اذهب الي المحتوي
إنشاء باب جديد بعنوان سد النهضة الإثيوبي لكل الموضوعات المتعلقة بسد النهضة ×

مغامرات عصابة "حساس"


Recommended Posts

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

يا ريت يا اخويا موديست لما تخلصو اللي في ايدكم تشرفنا وعصابتك المحترمه في بغداد

نخطفلنا صحفي ومصور ونطالب بفديه 15 مليون دولار

وانا عن نفسي هاحضر لكم الماسكات السودا لزوم التخفي :)

متنسوش مسدسات الميا

سلام

رابط المشاركه
شارك
  • الردود 253
  • Created
  • اخر رد

Top Posters In This Topic

Top Posters In This Topic

Popular Posts

حبيب قلبى سكوب. انتظر فى القريب العاجل تكمله سرقه مركز التجميل تتبعها دره تاج عصابه حساس وهى... سرقه مطار القاهره .. علشان خاطر عيونك الى وحشتنى ضحكتها....  

يا حلاوو يا جودعاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان ....  حنرجع لأيام الشقاوة .... لأ و النية حتبقي علي مطار القاهرة بعد كده ... البيه جاييلي بعد 11 سنة و يخططلي

Posted Images

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

يا ريت يا اخويا موديست لما تخلصو اللي في ايدكم تشرفنا وعصابتك المحترمه في بغداد

نخطفلنا صحفي ومصور ونطالب بفديه 15 مليون دولار

وانا عن نفسي هاحضر لكم الماسكات السودا لزوم التخفي :roseop:

متنسوش مسدسات الميا

سلام

إنتي تؤمري يا ضحى .. هانخلص العملية اللي في إيدينا بنجاح منقطع النظير non:: و هانيجي نستخبى في العراق و بالمرة نفتح فرع هناك بدل ما نقعد من غير لا شغلة و لا مشغلة chf::

بشرة خير يا جماعة ... بقينا عصابة إنترناشيونال و العمليات نازلة ترف علينا أهو :lol:

رابط المشاركه
شارك

ايه يا عم انت ... حنقعد سنه منتظرينكم تنزلوا من العربيه ؟؟

كان زماني سرقت البنك الدولي ورجعت

من فضلك يا استاذ داروين ماتتدخلش في شغلنا .. لإن الاستعجال ده هو اللي مضيعنا :roseop:

انت ناسي إن امبارح كان عيد؟ يعني المدرسة قافلة .. و يعني كمان سكوب مستني جونيور يلم العيديات .. يقوم لما يسرق حصالة إبنه حبيبه يكون فيها مبلغ عليه القيمة chf::

رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله .....

اللهم انى لا أسألك رد القضاء..ولكن اسألك اللطف فيه ....

:urgent:

يا برنس... :pasha: ...يابرنس st): ...يا استاذ برنس :mf_t:

صحى النوم.....لسه مافيش اخبار عن التنفيذ؟؟؟؟

طب اسمع...النهاردة كان فيه امتحان وشفتهم بيحولوا الفلوس فى عربات مصفحة متجهة الى المعهد البريطانى ومنها طيران على لندن...يا تلحق يا متلحقش....

اللهم بلغت ...اللهم فاشهد...

اووووففففففففففففففف :guns::roseop:

رابط المشاركه
شارك
صحى النوم.....لسه مافيش اخبار عن التنفيذ؟؟؟؟

طب اسمع...النهاردة كان فيه امتحان وشفتهم بيحولوا الفلوس فى عربات مصفحة متجهة الى المعهد البريطانى ومنها طيران على لندن...يا تلحق يا متلحقش....

اووووففففففففففففففف :urgent::roseop:

هانلحق .. هانلحق يا نينة .. قلت لك مش عايزك تقلقي خااااااالص :pasha:

رابط المشاركه
شارك

بعد أن نجح سكوب في إرسال جونيور عند حماته ، قام بسرقة مسدس الميه و كل ما وجده في حصالة ابنُه حبيبُه ثم قام بتأجير البدل المطلوبة و تجمع أفراد العصابة عند منزل إبن مصر ليقوموا بارتداء الملابس ثم الذهاب إلى المدرسة.

سكوب: كل واحد ياخد الكيس اللي مكتوب عليه اسمه هابلاقي طقم فُلَّلي على مقاسه بالضبط.

