اذهب الي المحتوي
أبو محمد

الوهابية .. وصناعة الأسمنت

Recommended Posts

سأنقل هنا مقتطفات لبعض الأفكار – كما قرأتها – وسأعلق على بعضها ، وسأضع الرابط لمن يريد مزيدا من التفاصيل ..

أبدأ بنقل فقرات عن صناعة الأسمنت وخطرها مما دعا دول منشأ تلك الصناعة إلى التخلص من مصانع الأسمنت وتصديرها إلى الدول الرخوة التى لا تنتبه إلى تلك المخاطر

تعد صناعة الإسمنت واحدة من الصناعات السيّئة السمعة عالميًا، لما ينتج عنها من ملوثات تضرّ بصحة الانسان والبيئة، لذا نالت لقب الصناعة القذرة، مما دفع بأوروبا إلى لفظها والتخلص منها نهائيًّا بعد ضغوط كبيرة وانتقادات حادة من جانب منظمات حماية البيئة والمجتمع المدني، أضف إلى قوانين البيئة الاوروبية الصارمة. نتيجة هذه الجهود مجتمعة تم إخراج هذه الصناعات تمامًا من اوروبا منذ فترة طويلة. لكن صناعة بهذا الحجم والانتشار كان لا بد لها ان تبحث عن مكان جديد أقل رقابة، واكثر تعاونًا، وبالتأكيد اقل حرصًا على البيئة وصحة مواطنيها، ففتحت مصر ذراعيها لهذه الصناعة الصناعة واصبحت خامس دولة منتجة للإسمنت، وتوافدت الشركات الاجنبية إليها باعتبارها جنة الاسمنت القادمة وسيطرت على اغلبية الشركات المنتجة، خاصة في ظل عدم وجود رقابة بيئيّة او صحيّة حقيقيّة.

تحولت مصر من دولة مستوردة للاسمنت تنتج 4 مليون طن سنويًا الى دولة مصدرة تنتج 48 مليون طن سنويًا لتتوطن هذه الصناعة في مصر بما تحمله من اضرار، ابتداءً من الغبار والاتربة المنبعثة من المداخن الى اكاسيد الكبريت والكربون وغيرها من المواد

إضغط هنا لمزيد من التفاصيل

عندما تتنبه الدول "بعد تجارب أليمة" إلى خطر صناعة ما ، فإنها تدفع بتلك الصناعة إلى خارج بلادها ..

ويبدو أن المملكة العربية السعودية قد بدأت تتنبه إلى مخاطر الوهابية فقررت اتخاذ إجراءات الحماية داخل المملكة للاحتفاظ بقدر من "منتجات" الوهابية مناسب لظروفها السياسية والاجتماعية ولمكانتها الدينية باعتبارها أرض الحرمين الشريفين ..

وكما تحولت مصر من بلد مستورد للأسمنت إلى بلد مصدر له ، تتوطن فيه تلك الصناعة المرفوضة فى بلادها الأصلية (وفى نفس الوقت لا تستطيع الاستغناء عن منتجاتها) .. فالظاهر أن مصر مرشحة لكى تتوطن فيها الوهابية التى أصبحت خطرا فى بلد المنشأ .. خطرا دعا خادم الحرمين الشريفين إلى أن يصدر أمرا ملكيا في 12/8/2010 وجهه الى المفتي مطالباً إياه بقصر الفتوى على هيئة كبار العلماء وحظرها على غيرهم إلا على من ترخص لهم الدولة بذلك ..

وتنوى الحكومة السعودية تطبيق الأمر الملكى بكل حزم فى حق المخالفين وذلك بتطبيق العقوبة "الشرعية" التى لم يستبعد بعض قضاة المملكة أن تصل إلى حد "القتل" .. إضطر خادم الحرمين الشريفين إلى إصدار هذا الأمر الملكى بعد أن بلغ السيل الزبى وبعد أن ظهرت ما أسماه السعوديون "أم الفتاوى" وهى فتوى هدم المسجد الحرام وإعادة بنائه من جديد بما يمنع الاختلاط أثناء الطواف والسعى .. وكأن الأمة الإسلامية منذ فتح مكة إلى آخر المفتين من آل الشيخ لم يتنبهوا إلى ما تنبه إليه الدكتور أستاذ الجامعة الشيخ يوسف الأحمد ، الذى ما أن استنكر القاصى والدانى مطالبته الغريبة حتى سارع إلى نفيها والادعاء بأن الصحفيين قد حرفوا كلامه وأنه ما طالب ب "هدم" المسجد الحرام "كاملا" بل إنه طالب ب"توسعته".. ولكن التكنولوجيا الحديثة "قاتلها الله" وقفت أمام إدعائه على الصحفيين بالتلفيق

شاهد واسمع كلمات الدكتور الشيخ بحذافيرها

أما فيما يتعلق بالأمر الملكى لخادم الحرمين الشريفين فسأنقل ما قرأته كاملا .. وبعدها ربما نستطيع الربط بين صناعة الأسمنت والوهابية

حين أصدر الملك أمراً ملكيا في 12/8/2010 وجهه الى المفتي مطالباً إياه بقصر الفتوى على هيئة كبار العلماء.. فإنه كان واضحاً من أن العائلة المالكة قد ضاقت ذرعاً من الفتاوى الوهابية المتكاثرة.

العائلة المالكة لم تكن تهتم بأمر الفتاوى الغريبة التي تمتليء بها بطون كتب الوهابيين القدامى والمحدثين، بل أن فتاوى القدماء أكثر غرابة من الحالية، وبينها فتاوى للعثيمين ولابن باز ولابن ابراهيم وأضرابهم. والسبب أن أمر الفتاوى تلك (كتحريم لبس القبعة، وتحريم كرة القدم، وتحريم السفر الى بلاد الشرك بما فيها البلدان العربية، وتحريم التصفيق، وحتى تحريم لبس العقال، وقبلها تحريم استخدام التكنولوجيا، وتعلّم لغة الكفار/ الإنجليزية، وتحريم إهداء الزهور وغيرها) لم ينعكس سلباً على العائلة المالكة. فهي فتاوى مفيدة في شق الصف الداخلي من أجل إبقاء السلطة موحدة في يد الأمراء. لا يهتم الأخيرون بالضرر الجانبي للمذهب الوهابي الذي يمثل أيديولوجيا النظام السياسي، جراء تلك الفتاوى، أو لنقل فإن الضرر كان محدوداً لأن الإسلام السعودي المعتدل ـ كما يوصف حينها ـ نظر اليه من زاوية سياسية انه مع الأنظمة وأنه لا يمثل حجر عثرة في التحام العائلة المالكة وحكم نجد المستبد بالأميركيين والغربيين.

لا الغرب كان مهتماً أو متضرراً من تلك الفتاوى، ولا كانت العائلة المالكة متضررة منها، بل منتفعة، خاصة الطائفية منها والتي وجهت بشكل حاد قبل 3 عقود تجاه الشيعة أو تجاه الصوفية او الأشاعرة والماتريدية!

مالذي تغير في الموقف؟

الملك والمفتي: من هو صاحب الفتيا؟

الفتاوى الوهابية أخذت في العقود الأخيرة صفتها السياسية، وتعدّت على ولاة الأمر من آل سعود!

أي أن الفتاوى الوهابية التي كان سقفها آل سعود قد تم خرقه! وإن كان من مفتين درجة ثانية وثالثة، حيث لازال مفتو الدرجة الأولى ـ مفتو السلطة من هيئة كبار العلماء ـ يدعمون آل سعود ويلتزمون بأوامرهم ونواهيهم.

أجيال المفتين الصغار من الدرجات الأدنى اقتحموا عالم السياسة، وبدأوا يشاغبون على النظام وعلى حلفائه من الأميركيين والغربيين. ولذا أحرجوا العائلة المالكة بفتاواهم التي تطالب بجهاد (الكفار) و (المشركين) وتدعو المواطنين من الأتباع الى الخروج وقتال المستعمر المحتل، سواء وافق ولي الأمر (الملك) أم لم يوافق، وسواء رضي مشايخ السلطة (سموا بمشايخ الغفلة!) أم لم يرضوا. ثم تطور الأمر ووصل سيف الفتوى الى أعناق آل سعود، فجرى تكفيرهم، وتضليلهم وتفسيقهم بالنظر الى عمالتهم وتآمرهم على المسلمين والقضايا الإسلامية. وقد شجعت الفتاوى ـ القاعدية منها خاصة ـ على العنف ودعت الى التغيير بالقوة، ولذا تم اعتقال العديد من المشايخ على هذه الخلفية كالخضير والفهد والخالدي، وبعضهم تم تركه وشأنه، كالشيخ ابن جبرين والشيخ العقلا! الذي كان يقول بأنه لا توجد دولة إسلامية إلا دولة الطالبان، في إشارة الى كفر الدولة السعودية.

حاول النظام من خلال مفتيه أن يثبط الأتباع من الإستماع الى الفتاوى غير السلطانية، أو لنقل الفتاوى التي لا تخدم السلطان وأسياده من الأميركيين، وقال للناس ارجعوا الى كبار العلماء الذين عيّنهم بنفسه. ولكن لا يوجد إلزام بهذا، ومن يستطع أن يقصر الفتيا على أحد من الناس؟ لهذا لازالت هناك الكثير من الفتاوى السياسية أو الفتاوى الدينية ذات الأثر السياسي تسبب صداعاً للنظام، أو تخلق له المشاكل مع حلفائه أو مع جيرانه، مثلما هي فتاوى تكفير السيستاني او تكفير الشيعة، الأمر الذي أثار العراقيين؛ أو فتاوى تكفير ملك المغرب ورئيس تونس وأضرابهم.

يضاف الى هذا، حقيقة أن الوهابية كمذهب انكشف على العالم ليس في منتجاته العنفية والتكفيرية فحسب، بل في غريب ما ينتجه مشايخها. ولأن آل سعود سعوا بلا كلل ومنذ أحداث سبتمبر 2001 للدفاع عن أيديولوجيا حكمهم (الوهابية) وتنزيهها عن النقص والعنف والتكفير والتشدد والتطرف، فإنهم ما كانوا قادرين على تحمّل الفتاوى التي تتعارض مع الوجه الذي يريدون إخراج الوهابية به. بمعنى آخر، فإن الفتاوى التي يصدرها مشايخ الوهابية، والتي تشوّه سمعتها أمام الناس، تنعكس ـ بسبب الإلتحام السعودي الملكي بها ـ سلباً على آل سعود أنفسهم، حتى وإن كانت تلك الفتاوى غير سياسية، أو لا تداعيات سياسية لها.

هناك نقطة أخرى جديرة بالإهتمام، وهي أن أمراء العائلة المالكة أو بعضهم على الأقل شعروا في السنوات الأخيرة أن الوهابية كأيديولوجيا تعيق نمو الدولة الطبيعي بسبب انغلاقها وجمودها، ولذا رقوا جملة من المشايخ في المناصب العليا (العبيكان، الحميد)، وأطاحوا بقدماء متشددين (اللحيدان مثلاً)، وذلك من أجل التسهيل على أنفسهم في إصدار الفتاوى التي يريدونها ويرتضونها. ويبدو أن هذا الأسلوب لن ينجح بالشكل المطلوب.

