اذهب الي المحتوي
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×

سأقول غدا لا للتعديلات الدستورية


Recommended Posts

سأقول لا بالفم المليان فى الإستفتاء على التعديلات الدستورية غدا ، ببساطة أرفض أن يتولى مجلس به 50% عمال و فلاحين بالإضافة ل كوتة المرأة ... أرفض أن أعهد لهذا المجلس بمهمة تاريخية تحكم سير الحياة السياسية فى مصر لأجيال و أجيال.

أرفض أن أعود للحياة تحت ظل دستور مهلهل و أرفض أن أعهد بمهمة وضع دستور جديد لمجموعة أشخاص أبعد ما يكون عن أن يكونوا خلاصة الفكر القانونى فى مصر.

و أتعجب من الإلتباس الذى سمح به المجلس الأعلى للقوات المسلحة و أظنه إلتباسا حدث بحسن نية حيث أن العسكريين أبعد ما يكونون عن "دخانيق السياسة الرديئة" .

كان الأولى أن يصاحب الإعلان عن دعوة المواطنين للإستفتاء على تعديلات الدستور توضيحا كاملا بما سيحدث فى حالة الموافقة على التعديلات و كذا فى حالة عدم الموافقة على التعديلات.

الواضح حتى الآن أن الموافقة على التعديلات يعنى إجراء إنتخابات مجلس شعب بنفس القواعد القديمة - 50% عمال و فلاحين + 50 مقعد كوتة المرأة مع إشتراط معرفة القراءة و الكتابة - و هؤلاء ال 505 عضو و عضوة مجلس شعب ينتخبون منهم (أو من غيرهم) لجنة تأسيسية لوضع مشروع الدستور الذى سيحكم مسار الحياة السياسية فى مصر ..... مصر التى عرفت الدساتير منذ أكثر من مائة عام و التى صنعت معظم دساتير الدول العربية ..... الدستور الذى ينبغى أن يكتبه أساطين القانون و الفكر الدستورى .. الذى ينبغى أن يشارك فى كتابته أناس فى قامة الدكتور السنهورى ........ يعهد بكتابته و صياغته لأناس - ربما أفاضل - و لكن مبلغ العلم فى ثقافتهم أنهم يجيدون القراءة و الكتابة.

ناهيك عن أن قول نعم تعنى بعثا لدستور 71 الذى قيل فيه ما قيل و الذى كرس الإستبداد فى مصر.

رابط المشاركه
شارك

سأقول لا بالفم المليان فى الإستفتاء على التعديلات الدستورية غدا ،

وماذا لو كانت نتيجة الاستفتاء نعم ؟ هل هذا بمثابة فشل ((ولو مؤقت)) للنظام الديموقراطى فى مصر ؟ وهل يصدق من قالوا بان الشعب المصرى غير ناضج سياسيا بعد؟

مازلت متأرجح بين نعم ولا .. ولا يعزينى غير أن هذا نابع من احساسى باهمية صوتى .. وبهمى وخوفى على مصلحة مصر

رابط المشاركه
شارك

ماذا يعنى أن أقول لا غدا ؟

بمنتهى البساطة أؤكد وفاة دستور 71 ...

و سيكون المتوقع من المجلس الأعلى للقوات المسلحة إصدار إعلان دستورى جديد يحتوى على تعيين لجنة تأسيسية موسعة - يجب أن تكون من أساطين رجال القانون .... رجال فى قامة المرحوم الدكتور السنهورى - و تعهد إليهم بوضع دستور جديد للبلاد ثم يجرى إستفتاء على هذا الدستور و بعدها تجرى الإنتخابات التشريعية ثم الرئاسية.

رابط المشاركه
شارك

من باب المشاركه في الراي . والحوار ولكل قناعته الخاصه

نعم تعني اننا اعطينا فرصه للحكومه والجيش وتكون المؤسسات للقيام بدورها وانهاء حاله القلق .

انا أراي انه لما التعديل حصل . فضروري اقول نعم .

لكن لو كان لي راي .

