اذهب الي المحتوي
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×

من قصص ومواقف وفضائل الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين "متجدد"


Recommended Posts

بسم الله الرحمن الرحيم

"مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُود" الفتح 29

ما أعظمه من ثناء وما أبدعها من تزكية تلك التي اشتملت عليها الآية الكريمة لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلّم .

شهادة ربانيّة من فوق سبع سماوات وقرآن يتلى إلا قيام الساعة .

صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، هم النجوم المتلألئة والصفوة المتألقة .

" الصحابة أبر هذه الأمة قلوبا ، وأعمقها علما ، وأقلها تكلفا ، وأقومها هديا ، وأحسنها حالا اختارهم الله لصحبة نبيه -صلى الله عليه وسلم- وإقامة دينه " . كما قاله ابن مسعود _رضي الله عنه_ "فحبهم سنة ... والدعاء لهم قربة ... والإقتداء بهم وسيلة ...والأخذ بآثارهم فضيلة .

(رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)

نسأل الله أن يحشرنا في زمرتهم وأن يقر أعيننا برؤيتهم مع سيّد الخلق صلوات الله وسلامه عليه .

ولا أدري كيف يمكن أن نحتوي سير صحابة رسول الله صلوات الله وسلامه ومواقفهم في موضوع من عدّة صفحات !

فالأمر يبدو كمن يقف على شاطئ بحر شاسع وفي يده كوب يملأه ويفرغه في مكان آخر ثم يعاود ملأه من جديد ، فأنّى له أن يفرغ من ذلك !

ولكن نقول أنه ما لا يدرك كله لا يترك كله ، وحسبك من القلادة ما أحاط بالعنق .

لعلنا في موضوعنا هذا نتشارك في عرض نماذج من سير ومواقف وفضائل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم .

ننير بها طريقنا ، ونستمد منها ما فيه سمو لأنفسنا وتزكية لأخلاقنا ورقة لقلوبنا .

وأحسب أن هذا الموضوع لن يكتمل إلا بمشاركاتكم وتفاعلكم .

اللهم علمنا ما ينفعنا و انفعنا بما علمتنا وَ زِدْنا علماً .

رابط المشاركه
شارك
  • الردود 45
  • Created
  • اخر رد

Top Posters In This Topic

Top Posters In This Topic

Popular Posts

بسم الله الرحمن الرحيم "مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَ

من مواقفه رضي الله عنه مع النبي صلي الله عليه وسلم عندما جاء أبوه ( أبو قحافة ) ليضع يده في يد النبي مبايعا بالإسلام بكي أبو بكر ، فسأله النبي ( ص ) ما يبكيك يا أبا بكر ؟ قال أبو بكر : يا رسول الله

بشرى النبي صلوات الله وسلامه عليه لعمر بن الخطاب رضي الله عنه بالجنة : يروي الحديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه : خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى حائط من حوائط المدينة لحاجته ، وخرجت في إثره ، فل

الصحابي الجليل أبي بكر الصدّيق رضي الله عنه .

وأعرض له سيرة موجزة جداً بحسب ما يتسّع له المقام ، وإلا فقد كتبت في سيرته رضي الله عنه المجلدات العظام:

هو عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي القرشي التيمي ، وكنيته أبو بكر

ولُقّب بـ " الصدّيق " لأنه صدّق النبي صلى الله عليه وسلم ، وبالغ في تصديقه كما في صبيحة الإسراء وقد قيل له : إن صاحبك يزعم أنه أُسري به ، فقال : إن كان قال فقد صدق !

وقد سماه الله صديقا فقال سبحانه : ( وَالَّذِي جَاء بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ )

جاء في تفسيرها : الذي جاء بالصدق هو النبي صلى الله عليه وسلم ، والذي صدّق به هو أبو بكر رضي الله عنه .

ولُقّب بـ " الصدِّيق " لأنه أول من صدّق وآمن بالنبي صلى الله عليه وسلم من الرجال .

