Jump to content
ArabHosters
مصرى

قضية المسبوكات .. الفساد فى الحكومة والصحافة

Recommended Posts

أهدروا مليار وأربعة من عشرة مفترضة وليس لها وجود حقيقي

ولم يتقاضوها في جيوبهم

وأستاذ متهم بتقاضي 30 ألف جنيه(= 6000 دولار) أجر عن اجراء أبحاث استغرقت سنوات!!!

وعندما هرب رامي لكح بمديونية مليار و600 مليون

مازال رئيس الوزراء يسترضيه ليرجع وسيعمل على تسوية مديونياته!!!!!!!!!!!!

مصر

Share this post


Link to post
Share on other sites

أحمد على هدايت (79 سنة) متهم فى القضية بصفته واحد من موردى الخامات .. حينما صدر أمر القبض عليه كان متواجدا فى الولايات المتحدة الأمريكية

عاد لكى يبرىء ساحته .. فتم ايداعه السجن منذ 5 شهور !!!!!!!!!

Share this post


Link to post
Share on other sites

محمد يوسف المصرى عضو نقابة الصحفيين .. تم القبض عليه وتقديمه للمحاكمة كمتهم فى القضية بصفته كان رئيسا لتحرير المجلة العمالية التى تصدرها الشركة .. بعدما رأت اللجنة التى انتدبتها النيابة لفحص أعمال الشركة أن المجلة تمثل اهدارا للمال العام !!!!!!

المجلة تتكلف 5 آلاف جنيه شهريا والشركة بها أكثر من 3 آلاف عامل وتعد الرابعة على مستوى العالم من حيث حجم الانتاج وان كانت تنافس الشركة الأولى فى جودة انتاجها

Share this post


Link to post
Share on other sites

الدكتور اسامة عبدالوهاب رئيس الشركة (63 سنة) يعد من علماء مصر القلائل فى مجال الفلزات وهو مؤسس مصانعها الضخمة وخاض حربا علنية مع الدكتور عبيد والمهندس محمد ابراهيم سليمان للدفاع عن مصالح شركته ضد الاستيراد بالأمر المباشر من فرنسا ومحاولات تحجيم مبيعات الشركة فى السوق الخليجى لصالح شركة بونتاميسون الفرنسية

كما وقف ضد محاولات بيع الشركة المصرية للشركة الفرنسية بأقل من نصف قيمتها

اسامة عبدالوهاب يموت الآن فى السجن انتظارا لاجراءات المحاكمة !!!!!!

Share this post


Link to post
Share on other sites

سامح عاشور نقيب المحامين قال أن الطعون التى قدمها الدفاع للمحكمة حول العيوب التى شابت عمل اللجنة الفنية التى أعدت تقرير الادانة الذى يمثل دليل الاتهام الوحيد الذى استندت اليه النيابة فى حبس المتهمين وتقديم القضية الى محكمة أمن دولة عليا .. قال أن الطعون كفيلة بمحاكمة أعضاء اللجنة باتهامات أقلها الكذب تحت القسم وليس فقط اهدار تقريرها

المحكمة أجلت البت فى طلب الدفاع بالافراج عن المتهمين وتشكيل لجنة أخرى الى أجل غير مسمى !!!!!!

Share this post


Link to post
Share on other sites

الدكتور ابراهيم صالح (76 سنة) النائب الأول لرئيس محكمة النقض الأسبق وشيخ المحامين وصف اللجنة أمام المحكمة بأنها مزورة ومشبوهة .. ووصف الوزير بأنه سوقى مشيرا الى تورط شخصيات رسمية فى تلفيق القضية لتحقيق مصالح خاصة

Share this post


Link to post
Share on other sites

:(

أحمد هدايت فى ذمة الله

توفى فى سجن استئناف القاهرة أحمد على هدايت ( 79 سنة ـ رجل أعمال ) المتهم فى قضية المسبوكات .. متأثرا بهبوط حاد بوظائف الأعضاء بعد صراع مرير مع المرض أثناء فترة حبسه التى امتدت 6 شهور .

