Jump to content
Salwa

يا مسبب الاسباب .....

Rate this topic

Recommended Posts

كان يوما عاديا كباقى الأيام .....

كنت صائمة ...

رن جرس الهاتف ....

لو استطعتى ...احضرى اليوم ...الوالدة فى خطر ..والموقف حرج...

لم افكر مرتين ..

.وضعت الضروريات وما احتاجه فى زيارة تستغرق يومان ..فى حقيبة صغيرة ..

قالت ابنتى ...انتى صائمة ....وعلى سفر ...واعصابك منهارة ..

حلال تفطرى ...هذه رخصة ..

قلت لها ...لا...لن اسافر على جمل !!...بل هذا سبب اكبر كى اكمل صيامى ..

قالت لى ....من المحتمل الا تكون رحلتك عن طريق طيران مباشر ....واحتمال تجدى طيران عن طريق فرنسا او المانيا او اليونان ....سوف اعمل لكى سندوتشات ...

وعندما رفضت .....صممت ..

عملت سندوتشين من اللحم ووضعت بعض ورقات من الخس ...

قالت لى وهى تضحك ......كل شئ سيكون على ما يرام ...

جدتى ستكون بخير ...انا صنعت لكى سندوتشات ....مليئة حب ..

تذكرى انى احبك جدا ..وتذكرى انك مؤمنة ...وتذكرى ان كل شئ مقدر..

.ذهبنا للمطار ...حجزت تذكرة وانا فى السيارة ..

كنت اتصرف وافكر بسرعة ...حجزت عن طريق لوفتهانزا..

كان لابد من المرور على فرانكفورت ..والانتظار ساعتين ثم اخذ طائرة الى الاسكندرية ...

فى هذه الرحلات يتم تقديم وجبة خفيفة ...

من هنا لفرانكفورت ...لم ااكل شئ ...كنت صائمة ..

وصلت مطار فرانكفورت ..فى الثالثة ....

علمت ان الطائرة لن تقلع قبل مرور ثلاث او اربع ساعات ...

كنت امضى الوقت فى القراءة .والتفكير ..فى لاشئ...

شعرت بالجوع .....نظرت فى الساعة .......باقى ساعة ونصف على ميعاد اقلاع الطائرة ...

الظلام دامس فى الخارج .....فات آوان المغرب ....

شعرت بالجوع .....

ذهبت الكافتيريا .........نظرت لأنواع الطعام ....

لا رغبة لى فى تناول شئ من هذه الوجبات .....

طلبت قطعة كيك ..وشاى ...

ركبت الطائرة ......قدموا شرائح ديك رومى وقهوة ...

وصلت مطار الاسكندرية وانا فى حالة غريبة .......شئ داخلى يقول لى ..ان والدتى ستمر من هذه الأزمة ../ كان فى علم الغيب انها ستتوفى بعد ثلاثة اعوام من هذا الحدث /.

وفى المطار وجدت اخوتى ....كنت اشعر بنفس شعورى كلما ذهبت الى الاسكندرية ......

وصل البحار الى الشاطئ .......وآن له ان يستريح...

وفجأة ..........رأيته..

طفل فى حوالى السابعة من عمره ...

ما الذى اتى به الى هذا المكان ؟؟ وفى هذه الساعة ؟؟؟

يضع يداه فى جيوب البنطلون .......

يرتدى قميصا بنصف كم ....كل ملابسه مهترئة ......

كان ينظر لى ويبتسم ....

لم يمد يده ...

لم يطلب شئ ...............

وطلب كل شئ ..

كانت نظراته تقول شيئا ....شيئا لا ادريه ....ومازلت كلما تذكرته تصيبنى قشعريرة .......

كان كأنه يأمرنى ...وكأنه يعاتبنى .........لماذا تأخرتى ؟؟

كنت فى انتظارك ....تعبت من البرد ...اين كنتى ؟؟؟

بدون شعور .....وجدت يدى تمتد الى جيبى .....اخرجت كل ما معى من اوراق نقدية .....قدمتها له وانا ابتسم ..

اخذها على استحياء ......وظل ينظر لى .....وكأنه فى انتظار شئ آخر ..........وكأنه لم يكترث للاوراق النقدية ..

شعرت بالحيرة ..

اخوتى يستعجلونى ........

ماذا تفعلين ؟؟؟

فتحت حقيبة اوراقى ......لعلى كنت ابحث عن مزيد من النقود ..

ورأيت اللفافة ......لفافة السندوتشات ..

صنعتها ابنتى بكل الحب ......هناك فى قارة اخرى ...

مددت يدى .....بكل الحب ........اخرجت اللفافة .

اعطيتها للطفل ......

ورأيت اجمل ابتسامة من الممكن ان يقع عليها نظر بشر ...