وسماه النبي صلى الله عليه وسلم " الصدّيق "

روى البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم صعد أُحداً وأبو بكر وعمر وعثمان ، فرجف بهم فقال : اثبت أُحد ، فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان .

ومن فضائله :

• هو أفضل هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم .

• وهو من العشرة المبشّرين بالجنة .

• وهو ثاني اثنين في الغار مع نبي الله صلى الله عليه وسلم

• وهو والد زوج رسول الله صلى الله عليه وسلّم .

• وهو أول الخلفاء الراشدين .

• ومن فضائله أنه أحب الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم .

• ومن فضائله رضي الله عنه أنه يُدعى من أبواب الجنة كلها.

هذا غيض من فيض من سيرته وفضائله رضوان الله عليه ، وكما أسلفت فإن هذه نبذه مختصرة غاية الاختصار .

وانتقل إلى سرد مواقف وعبر من سيرته العطرة .

تم تعديل بواسطة تامر حسن محمد
رابط المشاركه
شارك

فهل أنتم تاركوا لي صاحبي ؟

هذه الكلمات خرجت من فم رسول الله صلى الله عليه وسلّم وهو مغضب ، ووالله إنها لتهزّ القلوب هزّاً .

هنيئاً للصديق صحبته لرسول الله صلى الله عليه وسلم .

هنيئاً له صحبة سيد ولد آدم ، وخير من وطأت قدمه الثرى ، وأول من ينشق عنه القبر ، وأول شافع وأول مشفّع ، وأول من تفتح له أبواب الجنّة .

وإليكم المناسبة التي قال فيه رسول الله صلوات الله وسلامه عليه هذه الكلمات من صحيح الإمام البخاري يرويها الصحابيّ أبو الدرداء رضوان الله عليه :

كنت جالسا عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ أقبل أبو بكر آخذا بطرف ثوبه ، حتى أبدى عن ركبته ،

فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( أما صاحبكم فقد غامر ) .

فسلم وقال : إني كان بيني وبين ابن الخطاب شيء ، فأسرعت إليه ثم ندمت ، فسألته أن يغفر لي فأبى علي ، فأقبلت إليك ،

فقال : ( يغفر الله لك يا أبا بكر ) . ثلاثا ،

ثم إن عمر ندم فأتى منزل أبي بكر ، فسأل : أثم أبو بكر ، فقالوا : لا ، فأتى إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسلم ،

فجعل وجه النبي صلى الله عليه وسلم يتمعر

، حتى أشفق أبو بكر ، فجثا على ركبتيه فقال : يا رسول الله ، والله أنا كنت أظلم ، مرتين ،

فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الله بعثني إليكم فقلتم كذبت ، وقال أبو بكر صدق . وواساني بنفسه وماله ، فهل أنتم تاركوا لي صاحبي ) . مرتين

، فما أوذي بعدها .

تم تعديل بواسطة تامر حسن محمد
رابط المشاركه
شارك

اختيار موفق يا باشمهندس تامر ..

فما احوج الشباب في تلك الأيام إلى قدوة صالحة بعد أن تغيرت المفاهيم بشكل عجيب ..

فصار الشاب يقتدى في حياته بلاعب او ممثل أو مطرب ..

نتطلع إلى تذكر سيرة هؤلاء العظماء الذين شرفهم الله بصحبة نبيه صلى الله عليه و سلم ..

لعلنا ننتفع بما نقراه عنهم بالخير في الدنيا و السعادة في الاخرة ..

متابعون معك ومشاركون إن شاء الله ..