الاتهام الموجه الى هدايت هو أنه بصفته صاحب مكتب للتوكيلات التجارية فى القاهرة قدم للشركة عرضين مختلفين من شركة واحدة للتحايل وتسهيل الاستيلاء على المال العام !! وهو الاتهام الذى نفاه هدايت فى التحقيقات وقدم شهادات رسمية موثقة من حكومتى كندا وجنوب أفريقيا وموثقة من وزارة الخارجية المصرية تؤكد أن العرضين الذين قدمهما من شركتين منفصلتين احداهما فى جنوب أفريقيا والأخرى فى كندا .. وهما شركتان لانتاج أنواع من خام الزهر يسمى السوريل يعد أنقى أنواع الخام فى العالم .. وقرر أن مسئولى شركة المسبوكات المصرية كانوا يجرون اتصالا مباشرا مع ادارة الشركتين للتأكد من الأسعار المقدمة من الوكيل .

وكان هدايت فى زيارة لابنته الوحيدة المقيمة بالولايات المتحدة حينما صدر أمر القبض عليه وجرى تفتيش مكتبه ومنزله بالقاهرة .. فعاد على الفور الى القاهرة لتسليم نفسه للسلطات وتبرئة ساحته الا أنه تم القبض عليه فى المطار وجرى اقتياده الى مقر هيئة الرقابة الادارية حيث واجه طلب المحققين بالاعتراف على أن رئيس شركة المسبوكات تقاضى منه عمولات نظير الترسية عليه .. وذلك فى مقابل اخلاء سبيله واعتباره شاهد ملك .. الا أن هدايت رفض قبول هذه الصفقة مؤكدا كذب الاتهامات . . بعدها أحيل الى نيابة أمن الدولة العليا التى قررت حبسه وظل فى الحبس حتى وافته المنية فى سجن استئناف القاهرة .

Share this post


Link to post
Share on other sites

[b:post_uid0] منذ البداية  - اقصد بداية هذا الموضوع - و انا اشعر فعلا بان هناك تلفيق فى تلك القضية.

و قد قمت اليوم بزيارة موقه مجلة الأهرام العربى على الإنترنت و قمت بالبحث عن شركة المسبوكات  ووجدت اربعة مقالات  ... وقد قراتها كلها.

وقد استقر فى يقينى ان العملية تلفيقية بالكامل

الموضوعات الخاصة بشركة المسبوكات فى الأهرام العربى

وأدعو الله ليس ان يظهر الحق فقط  بل بان يمحق الباطل[/b:post_uid0]

Share this post


Link to post
Share on other sites

ما شهدته محكمة أمن الدولة العليا بجنوب الجيزة التى تنظر قضية المسبوكات هذا الأسبوع ليس له سوى معنى واحد وهو أنه مهزلة وسقوط لأقنعة التلفيق التى أدت الى اعداد هذه القضية والقاء المتهمين فى السجن

استدعت المحكمة شاهد الاثبات عضو هيئة الرقابة الادارية لسماع شهادته ومناقشته

وقف العميد محمد عوض أبوحسين عضو هيئة الرقابة يكرر ما دونه فى محضر تحرياته المرفق بالقضية .. ويكيل الاتهامات بالجملة من العيار الثقيل للمتهمين وخاصة رئيس الشركة الأسبق الدكتور اسامة عبدالوهاب الذى ناله القدر الأكبر من الاتهامات التى بلغت حد اتهامه بالحصول على عمولات من الموردين بلغت "مئات الملايين" من الجنيهات اضافة الى ما يسمى بالحيود عن حق المعرفة الفنية واستخدامه الزهر غالى الثمن بدلا من الخردة الرخيصة من أجل التربح من موردى الزهر ..

