اذهب إلى المحتوى
محاورات المصريين

نحن والسعودية: لغة القلب لا لغة المصالح


Ahmed Anwer
 مشاركة

Recommended Posts

أنا بتابع في حزن اللهجة التصعيدية و الإتهامات من بعض الليبراليين و العلمانيين و كثير من النشطاء

ضد المملكة السعودية حاليا في مصر

بعضهم لتحقيق انتصارات علي تيارات سياسية معينة عن طريق تخوينهم

و بعضهم لتمكن نظرية المؤامرة من عقولهم

و بينسوا إن علاقات الشعوب و المصالح الأقليمية المشتركة

أكبر و أعلي من إنتصار لموقف أو تحقيق فرقعة صحفية

و دي دولة و لا كانت بينا و بينها حروب و لا وقفت ضد مصالحنا مرة

و لا حتي بينا ماتشات كورة !!!!!

و بيكلموا عربي زينا يعني ، فهيقروا مقالاتكم و تويتاكم اللي كلها تلقيح و تخوين

حتي لو كان حكم آل سعود ، مش الحكم الرشيد بالنسبة لك

فأهل مكة أدري بشعابها و ربنا يرضي الجميع ما دام راضيين

______________________________________________________________________________

نحن والسعودية: لغة القلب لا لغة المصالح

شارك

اضغط للتكبير

د. أيمن الجندي

اطبع

أضف تعليق

ارسل

8/15/2011 11:57:00 am

بقلم: د. أيمن الجندى

صناعة الكراهية أسهل من صناعة الحب، والتخريب أسرع من البناء. يؤسفنى أن هناك حملة إعلامية مُنظمة على الشقيقة السعودية فى الآونة الأخيرة. ما إن أفتح جريدة أو أتابع برنامجا، حتى أجد الحديث قد تحول إلى المذهب السعودى والمال السعودى، وكأن السعودية هى عدوتنا لا إسرائيل!

يؤسفنى أن بعض الإعلام المصرى - إلا من رحم ربك - يلعب منذ الثورة دورا مؤسفا غير مسؤول. وكأنهم لم يكفهم أنهم دمروا السياحة حين صوّروا مصر غابة تتصارع فيها الوحوش. وكأنهم لم يتعظوا من درس الجزائر، واللغة البذيئة التى أفسدوا بها علاقات يحتاج ترميمها إلى قرون.

واليوم يعاودون الكرّة، وبسبب صراعهم مع التيارات السلفية، فإنهم لا يبالون أن يصيبوا المصالح العليا للوطن فى مقتل، ويفسدوا مشاعر الود والرحمة بين شعبين شقيقين.

لا شىء فى العالم يعدل المودة بين الشعوب. والله حين امتنّ على عباده المؤمنين، فإنه لم يجد نعمة مثل تأليف القلوب. {وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِى الأَرْضِ جَمِيعاً مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ}، وبدلا من أن يحمدوا الله عز وجل الذى ألف بين قلوبنا، فإنهم يفتحون للشيطان ألف طريق.

أنا لن أتحدث بلغة المصالح رغم أنها مسموعة ومقروءة، ويتحدث بها العالم كله. ليس مهما أنه يعمل هناك أكثر من مليونى مصرى، تحتاج كل فرصة عمل إلى استثمارات بمئات الألوف!

ليس مهما أن وظائف الأطباء والمهندسين والأساتذة الجامعيين - ذات الرواتب العليا - تكاد تكون مقصورة على المصريين! حتى السياحة السعودية ليست مهمة! ولا الاستثمارات الاقتصادية الهائلة! المهم هو لغة القلب التى من الأَوْلى أن نُصغى إليها، العلاقة الأزلية الحميمة بحكم الجغرافيا والتاريخ.

أنا أحب السعودى لأن بيننا نسبا وصهرا وتاريخاً عريقاً طويلاً. أحبه لأنه عربى، ولأنه مسلم، ولأنه يفهم لهجتى. وحين يريد أن (يتفسح) يأتى عندى، وحين أحج أو أعتمر أذهب إليه. ولأننى أيمم وجهى وقلبى إلى أرضه الطيبة خمس مرات كل يوم. أحبه لأن أولاده يتعلمون عندى، وحين يبحث ابنى عن عمل يذهب إليهم. لأنهم ساعدونا فى حرب أكتوبر ونحن ساعدناهم فى حرب الخليج.

ولعلكم تذكرون أننى نشرت من قبل مقالين لصحفيين سعوديين يتغنيان بحب المحروسة، الأول للأستاذ «جميل فارسى» يُذكّر فيه الأجيال الجديدة، التى لم تشهد ريادة مصر وأفضالها فى كل المجالات. والثانى للأديب الجميل «محمد الرطيان» يعبر فيه عن فرحته بمصر الثورة! واختار له هذا العنوان المؤثر الذى يلمس القلب: «وعشان كده مصر يا ولاد حلوة الحلوات». واليوم آن الأوان لرد الجميل.

حينما أذكر السعودية تتداعى إلى ذهنى الثياب البيضاء والبيوت البيضاء والمآذن البيضاء. أتذكر رائحة المساجد المُعطرة، والهواء المنعش المُكيّف، والقراءة الخاشعة.

أتذكر القهوة «العربى» ورائحة الهيل ومذاق التمر الجميل. أتذكر الشوارع الفسيحة، والطرقات النظيفة، حسنة التنسيق. أتذكر أهل الخير ومآدب الرحمن ونهر عطاء يتدفق بلا حدود.

03zjkty10.jpg

رابط هذا التعليق
شارك

علاقات الشعوب ببعضها علاقات راسخة لا يمكن تفتيتها

الدول تأتي و تذهب

و كذلك الحكام و الحكومات

حتى الرأي العام يمكن للاعلام شحنه بأفكار تخدم أغراضا سياسية

لكن دوما لا يصح إلا الصحيح

علاقة الشعب المصري بالشعوب العربية و حتى بشعوب جنوب أوروبا ( دول حوض البحر المتوسط)

علاقة تاريخية منذ أقدم العصور

لا يمكن تقزيمها لتتأثر بتصريحات من هنا أو هناك

و علاقتنا بالسعودية خصوصا علاقة دم و نسب و مصاهرة

معظم القبائل هناك لهم ابناء عمومة في صعيد مصر

الترابط قديم جدا و منذ قرون ضاربة في عمق التاريخ

ما يحدث ليس إلا أحد مظاهر الفوضى العارمة التي نعيشها حاليا

و التي ستزول قريبا بإذن الله

أعد شحن طاقتك

حدد وجهتك

و اطلق قواك

رابط هذا التعليق
شارك

طبعا نرفض كل هذا النوع من الحملات ولا نعلم من يقف وراءها بالضبط

فعلاقة مصر والسعودية هى علاقة من قديم الازل

ومصر والسعودية هم الحصن الحصين للمذهب السني

والمشكلة تكمن فى الشائعات الكثيرة التي استهدفت الموقف السعودي من مصر الثورة

فتارة نسمع أن السعودية تساند مبارك وتقف ضد رغبة الشعب المصري

وتارة اخرى نسمع أن السعودية تضغط للحيلولة دون محاكمة مبارك

وهي شائعات اذا كانت صحيحة فنحن نرفضها بالطبع , لأن ارادة الشعوب هى ارادة الله

ولكن كل هذه الشائعات لا يوجد لها سند ولا دليل , والموقف الرسمي السعودي يبطلها تماما

واحسنت حكومة المملكة فى اتباع نهج جديد قائم على فتح قناة اتصال مباشرة مع الشعب المصري لكي يتم توضيح الحقائق ونفي الاكاذيب أولا بأول ووأدها فى مهدها حتى لا تكبر

ونقطة الاتصال هذه يمثلها السفير النشط للسعودية فى مصر السيد / أحمد القطان الذي يطل علينا بين الفينة والاخرى لتوضيح الامور ووضعها فى نصابها الصحيح

حفظ الله مصر والسعودية من كل سوء

تم تعديل بواسطة ابراهيم عبد العزيز

22a6e3c5-9edb-4f2a-8ffd-d5374f952097.jpg

رابط هذا التعليق
شارك

بالتأكيد أنا ضد التعامل الإعلامي الهزلي مع قضايانا الخطيرة والحساسة

وضد كل ما يشوب خطاب الإعلام المصري والعربي عموما من إنحيازات متخلفة وتعصب مريض ومصالح ضيقة وعنصرية بلهاء وحسابات تافهة

ولكن.. :)

أعتقد أن الشعب السعودي هو شعب عربي آخر لا حول له ولا قوة ولا دخل له فيما يرتكب نظامه من جرائم وخطايا وأخطاء ضد الشعب المصري

وأسألوا مثلا عن التمويل السعودي للاتجاهات المتطرفة في مصر

وأسألوا مثلا عن تآمر النظام السعودي ضد الثورات التحررية العربية بدء من يوليو 52

وأسألوا مثلا عن احصائيات بالمليارات تخص تصدير الكتب والكتيبات المجانية التي تحوي فتاوى متشددة لعلماء وهابيين وتهدف لنشر الفكر الوهابي في مصر

بحكم أنتمائي العربي والإسلامي (وكمواطن لا كسياسي) من حقي - بل من واجبي - أن أساند الشعب السعودي ضد طغيان واستبداد أسرة آل سعود التي ترفض منح الشعب السعودي أقل حقوقه السياسية والاجتماعية والاقتصادية كما تسلبه أي أدوات للرقابة والتحكم في ثرواته النفطية الهائلة

هنا..

أتمنى ألا يتم أي خلط يضر بالشعب السعودي والمواطن السعودي والأخوة المصرية السعودية..

فالمبادئ دائما تأتي قبل المصالح

ولا يجب أن تكمم أفواهنا ما يمكن أن يرتكبه النظام السعودي - وليس الشعب السعودي - من جرائم ضد المصريين الذين يعملون هناك..أو على الأقل فلتراعي هذه الأبعاد المصلحية الحكومة وسفراءها وممثليها ومتحدثيها الرسميين

أما ضمير المواطن العربي وحبه وأنتماؤه وتضامنه مع أشقاؤه العرب فلا يجب أن يموت أو ينتهي أو يخرس أو يكف باسم أي مصلحة وتحت دعوى أي منفعة

فالحياة كل الحياة للشعوب العربية

والكرامة كل الكرامة لها

ولتسقط أيضا كل الأنظمة الرجعية المستبدة على اتساع خريطة شعوبنا المتلهفة لكسر قيودها

رابط هذا التعليق
شارك

بالتأكيد أنا ضد التعامل الإعلامي الهزلي مع قضايانا الخطيرة والحساسة

وضد كل ما يشوب خطاب الإعلام المصري والعربي عموما من إنحيازات متخلفة وتعصب مريض ومصالح ضيقة وعنصرية بلهاء وحسابات تافهة

ولكن.. :)

أعتقد أن الشعب السعودي هو شعب عربي آخر لا حول له ولا قوة ولا دخل له فيما يرتكب نظامه من جرائم وخطايا وأخطاء ضد الشعب المصري

وأسألوا مثلا عن التمويل السعودي للاتجاهات المتطرفة في مصر

وأسألوا مثلا عن تآمر النظام السعودي ضد الثورات التحررية العربية بدء من يوليو 52

وأسألوا مثلا عن احصائيات بالمليارات تخص تصدير الكتب والكتيبات المجانية التي تحوي فتاوى متشددة لعلماء وهابيين وتهدف لنشر الفكر الوهابي في مصر

بحكم أنتمائي العربي والإسلامي (وكمواطن لا كسياسي) من حقي - بل من واجبي - أن أساند الشعب السعودي ضد طغيان واستبداد أسرة آل سعود التي ترفض منح الشعب السعودي أقل حقوقه السياسية والاجتماعية والاقتصادية كما تسلبه أي أدوات للرقابة والتحكم في ثرواته النفطية الهائلة

هنا..

