اذهب الي المحتوي
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×

مغامرات عصابة "حساس"


Recommended Posts

و ابتدا يحيي مدير المكتب الذي كان في انتظارهم مرتديآ بدلة فوشيا مخططة ببنفسجي بالطول .. بينما المنديل الأخضر يتدلي من جيب الجاكيتة العلوي ... و الكرافتة البني المخططة بأحمر تكاد تخفي القميص الأزرق ...

السلام عليكم ورحمة الله ....

يالا يا بنات معايا نغنى للاوستاز المخرج...

اقلام ..اقلام يابدلته...اقلام ..اقلام ...اخر تمام فى هيئته..اخر تمام....قلم احمر وقلم كمونى...ائلام ائلام ...قلم اخضر وقلم لونه طوبى الوان الوان...:"

الهوبا...أمبولالالالالالالالالالأ.....

هه...ايه رأيك فىّ يا اوستاز سكوب ..من حيث الندب يعنى...!!! طب نونكن قرشين كده تحت الحساب..علشان بس ادفع اجرة الاودة المتأخرة علىّ...

عصـام : مين الست دى طلعوها بررررررررررررره....يالا حنصور

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ...تشـــــــــــــوووووووووووووو

آآآ قصدى...أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأكشنننننننننننننننننننننننننننن

يرحمكم الله يا اوستاز... :lol:

رابط المشاركه
شارك
  • الردود 253
  • Created
  • اخر رد

Top Posters In This Topic

Top Posters In This Topic

Popular Posts

حبيب قلبى سكوب. انتظر فى القريب العاجل تكمله سرقه مركز التجميل تتبعها دره تاج عصابه حساس وهى... سرقه مطار القاهره .. علشان خاطر عيونك الى وحشتنى ضحكتها....  

يا حلاوو يا جودعاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان ....  حنرجع لأيام الشقاوة .... لأ و النية حتبقي علي مطار القاهرة بعد كده ... البيه جاييلي بعد 11 سنة و يخططلي

Posted Images

يا جماعة سامحوني ... المغامرات كانت دايمآ قاصرة علي شلة حساس بس .. و من فترة للتانية شخصية او اتنين بيتضافوا لمغامرة معينة ... الفكرة اساسآ ما كانش فيها شخصيات كتيرة .. عالعموم ما حدش يزعل لو دوره طلع صغير ... و حقكم عليا ... <_<

رابط المشاركه
شارك

سكوب أمام الكاميرا بلوح الأردواز بتاع جونيور : البوسطجي و المعزة ... المشهد الأول تاني مرة...

و يخبط بالمسطرة فوق السبورة الصغيرة مرة أخري .. و لكن هذه المرة لا يعود وراء الكاميرا بل يبتعد بكل سرعة و ملامح ألم فظيع فوق وجه بينما يمص اصبعه الذي كان يمسك به طرف السبورة العلوي ...

عصام : آآآآكشششن

ينطلق سي السيد من علي ناصية الشارع بالعربية الشيفورليه بأقصي سرعة ( تكاد تكون جنونية) ..و بينما صرير العجلات يتزايد كان الرعب يتزايد علي وجه زهيري الذي كان بجواره ... ثم ابتدأ في التمتمة بالشهادة ... كل هذا و سي السيد كسائق محترف في فيافي السعودية لا أثر علي أي قلق علي وجهه .. بل الأمر كان يبدو كنزهة عادية بالنسبة له .. و عندما أقتربت السيارة من مدخل مكتب البريد .. فرمل سي السيد بكل قوة رافعآ في نفس الوقت فرامل اليد ثم أدار عجلة القيادة في اتجاه معاكس اسفر عن حركة مقص أمريكاني و دوران السيارة دورة كاملة حول نفسها رافعة سحابة من الدخان و الغبار و مرتفعة في نفس الوقت عن الرصيف ما أدي الي ارتطامها ببرميل فارغ ملقي علي قارعة الطريق مما أسفر عن انفجار الأطار الخلفي بصورة مروعة ...

كل هذا لم يأخذ أكثر من دقيقة .. هبط خلالها الطير علي جموع المشاهدين .. و الشلة نفسها .. صمت مصحوب بذهول شديد لهذا المنظر ... فقط عصام هو الذي وقف يشير بيده جهة العربية و يشوح بعصبية شديدة ... كان عاجزآ عن الكلام في باديء الأمر ثم بدأ في صياح نفرت فيه عروق وجهه و رقبته حتي أوشكت علي الأنفجار :

- الله يخرب بيتك .... الله يخرب بيتك ... العربية ... العربية يا غجر ...القراريط لسه مرهونة يا جبابرة ...

ينزل سي السيد بكل هدوء .. و براءة الأطفال علي وجهه يقول :

- أهدي يا عصام ... صلي عالنبي يا جدع ... دي فردة كاوتش لا راحت و لا جت ... عملتلك قدامها مشهد عمرك ما تحلم بيه ..

عصام : مشهد ايه يا ابو مشهد ... انت فاكر نفسك في الربع الخالي .. ده احنا في فيصل يا سي السيد ...

سي السيد : طب ما هو الربع الخالي و فيصل هما الأتنين من السعودية .. روق دمك بس ... و سيبني اغيرلك انا العجلة ...

عصام يمر كف يده علي وجهه في محاولة لتمالك اعصابه : طب وريني همتك يا حلو و وورينا حتغيرها ازاي ؟

سي السيد : هي مشكلة يعني .. افتح يا زهر شنطة العربية خلينا تطلع الأستبن ...

يخرج زهيري بصعوبة من العربية و مازالت ملامح الرعب لا تفارق وجهه ...

- ده انا حفتح دماغك انت ... الله يخرب بيتك يا مفتري ... ركبي لازقة في بعضيها و مش عارف اتحرك ...

عصام : وفر علي نفسك فتح الشنطة يا خويا .. العربية ما فيهاش أستبن ...

سي السيد : ايه ده ؟ ماشي من غير استبن ...قشطة ... مش انت بتاع قواعد المرور و الحركات دي .. صحيح عالم

عصام : مالها ؟

سي السيد : لأ و لاحاجة ... استنوا بقي لما اروح لواحد بتاع كاوتش يصلحها ...

ثم قام بفكها ... و ابتعد مدحرجآ اياها .. و تكاد تري لمعة ابتسامة طفولية شقية علي وجهه .. و من وراء يصيح ابن مصر :

- مش عايز حتة عصاية تدحرج بيها أحسن ؟

و كان رد سي السيد تشويحة متهكمة بأكتافه قبل ان يختفي حول ناصية الشارع ...

