اذهب إلى المحتوى
محاورات المصريين

شكل الصداقة دلوقت


Howayda Ismail
 مشاركة

Recommended Posts

بقعد اسال نفسى كتير مع التطور التكنولجى اللى احنا فيه علاقتنا باصدقائنابتوع زمان

حدث فيها تغيير ؟ و للاحسن ولا للاسوأ ؟

يعنى زمان انا وصحباتى كنا بنشوف بعض تقريبا كل يوم حتى فى اجازات الدراسة

كان فى وقت نزور بعض او نخرج مع بعض اخبارنا كانت معروفة لبعضنا اسرع من دلوقت

ومع توفر التليفون الارضى اصبحت اكتر شوية بقى تقريبا كل اليوم

حتى لما تزوجنا كنا على اتصال وزيارات

مع وجود النت وانشغال الواحد به بقى ينسى او يكسل يتصل الا لضرورة لكن رغم كده

الرابطة موجودة وقوية الحمد لله وده بيظهر لما بنتلاقى الحب هو هو والارتباط

زى ماهو رغم انشغالنا ببيوتنا واولادنا بس باحس ان التكنولوجيا السبب فى تقصيرنا

فى حق بعضينا على الاقل من ناحيتى

وكمان الموضوع ده زاد لما انضميت لمنتدى المحاورات حاسة انه اخدنى من اصحابى

ورغم كل ده صدقاتنا حقيقية وقوية ومستمرة

عكس اللى باشوفه فى الجيل الجديد اصحاب كتير وتغيير فى الاصحاب كتير

وخصوصا بعد ظهور المحمول اصبح علاقاتهم رنات وبس وكلمنى شكرا وسكت الكلام

يااما على الفيس اللى بقى ياخدوا منه مواعيد الدروس الخصوصية

و لكن اكترها علاقات مهمشة هوائية موجودة دلوقت بكرة لأ

تفتكروا علاقة الصداقة زمان كانت احسن ولا دلوقت

ياترى مازلتم على اتصال باصدقاءكم انتم كمان ولا الحياة سرقتكم زى

وشايفين التكنولوجيا خدمتكم فى الموضوع ده ولا لأ

رابط هذا التعليق
شارك

للاسف يا أ.هند , الحياة سرقتنا من بعض وبقي تواصلنا مع بعض مقتصر على الايميلات والفيس بوك وبعض الاتصالات في المناسبات وخلاص.

والموضوع برضه نسبي , يتوقف على ظروف الأصدقاء وهل هم في نفس البلد ام تفرقوا في بلاد الله, يعني انا الوم الاصدقاء اللى متواجدين مع بعض في نفس البلد ومع ذالك تواصلهم نادر او في المناسبات

انما واحد زي حالاتى كان لى 4 اصحاب فقط هم عشرة عمري ومع بعض من الإبتدائي مروراً بالثانوية والجامعة كمان , ولما كنا مع بعض في مصر كان التواصل يومي لكن بدأ كل واحد فينا يشق طريق حياته اللى سافر فرنسا واللى راح الكويت واللى راح عمان واللى راح الإمارات وأنا جيت على السعودية.

فأصبح التواصل زي ما قلت لحضرتك صعب ومواعيد اجازتنا مختلفة لكن دائماً وأبداً عارفين أخبار بعض وبنستشير بعض في كل كبيرة وصغيرة وواقفين جنب بعض في السراء والضراء حتى لو بالمواساة أو التهنئة.

بس الواحد فعلا مفتقد اللمة والضحكة الصافية اللى كانت بترن في الشارع كله وروقان البال اللى كنا فيه, انما دلوقتى العلاقة تحسى انها جامدة ومن وراء الشاشة.:sad:

بخصوص التكنولوجيا بالعكس شايفها ساعدت كثير على التواصل مع الأصدقاء أو زملاء الدراسة الثانوية والجامعية , تخيلى حضرتك فيه زملاء لى لم أرهم أو أكلمهم وانقطعت اخبارهم مع اخر يوم لنا في الجامعة ووجدتهم بعد 8 سنوات على الفيس بوك وعاد التواصل بيننا مرة اخري , وعملنا دعوات لبعض ولمينا بعض تانى وكونا جروب لينا لوحدنا بننشر عليه كل اخبارنا وصورنا اول بأول.