موديست: بسرعة يا جماعة ، الساعة بقت 8 الصبح و عايزين نلحق نخلّص قبل جرس الفسحة.

تناوب الجميع دخول الحمام لارتداء البدل و ما أن خرجوا حتى ثار سي السيد على سكوب

سي السيد: إنت حد كان قال لك إن إحنا رايحين حفلة تنكرية؟ إيه البدل المنيلة اللي انت جايبها دي

سكوب: انت اشفهمك في الشياكة .. البدل اللي مش عاجباك دي احدث موضه .. دي من عند الواد سلومة أحسن مكوجي رجل فيكي يا مصر.

سي السيد: و ايه الهباب أبو استك اللي انت جايبهولي ده .. بيتلبس إزاي ده؟ و لا ده نبلة نصطاد بيها عصافير؟!!.

موديست: هدّوا أعصابكم يا جماعة .. ده اسمه ممباخ (بابيون) يا سي السيد.. انت نسيت انك مفتش انجليزي ؟!! .. لازم البتاع ده طبعاً و إلا هاتتهرش .. الود ودّي أجيب لك برنيطة كاوبوي كمان بس انت عارف العين قصيرة و الدقن طويلة .. قصدي الإيد بصيرة و الودن مستطيلة .. أقصد يعني الـ...

عصام (مقاطعاً و هو يرخي ربطة الكرافتة ليستطيع الكلام): قصدك العين بصيرة و الإيد قصيرة

موديست (و هو ينظر إلى عصام بغيظ): خلاص يا سيدي .. عرفنا إن انت اللي واخد كاس افريقيا في الأمثال الشِعبية..

أه .. هي اللي قال عليها عصام دي ... و ياللا بينا يا شباب مش عايزين عطلة.

يتجه الجميع إلى عربية ابن مصر.

سكوب (موجهاً كلامه بعنطزة لإبن مصر): إجري يابني افتح لي الباب زي الخطة ما بتقول

ابن مصر: لأ يا بُرَم .. الكلام ده عند المدرسة مش هنا .. إركبوا في يومكم اللي مش فايت .. و اللي هايركب آخر واحد يقفل الباب بالراحة أحسن يطلع في إيده.

ينطلق الجميع إلى المدرسة و هم يراجعون الخطة أثناء الطريق و قد بدا عليهم التفاؤل لدقة الخطة و سهولة العملية.

ينزل سي السيد و عصام و موديست من العربية قبل المدرسة و يكملوا الطريق كعّابي ، و يصل الثلاثة إلى المدرسة قبل وصول ابن مصر و سكوب لإن "امتثال" صحّتها على قدها.

يدخل موديست بسهولة لأن وجهه مألوف لكثرة استدعائه لاستلام جوابات رفد إبنه لعدم دفع المصاريف ..

يقترب موديست من الأمن و يقول لهم: وسّعوا للي جايين ورايا .. أنا سمعتهم بيقولوا إنهم مفتشين من الوزارة و جايين يفتشوا على المدرسة .. افتحوا لهم الباب ماتودوش نفسكم في داهية.

الأمن: أهلاً يا باشوات .. أهلاً يا باشوات .. أشرقت الأنوار يا باشوات .. المدرسة اليوم في عيد يا باشوات

ينظر سي السيد و عصام لبعض و ينظرون خلفهم للفرجة على الباشوات .. إلى أن يغمز لهم موديست من بعيد على أنهم هم الباشوات المقصودين.

سي السيد: أيوة أيوة... إحنا الباشوات.. اتفضل ادخل يا عصام باشا.. و نتقابل زي ما اتفقنا.

يدخل سي السيد في طريقه إلى الإدارة و عصام إلى حوش المدرسة حسب الاتفاق

بعد قليل وصل ابن مصر و سكوب و دخل سكوب إلى المدرسة بعد أن قام بتعريف نفسه إلى أمن البوابة و وصل إلى الإدارة في حراسة الأمن حيث وجد سكرتيرة المديرة.

