اذهب الي المحتوي
إبن مصر

بين الكوميديا الالهيه لدانتى ورساله الغفران للمعرى

قيم هذا الموضوع:

Recommended Posts

بالرغم من اختلافى فى مبدا التصوير سواء الذى اتبعه دانتى فى الكوميديا الالهيه او اتبعه من قبل ابى العلاء المعرى فى رائعته رساله الغفران الا اننى لا استطيع ان اخفى اعجابى بتأثير الكوميديا الإلهية الكبير طوال القرون الماضية. والمؤكد بالطبع ان الكوميديا الإلهية هي واحدة من روائع الأدب العالمي، وتأثيرها لاشك فيه.

لكن العجيب في أي دراسة عربية عن دانتي والكوميديا الإلهية، ألا تتضمن حديثا عن الأصل العربي الذي استقى منه دانتي مباشرة الكوميديا الإلهية مع ان هذه القضية قد حسمت منذ زمن طويل.كما اشرت من قبل اذ حسم الامر المستشرقون وليس الادباء او المؤرخين العرب فالثابت ان دانتي استقى فكرة، الكوميديا الإلهية بل ومضمونها الى حد كبير من رسالة الغفران لأبي العلاء المعري ولهذا قصة معروفة.

لم يكن معروفا عن رسالة الغفران الشيء الكثير حتى اكتشف المستشرق الإنجليزي نيكلسون مخطوطها، ونشر ملخصا للجزء الأول منها في عام 1900 وملخصا للجزء الثاني في عام 1902 وفي عام 1919، أثار المستشرق الأسباني بلاسيوس ضجة كبرى عندما نشر دراسة بعنوان الإسلام والكوميديا الإلهية اثبت فيها ان الكوميديا الإلهية مقتبسة من رسالة الغفران. وأثار ما ذكره غضبا عارما في أوساط الإيطاليين واعتراضهم. وانصب اعتراضهم على أنه لا يوجد أي دليل على أنه قد أتيح لدانتي ان يقرأ رسالة الغفران باللغة التي يفهمها ولم يحقق اى من المعترضين حينها التشابه بل التطابق بين النصين فى العديد من الحواشى والمواقف والابيات..

ولم يأت هذا الدليل الذى طالبوا به إلا عام 1949، عندما نشر المستشرق الإيطالي تشيروللي دراسة ذكر فيها تفصيلا كيف وصلت رسالة الغفران إلى دانتي.

ذكر أن الفونسو العاشر ملك قشتالة بأسبانيا وكان معنيا بالادب وكل ما هو متبقى من ثوره العرب العلميه والادبيه. أمر بترجمة رسالة الغفران إلى القشتالية في عام 1264 اي قبل مولد دانتي بعام واحد. وفي نفس العام طلب من مترجم إيطالي ترجمتها من القشتالية إلى اللاتينية والفرنسية القديمة لنشرها فيما وراء الحدود الاسبانية. والعامل الحاسم الذي جعل المستشرقين الغربيين يجزمون باقتباس دانتي الكوميديا الإلهية من رسالة الغفران هو التشابه الكبير جدا بين العملين، مع العلم بالطبع ان المعري كتب رسالته قبل دانتي بقرون وان اختلف اسباب ابداع كل منهم لمؤلفه سواء كان ابداعا اصيلا كما للمعرى او منقولا بتصرف كما مع دانتى .

فرسالة الغفران هي رحلة خيالية مدهشة إلى الدار الآخرة، الى الجنة ثم الى الجحيم، والكوميديا الإلهية هي نفس الشيء، لكنها تبدأ بالجحيم. والمعري اتخذ له رفيقا في الرحلة يحاوره هو ابن القارح ودانتي اتخذ الشاعر الروماني فرجيل رفيقا.

ورحلة المعري تقوم على حوارات مع شعراء وأدباء، ورحلة دانتي كذلك تقوم على حوارات مع فلاسفة وأدباء.. وهكذا. بل ان المستشرقين الغربيين اوردوا نصوصا من الكوميديا تكاد تكون منقولة بالنص من رسالة المعري. إثارة مثل هذه القضية اليوم مهم. ليس فقط لأنها من الحقائق التاريخية، ولكن من المهم ان نبرز، في ظل الحملة التي نتعرض لها، فضل العرب والمسلمين على الحضارة الغربية... المعري هو الأصل، ودانتي هو الفرع.

وفى هذا الموضوع ادعو صديقى محبط وكل من اراد ان يشاركنا متعه القاء الضوء على :

رساله الغفران للمعرى ... و

الكوميديا الالهيه لدانتى

وعقد مقارنه بين الاثنتين.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إسمح لى أنحنى احتراما ..

موضوع قوى جدا بالفعل ..

لكن عندى سؤال قبل أن نبدأ ..

حضرتك أشرت أولا إلى

ولكن من المهم ان نبرز، في ظل الحملة التي نتعرض لها، فضل العرب والمسلمين على الحضارة الغربية

ثم طرحت موضوع المناقشة بشكل مباشر ملخصا إياه فى ..

وفى هذا الموضوع ادعو صديقى محبط وكل من اراد ان يشاركنا متعه القاء الضوء على :

رساله الغفران للمعرى ... و

الكوميديا الالهيه لدانتى

وعقد مقارنه بين الاثنتين

وأنا الحقيقة باسأل .. هل من الممكن أن نعالج الطرح بشكل أوسع وأشمل على أن يكون محور الموضوع هو فضل العرب والمسلمين على الحضارة الغربية .. على أن نتناول رسالة الغفران والكوميديا الإلهية بالمقارنة كمثال نبدأ به؟

تحياتى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الأخ الفاضل ابن مصر أحييك على اختيارك لهذا الموضوع

و لكن قبل عقد المقارنة أريد أن تدلني على موقع أستطيع من خلاله قراءة الكوميديا الآلهية لدانتي بصورة مبسطة لأني حاولت أقرأ النسخة الإنجليزية The divine comedy و لم أفهم أي شيء و أحسست أني انسان غبي eey:: :blink:

تحياتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

موضوع جميل و شيّق و يثير الشهيّة للكتابة

السرقة الأدبيّة التى قام بها "دانتى آليجييرى" فيما يخص عمله الأشهر "الكوميديا الإلهية" هى أحد أكبر و أضخم جرائم السرقة الأدبيّة فى تاريخ الفكر الإنسانى , ولعل مايثير التعجّب و الدهشة هو أن "دانتى" أفلت بجريمته بل و تم تكريمه و تخليد سرقته الأدبيّة على أنّها من بنات أفكاره , وهو ما يجعلنا نبحث عن السبب فى حدوث ذلك , وحالما نعرف السبب فإن شعورنا بالدهشة و التعجّب يتحوّل إلى شعور بالغثيان و الإزدراء للأساليب التى إنتهجتها الحضارة الغربيّة من أجل أن تنكر فضل و أثر الحضارة الإسلاميّة/العربيّة عليها , ومن اجل أن تقوم بتغييب و تجهيل و إنكار أى فضل لتلك الحضارة القادمة من الشرق عليها , فإذا بها تنسب كل ما أخذته عنها إلى نفسها دون الإشارة إلى المصدر الذى إستقت منه ما أخذت جذوره و أسسه – وفى أفضل الأحوال فإنها قد تشير إلى ذلك إشارة عابرة فى عجالة و على إستحياء أو من تحت الضرس- ( ولعل ما يثير الإحتقار أن الحضارة الغربيّة قامت بذلك بشكل منهجى و منظّم و واع و ليس عن جهل أو سهو)