أتمنى ألا يتم أي خلط يضر بالشعب السعودي والمواطن السعودي والأخوة المصرية السعودية..

فالمبادئ دائما تأتي قبل المصالح

ولا يجب أن تكمم أفواهنا ما يمكن أن يرتكبه النظام السعودي - وليس الشعب السعودي - من جرائم ضد المصريين الذين يعملون هناك..أو على الأقل فلتراعي هذه الأبعاد المصلحية الحكومة وسفراءها وممثليها ومتحدثيها الرسميين

أما ضمير المواطن العربي وحبه وأنتماؤه وتضامنه مع أشقاؤه العرب فلا يجب أن يموت أو ينتهي أو يخرس أو يكف باسم أي مصلحة وتحت دعوى أي منفعة

فالحياة كل الحياة للشعوب العربية

والكرامة كل الكرامة لها

ولتسقط أيضا كل الأنظمة الرجعية المستبدة على اتساع خريطة شعوبنا المتلهفة لكسر قيودها

ﻻ حول وﻻ قوة اﻻ بالله....ما اﻻدلة الدامغة على ما تقول؟؟؟؟؟ في الوقت الذي تخوض الحكومة مواجهات شرسة ضد اﻻتجاهات المتطرفة سواء التى تزايد عليها دينيا او في القضايا العربية والتي ترى في علاقاتها بالغرب ...مواﻻة للكفار ياتي من يتهم الحكومة السعودية بتمويل اﻻتجاهات المتطرفة في مصر و بالمليارات!!!! هل هذا معقول؟؟؟؟ مليارات واين اثرها اذن؟؟؟؟ و مالكتب التي صدرتها لنشر الفكر الوهابي؟؟؟؟؟

ثانيا ما الجرائم التي ارتكبتها الحكومة ضد المصريين؟؟؟؟؟؟؟ اﻻ اذا اعتبرنا استحالة -تورط بعض المصريين -في قضايا جنائية و قانونية ومن ثم صدور احكام ادانة قد تستلزم اﻻيقاف او السجن.....

وثالثا ما التامر الذي تم ضد الحركات التحررية منذ 52؟؟؟؟؟ مجلس قيادة الثورة المصري بكاملة حلو ضيوفا على الملك عبدالعزيز ال سعود ﻻخذ النصح والمشورة و معرفة موقفه من صديقه الملك فاروق فكان ان اجاب بان الثورة المصرية شأن داخلي ..و لكنه لن يتخلى عن الملك فاروق وهو ما حدث من مساعدته ماديا في وقت لم تكن السعودية ذات وفرة ماليه......و قد حاول محمد نجيب ان يلجأ للسعودية بعد عزله لكنه اعتقل من نظامه فاين التامر السعودي؟؟؟؟؟ و ثورة تموز 58 الدموية بالعراق والتى يتحمل النظام الناصري بعض اوزارها....لم تكن للسعودية يد فيها......و ثورة الجزائر كانت للسعودية اياد بيض(وان كان اﻻعلام ﻻ يركز عليها)

نعم كان هناك لغط فيما يخص دولة الوحدة الفاشلة مع سوريا والتي لم تكن وحدة تهدف لخير اﻻمة العربية بل لتقسيمهم بين دول تقدمية (التي تتخذ اﻻشتراكية منهجا) و دول رجعية (والمقصود بها السعودية والخليج واليمن)و كم عانت الحكومة السعودية من التامر الناصري الذي هدف لزعزعة الحكم و ما تبنى الثورة التي اطاحت اﻻمامية باليمن اﻻ مقدمة للاستفراد بالحكم السعودي لكن ارادة الله فوق كل شيء........بقى الحكم السعودي شامخا و رد الله كيد المامرات و المتامرين...و الحصن و الحضن للعرب و المسلمين ﻻ يتاخر و ﻻ يتهاون عن اي مساعدة للاشقاء

,وهذا رابط يبين مدى ظلم و جور النظام

http://www.sabq.org/...tion=5&id=29222

(4001)

(51790)

السفير عيسى يؤكد متانة العلاقات المصرية - السعوديةمصري يكسب دعوى بـ6 ملايين ريال ضد سعودي في حفر الباطنسبق – الرياض: كشف القنصل المصري بالرياض السفير حسام عيسى عن كسب مقيم مصري في حفر بالباطن بالمنطقة الشرقية دعوى بـ6ملايين ريال، في نزاع قضائي مع إحدى الشركات، وقال "عيسى" إن المستشار القانوني للسفارة المصرية تردد على "حفر الباطن" لمتابعة القضية 16مرة حتى انتهت بالحكم لصالح المواطن المصري، مؤكداً أهمية زيادة عدد المستشارين القانونيين في القنصلية بالرياض، وأنه رفع بذلك إلى وزارة الخارجية؛ نظراً لوجود عدد كبير من القضايا العمالية الخاصة بالجالية، التي تحتاج إلى متابعات من المستشارين القانونيين في القنصلية.

واعترف أن عدد المستشارين قليل جداً بالمقارنة بعدد الجالية، وأكد السفير عيسى، متانة العلاقت بين المملكة العربية السعودية ومصر، ووصفها بأنها علاقات وطيدة وممتازة.

وقال السفير قاسم في حفل السحور الذي أقامه صندوق رعاية المصريين بالرياض في أحد الفنادق وسط العاصمة الرياض مساء أمس الثلاثاء، إنه قام بعقد سلسلة من اللقاءات بين أبناء الجالية خاصة في شمال وشرق وجنوب الرياض، وكانت خلال دعوات على الإفطار والسحور، واستمع إلى الكثير من المشكلات التي تواجه بعض المقيمين المصريين، وأغلبها يتمحور حول الإقامة، مشيراً إلى بعض القضايا الخاصة ببلاغات هروب ضد بعض العمالة من كفلائهم، وأنه يجري حل هذه القضايا مع الجهات المختصة وفقاً للأنظمة. ورحب "عيسى" بأي اقتراحات أو آراء من الجالية التي يزيد عددها على مليون مصري في السعودية، وأكد اعتماده على "سياسة الباب المفتوح" وأنه زار العديد من المناطق في المملكة والتقى أبناء الجالية المصرية، مثمناً دورهم البناء والتزامهم بالأنظمة .

وقد شهد اللقاء المفتوح طرح العديد من القضايا التي تهم الجالية المصرية في المملكة، وطالب الحضور بأهمية التواصل بين القنصلية والسفارة والجالية، وزيادة جرعة الخدمات التي تقدم من قبل القنصلية للمواطنين، وتساءل البعض عن مستقبل الجسر البري الذي يربط بين مصر والمملكة، وأكدوا أنهم يعلقون على إقامة هذا الجسر آمالاً كبيرة، وتمحورت المطالب بين افتتاح فرع لبنك مصري في المملكة، ودراسة إنشاء مدارس خاصة لأبناء الجالية، وسرعة إصدار جوازات السفر الحديدية، حيث إن الإصدار يستغرق أكثر من شهر ونصف، وتسهيل مهمة المراجعين المصريين للسفارة والقنصلية، وفتح مجالات جديدة للمصريين المقيمين في المملكة للاستثمار في وطنهم، وحصر شامل لعدد المقيمين المصريين في المملكة، وأكدوا أن العدد الدقيق غير متوافر حتى الآن لدى السفارة، وضرورة دعم صندوق رعاية المصريين في السعودية، وفتح آفاق جديدة لتنمية موارد الصندوق وزيادة عدد العضوية.

وتناول الدكتور حسن لاشين رئيس مجلس إدارة الصندوق في كلمته، خطة الصندوق في الدورة الجديدة التي أعقبت انتخابات مجلس الإدارة، وقال إننا نعمل على فتح فروع جديدة للصندوق، وتنشيط العضوية ووضعنا خطة لذلك، مشيراً إلى أنه تم فتح فرعين للصندوق ويجري فتح فرعين آخرين في الأحياء التي تتواجد فيها أعداد كبيرة من أبناء الجالية المصرية، وأكد لاشين وجود حزمة من الخدمات سيطلقها الصندوق لخدمة الأعضاء صحية واجتماعية وخدمية .

:Zamalek: راية في البلكونه...

شاره عالعربية....

زملكاوي عيلتي كلها زملكاويه :dance:  

 

 

رابط هذا التعليق
شارك

انا مندهش شوية من الردود..

بعيدا عن موضوع التمويلات السعودية اللى عمالين نسمع عنه, و ملهوش دليل دامغ..

انا هعلق بس على نقطة علاقتنا بالشعب السعودى..

بصراحة بيفكرنى بموضوع افطار الوحدة الوطنية :closedeyes:

بالتأكيد مينفعش اعمم, و لكن للاسف معاملة السعوديين مع المصريين فى المجمل معاملة سيئة, و بعض الاخوة هنا مغتربين فى السعودية و اكيد يعنى هما ادرى منى بمدى المعاملة السيئة..

فعلاقة الشعب المصرى بالشعب السعودى.. عادى يعنى.. لا تاريخية ولا حاجة.. اهى علاقة زى اى علاقة.. علاقة مصالح و خلاص. احنا باعتين لهم ناس يشتغلوا.. و هما بيدخلوا لنا مصدر دخل عن طريق التحويلات..

لكن الكلام عن العلاقة الطيبة على المستوى الشعبى بين السعوديين و المصريين, بصراحة شايف فيه مبالغة حبتين..

طيب ليه بيعاملوا المصريين وحش؟ ليه فيه سعوديين بيتعاملوا بالكثير من الاجحاف لمجرد انك مصرى, و يخنقوا عالمصريين فى الشغل, و حتى البعض يتبع اساليب وقحة لا محل لها من الاعراب.

و عموما و بشكل شخصى, تجربتى فى التعامل مع السعوديين تجربة مؤسفة, و لولا ان عندهم البيت الحرام, انا ولا كنت افكر اروح بلدهم.

تم تعديل بواسطة ViralMind
رابط هذا التعليق
شارك

ثانيا ما الجرائم التي ارتكبتها الحكومة ضد المصريين؟؟؟؟؟؟؟ اﻻ اذا اعتبرنا استحالة -تورط بعض المصريين -في قضايا جنائية و قانونية ومن ثم صدور احكام ادانة قد تستلزم اﻻيقاف او السجن.....