سكوب: أنا السيد مدير التربية و التعليم

السكرتيرة (تنظر إليه بدهشة لإنه مش منظر مدير تربية و لا تعليم): أهلاً و سهلاً يافندم .. ماعندناش خبر إن سيادتك هاتزورنا النهاردة

سكوب (و هو يسبّل لها عينيه و يتنحنح بصوت منخفض): آه .. كنت عاملها لك مفاجأة

السكرتيرة: حضرتك تقصد زيارة مفاجئة للمدرسة .. ثواني أبلغ المديرة

تقوم السكرتيرة بإبلاغ المديرة بالتليفون الداخلي و بعد ثواني تأتي المديرة لاصطحاب سكوب إلى مكتبها.

ما أن يدخل (المديرة و سكوب) إلى المكتب حتى يسمع الجميع أصوات عالية تأتي من الخارج.

صوت أجش: سيادتكم آه مفتشين على عيني و راسي لكن لازم تمرّوا على المديرة الأول .. الأوامر كده يا باشوات.

سي السيد: بس الخطة غير كده

الصوت الأجش: خطة إيه يا أستاذ؟!!

عصام: الأستاذ سي السيد يقصد خطة الوزارة .. خطة الوزارة

سي السيد: آه .. هي دي .. انا اقصد الي قالُه ده بالضبط

يخرج سكوب مرة أخرى بصحبة المديرة إلى خارج مكتبها حيث يجد عصام و سي السيد بصحبة فلق من بتوع الأمن 9X6X3 متر مكعب.

الصوت الأجش (موجهاً كلامه للسكرتيرة): الباشا بيقول إنه مفتش ألعاب يا ميس سعاد .. بيعمل ايه بقى في الكانتين؟

عصام (و هو يستدعي حصيلته من الأمثال الشعبية) : يا جاهل .. العقل السليم في الجسم السليم.. لازم أدوق الأكل اللي في الكانتين كله علشان أطمئن على صحة الطلبة.

الصوت الأجش (موجهاً كلامه للمديرة): طيب و الباشا بيقول إنه مفتش الانجليزي .. ماشفناش يا هانم مفتش قبل كده بيجري ورا العيال يخطف منهم الساندويتشات.. أنا جايبُه من الحوش بنفسي بعد ما كان قال إنه داخل الإدارة.

سي السيد (موجهاً كلامه للمديرة): جود مورنينج .. هاو أر يو .. أي هاف تو آيز.

المديرة: أفندم؟

سي السيد:يعني سيادتِك تصدقي واحد زي ده و تكذبي مفتشين من الوزارة؟

عصام (و هو يكاد يختنق من ربطة الكرافتة): هزُلَت يا باشا ..

سي السيد: أنا عايز واحد لامون و ساندوشت علشان أهدي أعصابي

المديرة : يبدو إن فيه سوء تفاهم .. إتفضلوا عندي في المكتب و أنا بأعتذر لكم عن تصرف الأمن.. اتفضلوا.

يدخل الثلاثة إلى مكتب المديرة

في هذه الأثناء كان موديست موجود في مكتب المحاسبة

المحاسبة: حضرتك هاتدفع على طول و لا هاتفاصل زي كل مرة و في الآخر ماتدفعش؟ .. آخر واحدة دفعت كانت مدام فولانة و لسه ماشية من عشر دقايق و سيادتك مش عاملين حسابنا إنك هاتدفع أصلاً.

موديست: لألأ إزاي بقى .. طبعاً هادفع هادفع .. كل اللي تؤمري بيه هادفعه .. لكن منتظر أصدقاء أعزاء جايين حالاً و معاهم الفلوس

المحاسبة: طيب اتفضل استناهم بره علشان عندي جرد.

موديست: ماينفعش أستناهم بره لإني عايز ادفع أول ما يوصلوا علشان نلحق نخلع.

المحاسبة: تخلعوا؟

موديست: قصدي يعني نفلسع .. لأ أقصد نجري .. لألأ قصدي نمشي يعني علشان ورانا ميعاد ... القصد يعني علشان هما اللي معاهم الفلوس.

المحاسبة: طيب اتفضل استريح على الكرسي اللي في آخر الأوضة .. يا إبراهيم .. هات الأمن علشان يكونوا متواجدين و أنا باجرد الخزنة

إبراهيم: حاضر يا فندم

جلس موديست كما اشارت له المحاسبة و هو يتمنى أن يتأخر أصدقائه حتى تنتهي المحاسبة من جرد الخزنة و خروج الأمن .. إيه الورطة دي.