زد على هذا فإن المجتمع المسعود نفسه يشعر بالإختناق اجتماعياً بسبب ضغوط مشايخ الوهابية وتحريمهم ما أحل الله، وتضييق الحلال بحجج درء المفاسد. وهذا الخنق قد يكون مطلوباً من الناحية السياسية في مراحل معيّنة، لكنه في هذه المرحلة بالذات غير مفيد بل قد يفجر المجتمع ـ وخاصة جيل الشباب منه ـ بوجه الحكومة عنفاً ودموية. المجتمع الذي أكثريته شبابية، ويعاني من مشاكل اجتماعية ومعيشية والذي أغلقت من حوله الأبواب والنوافذ السياسية، فصار من المستبعد إن لم يكن المستحيل ان يكون هناك إصلاح سياسي.. هذا المجتمع لا يحتاج إلا لعود ثقاب حتى ينفجر، أو يحول سخطه بشكل مدمر داخلياً بحيث تصعب السيطرة عليه. ولهذا، فإن الحكومة لا تميل اليوم الى الفتاوى المتشددة لتزيد الطين بلّة وتغلق المتنفس الصغير المتبقي للجمهور!

السؤال.. الى أي حد يمكن فعلاً ضبط الفتاوى، ومنع المشايخ غير المؤهلين أو غير المخولين (حسب وجهة الحكومة) من اصدار الفتوى؟

أمر الملك عبدالله للمفتي بحصر الفتوى في مشايخ محددين، لن ينجح. أولاً، لأنه لا يمكن لجم مئات إن لم يكن آلاف المشايخ من الحديث، إلا أن يضعهم في السجن. وكل كلمة يقولونها أو رأي يعرضونه أو سؤال يجيبون عليه يعتبر فتيا. وبالتالي فإن كتم أنفاس كل هذا العدد مستحيل. ثانياً، إن أمر الملك لا يستند الى قاعدة دينية، أو الى رأي ديني يعتدّ به في الوسط السلفي أو حتى السنّي عامّة. ثالثاً، تاريخياً ومن خلال التجربة ثبت أن حصر الفتيا في أشخاص غير ممكن. وحتى لو لم يتحدث المشايخ بفتوى لا ترضي السلطان/ الملك، فإن ذلك لا يعني أن الجمهور سيستمع لفتاوى مشايخ السلطة، بل ويمكن للمشايخ المعارضين أن يفتوا دون أن يتفوهوا، حين يسألون، كما بإمكانهم انتهاج وسائل عديدة في إيصال رأيهم لجمهورهم دون أن يؤخذ عليهم مأخذ.

وفي الجملة، فإن أمر الملك عبدالله بقصر الفتيا على كبار العلماء في السعودية والذين تعينهم السلطات نفسها في مواقعهم، لا يمكن تطبيقه، بل لا يقبل به حتى بعض مشايخ السلطة أنفسهم، بالرغم من حقيقة أن نص الأمر الملكي متوتر للغاية، ولا يخلو من لغة التهديد والحزم في التطبيق، ما يجعل نجاح الأمر الملكي غير متوقع، والأرجح أن يتمخض الجبل عن فأر.

الأمر الملكي: توتر وتهديد

لنقرأ من نص الأمر الملكي التالي: (يدخل في معنى تلك التجاوزات ما يحصل من البعض من اجتهادات فردية، يتخطى بها اختصاص أجهزة الدولة... أقامت الدولة مؤسسات شرعية تعنى باختصاصات معلومة لدى الجميع، وقامت بواجبها نحوها على الوجه الأكمل، لكن نجد من البعض من يقلل من هذا الدور، متعدياً على صلاحياتها، ومتجاوزاً أنظمة الدولة، ومنهم من نصب نفسه لمناقشتها، وعرضها على ما يراه، وهذا ما يتعين أخذه بالحزم ورده لجادة الصواب، وإفهامه باحترام الدور الكبير الذي تقوم به مؤسساتنا الشرعية، وعدم الإساءة إليها بتخطي صلاحياتها، والتشكيك في اضطلاعها بمسؤولياتها، وهي دعوة مبطنة لإضعاف هيبتها في النفوس، ومحاولة الارتقاء على حساب سمعتها وسمعة كفاءاتنا الشرعية التي تدير شؤونها).

ويضيف: (لم تكن ولن تكون الجلبة واللغط والتأثير على الناس بما يشوش أفكارهم، ويحرك سواكنهم، ويتعدى على صلاحيات مؤسساتنا الشرعية أداة للاحتساب وحسم الموضوع، بل إن الدخول الارتجالي فيها يربك علم مؤسساتنا الشرعية ويسلبها صلاحياتها، ويفرغها من محتواها، بدعوة واضحة للفوضى والخلل، ومن هؤلاء من يناقض نفسه بإعلان حرصه على هذه المؤسسات وتزكيتها، وعدم النيل منها، ثم يلغي بفعله الخاطئ دورها، ومنهم من يكتب عرائض الاحتساب للمسؤولين فيما بينه وبينهم، ثم يعلن عنها ـ على رؤوس الأشهاد.. وفي مشمول هؤلاء كل من أولع بتدوين البيانات والنكير على الخاص والعام، لسبب وغير سبب، ومن بينهم من أسندت إليهم ولايات شرعية مهمة. وفي سياق ما ذكر ما نما إلى علمنا من دخول بعض الخطباء في تناول موضوعات تخالف التعليمات الشرعية المبلغة لهم عن طريق مراجعهم، إذ منبر الجمعة للإرشاد والتوجيه الديني والاجتماعي بما ينفع الناس، لا بما يلبس عليهم دينهم، ويستثيرهم، في قضايا لا تعالج عن طريق خطب الجمعة).

أما المطلوب من المفتي حسب الأمر الملكي فهو: (نرغب إلى سماحتكم قصر الفتوى على أعضاء هيئة كبار العلماء، والرفع لنا عمن تجدون فيهم الكفاية والأهلية التامة للاضطلاع بمهام الفتوى للإذن لهم بذلك... ويستثنى من ذلك الفتاوى الخاصة الفردية غير المعلنة.. على أن يمنع منعاً باتاً التطرق لأي موضوع يدخل في مشمول شواذ الآراء، ومفردات أهل العلم المرجوحة، وأقوالهم المهجورة، وكل من يتجاوز هذا الترتيب فسيعرض نفسه للمحاسبة والجزاء الشرعي الرادع، كائناً من كان؛ فمصلحة الدين والوطن فوق كل اعتبار، وقد زودنا الجهات ذات العلاقة بنسخ من أمرنا هذا لاعتماده وتنفيذه ـ كل فيما يخصه، وسنتابع كافة ما ذكر، ولن نرضى بأي تساهل فيه قل أو كثر).

مواقف وآراء

يلاحظ أنه وقبل أن يصدر الأمر الملكي، فإن هناك من المشايخ من علم به، وكان بعضهم معارضاً له، ومن بينهم مشايخ مقربون من السلطة. فالشيخ عبدالمحسن العبيكان، المستشار بالديوان الملكي، والمعروف بأنه مفتي السلطة، صرح لجريدة المدينة (30/7/2010) قبل نحو اسبوعين من ظهور الأمر الملكي مستنكراً على من يطالب بحصر الفتوى على هيئة شرعية رسمية كهيئة كبار العلماء فقال: (بعض الناس يطلب أشياء لا تصح المطالبة بها عقلاً ولا شرعاً)! وبرر ذلك بأن (الناس تختار من الفقهاء والعلماء ما تراه أقرب إلى نفسها، وما تقرّ به أعينهم، وتطمئن به أنفسهم). وتعجب العبيكان من تلك المطالبة بقوله: (ومَن الذي يقول بأنه لا يتصدّى للفتوى إلاّ مَن يؤذن له؟ هذا غير متيسر، بل هو متعذّر). ولا بدّ أن العبيكان قد غيّر رأيه الآن، بعد أن توضّح موقف سيّده الملك!

أما الشيخ النجيمي المقرّب من وزارة الداخلية والعامل في صفوفها، والمتحدث بآرائها أحياناً وأحياناً، فإنه قال لصحيفة المدينة أيضاً (23/7/2010) بأنه يؤيد الحجر على أصحاب الفتاوى الشاذّة، واعتبر ذلك أمراً شرعياً ونظامياً! واضاف: (ما انتشر الغلو سواء الديني أو غير الديني الا بسبب هذه الفتاوى المتفلتة التي لا زمام لها ولا خطام). والحقيقة ما انتشر التطرف والعنف إلا بدعم الأمراء الذين وظفوا غباء مشايخ الوهابية وفتاواهم لمصالحهم السياسية ولضرب خصومهم في الداخل والخارج.

وظهرت فتوى للشيخ يوسف الأحمد أواخر يوليو الماضي، ولكنها تتعلق بسوريا، ورداً على منع النقاب في سوريا، حيث وصف المنع بأنه تعد على دين الإسلام والحكم بالطاغوت، وجاهلية، وطالب الأحمد السوريات عدم إطاعة حكومتهن، كما طالب بالإحتساب ضد النظام السوري (معارضته). ومثل هذه الفتاوى المسيّسة تثير مشاكل بين السعودية والدول الأخرى. والشيخ الأحمد هو الذي طالب بهدم المسجد الحرام وإعادة بنائه بشكل لا يؤدي الى الإختلاط!

وكيل وزارة الشؤون الإسلامية، توفيق السديري، أكد (الجزيرة، 16/8/2010) بأن وزارته عممت على جميع فروعها بأن تبلّغ بأسماء الخطباء وأئمة المساجد والدعاة الذين لا يلتزمون بالأمر الملكي في شأن الفتيا، وقال بأن وزارته ستحاسب كل من يخالف مضمون الأمر، وأنها وضعت عقوبات في هذا الشأن، وزاد بأن الوزارة طلبت من الخطباء أن يتحدثوا يوم الجمعة (10 رمضان) في فضائل الأمر الملكي!

وفي 16/8/2010، قال مفتي السعودية بأن الأمر الملكي (سيحل بإذن الله مشكلة الفتوى، ويضبطها ويوحد الجميع بإذن الله). ونفى أن يكون الأمر تكميماً للأفواه! وقال: (حاشا وكلا أن يكون هذا، بل القصد منه جمع الكلمة وتوحيد الصف)!.. أما وزير الشؤون الإسلامية فأعلن (إن جميع العلماء وطلبة العلم والفقهاء السعوديين الذين يظهرون في برامج الإفتاء على الفضائيات سواء كانت سعودية أو غير سعودية، عليهم الحصول على إذن بالإفتاء من مفتي عام للمملكة).