وشعرت بنشوة.وسعادة ..وراحة وتفاؤل .....

وضعت يدى على وجنتيه ...قبلته ...

قال لى كلمة واحدة ...

تصحبك السلامة .....

Share this post


Link to post
Share on other sites

رائعة

من روائعك يامدام سلوى

انسياب العواطف والخلجات الانسانية

فى تتابع شيق وأحداث مترابطة

وكلها تنم عن حب الخير والغير

الله ينور

Share this post


Link to post
Share on other sites

الأفاضل .....الشاعر الحزين..........د.رجب.

شكرا جزيلا لمروركم الكريم .....وتعليقكم على بعض من

نبضات نفسى ..وتذكرى للحظات من حياتى ..كان لها تأثير

كبير فى نفسى.. .

اننا لا نملك فى انفسنا شيئا ....

ان الله يرزقكم من حيث لا تعلمون ...

ولا حيلة فى الرزق ولا شفاعة فى الموت ...

وما من دابة على الأرض الا على الله رزقها ...

وسبحان الله ..من وقت لآخر...تمر فى حياتنا احداث مشابهة

تجعلنا اكثر شفافية واكثر عمقا للنظر فى الأشياء ...وتزيد من

حمدنا وشكرنا لله تعالى على نعمه التى لا تعد ولا تحصى ..

هدانا الله واياكم الى سواء السبيل ...

Share this post


Link to post
Share on other sites

فعلا

أرزاق

سبحان الله

المواقف دي سبحان الله عجيبة

عمري ما حأنسى تورتة آيس كريم كنت جايباها لبابا و ماما بعد ما أكلت في المحل

فقلت اجيبلهم تورتة و انا راجعة

و سبحان الله

و أنا في الشارع و قبل ما أدخل على مدخل العمارة

و الله كأن حد وقعها من ايدي

و في ثانية لقيتها في الأرض

العلبة اتفتحت و التورتة بقت اشلاء

رغم اني كنت زعلانة

بس الحمد لله

قدر الله و ما شاء فعل

والدتي كان عندها السكر

يمكن كان في ضرر عليها لو كانت أكلت منها

محدش يعرف الخير فين

والله يعلم و أنتم لا تعلمون

الواحد لو دايما يفترض الخير حيرتاح

و ربنا سبحانه و تعالى بيقول في الحديث القدسي

" أنا عند ظن عبدي بي فليظن عبدي ما شاء"

شكرا ع لى الموضوع المهم جدا

تحياتي

:lol:

Share this post


Link to post
Share on other sites

الاخوات / ضحى ....و....مصرية متغربة .

شكرا للتواجد هنا ..

حقيقة وواقع سوف اقصه عليكما هنا ....

..لازلت كلما تذكرت هذا اليوم وتذكرت هذا الولد الجميل اشعر بغصة ...ليتنى كنت استطيع ان (( امشى وراء مشاعرى فى تلك اللحظة )) اغير اى شئ من حياته التى كان من الواضح انها ليست كحياة اى طفل آخر فى سنه ...!!

كأنه ...جاء خصيصا لى ...هذا الاحساس يلازمنى دائماااا...

ما لم اكتبه هنا ...كان..

انى كنت اشعر فعلا ان وجوده كان رسالة لى ..انه ..لأجله خصيصاااا ...رحلت وتركت بيتى وزوجى وابنائى ..وليس لأجل والدتى فقط ..!!

لعلنى بهذه الأوراق النقدية (( التى لم اترك لعقلى فرصة كى اقتطع منها !!!))...قد ساعدت فى فعل اى شئ يدخل البهجة على اسرته...اقول ...لعلنى ..!!

حقيقة ...ويرزق البعض من البعض

كنت مجرد رسول ..مجرد وسيلة ...اوصلت الامانة ..

اتأمل فرحة الولد ...وضحكته الكبيرة .وفرحته....باللفافة ...(( لم يكن يعلم مابها ))...لم يكترث بالاوراق النقدية ...(( اتذكر رغما عنى الآن...كيف انى ....فى العيد ..حاولت ان اعطى حفيدى ... صاحب الاربعة اعوام الا قليلا ...ورقتان نقديتان من فئة كبيرة ..!!...ونظر لى بدون اكتراث..وتركنى ...وعندما ناديته مرة اخرى واعطيته الشيكولاتة التى يحبها ...ضحك ضحكته الكبيرة وقبلنى قائلا شكرا ياجدتى الحبيبة .))..

هذه هى البراءة ...هى الصدق ....هى المحبة الخالصة التى تصل من قلب لقلب آخر بلا اى وساطة ..