في خارج المدرسة ضرب ابن مصر صحوبية مع حراس الأمن بعد أن أغراه رؤيته لهم و هم يتناولون الإفطار فدعاهم إلى نقل الأكل ليأكلوا جميعاً فوق شنطة العربية

ابن مصر: ماتيجوا يا رجالة ناكل هنا فوق شنطة العربية.. و أهي لقمة هنية تكفّي مية.

أتى حراس الأمن على الفور ظنّاً منهم أنه لديه ما يشاركهم به و لكنه كان يدعوهم ليأكل من أكلهم ... و أثناء تناول الفطار دار الحديث التالي:

حارس أمن 1: مبسوط من شغلك مع المدير يا أخ؟

ابن مصر: أهي ماشية لغاية ما ربك يعدّلها .. أوعوا تفتكروا إني سواق عادي يعني .. أنا راجل شاعر قد الدونيا .. آه .. مستني بس أيوتها مطرب يستكشفني و بعدها اسيب أم الشغلانة دي و اقب على وش الدونيا .. يا سلام لو الريس شعبولا يقرأ بؤين من اللي باقولهم هايتنطر نطرة مش أي كلام يعني .. آه.. و هاتنطر معاه برضك يعني.

حارس أمن 2: طاب ما تضرب لنا حتى عاتفي يا عم الشاعر و احنا بنحش في الطعمية و الطرشي.

ابن مصر (و هو يضرب قرص طعمية على بوء واحد كأنه قرص أسبرين): بس كده؟ من عينيه الجوز .. إنت جيت في جمل يعني؟ ده أنا تخصص عاتفي أصلا

خدوا الحتة دي من عصيدة " يا بتاع انت " ما تطلعش غير للغاليين:

يا بتاع انت

انت ما تستاهلنيش

و انا اللي باعملهولك .. زيه مفيش

غلبت أرضيك .. حتى لو اعمل درويش

و انت برضك بتعند .. و مابتفهمنيش

لبستك الدهب و الألماظ .. و أنا لبست الطرابيش

نظر حراس الأمن لابن مصر بإعجاب شديد بعد إلقائه لهذا الجزء من الأصيدة العصماء حتى إن كل واحد فيهم جاب اللي في بطنه تأثراً بالعاطفة الجياشة و سابوا ابن مصر يكمل القصيدة لوحده و عادوا إلى باب المدرسة.

في مكتب المديرة جلس سكوب و سي السيد و عصام ينظرون لبعضهم و يستعجلون بعض للانتهاء من شرب الشاي الذي أمرت به المديرة و التي انشغلت في قراءة بعض الأوراق أمامها ثم بدأت الحديث معهم.

المديرة: أهلاً وسهلاً .. جميع الملفات تحت أمركم و تقدروا تطّلعوا عليها .. في الواقع أن المدرسة تقوم بـ ....– و لم تكمل حديثها بسبب جرس التليفون الذي رن على مكتبها

المديرة: ألو .. أيوة .. أيوة .. أه .. أيوة .. أيوة .. بقى كده؟

(ثم بصوت منخفض لم يسمعه سكوب و سي السيد و عصام) أمال مين اللي قدامي دول ؟؟ طيب أوكي .. بس جهزي الأمن على باب مكتبي... و اسمعي لما اقول لك .. مش عايزة شوشرة خالص .. دي سمعة المدرسة ... و انا هاتصرف.

المديرة (موجهة كلامها إلى سكوب): حضرتك قلت لي إنك السيد مدير التربية و التعليم .. صح؟

سكوب (و هو يضع رِجل على رِجل) : أيوة تمام كده

و سيادتك مفتش اللغة الانجليزية؟

سي السيد: أي هاف تو أيز

و الأستاذ مفتش التربية الرياضية.. صح؟

عصام: لأ .. أنا مش مفتش التربية الرياضية .. أنا مفتش الألعاب.

المديرة (و قد تغيرت نبرة صوتها إلى الحدّة): طيب أنا مضطرة أستأذن بعد دقائق علشان أكون في استقبال السيد مدير التربية و التعليم و معه لفيف من المفتشين و مديري الإدارات المختلفة بالوزارة.