السرقة الأدبيّة التى قام بها "دانتى" فى كوميدياه الإلهيّة من "رسالة الغفران" لأبى العلاء المعرّى هى سرقة لا تحتاج إلى دليل أو إثبات (كونها مفضوحة و جليّة كما هى شمس الظهيرة فى منتصف شهر أغسطس) , فقد قام "دانتى" بسرقة فكرة رسالة الغفران الأدبيّة (التى كانت طليعيّة بحق) ثم قام بــ"تغريبها" (تماماً كما نقوم نحن بالتعريب) حيث أعاد إنتاجها و صياغتها إنطلاقاً من معطياته اللاهوتيّة و معتقداته المسيحيّة صاهراً ذلك بأسلوبه الأدبى الخاص به (و الذى لا مجال لإنكار كمال حرفيّته و مستواه الرفيع على أى حال – من باب إحقاق الحق-)

لا رد على الذين يتشكّكون فى تلك السرقة الأدبيّة إلاّ دعوتهم لمطالعة رسالة الغفران لأبى العلاء المعرّى (التى سبقت – زمنيّاً- الكوميديا الإلهيّة بعقود عديدة ) ليرى كل الشواهد و الدلائل التى تثبت سرقة "دانتى" للفكرة من أبى العلاء المعرّى الذى كتب رسالة الغفران ردّاً على رسالة "إبن القارح" و وصف فيها رحلة خياليّة إفتراضيّة إلى الدار الآخرة حيث قابل من قابل من مشاهير العرب فى الجنّة و فى الأعراف و فى الجحيم.

ولعل ما يرتكز عليه المشككين فى حدوث تلك السرقة الأدبيّة ( و بذلك تُصنّف السرقة على أساس أنها توارد خواطر لاغير – إن إعترفوا بذلك حتّى-) هو إعتقادهم بعدم وجود إتصال مباشر بين "دانتى" و الأدب العربى , بل و إعتقادهم بعدم وجود أى علاقة لــ"دانتى" بالثقافة العربيّة..... و لهؤلاء أقول أن علاقة "دانتى" بالأدب العربى علاقة و ثيقة و أن وصول الخطوط العريضة و الأفكار الخاصة بأعمال المفكّرين و الأدباء العرب إليه كان قائماً و حادثاً , و لكى ندرك ذلك فكل ماعلينا فعله هو معرفة أصل و فصل "دانتى" من طأطأ لسلامو عليكم... وها هى قصّة دانتى (حأجيبها ليكم من أوّل مشهد فى الفيلم) :

كلّنا طبعاً عارفين إن الموقع الحيوى و الثروة الطبيعية التى تمتاز بها الأراضى الإيطاليّة قد ساهمت فى تفتيت وحدتها بين ملوك الطوائف الذين تكالبوا على الحكم فى كثير من مدنها ( وهو ما جعلها مطمعاً للدول المجاورة لها , وعلى رأسها ألمانيا)

إيطاليا فى ذلك العصر كانت تتخبّط فى ميدان السياسة تاركةً أوصالها تتمزّق بين الإضطرابات التى يزكى ضرامها النبلاء من أهل البلاد و الدخلاء من الأسر الألمانيّة الكبيرة (أسر النبلاء) , و أشهر هذه الأسر كانت أسرة "فلف" Welf التى هاجر بعض أفرادها إلى إيطاليا منذ القرن الحادى عشر و إتصل نسبهم بالزواج من أسرة "ديستى" (d'Este) ذات الصولة و الجولة فى التاريخ الإيطالى , و هو نفس ماحدث مع أسرة "هوهنشتاوفن فينبلينجن" (Hohenstaufen Wiblingen) التى نزحت فيما بعد إلى صقليّة بالجنوب الإيطالى و إستقرّت بها

و عندما توفى الإمبراطور "لوتير" (Lothaire) و تم إنتخاب "كونراد" (Conrad) إمبراطوراً يخلفه (وهو من أسرة "هوهنشتاوفن فينبلينجن") رفضت أسرة "فلف" الإعتراف به , وقام صراع ضارى بين الأسرتين كان ضحيّته المدن الإيطاليّة بطبيعة الحال

ثم... تحوّل إسم عائلة "فلف" إلى "جويفلى" فى النطق الإيطالى , بينما تحوّل إسم عائلة "فينبلينجن" إلى "جيبيللينى" (Ghibellini) , و إتخذت كل أسرة أنصاراً لها , وظل الصراع قائماً بينها إلى أن غزت فرنسا إيطاليا

فين "دانتى" بقى من كل ده؟؟؟؟

"دانتى" ينحدر من أسرة "إليزى" (Elisei) التى هى أحد فروع عائلة "فينبلينجن" التى كانت على إتصال وثيق بالعرب فى صقليّة عن طريق التجارة و المعايشة حيث إستقر الكثير من التجّار العرب هناك و أقاموا "خانات" خاصة بهم للإقامة بها و قاموا بنقل عادات و تقاليد و أفكار و آداب و علوم خاصة بهم إلى تلك المنطقة , و لعل أكثر ما يشير إلى العلاقة الوثيقة بين عائلة "دانتى" و العرب هو أن جميع المؤرّخين للعصور الأوروبية الوسيطة ( وعلى رأسهم "زيلّر" و "كولتون" و "بولدوين" و "باراكلاف") قد أجمعوا على أن عرب صقليّة هم الأصل فى تحريف إسم عائلة "دانتى" (فينبلينجين) , حيث حرّف العرب إسم العائلة إلى "جيبللو" أوّلاً (و هى عادة العرب على أى حال فى تحريف الألفاظ الأعجميّة) ثم أخذ الإيطاليون عنهم هذه التسمية المحرّفة و صاغوها فى صيغة الجمع بلغتهم الإيطاليّة فأصبحت "جيبللينى"

أيها السادة :

نحن أمام حالة سرقة أدبيّة واضحة تتوافر فيها عناصر إثبات هذه السرقة :

1-تطابق الفكرة (الغير مسبوقة و غير ذات الصلة بأى عمل يسبق أو يلى العمل الذى تمّت سرقة الفكرة منه فى الفترة الزمنية الواقعة بين ظهور العمل المسروق منه و العمل الذى قام بسرقة الفكرة)

2- العمل الذى تعرّضت فكرته للسرقة يسبق زمنيّا العمل الذى ينكر قيامه بالسرقة

3-وجود صلات و قنوات تنقض و تكذّب إدعاء سارق العمل ( أو المدافعين عنه) بعدم وجود إحتمالية أو إمكانيّة لوصول فكرة العمل المسروق إلى سارق العمل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

من هو "دانتى" ؟؟؟

"دانتى آليجييرى" من مواليد مدينة "فلورنسا" ( و إسمه الأصلى ليس "دانتى" بل هو " دورانتى" الذى تم تخفيفه – كإسم دلع يعنى- لاحقاً إلى "دانتى")

دانتى تتلمذ على يد أستاذ إسمه "برونيتو لاتينى" تعلّم منه قواعد اللغة و الخطابة و المنطق و الرياضيّات و الهندسة و الفلك و الموسيقى .... بس الغريب جدّاً هو أن ذكر هذا المربّى فى الكوميديا الإلهيّة لم يرد فى الفردوس , بل ذكره "دانتى" فى الأنشودة 15 من الجحيم !!!!!

