اذهب إلى المحتوى
محاورات المصريين

حول لاءات جمال مبارك الثلاثة


sha3ooor
 مشاركة

Recommended Posts

حول لاءات جمال مبارك الثلاثة

بقلم : عبدالوهاب خضر ـ مصر

أكد جامعيون متخصصون في الشئون السياسية أن غياب الإصلاح السياسي والدستوري الحقيقي في مصر هو السبب المباشر في معدلات الفساد والغش التجاري وتفشي داء الرشوة. وقال الخبراء: إنه لا بديل عن الإصلاح الشامل والجذري للتخلص من حالة الانغلاق السياسي وغياب الحريات والحياة في ظل الطوارئ وانهيار التعليم والاقتصاد، وعدم تداول السلطة.

فتح جمال مبارك أمين السياسات بالحزب الحاكم النار علي نفسه عندما أطلق لاءاته الثلاث علي أساتذة الجامعة أعضاء نادي هيئة التدريس بجامعة القاهرة، وأثبت جمال مبارك أنه علي دين حزبه الذي يتغني دائما بالفكر الجديد، بينما هو مجرد نقوش علي جدران قديمة ومتهالكة وآيلة للسقوط.

لأن السقوط سوف يكون فوق الجميع من تدهور شامل في جميع المجالات فقد أصابت تصريحات أمين السياسيات - برفضه لإلغاء حالة الطوارئ وتعديل الدستور وعدم احترام كلام رجل الشارع - المواطن بالإحباط ووضعت أساتذة الجامعة في قلق شديد فكيف لهؤلاء المتخصصين أن تضيع كل مطالبهم وأفكارهم وأحلامهم في لحظة وصفها البعض بأنها طائشة وغير حقيقية خاصة وأن هناك انفراجة صغيرة في الحريات العامة وآخرها إعلان النائب العام ماهر عبد الواحد عن تطبيق قانون الطوارئ علي الجرائم التي تمس أمن الدولة فقط، ولكن البعض الآخر أكد أن ما قاله جمال الابن هو كلام مدروس وسياسات متفق عليها ولن تتغير في ظل وجود نفس الأشخاص وأنها صراحة يجب حتي أن نشكر أمين السياسات عليها.

إحباط

د. عاطف البنا أستاذ القانون الدستوري بجامعة القاهرة قال إن هذه اللاءات الثلاث هي مؤشر خطير لمستقبل مظلم سياسيا، وذكر أنه «محبط» وليس لديه أمل في التغيير في ظل نظام يحكم مصر بالطوارئ منذ أكثر من 20 عاما ويرفض الإصلاح السياسي والدستوري بمفهومه الحقيقي والصحيح، ويقف هذا الحزب الحاكم وحده متحديا الجميع والذين يطالبون بالديمقراطية من أحزاب وقوي سياسية وأساتذة جامعة.

وحول نوافذ الحريات والديمقراطية التي يتحدث عنها المسئولون قال البنا: إن الإصلاح لا يتجزأ، فالإصلاح لابد أن يكون جذريا، فلا أتصور إصلاحا بدون تعديل الدستور أو إنهاء حالة الطوارئ التي تقيد الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني.

ويضيف البنا أن هؤلاء الذين يرفضون تعديل الدستور وإنهاء حالة الطوارئ هم أصحاب الدعوة للإصلاح من الداخل وحشدوا كل قواهم من أجل رفض مبادرة الشرق الأوسط الكبير الوافدة من أمريكا لأنها كانت تدعو لتداول السلطة.

وأنهي البنا كلامه قائلا: إن تعديل الدستور أمر حتمي وضروري وليس هناك صعوبة في ذلك فقد قامت الحكومة بتعديله عام 1980 عندما جعلت مدة رئاسة الجمهورية مفتوحة، وهو تعديل للأسوأ طبعا لأن سنة أولي إصلاح ينبغي أن تؤكد علي تقليص سلطات رئيس الجمهورية وانتخابه من بين أكثر من مرشح وبالاقتراع الحر المباشر وتحديد مدة حكمه وبدون ذلك ستكون الديمقراطية مجرد ديكور ساخر في مسرحية كوميدية!

ترهل سياسي

مصر تعيش في حالة احتقان وترهل سياسي ونظامي هكذا قال لنا د. محمود عبد الظاهر أستاذ العلوم السياسية والتاريخ والخبير الاستراتيجي والأمني وأضاف: إن ذلك مرتبط بعدم وجود شفافية ووضوح في السياسات العامة!