سي السيد: مدير إيه و مفتشين إيه؟ أمّال إحنا نبقى مين؟!! .. لالالالا انتي مش مصدقاااانا و لا إيه يا أبلتي؟

المديرة: يا أبلتي؟!!! .. طيب من غير شوشرة كده الأمن هايدخل ياخدكم من مكتبي لغاية ما ييجي البوليس.. (و بصوت عالي تقول للسكرتيرة): اطلبي لي البوليس يا ميس سعاد.

ينهار سكوب و سي السيد و عصام فور سماع كلمة "بوليس" و يبدؤون في البكاء

سكوب: لألأ .. بلاش بوليس.. أنا هأقول على كل حاجة

عصام: قلت لكم قلبي مش مطمّن من خطة اللي ما يتسمى و ماسمعتوش كلامي ..

سي السيد: هو الوله موديست السبب.. هو السبب .. يامين يلايمني على رقبته و أنا أخنقه .. أنا قلت لكم الواد ده اخره حرامي غسيل ماسمعتوش كلامي.. طاب و ديني لــ.....

المديرة (مقاطعة في حدة): إنتوا قلتوا موديست؟ مش ده ولي أمر طالب عندنا هنا؟ و هو فين دلوقتي؟

سكوب (منهاراً): سي زفت مستنينا في مكتب المحاسبة.

المديرة: رغم إن السيد موديست تاريخه اسود مع المدرسة لكن مضطرة أواجهكم به علشان اعرف الحقيقة... و إذا اتضح اشتراكه معكم يبقى البوليس ياخدُه معاكم هو كمان.

تأمر المديرة حراس الأمن بأخذ سي السيد و سكوب و عصام إلى مكتب المحاسبة لمواجهتهم بموديست لمعرفة الحقيقة.

سي السيد (باكياً و مولولاً): هانعمل أي حاجة تطلبيها .. بس بلاش بوليس.. بلاش بوليس.. بلاش بوليس

المديرة: مفيش غير الحل ده و إلااااا ...

عصام: خلاص من غير "و إلاااا" .. هانروح .. هانروح .. و مادام فيها بوليس يبقى أخنق موديست بإيدي و البوليس ياخدني بعد ما أخلّص عليه.

يذهب الثلاثة مُعلَّقين من قفاهم بواسطة 6 من أفراد الأمن إلى مكتب المحاسبة حيث رأوا موديست جالساً في آخر الغرفة و ما أن رأوه حتى حاولوا الانقضاض عليه للفتك به و لكن استطاع رجال الأمن تخليصه من أيديهم قبل أن يختنق.

موديست (مذهولاً و بصوت منخفض): إيه اللي جرى لكم .. ده اللي متفقين عليه؟

سكوب: متفقين؟ متفقين تودينا في داهية يا وش المصايب انت؟

دخلت المديرة في هذه الأثناء و وجّهت كلامها إلى موديست.

المديرة: حضرتك تعرف التلاتة دول يا استاذ موديست

موديست: و لا عمري شفتهم حضرتك

ما أن يسمع سي السيد ما قاله موديست حتى انتابته حالة هياج شديدة

سي السيد: لأأأأأأأأأأأأأأ .. مش هانلبس المصيبة لوحدنا يله .. يعرفنا .. يعرفنا .. يعرفناااااااااااا.. قول لها إنك تعرفناااااااا

موديست (موجهاً كلامه للمديرة) : سيادتك أنا ماعرفش الأشكال دي.. إيمبوسيبول يعني.

المديرة: و حضرتك جاي هنا ليه النهاردة؟

موديست: جاي أدفع المصاريف سيادتك

المديرة: طيب ادفع .. مستني ايه؟

موديست: هه؟

سكوب: آه .. إدفع يا فالح .. إدفع يا وش البلاوي.

موديست: هه؟ أصللل .. العُبارة يعني.. الحئيئة اصل..

المحاسبة (موجهة كلامها للمديرة): الأستاذ موديست قال من شوية إنه منتظر أصدقاء له معاهم الفلوس اللي هايدفع منها المصاريف... واضح إنهم يعرفوا بعض يا ميس.

المديرة و قد اكتشفت كذب موديست و أنه يعرف الثلاثة: اتفضل إدفع حالاً و إلا البوليس هاياخدك معاهم.. مفهوم؟..

