جاهزة في حالة تقدم، دخلت تلك الوحدات يوم: 2013.01.16 في اشتباك مع الجيش المالي المدعوم بالفرنسيين، مع تغطية جوية كثيفة، اسفرت تلك المعركة عن عدد كبير من القتلى في صفوف العدو اعترف بثلاثة منهم،واسقطت مروحية فرنسية بالأسلحة الخفيفة للمجاهدين، وقتل اثنان منهم، نسال الله ان يتقبلهم في الشهداء، ثم انسحبت الوحدات المتقدمة للمجاهدين من مدينة كونا، وتراجع الجميع الى الخطوط الخلفية

7. مقاتلوا انصار الدين الى حد اللحظة مرابطون بالقرب من مدينة كونا، والجيش المالي دخل المدينة، بعد ان تحققت اهداف الحملة العسكرية لأنصار الدين، وقد كان الانسحاب منها مقصودا، ولايزال الاعلام المضلل يردد الاكاذيب، ويزعم أن المجاهدين أخرجوا من المدينة، مع انه قد تقرر الانسحاب منها أياما قبل دخول الجيش إليها.

ثالثا: جبهة جابلي.

1. بعد التأكد من جاهزية الوحدات القتالية المتوجهة الى جبالي، وبعد إنهاك قوى الجيش المالي في كونا، تقرر ضرب حامية جابلي الحصينة يوم: وابتدأت الحملة عليها باغارة في الصباح الباكر على البوابات المتقدمة للمدينة، ثم اقتحام الثكنة المركزية، ومطاردة فلول الهاربين، واستمرت المعركة ثماني ساعات، تكبدت فيها قوة العدو خسائر فادحة في الارواح والعتاد، وتم غنم 15 سيارة رباعية الدفع، و3دبابات ، وكميات كبيرة من الذخيرة والقذائف المتنوعة، وسيطرة كاملة على جميع النقاط العسكرية في كل من منطقة جابلي، وسوكولو، وهنتونو، وتم قتل أحد رؤوس الاجرام الذي كان دليلا للجيش المالي في تصفية الابرياء والعزل من المدنيين، وهو في الوقت نفسه خبير في سلاح المدفعية، ولم يقتل من المجاهدين يوم المعركة إلا شخص واحد نسال الله ان يتقبله في الشهداء.

2. بعد انتهاء المعركة، قام الطيران الفرنسي بقصف مكثف شديد على المنطقة بالليل وبالنهار، على مواضع تمركز المجاهدين، قتل اثنائه اثنان من المجاهدين نسأل الله ان يتقبلهم في الشهداء.وقام المجاهدون بالاستعداد للمعركة البرية مع الفرنسيين ،بعد ورود الأنباء عن تواجد قواتهم في نيونو، ولكن الله قذف الرعب في قلوبهم، فلم تتقدم لهم آلية واحدة ،وطالت مدة انتظارنا لهم، مع القصف الشديد الذي اتى على الكثير من مزارع المدنيين، واستهدف قراهم ومواشيهم، إعمالا لسياسة الأرض المحروقة التي عرفت فرنسا بالتفنن فيها عبر تاريخها الإستعماري المخزي، ولذا قرر المجاهدون الانسحاب الى الخطوط الخلفية، حماية للمدنيين وممتلكاتهم من القصف المتواصل، وتم إخلاء المدينة، وانسحبت جميع الوحدات باقل الخسائر ولله الحمد والمنة.

3. واصلت الآلة الإعلامية الفرنسية كذبها وتضليلها تزامنا مع معارك جبالي، لكن هذه المرة بدرجة أقل، بعد ان فضحت الدلائل أباطيلهم، واضطروا الى توخي نوع من الحذر في اعلاناتهم، وظهرت في الاعلام حيرة المسؤوليين الفرنسيين، الذين ظنوا مواجهة المجاهدين مجرد نزهة عابرة، واعترفوا بصعوبة الوضع وتعقيده على الارض، وابتلاهم الله بنكسات سياسية وعسكرية في المنطقة وخارجها، افقدتهم الصواب، مما جعلهم يسرعون في ارغام الدول الافريقية، بالزج بجنودها لتكون دروعا بشرية لهم.

رابعا: نجاح اهداف العمليات العسكرية

كان لهذه العملية أهداف وغايات محددة تم بفضل الله تحقق اغلبها، وانتهت بنصر كبير فاق توقعات المجاهدين انفسهم،وهي ابتداءا على خلاف ما روجه العدو، لم تكن تهدف إلى الإستيلاء على الجنوب، أوالإستيلاء على العاصمة بماكو، تلك الكذبة التي جعلتها فرنسا مبررا للإحتلال الصليبي الجديد على الأراضي المالية المسلمة، والذي أسفر سريعا عن وجهه الحاقد، باستهداف المساجد ومساكن المسلمين الامنين، ونلخص اهم ما تحقق من انجازات بعضها خطط له، والبعض الاخر محض فضل الله و منه وكرمه:

1. تحقيق المقصد الأسمى من جهادنا وقتالنا، وهو حماية حوزة الدين والدفاع عن ما تحقق من تحكيم للشريعة الاسلامية في ارضنا، وإرسال رسالة واضحة للأطراف المعادية أن شعبنا استيقظ، وأنه مستعد للتضحية بالغالي والنفيس، في سبيل العيش بكرامة، تحت ظل الشريعةالإسلامية، وأن الموت بشرف أحب ألينا من عودة النظام العلماني العنصري البائد، وأن عصر الاستعباد على أيدي مرتزقة الغرب قد ولى إن شاء الله تعالى بلا رجعة، فمن أراد التعايش مع هذا الواقع الجديد، فابواب التفاوض مفتوحة امامه، وجميع الحلول السلمية قابلة للأخذ والرد، مالم يكن فيها تنازل فيها عن الثوابت والمبادئ، وأما لغة التهديد وأساليب ليّ الأذرع، فلن تجدي بإذن الله نفعا.