نصف ساعة مرت قضتها الشلة في سكوت تام .. بينما انضمت مصرية غصب عن عين التخين الي نانو و فولانة و أبتدأوا في ثرثرة لا تنتهي ... بينما واحد تاني اخذ يراقبهم بكل أشمئناط ...

مصرية : شوف يا اختي الراجل بيبص علينا بقرف ازاي ... ما يحكمش

نانو : جري ياد تاني ... ما تبص علي قدك ...

واحد تاني : افففف

فولانة : يا لهوووووي ... البيه بيقول افففف .... حران و الا حران يا خويا ؟ ... افففف علي مين ياالي ما تتسمي ( قالتها بنبرة ملحنة و طويلة ) ... و شوووووووبيش يا اللي متأنتك و مش معانا ...

واحد تاني : شوووبش ؟ .... هي حصلت شوووبش .... شووووبش ليا أنا خريج فيكتوريا كوليج ... شوووبش ليا أنا مدير مسرح العرايس ...

و قام بكل غضب ملقيآ جرائد المعارضة التي يحملها و ابتعد بكل قرف .. موجهآ كلامه لموديست :

- فاتورتي حتوصللك ... ابقي حول الدفع مباشرة علي رقم حسابي في بنك اديداس بتاع لوكسمبورج .. عالم هواة صحيح .... أفففف

سكوب : هو احنا ناقصين .. الهي يهدك يا سي السيد ... الواحد كان زمانه ي بيته دلوقتي ... ندر عليا شمعة يا سانت تريز لو هو بس اللي اتمسك في العملية دي ...

يظهر سي السيد في تلك اللحظة من وراء سكوب مباشرة قائلآ : أنت بتندر عليا يا سكوب ؟

يقفز سكوب من الخضة .. و لكنه يتمالك نفسه بكل سرعة : أندر عليك انت يا سي السيد ؟ .. طب انشالله اعدم حماتي و اختها في يوم واحد لو كنت عملتها ... ده انا كنت بدعي انك ترجع بالسلامة ...

سي السيد : ماشي يا سكوب ... ماشي ... مردودالك برضه ... و بكره حروحلك مخصوص السيدة ... و ... ادعيلك ...

سكوب : ربنا يخليك ليا يا خويا ...

و هنا يتأثر زهيري بكل شدة و يتناول عوده و يبدأ يغني :

يا معلي راية الحرية .. تارلللام

يا مقوي الوحدة الوطنية .... تراباتاتي

غالي علينا ... تارالالالي .... و جوه عينينا ... تارارالالو

و تندمج الجماهير معه و تبدأ في التصفيق و الرقص

عصام : ربنا يهدكم ... اخلص بقي منك له ..... اتفضل يا خويا ركب العجلة ...

ابن مصر : كلفك كام تصليح الفردة دي ؟

سي السيد : بتاع الكاوتش كان عايز عشرين جنيه ...

ابن مصر : هو أنت معاك عشرين جنيه ؟

س السيد : منين يا حبيبي .. ما أنت عارف البير و غطاه ...انا سبتله بطاقتي و قلتله كمان ساعة حرجع و ادفعله ...

ابن مصر : و كمان ساعة حتجيب الفلوس منين يا خفيف ؟

سي السيد : نكون خلصنا العملية يا فالح ... و أهه بتاع الكاوتش عالناصية هنا ... قبل ما نفلسع نعدي عليه أديله فلوسه و آخد بطاقتي ...

زهيري : منطق سليم فعلآ ...

ابن مصر : منطق سليم ايه يا بو منطق ....الهي تقعوا انتو الجوز ما تحطوش منطق ...اركبوا العربية خلينا نصور بقي و نخلص ...

و يبدأ الجميع مرة أخري في أخذ أماكنهم ...

و يقترب سكوب من أمام الكاميرا مرة أخري و بصباع ملفوف بالشاش يخبط بحذر علي السبورة الصغيرة قائلآ :

- البوسطجي و المعزة .... المشهد الأول تالت مرة

و يصيح عصام : آآآآآكششششن

يتبع

رابط المشاركه
شارك

تظهر السيارة علي الناصية بسرعة غير متهورة هذه المرة ... و ينجح سي السيد في الفرملة بطريقة صحيحة و الوقوف بها أمام مكتب البريد .. و يندفع هو و زهيري داخل مكتب البريد شاهرين المسدسات ( مسدسات لعبة استولي عليهم سي السيد من عمر أبنه في الخباثة ) ثم قفز سي السيد ك "توم كرووز" في فيلم ميسيون امبوسيبول الذي شاهده مرات عديدة ليتدرب علي القيام بتلك العملية :

- و لا حركة منك له .. كله ينام علي ضهره عالأرض ...

زهيري : هي علي ضهره ... و الا علي بطنه يا سي السيد ؟

سي السيد : كل واحد ينام عالجنب اللي يريحه .. و اللي حيتحرك حيتلب فِلة ... قصدي رصاصة في الجمجمة ...

ينبطح الجميع علي الأرض بتلقائية شديدة بينما يتجه زهيري الي فولانة التي كانت بجانب الخزنة صائحآ :

- فلوس المعاشات فين ؟

فولانة ( مبتسمة و ناظرة الي الكاميرا ) : في الخزنة جوا الشوال ....

زهيري: طب أفتحي الخزنة قوام ...

فولانة : يا سِم

يصيح زهيري : بقولك إفتحي الخزنة ..

فولانة : مافيش من فضلِك ... هما أهلك علموك كده برضه ...

زهيري : أنتي مالك و مال أهلي يا ست انتي ... ايييييه يا أخواننا ؟؟؟؟ ناظرآ جهة الشلة بتعجب

سي السيد : يا دي النيلة ... حقك عليا انت يا زهر .. ثم ناظرآ الي فولانة ... من فضلك يا ست خربطوللي إفتحي الخزنة ...

فولانة : أهه كده ... بالأدب و الذوق الواحد ممكن يديكم عينيه كمان ...

و تقوم بفتح الخزنة ... و يندفع سي السيد الي الشوال الذي يحتوي المعاشات و يخطفه معطيآ اشارة لزهيري يتجها بعدها الي الشيفورليه اكسلانس بكل سرعة ... بينما ينسحب ابن مصر و موديست و سكوب بكل هدؤ جهة ست أبوها استعدادآ للهروب الكبير ... و لكن في تلك اللحظة بعلو صوت عصام في الميكروفون صائحآ :

- ستووووووووب

ابن مصر : هو ايه اللي ستوب ؟؟؟؟؟ يتسائل مندهشآ

عصام : أنا قلت ستوب يبقي ستوب ... هو مين المخرج هنا .. انا و الا مش انا ؟؟

سي السيد : أنت حمار يالاه ؟؟ ( سوري يا عصام :) )

نلتف جميعآ في حالة ذهول افقدتنا النطق حول عصام في محاولة للفهم ..