"دانتى" وقع منذ صباه فى غرام فتاة إسمها "بياتريتشى دوناتيللى" , وعندما لقت حتفها بوباء الطاعون خلّد "دانتى" ذكراها فى كتاب إسمه "أيّام الصبا و الشباب" (Vita Nouva) , وهو خليط من الشعر و النثر يمزج بين المذكّرات اليوميّة و القصّة القصيرة فى قالب إعترافات ذات صبغة سوداويّة حزينة و كئيبة تتأرجح بين الحب و الموت..... و يعتبر الكثيرين "أيّام الصبا و الشباب" بمثابة مسودّة أو "تسخين" للكوميديا الإلهيّة

فى مطلع الثلاثينيّات من عمره تزوّج "دانتى" على غير المتوقّع من إمرأة تنتمى إلى الأسرة المناوئة لأسرته , حيث تزوّج من "جيمّا دورّاتى" إبنة أحد زعماء حزب السود ( حزب السود –Neri- هو حزب الــ"جويلفيين" الذين ينادون بإستقلال إيطاليا تحت ظل الراية الباباويّة , بينما حزب البيض – Bianchi- هو حزب الــ"جيبلليين" من أنصار الأرستقراطيّة و الحكم الإقطاعى فى كنف الإمبراطوريّة الألمانية)..... ولكنّه لم يلبث أن تغلّبت على مشاعره عصبيّته القبليّة و تعصّبه الفطرى لعائلته فإنسلخ عن حزب السود المستظل براية البابا ليعود إلى أحضان حزب عائلته (حزب البيض) من أنصار الإمبراطور الألمانى فريدريك الثانى ( هذا الإمبراطور حكايته حكااااايه و من اكثر شخصيّات التاريخ البشرى تعقيداً و إثارة للجدل.... إبقوا فكّرونى أفتح عنه موضوع منفصل – بس على الله الوقت يسمح - )

ولكن ماحدث كان أن حزب السود الموالى للبابا إنتصر على حزب البيض , وقرر كبار قادة حزب السود أن يتم نفى "دانتى" , فأصيب على أثر ذلك النفى (الذى كان يراه تعسّفياً من وجهة نظره) بإضطراب فكرى و أزمة نفسيّة زعزعت إيمانه بالله و بالناس و بالعدالة ( و طبعاً ممكن بسهولة نجد صدى هذه الأزمة فى مطلع الأنشودة الأولى من الجحيم , حيث يرمز إليها بالغابة المعتمة التى ضل طريقه فيها وهو فى سن الخامسة و الثلاثين – يعنى فى سنة صدور قرار نفيه-)

و بالمناسبة...."دانتى" إستغرق 18 عاماً كاملاً فى كتابة الكوميديا الإلهيةّ (كان فى أغلب هذه الأعوام مشرّدا و هائماً على وجهه بعد نفيه و إضطهاده ).... و....و......

لأني حاولت أقرأ النسخة الإنجليزية The divine comedy و لم أفهم أي شيء و أحسست أني انسان غبي

لا يا عم ما تقولش كده

أنا أعذر بالطبع كل من يقرأ الترجمة الإنجليزيّة للكوميديا الإلهيّة فلا يفهم الكثير منها.... فالترجمة الإنجليزيّة هى بالأساس ترجمة تمّت باللغة الإنجليزيّة القديمة الغير دارجة الآن , وهى ترجمة باللغة الإنجليزيّة القديمة لنص مكتوب باللغة الإيطاليّة القديمة الغير دارجة هى الأخرى الآن ( على فكره....... على المستوى اللغوى , "دانتى" ألّف كتاب عن اللغة الإيطاليّة , وتوفّى دون أن يكمله , وهو كتاب إسمه "العامّية الفصحى" (de Vulgaris eloquentia) , و كان ألّف برضه كتاب – أو بالأصح كتيّب- إسمه "الوليمة" (il Convivio)..... و فى الكتابين عرض "دانتى" منظوره للّغة الإيطاليّة و قسّمها إلى قسمين أساسيين:

اللغة العاميّة (Locutio Vulgaris)

و

اللغة الفصحى (Locutio Secundaria Patius Artificialis) التى صنّفها على أنّها لغة الثقافة و النمو و التقدّم المدنى و الفكرى و الروحى و الحضارى ( وهى اللغة التى كتب بها الكوميديا الإلهيّة)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يااااااااااااااه ايوه كده يا دكتور حمدا لله على سلامتك..

المهم لا نستطيع ان نخفى بالطبع شعورنا تجاه هذه السرقه الادبيه المقننه ولكن لا نستطيع ايضا ان ننكر ان ما صاغه دانتى فى قصيدته ذات ال ثلاثه عشر الف بيت ونيف وان كان مسروقا ولكن تعبيره بلغته واسقاطا على عقيدته يحسب له وليس عليه....

اعتذر للمقاطعه استاذى الغالى

اكمل ارجوك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
ولكن لا نستطيع ايضا ان ننكر ان ما صاغه دانتى فى قصيدته ذات ال ثلاثه عشر الف بيت ونيف وان كان مسروقا ولكن تعبيره بلغته واسقاطا على عقيدته يحسب له وليس عليه....

بالفعل......

أتفق معك فى هذا تماماً

و لذلك كنت قد قلت فى معرض كلامى :

حيث أعاد إنتاجها و صياغتها إنطلاقاً من معطياته اللاهوتيّة و معتقداته المسيحيّة صاهراً ذلك بأسلوبه الأدبى الخاص به (و الذى لا مجال لإنكار كمال حرفيّته و مستواه الرفيع على أى حال – من باب إحقاق الحق-)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بالمناسبة.....