فى الحقيقة الجرائم كتير, و الشعب السعودى نفسه متورط فيها قبل النظام السعودى. :)

رابط هذا التعليق
شارك

ثانيا ما الجرائم التي ارتكبتها الحكومة ضد المصريين؟؟؟؟؟؟؟ اﻻ اذا اعتبرنا استحالة -تورط بعض المصريين -في قضايا جنائية و قانونية ومن ثم صدور احكام ادانة قد تستلزم اﻻيقاف او السجن.....

فى الحقيقة الجرائم كتير, و الشعب السعودى نفسه متورط فيها قبل النظام السعودى. :)

ممكن ادلة تفصيلية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

:Zamalek: راية في البلكونه...

شاره عالعربية....

زملكاوي عيلتي كلها زملكاويه :dance:  

 

 

رابط هذا التعليق
شارك

و هل عنصرية الشعب السعودى البغيضة ضد المصريين تحتاج لأدلة؟

لا يوجد عنصرية انا موجود في الرياض منذ 7 سنوات و يوجد بالسعودية أكثر من مليون و خمسمائة ألف مصري يعملون و يعيشون بأسرهم و عائلاتهم بكل حرية و احترام

السعوديون كأي شعب به الصالح و الطالح و لكن و الحق يقال 90% منهم محترمون و يحبون المصريين والا ماكان كل هذا العدد ظل يعمل في السعودية يوم واحد

رابط هذا التعليق
شارك

و هل عنصرية الشعب السعودى البغيضة ضد المصريين تحتاج لأدلة؟

العنصرية داء لم تسلم منه البشرية مطلقا....مثلها مثل الكذب و الغدر والخيانة ال....خ و لكل فئة او طائفة بشرية او عقيدية نصيبها من تلك السؤة...............

لكنها كذلك نسبية (وان كانت غير مبررة)

ففي اروبا و اميركا بل (و حتى اليابان) هناك تصرفات (قد يعتبرها اﻻخر عنصرية) عن حق او عن سوء فهم..........

فاحيانا نتصور ان لدينا لدى الطرف اﻻخر (حقوقا مشروعة) فان نوزعنا فيها فسرنا ذلك بالعنصرية............................

وربما و (اظن) ان (بعض المصريين) الذين يشعرون (بالعنصرية ضدهم) كونهم يتعاملون مع (بعض السعوديين خصوصا ابناء القبائل) بفوقية المتعلم المتحضر-ربما بحسن نية- فيكون الرد بفوقية و عنجهية مضادة

لكن تظل العلاقة في حالتها الطبيعية -علاقة تقترب من المثالية- فنسبة علاقة النسب والمصاهرات هي اﻻعلى بين الشعوب اﻻخرى خصوصا غرب السعودية مما يدل فعلا على عمق العلاقة الحسنة

:Zamalek: راية في البلكونه...

شاره عالعربية....

زملكاوي عيلتي كلها زملكاويه :dance:  

 

 

رابط هذا التعليق
شارك

بالتأكيد أنا ضد التعامل الإعلامي الهزلي مع قضايانا الخطيرة والحساسة

وضد كل ما يشوب خطاب الإعلام المصري والعربي عموما من إنحيازات متخلفة وتعصب مريض ومصالح ضيقة وعنصرية بلهاء وحسابات تافهة

ولكن.. :)

أعتقد أن الشعب السعودي هو شعب عربي آخر لا حول له ولا قوة ولا دخل له فيما يرتكب نظامه من جرائم وخطايا وأخطاء ضد الشعب المصري

وأسألوا مثلا عن التمويل السعودي للاتجاهات المتطرفة في مصر

وأسألوا مثلا عن تآمر النظام السعودي ضد الثورات التحررية العربية بدء من يوليو 52

وأسألوا مثلا عن احصائيات بالمليارات تخص تصدير الكتب والكتيبات المجانية التي تحوي فتاوى متشددة لعلماء وهابيين وتهدف لنشر الفكر الوهابي في مصر

بحكم أنتمائي العربي والإسلامي (وكمواطن لا كسياسي) من حقي - بل من واجبي - أن أساند الشعب السعودي ضد طغيان واستبداد أسرة آل سعود التي ترفض منح الشعب السعودي أقل حقوقه السياسية والاجتماعية والاقتصادية كما تسلبه أي أدوات للرقابة والتحكم في ثرواته النفطية الهائلة

هنا..

أتمنى ألا يتم أي خلط يضر بالشعب السعودي والمواطن السعودي والأخوة المصرية السعودية..

فالمبادئ دائما تأتي قبل المصالح

ولا يجب أن تكمم أفواهنا ما يمكن أن يرتكبه النظام السعودي - وليس الشعب السعودي - من جرائم ضد المصريين الذين يعملون هناك..أو على الأقل فلتراعي هذه الأبعاد المصلحية الحكومة وسفراءها وممثليها ومتحدثيها الرسميين

أما ضمير المواطن العربي وحبه وأنتماؤه وتضامنه مع أشقاؤه العرب فلا يجب أن يموت أو ينتهي أو يخرس أو يكف باسم أي مصلحة وتحت دعوى أي منفعة

فالحياة كل الحياة للشعوب العربية

والكرامة كل الكرامة لها

ولتسقط أيضا كل الأنظمة الرجعية المستبدة على اتساع خريطة شعوبنا المتلهفة لكسر قيودها

ﻻ حول وﻻ قوة اﻻ بالله....ما اﻻدلة الدامغة على ما تقول؟؟؟؟؟ في الوقت الذي تخوض الحكومة مواجهات شرسة ضد اﻻتجاهات المتطرفة سواء التى تزايد عليها دينيا او في القضايا العربية والتي ترى في علاقاتها بالغرب ...مواﻻة للكفار ياتي من يتهم الحكومة السعودية بتمويل اﻻتجاهات المتطرفة في مصر و بالمليارات!!!! هل هذا معقول؟؟؟؟ مليارات واين اثرها اذن؟؟؟؟ و مالكتب التي صدرتها لنشر الفكر الوهابي؟؟؟؟؟

ثانيا ما الجرائم التي ارتكبتها الحكومة ضد المصريين؟؟؟؟؟؟؟ اﻻ اذا اعتبرنا استحالة -تورط بعض المصريين -في قضايا جنائية و قانونية ومن ثم صدور احكام ادانة قد تستلزم اﻻيقاف او السجن.....

وثالثا ما التامر الذي تم ضد الحركات التحررية منذ 52؟؟؟؟؟ مجلس قيادة الثورة المصري بكاملة حلو ضيوفا على الملك عبدالعزيز ال سعود ﻻخذ النصح والمشورة و معرفة موقفه من صديقه الملك فاروق فكان ان اجاب بان الثورة المصرية شأن داخلي ..و لكنه لن يتخلى عن الملك فاروق وهو ما حدث من مساعدته ماديا في وقت لم تكن السعودية ذات وفرة ماليه......و قد حاول محمد نجيب ان يلجأ للسعودية بعد عزله لكنه اعتقل من نظامه فاين التامر السعودي؟؟؟؟؟ و ثورة تموز 58 الدموية بالعراق والتى يتحمل النظام الناصري بعض اوزارها....لم تكن للسعودية يد فيها......و ثورة الجزائر كانت للسعودية اياد بيض(وان كان اﻻعلام ﻻ يركز عليها)

نعم كان هناك لغط فيما يخص دولة الوحدة الفاشلة مع سوريا والتي لم تكن وحدة تهدف لخير اﻻمة العربية بل لتقسيمهم بين دول تقدمية (التي تتخذ اﻻشتراكية منهجا) و دول رجعية (والمقصود بها السعودية والخليج واليمن)و كم عانت الحكومة السعودية من التامر الناصري الذي هدف لزعزعة الحكم و ما تبنى الثورة التي اطاحت اﻻمامية باليمن اﻻ مقدمة للاستفراد بالحكم السعودي لكن ارادة الله فوق كل شيء........بقى الحكم السعودي شامخا و رد الله كيد المامرات و المتامرين...و الحصن و الحضن للعرب و المسلمين ﻻ يتاخر و ﻻ يتهاون عن اي مساعدة للاشقاء

,وهذا رابط يبين مدى ظلم و جور النظام

http://www.sabq.org/...tion=5&id=29222

(4001)

(51790)

السفير عيسى يؤكد متانة العلاقات المصرية - السعوديةمصري يكسب دعوى بـ6 ملايين ريال ضد سعودي في حفر الباطنسبق – الرياض: كشف القنصل المصري بالرياض السفير حسام عيسى عن كسب مقيم مصري في حفر بالباطن بالمنطقة الشرقية دعوى بـ6ملايين ريال، في نزاع قضائي مع إحدى الشركات، وقال "عيسى" إن المستشار القانوني للسفارة المصرية تردد على "حفر الباطن" لمتابعة القضية 16مرة حتى انتهت بالحكم لصالح المواطن المصري، مؤكداً أهمية زيادة عدد المستشارين القانونيين في القنصلية بالرياض، وأنه رفع بذلك إلى وزارة الخارجية؛ نظراً لوجود عدد كبير من القضايا العمالية الخاصة بالجالية، التي تحتاج إلى متابعات من المستشارين القانونيين في القنصلية.

واعترف أن عدد المستشارين قليل جداً بالمقارنة بعدد الجالية، وأكد السفير عيسى، متانة العلاقت بين المملكة العربية السعودية ومصر، ووصفها بأنها علاقات وطيدة وممتازة.

وقال السفير قاسم في حفل السحور الذي أقامه صندوق رعاية المصريين بالرياض في أحد الفنادق وسط العاصمة الرياض مساء أمس الثلاثاء، إنه قام بعقد سلسلة من اللقاءات بين أبناء الجالية خاصة في شمال وشرق وجنوب الرياض، وكانت خلال دعوات على الإفطار والسحور، واستمع إلى الكثير من المشكلات التي تواجه بعض المقيمين المصريين، وأغلبها يتمحور حول الإقامة، مشيراً إلى بعض القضايا الخاصة ببلاغات هروب ضد بعض العمالة من كفلائهم، وأنه يجري حل هذه القضايا مع الجهات المختصة وفقاً للأنظمة. ورحب "عيسى" بأي اقتراحات أو آراء من الجالية التي يزيد عددها على مليون مصري في السعودية، وأكد اعتماده على "سياسة الباب المفتوح" وأنه زار العديد من المناطق في المملكة والتقى أبناء الجالية المصرية، مثمناً دورهم البناء والتزامهم بالأنظمة .