مع خالص تحياتى :roseop:

تم تعديل بواسطة nightmare
رابط هذا التعليق
شارك

انا شايف ان الوضع هوا هوا ... بس اختلاف الظروف

يعنى ايام ثانوى والجامعة كنا بنتقابل كل يوم عشان الدراسة والدروس والكلام دا وكل يوم فيه جديد فأكيد الاتصالات تماااااااام

بعد كده كل واحد اشتغل فى حته واللى سافر واللى انتحر ( اتجوز ) :lol:

بس الاتصالات مستمرة صحيح مش زى الاول بس شغالة

يعنى مش زى الاول بحكم ظروف العمل ومشااااااكل الحياة

وأهو الموبيل بيقوم بالواجب

:roseop:

رابط هذا التعليق
شارك

استاذة هند

أولا احيكي على التوبيك :happy:

ثانيا...

في أي زمان بيبقى في عوامل تأثر على علاقة الناس ببعضها سواء بالحلو أو الوحش. يعني مثلا من الحاجات اللي تأثر بالسلب ان الوحده تخلف عشرميت واحد وتنشغل بيهم...لكن قصاد ده كان في عوامل حلوة زي مثلا البيت كان جمب البيت ! صاحبتي الروح بالروح ساكنة فوقيه. ولو كانت ساكنه بعييييييد في آخر الشارع ممكن اخطف رجلي وأروح ازورها...مفيش أي مشاكل. وكل طبقة حسب ظروفها ,في اللي تروح مشي وفي اللي تروح بالشوفير, و زمان كان اليوم طوييييل. الواحد يفطر الصبح ف ساعتين ويروح شغله أو المدرسة أو يعمل اللي وراه في البيتو و يلاقي نفسه روح وخلص اللي وراه ولسه فاضل كتير من اليوم.

دلوقتي اليوم بيجري جري ومحدش بيلحق يعمل حاجة. وبعدين مش سهل واحد يفتكر واحد صاحبه فيقرر يرحلو..في حاجه اسمها الاشارات والزحمة ودوشة الشارع. ولو واحدة رايحة مشي في حاجة اسمها المعاكسات والرصف اللي ملهاش وصف..وبرده الشوارع اللي هتعديها. وبعدين لو واحنا قعدين دلوقتي الباب خبط وطلع حد مش شفناه من سنين أكيد طبعا هنرحب به بس جوانا هنقول ازاي جي كده بدون معاد ولا تليفون!! وكل ده أصلا وأنا بفترض ان كل الناس لسة برده قريبة من بعضهـا. لكن في الاصل الglobalization ماسبش حد. كل الناس انتشرت وصعب اللي كان قريب زمان يفضل قريب دلوقتي. كمان...الناس اولويتها اختلفت عن زمان بكتير. زمان موضوع أننا نسأل عن بعض كان من اهم الاصول وحاجه مقدسة. أي نعم دلوقتي مهم برده بس بقي في مليون حاجة اهم منه..ومين يلحق يعمل كل اللي يهمه وبرده يسأل عن معارفه و خصوصا ان اليوم اقصر.

كل دي عوامل وحشه. والطبيعي ان في عوامل كويسه في المقابل. المفروض ان التكنولوجيا دي كانت تساعد ان رغم كل ده الناس لسة قريبة من بعضهـا ولو مش قادرين يقابلوا بعض face-to-face هيقدروا يفضلوا in touch خلال الموبايلات والانترنت. لكن لأ الناس اختارت انها تستخدم التكنولوجيا دي في الاولاويات الجديدة ومش عايزين يضيعوا وقت أو جهد أو فلوس أو أي حاجه في مجرد انهم يسألوا على بعض. موضوع ان الواحد ظروفه اتغيرت ا انشغل في الجواز أو غيره فمكالمة مدتها خمس دقايق (أو حته نص ساعة) بدل الوقت اللي بنقضيه قدام التليفزيون على فيلم أو اغنيه مش هيأثر كتير.