عصام : مالكم ؟؟... المشهد مش عاجبني ... الست اللي عاملة موظفة و بتفتح الخزنة مش مُقنعة في دورها .. بصراحة مش عاجباني ... خلوا اللي واقفة في اول الصف هناك دي .. أم ميني جيب و ديكولتيه .. تقوم بدورها ...

فولانة ( و قد تحول لونها الخمري الي قرمزي مخنوق ) : نعم يا خويا .... مش عاجباك ؟ ... مش عاجباك ده ايه يا ابو برنيطة ؟؟ انت عارف انا مين ... اللي قدامك دي حاصلة علي جايزة الترمسة الذهبية في مهرجان بلطيم الصيفي سنة 78 و 79 ...

عصام : يا ستي علي عيني و علي راسي الترمس و الحمص اللي كسبتيهم بس الدور ده مش بتاعك .. ش لايق عليكي .. مش شايفك فيه ..

فولانة : اجيبلك نضارة يا روح ...

ابن مصر مقاطعآ : ما علينا ما علينا ... مش بتاعها ايه بس يا عصام حتجيبلي كُساح ... يا ابني أخلص .. ايه الفرق بس ؟

عصام : الفرق ... كلك نظر يا ابن مصر ... واحدة زي اللي بالميني جيب دي تخللي الفيلم يطلع فوووووق ...

فولانة : و ديني لجيبك أنت تحت ... و خلعت صندلها متوجهة نحوه .... هي الواحدة لازم تبين الشوية بتوعها علشان تسلك في البلد دي ... آه يا بلد مايملاش عينيها الا التراب ...

موديست ( حاجزآ بينهما ) : حقك عليا انا يا فولانة ... معلهش يا أختي .. اللي ما يعرفك يجهلك ... و دول مش من هنا يا ست الكل ... و ووعد .. الفيلم الجاي دور البطولة ما حدش حياخده منك ...

فولانة : يا اخي بلا وكسة ...( و تبتعد ممصمصة بشفتيها تاركة مكانها و هي تنظر لعصام بكل غضب )... ناس عينيها فارغة ...

يسلم زهيري الشوال بكل حزن الي مدير المكتب .. و الذي يضعه بكل عناية في الخزنة مرة أخري .. بينما تقترب ذات الميني جيب بدلال جهة عصام قائلة :

- ميرسي اوي يا استاذ ... بس انا ما كنتش متوقعة الدور ده فعلشان كده ما روحتش الكوافير ... و طبعآ دلوقتي لازم حد ييجي معايا عنده علشان لازم اعمل ماش قبل ما اتصور ...

سي السيد : تعملي ايه يا حيلة ؟

عصام : تعمل ماش يا سي السيد ... ماش

سي السيد فاقدآ صبره : اللي هو ايه يعني ... أكلة يعني و الا شرب و الا عملية جراحية ؟

ابن مصر ( بخبرة ) : الماش اللي هي الوان في الشعر يا ابو السيد .. حاجة زي العسل و الطحينة كده

زهيري : حتحط عسل و طحينة في شعرها ... يا اخي الدنيا اتقدمت .. علي ايامنا كانوا بيحطولهم جاز .... طيب .. مين بقي سعادتكم اللي حيدفع حق الكوافير دلوقتي ...

سي السيد : طبعآ مش أنا .. انا بطاقتي لسه عند بتاع الكاوتش ... اوصل بيها انت بقي يا سي عصام يا مخرج للكوافير خليها تعمل المِش بتاعها ده ..

سكوب : اسمه ماش يا سي السيد..

سي السيد : انت تكتم خالص يالاه ... مش عايز اسمع حسك .. ما هي فكرتك المهببة دي اللي مخليانا ملطوعين لغاية دلوقتي ...

تمر ساعة أخري .. و اخيرآ نكرر للمرة المائة تصوير نفس المشهد ... و يمر كل شيء بنجاح .. و لكن في نفس لحظة خروج زهيري و سي السيد بالشوال من مكتب البريد .. تظهر فجأة سيارة شرطة و يترجل منها ظابط و ثلاث عساكر ..

أبن مصر : يا نهار أسود ... اجري يالا يا سكوب

و ينسحبا بكل هدؤ جهة ست أبوها ... بينما يتجه الظابط الي عصام و يدور بينهما حديث خافت لفترة .. و عندما ينتهي يعود الظابط الي السيارة قائلآ للعساكر :

- مش قلتلكم .. دول بيصوروا فيلم .. و اللي كلمني ده مخرج مشهور قوي .. بس مش فاكر اسمه ايه .. هو علي طرف لساني ... عالعموم بكره حنرجع تاني ...

و أبتعدت السيارة بينما يتمعن الظابط في وجه عصام كي يتذكر أسمه .. و الذي أمال القبعة القش أكثر فوق وجهه مثبتآ النظارة السوداء .. وامئآ الينا بأن كل شيء علي ما يرام :

- أنا وعدتهم أديهم دور المطاردة لو رجعوا بكره ...

نتنفس جميعآ الصعداء و نأخذ أماكننا للقيام بمشهد السرقة مرة أخري .. و الذي (للمفاجأة الشديدة ) تم بدون أي عقبات ... و يتجه سي السيد و زهيري جهة السيارة بشوال الفلوس هذه المرة بدون أي ستوب .. فلقد أمسك أبن مصر ذراعي عصام شاللآ اياه بينما سد سكوب فمه بيده .. و ما أن ابتعدا بالشيفورليه اكسلانس .. حتي اتجهت بقية الشلة فورآ الي ست ابوها لمتابعة تصوير مشهد الهروب .. طالبين من الجميع الأنتظار لحين عودتهم

"مش عايز اي حركة ... و الا حتبوظولي المشهد .. حنلف الناصية و نرجع علي طول " قالها عصام في الميكروفون بكل ثبات ...

و في خليط من مشاعر شتي .. سعادة .. و قلق ... و عدم تصديق ان العملية قد نجحت .. انطلقت الشلة الي مقرهم ببيت سكوب بكفر ابو شديد .. و ما أن دخلوه حتي انطلقت صيحات السعادة و تبادل الجميع الأحضان و القبلات ...