وقد شهد اللقاء المفتوح طرح العديد من القضايا التي تهم الجالية المصرية في المملكة، وطالب الحضور بأهمية التواصل بين القنصلية والسفارة والجالية، وزيادة جرعة الخدمات التي تقدم من قبل القنصلية للمواطنين، وتساءل البعض عن مستقبل الجسر البري الذي يربط بين مصر والمملكة، وأكدوا أنهم يعلقون على إقامة هذا الجسر آمالاً كبيرة، وتمحورت المطالب بين افتتاح فرع لبنك مصري في المملكة، ودراسة إنشاء مدارس خاصة لأبناء الجالية، وسرعة إصدار جوازات السفر الحديدية، حيث إن الإصدار يستغرق أكثر من شهر ونصف، وتسهيل مهمة المراجعين المصريين للسفارة والقنصلية، وفتح مجالات جديدة للمصريين المقيمين في المملكة للاستثمار في وطنهم، وحصر شامل لعدد المقيمين المصريين في المملكة، وأكدوا أن العدد الدقيق غير متوافر حتى الآن لدى السفارة، وضرورة دعم صندوق رعاية المصريين في السعودية، وفتح آفاق جديدة لتنمية موارد الصندوق وزيادة عدد العضوية.

وتناول الدكتور حسن لاشين رئيس مجلس إدارة الصندوق في كلمته، خطة الصندوق في الدورة الجديدة التي أعقبت انتخابات مجلس الإدارة، وقال إننا نعمل على فتح فروع جديدة للصندوق، وتنشيط العضوية ووضعنا خطة لذلك، مشيراً إلى أنه تم فتح فرعين للصندوق ويجري فتح فرعين آخرين في الأحياء التي تتواجد فيها أعداد كبيرة من أبناء الجالية المصرية، وأكد لاشين وجود حزمة من الخدمات سيطلقها الصندوق لخدمة الأعضاء صحية واجتماعية وخدمية .

عزيزي مسافر زاده الخيال

بدء فأنا لا أعتبر أن هناك عنصرية من الشعب السعودي ضد المصريين ولا ضد أي شعب آخر على الأرض

هناك بعض العنصرية فعلا لدى الشعب السعودي وهي عنصرية تخلفت من ماضيه وهي تظهر أحيانا لكن بقايا هذه العنصرية لا تمثل طابعا غالبا على الشعب السعودي الكريم وهي من العيوب الموجودة في الشخصية العربية البدوية القلبية (غير الحضرية) عموما ويناظرها لدى الشعوب الأخرى عيوب أخرى، وكل الشعوب - ومن بينها الشعب السعودي - ماضية في طريق الخلاص من عيوبها بالنضج والتراكم الحضاري

هذا فقط للتوضيح

أما ما أؤكده لك تأكيدا قويا (ويعد كلامك دليلا عليه) فهو ضلوع النظام السعودي ضلوعا أكيدا في التآمر ضد ثورات التحرر العربية، وذلك بأدلة تاريخية لا تقبل الشك، كما أن هناك دليلا منطقيا، فهذا النظام العائلي القبلي المتخلف يكره بكل تأكيد أن تتحضر وتتمدن وتتمقرط الدول العربية حتى لا يجد نفسه غارقا في بحر التقدم العربي بضيق أفقه واستبداده بشعبه وتبديد ثرواته وتخلفه التاريخي. من مصلحة هذا النظام المتخلف أن يكرس للتخلف العربي حتى يضمن بقاءه.

أما من ناحية الأدلة التي تثبت بلا شك تورط هذا النظام حتى أذقان أصحابه من آل سعود في مؤامرات تصمه بالخيانة والعمالة للاستعمار (إسرائيل وأمريكا) ولكل أعداء التحرر والتقدم العربي في كل زمن - فحدث ولا حرج وبلا حصر :

"مثلا..وثيقة تم الإفراج عنها من بين وثائق البيت الأبيض وهي متاحة في الكتب وللباحثين والقراء والمهتمين، وهي تحمل رقم 342 بتاريخ 27 ديسمبر 1966 وهي عبارة عن رسالة من الملك فيصل إلى ليندون جونسون، جاء فيها :

من كل ما تقدم يا فخامة الرئيس ، ومما عرضناه بإيجاز يتبين لكم أن مصر هى العدو الأكبر لنا جميعا ، وأن هذا العدو إن ترك يحرض ويدعم الأعداء عسكريا وإعلاميا ، فلن يأتى عام 1970 – كما قال الخبير فى إدارتكم السيد كيرميت روزفلت – وعرشنا ومصالحنا فى الوجود

لذلك فأننى أبارك ، ما سبق للخبراء الأمريكان فى مملكتنا ، أن اقترحوه ، لأتقدم بالاقتراحات التالية:

-أن تقوم أمريكا بدعم إسرائيل بهجوم خاطف على مصر تستولى به على أهم الأماكن حيوية فى مصر، لتضطرها بذلك ، لا إلى سحب جيشها صاغرة من اليمن فقط ، بل لإشغال مصر بإسرائيل عنا مدة طويلة لن يرفع بعدها أى مصرى رأسه خلف القناة ، ليحاول إعادة مطامع محمد على وعبد الناصر فى وحدة عربية ، بذلك نعطى لأنفسنا مهلة طويلة لتصفية أجساد المبادئ الهدامة، لا فى مملكتنا فحسب ، بل وفى البلاد العربية ومن ثم بعدها ، لا مانع لدينا من إعطاء المعونات لمصر وشبيهاتها من الدول العربية إقتداء بالقول ( أرحموا شرير قوم ذل ) وكذلك لاتقاء أصواتهم الكريهة فى الإعلام.

- سوريا هى الثانية التى لا يجب ألا تسلم من هذا الهجوم ، مع اقتطاع جزء من أراضيها ، كيلا تتفرغ هى الأخرى فتندفع لسد الفراغ بعد سقوط مصر.

- لا بد أيضا من الاستيلاء على الضفة الغربية وقطاع غزة ، كيلا يبقى للفلسطينيين أي مجال للتحرك ، وحتى لا تستغلهم أية دولة عربية بحجة تحرير فلسطين ، وحينها ينقطع أمل الخارجين منهم بالعودة ، كما يسهل توطين الباقى فى الدول العربية.

- نرى ضرورة تقوية الملا مصطفى البرازانى شمال العراق ، بغرض إقامة حكومة كردية مهمتها إشغال أى حكم فى بغداد يريد أن ينادى بالوحدة العربية شمال مملكتنا فى أرض العراق سواء فى الحاضر أو المستقبل، علما بأننا بدأنا منذ العام الماضى (1965) بإمداد البرازانى بالمال و السلاح من داخل العراق ، أو عن طريق تركيا و إيران.

يا فخامة الرئيس

إنكم ونحن متضامين جميعا سنضمن لمصالحنا المشتركة و لمصيرنا المعلق ، بتنفيذ هذه المقترحات أو عدم تنفيذها ، دوام البقاء أو عدمه.

أخيرا

أنتهز هذه الفرصة لأجدد الإعراب لفخامتكم عما أرجوه لكم من عزة ، و للولايات المتحدة من نصر وسؤدد ولمستقبل علاقتنا ببعض من نمو و ارتباط أوثق و ازدهار".

المخلص : فيصل بن عبد العزيز"

ما رأيك يا صديقي؟!

طبعا ممكن تنفي وجود الوثيقة أو تقول أنها مزورة وهذا شأنك بالتأكيد..لكن نصيحتي ان تحاول التأكد من صحتها ولو من خلال الأنترنت وهذا متاح وأفضل من دفن الرؤوس في الرمال

الشعب السعودي هو جزء من محيطه العربي

والمواطن السعودي هو مواطن عربي مسلم (سني أو شيعي) برئ من خيانة نظام آل سعود لقضايا التحرر العربي

بل إن هذا المواطن هو الضحية الأولى قبل غيره (مصري أو سوري أو..أو..) لهذا النظام القمعي المستبد العميل

لم أكن فعلا أريد إزعاجك يا مسافر..لكن هذه الحقيقة المؤسفة لا تطعن أبدا في الشعب السعودي..والحقيقة دائما فوق أي مجاملة..ولابد أن تظل كذلك

كن دائما بخير

رابط هذا التعليق
شارك

بالتأكيد أنا ضد التعامل الإعلامي الهزلي مع قضايانا الخطيرة والحساسة

وضد كل ما يشوب خطاب الإعلام المصري والعربي عموما من إنحيازات متخلفة وتعصب مريض ومصالح ضيقة وعنصرية بلهاء وحسابات تافهة

ولكن.. :)

أعتقد أن الشعب السعودي هو شعب عربي آخر لا حول له ولا قوة ولا دخل له فيما يرتكب نظامه من جرائم وخطايا وأخطاء ضد الشعب المصري

وأسألوا مثلا عن التمويل السعودي للاتجاهات المتطرفة في مصر

وأسألوا مثلا عن تآمر النظام السعودي ضد الثورات التحررية العربية بدء من يوليو 52

وأسألوا مثلا عن احصائيات بالمليارات تخص تصدير الكتب والكتيبات المجانية التي تحوي فتاوى متشددة لعلماء وهابيين وتهدف لنشر الفكر الوهابي في مصر

بحكم أنتمائي العربي والإسلامي (وكمواطن لا كسياسي) من حقي - بل من واجبي - أن أساند الشعب السعودي ضد طغيان واستبداد أسرة آل سعود التي ترفض منح الشعب السعودي أقل حقوقه السياسية والاجتماعية والاقتصادية كما تسلبه أي أدوات للرقابة والتحكم في ثرواته النفطية الهائلة

هنا..

أتمنى ألا يتم أي خلط يضر بالشعب السعودي والمواطن السعودي والأخوة المصرية السعودية..

فالمبادئ دائما تأتي قبل المصالح

ولا يجب أن تكمم أفواهنا ما يمكن أن يرتكبه النظام السعودي - وليس الشعب السعودي - من جرائم ضد المصريين الذين يعملون هناك..أو على الأقل فلتراعي هذه الأبعاد المصلحية الحكومة وسفراءها وممثليها ومتحدثيها الرسميين

أما ضمير المواطن العربي وحبه وأنتماؤه وتضامنه مع أشقاؤه العرب فلا يجب أن يموت أو ينتهي أو يخرس أو يكف باسم أي مصلحة وتحت دعوى أي منفعة

فالحياة كل الحياة للشعوب العربية

والكرامة كل الكرامة لها

ولتسقط أيضا كل الأنظمة الرجعية المستبدة على اتساع خريطة شعوبنا المتلهفة لكسر قيودها

ﻻ حول وﻻ قوة اﻻ بالله....ما اﻻدلة الدامغة على ما تقول؟؟؟؟؟ في الوقت الذي تخوض الحكومة مواجهات شرسة ضد اﻻتجاهات المتطرفة سواء التى تزايد عليها دينيا او في القضايا العربية والتي ترى في علاقاتها بالغرب ...مواﻻة للكفار ياتي من يتهم الحكومة السعودية بتمويل اﻻتجاهات المتطرفة في مصر و بالمليارات!!!! هل هذا معقول؟؟؟؟ مليارات واين اثرها اذن؟؟؟؟ و مالكتب التي صدرتها لنشر الفكر الوهابي؟؟؟؟؟

ثانيا ما الجرائم التي ارتكبتها الحكومة ضد المصريين؟؟؟؟؟؟؟ اﻻ اذا اعتبرنا استحالة -تورط بعض المصريين -في قضايا جنائية و قانونية ومن ثم صدور احكام ادانة قد تستلزم اﻻيقاف او السجن.....