رابط المشاركه
شارك

موضوع متميز حقا يا باشمهندس

و للاسف نفدت أبناطي

:give_rose:

أحب الصحابة جميعهم رضوان الله عليهم

و لكن سيدنا أبوبكر الصديق له شأن خاص جدا معي

لقد تعلمت منه الكثير بعد رسول الله عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم

أذكر هنا في عجالة

موقف أثر بي كثيرا في صغري

عندما سابه رضي الله عنه أحد الأشخاص

و ظل يقول لأسبنك سبابا يذهب معك إلى القبر

فما كان منه رضي الله عنه إلا أن قال : بل يذهب معك أنت

منتهى الحلم و ضبط النفس

كما أنه رضي الله عنه لم يكن يستنكف عن الاعتذار و حتى لو لم يكن هوالمخطيء!!!

و حتى لو كان من يعتذر له أصغر منه سنا و أقل منه منزلة

بالاضافة لرد فعله النادر ازاء من خاض في عرض ابنته في حادثة الإفك

رضي الله عنه و أرضاه

لي عودة باستفاضة بإذن الله تعالى

رابط المشاركه
شارك

مما أذكره عن الصديق رضي الله عنه هو موقفه الرائع مع النبي

صلى الله عليه وسلم بعد رجوعه من رحلة الإسراء و المعراج ..

حيث كان هذا الحادث العظيم سببا في ارتداد بعض المسلمين عن دينهم

وسأل كفار قريش ابا بكر الصديق هل تصدق صاحبك الذي يدعي انه أُسري به البارحة الى بيت المقدس ؟؟

فقال: نعم بل أني أصدقه في أمر أكبر من هذا

وهو خبر السماء.

فسماه الرسول صلى الله عليه وسلم بسبب هذا الموقف

بالصديق رضي الله عنه.

تم تعديل بواسطة الدكتور ياسر
رابط المشاركه
شارك

سعيد بتفاعلكم الكريم والسريع د.ياسر ومدام عبير .

سعيت إلى تقييم المشاركتين وبعد تقييم المشاركة الأولى فوجئت بأنها كانت نقطتي الأخيرة !

أكرر طلبي لتعاونكم معي في إثراء هذا الموضوع الواسع .

رابط المشاركه
شارك

كان أبو بكر رضي الله عنه سباقا إلى الخير وقال عنه عمر بن الخطاب :( ما سبقت أبا بكر الى خير إلاّ سبقني )

وكان رضى الله عنه يفهم من النبي صلى الله عليه وسلم ما لايفهمه غيره كحديث :

( إن عبداً خيره الله بين الدنيا وبين ما عنده ، فاختار ما عنده ) ، ففهم أنه عليه الصلاة والسلام ينعي نفسه ..

رابط المشاركه
شارك

ونواصل عرض نماذج من مكانة أبي بكر الصدّيق رضي الله عنه عند رسول الله صلوات الله وسلامه عليه

قيل يا رسول الله : من أحب الناس إليك

قال : عائشة

قيل : من الرجال

قال : أبوها .

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3890

خلاصة حكم المحدث: صحيح

وفي الحديث أيضاً ما يشير إلى تلطّف النبي الكريم مع زوجه عائشة .

فلم يجب على السؤال بقوله : أبي بكر ، بل قال أبوها ملاطفة لها رضوان الله عليها .

رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خير يا استاذ تامر علي هذا المجهود الرائع

يحضرني موقف ابو بكر الصديق في غزوة تبوك حينما حث النبي صلي الله عليه وسلم علي الصدقة

فقال عمر رضي الله عنه : لأسبقن أبا بكر اليوم، فخرج بنصف ماله الي رسول الله

فقال له الرسول يا عمر ما تركتَ لأهلك؟

فقال عمر تركتُ لهم مثله.

فذهب ابو بكر الصديق رضي الله عنه بكل ماله واعطاه للنبي ، وحينما ساله رسول الله هل

ابقيت لاهلك شئ فقال ابو بكر ابقيت لهم الله ورسوله

فلما بلغ عمر ما صنع أبو بكر قال "والله لا أسبقه إلى شيء أبدًا"

ولم يحظي ابو بكر رضي الله عنه بهذا الفضل لكثرة الصيام او الصلاة ولكن لايمان وقر في قلبه

قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "أصدق الناس إيمانًا أبو بكر الصديق".