وأخذت هيئة المحكمة فى مناقشة الشاهد .. ووجه اليه رئيس المحكمة المستشار مصطفى أغا سيل من الأسئلة طالبا منه تقديم الدليل على ما وجهه الى مسئولى الشركة وخاصة دليله على تقاضى العمولات .. لكن عضو هيئة الرقابة عجز تماما عن تقديم أى دليل .. حتى أن رئيس المحكمة أخذ يبصره بأهمية الدليل حتى يمكن حبس المتهمين واستعادة الأموال التى حصلوا عليها .. ولكن عضو الرقابة أعاد التأكيد على اتهاماته باصرار قائلا أن دليله هو التحريات السرية !!  :withstupid:

ثم سأله رئيس المحكمة عن دليله على مخالفة المتهمين لقواعد حق المعرفة فقال أنها معلوماته السرية التى استقاها من مصادره السرية وكذلك اطلاعه على "المراجع العلمية "

وطلب سامح عاشور نقيب المحامين مناقشة الشاهد .. وأعاد سؤاله حول دليله على تقاضى الدكتور اسامة عبدالوهاب لعملات .. وأعاد الشاهد نفس الاجابة بأن دليله هى التحريات السرية .. وسأله سامح عاشور بتحدى أن يقدم ولو شاهد واحد يقول أنه "سمع" أن اسامة عبدالوهاب قد تقاضى عمولات .. ورد الشاهد بأنه لا يستطيع الافصاح عن أسماء مصادره خوفا على حياتهم !!  :)

وطلب منه الدكتور مدحت رمضان المحامى ذكر اسم مصدر واحد من "المراجع العلمية" التى اطلع عليها وكون من خلالها رأيه من مخالفة المتهمين لقواعد حق المعرفة .. ولكن الشاهد رفض قائلا أن مصادره سرية .. وقال المحامى أن مفهوم "المرجع العلمى" أن يكون كتاب علمى منشور .. أو حتى مقال فى مجلة علمية .. بمعنى أن المرجع العلمى ليس سرا وطالبة مرة أخرى بذكر اسم ولو مرجع واحد من تلك لمراجع العلمية التى اطلع عليها .. ولكن الشاهد واصل رفضه قائلا أنه لا يستطيع الافصاح عن المصادر التى كون من خلالها رأيه فى القضية !!  :dozingoff:

وردا على أسئلة هيئة المحكمة تبين أن الشاهد لم يكن المسئول عن قطاع الصناعات المعدنية فى هيئة الرقابة الادارية ولكنه عمل فى قطاع الصناعات الكيماوية والتعليم والاسكان وان تكليفة بهذه القضية تم من خلال قيادة الهيئة التى استدعته وكلفته بكشف التجاوزات فى شركة المسبوكات وانه بمجرد الانتهاء من هذه القضية لم يعد له علاقة بهذا القطاع ثانية !!

وردا على أسئلة الدفاع حول علمه بقيام هيئة المجتمعات العمرانية ووزير الاسكان محمد ابراهيم سليمان بالاستيراد بالأمر المباشر من فرنسا ورفضه استخدام المنتج المحلى .. نفى الشاهد علمه بذلك حتى بعد أن أطلعه الدفاع على صورة من الاعلانات المنشورة فى أكبر الصحف القومية !!

كما نفى الشاهد علمه بوجود شكوى أخرى من سوء الانتاج عدا تلك التى أعلنها وزير الاسكان فى مؤتمر صحفى عام 1997 والتى استند اليها الشاهد فى محضر تحرياته وكررها فى أقواله أمام النيابة ثم فى شهادته أمام المحكمة مدعيا أنها "مثال" ولكن ن=تبين أنها ليست مثالا ولكنها الحالة الوحيدة .. واتهم عضو الرقابة التقرير الفنى الذى برأ مسئولية شركة المسبوكات عن العيوب التى شابت المواسير المعيوبة والتى بلغ عددها 6 مواسير من بين 28 الف ماسورة وردتها الشركة لمشروع خط الكريمات .. اتهم التقرير بأنه جامل شركة المسبوكات !!  