وزير العدل السعودي سلّ سيفه هو الآخر، وصرح (الوطن، 13/8/2010) بأن المحاكم ستطبق الجزاء الشرعي على المخالفين لأمر الملك، فيما قال قضاة النظام بأن العقوبة تعزيرية وقد تصل الى حدّ القتل! في حين اكتفى القاضي عيسى الغيث باقتراح إغلاق الجوالات والمواقع الإلكترونية التي تصدر منها فتاوى!

فتاوى مثيرة

ابن جبرين: الشيعة كفار يجوز قتلهم، والمتصوفة كفار أيضاً. والأشراف لا ينتسبون الى الرسول وقيل أنه تراجع 2007م بعد مطالبات الأشراف بتوضيح فتواه فاعتذر عن فتاواه السابقة.

محمد الهبدان: أفتى في سبتمبر 2008 بتحريم لبس النقاب أو كشف الوجه، وأجاز النقاب بعين واحدة، وقال المرأة كلها عورة، وأضاف بأن نساء المؤمنين كنّ يبدين عينا واحدة للحاجة لرؤية الطريق. وبهذا يعلم أنه يقتصر في النقاب على فتحة صغيرة، لا تكبر الفتحة فتظهر العينان وما جاورهما ويكون في ذلك فتنة.

المنجد: في عام 2008 أيضاً أفتى الشيخ الوهابي السوري المقيم في السعودية محمد المنجد بجواز قتل (ميكي ماوس) كونه فأر نجس في الإسلام ويقتل في الحل والحرم. وقد أثارت الفتوى تعليقات واسعة وتصدرت نشرات أخبار غربية.

الفوزان: الشيخ صالح الفوزان في محاضرة له في مايو 2008 استفتاه أحدهم بسؤال: (بعض المطاعم تقوم بهذه الطريقة وهي ما يسمى بالبوفيه المفتوح بحيث إنك تدفع مبلغا محددا ثم تأكل ما تريد سواء كان الأكل بأكثر من قيمة هذا المبلغ أو أقل فما حكم هذه الطريقة؟) فكانت إجابة الشيخ الفوزان بقوله: (لا يجوز.. هذا فيه غرر.. غرر وجهالة، ويجب أن يحدد للإنسان مقدار ما يأكله من الطعام يومياً).

يوسف الأحمد: دعا الى هدم الحرم المكي الشريف وإعادة بنائه على شكل أدوار منعاً للاختلاط في الطواف والسعي. وكانت فتوى الأحمد من أشهر الفتاوى التي أثارت ضجة في العالم الإسلامي بعد أن استنكرها علماء في مختلف الدول الإسلامية.

الكلباني: افتى كما بقية مشايخ الوهابية بكفر الشيعة والصوفية علناً، وكانت آخر فتاوى الكلباني ـ إمام الحرم المكي السابق ـ المثيرة تتعلق بإباحة الغناء والاستماع إلى الأغاني بوجه عام، ثم عاد واستبعد الأغاني الماجنة. وبعد أسابيع من فتواه الشهيرة والتي تعرض على إثرها لضغوط وتحريضات منها فتاوى بعدم جواز الصلاة خلفه للتراجع عن فتواه، وقيل أنه تراجع فعلاً.

احمد قاسم الغامدي: رئيس هيئة الأمر بالمعروف في مكة، أفتى بجواز الإختلاط، وقال أنه مصطلح مبتدع، وأنه يجوز للرجل سماع غناء النساء وضرب دفوفهن وكذلك عيادة المرأة للرجل إن كان مريضاً. كما أباح قص وحلق وفلي المرأة لرأس الرجل.

المصدر

أرجو ملاحظة أننى لم أنقل عن كاتب مصرى متهم فى دينه من أتباع الوهابية فى مصر .. بل قصرت النقل عن "كليبات" من فضائيات معروفة الانتماء ومواقع سعودية .. لن أستغرب اتهامها - هى الأخرى - بالعلمانية (صفة معناها - فى بطن الشاعر - الكفر ومعاداة الدين وخاصة الإسلام)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

كنت دائما أقول أن الفكر الوهابي لا يصلح للتطبيق سوى في دولة مثل السعودية ... ليس فقط لأنه نابع من ثقافتها ومتبني لتقاليدها وقيمها حتى تلك التي لا علاقة للإسلام ... بلأ أيضا لأنها تلائم واقعه الاقتصادي والاجتماعي والسياسي

السعودية تنتج يوميا ما يقرب من 12 مليون برميل من النفط قيمتها أكثر من 900 مليون دولار (ربنا يزيد ويبارك) ... أي أن أي مواطن في السعودية رجلا كان أم امرأة صغيرا أم كبيرا شيخا أم رضيعا نصيبه من عائدات النفط أكثر من 40 دولار يوميا (أكثر من 200 جنيه يوميا) ... أي أن اسرة صغيرة تتكون من خمسة أفراد تحصل على 1000 جنيه يوميا على صورة أموال وخدمات وسلع وهم نايمين في بيتهم

مجتمع كهذا يستطيع تحمل تكلفة بقاء 50% من القوة العاملة خارج سوق العمل (النساء) سواء جلسن في بيوتهن أو أعطين وظائف هامشية (بطالة مقنعة).

مجتمع يستطيع تحمل تكلفة وجود خادمات وسائقين في كل بيت يغنين المرأة عن قيادة السيارة وقضاء احتياجات البيت.

مجتمع يستطيع أن يخصص نسبة كبيرة من الوقت و الموارد المخصصة للتعليم لتدريب الطلاب على أفكار أيديولوجية غير منتجة.

مجتمع يستطيع أن يعيش دون حرية أكاديمية لأنه لا يحتاج لإنتاج العلم والمعرفة ليزدهر اقتصاده بل هو مستهلك لمنتجاتهما النهائية فقط.

مجتمع لا يحتاج لفرض ضرائب على مواطنيه بل ينتظر معظم مواطنيه مصروفهم الشهري من ولي الأمر آخر كل شهر ... وبالتالي فإن الحديث عن التمثيل السياسي والحقوق السياسية يصبح ترفا لا جدوى منه.

مجتمع يستطيع تحمل تكلفة منع الاختلاط وذلك بتخصيص أماكن منفصلة لكلا الجنسين في كل مكان بدءا من وسائل المواصلات وحتى المستشفيات

اقتصاد لا يحتاج لموارد من السياحة أو الإنتاج الفني (بكل أنواعه) وبالتالي فإن تحريم السياحة والفن لن يسبب له مشكلة تذكر

مجتمع لازالت الانتماءات القبلية فيه تلعب الدور الأكبر ولم يتبلور فيه حس وانتماء وطني قوي ... وبالتالي فإن الوسيلة الوحيدة لتحقيق وحدة المجتمع والسلم الأهلي هي باستخدام عامل الدين لتوحيد القبائل المتنافسة.

مجتمع يريد ترسيخ فكرة الملكية المطلقة فيجد في الفكر الوهابي ما يعينه على ذلك عبر الفتاوى التي تحرم الخروج على ولي الأمر وتوجب طاعته مالم يكفر وتمنح شرعية للتوريث.

نظام حكم مستغني عن الخارج بفضل موارده المالية الهائلة فمن الصعب الضغط عليه لقبول قيم الحداثة وحقوق الإنسان والمواطنة وحقوق الأقليات

ولكن يبدو من مما ورد في مداخلة الوالد الفاضل أبا محمد أن الأمور تتغير وأن الحكام في السعودية بدأوا يضيقون ذرعا بالجمود والوصاية التي يفرضها الوهابيون رغم كل ما سبق ... والعجيب أن هناك من يسعى لنقل التجربة الوهابية بحذافيرها الى مصر رغم أن ظروفنا تختلف جملة وتفصيلا عن ظروف جيراننا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الفاضل احمد سيف

تحية طيبة

ياسيدي التجربة الوهابية لايمكن نقلها الى مصر لمليون سبب وسبب

الجميع يعرف ان مصر كانت دولة بمعنى الكلمة من آلاف السنين بينما الدولة السعودية أسسها الملك عبد العزيز بحوالي 17 رجل جاء بهم من منفاه بالكويت

الفكر الوهابي لو تقصد به حضرتك التنطع في امور الدين بما لايوافق نقل او عقل .. هو شيء ليس مقصور على شعب بعينه

لكنه واضح وظاهر في التجربة السعودية

وبالتالي فالاسباب التي ذكرتها حضرتك غير واقعية عند قراءة واقع كافة دول الخليج التي ينطبق عليها جميع ماذكرت ومع ذلك لم نشهد فيها بزوغ نجم الافكار الوهابية

ولكن يهمني التأكيد على نقطة اراها محورية

الوهابية لا تساوي التنطع والجمود

هي كلمة ينسب قائلها بعض الافكار الى الشيخ محمد بن عبد الوهاب

وعلينا البحث والتمحيص عن هذا النسب .. هل هو حقيقي او انتحال

فأنا قرأت من بعض مؤلفات الشيخ مثلا كلام لا يختلف عليه اثنان في التوحيد والعقيده ونبذ البدع والامور الشركية الى غير ذلك من نواقض التوحيد التي كانت موجوده في الارض السعودية وقت ظهور الشيخ

دمت بخير

:roseop:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أتى الفكر السلفي (أو ما يطلق عليهالوهابي) إلى مصر .. بالتواتر .. نقلاً عن عن أشخاص عن أشخاص عن أشخاص عن أشخاص عملوا في السعودية خلال العقود الماضية

أئمة الأزهر الشريف لم يكونوا حاملون للمنذهب السلفي (الوهابي) كما يحمله البعض منهم اليوم

الحالة بدأت إقتصادية .. نقلت الناس إلى هناك

وانتهت إقتصادية ..

بنقل الفكر من هناك إلى هنا

الفكر السلفي أو الوهابي الموجود في مصر ليس له جذور .. أو قواعد صلبه مثلما هو في السعودية ...

فهو في السعودية نتاج خليط ومزيج من العادات البدوية القبلية .. وتفسير لتعاليم الدين الإسلامي .. مستقاة من عقلية تلك الأمة

أما في مصر .. فالوضع مختلف ..