لقلت يوقف العمل بالدستور . فورا بعد اعلان التنجي واعلان دستوري . مؤقث لحين تتكون مؤسسات الدوله

اتمني ما يكون في راي مضايقه

رابط المشاركه
شارك

ماذا يعنى أن أقول لا غدا ؟

بمنتهى البساطة أؤكد وفاة دستور 71 ...

و سيكون المتوقع من المجلس الأعلى للقوات المسلحة إصدار إعلان دستورى جديد يحتوى على تعيين لجنة تأسيسية موسعة - يجب أن تكون من أساطين رجال القانون .... رجال فى قامة المرحوم الدكتور السنهورى - و تعهد إليهم بوضع دستور جديد للبلاد ثم يجرى إستفتاء على هذا الدستور و بعدها تجرى الإنتخابات التشريعية ثم الرئاسية.

كنت مستنى مداخلتك دى يا استاذ عادل

وجت فعلا فى الوقت المناسب

انا بقول لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا للتعديلات الدستورية

واقنعت بيها معظم افراد اسرتى ماعدا والدى اللى قرر انه يقول نعم

بس احنا 6 وهو واحد وانا مش هصوت) بقينا خمسة

ياريت صوتنا يوصل لكل حد فى مصر

رابط المشاركه
شارك

تخوف الأستاذ عادل وهو تخوف مبرر

في 3/18/2011 at 00:06, عادل أبوزيد said:

ببساطة أرفض أن يتولى مجلس به 50% عمال و فلاحين بالإضافة ل كوتة المرأة ... أرفض أن أعهد لهذا المجلس بمهمة تاريخية تحكم سير الحياة السياسية فى مصر لأجيال و أجيال.

أرفض أن أعود للحياة تحت ظل دستور مهلهل و أرفض أن أعهد بمهمة وضع دستور جديد لمجموعة أشخاص أبعد ما يكون عن أن يكونوا خلاصة الفكر القانونى فى مصر.

و أتعجب من الإلتباس الذى سمح به المجلس الأعلى للقوات المسلحة و أظنه إلتباسا حدث بحسن نية حيث أن العسكريين أبعد ما يكونون عن "دخانيق السياسة الرديئة" .

كان الأولى أن يصاحب الإعلان عن دعوة المواطنين للإستفتاء على تعديلات الدستور توضيحا كاملا بما سيحدث فى حالة الموافقة على التعديلات و كذا فى حالة عدم الموافقة على التعديلات.

الواضح حتى الآن أن الموافقة على التعديلات يعنى إجراء إنتخابات مجلس شعب بنفس القواعد القديمة - 50% عمال و فلاحين + 50 مقعد كوتة المرأة مع إشتراط معرفة القراءة و الكتابة - و هؤلاء ال 505 عضو و عضوة مجلس شعب ينتخبون منهم (أو من غيرهم) لجنة تأسيسية لوضع مشروع الدستور الذى سيحكم مسار الحياة السياسية فى مصر ..... مصر التى عرفت الدساتير منذ أكثر من مائة عام و التى صنعت معظم دساتير الدول العربية ..... الدستور الذى ينبغى أن يكتبه أساطين القانون و الفكر الدستورى .. الذى ينبغى أن يشارك فى كتابته أناس فى قامة الدكتور السنهورى ........ يعهد بكتابته و صياغته لأناس - ربما أفاضل - و لكن مبلغ العلم فى ثقافتهم أنهم يجيدون القراءة و الكتابة.

ناهيك عن أن قول نعم تعنى بعثا لدستور 71 الذى قيل فيه ما قيل و الذى كرس الإستبداد فى مصر.

الرد على تخوف الأستاذ عادل

http://www.youtube.com/watch?v=k1z4gLyj6-4
رابط المشاركه
شارك

اتمني لو كان متاحا لنا نحن المغتربين بالتصويت في هذا الاستفتاء

فالطبع كنت سأقول لا .. والاسباب أوضحتها في الموضوع الاخر الخاص بالاستفتاء علي

التعديلات الدستورية ولا داعي لتكرارها هنا

واجمالا .. أظن ان القائمين علي النعديلات الدستورية قاموا بحسن نية بتعديل المواد المشهورة فقط

مثل مواد انتخاب الرئيس وغيرها من المواد التي يعرفها الجميع ...