استمرت مناقشة الشاهد 4 جلسات ترددت خلالها الضحكات فى أرجاء المحكمة من اجاباته .. وأجلت المحكمة القضية أسبوعا لاستكمال مناقشة هذا الشاهد وطبعا مع استمرار حبس المتهمين !!

:sneaky2:

Share this post


Link to post
Share on other sites

جريدة الجمهورية .. لم تنشر سوى اتهامات عضو الرقابة الادارية ولم تشر من قريب أو بعيد الى مناقشات رئيس المحكمة أو الدفاع أو الى عجز الشاهد عن تقديم دليل واحد على اسطوانة الهجاء التى أطلقها

:dozingoff:

Share this post


Link to post
Share on other sites

الجمهورية أو غيرها لن تنشر تفاصيلا كهذه عزيزي مصري..إنت اللي باين عليك طيب قوي!

شتان بين قضية عايدة التي حولتها الجمهورية إلى حملة دعاية لسفيه رجب و التي كان فيها النشر على البحري و "24/24"ساعة في اليوم...وبين قضية المسبوكات...

عنوان الموضوع يلخص كل شيء..وفيه لم يخلص الكلام بعد..

بالنسبة لي..

خلص الكلام

Share this post


Link to post
Share on other sites

إيه يا أخ مصرى .. اللى بيموت ما بيصحاش تانى .. والضمير عند صحافة النفاق مات من زمان .. وعفن .. ولا يجوز محاسبة الميت .. وجرائد ومجلات مستر سمير بمافى ذلك جريدة الحزب الموقر .. مهمتها دفن جثث الضمائر .. ومن أمتى نفخ الشيطان فى بوق الحق ..وقضية المسبوكات لن تنكشف أبعادها الا بعد رحيل غراب الخراب ومجئ رئيس وزارة عنده ضمير ووزارة عندها إنتماء .. أنت عاوز أكثر من فضيحة " كيما " اللى ماكتبتش فيها جريدة قومية كلمة واحدة .. داانت طيب قوى .. لا تنتظر من صحافتنا الا نشر إدانة الدكتور أسامة عبد الوهاب أما الرأى العام والتأثير على المحكمة .. ماهم اللى إختشوا ماتوا من زمان .. وعادل .. يجبار .. خلصنا من شلة السعار  ..

اخناتون   :inlove:

Share this post


Link to post
Share on other sites

السلام عليكم

الأخ مصرى..الأخوة الأعزاء

ليس كل ما يكتب فى الصحف بخصوص تلك القضية غير صحيح فأنا عملت فى الشركة لفترة كبيرة و تعاملت مع كبار القيادات بها و صدقونى الفساد كان مستشرى بها حتى النخاع و رايت الاسراف فى اتجاهات و ادارات كثيرة حالها كحال معظم تكايا القطاع العام و الحكومى فى مصر.

أما بالنسبة للحكومة فهى ليست حسنة النية تماما توقيت كشف القضية يوحى بان فى الامر شيئا و لكن هذا لا ينفى وجود الفساد

Share this post


Link to post
Share on other sites

الأخ صعيدى

ما أعرفه هو أن رئيس الشركة السابق الدكتور اسامة عبدالوهاب رجل نزيه ونموذج للعالم المصرى الوقور .. تربى فى محراب العدالة حيث كان والده المستشار أحمد عبدالوهاب رئيسا لمحكمة استئناف القاهرة معروفا بنزاهته .. ويفتخر بجذوره الصعيدية حيث ينتمى الى واحدة من أكبر عائلات أسيوط وأكثرها ثراء وتاريخ سياسى ..