فهذا الفكر غير صحيح وغير سليم .. ومشوه ومشوش

الخوف .. هو أن يتأصل هذا الفكر المشوه

فينتج ثماراً غريبة مشوهة أو متضخمة

كما هو العبث في الجينات بالهندسة الوراثية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فلنسأل أنفسنا : ماذا أضاف انتقال صناعة الأسمنت من أوروبا إلى مصر غير أنه نقلها من خانة الدول المستوردة إلى خانة الدول المصدرة للأسمنت بل خامس أكبر منتج لها؟ .. التصدير شئ جيد ، فهو مصدرلزيادة دخل الدولة وبالعملات الأجنبية .. ولكن .. من المستفيد من هذه الزيادة فى الدخل ؟ هل استفاد الشباب الذى يبحث عن مسكن ؟ .. المنطق يقول : لابد أن فائدة "ما" ستعود على ذلك الشباب .. فهل نرى ذلك ؟ .. المنطق يقول : إن تكلفة البناء "بوجه عام" فى البلاد لابد أن تقل مما ينشط قطاع المقاولات (وهو قطاع مزدحم بالصناغات والحرف والمهن المتخصصة من مهندسين إلى نجارين إلى عمال بناء إلى سباكين إلى كهربائية .... إلى أن نصل إلى الفواعلية .. وتقوم عليه صناعات مغذية من صناعة طوب ، وسيراميك ، ومواد عزل ، وألومنيوم ، وزجاج ، وبلاط وكم كبير من الصناعات إلى آخر ما أستطيع أن أتذكر ويضيق به المجال)

فهل تسبب انتقال صناعة الأسمنت إلى مصر فى انتعاش هذا القطاع "الواحد" الذى أخذته كمثال "قطاع المقاولات" وتوابعه ؟ .. لا أستطيع أن أدعى ذلك .. فهل يستطيع أحدكم ؟

ربما يساعد على الإجابة ذلك الموضوع الذى كان الفاضل "سى السيد" قد وضعه منذ لاحظ تلاعب شركات الأسمنت باقتصاديات البلاد

http://www.egyptiantalks.org/invb/index.php?showtopic=53150

والآن فلنسأل أنفسنا السؤال الذى يفرض نفسه فى هذا الموضوع :

ماذا أضافت الوهابية ، وماذا أضاف الفكر الوهابى "السلفى" إلى مصر ؟

من يستطيع أن يفيدنا فليتفضل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وهل كانت شركة اجريوم لصناعه الاسمدة النيتروجينية والفوسفاتية اللى كان حيتعمل فى دمياط - وهابي أو سعودي ؟

وهل استنزاف مساحات مصر الزراعية فى الكنتالوب والخوخ ( تقريبا ) مصلحة لنا ؟ الجزائر و سوريا اصبحوا مصدرين للقمح وحنا وزيرنا بيقول لا عمرنا ولا كنا ولا حيكون عدنا اكتفاء ذاتى من القمح

فى الغابة ( كما فى عالمنا الحالى - اما ان تكون مستعد ولديك اسلحة تدافع بها عن نفسك أو لا تبكى عندما يعتبرك الأخرون مجرد ارض وايدى عامله لبناء مشروعاتهم

اعتقد اننا ادمنا الشكوى وان الأخرين هم سبب مشاكلنا ومصائبنا

تم تعديل بواسطة أبو محمد

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أتى الفكر السلفي (أو ما يطلق عليهالوهابي) إلى مصر .. بالتواتر .. نقلاً عن عن أشخاص عن أشخاص عن أشخاص عن أشخاص عملوا في السعودية خلال العقود الماضية

أئمة الأزهر الشريف لم يكونوا حاملون للمنذهب السلفي (الوهابي) كما يحمله البعض منهم اليوم

الحالة بدأت إقتصادية .. نقلت الناس إلى هناك

وانتهت إقتصادية ..

بنقل الفكر من هناك إلى هنا

الفكر السلفي أو الوهابي الموجود في مصر ليس له جذور .. أو قواعد صلبه مثلما هو في السعودية ...

فهو في السعودية نتاج خليط ومزيج من العادات البدوية القبلية .. وتفسير لتعاليم الدين الإسلامي .. مستقاة من عقلية تلك الأمة

أما في مصر .. فالوضع مختلف ..

فهذا الفكر غير صحيح وغير سليم .. ومشوه ومشوش

الخوف .. هو أن يتأصل هذا الفكر المشوه

فينتج ثماراً غريبة مشوهة أو متضخمة

كما هو العبث في الجينات بالهندسة الوراثية

أتفق معك تماما فى هذا التخريج و لكن المشكلة أن إنتقال الأفكار المتطرفة يتم بسهولة و يسر و ينتج ثماره المسمومة فى التطرف و بغض الآخر

ما أحلم به أن يقود الأزهر معركة لتأكيد وسطية الإسلام الأزهر الذى يتم فيه تدريس الفقه على المذاهب الأربعة و أظن الآن يتم تدريس أحد المذاهب الشيعية سماحة الإسلام يجب أن تتجذر فى أعماق الجميع هنا فى مصر.

معروف فى الفقه الإسلامى مدرستى النقل و العقل و لا يجوز أكرر لا يجوز أن يتبنى مذهب فقهى تكفير الجماعات الأخرى.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أستطيع الادعاء بأن الفكر الوهابى قد أضاف إلى مصر تدينا ظاهريا .. يتجلى فى مظهر الرجال والنساء .. فى موائد الرحمن التى تقيمها الراقصات .. فى ترك الواجبات للقيام بالنوافل مثل ترك الأطباء لمرضاهم فى المستشفيات لأداء صلاة التراويح .. فى التسابق والمزايدة فى إطلاق نيران السباب على كل صاحب فكر مخالف وكأن ذلك السباب من علامات الغيرة على الدين .. فى تصنيف الناس بين مؤمن وكافر .. و .. و .. و ..

وأهم من ذلك كله أنه أضاف عشرين قيراطا من الأربعة والعشرين اللازمة لتكوين المجتمع المشغول "فكريا" و "عقائديا" عن حكامه المستبدين .. مجتمع مشغول بتوافه الأمور مثل حكم اللحية والنقاب (هل هما سنة أم فرض) ، وحكم الفنون (هل هى حلال أم حرام) ، وهل أخذ الحوينى إجازة من الألبانى أم لا .. وما حكم تهنئة غير المسلمين بأعيادهم .. وما هو حكم الاحتفال بعيد الأم وعيد العمال .. وهل طاقية الجندى "أم رفرف" فيها شبهة التشبه بالكفار .. وهل ترضع الموظفة زميلها خمس رضعات مشبعات حتى يجوز أن يجمعهما مكتب واحد دون غيرهما .. و .. و .. و .. ........ أليس هذا المجتمع المشغول هو المجتمع المثالى الذى يتمناه كل حاكم مستبد ؟ .. أليس هذا هو المجتمع الذى يؤمن بعدم جواز الخروج على الحكام الظالمين الفاجرين الذين يؤثرون أنفسهم بخيرات الله على شعوبهم طالما لم يبوحوا بكفرهم علانية ؟

أضاف هذا وغيره فى منحنى متصاعد حتى وصل إلى قمته بإشاعة البغضاء نحو الآخر المختلف عنه فى الفكر أو العقيدة .. كراهية وصلت إلى حد قتل النفس التى حرم الله إلا بالحق

هذا هو الفكر الذى تنبه إليه حكام بلد المنشأ فأخذوا فى تحصين أنفسهم ضده ودفعه دفعا إلى البلاد المجاورة ومنها – وأهمها – مصر

لم تبدأ خطوات الوقوف ضد هذا الفكر بصدور الأمر الملكى فى 12/8/2010 .. بل بدأت قبل ذلك بكثير وظهرت إلى السطح منذ حوالى ثلاث سنوات ونصف فى تصريح للأمير نايف وزير الداخلية .. وهذا موضوع فى "محاورات المصريين" يعلق على ذلك التصريح فى حينه


 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فى الموضوع الذى وضعت رابطه فى مداخلتى السابقة وضع الفاضل abouali رابطا مهما لدراسة عن ما سمى بالصحوة الإسلامية (فى حقيقة الأمر الدراسة عن الصحوة الوهابية) أقتبس جزءا منها فى مداخلته .. الدراسة منشورة فى عام 2003

نقرأها فنكاد نرى نفس الأفكار التى نقرأها ونسمعها فى بعض وسائل إعلامنا "المصرية" بأقلام وأفواه قادة وشيوخ الفكر الوهابى السلفى .. بل ونقرأها بأقلام زملاء لنا هنا فى "محاورات المصريين" .. وأخطرها انعدام الولاء للوطن بدعوى أن الدين هو الوطن .. هذه هى صناعة الفكر أو إعادة صناعة الفكر "المصرى" التى أضافها الفكر الوهابى السلفى لمصر .. ربما ندرك - إذا قرأنا الدراسة كاملة - أوجه التشابه بين ازدهار ذلك الفكر وازدهار صناعة الأسمنت فى مصر ..

هل سنستمر فى استقبال ما تحاول الدول الأخرى التخلص منه ..

لأهمية الدراسة التى أشار إليها الفاضل abouali واقتبس جزءا منها .. إسمحوا لى بنقل الحلقة الأولى منها مع رابطها وهى دراسة فى ست حلقات منشورة على موقع "مركز قضايا الخليج للدراسات الاستراتيجية" :
 

 

الصحوة الإسلامية السعودية
(1)

سعود القحطاني

نقلا عن إيلاف

برز في الثمانينيات، كإحدى تداعيات الثورة الإسلامية في إيران، تيار فكري سعودي من داخل المنظومة الدينية، دعا إلى التوفيق بين طرفي معادلة صعبة: تبني الفكر الوهابي في مجال العقيدة،وفكر الإخوان المسلمين الذين استوطنوا المملكة إبان العهد الناصري، في مجال السياسة العملية.

وكان من المنطقي أن تترتب عن هذا "الاجتهاد التوفيقي" ردود فعل ، صدرت عن قناعات ومرجعيات مختلفة، من أهم نتائجها دخول المشايخ التقليديين المعترك الفكري،وخوضهم في أمور السياسة.

ويدور حاليا في المملكة السعودية، نقاش، بين من يسمون ب " الصحوين" نسبة إلى الصحوة الإسلامية الذين طوروا أفكارهم التي ظهروا بها في الثمانينيات، وبين من يطلق عليهم نعت " الحداثيين" المتهمين من قبل التيار الأول بالهيمنة على مراكز التأثير الفكرية[ جمعيات، أندية , صحف...]

يحاول الكاتب سعود القحطاني في سلسلة المقالات التي تنشرها "إيلاف" تباعا ، عرض جانب من المشهد الثقافي في السعودية، يتجادل الفاعلون فيه حول قضايا ظلت مغيبة حينا من الدهر.( التفاصيل) نقلا عن إيلاف

توطئة:

في الثمانينات الميلادية ونتيجة للثورة الإيرانية وبعد حادثة جهيمان الشهيرة، ظهر نجم جديد في سماء الفكر السعودي يحب مريدوه أن يُطلق على تيارهم الجديد والقادم بسرعة الضوء اسم: تيار الصحوة الإسلامية، بينما يصر المخالفون على تسميته باسم: التيار السروري[1]، ومنهم من يسميه تجاوزاً باسم: التيار القطبي[2].