ولكن الدستور مازال مليء بالعديد والعديد من المواد التي ربما يجهلها عامة الشعب التي تجعل منه

دستورا مهلهلا مهمته هي خلق ديكتاتور جديد بدلا من ديكتاتور سابق

فالدستور الحالي يعطي صلاحيات مطلقة لرئيس الجمهورية في كل شيء وهذا بالطبع لا يليق في بلد ديموقراطي

الدستور يجعل من حق الأميين مع كامل احترامي للجميع ان يدخلوا مجلس الشعب ويساعدوا في وضع الدستور فكيف يستقيم هذا

سأقول لا ... حتي تقوم القوات المسلحة بوضع دستور مؤقت تجري عليه الانتخابات النيابية والرئاسية

ويصير الزاميا علي الرئيس الجديد وضع دستور جديد .. وهذا ما لا يقوم به الدستور الحالي

فالدستور الحالي لا يلزم الرئيس المنتخب باجراء اية تعديلات .. اي انه يمكن ان يكتفي بما تم من تعديلات وفقط

رابط المشاركه
شارك

كلا النتيجتين (القبول والرفض) ستؤدى إلى دستور جديد

ولكن .. نحن أمام خيارين :

1) أن نطرح مشروعا للدستور فى ظل دولة مدنية ومؤسسات تشريعية

2) أن نطرح مشروعا للدستور فى ظل حكم عسكرى بلا مؤسسات تشريعية

أنا لا أخاف من ممارسة الديموقراطية كما يخاف البعض

كل تأخير لممارسة الديموقراطية يقوى فرصة الاستبداد

والاستبداد بدوره يخنق الديموقراطية

أنا لا أخاف الديموقراطية

أنا أخاف على الديموقراطية

لذلك سأقول نعم

رابط المشاركه
شارك

أ / عادل ،،

لو دي اسبابك عشان تقول لأ في الإستفتاء ،،

فلا تقلق دستور 1971 ميت في الحالتين

و قانون الإنتخابات ميت في الحالتين

و لكن لو تخوفك لعدم تكون قوي الشعب الغير مسيسة صانعة الثورة

فده التخوف الوحيد الحقيقي (( و إن كانت اللعبة في ايديهم ))

و التوضيح فصلته في موضوع آخر

رابط المشاركه
شارك

والدستور فى تقديرى باق ما دامت لم تسيطر على السلطة جماعة جديدة غير من هم موجودون فيها، وان ازاحة اجنحة من السلطة واسترداد اجنحة أخرى منها لكامل الأوضاع فى الحكم لا يفيد فى تقديرى انتهاء العمل بالدستور. وإذا أعلنت الجماهير فى كل شوارع مصر سقوط الدستور، فلا يكون ذلك اسقاطا ما دامت الفئة الحاكمة كلها أو بعضها لاتزال قابضة على ناصية الأمور، وهنا أيضا يجب أن نتذكر أن السياسة أولا والوضع السياسى هو الأساس ثم يأتى بعد ذلك التعبير الدستورى عن هذا الوضع، فما دامت الجماعة الحاكمة فى مركز السيطرة على الدولة فإن الدستور المعبر عن الوضع القائم بها يبقى قائما.