2. تأديب الوحوش البشرية من جنود الجيش المالي العنصري، والأخذ بالقصاص من قتلة الدعاة والعلماء والمستضعفين من عوام المسلمين، والذين ارتكبت في حقهم مجازر التطهير العرقي، وانتهكت أعراضهم، ونهبت اموالهم، وهجروا من ديارهم بلا ذنب ارتكبوه، سوى انهم اختاروا الوقوف مع أبنائهم، الذين حملوا راية الكفاح ضد الظلم والقهر والطغيان، وقد مكننا الله من الوفاء بوعدنا، وقمنا باستيفاء القصاص ولله الحمد والمنة، وقد آن لقلوب المؤمنين ان ترتاح وتشفى من الغيظ الذي أصابها، في ظل صمت وتواطئ العالم اجمع.

3. التصدي للهجوم المزمع للاستيلاء على دوينزا، والذي تقرر قبل اندلاع المعارك، بتخطيط وإشراف الفرنسين أنفسهم، ونجاح استخبارات المجاهدين في معرفة تفاصيل العملية، واعتقال بعض عملاء شبكة الجواسيس المشاركة في الخطة، والتي من بين بنودها تحريك خلايا نائمة في المدن، لضرب المجاهدين مع انطلاق العمليات.

4. ضرب نقاط التمركز المتقدمة في كونا، والتي كان الفرنسيون يعولون عليها، وتدميرها بالكامل، وتدمير عتاد حربي فرنسي، تم تجهيزه في كونا، ليستعمل في الحملة العسكرية المقبلة، ويضم اجهزة عالية التقنية، ومعدات للبث والارسال والتنصت.وتدمير نقاط تمركز العدو في جابلي، والتي صارت في السنة الماضية منطلقا لابادة المدنيين العزل في المنطقة الغربية.

5. الاثخان في العدو حيث وصل عدد القتلى في معارك كونا وجابلي وما بعدها من اشتباكات اكثر من 50 قتيلا ،حسب احصاءاتنا، ونتوقع ان يكون الرقم الحقيقي اكثر من ذلك ،مع عشرات الجرحى والمفقودين في الغابات والفلوات.

6. اسقاط مروحيتين وقتل ضابط سامي فرنسي يعتقد انه من قيادات العمليات الجوية .

7. استكشاف جغرافية المناطق الجنوبية الواقعة بين دوينزا وكونا، وكذا محيط منطقة جابلي، وتحديد النقاط الاستراتيجية ،ومعرفة الطرق الرئيسية والفرعية، والمعابر النهرية، والتقدم بعيدا في عمق منطقة العدو، وهذا يعد انجازا كبيرا في منطقة لاول مرة ندخلها.

8. التواصل مع السكان في تلك المناطق، والتعريف بالجماعة واهدافها ، وكسب انصار جدد من اعراق مختلفة.

9. إفشال خطة التدخل الدولي التي اقرها مجلس الامن ،والتي تقضي بتدريب الجيش المالي وتجهيزه، ثم دعمه بالافارقة ،وتمويله من طرف الغربيين، و الخطة الآن – ولله الحمد- ذهبت ادراج الرياح.

10. تأمين خطوط الإمداد والقواعد الخلفية للمجاهدين، وتعزيز القدرات اللوجستية، وحرمان العدو من أية مواقع عسكرية محتملة، تمكنه من أخذ زمام المبادرة.

11. وأهم هدف تحقق هو التفاف الشعوب الإسلامية مع إخوانهم المجاهدين، وتعرية الوجه القبيح لسياسات فرنسا الصليبية الاستعمارية، وتوج ذلك التلاحم، باصدار العلماء لبينات وفتاوى تبين فرضية الجهاد ضد المحتل الصليبي، وحرمة التعاون معه، ووجوب نصرة المجاهدين المدافعين عن العقيدة والارض ،وهي خطوة لم يكن الأعداء يتوقعونها، ظنا منهم الأمة ستنخدع بشعارات نشر الحرية والحرب على الإرهاب، والتي ولى عهد الإغترار بها ولله الحمد والمنة.

وأخيرا: المجاهدون بخير ومعنوياتهم مرتفعة، برغم تكالب الاعداء، وتجمع الاحزاب.ويقينهم راسخ بصدق موعود الله ورسوله، وقد وطنوا انفسهم على التضحية في سبيل الله، نسال الله ان يرد عنهم كيد الاعداء.

ربنا أفرغ علينا صبرا، وثبت أقدامنا وانصرنا،على القوم الكافرين. واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

مكتب الشؤون الاعلامية في جماعة انصار الدين

تمبكتو:2013.01.19

رابط هذا التعليق
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان
×
×
  • أضف...