كانت الميزة الرئيسة لهذا التيار تتلخص بالتوفيق بين طرفي معادلة لا توافق بينهما في الحقيقة، وهما : الفكر الوهابي في المجال العقدي والفكر الإخواني/القطبي في مجال العمل الواقعي. أو كما قال الباحث السعودي علي العميم في دراسته (مشايخنا ومشايخ الصحوة) التي نشرتها صحيفة إيلاف الالكترونية: "ولدت الفكرة السرورية في محاضن الصحوة والتي حافظت على التزمت الحنبلي الوهابي الشكلي من جهة، ومن جهة اخرى منحته ديناميكية سياسية واجتماعية وعقائدية"مع ملاحظة أن هذه المعادلة قد تتـغير متغيراتها بين الحين والآخر وذلك على ضوء تبدل الظروف، لذا لاحظنا أن المتغير الإخواني قد يتحول إلى متغير جديد هو المتغير القطبي والمنبثق في الأساس من العباءة الإخوانية. وهذا ماحصل بالفعل في فترات كثيرة من عمر الصحوة الإسلامية. وفي الآونة الأخيرة وبعد أن كثر الهجوم على الفكر الوهابي بالداخل والخارج في آنٍ واحد، لم يكن غريباً أن نشاهد في الصحويين من يحاول أن يقوم بإحلال متغير الإسلام الوسطي بدلاً من العقيدة الوهابية، حين كثر متربصوها، وظهر في الأفق جلياً أن هذه العقيدة لن يقدر لها مقاومة التحديات القادمة. والنموذج الأميز في ذلك هو الدكتور محسن العواجي المؤسس والمشرف على موقع منتدى"الوسطية"[3].

سياسياً كان الصحويون، ولا يزالون، كما يقول الباحث علي العميم: "يتبنون موقفاً سياسياً يمكن وصفه بأنه موال للجسم الديني للدولة السعودية (من الإمام محمد بن عبدالوهاب إلى الشيخ عبدالعزيز بن باز) وغير موال للجسم السياسي فيها منذ إعادة تأسيسها الثالث على يد المؤسس الكبير الملك عبدالعزيز آل سعود. بكلام آخر كانوا موالين لـ(الدعوة) وغير موالين لـ (الدولة) التي تمخضت عنها في الطور السعودي الثالث".

ويؤكد باحث سعودي آخر هو محمد بن عبداللطيف آل الشيخ، في مقالة في جريدة الحياة اللندنية، على أن الوهابيين التقليديين هم بناة الدولة وحماتها وذلك على عكس الصحويين، الذين هم دعاة لهدم الدولة وبنائها بشكل جديد ومختلف تماما، هذا ما يحلمون به ويأملون بتحقيقه. وبعبارة أخرى يمكن القول: إن التقليديين يطوعون النصوص لحماية الدولة وذلك على عكس الصحويين الذين يقومون بتطويع النصوص لهدمها[4].

ولايفوتنا هنا أن نؤكد على قضية هامة ورئيسة وهي أن الكلام في أمور السياسة وبشكل مفصل وجريء،لم يكن معهوداً بالسابق من قبل المشايخ التقليديين، والذين وإن تكلموا في هذه الأمور فهم إنما يتكلمون فيها بناءاً على موقف الدولة العام من الأحداث السياسية. ولكن مشايخ الصحوة كسروا هذه القاعدة وبنوا لأنفسهم جماهيرية كبيرة بتبنيهم لمثل هذا الطرح غير المألوف.

ويلاحظ على التيار الصحوي بصورة عامة تشدده الكامل بما يحب البعض أن يسميه بإسلام المظاهر (الإسلام القشري) وهم بهذا وكما قال العميم يمثلون: " تجسيداً عملياً اجتماعياً وثقافياً لمسائل أساسية ومهمة في نص العلماء والمشايخ التقليديين النظري وفي ممارساتهم العملية". وضرب الباحث مثالاً ببعض المسائل المهمة في التدين الوهابي الحنبلي (التقليدي) ومن هذه الأمثلة التي طرحها: إعفاء اللحية، وكراهية إسبال الثياب لغير الخيلاء، وقال: إن هذه المسائل أساسية ومهمة في التدين الصحوي، وشدد على أن الصحويين قد غالوا في بعضها، وضرب مثالاً بتحريم الصحويين لمس اللحية بعد أن كان جائزاً في السابق أخذ ما يتعدى قبضة الكف، واعتبارهم لإسبال الثياب والذي كان مكروهاً فيما سبق أمراً محرماً، بل إنهم زادوا في مسائل أخرى ذكر منها لبس المرأة القفازين في يديها وغير ذلك.

وهذا التمسك الشديد بالإسلام القشري رتب كراهية شديدة وعداءً متواصلاً بين التيار الصحوي والتيار الحداثي في البلاد، وسنحت للصحويين فرصة كبيرة بتسديد ضربتهم الموجعة للحداثيين السعوديين عن طريق أحد مشايخهم الجدد – في ذلك الحين- وهو الدكتور عوض القرني، والذي ألف كتاباً كان عنوانه (الحداثة في ميزان الإسلام). والكتاب، وكما هو واضح من عنوانه، يهدف إلى محاكمة الحداثيين وتيارهم محاكمة دينية صارمة على غرار محاكم التفتيش في العصور الوسطى. وكان من الواضح أن لا مجال للحداثيين في أن يكسبوا مثل هذه الحرب وخصوصاً إن الحكم فيها هو الخصم نفسه، ومن هنا فلا غرابة في أن تكون محاكمة الحداثيين في كتاب القرني محاكمة صورية بحتة، نتائجها معروفة قبل قراءة الكتاب ومعرفة محتواه. ومن هنا تزول الغرابة التي قد تواجه القارىء حين يقرأ –على سبيل المثال– في مقدمة الكتاب: "أن الصراع مع الحداثة ـأولاً وأخيراًـ صراع عقائدي بحت"[5].

ويقول الكاتب في مكان آخر من الكتاب نفسه: "ومما يؤكد لنا حرب الحداثة للإسلام والأصالة وعدم وجود أي رابط بينها وبين ماضينا ومجدنا وتاريخنا، خلو جميع إنتاجها الأدبي والفكري من أي إشارة إلى القرآن والسنة وسيرة السلف الصالح، إلا ما كان من باب الطعن والغمز واللمز، مع اكتفائها برموز الوثنية والإلحاد القديمة والمعاصرة"[6].

وفي الحقيقة فإن الكاتب قد أشار في مقدمته إلى خشيته من تغلغل المحسوبين على التيار الحداثي في الصحف والنوادي والجمعيات الأدبية، أو كما هو النص بعبارته: "الحداثيين سيطروا على كثير من الأقسام الثقافية في الصحافة المحلية وتغلغلوا في غيرها من النوادي الأدبية والأندية الرياضية وفروع جمعيات الثقافة والفنون"[7].

ومن المعلوم أن السماح لأي تيار مغاير للصحويين بالتعبير عن آرائه بشكل قد يدفع العامة لمتابعته، أمر مرفوض في سياسة الصحويين العليا بشكل كلي وتام، لذا فقد كان هذا الكتاب حتمياً لإلغاء هذه الهيمنة الحداثية على الوسط الثقافي السعودي، و إحلال السطوة الصحوية بدلاً عنها.



الهوامش:

[1] نسبة إلى: محمد سرور بن نايف زين العابدين، يقول علي العميم :"محمد سرور كان سيد قطبي وسلفياً في آن، وكان يرى ان ماينقص السلفية هو ان تكون مسيسة وثورية . وفكر سيد قطب كان يتكفل بهذه المهمة".

[2] كان دخول الأخوان المسلمين الى المملكة العربية السعودية في الفترة الناصرية، وذلك حين ساءت العلاقات بين المملكة ومصر، فكان إستقطابهم الى المملكة لظروف سياسية بحتة. والحقيقة ان دخولهم أحدث تغييرا كبيرا في الفكر الديني السعودي، وذلك نتيجة الحركية الكبيرة التي يتمتع بها الأخوان .

وقد "أطلق وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز مؤخرا تصريحات مثيرة بشأن أسباب التطرف في العالم الإسلامي ومنابعه. وأنحى الأمير نايف باللائمة بشكل رئيسي على جماعة الإخوان المسلمين محملا إياها المسؤولية في معظم ما يعاني منه العالم الإسلامي من عنف وتطرف، قائلا إن الإخوان هم أصل البلاء ومصدر كل المشكلات " - من مقال للكاتب الأمريكي غراهام فولر، منشور في موقع قناة الجزيرة بتاريخ 6/12/2002

[3] أنظر على سبيل المثال قول الدكتور محسن العواجي في مقابلة لقناة الجزيرة عبر برنامج بلا حدود بتاريخ 5 / 11 / 2003 "الفكر الوهابي المتشدد الذي يجب علينا كلنا أن ننأى بأنفسنا عنه الآن" . وقوله في نفس المقابلة : "الفكر الوهابي لا يصلح أن يكون فكراً لدولة حديثة مركزية مثل المملكة العربية السعودية قلب العالم الإسلامي لا يصلح إطلاقاً" . بل انه حمل الفكر الوهابي مسئولية العنف في بلاد الحرمين وفي ذلك تبرئه غير مباشرة للتيار الصحوي الذي يمثله . أنظر الى قوله في نفس المقابلة المشار اليها : "حتى لا أتهم بأني يعني أعطي الكلام على عواهنه، أنا حينما أقول إن هؤلاء الشباب(= الارهابيين) الذين في نهاية الأمر تبنوا العنف ينطلقون من أفكار هي أصلاً موجودة في الفكر الوهابي".

[4] محمد بن عبداللطيف ال الشيخ، بن لادن ودعوة محمد بن عبدالوهاب: التضاد، جريدة الحياة، العدد: 14245، تاريخ: 21-03-2002، تم نقل العبارة بتصرف، والعبارة بصيغتها الأصلية: "يمكن القول في منتهي العلمية إن الوهابيين علي مرّ مراحلهم التاريخية كانوا بناة دولة ومن ثم حماتها، بينما نجد الثوريين الإسلاميين المعاصرين، بمن فيهم أسامة بن لادن، هم دعاة ثورة وانقلاب".

[5] د.عوض القرني, الحداثة في ميزان الاسلام, ص 4

[6] د.عوض القرني, مرجع سابق, ص 33

[7] د.عوض القرني, مرجع سابق, ص7

 



روابط الحلقات :

1) الصحوة الإسلامية السعودية
2) الغاية والأسس التى تقوم عليها الصحوة الإسلامية
3)الصحوويون والإرهاب الفكرى (استحضار محاكم التفتيش)
4)خطاب المطالب ومذكرة النصيحة (خطوة أولى للاستيلاء على السلطة)
5) الصحويون والعنف فى الداخل والخارج
6) هل للصحويين تأثير على الجهاديين؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تأسست المملكة العربية السعودية على جناحين وهما السلطة والتى يمثلها

آل سعود وتقبض على كل شئون الحكم فى المملكة داخليا وخارجيا وهى التى توزع أموال النفط على الشعب

والقبائل وتنظم ميزانية الدولة ، وتتخذ كافة القرارات السياسية والادارية وتعين الوزراء والولاة والموظفين

أما الجناح الثانى فهو السلطة الدينية التى يتوارثها آل عبد الوهاب الداعية الشهير وهو الذى ساعد حركة

الامير محمد بن سعود فى أخضاع القبائل العربية المتنافرة وضمها تحت قيادة بن سعود وذلك عن طريق دعواه

الدينية المعروفة ، وأستمر هذا الوضع الى الآن ، ولكن وكما يقال دوام الحال من المحال ، فحركة المجتمع

السعودى فى القرن الحادى والعشرون لايمكن أن تكون هى نفسها حركته كما كانت فى القرن التاسع عشر ، فى ظل

وجود الانترنت واجهزة الستالايت والسفر للخارج وأصطدام الافكار والامزجة ، كما أن الدولة كنظام سياسى لايمكنها

أن تخضع مدة طويلة لهذا التحالف المقدس وعلى الاخص أن الحليف الاكبر للمملكة هو الولايات المتحدة والتى

تختلف فى كل شئ عنها بدءا من النظام السياسى وجو الحريات وحتى الدين نفسه ، ولايمكن لسياسى فى وقتنا

هذا أن يطلب منه أخذ موافقة رجل الدين على قرارات مصيرية وهامة للدولة وتحتمل التعارض مع وجهة النظر

الدينية ، كما أنه توجد أسباب شخصية للعائلة الحاكمة وهو التصادم المتكرر بين سلوكيات وتصرفات بعضا

من أفرادها وبين رجال الدين وأن كان هذا يتم فى الخفاء الا أنه لايمكن تغطيته لمدة طويلة .