عصام : أخيرآ ... أخيرآ يا عالم نجحتلنا عملية...

زهيري : شوفتوا وشي كان حلو عليكم ازاي ... حقي يبقي زي حقكم بالظبط بقي و مش عايزين حمرقة ...

ابن مصر : ماشي يا وش السعد ... طلع الفلوس بقي يا سي السيد خلينا نعرف نصيب كل واحد فينا كام ....

يفتح سي السيد الشوال بكل سعادة .. و يمد يده داخله .. و تختفي الأبتسامة و ينظر بكل قلق الي الشوال ...

موديست بكل قلق : مالك يا سي السيد ؟؟؟

سي السيد : جوابات

سكوب : بعدين .. بعدين .. نقسم الفلوس الأول و بعدين أبقي ابعت جوابات لكل اللي أنت عايز ...

يتجه سي السيد جهة سكوب و يشده من قفاه واضعآ رأسه بأكملها داخل الشوال ... ثم يتركه .. يسحب بعد ذلك سكوب رأسه بكل بطء من داخل الشوال ناظرآ حوله و متمتمآ :

- ده شوال جوابات ....

ابن مصر : يادي النحس الدكر

زهيري لموديست : جوابات ؟؟ .. بينا يا مود .. عندي حفلة سبوع الحقها قبل ما نبات من غير عشا النهارده ...

عصام : طب حنعمل ايه دلوقتي ؟؟

ابن مصر : حنعمل ايه ؟؟ طبعآ حنوصل الجوابات دي لأصحابها ...

سي السيد : عندك حق ... تعالي يا ابو الأفكار .. حاملآ الشوال و واضعآ أياه علي كتف السكوب .... وزع بقي يا حلو افكارك الجهنمية ...

أخذ سكوب نفسآ عميقآ .. و هز رأسه مستسلمآ و متجهآ الي الخارج .. و لمدة ثلاث ايام طاف بشوارع القاهرة و ضواحيها لتسليم تلك الخطابات الي اصحابها بصحبة ابن مصر ... فلم يهن عليه أن يتركه لوحده في تلك المهمة ....

انتهت

الحلقة القادمة : سرقة وزارة الداخلية

رابط المشاركه
شارك

سكوب

انا بفى لى ساعة ضحك متواصل

وتقريبا ماما اعتبرتنى اتجننت رسمى وبتقوللى انتى بتكلمى الكمبيوتر ولا ايه

والاستاذ ابنى بيقوللى انتى اقرى ايه

رووووووووووعة ربنا يسعد قلبك يارب

على فكرة انا متابعة بس موش عاوزة اقاطع وارد هايل بجد ولازم الشركة المساهمة المحاوراتيه تفكر بجد فى انتاج الحلقات دى

انا حتبرع بالازياء :)

رابط المشاركه
شارك

بجد وبدون أي مجاملة وإنت عارفني بأقول للاعور يا سكوب إنت أعور في وشه

سكوب يابني إسمح لي أرفع لك الطاربوش أبو زر tarbosh_copy.gif وأُهنئك على تلكمو المواهب المتفجرة

ولا أُخفي عليكم سراً بإن العبد لله كان أول من أكتشف موهبة سكوب وذلك يرجع إلى اوخر الأربعينات قبل الحرب العالمية الثالثة عندما وجدت سكوب يهيم على وجهه في شوارع روما _38225789_homless300.jpgوكل يوم يروح يقعد عند الفسقيه بتاعت الاحلام triton-fountain-in-rome.jpg مش عشان يحلم .. لأ

ولكن عشان يلم الفرنكات اللي الناس بترميها وهما بيتمنوا أي حلم ...

ووجدت فيه شاباً مُهذباً .. خلوقاً .. دمث الأخلاق .. عريض المنكبين ... وتوسمت فيه روح الدُعابة المصرية ... بالرغم من إنه كان بقى له ييجي 3 سنين ما أستحماش ولا غير هدومه مع إن الفسقية جنبه وماكانش هايغرم حاجه .. لكن تقول إيه بقى : الطبع يغلب التطبع ..

فتبنيته وأشتريت له بيجامتين وقبقاب وعالجته نفسياً وبثثت - صح كده ؟ - فيه روح التحدي والإصرار وقلت له : أنا عايزك تضرب جورج عيد وعزيز أبيض على عينهم إنت ديتك بس شويه ورق فلوسكاب فاضي وقلم فرنساوي وكوباية شاي وسوجارة بلمونت وساندوتش طعمية سخنه وأنا متاكد إن هايطلع منك بلاوي سودا ..

وقد كان

فهاهو لم يخيب ظني وأصبح يتحفنا بما لذ وطاب من ألوان الكوميديا السوداء ..

سكوب ... إستمر يابني

سكوب : إنت من الاحرار النُضاف يا حبيبي

رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله ...

plumber_blinking_hat_falling_md_clr.gif

shining_smile_prev.gif

perfect_joy_prev.gif

:rolleyes: :excl: مع تحيات فرقة البانتومايم المحاوراتية بقيادة الحاج سكوب ... :sad:

رابط المشاركه
شارك

يعني يا س س احنا ماخلصناش من سكوب واللي عمله فينا جاي تكمل علينا :excl:

بجد تجنن يا سكوب حامد ..... :) والذو شيئون في الموضوع انك مطلع تفاصيل شخصيه كل نجم من نجومك في موكف معين :rolleyes:

تسلم لنا مواهبك الفنيه الفذه ..

و مستنين سرقه وزاره الداخليه :sad:

رابط المشاركه
شارك

سرقه وزاره الداخليه

بعد ان انتهى كل من ابن مصر وسكوب من توزيع الخطابات على شوارع وحوارى المحروسه جلسوا وقد انهكهم اللف طوال اليوم على رصيف كوبرى قصر النيل.

سكوب: والله انا بدأت أشك اننا مالناش فى الموضوع ده !!!

ابن مصر وقد نظر اليه بمنتهى الدهشه : بدأت... انت لسه هاتبتدى.. بعد كل الى شوفناه ده وجاى تقول بدأت .. روح الاهى ربنا يسخطك يا بعيد.. حسبى الله ونعم الوكيل..

سكوب: ايه هو انا يعنى الى عليا كل حاجه ..الله .. مانتم كلكم نحس من اولكم لاخركم قولنا الواد عصام لما يجى هايفك النحس.. اتاريه جايبه مجمد معاه.

ابن مصر: بس يا سكوب .. انا عمرى ما هفقد الامل ابدا.. بس انا جعان..