وان مجرد القيام بالثورة لا يسقط الدستور إلا بعد ان تتولى القوة الثائرة السلطة فعلا. والقول بأن الدستور القائم سقط بالعملية الثورية التى بدأت فى 25 يناير هو قول غير سديد فى ظنى من الناحيتين السياسية والدستورية، لأن قوة جديدة لم تصل إلى الحكم من الناحية السياسية بعد، ولأن من قال بسقوط الدستور من الناحية القانونية انما استند فى زعمه إلى المادة 3 من الدستور وهى تنص على ان «السيادة للشعب وحده، وهو مصدر السلطات، ويمارس الشعب هذه السيادة ويحميها ويصون الوحدة الوطنية على الوجه المبين بالدستور». والنص بذلك يفيد ان الممارسة للسيادة الشعبية يكون «على الوجه المبين بالدستور»، فهذه الممارسة طبقا للدستور لا تكون فى منطقة إلغاء له ولا تكون ممارسة يعتد بها الدستور إلا أن جرت على الوجه المبين به، وهى لا تفيد امكان إلغاء الدستور، وليس من نظام دستورى يكفل لأحد ولا لجماعة ولا لفترة أن تلغيه، انما هو ينظم طريقة تعديل احكامه لا إلغائه كلية ولا تقرير اسقاطه جملة. ولا يوجد دستور يلغى نفسه فيما نعلم، والدستور لا يلغى جملة أبدا الا من خارجه وبفعل سياسى تسيطر به قوة سياسية جديدة على السلطة، أو تلغيه السلطة القائمة ان وجدت انه لم يعد يعبر عن أوضاع جديدة تراها أو تنشئها أو تكون آلت إليها. أما ان يسقط ذاتيا ومن تلقاء ذاته بفعل ثورى لم يتول السلطة به أحد بعد، فهذا ما لا أظنه صوابا.

رابط المشاركه
شارك

هناك من يناضلون من أجل التحرر من العبودية .. وهناك من يطالبون بتحسين شروط العبودية"

د.مصطفى محمود

رابط المشاركه
شارك

يوم 27 يناير قلت لزملائى فى العمل .. بكره الجمعة .. يا اما فى مصريين .. يا اما مفيش

رجعتلهم السبت قولتلهم خلاص الثورة هاتكمل وتنجح ومبارك هايعند .. لكن عنادنا اقوى

مهما كانت النتيجة نعم او لا .. لقد بعث المصريين من جديد .. ولن يموتوا .. او تموت ثورتهم .. مهما اختلف الطريق .. رايحين لنهضة ورايحين لمصر قوية بالمصريين

وكل العقبات الكبرى انهارت امام تصميم المصريين الهائل .. ومفيش اى خوف على الثورة او المصريين ان شاء الله

ومع ذلك اختصاراً للوقت والمجهود فلاااااااازماً ولااااااااااااااااابد .. أقول لأ

رابط المشاركه
شارك

ما معنى أن يخاف المنتصر من المهزوم ؟!

أن يعتقد المنتصر ان المهزوم قد مات عندما اختفى داخل النفق

أخى "محمد"

هل قرأت هذا المقال للمستشار طارق البشرى ؟

أنا أعلم أنك - بحكم السن مثلى - متأكد من صدق كل كلمة كتبها الرجل عن "البارحة" ..

ولكن

ما رأيك فيما قاله عن التشابه بين اليوم والبارحة ؟

رابط المشاركه
شارك

ما معنى أن يخاف المنتصر من المهزوم ؟!

أن يعتقد المنتصر ان المهزوم قد مات عندما اختفى داخل النفق

أخى "محمد"

هل قرأت هذا المقال للمستشار طارق البشرى ؟

أنا أعلم أنك - بحكم السن مثلى - متأكد من صدق كل كلمة كتبها الرجل عن "البارحة" ..

ولكن

ما رأيك فيما قاله عن التشابه بين اليوم والبارحة ؟

طيب اسمع الشهادة دى كده علشان تعرف انه لم يكن الخوف هو من طالب بعودة العسكر ، بل كان تدبير من رجال العسكر انفسهم

تسجيل لكل من " جلال حماد - أحمد حمروش - خالد محيى الدين - أحمد طعيمة " كنت قد سجلته منذ سنوات قد يحكى بعضا مما كان يجرى خلف الابواب ويمكن قراءته بين السطور من هذه الشهادات

شهادة احمد طعيمة فى المشغل الاول يعمل تلقائيا ، والشهادات مجمعة فى المشغل الثانى .

رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان
×
×
  • اضف...