اذهب إلى المحتوى
محاورات المصريين

تقديم بلاغ

  • المتواجدون الآن   0 أعضاء متواجدين الان

    • لايوجد أعضاء مسجلون يتصفحون هذه الصفحة
  • كتابات مشابهه

    • 106
      تغرد الأطيار تحط على الأزهار تستنشق الرحيق تغدو في انتشاء تروح في انتصار بيد أنها ترى بوح الحبيبة عار؟! و إن لم تبح شكوها وملّوها و نادوها بزقزقةٍ تلتاع لها القلوب قلوبهم ترق تذوب و رغم ذلك يريدون البوح لهم فقط و تغريدهم لكل الفراشات و الأزهار!! طيور أنيقة تعيش في حرية تشدو بكل أريحية تمجد الجمال تذوب في الرحيق تصبغ على الحبيبة كل اللمعان و البريق بيد أن صوتها عورة كلها عورة حتما و لابد أن تختبيء في خمار لأنهم مهما تحرروا لا يزال في أعماقهم أن كل أنثى عار!
    • 218
      أخيرا عثروا على الرجل الوطواط! :)
    • 6
      إذا كانت هذه هي صورة البرلمان المصري عند الجزيزة فما هي صورة البرلمان القطري ؟ وما صورته في ذهن من يستمد ثقافته عن إعلام معادي لبلده 
    • 10
      طوال عمري كان عندي انطباع لا شعوري ان سن الستين شئ بعيد جدا و عندما اقرا عن سن السبعين تاتي على خاطري عبارة " ارذل العمر " ما سبق كان استهلالا لابد منه اذكر في الثانوي كانوا يسلمونا مع الكتب الدراسية في اول العام كتاب اسمه " المنخب من ادب العرب " و اذكر انه من عدة اجزاء و لا اذكر اننا كنا مطالبين بحفظ او استذكار اى من محتوى الكتاب. و لكن المؤكد انني و كثير من زملائي على اختلاف مشاربهم كنا نقرا الكتاب من الجلدة للجلدة و ليس مرة واحدة و لكن مرات عديدة. حتى لا اجنح في الموضوع. كانت هناك
    • 14
      انقل لكم قصيدة جميلة للشاعر عمر بهاء الدين الإميري والقصيدة من ديوان (أب ) وقال العقاد في إحدى ندواته: لو كان للأدب العالمي ديوان في جزء واحد لكانت هذه القصيدة في طليعته : أين الضجيج العذب والشغبُ***أين التدارس شابه اللعبُ أين التَّباكي والتَّضاحُـكُ، فـي***وقتٍ معًا، والحُزْنُ والطَّـربُ؟ أين التسابق فـي مجاورتـي***شغفًا، إذا أكلوا وإن شربـوا؟ يتزاحمـون علـى مُجالَستـي***والقرب منِّي حيثمـا انقلبـوا فنشيدهـم "بابـا" إذا فرحـوا***ووعيدهم "بابـا" إذا غضبـوا وهتا
×
×
  • أضف...