سكوب : قوم تعالى ناكل سندوتشين فول من عند محسن زباله فوله حلو وعلى القد وممكن تعدى منه من غير مشاكل.

ابن مصر: وهاندفعله ايه ان شاء الله... طوابع..!!!

سكوب :لا ياخفيف هاديله فلوس ما نا لسه معايا 57 قرش من الشهر الى فات.!!!

ابن مصر: الى كنت مديهم عديه للواد جونيور... انت خدهم منه

سكوب: لا والله هو الى خسرهم بشرف ... أصلى لاعبته عليكم ملك وكتابه..( قالها وهو سعيد ومبتسم ابتسامه كبيره )

ابن مصر: انعم واكرم... بتنصب على ابنك.. انا مالى يالله بينا..

وفى اثناء اكلهم يلتفت ابن مصر الى ورقه جرنال ملقيه على الارض ويقرأها ....

( القبض على عصابه لغسيل الاموال.. المتحصلات 5 ملايين جنيه .. ايداع الاحراز مصلحه الادله الجنائيه )تلمع عينى ابن مصر ويتوقف عن مضغ الطعام ..

سكوب: ايه فى ايه..انت تنحت كده ليه....مالك...

ابن مصر: ضربه العمر..

سكوب: لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ( يقفز بهستيريه ويحاول الجرى بعيدا عن ابن مصر )

ابن مصر وقد امسك بسكوب من قفاه وما زال على هدؤه : أهدا اهدا متخافش... ( ياخذ قطمه من السندوتش بمتهى الهدوءوسكوب مازال يجرى فى الهوا )

سكوب: ابوس ايدك ابوس ايدك انا عارف البصه دى..وهو يبكى انا جتتى ما عدتش متحمله... انا من اخر مره معرفونيش فى البيت.. الواد مرضيش يفتح الباب وقال لامه.. واحده شحاته واقفه بره.. انت ناسى ساعه المزرعه ... احنا دخلنا الخانكه .. والنبى يا اخويا.. انت ايه .. مفترى. انا فيا من ساعتها كهربا تشغل الحاره كلها ..والنبى...أحمد..

ينظر اليه ابن مصر بمنتهى الهدوء وبدون اى تأثر....

ابن مصر: خلصت..؟؟؟

سكوب وهو يلطم: خلصت يا خويا ما دام تربست يبقى خلصت...استر يا رب..

ابن مصر: قوم بينا على القهوه عايزين الرجاله...

سكوب: رجاله!!!؟؟ رجاله ايه...

ابن مصر: سى السيد وعصام يااخى.. هانحتاج واحد كمان..

سكوب وقد تدلى فكه السفلى فى دهشه : حاضر ( وهو يهز رأسه باستسلام )

وعلى القهوه...جلسوا فى انتظار سى السيد وعصام

سكوب: مش تقولى ناوى على ايه؟؟؟

ابن مصر: اصبر بس لما بقيت التحف يجوا.. أه وعلى فكره ايه رأيك فى الواد موديست؟؟

سكوب: لا واد رجوله وابن ناس كده .. تحس انه مرفه.... دا انا سمعت انه بيتعشى كل يوم..

ابن مصر ينظر بسرعه ودهشه لسكوب ): كل يوم.. طب ده يبقى مش محتاجنا فى حاجه.. الله اكبر.. هو ايه رجل اعمال؟

سكوب : معرفش بس مفيش شهر يعدى والاقيه لابس فيه نفس القميص ممكن يغيره مرتين.. أه والنعمه

ابن مصر: انا كانت نظرتى فى محلها .. هو الوحيد الى ينفع

سكوب: ينفع فى ايه؟

أبن مصر: بعدين بعدين....( ينظر الى سكوب ) بيتعشى كل يوم.. متاكد؟

سكوب: أه والنعمه..

يقترب سى السيد وعصام ..

سى السيد : البوسطجيه اشتكوا من كتر مناديلى ...

عصام : اسمها من كتر مراسيلى ... جاهل .

سكوب: نقطكنا بسكاتك منك له واترزوا هنا..

ابن مصر ينظر شزرا الى سى السيد: بتتريق.. ماشى.. اقعد

سى السيد: ايه يا بو انجى الله بضحك معاك .. هو هايبقى حرقه دم وحرقه اعصاب .. ايه فرفش كده امال .

عصام: ايوه بلاش تاخد البوز التراجيدى ده حاول تبقى متفتح اكثر بلاش الميلودراما الى انت ...

( يقفز عليه ابن مصر وسى السيد وينهالوا عليه ضربا )ابن مصر: ان صدقت انك مخرج بجد والا ايه ..

سى السيد : كن ايدك انت يا ابو انجى انا مبقوق منه من ساعه مدخلنا الخانكه ...

سكوب وهو يبعدهم عن عصام : ايه يا خونا حرام عليكم .. هو ناقص.. خلاص خلاص هو مش هايعمال كده تانى ... خلاص بقى..

عصام: جهله كلكم جهله مش مقدرين الموهبه الى معاكم... كتكوا البلا كلكو من اولكم لاخركم.. ايه ...

سكوب يشد عصام ويجلسه: خلاص بقى يا عص.. اعذرهم برضه انت ناسى الى حصل فى الخانكه

عصام : يا سلااااااااااام مانا فيه كهربا تنور الشارع بتاعنا كله

ينظر الجميع اليه ولا يتكلمون ومن وقت لاخر يأخذ سى السيد فى الانتفاض كأن كهرباء صعقته..

ابن مصر : الله ما تهمد ياسى زفت خيلتنى هو انت لوحدك يعنى الى خدت كهربا فى دماغك.

سكوب : الله يا بن مصر ما تبقاش مفترى بقى انت ناسى ان سى السيد اتعامل مع الكهربا قبل كده لما اتقبض عليه..

سى السيد: قوله قوله يا سكوب يا اخويا .. دا انا بعدى جنب التليفزيون بيوش ... عمدان النور الى باسند عليها بتنور لوحدها... كله من بتاع الزباله ده الله ينتقم منه..

عصام : ايه هو انا كنت ضربتكوا على ايديكوا ما انتم ..

ينتبه الجميع اليه وةفى حركه واحده يقفزوا فوقه ..

عصام : خلاص خلاص والنبى والنبى والنبى .....

يضحك ابن مصر وسكوب وسى السيد وهم ينظرون اليه وقد انخطف لونه ويكرر ( والنبى بهستيريه ) ويطبطبوا عليه ..

سكوب : الحمد لله طلعنا منها على خير ..دا احنا كنا هانتبهدل..