وجهة نظر شخصيّة :

إذا كان "دانتى" قد سرق فكرة "الكوميديا الإلهيّة" من "رسالة الغفران" للمعرّى...... فإننى أرى أن المعرّى قد إستوحى "رسالة الغفران" ممّا تواتر من أحاديث نبويّة شريفة عن رحلة الإسراء و المعراج التى عَرَج فيها المصطفى عليه الصلاة و السلام إلى السماوات العلى

تم تعديل بواسطة disappointed

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
أريد أن تدلني على موقع أستطيع من خلاله قراءة الكوميديا الآلهية لدانتي بصورة مبسطة

عرض موجز و ملخّص للكوميديا الإلهيّة :

تنقسم الكوميديا الإلهيّة إلى 3 أجزاء ( الجحيم , الفردوس , و المطهر – و المطهر توازى الأعراف فى رسالة الغفران لأبى العلاء المعرّى التى قام "دانتى" بسرقة الفكرة منها- )

تضم الكوميديا الإلهيّة 100 أنشودة (34 للجحيم , و 33 لكلاّ من المطهر و الفردوس)...... و يقال أن "دانتى" إختار العدد "3" رمزاً للثالوث المقدّس , و الرقم "100" لأنّه يمثّل العدد "10" مضروبا فى نفسه (لأن أهل العلم و المعرفة الغربيين فى القرون الوسطى كانوا يعتبرون الرقم "10" رمزاً للكمال)

أمّا عن سبب التسمية بالــ"كوميديا" فلأنّها تبدأ بما يزعج و تنتهى بما يفرح (على نقيض التراجيديا التى تبدأ بما ترتاح إليه النفس ثم تنتهى بمأساة)

أمّا وصفها بــ"الإلهيّة" فلا يرجع إلى ما أورده "دانتى" من رؤيته للّه فى السماوات العلا فى آخر أنشودة الفردوس , و إنما هى صفة تخلع مجازاً فى اللغة الإيطاليّة على كل ما يبعث على الإعجاب و الروعة لإتقانه و كماله , و بذلك تكون ترجمتها الصحيحة إلى اللغة العربيّة هى "الكوميديا الرائعة " أو "الكوميديا المتقنة" , ولكن نظراً لأن الخطأ الشائع المشهور يحل عادةً محل ما هو صحيح مهجور , فقد تُرِكّت التسمية كما هى فى كل الترجمات ( وليس ذلك قاصراً على الترجمة إلى اللغة العربيّة بل يسرى أيضاّ على الترجمات إلى اللغات الأخرى)

وهذا تلخيص سريع لأجزاء الكوميديا الإلهيّة الثلاثة :

1-الجحيم :

تاه "دانتى" و هو فى سن الخامسة و الثلاثين (بعد نفيه كما ذكرت سابقاً) فى غابة مظلمة , فحاول الخروج منها بتسلّق أحد تلالها المشمسة , ولكن إعترض طريقه فهد و أسد و ذئبة , وبينما هو يقف يرتعد من الخوف لمح شبحاً , فطلب منه النجدة , فإذا هو بالشاعر اللاتينى الشهير "فيرجيليو" الذى هدّأ من روعه و أخبره بأن حبيبة "دانتى" التى حرمه منها الموت و التى كان إسمها "بياتريتشى" ( والتى أشرت إليها فى المداخلة السابقة) هى التى أوفدته إليه لينقذه و ليصحبه إلى الجحيم و المطهر قبل أن تصحبه هى إلى الفردوس

ويصل دانتى إلى الجحيم فيرى مكتوباً على باب الجحيم بحروف داكنة عبارة تقول :

"الطريق إلى حيث القوم المجرمون , فأنا عدالة الخلاّق العظيم , صنعتنى يد القدرة الإلهيّة و الحكمة السامية و الحب الأزلى ... لم يسبق وجودى غير الكائناتالسرمديّة , ولقد كتب لى الخلود ....فيا أيّها الداخلون من بابى إتركوا كل أمل قبل دخولكم"

و يدخل "دانتى" من باب الجحيم بصحبة مرشده (فيرجيليو) , فيجدان نفسهما فى وادِ به اناس يصرخون من لسع النحل و حشرات أخرى (هم أرواح الذين عاشوا على الأرض دون إرتكاب آثام و لكن فى نفس الوقت دون عمل الخير , و كذلك أرواح الجبناء و السلبيين)... ثم يجلس "دانتى" و "فيرجيليو" فى زورق و يبحران به فى نهر من الحمم موصّل إلى طبقات جهنّم السفلى.... و ينام "دانتى" نوماً عميقاً أثناء تلك الرحلة ثم يستسقظ ليقص أهوال الجحيم و يصف "طوبوغرافية" الجحيم على النحو التالى :

عندما نزل غضب الله على إبليس قذف به إلى الأرض فأحدث إبليس بثقل جسمه فجوة هائلة على شكل مخروط رأسه فى جوف الأرض , و ينقسم هذا المخروط إلى 9 طبقات أو دوائر يتناقص حجمها كلّما إقتربنا من رأس المخروط , و يسكن هذه الطبقات أو الدوائر الآثمون

الدائرة الأولى تسمّى "وادى الزفرات" و تقيم فيها أرواح الأولاد الذين ماتوا تعميد و العلماء و الفلاسفة و الشعراء الذين عاشوا فى عصور الوثنية و لم تدركهم المسيحية و لكنهم عملوا أعمالاً صالحة فى حياتهم الدنيوية , و يتلخص عذاب هؤلاء فى حرمانهم من رؤية الله

الدائرة الثانية تضم أرواح أهل الهوى الآثمين الذين تعصف بهم زوبعة هوجاء تجعلهم يدورون حول أنفسهم

الدائرة الثالثة مخصصة لأرواح الطفيليين المتطفّلين و النهمين الشرهين المفرطين فى الأكل , و يتمثل عذابهم فى تساقط البرد و قطع الجليد عليهم , كما يمزّق كلب ضخم جلودهم بمخالبه

الدائرة الرابعة تقبع فيها أرواح المسرفين و البخلاء على حد السواء , و يدفعون بصدورهم أحجاراً و صخوراً ثقيلة , ثم تدور كل مجموعة منهم فى إتجاه معاكس لإتجاه المجموعة التى تقابلها , ثم يتصادم أهل كل مجموعة ببعضهم بعنف , و يتكرّر ذلك دون هوادة و دون إنقطاع

ثم يصل دانتى و فيرجيليو إلى مستنقع مليئ بالطين , وهو الدائرة الخامسة التى تغوص فيها أرواح مرتكبى الخطايا بدافع ثورات الغضب ( ومن بينهم أعداء دانتى من أهل فلورنسا)

ثم... بعد إجتياز ذلك المستنقع فى زورق يدخل "دانتى" و فيرجيليو إلى مدينة اللهب الكائنة فى الدائرة السادسة .....و هى مثوى أرواح أهل البدع و الهرطقة (حيث ترقد فى توابيت من نار)

ثم ينزل الزائران بمشقّة إلى الدرك السابع من الجحيم..... وهو ينقسم إلى 3 دوائر.... الأولى مختصّة بالمتهوّرين و اللصوص , و الثانية بالمنتحرين و القتلة و المغتالين , و الثالثة بالعائبين فى الذات الإلهيّة و مرتكبى الشذوذ الجنسى ... وهؤلاء كلّهم تنزل عليهم شواظ من نار دون إنقطاع بينما هم يرقدون على رمال محرقة فى أوضاع مختلفة ( و يجد فى هذه الدائرة معلّمه و مربّيه و أستاذه "برونيتى" و قد شوّهت النار وجهه – غريبه... مش كده؟؟؟ مع إن هذا الرجل هو من قام بصنع "دانتى" و تشكيل فكره بالأساس- )