وأن المتهم الثانى الدكتور صلاح عبدالجواد عزام الذى استندت الرقابة الادارية الى بلاغه .. تقدم بهذا البلاغ قبل 11 شهر من احالته الى التقاعد وأنه كوفىء بعد ذلك بتعيينه رئيسا لشركة الترسانة .. ثم رئيسا للشركة بعدما استقال منها الدكتور اسامة عبدالوهاب ..

والمتهم الثالث المهندس مجدى لطفى من أبطال حرب أكتوبر وحاصل على وسام نجمة سيناء ويعيش فى شقة متواضعة بمنطقة نائية بوادى حوف بنقسيم النصر للسيارات لا يملك سواها اضافة الى سيارة لادا شعبية ..

وأن المتهم محمد الزمر أحيل الى التقاعد منذ سنوات حيث كان يعمل رئيسا لقطاع الشئون القانونية بالشركة وهو ينتمى الى واحدة من أكبر عائلات محافظة الجيزة ..

اضافة الى عضو نقابة الصحفيين محمد يوسف المصرى الذى يعيش حتى الآن فى قرية طناش .. والدكتور عادل عبدالمنعم نوفل عالم الفلزات والرئيس السابق للمركز القومى لبحوث الفلزات والحائز على عدة جوائز للتفوق العلمى ..

واختصارا فان القضية بالكامل تقوم على محاولة ادانة المتهم الأول الدكتور اسامة عبدالوهاب واظهار الشركة بموقف الشركة الخاسرة وأن باقى المتهمين مجرد كومبارس فى هذه القضية التى كشفت وقائع المحاكمة أنها لا تستند على أى دليل مادى .. سوى الأقوال المرسلة لعضو هيئة الرقابة الادارية الذى اعترف أمام هيئة المحكمة أنه لم يكن مسئولا عن هذا القطاع وأن رئاسة الهيئة قامت بتكليفه بكشف التجاوزات فى هذه الشركة ..

وأعرف أنهم لم يجدوا لدى المتهمين ثروات حتى يضعوها تحت التحفظ ..

وأعرف أن المتهمين المحبوسين حاليا هم الذين صعدوا بالشركة الى مصاف العالمية وأصبحت تصدر الى أوربا .. وأن تقارير الجهاز المركزى للمحاسبات تؤكد أن الشركة كانت تحقق أرباحا وليس خسائر ..

رغم ذلك .. ولأنك تقول أنك عملت بالشركة فترة طويلة .. وأن "الفساد كان مستشرى بها حتى النخاع " فأرجو افادتنا بالأسباب التى أقمت عليها هذا الرأى .. :?:

Share this post


Link to post
Share on other sites

الأخ صعيدي:بالتأكيد أنت غير مقيم في مصر في الوقت الحالي!

هل تعرف ما هي إحدى مصائبنا العظام؟ أن لدينا جهاز إعلام شاطر..بس شاطر علينا فقط!...

لا شيء يترك للصدفة..قضايا ما تمرر تعليمات لوسائل الإعلام بتحويلها إلى قضايا رأي عام ..ولا مانع أن يحكم الرأي العام فيها قبل أن يحكم القضاء..دا بريء و دا متهم و دا طيب و دا ابن (.....)..وهكذا...و مفيش مانع يستغل الوضع "صحفجي" يرسم لنفسه هالة إعلامية بتضامنه مع المتهم الغلبان أو ضد المتهم السعران...ويعملله هليلة ..ويشتري يفط ..ويعملله مظاهرات عشان يبقى نجم الناس بتهتف باسمه في الوقت اللي رجل الشارع العادي ميعرفش أصلا اسم صحفي الرياضة اللي بيكتب في صفحة الرياضة اللي مبيقراش غيرها-لأن معرفة اسم الصحفي أمر لا يهمه ..حتى وقت قريب!

طبعا تعرف عن أي واقعة بالتحديد أتكلم..عن قضية عايدة التي استغلها السفيه لحسابه...

كان علينا أن نفهم أن الأمور تسير هكذا من البداية..وسلملي على الصحافة و الإعلام في مصر المحروسة!