من الاخر احنا في ايدينا نخلي علاقتنا ببعض زي زمان لكن احنا اللي اخترنا نخلي أصحابنا في آخر اللسته.

تم تعديل بواسطة Damo
رابط هذا التعليق
شارك

للاسف يا أ.هند , الحياة سرقتنا من بعض وبقي تواصلنا مع بعض مقتصر على الايميلات والفيس بوك وبعض الاتصالات في المناسبات وخلاص.

والموضوع برضه نسبي , يتوقف على ظروف الأصدقاء وهل هم في نفس البلد ام تفرقوا في بلاد الله, يعني انا الوم الاصدقاء اللى متواجدين مع بعض في نفس البلد ومع ذالك تواصلهم نادر او في المناسبات

انما واحد زي حالاتى كان لى 4 اصحاب فقط هم عشرة عمري ومع بعض من الإبتدائي مروراً بالثانوية والجامعة كمان , ولما كنا مع بعض في مصر كان التواصل يومي لكن بدأ كل واحد فينا يشق طريق حياته اللى سافر فرنسا واللى راح الكويت واللى راح عمان واللى راح الإمارات وأنا جيت على السعودية.

فأصبح التواصل زي ما قلت لحضرتك صعب ومواعيد اجازتنا مختلفة لكن دائماً وأبداً عارفين أخبار بعض وبنستشير بعض في كل كبيرة وصغيرة وواقفين جنب بعض في السراء والضراء حتى لو بالمواساة أو التهنئة.

بس الواحد فعلا مفتقد اللمة والضحكة الصافية اللى كانت بترن في الشارع كله وروقان البال اللى كنا فيه, انما دلوقتى العلاقة تحسى انها جامدة ومن وراء الشاشة.:sad:

بخصوص التكنولوجيا بالعكس شايفها ساعدت كثير على التواصل مع الأصدقاء أو زملاء الدراسة الثانوية والجامعية , تخيلى حضرتك فيه زملاء لى لم أرهم أو أكلمهم وانقطعت اخبارهم مع اخر يوم لنا في الجامعة ووجدتهم بعد 8 سنوات على الفيس بوك وعاد التواصل بيننا مرة اخري , وعملنا دعوات لبعض ولمينا بعض تانى وكونا جروب لينا لوحدنا بننشر عليه كل اخبارنا وصورنا اول بأول.

مع خالص تحياتى :roseop:

اولا ايه بروفيل الرعب ده

ممكن عشان ظروف سفركم بيحصل كده لكن تفتكر لو كنتم فى بلد واحدة كان اتغير الوضع مش عارفة

كنت فاكرة لان الستات مسئولين عن بيت واسرة ووقتهم مش ملكهم اعطاهم عذر وطبعا الرجالة عكس كده

بيخرج براحته وممكن يخلق لنفسه اوقات يقابل اصحابه او حتى يتصل بيهم لاقيت النتيجة واحدة

عندك مثلا اخويا وزوجى اصحاب من ايام ثانوى لكن من كتر مشاغلهم هما الاثنين يمكن بيكلموا

بعض فى المناسبات بس وبقيت انا همزة الوصل كل واحد يسألنى عن التانى ازيه وعامل ايه

والكلام ده بيحصل مع شلتهم كلها وفى حالات تانية الاقيها بين الاخوات وبعضهم خصوصا اللى مش

ساكنين جمب بعض

انا فى راى ان التكنولوجيا سلاح ذو حدين يعنى هو صحيح قربت المسافة ووفرت الوقت فى الزيارات

لكن فى نفس الوقت كسلت الواحد ان يكلف خطره يزور حد بيستسهل الاتصال عن النزول للشارع

تحياتى لحضرتك وياريت تغير البروفيل العفاريتى ده

رابط هذا التعليق
شارك

انا شايف ان الوضع هوا هوا ... بس اختلاف الظروف

يعنى ايام ثانوى والجامعة كنا بنتقابل كل يوم عشان الدراسة والدروس والكلام دا وكل يوم فيه جديد فأكيد الاتصالات تماااااااام