أمّا الدائرة الثامنة فتتوسّطها بئر عميقة تحيط بها 10 حفر مستديرة تتصل فيما بينها بجسر من الحجارة... و يضع "دانتى" فى هذه المرتبة أرواح المرائين و هى تُضرَب بالسياط ثم تغمس فى بحيرة من الغائط (يعععععععع mc: non:: :huh: ) , كما وضع فيها أرواح الرهبان الذين باعوا صكوك الغفران للناس بالمال و قد دُسَّت رؤوسهم فى جوف الأرض بينما إشتعلت أقدامهم ناراً , و كذلك وضع فى هذا المستوى أرواح المنجّمين و العرّافين وهى تسير القهقرى إلى الخلف و هى محرومة من النظر إلى الأمام (لأنها حاولت خداع الناس بإدّعائها القدرة على كشف حُجُب الغيب...ولاحظوا هنا دلالة العقاب و علاقته بالإثم ) , و كذلك أرواح المرتشين من رجال القضاء وهى تغمس فى القطران المغلى , و أرواح المنافقين و قد غُطَّت بقلانس من رصاص مصهور(لاحظوا دلالة العقاب و علاقته بالإثم) , و قطّاع الطرق الذين تلدغهم الأفاعى فيشتعلون ناراً ثم يتحوّلون رماداً ثم يعودون إلى الحياة و هلمّ جرّى , و المختالين و المغتابين و المتفاخرين و قد تقرّحت جلودهم بعد إصابتها بالبرص و الجرب(لاحظوا دلالة العقاب و علاقته بالإثم) , و معهم أيضاً مزيّفى النقود و المرابين و قد أصيبوا بمرض الإستسقاء (لاحظوا دلالة العقاب و علاقته بالإثم)

و أخيراً.....

يصل الرجلان إلى الدائرة التاسعة... وهى قاع الجحيم.... و تنقسم بدورها إلى 4 دوائر , و يتعذّب فى كل منها صنف من الخونة... ففيها خائنى الرابطة الزوجيّة , و خائنى أواصر القرابة , و خائنى الميادئ السياسيّة , و خائنى الوطن...... وكل هؤلاء يفترسهم إبليس بأنياب حادّة ( و فى هذه المرتبة أيضاً تجد إبليس و قد غمرته حتى صدره بحيرة من جليد و من دموع دمويّة تنساب من مآقيه بينما هو يمضغ بين فكّيه "يهوذا" الذى خان المسيح و "بروتوس" و "كاسيوس" اللذين خانا يوليوس قيصر الذى كان ولىّ نعمتهما

و.....

بأقول إيه.....

كده الجحيم خاص.... كفاية كده النهارده علشان عندى شغل و بكره و عليكم خير نكمّل المطهر و بعدين نبقى نكمّل الفردوس

إوعى تغيّر المحطّة...وإوعى إيدك و الريموت كونترول

:) :P

تم تعديل بواسطة disappointed

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
بالمناسبة.....

وجهة نظر شخصيّة :

إذا كان "دانتى" قد سرق فكرة "الكوميديا الإلهيّة" من "رسالة الغران" للمعرّى...... فإننى أرى أن المعرّى قد إستوحى "رسالة الغفران" ممّا تواتر من أحاديث نبويّة شريفة عن رحلة الإسراء و المعراج التى عَرَج فيها المصطفى عليه الصلاة و السلام إلى السماوات العلى

الله .....الله ....الله على المواضيع الراقية يا إسو

والله الله عليك يامحبط......

إيه ياحبيبى الحلاوة والجمال ده ..أنا بصراحة إنتشيت!

أتفق معك تماما فى كل ما ذهبت إليه ولا أجد حقا ما أضيفه على مداخلتك الرائعة وتحليلك المبهر.....والله كأنك "نفضت" دماغى وخدت اللى فيه وأعدت صياغته " بمعلمة " وكتبت فوفيت.

الله عليك كمان مرة.

وبالمناسبة فهناك توارد خواطر عجييب قد حدث بينى وبين إسو

- يوم الجمعة الماضى قام صديق فرنسى وزوجته (وهويعمل فى شركة من شركات المجموعة التى أعمل بها بشركة أخرى ) بدعوتى على العشاء فى منزله بالكومباوند الذى يعيش به بالرياض....وكان بالدعوة أيضا رجل إيطالى وزوجته يعملان أيضا فى الرياض.

وبعد العشاء والمجاملات والذى منه بدأنا حديثا متنوعا قادنا بسرعة للحديث عن الإسلام ....وأكتشفت لأول مرة أن الزوجة الفرنسية والتى أعرفها جيدا منذ زمن مثقفة جدا وقارئة ممتازة (بعكس جوزها الطربوش ) وكذلك الرجل الإيطالى وزوجته (على خلاف عادة الطلاينة)....

ثم تشعب الحديث وطال ...وكان أحد ردودى عن اسياب سؤ سمعة الإسلام فى الغرب - وهو بالمناسبة السبب الأدبى أو الفنى - هما عملان مؤثران فى تاريخ الأدب والمسرح الأوربى بالإيطالية والفرنسية وكان العمل الأول الذى ذكرته - هو بالطبع الكوميديا الإلهية والتى وضع فيها دانتى النبى صلى الله عليه وسلم وسيدنا على فى المنازل السفلى من الجحيم....

((((طبعا هو تأكد تماما الآن ومنذ زمن طويل من مكان النبى صلى الله عليه وآله الحقيقى وإن "لماضته" الأدبية دى جت على دماغه ودماغ كل اللى حب يخدمهم ويدخلهم الجنة "لوج" على حسابه فى عمله الضخم ))))

وكان العمل الثانى الذى إقترحته هو مسرحية محمد لفولتير...

وأوضحت بتوسع سردى كيف أثر هذان العملان تأثيرا قويا فى صورة الإسلام فى الغرب رغم محاولات عباقرة مثل جوته بمسرحيته الرائعة محمد والتى رد بها على فولتير والمستشرقين وحاول إنصاف النبى صلى الله عليه وسلم وأصحابه.

وكذلك محاولة العبقرى الأشهر برنارد شو (بعد تاثره بما كتب توماس كاريل عن النبى الكريم ) كتابة مسرحية اراد ايضا تسميتها محمد ولما فشل نظرا للتعصب والرفض المحيطين به كتب رائعته جان دارك وقال فيها ما أراد أن يقوله عن النبى صلى الله عليه وسلم وجهاده الدينى ضد السلطة - من وجهة نظر شو طبعا - إسقاطا على جان دارك بل وإستحضر النبى نفسه فى مشهد المحاكمة ...

إلا أن هذه المحاولات وغيرها فى رأيى كانت نقطة إنصاف فى بحر كراهية شديد التلاطم فلم تنفع ولم تشفع للإسلام فى أن يحظى بفرصة منصفة فى الغرب.

وبعد أن خرجت من العشاء خطر لى ان أكتب فى نفس الموضوع فى المنتدى لاهميته ....ولكن على رأى إسو كنا حنستنى للسنة الجاية على ما أنفذ....