ويتساءل الخبير السياسي كيف ينجح أي حزب حاكم وهو لا يحترم رجل الشارع مع أن هذا المواطن العادي هو النبض الحقيقي والمؤشر الطبيعي الذي يمكن من خلاله قياس نجاح السياسات، وأضاف عبد الظاهر أن رجل الشارع يعرف الآن كل شيء مثل المتخصص بالضبط، فالانتقادات تتردد في كل مكان مثل المواصلات العامة وعلي المقاهي والجامعات والمدارس والحقول والمصانع فالكل حزين ويعاني من تدهور المعيشة فالأجور الضعيفة غير قادرة علي مواجهة متطلبات الحياة وغول الأسعار، وبالتالي فإن هناك وعيا جماهيريا بكل الأمور السياسية والاقتصادية، والجميع يعرف أن هناك خطأ ما وعلينا الآن أن نتغلب علي ذلك بالاعتراف به بدلا من إنكاره والتغني دائما بالإنجازات التي ليس لها مثيل!!

وحذر د. عبد الظاهر من استمرار حالة التدني في الحياة السياسية وعدم احترام كلام رجل الشارع والإبقاء علي حالة الطوارئ ورفض تعديل الدستور وقال: إن ذلك يصيب الشعب بالإحباط ويضعف الانتماء ويؤثر علي الإنتاج والتطور والتقدم الاقتصادي ويؤدي إلي انتشار الفساد.

وصايا الإصلاح

ويري د. عبد الحميد الغزالي أن الحاجة إلي الإصلاح أصبحت مهمة وضرورية إذا كانت هناك رغبة في التطور ولكن الدكتور الغزالي أستاذ الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة يؤكد أن المشكلة تكمن في غياب إرادة التنفيذ لدي من يملك القدرة علي التغيير فالحكومة حريصة علي استمرار الوضع كما هو عليه.

وجه أستاذ العلوم السياسية النصيحة لصانعي القرار محذرا من الاستمرار في هذا الوضع المتدني سياسيا والسعي نحو تغييب الشعب وعدم إشراكه في صناعة القرار، وقال إن هناك وصايا ستا يتفق عليها معظم المتخصصين من أساتذة الجامعة من أجل الإصلاح الحقيقي وهي ضرورة وجود انتخابات حرة نزيهة علي جميع المستويات، وإطلاق حرية تشكيل الأحزاب السياسية وحرية إصدار الصحف ووسائل الإعلام، وألا تكون حكرا علي النظام الحاكم، ورفع يد النظام عن مؤسسات العمل المدني خاصة النقابات المهنية والسعي نحو وجود نظام مؤسسي برلماني وإلغاء جميع القوانين الاستثنائية وعلي رأسها قانون الطوارئ وإلغاء جداول الناخبين الحالية والتي يتم تزييفه وتزويره وأن يكون الانتخاب عبر استخدام بطاقات الرقم القومي وإنشاء جهاز قومي لإدارة الانتخابات من «طأطأ.. لسلامو عليكو»!!

دستور جديد

وتتفق مطالب أساتذة الجامعة مع ما يطرحه السياسيون في مبادراتهم نحو الإصلاح ولكن يبقي التنفيذ وهذا ما قاله لنا المستشار يحيي الرفاعي رئيس محكمة النقض الأسبق من أن التغيير يبدأ من القمة حتي بتغيير المجتمع للأفضل نحو الإصلاح الذي يدعو له الجميع وطالب بفتح الباب علي مصراعيه لوضع دستور جديد وعادل يضمن حياة سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية تتناسب مع تاريخ مصر.

أجندة الإصلاح

وما ذكره أساتذة الجامعة في هذا الموضوع هو ملخص أوراق وتقارير ومقترحات لنفس الأساتذة المتخصصين في الشئون السياسية ومنهم د. أحمد يوسف أحمد عميد معهد الدراسات العربية ولواء د. زكريا حسين المدير الأسبق لأكاديمية ناصر العسكرية ود. حسن أبو طالب رئيس تحرير التقرير الاستراتيجي العربي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية والذين أطلق بينهم جمال مبارك لاءاته الثلاث أكدوا جميعا في مقترحاتهم أنه لا بديل عن الإصلاح الداخلي الشامل للتخلص من الاستبداد والانغلاق السياسي والفساد وغياب الحريات والحياة في ظل قانون الطوارئ وانهيار التعليم وانتشار البطالة وقمع الحريات العامة وعدم تداول السلطة.