وثالثا ما التامر الذي تم ضد الحركات التحررية منذ 52؟؟؟؟؟ مجلس قيادة الثورة المصري بكاملة حلو ضيوفا على الملك عبدالعزيز ال سعود ﻻخذ النصح والمشورة و معرفة موقفه من صديقه الملك فاروق فكان ان اجاب بان الثورة المصرية شأن داخلي ..و لكنه لن يتخلى عن الملك فاروق وهو ما حدث من مساعدته ماديا في وقت لم تكن السعودية ذات وفرة ماليه......و قد حاول محمد نجيب ان يلجأ للسعودية بعد عزله لكنه اعتقل من نظامه فاين التامر السعودي؟؟؟؟؟ و ثورة تموز 58 الدموية بالعراق والتى يتحمل النظام الناصري بعض اوزارها....لم تكن للسعودية يد فيها......و ثورة الجزائر كانت للسعودية اياد بيض(وان كان اﻻعلام ﻻ يركز عليها)

نعم كان هناك لغط فيما يخص دولة الوحدة الفاشلة مع سوريا والتي لم تكن وحدة تهدف لخير اﻻمة العربية بل لتقسيمهم بين دول تقدمية (التي تتخذ اﻻشتراكية منهجا) و دول رجعية (والمقصود بها السعودية والخليج واليمن)و كم عانت الحكومة السعودية من التامر الناصري الذي هدف لزعزعة الحكم و ما تبنى الثورة التي اطاحت اﻻمامية باليمن اﻻ مقدمة للاستفراد بالحكم السعودي لكن ارادة الله فوق كل شيء........بقى الحكم السعودي شامخا و رد الله كيد المامرات و المتامرين...و الحصن و الحضن للعرب و المسلمين ﻻ يتاخر و ﻻ يتهاون عن اي مساعدة للاشقاء

,وهذا رابط يبين مدى ظلم و جور النظام

http://www.sabq.org/...tion=5&id=29222

(4001)

(51790)

السفير عيسى يؤكد متانة العلاقات المصرية - السعوديةمصري يكسب دعوى بـ6 ملايين ريال ضد سعودي في حفر الباطنسبق – الرياض: كشف القنصل المصري بالرياض السفير حسام عيسى عن كسب مقيم مصري في حفر بالباطن بالمنطقة الشرقية دعوى بـ6ملايين ريال، في نزاع قضائي مع إحدى الشركات، وقال "عيسى" إن المستشار القانوني للسفارة المصرية تردد على "حفر الباطن" لمتابعة القضية 16مرة حتى انتهت بالحكم لصالح المواطن المصري، مؤكداً أهمية زيادة عدد المستشارين القانونيين في القنصلية بالرياض، وأنه رفع بذلك إلى وزارة الخارجية؛ نظراً لوجود عدد كبير من القضايا العمالية الخاصة بالجالية، التي تحتاج إلى متابعات من المستشارين القانونيين في القنصلية.

واعترف أن عدد المستشارين قليل جداً بالمقارنة بعدد الجالية، وأكد السفير عيسى، متانة العلاقت بين المملكة العربية السعودية ومصر، ووصفها بأنها علاقات وطيدة وممتازة.

وقال السفير قاسم في حفل السحور الذي أقامه صندوق رعاية المصريين بالرياض في أحد الفنادق وسط العاصمة الرياض مساء أمس الثلاثاء، إنه قام بعقد سلسلة من اللقاءات بين أبناء الجالية خاصة في شمال وشرق وجنوب الرياض، وكانت خلال دعوات على الإفطار والسحور، واستمع إلى الكثير من المشكلات التي تواجه بعض المقيمين المصريين، وأغلبها يتمحور حول الإقامة، مشيراً إلى بعض القضايا الخاصة ببلاغات هروب ضد بعض العمالة من كفلائهم، وأنه يجري حل هذه القضايا مع الجهات المختصة وفقاً للأنظمة. ورحب "عيسى" بأي اقتراحات أو آراء من الجالية التي يزيد عددها على مليون مصري في السعودية، وأكد اعتماده على "سياسة الباب المفتوح" وأنه زار العديد من المناطق في المملكة والتقى أبناء الجالية المصرية، مثمناً دورهم البناء والتزامهم بالأنظمة .

وقد شهد اللقاء المفتوح طرح العديد من القضايا التي تهم الجالية المصرية في المملكة، وطالب الحضور بأهمية التواصل بين القنصلية والسفارة والجالية، وزيادة جرعة الخدمات التي تقدم من قبل القنصلية للمواطنين، وتساءل البعض عن مستقبل الجسر البري الذي يربط بين مصر والمملكة، وأكدوا أنهم يعلقون على إقامة هذا الجسر آمالاً كبيرة، وتمحورت المطالب بين افتتاح فرع لبنك مصري في المملكة، ودراسة إنشاء مدارس خاصة لأبناء الجالية، وسرعة إصدار جوازات السفر الحديدية، حيث إن الإصدار يستغرق أكثر من شهر ونصف، وتسهيل مهمة المراجعين المصريين للسفارة والقنصلية، وفتح مجالات جديدة للمصريين المقيمين في المملكة للاستثمار في وطنهم، وحصر شامل لعدد المقيمين المصريين في المملكة، وأكدوا أن العدد الدقيق غير متوافر حتى الآن لدى السفارة، وضرورة دعم صندوق رعاية المصريين في السعودية، وفتح آفاق جديدة لتنمية موارد الصندوق وزيادة عدد العضوية.

وتناول الدكتور حسن لاشين رئيس مجلس إدارة الصندوق في كلمته، خطة الصندوق في الدورة الجديدة التي أعقبت انتخابات مجلس الإدارة، وقال إننا نعمل على فتح فروع جديدة للصندوق، وتنشيط العضوية ووضعنا خطة لذلك، مشيراً إلى أنه تم فتح فرعين للصندوق ويجري فتح فرعين آخرين في الأحياء التي تتواجد فيها أعداد كبيرة من أبناء الجالية المصرية، وأكد لاشين وجود حزمة من الخدمات سيطلقها الصندوق لخدمة الأعضاء صحية واجتماعية وخدمية .

عزيزي مسافر زاده الخيال

بدء فأنا لا أعتبر أن هناك عنصرية من الشعب السعودي ضد المصريين ولا ضد أي شعب آخر على الأرض

هناك بعض العنصرية فعلا لدى الشعب السعودي وهي عنصرية تخلفت من ماضيه وهي تظهر أحيانا لكن بقايا هذه العنصرية لا تمثل طابعا غالبا على الشعب السعودي الكريم وهي من العيوب الموجودة في الشخصية العربية البدوية القلبية (غير الحضرية) عموما ويناظرها لدى الشعوب الأخرى عيوب أخرى، وكل الشعوب - ومن بينها الشعب السعودي - ماضية في طريق الخلاص من عيوبها بالنضج والتراكم الحضاري

هذا فقط للتوضيح

أما ما أؤكده لك تأكيدا قويا (ويعد كلامك دليلا عليه) فهو ضلوع النظام السعودي ضلوعا أكيدا في التآمر ضد ثورات التحرر العربية، وذلك بأدلة تاريخية لا تقبل الشك، كما أن هناك دليلا منطقيا، فهذا النظام العائلي القبلي المتخلف يكره بكل تأكيد أن تتحضر وتتمدن وتتمقرط الدول العربية حتى لا يجد نفسه غارقا في بحر التقدم العربي بضيق أفقه واستبداده بشعبه وتبديد ثرواته وتخلفه التاريخي. من مصلحة هذا النظام المتخلف أن يكرس للتخلف العربي حتى يضمن بقاءه.

أما من ناحية الأدلة التي تثبت بلا شك تورط هذا النظام حتى أذقان أصحابه من آل سعود في مؤامرات تصمه بالخيانة والعمالة للاستعمار (إسرائيل وأمريكا) ولكل أعداء التحرر والتقدم العربي في كل زمن - فحدث ولا حرج وبلا حصر :

"مثلا..وثيقة تم الإفراج عنها من بين وثائق البيت الأبيض وهي متاحة في الكتب وللباحثين والقراء والمهتمين، وهي تحمل رقم 342 بتاريخ 27 ديسمبر 1966 وهي عبارة عن رسالة من الملك فيصل إلى ليندون جونسون، جاء فيها :

من كل ما تقدم يا فخامة الرئيس ، ومما عرضناه بإيجاز يتبين لكم أن مصر هى العدو الأكبر لنا جميعا ، وأن هذا العدو إن ترك يحرض ويدعم الأعداء عسكريا وإعلاميا ، فلن يأتى عام 1970 – كما قال الخبير فى إدارتكم السيد كيرميت روزفلت – وعرشنا ومصالحنا فى الوجود

لذلك فأننى أبارك ، ما سبق للخبراء الأمريكان فى مملكتنا ، أن اقترحوه ، لأتقدم بالاقتراحات التالية:

-أن تقوم أمريكا بدعم إسرائيل بهجوم خاطف على مصر تستولى به على أهم الأماكن حيوية فى مصر، لتضطرها بذلك ، لا إلى سحب جيشها صاغرة من اليمن فقط ، بل لإشغال مصر بإسرائيل عنا مدة طويلة لن يرفع بعدها أى مصرى رأسه خلف القناة ، ليحاول إعادة مطامع محمد على وعبد الناصر فى وحدة عربية ، بذلك نعطى لأنفسنا مهلة طويلة لتصفية أجساد المبادئ الهدامة، لا فى مملكتنا فحسب ، بل وفى البلاد العربية ومن ثم بعدها ، لا مانع لدينا من إعطاء المعونات لمصر وشبيهاتها من الدول العربية إقتداء بالقول ( أرحموا شرير قوم ذل ) وكذلك لاتقاء أصواتهم الكريهة فى الإعلام.

- سوريا هى الثانية التى لا يجب ألا تسلم من هذا الهجوم ، مع اقتطاع جزء من أراضيها ، كيلا تتفرغ هى الأخرى فتندفع لسد الفراغ بعد سقوط مصر.

- لا بد أيضا من الاستيلاء على الضفة الغربية وقطاع غزة ، كيلا يبقى للفلسطينيين أي مجال للتحرك ، وحتى لا تستغلهم أية دولة عربية بحجة تحرير فلسطين ، وحينها ينقطع أمل الخارجين منهم بالعودة ، كما يسهل توطين الباقى فى الدول العربية.

- نرى ضرورة تقوية الملا مصطفى البرازانى شمال العراق ، بغرض إقامة حكومة كردية مهمتها إشغال أى حكم فى بغداد يريد أن ينادى بالوحدة العربية شمال مملكتنا فى أرض العراق سواء فى الحاضر أو المستقبل، علما بأننا بدأنا منذ العام الماضى (1965) بإمداد البرازانى بالمال و السلاح من داخل العراق ، أو عن طريق تركيا و إيران.

يا فخامة الرئيس

إنكم ونحن متضامين جميعا سنضمن لمصالحنا المشتركة و لمصيرنا المعلق ، بتنفيذ هذه المقترحات أو عدم تنفيذها ، دوام البقاء أو عدمه.