وقد فاز إسو بالسبق والفضل وفعلها قبلى ...

وكذلك سبق العزيز محبط بمداخلته الجميلة فوفر على عناء وجهد الكتابة فى الموضوع....(وإن حرمت اللذة )

فهنيئا لهما وهنيئا لى بهما ...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

آسف جدا لإبن مصر وإسو

واضح جدا إنى لخبط بينهم ...الظاهر - برضه - إن عندى الزايمر(أو زهايمر) مبكر.....

عموما كل الفضل للعزيز إبن مصر لفتحه هذا الموضوع الثرى

وكل الإحترام للعزيز إسو...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عزيزى المهندس يكفينى فخرا ان عرجت على احد موضوعاتى المتواضعه..

محبط يا مدرسه ربنا يعزك ..

بعض الاراء الشخصيه.

فى تحليلنا للجحيم من منظور دانتى نجد انه ربط بينها وبين مكان هبوط ابليس الى الارض كنايه على لعنه هذا المكان لوجود ابليس به وفى التقسيىم الى الطبقات نجد انه لم يستطيع ان يتخلص من تعريف الخطايا عقائديا.

فالخطايا السبع هى..

الشره ، الطمع ، الكسل ، الجنس ، الغرور ، الغضب ، الحسد..

واسهب فى تفصيلات كل خطيه الى ادق فعل يوقع فيها باختلاف المقصود بها .

ونجد ايضا ان الاسقاطات الشخصيه الخاصه به لم يستطيع الهرب منها وليس ذلك فقط فى وجود من كان يعاديهم او اسائو اليه فى الجحيم بل يظهر ذلك فى انه اورد اماكن لا يوجد بها الا من اقترف فى حقه شخصيا موقفا معينا .

وبعد قليل نورد المقابل لهذه المرحله من رساله الغفران.....

نلتقى بعد الفاصل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الحقيقة أضفت رد .. ولم أجد ما أضيفه ..

كل الشكر لابن مصر على إثارته للموضوع ..

وكل الشكر لمحبط على أسلوبه "الجديد" فى تناول الموضوع ..

وكل الشكر ايضا للمهندس على إثرائه الموضوع ..

أود لو اضفت .. لكن محبط ما سابش حاجة لحد يقولها .. mc:

شكرا على الموضوع الجميل (لو المداخلة دى مالهاش لازمة يا ريت حد يحذفها .. أنا بس ما قدرتش أقاوم إعجابى بموضوع فعلا جميل وثمين)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أكرر شكري للأخ ابن مصر لفتحه هذا الموضوع و أشكر الأخ محبط على شرحه المبسط الذي استمتعت به كثيرا و في انتظار البقية

تحياتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
ردّاً على رسالة "إبن القارح" و وصف فيها رحلة خياليّة إفتراضيّة إلى الدار الآخرة حيث قابل من قابل من مشاهير العرب فى الجنّة و فى الأعراف و فى الجحيم.

أعتقد برضه دى نفس فكرة كتاب مصطفى محمود "زيارة للجنة و النار".. B)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شكراً جزيلاً للأعزّاء إبن مصر و إسّو و بيانيست

عزيزى الفاضل المهندس :

مشاركتك كالعادة كانت very informative

وأشكرك على إطراء لا يستحقّه العبد للّه

عزيزتى الفاضلة كليو : نعم.....كتاب مصطفى محمود يحمل نفس الفكرة (فهى فكرة تثير الولع للكتابة و هى فكرة قابلة للتطويع و التشكيل بأكثر من صياغة و بأكثر من طريقة إخراج أدبية)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
بأقول إيه.....

كده الجحيم خلص.... كفاية كده النهارده علشان عندى شغل و بكره و عليكم خير نكمّل المطهر

المطهر :

يتجه "دانتى" و "فيرجيليو" بعد الجحيم إلى المطهر نحو أهل اليمين تاركين أهل اليسار فى العذاب المهين

وعندما يصلان إلى المطهر يشعران بالهدوء التام و يبدءان فى إستنشاق هواء نقى و نسيم عليل تحت زرقة سماء صافية

و بينما يتطهّران فى مياه نهر بجوارهما يقترب منهما زورق يتلألأ نوراً و يدير دفّته ملك... ثم تنزل من هذا الزورق أرواح كثيرة تستحم فى ذلك النهر تطهّراً من الذنوب قبل دخول الجنّة

و يتكوّن هذا المطهر من 7 دوائر تختص كل واحدة منها بخطيئة من الخطايا السبع الكبرى التى نصت عليها المسيحية ( ولاحظوا معى الإسقاط والعلاقة بين طبيعة الآثام و طريقة التطهّر منها):

فالمتكبّرون يطوفون بجبل المطهر وهم يحملون أوزار يؤغمهم ثقلها على إحناء رؤوسهم

و الحاسدون إلتصقت أجفانهم فلا يستطيعون رؤية أى شيئ

و سريعى الغضب غمرهم دخان كثيف

و أهل الخمول و الكسل يسيرون دون توقّف

و البخلاء و المسرفين منبطحون أرضاً

و أولى النهم و الشره يتضوّرون جوعاً و حلوقهم جافة من شدّة العطش

وهلم جرّى....

ثم....

من قمّة جبل المطهر يظهر الفردوس الذى تصعد إليه الأرواح بعد تطهّرها من أدرانها

ثم يجتاز "دانتى" و رفيقه سوراً من اللهب ضُرِبَ بين المطهر و الفردوس فيجدان الورود و الأزهار و الرياحين و أجمل الحدائق الغنّاء .... ثم تظهر "بياتريتش" وعلى رأسها تاج من أغصان الزيتون وعلى وجهها حجاب أبيض و يغطّى جسدها رداء من نور عليه معطف بلون الزمرّد الأخضر..... وفى هذه اللحظة تنتهى مهمّة "فيرجيليو" فيختفى تاركاً "دانتى" بين يدى "بياتريتش" لتسير به بين دوائر الجنّة ( ولكن قبل أن يلج "دانتى" باب الفردوس يغطس فى نهر "النسيان" ليصبح جديراً برؤية الله)

وهنا.....

تدخل رحلة دانتى إلى الفردوس

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
وهنا.....