خلص الكلام

Share this post


Link to post
Share on other sites

استمرت مناقشة الشاهد الرئيسى فى القضية جلستين أخرتين .. ليصل عدد جلسات المناقشة التى خصصتها له المحكمة 6 جلسات كاملة استغرقت نحو 30 ساعة .. جرت كالفضيحة وانتهت بفضيحة .. فقد جرت دون أن يقدم عضو الرقابة الادارية دليلا واحدا على ما كاله الشاهد من اتهامات بالجملة للمتهمين .. وانتهت بفضيحة حينما استفزه واحد من المحامين وعايره بعجزه من تقديم أى دليل على تربح المتهم الأول .. فما كان منه الا أن روى حكاية غريبة على لسان المتهم أحمد على هدايت الذى قضى نحبه فى الشهر الماضى بسجن استئناف القاهرة .. قال عضو الرقابة الادارية أن "المرحوم" أخبره قبل وفاته أنه أعطى عمولات لرئيس الشركة وانه ابدى استعداده لاعادة 8 ملايين جنيه من بنوك سويسرا والكشف عن رقم الحساب السرى للدكتور اسامة عبدالوهاب فى بنوك سويسرا !!

ولأن الخطأ الوحيد الذى وقع فيه من لفقوا القضية هو أنهم أحالوها الى دائرة المستشار مصطفى أغا .. فقد سمح رئيس الدائرة لدفاع المتهم الأول باعادة مناقشة الشاهد فيما قرره من اتهامات ضد موكله .. وبدأ الدكتور ابراهيم صالح المحامى يوجه سؤالا تلو الآخر للشاهد الذى تصبب عرقا وتلعثم وتاه الكلام على لسانه فاتهم النيابة بجريمة !!

سأله المحامى .. ولماذا لم تمكن المتهم من اعادة النقود والكشف على رقم الحساب ؟

جـ : أصله طلب تليفون دولى وما كنش متوفر !

س : وهل هناك مشكلة لدى الرقابة الادارية فى توفير خط تليفون دولى ؟

ج : أصل الكلام ده كان الساعة ثلاثة الصبح على عتبة باب النيابة وكنا جددنا حبسه وفى طريقنا لتسليمه فى قسم النزهة (منذ 7 شهور) يعنى كنا هنوديه اذا مقر الرقابة الادارية ونجيب تليفون دولى منين !

س : ولماذا لم تخطر النيابة ؟

ج : أنا بلغت النيابة تانى يوم !

س : شفاهة وكلا كتابة ؟

ج : شفاهة !

س : وهل من المعتاد أن تخطر النيابة وخاصة فى موضوعات هامة شفاهة .. أم كان عليك تحرير محضر بالواقعة واخطار النيابة به ؟

ج : أهو ده اللى حصل !

س : والنيابة عملت ايه .. لماذا لم تستعيد النقود ؟

ج : النيابة قالت ان المبالغ المطلوبة من المتهم أحمد هدايت كثيرة يعنى 8 مليون جنيه هيعملوا ايه !!!!

س : ولماذا لم تسجل النيابة ذلك بمحاضر التحقيقات ؟

ج : النيابة لم تسجله !!

أمرت المحكمة بتسجيل نص هذا الحوار بمحضر الجلسة .. أما ممثل النيابة فقد لاذ بالصمت التام !!!!!

:!: :!: :!:

وبعد الانتهاء من مناقشة عضو الرقابة الادارية استدعت المحكمة الدكتور محمد كمال بديوى استاذ ميكانيكا الانتاج بجامعة القاهرة وشاهد الاثبات الثانى فى القضية بصفته عضو اللجنة الفنية التى شكلتها النيابة لفحص أعمال الشركة .. حضر المتهم وأخذ يكيل نفس الاتهامات وبنفس الأسلوب ولكن عندما سألته المحكمة عن حق المعرفة وواجهته بما قررته اللجنة فى تقريرها بأن حق المعرفة هو دستور الانتاج الذى لا يجوز الحيود عنه .. وبما ورد فى أقوال أعضاء اللجنة فى تحقيقات النيابة من أقوال تتعارض مع ذلك .. أجاب الشاهد بأن حق المعرفة يمكن تغييره ويمكن احلال الزهر محل الخردة .. وصفق المتهمون بداخل القفص بعدما هدم الشاهد الأساس الذى أقيمت عليه القضية وجميع الاتهامات التى وردت فيها ..