أخيرا

أنتهز هذه الفرصة لأجدد الإعراب لفخامتكم عما أرجوه لكم من عزة ، و للولايات المتحدة من نصر وسؤدد ولمستقبل علاقتنا ببعض من نمو و ارتباط أوثق و ازدهار".

المخلص : فيصل بن عبد العزيز"

ما رأيك يا صديقي؟!

طبعا ممكن تنفي وجود الوثيقة أو تقول أنها مزورة وهذا شأنك بالتأكيد..لكن نصيحتي ان تحاول التأكد من صحتها ولو من خلال الأنترنت وهذا متاح وأفضل من دفن الرؤوس في الرمال

الشعب السعودي هو جزء من محيطه العربي

والمواطن السعودي هو مواطن عربي مسلم (سني أو شيعي) برئ من خيانة نظام آل سعود لقضايا التحرر العربي

بل إن هذا المواطن هو الضحية الأولى قبل غيره (مصري أو سوري أو..أو..) لهذا النظام القمعي المستبد العميل

لم أكن فعلا أريد إزعاجك يا مسافر..لكن هذه الحقيقة المؤسفة لا تطعن أبدا في الشعب السعودي..والحقيقة دائما فوق أي مجاملة..ولابد أن تظل كذلك

كن دائما بخير

ان قادة المملكة العربية السعودية.....اذكى من ان يرسلوا ما يدينهم بهذه السذاجة.........ولو اصغينا السمع لكل مدع لصدقنا (ان انقلاب الضباط اﻻحرار عملية اميركية) ﻻخذ مكان بريطانيا في الشرث اﻻوسط...و لصدقنا ان السادات جاسوس اميركي ال..خ

ثم هل يعقل ان النظام الناصري و السوري اكثر عروبة من ابناء (العرب الخلص)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الحقيقة ان النظام الناصري كان يكيد و يتامر على النظام السعودي بالقول و العمل و يعمل بشتى الوسائل على زعزعة خكمة....لكن حكمة قادة المملكة حالت دون النجاح في ذلك حتى اضطر ناصر للمجيء الى جده لينهي راغما مؤامراته.....وﻻ ننسى موقف قيادة المملكة الكريم بعد نكسة 67 في تحمل تبعات الحرب المادية و في حرب 73 في تمويل الحرب و قطع البترول ال...خ

صدقني لن تجد قصة نجاح عربية مثل قيام المملكة العربية السعودية و حرى باﻻشقاء اﻻستفادة من دروسها السياسية و التنموية و دعنا من ترهات من يحاول دق اﻻسافين بين الشعوب العربية و قياداتنا

و السلام

:Zamalek: راية في البلكونه...

شاره عالعربية....

زملكاوي عيلتي كلها زملكاويه :dance:  

 

 

رابط هذا التعليق
شارك

بالتأكيد أنا ضد التعامل الإعلامي الهزلي مع قضايانا الخطيرة والحساسة

وضد كل ما يشوب خطاب الإعلام المصري والعربي عموما من إنحيازات متخلفة وتعصب مريض ومصالح ضيقة وعنصرية بلهاء وحسابات تافهة

ولكن.. :)

أعتقد أن الشعب السعودي هو شعب عربي آخر لا حول له ولا قوة ولا دخل له فيما يرتكب نظامه من جرائم وخطايا وأخطاء ضد الشعب المصري

وأسألوا مثلا عن التمويل السعودي للاتجاهات المتطرفة في مصر

وأسألوا مثلا عن تآمر النظام السعودي ضد الثورات التحررية العربية بدء من يوليو 52

وأسألوا مثلا عن احصائيات بالمليارات تخص تصدير الكتب والكتيبات المجانية التي تحوي فتاوى متشددة لعلماء وهابيين وتهدف لنشر الفكر الوهابي في مصر

بحكم أنتمائي العربي والإسلامي (وكمواطن لا كسياسي) من حقي - بل من واجبي - أن أساند الشعب السعودي ضد طغيان واستبداد أسرة آل سعود التي ترفض منح الشعب السعودي أقل حقوقه السياسية والاجتماعية والاقتصادية كما تسلبه أي أدوات للرقابة والتحكم في ثرواته النفطية الهائلة

هنا..

أتمنى ألا يتم أي خلط يضر بالشعب السعودي والمواطن السعودي والأخوة المصرية السعودية..

فالمبادئ دائما تأتي قبل المصالح

ولا يجب أن تكمم أفواهنا ما يمكن أن يرتكبه النظام السعودي - وليس الشعب السعودي - من جرائم ضد المصريين الذين يعملون هناك..أو على الأقل فلتراعي هذه الأبعاد المصلحية الحكومة وسفراءها وممثليها ومتحدثيها الرسميين

أما ضمير المواطن العربي وحبه وأنتماؤه وتضامنه مع أشقاؤه العرب فلا يجب أن يموت أو ينتهي أو يخرس أو يكف باسم أي مصلحة وتحت دعوى أي منفعة

فالحياة كل الحياة للشعوب العربية

والكرامة كل الكرامة لها

ولتسقط أيضا كل الأنظمة الرجعية المستبدة على اتساع خريطة شعوبنا المتلهفة لكسر قيودها

ﻻ حول وﻻ قوة اﻻ بالله....ما اﻻدلة الدامغة على ما تقول؟؟؟؟؟ في الوقت الذي تخوض الحكومة مواجهات شرسة ضد اﻻتجاهات المتطرفة سواء التى تزايد عليها دينيا او في القضايا العربية والتي ترى في علاقاتها بالغرب ...مواﻻة للكفار ياتي من يتهم الحكومة السعودية بتمويل اﻻتجاهات المتطرفة في مصر و بالمليارات!!!! هل هذا معقول؟؟؟؟ مليارات واين اثرها اذن؟؟؟؟ و مالكتب التي صدرتها لنشر الفكر الوهابي؟؟؟؟؟

ثانيا ما الجرائم التي ارتكبتها الحكومة ضد المصريين؟؟؟؟؟؟؟ اﻻ اذا اعتبرنا استحالة -تورط بعض المصريين -في قضايا جنائية و قانونية ومن ثم صدور احكام ادانة قد تستلزم اﻻيقاف او السجن.....

وثالثا ما التامر الذي تم ضد الحركات التحررية منذ 52؟؟؟؟؟ مجلس قيادة الثورة المصري بكاملة حلو ضيوفا على الملك عبدالعزيز ال سعود ﻻخذ النصح والمشورة و معرفة موقفه من صديقه الملك فاروق فكان ان اجاب بان الثورة المصرية شأن داخلي ..و لكنه لن يتخلى عن الملك فاروق وهو ما حدث من مساعدته ماديا في وقت لم تكن السعودية ذات وفرة ماليه......و قد حاول محمد نجيب ان يلجأ للسعودية بعد عزله لكنه اعتقل من نظامه فاين التامر السعودي؟؟؟؟؟ و ثورة تموز 58 الدموية بالعراق والتى يتحمل النظام الناصري بعض اوزارها....لم تكن للسعودية يد فيها......و ثورة الجزائر كانت للسعودية اياد بيض(وان كان اﻻعلام ﻻ يركز عليها)

نعم كان هناك لغط فيما يخص دولة الوحدة الفاشلة مع سوريا والتي لم تكن وحدة تهدف لخير اﻻمة العربية بل لتقسيمهم بين دول تقدمية (التي تتخذ اﻻشتراكية منهجا) و دول رجعية (والمقصود بها السعودية والخليج واليمن)و كم عانت الحكومة السعودية من التامر الناصري الذي هدف لزعزعة الحكم و ما تبنى الثورة التي اطاحت اﻻمامية باليمن اﻻ مقدمة للاستفراد بالحكم السعودي لكن ارادة الله فوق كل شيء........بقى الحكم السعودي شامخا و رد الله كيد المامرات و المتامرين...و الحصن و الحضن للعرب و المسلمين ﻻ يتاخر و ﻻ يتهاون عن اي مساعدة للاشقاء

,وهذا رابط يبين مدى ظلم و جور النظام

http://www.sabq.org/...tion=5&id=29222

(4001)

(51790)

السفير عيسى يؤكد متانة العلاقات المصرية - السعوديةمصري يكسب دعوى بـ6 ملايين ريال ضد سعودي في حفر الباطنسبق – الرياض: كشف القنصل المصري بالرياض السفير حسام عيسى عن كسب مقيم مصري في حفر بالباطن بالمنطقة الشرقية دعوى بـ6ملايين ريال، في نزاع قضائي مع إحدى الشركات، وقال "عيسى" إن المستشار القانوني للسفارة المصرية تردد على "حفر الباطن" لمتابعة القضية 16مرة حتى انتهت بالحكم لصالح المواطن المصري، مؤكداً أهمية زيادة عدد المستشارين القانونيين في القنصلية بالرياض، وأنه رفع بذلك إلى وزارة الخارجية؛ نظراً لوجود عدد كبير من القضايا العمالية الخاصة بالجالية، التي تحتاج إلى متابعات من المستشارين القانونيين في القنصلية.

واعترف أن عدد المستشارين قليل جداً بالمقارنة بعدد الجالية، وأكد السفير عيسى، متانة العلاقت بين المملكة العربية السعودية ومصر، ووصفها بأنها علاقات وطيدة وممتازة.

وقال السفير قاسم في حفل السحور الذي أقامه صندوق رعاية المصريين بالرياض في أحد الفنادق وسط العاصمة الرياض مساء أمس الثلاثاء، إنه قام بعقد سلسلة من اللقاءات بين أبناء الجالية خاصة في شمال وشرق وجنوب الرياض، وكانت خلال دعوات على الإفطار والسحور، واستمع إلى الكثير من المشكلات التي تواجه بعض المقيمين المصريين، وأغلبها يتمحور حول الإقامة، مشيراً إلى بعض القضايا الخاصة ببلاغات هروب ضد بعض العمالة من كفلائهم، وأنه يجري حل هذه القضايا مع الجهات المختصة وفقاً للأنظمة. ورحب "عيسى" بأي اقتراحات أو آراء من الجالية التي يزيد عددها على مليون مصري في السعودية، وأكد اعتماده على "سياسة الباب المفتوح" وأنه زار العديد من المناطق في المملكة والتقى أبناء الجالية المصرية، مثمناً دورهم البناء والتزامهم بالأنظمة .

وقد شهد اللقاء المفتوح طرح العديد من القضايا التي تهم الجالية المصرية في المملكة، وطالب الحضور بأهمية التواصل بين القنصلية والسفارة والجالية، وزيادة جرعة الخدمات التي تقدم من قبل القنصلية للمواطنين، وتساءل البعض عن مستقبل الجسر البري الذي يربط بين مصر والمملكة، وأكدوا أنهم يعلقون على إقامة هذا الجسر آمالاً كبيرة، وتمحورت المطالب بين افتتاح فرع لبنك مصري في المملكة، ودراسة إنشاء مدارس خاصة لأبناء الجالية، وسرعة إصدار جوازات السفر الحديدية، حيث إن الإصدار يستغرق أكثر من شهر ونصف، وتسهيل مهمة المراجعين المصريين للسفارة والقنصلية، وفتح مجالات جديدة للمصريين المقيمين في المملكة للاستثمار في وطنهم، وحصر شامل لعدد المقيمين المصريين في المملكة، وأكدوا أن العدد الدقيق غير متوافر حتى الآن لدى السفارة، وضرورة دعم صندوق رعاية المصريين في السعودية، وفتح آفاق جديدة لتنمية موارد الصندوق وزيادة عدد العضوية.