بعد كده كل واحد اشتغل فى حته واللى سافر واللى انتحر ( اتجوز ) :lol:

بس الاتصالات مستمرة صحيح مش زى الاول بس شغالة

يعنى مش زى الاول بحكم ظروف العمل ومشااااااكل الحياة

وأهو الموبيل بيقوم بالواجب

:roseop:

استاذ شريف

مش شايف ان كلنا بقينا نتحجج بظروف الشغل والبيت والحياة رغم اننا دلوقت بنقعد

اوقات كتيرة على النت او قدام التلفزيون

صحيح الموبايل يسر كتير لكن برضه مش زى الواحد لما يقعد مع صاحبه وجها لوجه

يعرف تعابير وشه بتقول ايه دلوقت المشاعر اختفت ورا التليفون لكن لو صاحبك حقيقى بتحس

من صوته لو مبسوط ولا تعبان

ياريت التوبيك ده يكون دعوى لينا كلنا اننا نلحق صدقات عمرنا احسن تتوه مننا

زى حاجات كتيرة حلوة ضاعت فى ايامنا الصعبة دى

تحياتى لحضرتك

رابط هذا التعليق
شارك

استاذة هند

أولا احيكي على التوبيك :happy:

ثانيا...

في أي زمان بيبقى في عوامل تأثر على علاقة الناس ببعضها سواء بالحلو أو الوحش. يعني مثلا من الحاجات اللي تأثر بالسلب ان الوحده تخلف عشرميت واحد وتنشغل بيهم...لكن قصاد ده كان في عوامل حلوة زي مثلا البيت كان جمب البيت ! صاحبتي الروح بالروح ساكنة فوقيه. ولو كانت ساكنه بعييييييد في آخر الشارع ممكن اخطف رجلي وأروح ازورها...مفيش أي مشاكل. وكل طبقة حسب ظروفها ,في اللي تروح مشي وفي اللي تروح بالشوفير, و زمان كان اليوم طوييييل. الواحد يفطر الصبح ف ساعتين ويروح شغله أو المدرسة أو يعمل اللي وراه في البيتو و يلاقي نفسه روح وخلص اللي وراه ولسه فاضل كتير من اليوم.

دلوقتي اليوم بيجري جري ومحدش بيلحق يعمل حاجة. وبعدين مش سهل واحد يفتكر واحد صاحبه فيقرر يرحلو..في حاجه اسمها الاشارات والزحمة ودوشة الشارع. ولو واحدة رايحة مشي في حاجة اسمها المعاكسات والرصف اللي ملهاش وصف..وبرده الشوارع اللي هتعديها. وبعدين لو واحنا قعدين دلوقتي الباب خبط وطلع حد مش شفناه من سنين أكيد طبعا هنرحب به بس جوانا هنقول ازاي جي كده بدون معاد ولا تليفون!! وكل ده أصلا وأنا بفترض ان كل الناس لسة برده قريبة من بعضهـا. لكن في الاصل الglobalization ماسبش حد. كل الناس انتشرت وصعب اللي كان قريب زمان يفضل قريب دلوقتي. كمان...الناس اولويتها اختلفت عن زمان بكتير. زمان موضوع أننا نسأل عن بعض كان من اهم الاصول وحاجه مقدسة. أي نعم دلوقتي مهم برده بس بقي في مليون حاجة اهم منه..ومين يلحق يعمل كل اللي يهمه وبرده يسأل عن معارفه و خصوصا ان اليوم اقصر.