عصام : كتكوا القرف على الاقل هناك بناكل ونشرب ونام ومفيش حاجه شاغله دماغنا الا الكتاكيت .. لو ما كانش الكهربا كانت تبقى فل ..

ابن مصر: المهم انا بقا عندى حته دين عمليه.. متخرش المايه.. خبطه العمر ..

ينتفض سى السيد وعصام واقفين فجأه افى رعب وينظروا الى سكوب الذى جلس مستسلما ينظر اليهم ويبتسم

سى السيد: لا يا شقيق مش كل مره..

سكوب: اقعدوا بس واستهدوا بالله .. عينيه لمعت وخلاص.. يعنى كده كده لابسين لابسن فيبقى بمزاجنا احسن..

عصام : لابسين ايه هو احنا خارجين

ابن مصر: انا بس مستنى موديست علسان عايزه معانا..

سى السيد: واشمعنى يعنى موديست.. دا حتى لبخه وشكله ابن ناس .. وليه هيبه كده وسخمه وهوداخل عليك طول بعرض.. وعنين ملونه ..

يقاطعه عصام : خلاص يا سيدى عرفت ان احنا مشاريع قرود وفشلت .. حبيته خلاص..

سكوب: لا وبيتعشى كل يوم..

ابن مصر وهو ينظر الى الارض : وهو دا الى مخوفنى

سى السيد : كل يوم كل يوم؟؟؟!!

سكوب يهز راسه بحسره..

سى السيد: طب ناخد فكره كده يا ابو انجى علشان يعنى نفكر معاك وكده..

ابن مصر وهو ينظر بدهشه على اول الطريق: موديست وصل اهوه..

ينظر الجميع الى موديست وهو يمشى بمنتهى الهدوء مرتديا بنطلونا بنيا قصيرا وحذاء اسود بدون شراب وقميص أزرق بنصف كم بالرغم من انهم فى شهر يناير..

ابن مصر:الان ديلون والله هو الى هاينفع..

سكوب: موديست .. انت يا واد يا موديست تعالى

موديست : انا..؟

ابن مصر وقد انتفض فى غضب: يعنى هو فى حد فى الدنيا اسمه موديست غيرك.. فز اجرى تعالى ..

يجرى موديست بسرعه ويجلس معهم ..

ابن مصر: بصوا بقى انا قريت انهم قبضوا على عصابه غسيل اموال. والحصيله ملايين.... وطبعا الفلوس دى حطوها فى مصلحه الادله الجنائيه.. ومن الاخر...انا حطيت خطه كده... عاشان ناخد الفلوس دى..

سكوب: ناخدها منين ولا مؤاخذ

سى السيد: بالضبط منين سعاتك..

ابن مصر: هانسرقها من مصلحه الادله الجنائيه...

عصام: يا نهار طين .. هانسرق الداخليه ..

سى السيد: نامليه؟؟؟ نامليه ايه؟؟

موديست: اه. ايوه... بس يا سى السيد.. ابن مصر عايزنا نسرق وزاره الداخليه..

ينظر اليهم ابن مصر ويقول.

. قربوا بقى واسمعوا هانعملها ازاى

يتبع

الحلقه القادمه الخطه

رابط المشاركه
شارك

الخطه:

أقترب الجميع من ابن مصر وقبل أن يتكلم جاء صوت نسائى من الطاوله التى خلفهم..

فولانه: والنبى يا سى الاستاذ ,,ولو فيها سئاله يعنى .. انا كده غصبن عنى والله!!! سمعت انكم هاتغسلوا حاجه.. وكمان سمعت البيه الابهه ده بيقول غسيل نوال.. والله يا سى الاستاذ ما فى غسيل احسن من المغسله بتاعتى..

قامت واعطتهم جميعا كروت مكتوب عليها .. مغسله فولانه أكثر بياضا..

ابن مصر وهو فى منتهى الدهشه : نوال مين؟؟؟مغسله ايه.. انت عايزه ايه بالضبط؟؟

فولانه: هدى اخلاقك يا سى الاستاذ الكلام اخد وغطى..

عصام: غطى ايه.. مين دى؟؟؟

سكوب: استنى يا بنى... بص لابن مصر يا نهار اسود .. الحاله هاتجيله تانى ..

سى السيد: استهدوا بالله يا جماعه الله.. معلش يا ستى ربنا يديك.. الله يحنن .. شوفولها حاجه يا جماعه شكلها غلبانه وبنت ناس..

فولانه: تؤ تؤ تؤ. انتم فاكرينى شحاته .. لا يا عم انا عايزه اشارككم.. يعنى بدل ما تغسلوا عند نوال .. اغسلوا فى المغسله بتاعتى....؟؟

وهنا يصدر صوت نسائى اخر كان يجلس بجانبها ..

نانو: استنى يا فولانه الناس كده اتلغبططت..

ابن مصر وقد بدأت عيناه فى اللمعان ونفرت كل عروق جبهته واتسعت فتحتا منخاره فى تنفس متلاحق :

انا مش هامسك نفسى اكتر من كده

سكوب وقد بدأ فى ازاله الاشياء الحاده من امامه والصلبه : كبر له يا سى السيد اعمل حاجه..

سى السيد : اهدا يا بو انجى .. انتى عايزه ايه ..يا حاجه؟؟

فولانه: هو برضه مش سى الاستاذ قال انهم قبضوا على عصابه سرقت غسيل نوال؟؟؟؟

سكوب: أأأأاه لا انت سمعتى غلط اسمها غسيل اموال ..

نانو : وماله برضه اهو كله غسيل.

فولانه: طب والنبى احنا ورقه العشرين جنيه تخرج من المغسله عندى تبقى ولا الورقه ام ميه .. نضافه وشياكه ..

نانو: مغسله ايه يا فولانه.. الفلوس تلعبك فى الغسالات لا دى ليها طريقه تانيه.. دى بتتحط فى البانيو ويتملى ميه دافيه واوعى الكلور علشان الالوان.. وبراحه خالص تتنقع ..

هنا يهب ابن مصر واقفا فى غضب.فيفزع موديست ويختبىء خلف سكوب الذى بدا فى الارتعاش ..

ابن مصر: قسما بالله لو ما اختفيتوا من قدامى دلوقتى.. لاتعامل معاكم على انكم مطب صناعى .. لا .. مطبين.. وهاخدهم بسرعه ...

نظر الجميع فى دهشعه الى ابن مصر وهو يقف وقد لمعت عيناه

فولانه: ايه.. ايه.. مطب صناعى يا نهار اسود قومى يا بت دول باين عليهم مجانين..