وطرحت أجندة أساتذة الجامعة عددا من التساؤلات المهمة منها: هل يمكن أن يشعر الفرد بالانتماء في ظل حالة من الطوارئ والقوانين الاستثنائية امتدت علي مدار أكثر من 20 عاما؟ وما هي الانعكاسات المتوقعة لحالات الفساد - التي تنامت في الفترة الأخيرة - علي شعور الفرد بالانتماء؟

أكدت أجندة الجامعيين أن الإجابة علي هذه التساؤلات سهلة فالشعب مصاب بالإحباط وهناك زيادة في معدلات الفساد المالي والغش التجاري وتفشي داء الرشوة وتراجع الاستثمار وتزايد معدلات البطالة وكل ذلك بسبب غياب الإصلاح والشفافية والعدالة، هذا ما قاله بالنص أساتذة الجامعة الذين أطلق جمال مبارك أمين السياسات بالحزب الحاكم لاءاته الثلاث في وجوههم

http://shbabmisr.com/index.php?op=articulo...verart&aid=3599

رابط هذا التعليق
شارك

حظنا اسود فيكم .. نعمل إيه ؟

كتب على جيلنا لأن حظه إسود ومتنيل بستين نيله أن يهدم أولا كل الأصنام التى نامت فوق صدورنا طيلة حقب طويلة ماضية .. ويزيل بقاياها العفنه ليضع هو بصمته ... وسوف يضعها رغم أنف المعترضين ... خذوا عندكم .. بمجرد أن فتحنا الباب لمناقشة وثيقة يقوم حزب شباب مصر بتصعيدها لكل الجهات المعنية وغير المعنيه ـ كمان ـ تتضمن مطالب المصريين وتطرح رؤى الشارع المصرى فى محاوله لكى نحوله من مفعول به وباللى جابوه إلى قوة فاعله حتى فوجئنا بأن المصريين قادرين بالفعل على تحطيم كل معانى المستحيل ولديهم رغبه حقيقية فى التغيير ... أيضا فى وحدة الصحافة الالكترونية التى تم تأسيسها منذ شهور بسيطه ورغم التحديات التى واجهتهم وحالة الإحباط المقرفه إلا أن أعضاء الوحدة نجحوا فى تخطى كل هذه العوامل ليتجاوزوها إلى مرحلة الفعل والقدرة على الفعل ... ووسط هذه التحديات جاء السيد جمال مبارك ليلقى علينا بتصريحاته المستفزه والتى أعلن فيها أن حكومة حضرته غير معنية برجل الشارع .. ياسلام .. شفتم الذكاء السياسى ... وهاجت صحافة مصر .. وغضبت وإعترضت ولم يكلف سيادته خاطره لكى يفسر لنا سبب هذه التصريحات التى أقل ماتوصف أنها متعجرفه وتؤكد إنها يا إما غلطة لسان من سيادته .. يا إما أن سادة جبل الأولمب يمهدون لشئ قادم .. وفى كل الأحوال فإن الرؤية تؤكد أن المصريين لن يصمتوا عما يحدث ولن يرضوا إلا بمشاركة حقيقية فى صنع القرار السياسى فى مصر ... تراهنونى ؟

رئيس التحرير

http://www.shbabmisr.com/

رابط هذا التعليق
شارك

مين إصلاح دى اللى كل الناس عمالة تجيب فى سيرتها؟؟؟

يا جماعة تغيير ايه اللى احنا عاوزينه من نفس الناس؟؟؟

نفس رقعة الشطرنج بتتحرك عليها نفس القطع... الللى بيتغير بس هو مواقعها...!!!

رابط هذا التعليق
شارك

لا

أمل فى الاصلاح

لا داخلى ولا حتى خارجى

لقد أرسلت البعثات والوفود الى فرنسا وبريطانيا وألمانيا نطلب منها الضغط على أمريكا للكف عن المطالبة بالاصلاح الداخلى

لظروفنا الخاصة التى لاينفع معها الديموقراطية كما أفتوا بذلك

وتحملنا تكاليف هذه الرحلات والطائرات للابقاءعلى النظام كما هو والهروب من الديموقراطية

وأصدرنا بيانا مع السعودية نرفض فيه الاصلاح مع اختلاف النظام السعودى الوراثى الملكى التحكمى عن ظروف مصر