وتناول الدكتور حسن لاشين رئيس مجلس إدارة الصندوق في كلمته، خطة الصندوق في الدورة الجديدة التي أعقبت انتخابات مجلس الإدارة، وقال إننا نعمل على فتح فروع جديدة للصندوق، وتنشيط العضوية ووضعنا خطة لذلك، مشيراً إلى أنه تم فتح فرعين للصندوق ويجري فتح فرعين آخرين في الأحياء التي تتواجد فيها أعداد كبيرة من أبناء الجالية المصرية، وأكد لاشين وجود حزمة من الخدمات سيطلقها الصندوق لخدمة الأعضاء صحية واجتماعية وخدمية .

عزيزي مسافر زاده الخيال

بدء فأنا لا أعتبر أن هناك عنصرية من الشعب السعودي ضد المصريين ولا ضد أي شعب آخر على الأرض

هناك بعض العنصرية فعلا لدى الشعب السعودي وهي عنصرية تخلفت من ماضيه وهي تظهر أحيانا لكن بقايا هذه العنصرية لا تمثل طابعا غالبا على الشعب السعودي الكريم وهي من العيوب الموجودة في الشخصية العربية البدوية القلبية (غير الحضرية) عموما ويناظرها لدى الشعوب الأخرى عيوب أخرى، وكل الشعوب - ومن بينها الشعب السعودي - ماضية في طريق الخلاص من عيوبها بالنضج والتراكم الحضاري

هذا فقط للتوضيح

أما ما أؤكده لك تأكيدا قويا (ويعد كلامك دليلا عليه) فهو ضلوع النظام السعودي ضلوعا أكيدا في التآمر ضد ثورات التحرر العربية، وذلك بأدلة تاريخية لا تقبل الشك، كما أن هناك دليلا منطقيا، فهذا النظام العائلي القبلي المتخلف يكره بكل تأكيد أن تتحضر وتتمدن وتتمقرط الدول العربية حتى لا يجد نفسه غارقا في بحر التقدم العربي بضيق أفقه واستبداده بشعبه وتبديد ثرواته وتخلفه التاريخي. من مصلحة هذا النظام المتخلف أن يكرس للتخلف العربي حتى يضمن بقاءه.

أما من ناحية الأدلة التي تثبت بلا شك تورط هذا النظام حتى أذقان أصحابه من آل سعود في مؤامرات تصمه بالخيانة والعمالة للاستعمار (إسرائيل وأمريكا) ولكل أعداء التحرر والتقدم العربي في كل زمن - فحدث ولا حرج وبلا حصر :

"مثلا..وثيقة تم الإفراج عنها من بين وثائق البيت الأبيض وهي متاحة في الكتب وللباحثين والقراء والمهتمين، وهي تحمل رقم 342 بتاريخ 27 ديسمبر 1966 وهي عبارة عن رسالة من الملك فيصل إلى ليندون جونسون، جاء فيها :

من كل ما تقدم يا فخامة الرئيس ، ومما عرضناه بإيجاز يتبين لكم أن مصر هى العدو الأكبر لنا جميعا ، وأن هذا العدو إن ترك يحرض ويدعم الأعداء عسكريا وإعلاميا ، فلن يأتى عام 1970 – كما قال الخبير فى إدارتكم السيد كيرميت روزفلت – وعرشنا ومصالحنا فى الوجود

لذلك فأننى أبارك ، ما سبق للخبراء الأمريكان فى مملكتنا ، أن اقترحوه ، لأتقدم بالاقتراحات التالية:

-أن تقوم أمريكا بدعم إسرائيل بهجوم خاطف على مصر تستولى به على أهم الأماكن حيوية فى مصر، لتضطرها بذلك ، لا إلى سحب جيشها صاغرة من اليمن فقط ، بل لإشغال مصر بإسرائيل عنا مدة طويلة لن يرفع بعدها أى مصرى رأسه خلف القناة ، ليحاول إعادة مطامع محمد على وعبد الناصر فى وحدة عربية ، بذلك نعطى لأنفسنا مهلة طويلة لتصفية أجساد المبادئ الهدامة، لا فى مملكتنا فحسب ، بل وفى البلاد العربية ومن ثم بعدها ، لا مانع لدينا من إعطاء المعونات لمصر وشبيهاتها من الدول العربية إقتداء بالقول ( أرحموا شرير قوم ذل ) وكذلك لاتقاء أصواتهم الكريهة فى الإعلام.

- سوريا هى الثانية التى لا يجب ألا تسلم من هذا الهجوم ، مع اقتطاع جزء من أراضيها ، كيلا تتفرغ هى الأخرى فتندفع لسد الفراغ بعد سقوط مصر.

- لا بد أيضا من الاستيلاء على الضفة الغربية وقطاع غزة ، كيلا يبقى للفلسطينيين أي مجال للتحرك ، وحتى لا تستغلهم أية دولة عربية بحجة تحرير فلسطين ، وحينها ينقطع أمل الخارجين منهم بالعودة ، كما يسهل توطين الباقى فى الدول العربية.

- نرى ضرورة تقوية الملا مصطفى البرازانى شمال العراق ، بغرض إقامة حكومة كردية مهمتها إشغال أى حكم فى بغداد يريد أن ينادى بالوحدة العربية شمال مملكتنا فى أرض العراق سواء فى الحاضر أو المستقبل، علما بأننا بدأنا منذ العام الماضى (1965) بإمداد البرازانى بالمال و السلاح من داخل العراق ، أو عن طريق تركيا و إيران.

يا فخامة الرئيس

إنكم ونحن متضامين جميعا سنضمن لمصالحنا المشتركة و لمصيرنا المعلق ، بتنفيذ هذه المقترحات أو عدم تنفيذها ، دوام البقاء أو عدمه.

أخيرا

أنتهز هذه الفرصة لأجدد الإعراب لفخامتكم عما أرجوه لكم من عزة ، و للولايات المتحدة من نصر وسؤدد ولمستقبل علاقتنا ببعض من نمو و ارتباط أوثق و ازدهار".

المخلص : فيصل بن عبد العزيز"

ما رأيك يا صديقي؟!

طبعا ممكن تنفي وجود الوثيقة أو تقول أنها مزورة وهذا شأنك بالتأكيد..لكن نصيحتي ان تحاول التأكد من صحتها ولو من خلال الأنترنت وهذا متاح وأفضل من دفن الرؤوس في الرمال

الشعب السعودي هو جزء من محيطه العربي

والمواطن السعودي هو مواطن عربي مسلم (سني أو شيعي) برئ من خيانة نظام آل سعود لقضايا التحرر العربي

بل إن هذا المواطن هو الضحية الأولى قبل غيره (مصري أو سوري أو..أو..) لهذا النظام القمعي المستبد العميل

لم أكن فعلا أريد إزعاجك يا مسافر..لكن هذه الحقيقة المؤسفة لا تطعن أبدا في الشعب السعودي..والحقيقة دائما فوق أي مجاملة..ولابد أن تظل كذلك

كن دائما بخير

ان قادة المملكة العربية السعودية.....اذكى من ان يرسلوا ما يدينهم بهذه السذاجة.........ولو اصغينا السمع لكل مدع لصدقنا (ان انقلاب الضباط اﻻحرار عملية اميركية) ﻻخذ مكان بريطانيا في الشرث اﻻوسط...و لصدقنا ان السادات جاسوس اميركي ال..خ

ثم هل يعقل ان النظام الناصري و السوري اكثر عروبة من ابناء (العرب الخلص)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الحقيقة ان النظام الناصري كان يكيد و يتامر على النظام السعودي بالقول و العمل و يعمل بشتى الوسائل على زعزعة خكمة....لكن حكمة قادة المملكة حالت دون النجاح في ذلك حتى اضطر ناصر للمجيء الى جده لينهي راغما مؤامراته.....وﻻ ننسى موقف قيادة المملكة الكريم بعد نكسة 67 في تحمل تبعات الحرب المادية و في حرب 73 في تمويل الحرب و قطع البترول ال...خ

صدقني لن تجد قصة نجاح عربية مثل قيام المملكة العربية السعودية و حرى باﻻشقاء اﻻستفادة من دروسها السياسية و التنموية و دعنا من ترهات من يحاول دق اﻻسافين بين الشعوب العربية و قياداتنا

و السلام

عزيزي مسافر

لك مطلق الحرية في أن تعتبر قصة صعود الوهابية في الجزيرة العربية قصة نجاح..لكنها في الحقيقة وفي الوقائع التاريخية لم تكن كذلك..

إنها لم تكن أكثر من قصة سيف تسلط على رقاب أهالي الجزيرة العربية، فمن والي وأتبع أمن ومن خالف ورفض قتل..

إنها قصة استبداد دموية وقذرة في واقعها وما كان يمكن أن تقع مثل هذه القصة لولا ضعف الخلافة في تركيا (الخلافة التي يطمع فيها اليوم ومنذ سنوات طويلة آل سعود وأشباههم من أقزام الاستبداد العربي حتى يذلوا شعوبهم بشرعية أكبر ويقنعوهم بإنجاز إسمي ووهمي)

أظن أنك يا صديقي تعلم هذه الحقائق أفضل مني..

وأظن أنك لا تستطيع أن تنكرها..وليس هذا الموضوع محل نقاش تفصيلي فيها

لكن..حتى لو كنت تنكرها..وحتى لو كنت مقتنعا بما تقول..فيطعن في صدقك واقتناعك استبداد هذا النظام وملاحقته لمعارضيه وخنقه لأي رأي مخالف واضطهاده لكل من يدين استبداده

يعني يا صديقي أنت لا يمكنك كسعودي، حتى وأنت خارج المملكة، ألا تقول غير ذلك..