كما أن المملكة حوصرت اعلاميا وسياسيا بعد حادثة 2001 ووجود عدد كبير من منفذى العملية الارهابية من

أصل سعودى تشربوا من فتاوى رجال الدين وأصبحوا على ماهم عليه ،وهذا الحادث كان نقطة فيصلية فى العلاقة بين

رجال الحكم ورجال الدين .

أما عن تصدير المذهب الوهابى لخارج المملكة وبالذات مصر فلقد بدأ فعليا بعد حرب أكتوبر 73 والزيادة

المهولة فى أسعار النفط وفتح الباب لهجرة المصريين للعمل فى السعودية ، وتحسن العلاقات بين البلدين

بعد تولى السادات الحكم والذى أقنعه عثمان احمد عثمان- نسيبه - بضرورة عودة شراذم الاخوان المسلمين

الهاربون فى السعودية منذ فترة الستينات ، وهنا بدأ التلاحم بين ماهو مخطط وما بين خليط من مشاعر

بعض المصريين من أمتنان للدولة الحاضنة وسبب رفاهيتهم أو تحسين وضعهم المعيشى وتم النقل بشكل تدريجى

حتى وصلنا الى ما صرنا فيه اليوم من تسيد المذهب الوهابى المدعم بأموال النفط والدعاية والفنانات

المحتجبات ...الخ ، ونسينا أننا فى بداية القرن العشرين كانت هناك معارك بين طلبة الازهر فى مصر

مستخدمين المراكيب كسلاح بينهم وذلك للخلاف بين أنصار المذهب الشافعى والمذهب الحنبلى ولم يكن هناك

ذكر للمذهب الوهابى ....وأنا لى مقولة فى هذا الشأن أن الاصفر ليس مثل الاخضر بمعنى أن اللون الاصفر

رمز الصحراء الجافة القاسية الصعبة والذى يمثل المذهب الوهابى ، لايمكن تشبيهه بلون زرع نيل مصر الاخضر

البهيج المتفائل للحياة ....هما نقيضان لايمكن لهما الاختلاط فهى ليست مذاهب دينية فقط ولكنها موقف

ووجهة نظر للحياة ولاشياء اخرى .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اسمح لي استاذنا الفاضل ان اختلف معك جزئيا في هذا العرض
السعوديه لا تصدر هذا الفكر ليس لانه ضار لها ولكن لانها تريد خدمة كافة الحكام المستبدين في بلادنا الاسلاميه والعربية
السعودية تتمسك وستتمسك بهذا الفكر الذي يخدم ملكها واستمراره فما احلي هذا الفكر لكل ملكي وراثي مستبد
فيه دوله في العالم كله ليس لها برلمان الا السعودية وما شابهها حتي دول الوقاق الواق لديها برلمانات حتي وان كانت برلمانات هيكليه الا انها موجودة لحفظ ماء الوجه
لكن الفكر الوهابي لم يتعرض لهذه الجزئية الا من بعيد جدا وعندما تعرض لها جعلها من الدين طاعة للحاكم حتي ولو كان ظالما جائرا
هل يريد اي حاكم اكثر من هذا الفكر استقراره واستبابه بهذه الشرعية الدينية
السعودية ستعض علي هذا الفكر بالنواجز ولا مانع لديها من تصديره لمن يريد حكما مصحوبا بشرعية دينية ليس لها ما ينازعها
الاسمنت رغم الاضرار التي يسببها للبيئة الا انه مفيد لبناء البلاد واستتباب الامور وثباتها

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

أستاذنا الكريم أبو محمد

أنت ظلمت صناعة الاسمنت بعما مقارنة بينها وبين " الوهابية "

صناعة الاسمنت من الممكن ان تنشأ فى أماكن بعيدة عن العمران ونقل المصانع القديمة التى وصلها العمران الى أماكن جديدة بعيدة عن العمران، وفى النهاية فإن صناعة الاسمنت مهمة لنا فى مصر سواء للاستهلاك المحلى او للتصدير مما يمثل فائدة إقتصادية للمجتمع.

أما صناعة التطرف التى أفرزتها الوهابية فيمكنها ان تأتى على الأخضر واليابس فى بر مصر ، وقد أتت أكلها فى اشياء انت ذكرتها واشياء أخرى لازلنا نعانى من آثارها.

أفرزت لنا قانون طوارئ يتحجج به أولى الأمر

أفرزت لنا فتن طائفية تحدث بين الحين والآخر.

أفرزت لنا اكثر من جيل مشتت الهوية بين الحضارة والتطلع الى المستقبل وبين الانغلاق والنظر الى الماضى على انه المنقذ من المستقبل المجهول.

أفرزت لنا جيل الجلباب القصير والنقاب وبائعى البخور والسواك من الجامعيين.

أفرزت لنا جيل يفتى فى شيئ ويحرم كل شيئ.

أفرزت لنا جيل كاره للبشر وكاره لنفسه وكاره للحياة.

ولكن السؤال المهم ، هل فعلا قامت السعودية بتصدير الوهابية الينا؟

فى رأيى لا.

من أحضر الوهابية الى مصر هم حكام مصر بديكتاتوريتهم وفشلهم فى تنمية مصر بدءا من عبدالناصر مرورا بالسادات انتهاءا بمبارك.

انظمة الحكم فى مصر هى السبب الأساسى فى جلب الوهابية الى مصر ، لانه لو كان حكام مصر قد نجحوا فى تنمية مصر ماكان لابناء مصر ان ينتقلوا الى مواطن الوهابية وماكانوا ليقعوا فى غرامها.

كل عام وانتم بخير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
ويرى أحمد مختار رئيس قسم اقتصاديات الطاقة بالأهرام المسائي أن قرار الحكومة بإعطاء القطاع الخاص الحق في استيراد الغاز الطبيعي من قطر أو العراق، هو قرار صحيح، لأن لوبي صناعة الإسمنت يمارس نوعًا من الضغوط على الحكومة لاستمرار الحصول على الطاقة الرخيصة.

ويفسر مختار سبب الهجوم الشرس من قبل شركات الإسمنت على السوق المصرية بارتفاع هامش الربح الخيالي الذي تحققه هذه الشركات.

فالدراسات تبين أن تكلفة إنتاج طن الإسمنت في مصر تصل إلى نحو 180 جنيها مصريا في حين يباع في السوق المحلية بنحو 500 جنيه مما يعني تحقيق هذه الشركات لأرباح خيالية.

وتحاول هذه الشركات إظهار الحكومة على أنها عاجزة عن توفير الطاقة للقطاع الصناعي المحلي.

ويضيف مختار أن استيراد مصر للإسمنت خلال السنوات الثلاث الماضية كان أرخص بنحو 20% من سعر السوق المحلية.

المصدر

مصدر الخبر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

من الصعب ان نصدق ان مصر تتجة طواعية او جبرآ الى ما تصفونة بالفكر السلفى بحسبة بسيطة ايها العقلاء .. المذهب السنى المعتدل يمثل 90%من عدد مسلمى الارض والمذهب الشيعي يمثل 10%من باقى الحسبة وأن المذهب السلفى وباقى الفرق المسماة بالجماعات الاسلامية تساوى فقط 10%من عدد السنة فى العالم الاسلامى فى محيط الكرة الارضية اذآ ما هو سبب الهلع من تكاثر السلفية وهى اقل من عدد المذهب الشيعى اليس هذا تكبيرآ لما نشاهدة وهلع لما ينتمون الى الفكر المسمى بالحديث والعلمانى مع احترامنا لهم كيف نترك 80%من عدد مسلمى العالم ونتشبث بالقاء الفوكس والمكبرات للصورة الى جماعة قوامها هامشى كما يوجد فى باقى الأديان من جماعات متشددة بل اشد خطرآ من السلفيين المسلمين ورغم عدم قبولنا لهم فى بعض سياساتهم وتفسيرهم للأحداث الا اننا نشاهد الكثير من جماعات أخرى غير مسلمة لا داعى لذكرها اشد خطرآ على الانسانية فكرآ وتنظيمآ اذآ ماهو المقصود من تلك الحملات على جزء هامشى من الاسلام ليأخذ معة باقى المسلمين ياسادة اتعبو انفسكم فى التفكير عن مخرج لما هو حادث لأتهام المسلمين جميعآ بالتخلف ووضع النموذج الغير مكتمل من البناء او بة بعضآ من سوء التنظيم والتمسك بأفكار قديمة امام المرآة ليصبح المسلم سبة او ملعون فى عين الاخر وهذا ليس من تدبير الاخر او ما يكرة الاسلام واتباعة بل من الكثير ممن يعتنقون الاسلام ويريدون الاصلاح على طريقة التهليل واشاعة الفوضى بين المسلمين لاغراض يعلما كل صاحب عقل وعين وقلب سليم هدانا الله جميعآ الى الحق والبعد عن تشوية صورة الاسلام بجعل فرقة منة مثال صارخ لة بأنة دين عنف او تشدد سامحنا الله على تقصيرنا تجاة الاسلام والهمنا الصبر على من يحاربة بأفكار خبيثة وساعدنا الله عز وجل على ان نرد على كل من يسي للاسلام بوضع كل فرقة سواسية كما يتم الان من اظهار الاسلام بالتخلف والقصور الفكرى الغير صالح للمضى بالعالم الى الخلاص من تبعات العصر المادى القذر الذى يباح فية كل شيء من الاعراض الى الشواذ الى الربا والاتيان بكل ماهو خارج عن المألوف عنما فطر الله الناس علية .. وكل عام وانتم بخير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حدثنا أحمد بن حنبل، ومحمد بن يحيى قالا: ثنا أبو المغيرة، ثنا صفوان، ح وثنا عمرو بن عثمان، حدثنا بقية قال: حدثني صفوان نحوه، قال: حدثني أزهر بن عبد اللّه الحرازي، عن أبي عامر الهوزني، عن معاوية بن أبي سفيان أنه قام فينا فقال:

ألا إن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قام فينا فقال:

"ألا إنَّ من قبلكم منن أهل الكتاب افترقوا على ثنتين وسبعين ملةً، وإنَّ هذه الملة ستفترق على ثلاثٍ وسبعين: ثنتان وسبعون في النار، وواحدةٌ في الجنة، وهي الجماعة".