وقال الرسول صلى الله عليه وسلم:"لو وضع إيمان اللأمة في كفة ووضع إيمان أبو بكر في كفة, لرجح إيمان أبو بكر.

وقال الرسول صلى الله عليه وسلم :"ما سبقكم أبو بكر بكثير صلاة وصيام ولكن سبقكم بشيء وقر في قلبه"

تم تعديل بواسطة ام سلمي
رابط المشاركه
شارك

أما عن صحبة الصدّيق للنبي صلى الله عليه وسلم في الغار .

فنجدها في آيات كريمة وقرآن نتعبّد بتلاوته إلى يوم الدين .

(إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا)

تأملّوا قصة "الصحبة" وبكاء الصدّيق من الفرح في هذا الحديث :

عن عائشة ، أنها قالت : كان لا يخطىء رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يأتي أبي بكر أحد طرفي النهار : إما بكرة ، وإما عشيا

حتى إذا كان اليوم الذي أذن الله فيه لرسوله في الهجرة والخروج من مكة من بين ظهري قومه ، أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالهاجرة في ساعة كان لا يأتي فيها .

قالت : فلما رآه أبو بكر قال : ما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذه الساعة إلا لأمر حدث .

فلما دخل تأخر له أبو بكر عن سريره ، فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس عند رسول الله أحد إلا أنا وأختي أسماء

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أخرج عني من عندك

قال : يا رسول الله ، إنما هما ابنتاي . وما ذاك – فداك أبي وأمي

قال : إن الله أذن لي بالخروج والهجرة .

فقال أبو بكر : الصحبة يا رسول الله ؟

قال : الصحبة

. قالت عائشة : فوالله ما شعرت قط قبل ذلك اليوم أن أحدا يبكي من الفرح حتى رأيت أبا بكر يومئذ يبكي ! !

. ثم قال : يانبي الله إن هاتين الراحلتين كنتا أعددتهما لهذا

فاستأجرا عبد الله ابن أريقط – وهو مشرك – يدلهما على الطريق . ودفعا إليه راحلتيهما فكانتا عنده يرعاهما لميعادهما .

الراوي: عائشة المحدث: الألباني - المصدر: فقه السيرة - الصفحة أو الرقم: 160

خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح، وأخرجه البخاري مع شيء من الاختصار

رابط المشاركه
شارك

من اعظم مواقف أبي بكر الصديق رضي الله عنه في رأيي

موقفه يوم وفاة النبي صلى الله عايه وسلم الذى ما مر على الامة يوم أشد منه ..

فقد انهار كبار الصحابة لهذا الخبرالمفجع فمنهم من ألجمته الصدمة كعلى بن ابي طالب رضي الله عنه

ومنهم من فقد اتزانه كعمر بن الخطاب رضي الله عنه الذى شهر سيفه غاضبا وقال ان محمدا لم يمت

بل ذهب للقاء ربه كما فعل موسى بن عمران ..

وهنا ظهر الصديق من بين الصفوف ودخل غرفة النبي صلى الله عليه وسلم وقبل وجهه الشريف قائلا :

طبت حيا وميتايا رسول الله .. ثم خرج على الناس قائلا : من كان يعبد محمدا فان محمدا قد مات

ومن كان يعبد الله فان الله حي لا يموت ..

أى ثبات هذا ؟!

أكاد اجزم ان اكثر الناس حبا لرسول الله صلى الله عليه وسلم هو الصديق

ومع ذلك كان أكثر الناس ثباتا عند موته.

لا عجب اذا ان كان ايمانه رضي الله عنه يعدل ايمان الامة كلها بل يزيد ..

