اذهب إلى المحتوى
محاورات المصريين

أحاسيس متنوعة للتحاور


 مشاركة

Recommended Posts

post-47141-0-04372700-1425428076_thumb.j



الملل ؛


يصنع الحماقات ...


رابط هذا التعليق
شارك

رغم 33 انفجار استهدفت الأبرياء


والساعين وراء ارزاقهم من البسطاء



صباحكم خير ...


رابط هذا التعليق
شارك

يكفي هذا الزمن رداءه


ان صنوف الخمر المتاح


باعدت بين الورق والأقلام !



ليل متهم بإزدراء الأحلام ...


رابط هذا التعليق
شارك

في موجهة كل هذا الورع الزائف


نعم للمرة الألف للفسق والفجور ...


رابط هذا التعليق
شارك

مازلت دون السن القانونيه للوجع ...



ههههه


:buba:


رابط هذا التعليق
شارك

همها تمتعت بثبات إنفعالي تأكد


ان الله خلق اناس اكثر إستفزازا



كبر ال D واشتري ال g ...


رابط هذا التعليق
شارك

بين انا و الأنا‘’


محشوا بك يا انت !!


تم تعديل بواسطة باهى الطائر الحزين
رابط هذا التعليق
شارك

post-47141-0-13053600-1426524519_thumb.j



القراءه و الخمر ؛


كليهما يذهب العقل !!


رابط هذا التعليق
شارك

ما كان ينبغي لك الغياب ..


في مثل هذه الساعه من الوجع !!


رابط هذا التعليق
شارك

خيبات للبيع


الكميه غير محدوده


اعلان ممول




رمي بلا علي الإداره


ههههه


رابط هذا التعليق
شارك

لست حرفا مما اخط


هو اخر بداخلي مصفد


فاليتعاطف احدكم معي


وسأتظاهر بأني سعيد )



( وبأنكم تتفهمون ما اقصد ...


تم تعديل بواسطة باهى الطائر الحزين
رابط هذا التعليق
شارك

تمنيت لو ان نسخة اخري مني

كنت ..

لأستطيع ان اربت علي كتفي ...

رابط هذا التعليق
شارك

post-47141-0-47603800-1427015234_thumb.j



انه صباح جميل ...




تم تعديل بواسطة باهى الطائر الحزين
رابط هذا التعليق
شارك

ان تخسر ضميرك لتربح حريتك المزعومه


لا استبعد ان تنبت لك جناحان وتطير ...


رابط هذا التعليق
شارك

الأم : أسامحك ؟ .. أنا ؟ .. ليه يا إبنى ؟ .. أنا عمرى ما شوفت منك حاجة وحشة


الإبن : طيب يا أمى .. سامحينى على كل حاجة حلوة ما اقدرتش أعملها لك


رابط هذا التعليق
شارك

فكر التنوير

كتاب ل لطفي السيد وسلامه موسي

يتناول رؤيا كليهما من التنوير والأصلاح

والحريه والتراث والوعي ..

يناقش كل قضيه في فصل علي حده

يقع في 650 صفحه طباعه فاخره اصدار

الهيئه العامه لقصور الثقافه ب 9 جنيه ..

كما توجد اصدارات ل يعقوب صنوع و

وعبد الله النديم وجورجي الزنانيري و

محمد النجار والكثير من رواد التنوير في

القرن الناسع عشر والعشرين من المحدثين

هل من قارئ ...

رابط هذا التعليق
شارك

القتل جريمه محرمه


بالتالي يعاقب عليها كل من يقتلون


إلا إذا كانوا يفعلون ذلك بأعداد كبيره



فولتير


رابط هذا التعليق
شارك

ك عجوز يسكن الغياب ؛


ينتظر ابنا ذهب الي الحرب



انتظرها ...


رابط هذا التعليق
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان
 مشاركة

  • المتواجدون الآن   0 أعضاء متواجدين الان

    • لايوجد أعضاء مسجلون يتصفحون هذه الصفحة

  • كتابات مشابهه

    • 106
      تغرد الأطيار تحط على الأزهار تستنشق الرحيق تغدو في انتشاء تروح في انتصار بيد أنها ترى بوح الحبيبة عار؟! و إن لم تبح شكوها وملّوها و نادوها بزقزقةٍ تلتاع لها القلوب قلوبهم ترق تذوب و رغم ذلك يريدون البوح لهم فقط و تغريدهم لكل الفراشات و الأزهار!! طيور أنيقة تعيش في حرية تشدو بكل أريحية تمجد الجمال تذوب في الرحيق تصبغ على الحبيبة كل اللمعان و البريق بيد أن صوتها عورة كلها عورة حتما و لابد أن تختبيء في خمار لأنهم مهما تحرروا لا يزال في أعماقهم أن كل أنثى عار!
    • 218
      أخيرا عثروا على الرجل الوطواط! :)
    • 6
      إذا كانت هذه هي صورة البرلمان المصري عند الجزيزة فما هي صورة البرلمان القطري ؟ وما صورته في ذهن من يستمد ثقافته عن إعلام معادي لبلده 
    • 10
      طوال عمري كان عندي انطباع لا شعوري ان سن الستين شئ بعيد جدا و عندما اقرا عن سن السبعين تاتي على خاطري عبارة " ارذل العمر " ما سبق كان استهلالا لابد منه اذكر في الثانوي كانوا يسلمونا مع الكتب الدراسية في اول العام كتاب اسمه " المنخب من ادب العرب " و اذكر انه من عدة اجزاء و لا اذكر اننا كنا مطالبين بحفظ او استذكار اى من محتوى الكتاب. و لكن المؤكد انني و كثير من زملائي على اختلاف مشاربهم كنا نقرا الكتاب من الجلدة للجلدة و ليس مرة واحدة و لكن مرات عديدة. حتى لا اجنح في الموضوع. كانت هناك
    • 14
      انقل لكم قصيدة جميلة للشاعر عمر بهاء الدين الإميري والقصيدة من ديوان (أب ) وقال العقاد في إحدى ندواته: لو كان للأدب العالمي ديوان في جزء واحد لكانت هذه القصيدة في طليعته : أين الضجيج العذب والشغبُ***أين التدارس شابه اللعبُ أين التَّباكي والتَّضاحُـكُ، فـي***وقتٍ معًا، والحُزْنُ والطَّـربُ؟ أين التسابق فـي مجاورتـي***شغفًا، إذا أكلوا وإن شربـوا؟ يتزاحمـون علـى مُجالَستـي***والقرب منِّي حيثمـا انقلبـوا فنشيدهـم "بابـا" إذا فرحـوا***ووعيدهم "بابـا" إذا غضبـوا وهتا
×
×
  • أضف...