لكن الشاهد عاد وقرر أن الخردة كانت متوافرة فى مصر بسعر رخيص وأن قيادات الشركة تعمدت استيراد الزهر من الخارج .. ثم بعد قليل عاد ليؤكد أن رئيس الشركة أفشل عمدا صفقات استيراد الخردة من الخارج !!

وبدى واضحات تخبط الشاهد وتناقض أقواله .. وهو من ظهر أيضا فيما قرره من مخالفة المكافآت التى حصل عليها المتهمين باعتماد من رئيس الشركة للوائح المالية .. فقد سألته عن وجه المخالفة تحديدا .. فقال أن مستندات الصرف لم تتضمن الغرض الذى صرفت من أجله .. وأعادت المحكمة سؤاله عما اذا كانت اللائحة تشترط ذلك فأجاب بالنفى .. فالقت اليه المحكمة بسؤالها الأخير قائلة اذن عليك الاجابة بالايجاب أو النفى هل صرف المكافآت يخالف اللائحة المالية ؟ فأجاب بالنفى ليصفق المتهمين مرة أخرى ..

ما ظهر جليا خلال المناقشات أنهم عجزوا عن ايجاد مخالفات حقيقية فى الشركة فأصطنعوا مخالفات .. وحسبوا الأضرار واهدار المال العام قياسا على حسابات مغلوطة .. واستنادا الى المعلومات الارشادية التى وردت بمستندات حق المعرفة .. فقد اعتبرت اللجنة الفنية المعلومات الاسترشادية حول ناتج الخبث من الأفران ومعدلات الاهلاك واستهلاك الكهرباء بمثابة دستور للانتاج وأن ما يغاير ذلك فى الواقع العملى صعوا أو هبوطا يعد خسائر واهدار للمال العام .. يترجم الى مبالغ تقدية وتضاف اليه فوائد بنكية نسبتها 15% سنويا مركبة بأثر رجعى منذ تشغيل مصانع الزهر المرن عام 1989 ثم يضاف الى هذه المبالغ نسبة 5% أخرى مركبة وبأثر رجعى أيضا بافتراض أن هذه المبالغ لو كان قد تم استثمارها فى المصنع لكانت قد حققت ما أطلقوا عليه تراكما رأسماليا ولحققت أرباحا بهذه النسبة سنويا !!

الطريف أنه حينما سأل الدفاع الشاهد عن سبب تطابق ما جاء فى محضر تحريات الرقابة الادارية مع ما ورد بتقرير اللجنة وخاصة قيمة الاهدار وقدرها 1.4 مليار جنيه .. قال الشاهد أنها صدفة !! وأقسم أنه لا يعرف وزير الاسكان

:D

أجلت المحكمة القضية الى جلسة 9 نوفمبر لاستكمال مناقشة هذا الشاهد اللطيف !!