تدخل رحلة دانتى إلى الفردوس

الفردوس :

يصعد "دانتى" مع رفيقته إلى 9 أفلاك الواحد بعد الآخر

الفلك الأول هو فلك القمر حيث تقيم فيه أرواح البررة

و الفلك الثانى هو فلك عطارد و تعيش فيه أرواح أهل الجد من المشرّعين و الحّام

و الفلك الثالث هو فلك الزهرة و يضم أرواح أهل الزهد

و الفلك الرابع هو فلك الشمس و فيه أرواح علماء الكنيسة على هيئة تيجان من نور

و الفلك الخامس هو فلك المريّخ الذى تقطنه أرواح الشهداء (و من ضمنهم جد "دانتى" المدعو "كتشاجويدا")

و الفلك السادس هو فلك المشترى و تسكنه أرواح أهل العدل من الملوك

و الفلك السابع هو فلك زحل و تسكنه أرواح المتصوّفين

و الفلك الثامن هو فلك النجوم الثابتة و تبدو فيه عظمة المسيح و جلال قدره وهو جالس بين القدّيسن و الأولياء

ثم يصعد الشاعر الفلورنسى إلى الفلك التاسع فيتمتّع بمشاهدة الوهر الإلهى حيث بهاء الذات العليّة التى طغى سنا نورها على عقله و ذاكرته فجعله عاجزاً عن وصف ما رآه

و بذلك تنتهى رحلة دانتى و تنتهى كوميدياه

و الآن إسمحوا لى بكلمة أخيرة فى هذا الموضوع :

فكرة الكوميديا الإلهية ليست جديدة ولا غريبة فى بابها و لا فريدة فى نوعها..... فلقد سبق دانتى إليها فى هذا المضمار شعراء و مفكّرون و رواة نقلوا عن التراث الإسلامى الذى غزا أوروبا منذ دخول العرب إلى الأندلس و كذلك تواجدهم فى حوض البحر المتوسّط نواحى كريت و مالطا و قبرص و الجنوب الإيطالى القاحل المتمثل فى باليرمو و كاليارى و صقليّة(و كان ذلك فى صورة قصص دينيّة و أساطير و رؤى - شعراً و نثراً-)

الإسلام كان له الفضل فى ظهور ما يمكن أن نسمّيه بــ"أدب العالم الآخر" أو أدب "مابعد الموت" أو أدب "الغيبيّات"..... وكان للإسلام الفضل فى إنتشار هذا النوع من الأدب خلال القرون الوسطى فى بلاد الغرب المادّية التى جُبِلّت بطبيعتها على الجفاء و القطيعة مع الروحانيّات و الإلتصاق بما هو مادّى و حسوس و يمكن معاينته و تحسسّه و تلمّسه و إدراكه بالحواس البشريّة الواعية ( ولهذا لم يكن غريباً ان يكون الشرق هو مهد الديانات بينما لم يكن الغرب كذلك فى أى وقت من أوقات التاريخ... و هو ما يفسّر أيضاً المسحات الوثنيّة التى طالت الديانة المسيحيّة - والتى غضّت الكنيسة الطرف عنها- حتى يمكن للمسيحيّة أن تنتشر و يتم التبشير بها فى مجتمعات بشريّة مادّية تفتقر إلى الروحانيّة و تصدّق ما هو مجسّد محسوس بينما تتشكّك فى كل ما هو وراء الإدراك - لمزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع أدعوكم لمطالعة موضوعى بعنوان "كيف ولماذا صنع العصر الأوروبى الوسيط الكاثوليكيّة" - )

أما لماذا لاقت كوميديا "دانتى" كل هذا الصيت الذائع - فى الغرب بالذات-, فإننى أرجع ذلك إلى عدّة عوامل :

= التراث الإسلامى الذى إستلهم "دانتى" الفكرة منه هو تراث غير مألوف و غير مطروق فى الغرب ممّا أكسب الكوميديا الإلهيّة نكهة مميّزة لم يتذوّق الغرب مثلها من قبل

= طريقة نظم "دانتى" التى ترتكز على قوّة البناء الأدبى و متانة الأسلوب و ترابط المعانى و الحساب الدقيق الذى إلتزمه فى قافية الثنائيّات و الثلاثيّات المتشابكة و التى تتطلّب عقلاً رياضيّاً متمكّناً و صبراً مضنياً و قريحة وقّادة و موادّاً معرفيّة غزيرة و إطلاعاً واسعاً ( و إن كانت كل هذه الصفات التى إكتسبها دانتى من مربّيه تزيد الدهشة من وضعه لذلك المربّى فى الجحيم فى كوميدياه)

= الرموز التى ملأ "دانتى" بها الكوميديا الإلهيّة أكسبتها إبهاماً و تعقيداً و غموضاً محبّباً لدى القرّاء ( و دفعت النقّاد إلى محاولة كشف أستار هذه الرموز و إستشفاف أسرارها فتضاربوا فى تفسيرها ممّا أضفى المزيد و المزيد من الغموض و الإبهام التى تستثير الفكر البشرى)

الحقيقة إن "دانتى" ألبس مدرسة الرموز الإغريقيّة و الرومانيّة فى هذه الكوميديا ثوباً قشيباً و صبغها بلون أدبى رقيق و رفيع و مبهم فى نفس الوقت فترك بذلك أكثر من معنى فى أذهان القرّاء

= دسّ "دانتى" فى صلب الكوميديا الإلهيّة مختلف العلوم و المعارف و المذاهب الفلسفيّة بطريقة مسلّية جعلت منها دائرة معارف مصغّرة

ومع كل ذلك..... فلم تسلم الكوميديا الإلهيّة من النقد اللاذع فى الغرب..... فقد قال عنها " فولتير" أنه لا يحتفظ بها فى مكتباتهم إلاّ المولعون بالتحف لا بالقراءة........ بينما قال عنها "فلوبين" أنه لا يريد ان يصفها بالمملّة و لكنه يقول أنها كُتِبَت لعصر معيّن لا لكل العصور

و كلمة أخيرة أريد أن أقولها بعد أن إستوقفتنى هذه العبارة للعزيز "المهندس" :

الكوميديا الإلهية والتى وضع فيها دانتى النبى صلى الله عليه وسلم وسيدنا على فى المنازل السفلى من الجحيم....

((((طبعا هو تأكد تماما الآن ومنذ زمن طويل من مكان النبى صلى الله عليه وآله الحقيقى وإن "لماضته" الأدبية دى جت على دماغه ودماغ كل اللى حب يخدمهم ويدخلهم الجنة "لوج" على حسابه فى عمله الضخم ))))

فقد ذكّرتنى هذه الجملة بمشهد يزور خيالى كثيراً و أظل أتخيّل كيف حدث و كأننى أشاهد مشهد من فيلم سينمائى أقوم أنا بإخراجه ... وهو مشهد الرسول عليه الصلاة و السلام بعد إنتهاء غزوة بدر وهو واقف على حافة "القليب" الذى تم حفره لدفن جثث قتلى المشركين به بذلك الوادى فى ساحة المعركة بعد إنقشاع غبارها ..... حيث وقف الرسول عليه الصلاة و السلام قبل أن يُهال التراب على جثث قتلى المشركين و هو يخاطبهم :

ألا هل علمتم الآن أى منقلب إنقلبتم؟؟!!!

تم تعديل بواسطة disappointed

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أيييييييييه الحلاوة دي كلها يا جماعة :D

حقيقي أنا مش عارفة أشكركم إزاي على الموضوع القوي جدا جدا والممتع جدا جدا والمفيد ده، أنا كمان إنتشيت جدا يا إسو بالموضوع الرائع ده rs:

طول عمري نفسي أقرأ الكوميديا الإلهية بلغة ممكن أفهمها لإني مافهمتش حاجة من الإنجليزية وحاولت أبحث عن نسخة عربية وفشلت

عزيزي المحبط ،، هل حضرتك تجيد الإيطالية وقرأتها بلغتها الأصلية !!!