أيقن موديست أن الموضوع انكشف و ليس أمامه وسيلة إلا الدفع أو الحبس..

إلتفت إلى سكوب و عصام و سي السيد يستعطفهم أن يعطوه أي مبلغ يدفعه للمحاسبة

موديست: معاك كام في جيبك يا سي السيد

سي السيد (باكياً): في جيبي؟ .. آه ياني .. أأأه ياني .. ياريتني ماعرفتك يا وش المصايب.

طيب معاكم كام يا عصام انت و سكوب؟

عصام : إنت مش قلت ماتعرفناش ياض؟ و أشاح بوجهه الناحية الأخرى.

سكوب: هما تلاتين قرش اللي فاضلين مفيش غيرهم و كنت ناوي أرجعهم حصالة الوله جونيور .. و ينفجر في البكاء.

موديست: طب هاتهم .. كده معايا 67 قرش يا ست المديرة .. إقبليهم الله يسترك و سيبينا نمشي من هنا... بس بلاش بوليس .. بلاش بوليس .. أنا عندي عيال عايز أربيهم.. و ينفجر باكياً.

المديرة (بلهجة حادة و على يمينها و يسارها يقف فردين من أفراد الأمن المدججين بهراوات ماركة الأمن المركزي): 67 قرش؟!! .. خليهم لك .. و بكرة هايوصلك جواب رفد ابنك.

ميس سعاد (و هي تدخل إلى الغرفة): البوليس هايكون هنا بعد دقيقة يا مدام.

المديرة (بانفعال و صوت عالي): شوفوا.. علشان سمعة المدرسة أمام الطلبة و الطالبات .. هاتغوروا من هنا من غير مطرود قبل ما ييجي البوليس.. و دلوقتي برررررررّه .. 5 ثواني و هايكون البوليس وصل.. إنتوا سامعيييييييين؟

يطلق الأربعة سيقانهم للريح إلى خارج المدرسة حيث وجدوا ابن مصر في انتظارهم

صاحوا جميعاً فيه أن ينطلق بأقصى سرعة قبل أن تمر الـ 5 ثواني التي حددتها المديرة

ابن مصر: العربية مش عايزة تمشي

موديست (صائحاً): إجري بسرعة مش وقت الكلام ده .. هانضيع كلنا بأقول لك

ابن مصر (منفعلاً بعد أن رأى حالتهم و أيقن أن العملية فشلت) : إنت مش قلت لي سيب العربية شغالة لغاية ما ترجعوا؟

موديست (صائحاً): أيوةةةةةةةةة

ابن مصر : أهو البنزين اللي دفعت فيه تلاتين قرش بحالهم خلص و العربية وقفت قبل ما ترجعوا.

ينطلق الجميع جرياً بأقصى سرعة في اتجاهات مختلفة و هم يصبّوا كل ما يعرفوه من قاموس الشتائم على موديست.

تمت :roseop:

رابط المشاركه
شارك
عقلي الباطن بيقولي : تلك هي الغيرة الادبية ... الأخ الكاتب الناشيء موديست لما لقاني قفلت الحتة الادبية اللي كانت في إيدي .. غار ( من الغيرة يعني مش غار التانية :roseop: ) وأُستفزت ملكاته الأدبية .. وبقى قاعد لا على حامي ولا على بارد ... وأنا متأكد إنه راح قهوة الادباء اللي في بني مالك ( منطقة شعبية بجده ) وأستعان بالاخوة الادباء اللي قاعدين يشربوا بانجو طول اليوم هناك ويخزنوا قات .. لعل وعسى حد يسعفه ويساعده في تقفيل مغامرته الي كانت مفتوحه من كل ناحيه ومش عارفين يلمها ... لكنها غيرة محمودة ... وأستعانه ممدوحه ... ومحاوله ممجوجة ... وبداية ممشوقة ... وأنامل مبتورة .. قصدي ممسوكة ... إلى الأمام يا عزيز موديست .. وسأسرد تعليقاتي الأدبية على القصة بعد أن أستكمل قراءتها .. علك تستفيد من النقض الصادر من أديب كبير زي سين سين وعسى أن يكون ذلك دافعا لك للأمام - شلوت يعني - وتُبدع قصصاً ومغامرات أخرى تجعل منك إسم تخين في عالم الادب ...