نانو: لا بجد يالله بينا.. يا نهار اسود.. يا نهار اسود هو خده بيترعش كده ليه..

يهب ابن مصر واقفا فى عنف فيصرخ السيدتين ويجريان باقصى ما لديهم من قوه

عصام: ايه العبط ده قال يغسلوا الفلوس قى الغساله ..

سى السيد: لا والتانيه تقولك فى البانيو يتنقعوا..

عصام: اه شوف ازاى ( ينظر خلفه فى اتجاه هروب فولانه ونانو ويعلى صوته ) لمعلوماتك بقى الغسيل كده غلط..

سكوب : امال ازاى يا أور...

عصام: فى الجنينه طبعا تحط الرزم وبخرطوم الجنينه..

ينظر اليه الجميع بمنتهى الدهشه وقبل ان يقولوا اى شىء يسارع سى السيد ويخبطه بزجاجه مياه غازيه كانت امامه: يا أخى ارحمنى بقاااااااااااا.. فينظر االيه عصام بدهشه ثم يغشى عليه .

ابن مصر : خلونا بقى فى المهم..انتم عارفين ان يوم 24 يناير هو عيد الشرطه

يقاطعه سى السيد:اظن انه يوم 25 يا ابو انجى

ابن مصر: لا 24

سى السيد: والنيعمه 25

سكوب: يعنى انت كنت فى وزاره الداخليه قبل كده

موديست: 25 من 24 مش هاتفرق سيبوه يكمل..

ابن مصر: مش قولتلكم.. والله انت يا موديست اضافه لينا شايفين العقل..

عصام يفيق... وينظر اليهم ويمسك رأسه ...

ابن مصر: المهم يا شباب فطبعا تقريبا الداخليه هاتبقى فاضيه..

يقاطعه اسكوب : ليه ان شاء الله؟

ابن مصر : مش عيد يا سى زفت يبقى هايخدوا اجازه..

سكوب : وجهه نظر برضه..

ابن مصر : وطبعا ساعتها اكبر رتبه هاتبقى هناك عقيد..

عصام : ايوه عارفها .. الى بيبقى عنده على كتافه ايه ياواد يا عصام..!!! ايه يا واد يا عصام...!!! أه صقر وحمامتين..

ينظر اليه ابن مصر بدهشه فيشعر عصام انه فعل شيءا حطأ

عصام: قصدى كلب وقطتين ( وبدأ فى التلعثم وقد وقف سى السيد وسكوب ينظران اليه شزرا )

عصام: معزه وخروفين ( بدا فى الشعور برعب وكلهم يقتربوا منه ) هما حاجه وحاجتين ..ويمسك ابن مصر برقبته فى عنف ويرفعه عن الارض فينطق فورا .. نسر ونجمتين نسر ونجمتين

ابن مصر: لو سمعت صوتك تانى هاخلى كل حته فيك مستقله بذانها وازرع عينيك فى قفاك الى يشوفك رايح يفتكرك جاى..

عصام وقد وضع يده على فمه بعنف : ممممم ممممم ( وهو يهز رأسه بالموافقه )

ابن مصر : المهم.. انت عارف الواد كرع المكوجى يا سى السيد..

سى السيد: ايوه الواد ده واصل قوى وزباينه كلهم كبار,,

ابن مصر: الله ينور عليك.. انا بقى عايزك تجيب من عنده 3 بدل ظباط من الى بيكويهم... تقتبسهم يعنى...وياحبذا لو كانت واحده منهم بتاعه اللوا الى فى العمارات الى فى اخر الشارع..

سى السيد: ليه سعاتك..

ابن مصر: اصبر بس.. الواد موديست ليه هيبه وشكله كده ابن ناس

يقاطعه سكوب بحسره: وبيتعشى كل يوم :

ابن مصر وهو يتنهد:.. ايوه.. المهم هايلبس بدله اللوا... وهايبقى مساعد وزير... وانا بدله عقيد والواد سى السيد مقدم... وانت يا سكوب بالطو مخبر..

سكوب: واشمعنى انا يعنى ...

سى السيد: ممكن ابقى انا المخبر.. انا مش عايز اى علاقه بالظباط ابوس رجلك..

سكوب: شوفت اهو ..

ابن مصر :مفيش مشكله المهم..

موديست :ولا مؤاخذه يعنى .. ولو فيها ثقاله.. موديست الى هايلبس لوا ده يبقى أنا..؟

ابن مصر: وهو فيه حد تانى اسمه موديست غيرك؟

موديست: طب استأذن انا علشان سايب المواعين وعندى..

يقاطعه ابن مصر: اقعد بس ما تخافش ما كلنا هانبقى معاك.. انت بس جمد قلبك واعمل الى هاقولك عليه..

موديست: انت مش واخد بالك انا اصلا اصلا...بخاف من عسكرى المرور..

ابن مصر: وبعدين بقيييييييييييي اهمد وخلاص مادام قعدت هنا بقين مننا...

سكوب: طب ما جيب بدله الواد جونيور الى جبتهاله السنه الى فاتت فى عيد ميلاده لما كمل 10 سنين؟

وقبل ان يرد عليه ابن مصر يصرخ سى السيد: يا بنى يا حبيبى بيقولك موديست الى هايلبسها ( يهز ابن مصر رأسه معجبا بذكاء سى السيد ويكمل سى السيد كلامه) موديست هايبقى لوا.. واانت بدله الواد جونيور كانت عميد ما ينفغش..

سكوب: اه صحيح

ابن مصر وهو يضرب وجهه بعنف.. : صبرننننننننني يا رب

عصام: طب وانا...؟ انت وزعت كل حاجه وسيبتنى انا فى الاخر .. بقى كده خلاص.. علشام واحد زى ده تبعنى يا بن مصر.. دى اخرتها ..

موديست: واحد زي ده مقصود بيها انا؟؟

عصام : ودينى لو ما سكت..

ابن مصر بصوت جهورى : عصام..

عصام ينظر اليه فى صمت ..

ابن مصر: انت اهم عنصر فى العمليه.. انت هاتبقى الحرامى الى احنا واخدينه معانا وهانخش بيك المبنى ..

عصام: أخرسسسسسسسسسسسسسسس ..حرامى.. انا .. حرامى.. اخرسسسسسسسسس..

سكوب: يا بنى امال انت ايه.. الى احنا عمالين ننيل فيه دا بقالنا سنتين ده اسمه ايه..

يقفز على عصام ويمسك به سى السيد فى اخر لحظه..وعصام ينظر اليه بدهشه..