تم تعديل بواسطة الدكتور ياسر
رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خيرا أستاذ تامر علي الموضوع الرائع

أذكر من مواقف ابي بكر الصديق رضي الله عنه مع النبي صلي الله عليه وسلم

صحبته للنبي في غار ثور عندما أذن الله للنبي بالهجرة إلي المدينة بعد أن اشتد تنكيل كفار قريش بالمؤمنين

فكان أبو بكر الصديق رضي الله عنه هو من حاز شرف صحبته وكم كان خائفا علي حبيبه صلي الله عليه وسلم وهما في الغار

كما جاء في الحديث الذي أخرجه البخاري ومسلم من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ :

" قُلْتُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا فِي الْغَارِ لَوْ أَنَّ أَحَدَهُمْ نَظَرَ تَحْتَ قَدَمَيْهِ لَأَبْصَرَنَا فَقَالَ مَا ظَنُّكَ يَا أَبَا بَكْرٍ بِاثْنَيْنِ اللَّهُ ثَالِثُهُمَا".

فقد كان يخشي رضي الله عنه علي النبي ( ص ) ، لا علي نفسه

ونزل قول الله تعالي في سورة التوبة:

(إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا

فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ(40).

رابط المشاركه
شارك

كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه من أحب الناس إلي قلب النبي صلي الله عليه وسلم

فحينما سأل عمرو بن العاص رضي الله عنه النبي :

من أحب الناس إليك يا رسول الله

قال ( ص ) : عائشة

فقال عمرو بن العاص : من الرجال

فقال ( ص ) : أبوها

فأي شرف هذا الذى نلته يا صديق الأمة ....

تم تعديل بواسطة نوران
رابط المشاركه
شارك

ذكرنا من فضائل الصدّيق أنّه يدعى من أبواب الجنّة كلها ، وهاك الحديث :

قال عليه الصلاة والسلام : من أنفق زوجين من شيء من الأشياء في سبيل الله دُعي من أبواب الجنة : يا عبد الله هذا خير ؛

فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة ،

ومن كان من أهل الجهاد دُعي من باب الجهاد ،

ومن كان من أهل الصدقة دُعي من باب الصدقة ،

ومن كان من أهل الصيام دُعي من باب الصيام وباب الريان .

فقال أبو بكر : ما على هذا الذي يدعى من تلك الأبواب من ضرورة ، فهل يُدعى منها كلها أحد يا رسول الله ؟

قال : نعم ، وأرجو أن تكون منهم يا أبا بكر .

رواه البخاري ومسلم .

رابط المشاركه
شارك

من مواقفه رضي الله عنه مع النبي صلي الله عليه وسلم

عندما جاء أبوه ( أبو قحافة ) ليضع يده في يد النبي مبايعا بالإسلام

بكي أبو بكر ، فسأله النبي ( ص ) ما يبكيك يا أبا بكر ؟

قال أبو بكر : يا رسول الله لوددت أن تكون هذه اليد يد عمك وأن يقرك الله بإسلامه أفضل من أبي ....

يقص هذا الموقف الشيخ أبو إسحاق الحويني في هذا المقطع

http://www.youtube.com/watch?v=at-lOumNl9c&feature=player_detailpage

تم تعديل بواسطة نوران
رابط المشاركه
شارك

جزاكم الله خيرا الأخ تامر على هذا الموضوع القيم عن أئمة الهدى ومصابيح الدجى

وأشارك بخطبة الصديق يوم تولى الخلافة وهي كلمات من النور:

أيها الناس ، فإني قد وليت عليكم ولست بخيركم ، فإن أحسنت فأعينوني ؛ وإن أسأت فقوموني ؛ الصدق أمانة ، والكذب خيانة ، والضعيف فيكم قوي عندي حتى أريح عليه حقه إن شاء الله ، والقوي فيكم ضعيف عندي حتى آخذ الحق منه إن شاء الله ، لا يدع قوم الجهاد في سبيل الله إلا ضربهم الله بالذل ، ولا تشيع الفاحشة في قوم قط إلا عمهم الله بالبلاء ؛ أطيعوني ما أطعت الله ورسوله ، فإذا عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم . قوموا إلى صلاتكم يرحمكم الله