انا شعرت فى تلك اللحظة عندما اعطيت للولد الجميل ..اللفافة ....انه وصل لهدف هو ...انى استحق فعلا هذا الجزاء....هذه الفرحة وهذه الضحكة الخالصة وهذه التمنيات الطيبة التى اختصرها جدااا...ونظرة وداع تتبعتنى حتى اختفيت عن انظاره ..

وكأنه كان يبشرنى ...كل شئ سيكون على خير ما يرام .

انا هنا ايضا اقول ...((( وانا بكامل قواى العقلية )))..

وهذه ايضا....ارزاق .

ان يرزقنا الله بلحظة كهذه....هى نعمة صعب تقديرها ووصفها بكلمات .

انها لحظة رضا عن النفس...

ولحظة خضوع لأوامر غير مرئية ...(( مرة اخرى اقول ...لو كنت حكمت العقل فقط ...كنت فكرت اكثر من مرة قبل ان اعطى كل ما معى ...!!! اليس كذلك ))

والأجمل منه...

عدم الندم على اى فعل جميل ..

والأجمل اكثر واكثر...انى شعرت ان كل هذه اللحظات عبارة عن جوائز....تذهب لمستحقيها ..

الحياة ليست ماديات فقط ...

الحياة غنية بمشاعر جميلة تجعل لكل شئ مذاق آخر ..

ولو علم الانسان انه...سيذهب ..كما اتى ...!!

لتغيرت مفاهيم كثيرة ..

يارب اعطى كل انسان ما يستحقه..

وارزقنا واياكم الطاعة والرضا ..

Share this post


Link to post
Share on other sites

احلى من العنوان "يا مسبب الاسباب"

اللى بيدل على بلاغة بساطة عاميتنا فى مصر

وعلى تغلغل الايمان الفطرى فينا ببساطة من غير تقعر و لا كلام كبير

سبحان الله فهو وحده مسبب الاسباب.......

احلى من العنوان صاحبة العنوان و الموضوع

و الله مش مجاملة و لو ان حضرتك تستحقيها

ان حضرتك تستشعرى مغزى و معنى كبير من موقف بسيط

....ممكن يعدى على ناس كتير

يعنى ممكن كان يتوصف الموقف " لقيت ولد غلبان يا حرام !!

و اديتوا الساندويتشين ، ياكلهم حرام بدل ما يترموا "

و خلاص ....هى دى الحكاية من غير مايتشاف اللى وراها

....................

عارفة حضرتك فكرتينى و انا بقرأ الحكاية دى بقصة عن 3 رجال

دخلوا كهف و وقع حجر كبير على بابه ، حبسهم فى الكهف

كل واحد كان بيدعو ربنا ينجيه و هو بيذكر عمل صالح ....لعله يشفع له

كل واحد ذكر عمل صالح عمله ممكن يبدو لناس كتير عادى....مش بطولى يعنى

بس كان وراء كل عمل ذكروه معنى كبير .....يبدو انهم كانوا واعيين ليه

و كانت واصله لهم الرسالة من وراه..........فشفعت لهم اعمالهم

و فرج الله كربهم...............

اسأل الله ان يجعله فى ميزان اعمالك.....امين

Share this post


Link to post
Share on other sites

العزيزة / نيو قمر .

وايه رأيك ان احلى حاجة فى الدنيا هى ...الكلمة الطيبة ؟؟

وايه رأيك ان كل كلامك الطيب اسعدنى ؟؟ واخجلنى ؟؟ وجعلنى لااستطيع حتى ان اكتب لك ردا ؟؟ ...ايه رأيك فى كل ده ؟؟

سوف اصارحك بشئ ....لعلنى قلته فى تأملاتى يوما ما ..

اوقات كتير اتساءل ؟؟ هى الناس بتتعامل مع الحياة بهذا الشكل ليه ؟؟

اصبحت الحياة بالنسبة للاكثرية ....صراع من اجل البقاء ....ولايهم حتى لو تم الصعود على اشلاء الضحايا ...!!

المهم...ان يجرى الناس ..كل الناس ...فى كل اتجاه...كل يحاول الحصول على مكانة يتبوأها فى هذا الكون الفسيح ويظن انه مخلد ابد الدهر ..

يخشى الزمن...يخشى الفقر...يخشى كل شئ...يحيا وهو ..فى حالة تجهم دائم ...متوقعااا انه فى يوم ما....سوف يبتسم ...عندما تنتهى مهمته.

ولا تنتهى ابدااا..

يمر الناس مرور ..((الكرام ))...على كل ماهو جميل ومن صنع الله سبحانه وتعالى ....ولا نرى من يعبأ بما يدور حوله ...!!..الا قلة قليلة ..

يطلقون عليهم ....((( دول اللى مش معانا ...!!!!!!!))).

اوقات كثير ...اعتبر نفسى من اللى ....(((( مش معاهم ))))..