كل دي عوامل وحشه. والطبيعي ان في عوامل كويسه في المقابل. المفروض ان التكنولوجيا دي كانت تساعد ان رغم كل ده الناس لسة قريبة من بعضهـا ولو مش قادرين يقابلوا بعض face-to-face هيقدروا يفضلوا in touch خلال الموبايلات والانترنت. لكن لأ الناس اختارت انها تستخدم التكنولوجيا دي في الاولاويات الجديدة ومش عايزين يضيعوا وقت أو جهد أو فلوس أو أي حاجه في مجرد انهم يسألوا على بعض. موضوع ان الواحد ظروفه اتغيرت ا انشغل في الجواز أو غيره فمكالمة مدتها خمس دقايق (أو حته نص ساعة) بدل الوقت اللي بنقضيه قدام التليفزيون على فيلم أو اغنيه مش هيأثر كتير.

من الاخر احنا في ايدينا نخلي علاقتنا ببعض زي زمان لكن احنا اللي اخترنا نخلي أصحابنا في آخر اللسته.

الجميلة Damo

كلامك صحيح 100% زمان كان اليوم فيه بركة ممكن تعملى 100حاجة فيه لكن دلوقت طى الزمن

بالسرعة الرهيبة دى زى مايكون من علامات القيامة الصغرى

جايز علاقتنا كانت قوية لاننا كنا جيران وفى نفس الشارع ويمكن نفس البيت

لكن الواحد برضه على قد مايقدر بيحاول يحافظ على شئ بيسعده ان يقابل اصحابه

يفضفض معاهم يضحك معاهم يفتكروا ذكرياتهم سوا الدنيا بقت صعبة ومشاكلها كتير

والمشاعر بين الناس بتجف يوم عن يوم والواحد محتاج شحنة تدفعه يستمر فى

التواصل مع الحياة

تحياتى لحضرتك مع اجمل الامنيات بحياة سعيدة

رابط هذا التعليق
شارك

انضم إلى المناقشة

You are posting as a guest. إذا كان لديك حساب, سجل دخولك الآن لتقوم بالمشاركة من خلال حسابك.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
أضف رد على هذا الموضوع...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.

 مشاركة

  • المتواجدون الآن   0 أعضاء متواجدين الان

    • لايوجد أعضاء مسجلون يتصفحون هذه الصفحة
  • كتابات مشابهه

    • 0
      هل تعلم أن العالم يحتفل بيوم الصداقة فى الثلاثين من شهر يوليو من كل عام وذلك منذ عام 2011 عندما أعلنت الأمم اعرض المقال كاملاً
    • 3
      ازاى البنت تصاحب باباها
    • 30
      فكر لو وقع فى ايدك فانوس سحرى بامنية واحدة تتطلب ايه انا نفسى فى مهاتما غاندى ومهاتير محمد مصريون
    • 0
      كثر الحديث الفترة الماضية عن رفض المعونة الامريكية لمصر وجمع الكثير من التبرعات من الفقراء بغض النظر عن الاموال المهربة التي لم تعود وتقريبا لن تعود في ظل بقاء النظام الفاسد في الحكم. لم يكن الحديث عن استعداء الولايات المتحدة هو حديث الشارع فقط ولا السياسيين ... بل امتد الى تصريحات المجلس العسكري الذي ابدى استعدائة لامريكا واسرائيل واشاعة انهم وراء مخططات خارجية لاسقاط الدولة وتمويل بعض الجهات داخليا لاحداث اضطرابات ونزاعات مستمرة تعيق من عملية التحول الديمقراطي التي من المفترض ان تحدث في مصر ب
    • 36
      أنهى الفنان محمد صبحي استعداداته لإطلاق مبادرة جديدة تحمل عنوان "معا لريادة مصر بعد ثورة 25 يناير"، حيث تحمل المبادرة جملة من المبادئ والقيم والمفاهيم التي تؤكد تمسك المواطن المصري بمبادئ الحرية والعدالة والديمقراطية، فضلا عن وجود نظام ديمقراطي حر يقوم على الشفافية وحرية التعبير عن مطالب الشعب الشرعية بصورة منظمة. وتدعو المبادرة -التي انطلقت فعالياتها،امس "الخميس" ، بكلية الحقوق جامعة الإسكندرية، بالتعاون مع جمعية البيئة العربية- إلى حملة المليار جنيه، لمكافحة العشوائيات في مصر، والتي تحقق حلم
×
×
  • أضف...