مين عايز ما يخشش النار ومين عايز يخش الجنه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حدثنا أحمد بن حنبل، ومحمد بن يحيى قالا: ثنا أبو المغيرة، ثنا صفوان، ح وثنا عمرو بن عثمان، حدثنا بقية قال: حدثني صفوان نحوه، قال: حدثني أزهر بن عبد اللّه الحرازي، عن أبي عامر الهوزني، عن معاوية بن أبي سفيان أنه قام فينا فقال:

ألا إن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قام فينا فقال:

"ألا إنَّ من قبلكم منن أهل الكتاب افترقوا على ثنتين وسبعين ملةً، وإنَّ هذه الملة ستفترق على ثلاثٍ وسبعين: ثنتان وسبعون في النار، وواحدةٌ في الجنة، وهي الجماعة".

مين عايز ما يخشش النار ومين عايز يخش الجنه

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

مافهمتش سؤال حضرتك unsure.gif

الموضوع بيناقش الوهابية وما تمثله من أفكار ومباديء ونمط حياة ..

حضرتك أوردت حديث حسن عن الرسول عليه الصلاة والسلام وعلمت على جزء منه بلون وجزء بلون تاني ..

وبعدين سألت سؤال أنا بجد مش فاهمه .. أو على أحسن الفروض مش فاهم علاقة الحديث الشريف بالموضوع .. معلش اعذر قدرتي المحدودة على الاستيعاب ..

يمكن تقصد إن اللي مش وهابي عايز يخش النار؟

طب أنا مثلا مش وهابي .. تحكم عليَّ بإيه؟

أصل الحكم أكيد هيكون حكم حضرتك فيَّ مش حكم الشرع .. إلا إذا كان عند حضرتك تطويع مناسب لنص شرعي يرفع حرج حكمك فيَّ وبكده أدخل النار بناء على هذا التطويع ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ان اهل السنه لا يريدون ان يدخلو النار اطلاقا

وان كل من قال لا اله الا الله دون ان يعرف معناها سيدخل الجنه ولكن بعد الحساب

الشيخ محمد بن عبد الوهاب شيوخ اهل السنه يعتبرونه سني علي الجاده

وهو لا يعلم ان هناك من المسلمين من يقول بعده اني وهابي او ان يصف احدا الاخر بانه وهابي

ولو علم ذلك لنبه عليه لانه لاتحزب في الجماعه او في اهل السنه او في ما كان عليه نبينا عليه الصلاه والسلام

فاي حد هيعمل جماعه ويسميها باي اسم يخرج من الجماعه المشار اليها في الحديث

وده اهم شيئ عمله الشيخ

حيث وحد امام الحرم المُصلي بالمسلمين بعد ان كان كل مذهب يصلي وراء امام

اما اننا ننسب اهل السنه الي اي مسمي هذا غلط

فاذا كانت هناك فتاوي جديده في امور السياسه او غيره فلماذا نقول عليهم وهابيين او ننسبهم للشيخ وهذا بخلاف فتوي الشيخ

فهل عند سيادتكم ان الوهابيين = اهل السنه = الذين يعيشون في ارض الحرمين فقط

وعلمائهم هم علماء السعوديه

فهذه مصيبه

انا لا اعلم جماعه اسمها الوهابيين

واذا كانت موجوده فانهم علي بدعه لمجرد انهم سمو انفسهم

والذين يفتون في السعوديه بعدم طاعه الحاكم فؤلاء يسمون خوارج وليسو وهابيين

والخوارج كلاب اهل النار

يعني ما ينفعش اهل السنه اللي عايزين ما يخشوش النار خالص يعملو اعمال تجعلهم في فرقه تسمي بكلاب اهل النار

وده طبعا تقسيم داخل الفرق المذكوره في الحديث الاتنين وسبعين

فما بالك بالذين لا يريدون تطبيق الشريعه اصلا

هيكون شكلهم ايه في النار

وكلهم هيخشو الجنه بعد البقاء في النار اد ايه الله اعلم

مين عايز ما يخشش النار ومين عايز يخش الجنه

مفهوم دلوقتي يا اخي

يا رب اهدنا جميعا لما فيه صلاح الامة المسلمة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

روبرت فيسك: ’داعش’ لا تختلف عن قاطعي الرؤوس ومدمّري الآثار الإسلامية في السعودية

 

13 أكتوبر، 2015 

 

متابعة المركز الخبري لجريدة السيمر الإخبارية — نشرت صحيفة الـ”إندبندنت” البريطانية مقالًا لافتًا لأحد أهمّ كتّابها روبرت فيسك ينتقد فيه بشدّة السعودية، اذ قال في البداية “المتفجرات تدمر المواقع التاريخية في منطقة الشرق الأوسط والجرافات تمحو المقابر القديمة والأضرحة، وتمزق الحصون التاريخية العائدة الى الفترة العثمانية.. وحتى منزل زوجة الرجل الأكثر احتراما لدى المسلمين يحول إلى مكان للمراحيض. كيف يمكن للعالم أن يمنع هذا التدنيس الشيطاني وابادة التراث الذي ينتمي للبشرية جمعاء؟ أنا، بالطبع، أشير الى أولئك التكفيريين السلفيين الوهابيين من قاطعي الرؤوس.. السعوديين!”.

وأضاف فيسك “العالم لن يفعل شيئًا على الإطلاق. بل سوف يرفع صوته بالصياح وتعابير الغضب واللعنات على الإرهابيين من سلفيي “داعش” وهم يفجرون الآثار الرومانية في تدمر، ولكنه لن يجرؤ أبدا – ولا يفكر حتى – على التفوه بكلمة احتجاج ضد التدمير المتعمد الذي تنفذه المملكة السعودية لازالة المقابر القديمة والمنازل والأضرحة والمباني العائدة للنبي محمد وآل بيته وأصحابه. وبطبيعة الحال، فإنه يمكن للبعض القول إن بقايا الآثار الرومانية أكثر قيمة من القطع الأثرية للإسلام. ولكن ذلك سيكون رد فعل عنصري ان ننظر الى الإمبراطورية الرومانية باعتبارها أكثر أهمية من الإمبراطورية الإسلامية. لا، بل ان السبب الحقيقي لتجاهل العبث بالكثير من المواقع الإسلامية هو أننا لا يمكننا – وهذا ما يجب ألا يكون – انتقاد السعوديين الذين يملكون ثروة تفرض الصمت علينا جميعا، إلى حد ارتكاب فاحشة مثل ما فعل رئيس وزرائنا بتنكيس الأعلام عند وفاة حاكمها المستبد. ممنوع الاعتراض أو حتى الهمس الناعم الذي يمكن ان يربط أصدقاءنا السعوديين بالجماعة الدينية المتوحشة المسماة داعش، والتي تتبع بحزم مطلق المذهب الوهابي الذي خرج قبل 270 عاما على يد أسلاف العائلة المالكة حاليا في السعودية”.

وتابع فيسك “في الأيام القليلة الماضية، شهدنا تدمير قوس النصر الرائع في تدمر، العائد الى ما قبل 1800 سنة، الذي ربما شيد للاحتفال بذكرى انتصار الإمبراطور أوريليوس على الملكة زنوبيا، التي تم سحلها في وقت لاحق، على غرار ما تفعله داعش، في شوارع روما.. إن تحويل آثار تدمر إلى ركام جريمة حرب، وفقا للأمم المتحدة. ولكن عندما تزيل البلاد التي تحتضن المئات، وربما الآلاف، من أنصار تنظيم داعش ومموليه، التاريخ الإسلامي في الجزيرة العربية، بما في ذلك 90 في المائة من مواقع مكة القديمة، فإننا لا نولي اهتماما كبيرا لهذا التخريب الشامل ولا نفعل أكثر مما نفعله في حالة كسر زجاج نافذة في كنيسة”.

فيسك أردف “فلنلق نظرة على ما يجري في السعودية، حيث تم بناء مكتبة على المسكن الذي ولد فيه النبي محمد في مكة المكرمة، ومن الممكن الآن ان تحل محلها ناطحات سحاب. كما تم جرف مسجد بلال، الذي يعود تاريخه إلى الفترة نفسها. اما منزل اولى زوجات الرسول السيدة خديجة، في مكة المكرمة فقد تم تحويله إلى دورات للمياه. وشيد فندق هيلتون مكة على أطلال بيت أبي بكر، والد زوجة الرسول وأول خليفة بعده. كما تم تدمير مئات المنازل العثمانية القديمة في السعودية واُزيلت العمارة العثمانية في جميع أنحاء الحرم المكي بحجة مشاريع التوسعة في مشاعر الحج. وكانت خمسة مساجد شهيرة بنتها ابنة النبي محمد وأربعة من أصحابه، هدمت منذ 90 عاما. وبعد ان نشر اللبناني المسيحي الأستاذ كمال صليبي كتابا في عام 1985 يشير إلى أن العديد من القرى السعودية تحمل أسماء أماكن توراتية يهودية، محت الجرافات وجودها بالكامل”.

 

robert_fesk-articles_34456

 

خلاصة مقال فيسك في الـ”إندبندنت”

 

ورأى فيسك أن هذا الدمار البشع للتاريخ الإسلامي يرتبط بالعقيدة التي تؤمن بها داعش ويدعو لها المذهب الوهابي لإزالة الشركيات، وهي التعاليم التي اعتمدها السعوديون منذ القرن الثامن عشر، عندما بشر بها محمد بن عبد الوهاب، الذي دعا الى اعادة الإسلام إلى حالة نقاء مبادئه الاولى بحسب فهمه. ومن هذه الأفكار جاءت فكرة أن أي أثر تاريخي يمثل ذريعة لعبادة الأصنام، وهو المبدأ الذي اعتمد بحماسة شرسة من قبل القبائل النجدية السعودية. وعندما انتقل عبد العزيز بن سعود إلى مكة المكرمة في العشرينات من القرن الماضي كان اول ما قام به جيشه تدمير المقبرة التي دفنت فيها السيدة خديجة، جنبا إلى جنب مع قبر أحد أعمام النبي. ونفس المصير كان بانتظار مقابر ابنة النبي محمد السيدة فاطمة وحفيده الامام الحسن بن علي”.

 

وأشار فيسك إلى أنه “هكذا بدأ تخريب المقابر والقبور والأضرحة والمباني التاريخية في جنوب غرب آسيا: من المزارات الشيعية في باكستان حتى تماثيل بوذا الرائعة في باميان إلى المكتبات القديمة في تمبكتو. ومن آثار مكة إلى كنائس الموصل والآثار الرومانية في تدمر. هذه الكراهية للتاريخ هي جزء لا يتجزأ من العقيدة الوهابية التي تريد العودة إلى الوراء وتتعلق بالماضي شكليا، بينما تعتبر كل اثر رمزا للنقص والخطيئة”.