وأخيراً أود أن أوقلك لك - سجلها عندك للتاريخ - مرحباً بك يا موديست في بيت الأدب .

أخوك الاديب : أبو جُمعه

رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله ...

ياصلات النبى ..يا صلات النبى.... :urgent: :pasha:

يا عصاباتك يا محاورات ...... :roseop:

وانا اللى رحت ادفع المصاريف على اساس ان فلوسى حترجع الطاق طاقيين بعد اتمام عملية السطو؟؟؟...هو ده وعدك يا برنس؟؟؟؟

عليه العوض بقى...عليه العوض..... :guns:

لكن علشان باقى الزملا..ومن اجل الحفاظ على مستقبل عصابة المحاورات يمكن ربنا يستجيب الدعا وتنجحوا مرة من نفسنا ..انا حاتبرع لكم بسيارة بدل طنط امتثال اللى خيبت امالكم فيها ...

post-4120-1176721786_thumb.jpg

رابط المشاركه
شارك

كونها أول مره ليك بصراحه.... بصراحه يا موديست جميله جدا والكوميديا مالياها سواء بالمواقف او الافيهات..

حلوه قوى.. ومفاجأتن ليك انت وباقى الزملاء..

وعلشان انت بقيت أمور وكويس ومخليتش حد يضربنى فى الكصه بتاعتك..

انت من الاحرار يا موديست ومكانك اتحفظ فى عصابه حساس ...

وترقبوا القصه القادمه...

سرقه مركز التجميل ...

رابط المشاركه
شارك
كونها أول مره ليك بصراحه.... بصراحه يا موديست جميله جدا والكوميديا مالياها سواء بالمواقف او الافيهات..

حلوه قوى.. ومفاجأتن ليك انت وباقى الزملاء..

وعلشان انت بقيت أمور وكويس ومخليتش حد يضربنى فى الكصه بتاعتك..

انت من الاحرار يا موديست ومكانك اتحفظ فى عصابه حساس ...

وترقبوا القصه القادمه...

سرقه مركز التجميل ...

أونكيل أحهمد يا أونكل أحهمد hypr:

انا هيكون ليا دور في القصثه دتي :sad:

رابط المشاركه
شارك
وأخيراً أود أن أقول لك - سجلها عندك للتاريخ - مرحباً بك يا موديست في بيت الأدب .

أخوك الاديب : أبو جُمعه

أديبنا الكبير "في السن" أبو جمعة :roseop:

حئيئي أنا مش مصدأ نفسي .. أنا من المعجبين خالص برواياتك التي تكتبها في بيت الأدب و تأثرت جداً بترحيبك بي :roseop:

و نحن جميعاً في إنتظارك خروجك بالسلامة :roseop:

رابط المشاركه
شارك
ياصلات النبى ..يا صلات النبى.... :roseop::roseop:

يا عصاباتك يا محاورات ...... :roseop:

وانا اللى رحت ادفع المصاريف على اساس ان فلوسى حترجع الطاق طاقيين بعد اتمام عملية السطو؟؟؟...هو ده وعدك يا برنس؟؟؟؟

عليه العوض بقى...عليه العوض..... ksh::

mil:

نينة الغالية :roseop:

تحية طيبة و بعد

آسف إني خيبت أملك فيا يا نينة .. كنت حاسس بشعورك بالفخر إني حرامي قد الدونيا :roseop:

لكن أوعدك أول ما الولاد يخلصوا المدعوقة الأي جي دي و يدخلوا الجامعة هاجيب لك خزنة الجامعة لغاية البيت هدية مني ليكي .. و ساعتها أقدر أوريكي وشي تاني :cry:

ابنك موديست

من أمام مكتب بريد الأقصر

محافظة الشرقية

الاسكندرية

رابط المشاركه
شارك

روعه يا ابن مصر ضحكت كثير من قلبي ؛؛ معلش متأخرة شويتين بس كان لازم اشكرك واحييك على هذا الكم الهائل من خفة الدم

اخي وحبيبي وابن حبيبي موديست باشا (سفن اب ) الصو سابقاً نهنئ انقسنا بمولد اديب فحل (قولاً وفعلاً :amb: ) واجمل ما في القصص انها تثير غيرة باقي العصابه للرد

عصام باشا اين انت واين مشروعك ولا الطيارة تابعة لمصر للطيران وتأخرت كالعادة

رابط المشاركه
شارك

اخى العزيز ياسو..