وأسمح لي بوضع رابط لموضوع مشابهة بدأته وقصرت في حقه لتعم المنفعة بإذن الله

مسابقة للمتميزين ولمن يريد التميز

رابط المشاركه
شارك

رضي الله عنه وأرضاه، سيدنا أبو بكر الصديق، خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم. صدّق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين كذبه الناس، ورافقه في الهجرة، وحاز بإيمانه ما لم يحزه مسلم. توفي بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم بعامين ودفن إلى جواره.

مما يدل على عظيم منزلته ما ورد في خطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في مرض الموت قبل وفاته مباشرة، إذ قال وهو على المنبر: "ما منكم من أحد كانت له عندنا يد إلا كافأناه بها إلا أبو بكر لم أستطع مكافأته فتركت مكافأته إلى الله عز وجل".

رابط المشاركه
شارك

أم عمارة (نسيبة بنت كعب) رضى الله عنها المجاهدة المحتسبة

قال:النبي صلى الله عليه وسلم "ما التفت يميناً ولا شمالاً إلا وأنا أراها تقاتل دوني"

حضرت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة أحد وجرحت ثلاثة عشر جرحا في تلك المعركة وقد أصابها جرح عميق في كتفها وأصبح ينزف فراه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لابنها عبد الله وكان ممن ثبت مع حبيب الله في وسط المعمعة"أمك أمك أعصب جرحها،بارك الله عليكم من أهل بيت. مقام أمك خير من مقام فلان وفلان. رحمكم الله أهل بيت" و كان صلى الله عليه وسلم ينظر اليها و يقول من يطيق ما تطيقين يا أم عمارة

ولما سمعت أم عمارة رضي الله عنها طلبت من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت له:"ادع الله أن نرافقك في الجنة"فأجابهاحبيب الله صلوات ربي عليه:اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة".

فهتفت:"ما أبالي ما أصابني من الدنيا.

رضى الله عنها أمرأة بألف رجل

رابط المشاركه
شارك

جزاكم الله خيراً على المشاركة والتفاعل .

هنا موقف وإصراره رسول الله صلّى الله عليه وسلم على إمامة أبي بكر الصديقّ للناس ، وذلك حال مرضه صلوات الله وسلامه عليه ، ترويه لنا عائشة بنت الصديق رضوان الله عليهما :

لما ثقل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، جاء بلال يؤذنه بالصلاة ،

فقال : مروا أبا بكر أن يصلي بالناس .

فقلت : يا رسول الله ، إن أبا بكر رجل أسيف ، وإنه متى ما يقم مقامك لا يسمع الناس ، فلو أمرت عمر

فقال : مروا أبا بكر يصلي بالناس .

فقلت لحفصة : قولي له : إن أبا بكر رجل أسيف ، وإنه متى يقم مقامك لا يسمع الناس ، فلو أمرت عمر

قال : إنكن لأنتن صواحب يوسف ، مروا أبا بكر أن يصلي بالناس .

فلما دخل في الصلاة ، وجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفسه خفة ، فقام يهادى بين رجلين ، ورجلاه تخطان في الأرض ، حتى دخل المسجد

فلما سمع أبو بكر حسه ، ذهب أبو بكر يتأخر ، فأومأ إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم

فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى جلس عن يسار أبي بكر ، فكان أبو بكر يصلي قائما ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي قاعدا ، يقتدي أبو بكر بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والناس مقتدون بصلاة أبي بكر رضي الله عنه .

الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 713

خلاصة حكم المحدث: [صحيح]



رابط المشاركه
شارك

انضم إلى المناقشة

You are posting as a guest. إذا كان لديك حساب, سجل دخولك الآن لتقوم بالمشاركة من خلال حسابك.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
أضف رد على هذا الموضوع...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×
×
  • اضف...