:cry:

ولكن للأسف مع استمرار حبس المتهمين :( :!: :?:

Share this post


Link to post
Share on other sites

المراجع للتاريخ فى مختلف العصور يلاحظ أن بوق الحق أحيانا مايقع فى يد الشيطان .. وليس أسهل على أعوان الشيطان من تدبير المؤامرات .. وتزوير الحقائق .. ومن الصناعات المستهدفة من مقاولى بناء "مزارع الأرانب " ولولا الخطأ الذى وقع فيه " غراب الخراب " بإذاعة فقرة المؤامرة على قلعة " كيما " الصناعية فى أسوان على الهواء الأمر الذى إستنفر القوى الوطنية فهبوا للدفاع عنها لكان مصيرها مصير شركة المسبوكات .. ويبدوا إنهم لم يلجأوا الى تكرار مؤامرة شركة المسبوكات حين أرادوا الإستيلاء على "كيما "

خشية إفتضاح أمرهم .. وتسليط الأضواء على وسائلهم للأستلاء على صناعات المستقبل .. ولسوء حظ الدكتور أسامه وزملائه أن الرأى العام لم يعرف بالمؤامرة الا بعد وضعهم بالسجن وإعداد ملف ملفق مزور للإدانة .. الا أنهم نسوا أن العدل الربانى أعم وأشمل .. وعينه لا تنام .. وبأذن الله سيأتى اليوم الذى يحل محل الدكتور أسامة وزملائه بالسجن الدكتور الوزير إياه وغيره مما ساعد وأكتسب من هذه المؤامرة .. ومن حسن الحظ أن القضاء المصرى مازال به بعض الضمائر الحية .. وسوف تتضح الحقيقة رغم أنف المغرضين وتعود مصر مرة أخرى إلى مكان الريادة فى هذه الصناعة .. فالمقومات مازالت موجودة .. والرجاء الأمناء مازال منهم الكثيرون يعيشون بيننا .. وإن غدا لناظره قريب ..

اخناتون

Share this post


Link to post
Share on other sites

يا خسارة .. هل وصل بنا تزوير الحقائق .. الى الشهادة الزور أيضا ومن أساتذه الجامعة ..

وفيما يلى الجزء الأول نشرته الوفد النهاره ثم عقيبت عليه ..

{{{ ولم تعترض علي استيراد الشركة لمعدات من شركة تيسن علي الرغم من انها شركة غير منتجة للمعدات. فأكد الشاهد ان شركة تيسن بيت خبرة وهي المصممة لخط الانتاج ولذلك لم تكن اللجنة مزدوجة في معاييرها التي اعتمدت عليها في تحقيقاتها. }}}}

الشهود دول بيستهبلوا .. إيه الخيبة اللى المنيلة بستين نيلة دة .. بقى شركة توسن ملهاش فى الصناعة ؟؟ والنبى قولوا للناس دى أتنيلوا بستين نيله .. أية فرع من تبسن ياسادة ..موجودة بالمانيا من سنة 1871 .. وكان أهل زمان بيعرفوا أنهم فى المانيا لما يشوفوا لافتات مصانع " توسن" أو كروب .. وفى سنة 1994 اللى بيقولوا أن الدكتور أسامة أستورد من تجار كان بيراس مجلس إدارتها الدكتور مهندس ديتر فوجل لو جيطلب منه شهود الزور وشهادتهم عشان يعين واحد منهم أسطى فقط فى أحد المصاتع المتعددة الأغراض لما نجح فى إحتبارات التعيين .. وكان فرع الحديد والصلب فى لشركة يستخدم فى العام ده 44947 عامل وموظف .. وكان الترن أوفر بتاع شركات الحديد والصلب سنتها 11907 مليون مارك .. وفى هذا العام بالذات وصلت القمة فى إنتاج الصلب الأبيض الغير قابل للصدأ .. توسن ياحضرات على عكس ا بيدعى الدكتور الشاهد .. ضمت اليها أعظم شركة معروفة للجميع وهى " كروب " .. نقولهعم إيه .. النبى تتنيلوا .. والنبى خسارة دا طن النيلة اليومين دول بالشئ الفولانى .. وإذا كانت شركة تيسن هى اللى قدمت التصميمات .. تبقى هى اللى وردت المصنع بالكامل .. وليس فى ذلك شك واحد فى المليون ..

Share this post


Link to post
Share on other sites
Guest
This topic is now closed to further replies.

×
×
  • Create New...