فمن يدريني بمدى اقتناعك الفعلي بأرائك أو أن دافعك إليها هو خوفك على نفسك أو أبنائك أو أسرتك؟؟

أعرف جيدا يا مسافر عن الرقابة الشنيعة التي تقوم بها مدينة الملك عبدالعزيز (المرعبة) وعن ملاحقتها لمستخدمي الأنترنت من معارضي النظام السعودي المقيت

كان الله في عون الشعب السعودي يا صديقي

ولنؤجل اختلافنا الفكري أو السياسي كله ليوم يكون لك فيه (ولكل سعودي وعربي ومسلم) الحق في أن يتفق ويختلف دون أن يخاف من سلطة مستبدة أو رقابة غاشمة

مودة واحتراما دائمين :clappingrose:

تم تعديل بواسطة أثر الطائر
رابط هذا التعليق
شارك

الى اﻻخ اثر طائر المحترم,,,,

ما تقوله وما يقوله غيرك نعرفه و نسمعه منذ زمن بعيد.......لكن اعتقد اننا اﻻعرف بتاريخنا في جزيرة العرب, ومهما قيل عن ظهور الوهابية و انتصارها بالقوة (وهذا حق في بعض جزئياته) اﻻ ان المحصلة النهائية (ايجابية) مهما حاول اﻻخرين انكارها

فهل كان الوضع اﻻجتماعي و السياسي واﻻهم اﻻقتصادي بافضل قبل ظهور ما يسمى الوهابية و ظهور ال سعود على مسرح اﻻحداث؟؟؟؟

كيف كانت حالة البلاد المقدسة في الحجاز قبل حكم ال سعود؟؟؟؟ هل اهتمت الدولة العثمانية اﻻفلة بها كما يجب؟؟؟؟ و مع ذلك فان اﻻسرة الهاشمية بالتعاون مع القوميين العرب بالشام هم من اشعل الثورة العربية ضد الخلافة العثمانية و ليست الدولة السعودية

لقد كانت القبائل تقاتل بعضها بعضا متمزقين في امارات شتى ....فهل ذنب ال سعود ان وحدوا الشتات في مملكة قوية؟؟؟؟؟؟؟؟؟ اني ﻻتسائل ما الحريات او الحياة العصرية والمتطورة التي كانت قبل الدولة السعودية؟؟؟؟؟ واين؟؟؟؟؟

اما استخدام السيف (ضد)من يزعزع حالة اﻻستقرار فمطلوبة لحفظ اﻻمن .........وﻻ اظن انكم في مصر ستلقون الورود على انفصاليين يريدون تقسيم وطنكم (في سيناء او النوبة) بحجة الحرية والديمقراطية ال....خ

اصدقني القول (لو لم تقم الدولة السعودية بوهابيتها و سيفها المشرع) هل كان من الممكن قيام مشروعات ضخام لخدمة المشاعر المقدسة؟؟؟؟ هل كان من الممكن ان ينال شعب الجزيرة هذا المستوى من الرخاء اﻻقتصادي (مقارنة بعهد قبل قيام المملكة)

صدقني لسنا بحاجة لديمقراطية حزبية غربية وليس ذلك طموح او اهتمام غالبية الشعب فلم نرزح تحت استعمار غربي او شرقي لتتسرب الينا تلكم اﻻفكار (بغض النظر عما اذا كانت جيد و صالحة لقوم اخرين)

اتمنى يا اخي قراءة تاريخ بلادنا من زاويتنا كما تقراها من خلال زوايا اﻻخرين حتى تكتمل الصورة و لتعرف الفرق

و السلام

:Zamalek: راية في البلكونه...

شاره عالعربية....

زملكاوي عيلتي كلها زملكاويه :dance:  

 

 

رابط هذا التعليق
شارك

رجاء من الإخوة المتحاورين المصريون هنا على وجه الأخص الإنتباه أن هذا الموضوع فتح لتأكيد عمق الأواصر والوشائج بيننا وبين إخوتنا السعوديين

فأنا أرا الموضوع أخذ منحى النقد في سياساتهم الداخلية التي أرجو أن لا ينزلق أحد إلى إنتقادها من باب أن أهل مكة أدرى بشعابها وأن كل بلد أهلها وأهلها فقط هم من يختص بشأنها الداخلي فقط

فنحن كمصريون كما لا نرضى أن يتدخل أحد غيرنا في شئوننا الداخلية علينا أن نمتنع نحن كذلك

رابط هذا التعليق
شارك

رجاء من الإخوة المتحاورين المصريون هنا على وجه الأخص الإنتباه أن هذا الموضوع فتح لتأكيد عمق الأواصر والوشائج بيننا وبين إخوتنا السعوديين

فأنا أرا الموضوع أخذ منحى النقد في سياساتهم الداخلية التي أرجو أن لا ينزلق أحد إلى إنتقادها من باب أن أهل مكة أدرى بشعابها وأن كل بلد أهلها وأهلها فقط هم من يختص بشأنها الداخلي فقط

فنحن كمصريون كما لا نرضى أن يتدخل أحد غيرنا في شئوننا الداخلية علينا أن نمتنع نحن كذلك

كلام حضرتك صحيح.. فيما يخص السعوديين مع نظامهم الحاكم, هما احرار مع بعض.. يحبوه يكرهوه.. فاهمين مش فاهمين, فهذا شأنهم الداخلى و قضيتهم.

و لكنى انا شخصيا صدمت من بعض الاراء, لان ما نسمعه عن اسلوب الاستعباد البشع من قبل السعوديين للمصريين, و انه لا حياة لمن تنادى فى اى تجاوزات تحدث بشكل ممنهج و مستمر ضد المصريين المغتربين هناك, و كإن استغفر الله العظيم لا ثمن لهم, فهذا حقنا بأن نتحدث عنه و نناقشه.. خصوصا ان معظم المنتدى هنا مغتربين.. او كانوا كذلك.

ده كفاية بس نظام الكفيف.. قصدى الكفيل - المتخلف الغبى و الهمجى.. و كإن العمالة المصرية هم غنم مع رعاتهم و لعياذ بالله.

بصراحة ملف العمالة المصرية فى السعودية -و الخليج عموما- كله على بعضه كده يحرق الدم.

تم تعديل بواسطة ViralMind
رابط هذا التعليق
شارك

هدي أعصابك يا أستاذ فايرل مايند

التعميم شر

و لا يجب أن ننزلق إليه

ما يحدث للمصريين في السعودية ودول الخليج كان نتيجة لتضييع النظام البائد لحقوقنا

فلم تكن لنا حكومة مثلا تحدد الحد الأدنى للأجور

و لم يكن لنا وزير خارجية يصرّح أن التجاوزات ضد المصريين غير مقبولة

و ليست لنا سفارات محترمة حتى تردعلى التيلفونات و تعامل المصريين بشكل محترم على أرض مصرية هي أرض السفارة

و لا يجب أن نغفل أن الحالة الاقتصادية المتدنية دفعت بالكثيرين للقبول بأي راتب للخروج من مصر

كل هذه عوامل ليس للسعوديين يدا فيها

و المثل بيقول اللي يقول لمراته يا عورة يلعبوا بيها الكورة :)

مينفعش تكون حكومتنا مبتحترمناش

و احنا مبنحترمش نفسنا و بنقبل بأي حاجة

و نيجي بعد كده نلوم السعودية والخليج

و رغم كده الشعب السعودي زي أي شعب في الدنيا

فيه الكويس وفيه الوحش

و احنا كمان فينا الكويس و فينا الوحش

كل سنة وحضرتك طيب يافندم

:)

أعد شحن طاقتك

حدد وجهتك

و اطلق قواك

رابط هذا التعليق
شارك

هدي أعصابك يا أستاذ فايرل مايند

التعميم شر

و لا يجب أن ننزلق إليه

ما يحدث للمصريين في السعودية ودول الخليج كان نتيجة لتضييع النظام البائد لحقوقنا

فلم تكن لنا حكومة مثلا تحدد الحد الأدنى للأجور

و لم يكن لنا وزير خارجية يصرّح أن التجاوزات ضد المصريين غير مقبولة

و ليست لنا سفارات محترمة حتى تردعلى التيلفونات و تعامل المصريين بشكل محترم على أرض مصرية هي أرض السفارة

و لا يجب أن نغفل أن الحالة الاقتصادية المتدنية دفعت بالكثيرين للقبول بأي راتب للخروج من مصر

كل هذه عوامل ليس للسعوديين يدا فيها

و المثل بيقول اللي يقول لمراته يا عورة يلعبوا بيها الكورة :)

مينفعش تكون حكومتنا مبتحترمناش

و احنا مبنحترمش نفسنا و بنقبل بأي حاجة

و نيجي بعد كده نلوم السعودية والخليج

و رغم كده الشعب السعودي زي أي شعب في الدنيا

فيه الكويس وفيه الوحش

و احنا كمان فينا الكويس و فينا الوحش

كل سنة وحضرتك طيب يافندم

:)

و حضرتك بصحة و سلامة يا استاذتنا.. :give_rose:

حضرتك اصبتى بالظبط كبد الحقيقة...

هو طبعا مش معنى كلامى ان المصريين خلاص بيموتوا هناك.. و لكن ما ان يواجه المغترب مشكلة مع الكفيل او الشركة, او القانون الحاكم نفسه, للاسف لا يوجد من ينصفه..

و طبعا حضرتك عارفة كمان موضوع العقود الجديدة فى السنوات الاخيرة بمرتبات هزيلة, خصوصا للخريج الجديد اللى بيكون مش قادر يلاقى شغل مناسب هنا, و يروح هناك و هو فاكر انه هيقدر يحوش.. فيصطدم بالواقع المؤلم.. و يضطر يكمل عقده و ما يصدق يرجع بنهاية العقد..

رابط هذا التعليق
شارك

رجاء من الإخوة المتحاورين المصريون هنا على وجه الأخص الإنتباه أن هذا الموضوع فتح لتأكيد عمق الأواصر والوشائج بيننا وبين إخوتنا السعوديين

فأنا أرا الموضوع أخذ منحى النقد في سياساتهم الداخلية التي أرجو أن لا ينزلق أحد إلى إنتقادها من باب أن أهل مكة أدرى بشعابها وأن كل بلد أهلها وأهلها فقط هم من يختص بشأنها الداخلي فقط

فنحن كمصريون كما لا نرضى أن يتدخل أحد غيرنا في شئوننا الداخلية علينا أن نمتنع نحن كذلك

عندما يكون شعبا عربيا مستعبدا بلا حقوق ولا قوانين تكفل حرياته ولا نظام اقتصادي يكفل العدالة له

عندما يحكم شعب عربي بالحديد والنار والسوط والعصا

فإن الشيء الوحيد الذي يؤكد الأواصر والوشائج بيننا وبينه هو أن نتضامن معه ضد جلاديه والمستبدين به

العلاقات بين الشعوب يا صديقي لا تعرف "الشئون الداخلية" هي أكبر وأعمق وأكثر أخوة من ذلك

"الشئون الداخلية" هذه لغة الدبلوماسية وليست لغة التضامن والتآخي الشعبي الحر الحقيقي

إيماني بالعلاقات والأخوة بين الشعبين المصري والسعودي

وإيماني بقدرة الشعب السعودي شأن كل شعوب البشر في العالم على التحرر ذات يوم

هو ما يجعلني أتضامن معه

هذه هي لغة القلب ولغة المبادئ أيضا

وما عدا ذلك فلا أظن إلا أنه لغة المصالح

رابط هذا التعليق
شارك

انشئ حساب جديد أو قم بتسجيل دخولك لتتمكن من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان
 مشاركة

  • المتواجدون الآن   0 أعضاء متواجدين الان

    • لايوجد أعضاء مسجلون يتصفحون هذه الصفحة
×
×
  • أضف...