وقبلت

مصر التدخل فى غزة كما علمت من عدة مصادر بشرط وفى مقابل أن تكف أمريكا عن مطالبتنا بالاصلاح من الداخل

وقسمنا كلمة اصلاح الى قسمين .. من الداخل ومن الخارج

حتى نلبسها ثوب استعمارى تدخلى مشبوه

والمعروف أن الاصلاح نوع واحد فقط وهو من الداخل

ويمكن الضغط من الخارج فقط للبدء فى الاصلاح الداخلى وتسريعه

وفى وقت كنا نتشدق بمقولة أننا نرفض الاصلاح الخارجى

حتى صدقت الشعوب أنه يوجد داخلى وخارجى

وكان يمكننا البدء فى الاصلاح حتى لا نعطى كل من هب ودب ذريعة أن يطالبنا به

ولكن عدم النية فى الاصلاح هى السمة الغالبة فى الحكم

والله أعلم

رابط هذا التعليق
شارك

امام الاحباط الشديد ... في كذا نوع من الناس .. نوع منهم بيشيل في نفسه لحد ما يطق .. سمعتوا عن الناس اللي بتنتحر اليومين دول ...؟؟؟ لكن اغلبية الناس مش من النوع ده .. اغلبية الناس من النوع اللي بيقول يا روح ما بعدك روح ؟ و علي طول كرسي في الكلوب !!

علي ما اتصور ان الكلوب شكله كده مش هيفضل كتير

رابط هذا التعليق
شارك

الأخ G G ,

اللآآت الثلاثة , كما إقتبستها من المقال هى:

1- برفضه لإلغاء حالة الطوارئ

2- وتعديل الدستور

3- وعدم احترام كلام رجل الشارع

و الفقرة الكاملة هى:

لأن السقوط سوف يكون فوق الجميع من تدهور شامل في جميع المجالات فقد أصابت تصريحات أمين السياسيات - برفضه لإلغاء حالة الطوارئ وتعديل الدستور وعدم احترام كلام رجل الشارع - المواطن بالإحباط ووضعت أساتذة الجامعة في قلق شديد فكيف لهؤلاء المتخصصين أن تضيع كل مطالبهم وأفكارهم وأحلامهم في لحظة وصفها البعض بأنها طائشة وغير حقيقية خاصة وأن هناك انفراجة صغيرة في الحريات العامة وآخرها إعلان النائب العام ماهر عبد الواحد عن تطبيق قانون الطوارئ علي الجرائم التي تمس أمن الدولة فقط، ولكن البعض الآخر أكد أن ما قاله جمال الابن هو كلام مدروس وسياسات متفق عليها ولن تتغير في ظل وجود نفس الأشخاص وأنها صراحة يجب حتي أن نشكر أمين السياسات عليها.

رابط هذا التعليق
شارك

الأخ G G ,

اللآآت الثلاثة , كما إقتبستها من المقال هى:

1- برفضه لإلغاء حالة الطوارئ

2-  وتعديل الدستور

3- وعدم احترام كلام رجل الشارع

و الفقرة الكاملة هى:

لأن السقوط سوف يكون فوق الجميع من تدهور شامل في جميع المجالات فقد أصابت تصريحات أمين السياسيات - برفضه لإلغاء حالة الطوارئ وتعديل الدستور وعدم احترام كلام رجل الشارع - المواطن بالإحباط ووضعت أساتذة الجامعة في قلق شديد فكيف لهؤلاء المتخصصين أن تضيع كل مطالبهم وأفكارهم وأحلامهم في لحظة وصفها البعض بأنها طائشة وغير حقيقية خاصة وأن هناك انفراجة صغيرة في الحريات العامة وآخرها إعلان النائب العام ماهر عبد الواحد عن تطبيق قانون الطوارئ علي الجرائم التي تمس أمن الدولة فقط، ولكن البعض الآخر أكد أن ما قاله جمال الابن هو كلام مدروس وسياسات متفق عليها ولن تتغير في ظل وجود نفس الأشخاص وأنها صراحة يجب حتي أن نشكر أمين السياسات عليها.

يا جماعه ماتظلموش الجدع :D

مش يمكن كلام رجل الشارع ده فيه حاجه عيب إكمنه كلام شوارع :o على طول كده سوء الظن ده :D

رابط هذا التعليق
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان
 مشاركة

  • المتواجدون الآن   0 أعضاء متواجدين الان

    • لايوجد أعضاء مسجلون يتصفحون هذه الصفحة
×
×
  • أضف...