سكوب :سيبنى يا سى السيد.. خلاص انا هاضحضحه.. ايوه حرامى كلنا حراميه كلنا حراميه... وينهار على الكرسى فى حزن..

موديست وقد وقف وهو يصفق بمنتهى الحراره..: الله عليك الله عليك يا سكوب يا مبدع.. مش دى برضه من فيلم الاب الروحى..

سى السيدهو ينظر الى ابن مصر: اضافه فعلا .. يا بن مصر .. الحمد لله كدا كملت..

ابن مصر: خلصتوا خلاص.. ممكن نتكلم جد بقى...

عصام وهو يطبطب على ظهر سكوب يهدئه : خلاص يا شقيق هدى نفسك.. مجد سيدك..

سكوب ينظر اليه شزرا

عصام : واشمعنى انا يعنى ؟؟

ابن مصر : اولا لان شكلك يعنى ..

عصام : ماله شكلى بقييييييييييييييييييي؟؟؟ ليه العكننه دى ما تحوش مناظركم انتم يعنى الى جاين من المهندسين والا سى نيله ده الى لابسلى جنينه جرجير

موديست : أنا..

ابن مصر: انت يا بنى مش كنت المخرج المره الى فاتت؟؟ يبقى خلاص بقى دورك المره دى...

ابن مصر: وانت يا سكوب عايزك تكلم الواد على تيفال يعملنا كلبشين علشان نلبسهم للواد عصام علشان تبقى محبوكه..

سى السيد: طب مانت مش لسه عندك الكلبش الى اتكلبشت بيه امتثال طيب الله ثراها ما هو ينفع..

ابن مصر: هاكلبش عصام بكلبش عربيه برضه يا سى السيد ده على اساس لاقيناه وواقف على الرصيف صف تانى ؟؟

سى السيد وهو يهرش رأسه تعجبا : أه صحيح .. سورى سيير

ابن مصر..: انتم عارفين ان مبنى الادله الجنائيه ورا مبنى امن الدوله فى لاظوغلى احنا نمشى ومعانا الواد عصام وكاننا هاندخله المبنى وندخل وبما اننا هانبقى اكبر رتب..هانعرف نخش بسلاسه..

موديست : طب لو حد سألنا على البطاقه .. ؟؟

ابن مصر: ايه؟؟ بطاقه.. يابنى انت لوا مساعد وزير.. شوفت حد بسأل لوا على البطاقه..

سى السيد: انا مقلق منه يا ابو انجى...

ابن مصر : جمد قلبك.. المهم هاندخل المبنى.. وعلى قوضه الاحراز... ندخل نسلم حرز.. ونكنش الشنطتيت وتننا خارجين.. عمليه متقشره وزى اللوز.. ونتنغنغ . بقى.. دول 5 مليون يا بنى...بس ما تنسوش الاحتفال هايبتدى الساعه 9 يبقى احنا نتقابل هنا الساعه 10 الصبح ونتوكل على الله .. اتفقنا .؟

الجميع : اتفقنا ... ورنا يستر ....

الحلقه القادمه الاخيره..

التنفيذ

رابط المشاركه
شارك

إبن مصر

أنا والله بغسل كويس أوي

أنا مزنوقة حبتين اليومين دول

بعد ما بعت كل إلي حلتي عشان فدية الواد أخويا مودست

لما خطفم الخط :angry2: س س

حتى اسأله أهو عندك

و كمان لما ضحك عليا سي السيد و قالي هنلم لك ثمن السكانير

عشان أنقل لواحاتي و خلاني إستلفت و جبته و ما لمليش ولا مليم

و لا تلاقيه بعد مالمهم طمع فيهم

يعني أختك :wub: غارقة لشوشتها

والنبي شوف لي أي حاجة أعملها معاكم

و إدوني نص إلي هتسرقوه بس

أنا مش طماعة :wub:

رابط المشاركه
شارك

والله كان على عينى يا بنتى ,.... اصل المغامره المره دى فى حته ما ينفعش حد من فرولات المنتدى يروحها..

ولما تقرى الحلقه الاخيره الى جايه .. هاتشكرينى..

ربنا يستر بس ويجعل كلامنا خفيف عليهم

رابط المشاركه
شارك

سعادة البروفيسور ابن مصر

اسمح لي أرفع لك الطربوش على تخطيطك اللوذعي لهذه العملية النوعية

أينعم أنا مش متفائل خير من يوم ما عرفتكم و حاسس إنكم بتستغلوني علشان باتعشى كل يوم سميط و جبنه براميلي لكن أوعدك هاكون قد المسئولية التي شرفتموني بها

إحياة النيعمة يا شيخ ماتتعصبش عليّا و انت بتدينا التعليمات أحسن أنا باتلخبط من أقلّتوها حاجة و ممكن أوديكم في داهية ... و كمان - لو مفيهاش إساءة أدب يعني - ياريت تقسيم الغلة يكون بترتيب الرُتب smoke.gif

لواء غسيل اموال

موديست عبد ربه موديست

رابط المشاركه
شارك

فين يا عم المؤلف الجرنان ابو خرمين بتاعي .... اومال مخبر بروفيشيونال يبقي ازاي من غيره ....

علي العموم المخبر ما بيدخلش جوا الوزارة . بيقعد بره يراقب ... و كده اخر حلاوة .. عشان انتم نهايتكم حتكون زي كل مرة .. انا حاسس...

بس الفكرة مية مية و محبوكة بصراحة ... أحسنت يا شفيق ... :happy:

إحياة النيعمة يا شيخ ماتتعصبش عليّا و انت بتدينا التعليمات أحسن أنا باتلخبط من أقلّتوها حاجة و ممكن أوديكم في داهية ... و كمان - لو مفيهاش إساءة أدب يعني - ياريت تقسيم الغلة يكون بترتيب الرُتب

ليه يا خويا ... طب انتم كلكم رتب .. و انا المخبر اللي فيكم .. نصيبي حيطلع ايه انشاءالله .. علبة رابسو ؟؟!! لأ يا عم الغلة تتوزع حسب الميول الكروية ... علي العموم خلينا في المفيد .. ممكن لغاية ما ابن مصر ينزل الحلقة الأخيرة بتاعت التنفيس تديني قطمة من الشاندوتش من فضلك ... هي قطمة واحدة و حرجعهالك آخر الشهر لما نقبض ...

رابط المشاركه
شارك

كده يا أحمد يا أخويا :happy:

ماكانش العشم

أه يا سي السيد

دي 1558108c54.gif

صفاء أحلى بنت في الدنيا كلها

يلا جهز المهر و تعالى

:)

رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×
×
  • اضف...