لي صديق ليبي يجيد الإيطالية ، كان هو أول من عرفني على الكوميديا الإلهية (بعد الكلام الفاضي اللي درسناه في المدرسة عنها ) وأيضا أعطاني ملخص مجهود ذاتي منه مترجم عن اللغة الأم ، ولكن لا يصل لهذا المستوى الأدبي الرفيع ،، حقيقي أسلوبك مميز جدا ،، أشكرك يا سيدي

وهل ممكن أطمع في مزيد من كرمك ، أو في كرم أحد رواد المنتدى الأفاضل إنك تقوم بنشر ملخص موجز أيضا لرسالة المعري (وش واحد طماع)

عندي تعليق ياجماعة على الجزئية دي

و الثالثة بالعائبين فى الذات الإلهيّة و مرتكبى الشذوذ الجنسى ... وهؤلاء كلّهم تنزل عليهم شواظ من نار دون إنقطاع بينما هم يرقدون على رمال محرقة فى أوضاع مختلفة ( و يجد فى هذه الدائرة معلّمه و مربّيه و أستاذه "برونيتى" و قد شوّهت النار وجهه – غريبه... مش كده؟

إذا أراد دانتي أن يضع أستاذه في الجحيم لسبب أو لأخر !!!! لماذا إختار هذه الدائرة بالذات ليضعه فيها ؟؟؟ ألم يكن لأستاذه أي معاصي وخطايا أخرى في الدنيا ليدخله بها إلى الجحيم flrt:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
عزيزي المحبط ،، هل حضرتك تجيد الإيطالية وقرأتها بلغتها الأصلية !!!

لا الحقيقة.....لا أعرف سوى بعض المفردات و الجمل "تمشية حال" بالإيطاليّة (لا أتقن من اللغات الأجنبية سوى الإنجليزيّة و الألمانيّة..... ولى بعض المعرفة السطحيّة جدّاً "كلشنكان" بالإيطالية و الأسبانية مع قدر من العبريّة - بس برضه تقدر تقول "كلشنكان".... اما الفرنسية فلا أفقه فيها أى شيئ... أبيض... أبيض صحيح يعنى)

قرأت الكوميديا الإلهيّة مترجمة إلى العربيّة عندما كنت فى المرحلة الإعدادية , وكانت الترجمة صادرة على ما أذكر من دار نشر يملكها لبنانيين بقبرص..... ولكن جلّ ما أتذكّره من الكوميديا الإلهيّة مصدره ملخّص باللغة العربيّة قامت بإعداده و الدتى فى حوالى 40 أو 50 صفحة من القطع الكبير , ثم قامت بطباعته فى كتيّب باللغة العربيّة فى حوالى 110 صفحة من القطع الصغير , و إحتفظت بعدة نسخ من الملخّص فى مكتبتها الخاصة مع توزيع عدد من النسخ على المعارف و الأهل و الأقارب و الأصدقاء الذين أبدوا إهتمامهم بالكوميديا الإلهيّة ( الكلام ده والدتى عملته من حوالى 15 سنه كده)

إذا أراد دانتي أن يضع أستاذه في الجحيم لسبب أو لأخر !!!! لماذا إختار هذه الدائرة بالذات ليضعه فيها ؟؟؟ ألم يكن لأستاذه أي معاصي وخطايا أخرى في الدنيا ليدخله بها إلى الجحيم  

لا يوجد معلومات كافية فى أى مراجع عن مربّى "دانتى" (بل أنه لا يوجد معلومات كافية فى أى مراجع عن فترة طفولة و صدر شباب دانتى من الأساس)... ولكن بما أنه وضع مربّيه فى هذه الدائرة فقد يكون الرجل ملحداً أو لوطى (أو الإثنين)

وهل ممكن أطمع في مزيد من كرمك ، أو في كرم أحد رواد المنتدى الأفاضل إنك تقوم بنشر ملخص موجز أيضا لرسالة المعري (وش واحد طماع)

أترك هذه الجزئيّة للعزيز "إبن مصر"

إبن مصر كتب :

وبعد قليل نورد المقابل لهذه المرحله من رساله الغفران.....

نلتقى بعد الفاصل

تم تعديل بواسطة disappointed

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

  • محاورات مشابهه

    • ترى هل يجود الزمان بمثلهم الكوميديا الجميلة

      مشهد من مسرحية ريا و سكينة  يعطيني احساس بالزأططة و الفرحة. ترى هل يجود الزمان بمثلهم  

      في الملتقى العام لزوار محاورات المصريين

    • كيف تحصل على الغفران

      أحبائي و لا أنسب من هذا الوقت لفتح هذا الموضوع في شهر الرحمة و الغفران في البداية لابد أن نتفق أننا بشر كلنا خطايا و معاصي و ذنوب و لا يوجد من من هو فوق ذلك مهما كانت عباداته و مهما كانت طاعاته فما يطلبه المولى جل و علا هو فقط سلامة القلب { يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم} [الشعراء : 89-88] و ما العبادات إلا علاجات للوصول إلى سلامة القلب و المحافظة عليه سليما حتى نلقى الله تعالى به فهي خلقت لنا نحن و لا يحتاجها رب العباد فنحن من نحتاج و نفتقر إلى عطفه و رحمته

      في هدى الإسلام

    • الكوميديا الالهية لدانتى

      السلام عليكم العمل الأدبى الكبير للشاعر الايطالى دانتى الكوميديا الالهية حملها من هنـــــــــــــــا

      في أدب و شعر و قراءات

    • حسن حنفى يتطاول على الذات الالهيه فى الاسكندريه

      شهدت ندوة نظمتها مكتبة الإسكندرية أمس تطاولاً غير مسبوق على الذات الإلهية والسخرية من بعض آيات القرآن الكريم والسنة، على لسان الدكتور حسن حنفي أستاذ الفلسفة بكلية الآداب جامعة القاهرة. فقد فوجئ جمهور المكتبة أثناء حضوره ورشة العمل أقامتها المكتبة عن الحرية الفكرية، بسخرية الدكتور حسن حنفي من الأسماء الحسنى لله سبحانه وتعالى، بعد أن وصف أسماء المهيمن والمتكبر والجبار بأنها أسماء تدل على الديكتاتورية للذات الإلهية وأنه يجب حذف تلك الأسماء. وزعم أن هناك تناقضًا بين آيات القرآن الكريم وخاصة التي و

      في هدى الإسلام

    • فخفخينا الـ"برين كوكتيل" و الكوميديا السوداء

      . الأصدقاء و الزملاء الأعزاء بمنتدى محاورات المصريين يسعدنى و يشرّفنى أن أعلن عن تدشينى و إفتتاحى لحزمة مواقع جديدة أقوم بطرحها على الشبكة و الآن إسمحوا لى أن أقدّم لكم هذا التعريف السريع بهذه الحزمة الالكترونية التى أتمنى أن يكون رضاء متصفحيها عنها موازياً لحجم المجهود الذى تم بذله فى تأسيسها مع خالص تحياتى Disappointed .

      في باب الإجتماعيات

×
×
  • اضف...