ياااااااااه لا تعلم مدى سعادتى حين رأيت كلماتك وزادت اكثر عندما علمت ان كلماتى اضفت سعاده وابتسامه فى هذا الزمن الذى عز به الضحك.. ولكن اش اكون انا وسط سطوب ولا سى السيد ولا الحاضر الغائب حشيش..

رربنا يكرمك ويرفع من روحك المعنويهه زى ما رفعت راسى كده قدام الادباء والمفكرين..

أحمد محمود

دكتوراه التأليف الكومدى المقارن جامعه السوربون بمنيل شيحه ومنجد افرنجى

رابط المشاركه
شارك

ياسووووووووووووووووووووووووو :roseop:

إبني حبيبي :wub: .. إنت فين "ياض" انت .. معلش يا ياسو أصلي لسه متأثر بالكصة :blink:

أحلى ما في الموضوع هو ظهورك مرة تانية بعد ما طلعت - قصدي رجعت - من سويسرا يا ضنايا :lol:

وحشتني و الله يا ياسو mig:

رابط المشاركه
شارك

بعد حديث طويل مع الاديب والمفكر موديست جاد الحق موديست الذى طالبنى فيه بنقض مودوعى للكصه .. وعاب على انحضار مصتوى نقضى لكصته . احلهلها بمودوعيه.

القكه فى مكملها تحمل تابع الاصقاط الصياصى فى مضلولاتها بحيثيات مبتقره اصتغل الكاطب فيها براعنه فى توزيف الافكار بحيث رحل بنا ككراء فى تفاسيل الكصه بلا تتويل او ملل.

فنجد انه فى بدايتها استقظ فينا ملكه التفقير بكثير من الالغاز والسسبنس وتركنا حتى نهايه الكصه ونحن فى تشويك لمعرفه القاتل .

وفى قمه اللحظات الميلودراميه زرع البسمه فى عيون الاطفال و الامل فى قلوب العجائز وحب الحياه فى وحيدات الخليه ذات الاهداب المتطوره فى جو من الدخان الناتج عن الانحباس الحرارى معطيا لنا صوره واكعيه عن الوضع السياسى فى مدغشقر.

وفى الجزء الاخر من الروايه وبتتابع سريع للاحداث بث ففينا روح المغامره ونحن نجرى وراءه فى مضمار روايته قاطعين المسافه فى زمن قياسى بدون مجهود او مواصلات رغم زحام المضمار بالعربات المعطله نتيجه خلط البنزين بعصير الكصب.

وفى النهايه وبعد ان تزوج البطل من مطلقته انهالت دموع الفرح منا ونحن نشاهد لحظات اللقاء الاول بينهم فى قسم السيده وهم يسلمون قايمه ىالعفش فى ود ومحبه ووءام.

ونحن مو موكعنا هذا نرحب به فى باب الادب كاتبا و مهندسا ومحاسب.

وشوكران.

أحمد محمود

دكتوراه النقد الفنى المقارن بجامعه شوارسكوف بصفط اللبن

رابط المشاركه
شارك

صح :roseop: .. كلام بريفكس يا سيادة البروفيسور ابن مصر .. مادام قلت الأديب و المفكر موديست يبقى بتتكلم صح يا باشا :lol:

و من موكعي هذا اشكركم على هذا النقض الفني البارع و هذه الشهادة التي سأقوم بتعليقها الأن في بيت الأدب :blink: .. و أعدكم في العمل القادم بزيادة مساحة الضرب اللي سيادتك هاتاكله :wub:

رابط المشاركه
شارك

أنا بقى لي أسبوع قاعد على موضوع " نكد أدبي لكصة إبننا موديست " وتقريباً وصلت لأخر فُم وأرجو أن يكون هذا النكد دافعاً للأديب الشاب موديست على مواصلة مسيرتة الادبية .

--------------------

ومن هنا أحب أن أُهنيء الجميع بعودة إبننا ياسو من معتقل المغول

إنت يا جدع إنت .. بقى أنا أديلك دور البطولة في قصقوصتي الجديدة " رحلة رخيوصة " تقوم تغطس وما تقبش ؟

رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×
×
  • اضف...