 

وختم الكاتب مقاله قائلًا: “إذا أردنا أن نفهم تماما ما هو داعش وما تمثله تصرفاته الغريبة، علينا أن ندرس بعناية أكبر انماط العقائد الدينية المخيفة التي تربط داعش وطالبان والقاعدة بشعب ذلك البلد الذي يدعو ملكه نفسه فيه خادم الحرمين الشريفين، نسبة الى مكة المكرمة والمدينة ال

منورة”.

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

تقرير المخابرات الألمانية يثير جنون السعودية..!

11DECEMBER2015

 

- بيروت برس -

تزداد الوتيرة التي يتم فيها تناول المملكة السعودية كدولة راعية للإرهاب التكفيري حول العالم، وتزداد وتيرة التقارير التي تتحدث عن تأثير المملكة الفكري والمادي في حركة الإرهاب وتطوره، إن لناحية تسويق التكفير ضمن المناهج الوهابية داخل المملكة وحول العالم، او لناحية الدعم المالي واللوجستي للتنظيمات الإرهابية كداعش والقاعدة، ومن بين التقارير ما تناول شخصيات حاكمة في السعودية وتأثير سياساتها وطموحاتها في دعم الإرهاب في سياق تصفية الحسابات وتحقيق النفوذ، وهو ما كان لولي ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان نصيباً منه في عدة تقارير، بعضها صحفي وبعضها الآخر إستخباراتي، الامر الذي يبدو أنه بدأ يثير جنون "بن سلمان"، ويدفعه لإعتماد التهديد والوعيد من اجل سحب تلك التقارير.

 

فقد نقل المغرد السعودي الشهير "مجتهد" عن مصادره الخاصة "أن محمد بن سلمان فقد أعصابه حين نشر الإعلام تقرير المخابرات الألمانية الذي يحذر منه، ثم تفرغ عدة أيام لمحاولة دفن الموضوع. ويشرح مجتهد في تغريداته:" حين انتشر الخبرأتصل بن سلمان بسفير السعودية في ألمانيا وحمله مسؤولية عدم تسويق شخصيته للألمان ثم طلب منه إعداد حملة علاقات عامة لتدارك الأمر." ويضيف: "ثم كلف وزير الخارجية الجبير بالضغط على السفير الألماني في الرياض لإيصال رسالة قوية اللهجة لميركل بأن التقرير سيؤثر على العلاقات التجارية بين البلدين، ليتصل لاحقاً بوكلاء الشركات الألمانية الكبرى ويكلفهم باستخدام نفوذهم مع هذه الشركات وتخويفهم بتجميد التجارة معهم إن لم تتراجع ألمانيا عن التقرير."

 

ويختم مجتهد: "قامت ميركل بمجاملة بن سلمان بالنأي بنفسها عن التقرير دون أن تطلب من المخابرات تغييره، بمعنى أن التقرير باق كما هو بالتحذير من بن سلمان، إلا انه لم يمر يوم على تصريح ميركل حتى تعرض بن سلمان لصفعة جديدة حيث اتهم نائب ميركل السعودية بتمويل التطرف في ألمانيا."

 

وكان نائب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ووزير الاقتصاد الألماني "زيجمار جابرييل"، الذي يشغل أيضا منصب رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك بالائتلاف الحاكم قد قال في تصريحاته لصحيفة "بيلد أم زونتاج" الألمانية الأسبوعية انه :"يتم تمويل مساجد وهابية في جميع أنحاء العالم من المملكة العربية السعودية. وهناك الكثير من الإسلاميين الذين يشكلون خطرا ويأتون إلى ألمانيا من هذه المجتمعات". وأضاف أنه على الرغم من أنه يتم الاعتماد على المملكة العربية السعودية لحل النزاعات الإقليمية، "فإنه يتعين علينا أن نوضح للسعوديين أن فترة التغاضي مضت".

 

وطالب نائب ميركل باتخاذ إجراء حاسم ضد المساجد الراديكالية في ألمانيا، وقال: "هذه الأصولية الراديكالية التي تحدث في المساجد السلفية ليست أقل خطورة من التطرف اليميني". وشدد على ضرورة أن تتدخل الدولة بمجرد أن يتم الدعوة للعنف وكراهية البشر، وقال: "يتعين علينا تطبيق المعيار ذاته مع السلفيين مثلما يحدث مع مرتكبي جرائم العنف المتطرفين".

 

كذلك حذر رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي الديمقراطي "توماس أوبرمان" من انتشار الوهابية في ألمانيا. وبالنظر إلى إمكانية تمويل المملكة السعودية للمساجد، أشار الى أنه من الضروري “أن تكون هناك مراقبة دقيقة لهذه المساعي من خلال حماية دستورية. ولفت "أوبرمان" إلى أن الوهابية تعد "الأيديولوجية التامة" لتنظيم داعش وتسهم أيضا في تطرف مسلمين معتدلين في دول أخرى، وقال: "ومثل هذا الشيء لا نحتاجه ولا نرغبه في ألمانيا".

 

يذكر ان التقرير الصادر عن المخابرات الألمانية، والذي أثار حفيظة "بن سلمان" كان قد أشار الى أن السعودية، "بدأت تفقد ثقتها في الولايات المتحدة، باعتبارها ضامنة للاستقرار في الشرق الأوسط، وهو ما جعلها تبدو مستعدة للمخاطرة في تنافسها مع إيران في المنطقة"، منبهةً إلى "استعداد الرياض المتزايد للتحرك عسكريا وسياسيا لضمان عدم فقدانها النفوذ في المنطقة".

 

وجاء في التقرير أن "الدبلوماسية الحذرة التي دأب عليها القادة السابقون في العائلة المالكة بدأت تترك مكانها لسياسة الاندفاع والتدخل"، منبهاً إلى المخاطر التي تنشأ عن استحواذ الأمير، محمد بن سلمان، على العديد من السلطات، وهو المنشغل بجهود الوصول إلى الحكم. خاتماً أن الأمير قد يثير غضب أفراد العائلة الحاكمة الآخرين، والشعب السعودي بالممارسات التي يقوم بها، ويفسد علاقات بلاده مع الدول الصديقة والحليفة في ا لمنطقة.

 

 

مقال مهم يحتاج قراءه متأنيه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=651885954951233&id=622935491179613

 

Police in London being chased from a Muslim No-go zone

 

 

استاذ عادل ابو زيد

عن صحة هذه المزاعم ...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

زوار
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


  • محاورات مشابهه

    • ميانمار والروهينجا ... وصناعة بؤرة جديدة للصراع

      قبل كل شيء أنا مسلم ومع إخواننا المسلمين في بورما أحزن لحرنهم وأتوجع لوجعهم .... لكن لا أرضى أن نكون في محل المفعول به دائما .... كنت حاسس إن فيه شيء وراء الاختلاق والتغذية بمئات الصور والفيديوهات لخلق حرب وجلب إرهابيين للمكان وإيجاد صراع وحروب ... هل الغرض هيفضل غير معلوم للناس ... ؟  وليه كمية المتاجرة الكبيرة بالقضية على مستوى الدول وعلى مستوى العوام ؟

      في سياسة دولية

    • العدالة الناجزة (السريعة) أهم من الطوب و الأسمنت (2)

      مطلب العدالة الناجزة  كان معنا هنا في محاورات المصريين  منذ بدأنا ... هي قضية وطن يجب أن تظل دائما في المقدمة ما سبق كان إستهلالا لابد منه ذكرت من قبل  أننا نحتاج إلى إختراع فعلا إقتراح - ربما على شاكلة إختراع منظومة الخبز رغم كل محاولات إجهاضها -  لتحقيق العدالة الناجزة ، و التي شرحتها  بأنها تغطي العدالة منذ رجل الشرطة حتى تنفيذ الأحكام ، و أشرنا إلى واقعنا المثقل بملايين القضايا و التي تتوالد و تستمر لعشرات السنين. في الأيام الأخيرة طفت مسألة العدالة الناجزة على السطح بمبادرات

      في القوانين والقضايا

    • العدالة الناجزة ( السريعة ) و السلام الاجتماعي أهم من الطوب و الأسمنت

      ممتنين جدا بكل الانجازات التي تمت و تتم  و لكن  .. لكن كبيرة جدا. ليس بالخبز وحده يحيا الانسان ما سبق كان إستهلالا لابد منه لست متخصصا في القانون و لا اتهم القائمون بالقانون في بلادنا بالتقصير ، لكن الواقع المرئي أن العدالة الناجزة غير موجودة  و الأمر لا يحتاج إلى عرض أمثلة و أدلة  فهذا من مهام الدولة على أعلى مستوياتها .. الأمر ليس تغيير قوانين أو إجراءات الأمر أهم من ذال و أكثر من ذلك بكثير المسألة سياسية بالدرجة الأولى   المسألة تحتاج  ل إختراع جديد  مثل ما حدث مع مشكلة ال

      في القوانين والقضايا

    • الوهابية

      لماذا فتحت هذا الموضوع في باب هدى الإسلام ؟؟ لا يخفي عنا أن أعداء الإسلام يتمنون دوما زيادة الفرقة و الشقاق في الصف الإسلامى .. لا يعنينى كثيرا في الحقيقة الهجوم الذى قد يتعرض له الإسلام او أفراده من أعداء الإسلام فهذا طبيعى ومنطقي وهو أمر قديم قدم الدعوة الإسلامية .. ما يعنينى في الحقيقة هو انجراف بعض المسلمين في تلك الموجة وتوجيه سهامهم أيضا إلى بعض رجال هذا الدين ممن كانت لهم بصمة واضحة في نصرته على مدار التاريخ ولهذا فتحت هذا الموضوع في هذا الباب الجليل .. محمد بن عبد الوهاب هو رجل

      في هدى الإسلام

    • اللى له ظهر والميديا وصناعة البطل

      هناك مثل يقول اللى له ظهر وهذا مايحدث حتى فى الموت والمآسى كلنا يذكر خالد سعيد وقتله على يد رجال الشرطة والذى ملأت اخباره وسائل الإعلام والإنترنت والفيس بوك ، وكلنا ايضا يذكر سيد بلال الذى قتل ايضا على ايدى رجال الأمن ، ولكن قتله لم يحظى بنفس الشهرة والانتشار ولكن هناك الآلاف غيرهم قتلوا غدرا على يد رجال نفس الجهاز ولم يسمع بهم أحد لان " مالهمش ظهر" ، وبالتالى فلم تهتم بهم الميديا او الإعلام. رحم الله كل المظلومين لنشاهد هذا الفيديو الذى أجرته قناة دريم مع أسرة خالد سعيد ونقلت الجزء الذى

      في موضوعات جادة

×
×
  • اضف...