ادقق فى كل شئ حولى ...اعيش الحياة بكل ما فيها ....حلوها ...و...حلوها الأقل.

انظر ..(( للمرارة ))...على انها مجرد اختبار ...وسوف نتذوق حلاوة (( العلقم )) بكل الرضا ...وسوف يرضينا الله...ان شاء سبحانه...كما رضينا .

ودائما تصدق تنبؤاتى ...ويعطينى الله فأرضى ..

لعلها فلسفة ...غير معترف بها ....حالياااا.

ولكنها اثبتت ....على مر السنوات الكثيرة ...صدقها .

لعلها منحتنى ....كما منحت كثيرين قبلى وكثيرين معى ...نعمة التمتع بكل ماهو جميل فى هذه الحياة .

نعمة ان نحيا الحياة ...ونحبها ..ونرى بعين المحب كل ما يرضينا .

حكايتى كانت ...مجرد نقطة فى بحر عمر طويل عشته...رايت فيه الكثير .

احنى الرأس خجلا امام دموع طفل صغير لااستطيع ان احميه من برد يقرص جسده النحيل ...!!

تتنازعنى الحيرة ...والفرحة..والرهبة ..امام ضحكته...وابتسامته الصافية .....يصرخ كل ما فيه ..(( انا معدم ...لكننى اتمتع بالحياة ))..

قائلا...بلا صوت..انا هنا..انا المحسن عليك بنعمة الرضا ...انا جائزتك ..

وكان...مجرد همزة وصل ...بين قناعتى وايمانى .

دمت بخير .

Share this post


Link to post
Share on other sites

قدرا وصلت لهذا الموضوع

و تأملت فيه كأني أقرأه لأول مرة

رسائل كثيرة تصلنا

و قليلا ما ندرك اننا لسنا إلا " موصلاتية " نوصّل الأمانات لبعضنا

الأمانات التي نعتقد أنها ملك لنا

كالطفل الصغير الذي ينبهر بما حوله

و يظن أن العالم ملك له

تعرفي يا ماما سلوى

الدنيا دي عاملة زي بوفيه مفتوح كبيييييييييييير

فيه كل ما لذ و طاب

مسموح لك تملي طبقك زي ما أنت عايزة

و عدد المرات اللي نفسك فيها

و تقعدي الوقت اللي انتي عايزاه

الأكل متاح بس ما ينفعش تاخدي معاكي حاجة و انتي ماشية

و القعدة حلوة و متاحة لحد ما تملّي

بس في الآخر لازم تمشي

Share this post


Link to post
Share on other sites

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

مساحة ثرية جدا انسانيا للتأمل و التفكر

كنت بقرا في سورة الكهف يوم الجمعة اللي فاتت...و سمعت حلقة الشيخ الشعرواي في التفسير للسورة ذاتها و لقته بيقول عن قصة ذي القرنين

"فأتبع سببا" مع ان ربنا اداله من كل شيء سببا.....بس كعبد رباني كانت مهمته الاخذ بالاسباب

و ليس فقط الاخذ بها و لكن التعجيل لان حرف الفاء غير حرف العطف "ثم" الاول يدل علي السرعة و الثاني يدل علي التوالي اي انتظار فترة ثم القيام بالفعل

ربنا مدينا اسباب كتير.....بس يمكن احنا مبنخدشي بيها....او مش عارفين الطريق ليها اصلا...او لسه القلب مترقاش ليصل لنور اليقين عشان يستدل عليها

يا رب بحق اليوم اللي منحتنا فيه الحياة لسبب لا نعلمه

يا رب دلنا الطريق اليك

يا رب سبب لنا من كل طاعة سبب....لنراك في كل شيء...و نعبدك في كل شيء

يا رب

يا رب

يا رب

Share this post


Link to post
Share on other sites

شكرا لمن رفع هذا الموضوع .. و سامحه الله على دمعة هربت دون توقع

مدام سلوى .. انتى حلم

مهيب

Share this post


Link to post
Share on other sites

شكرا لمن رفع هذا الموضوع .. و سامحه الله على دمعة هربت دون توقع

أطلق دموعك دون خجل

و لا تخف منها

اغسل بها نفسك

فما خلقها الله لنا لنحبسها

Share this post


Link to post
Share on other sites

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

دلوقتي لقتني بفكر في "يا مسبب الأسباب" و بفكر فيها مع اسم الله السميع

النهاردة استرجعت احداث في حياتي ارتبط فيها لفظ الجلالة "السميع" بفيض الهي منهمر من تسبيب الاسباب و النهاردة واقفة بتأمله و بقول يا ربي انا عندي يقين انك مش هتتخلي عني و هتدلني علي الطريق

من زمان كنت بشوف مستشفي 57357 و هي بتتبني و بتكبر و الناس كل حلمها بيتوحد معاها...انا فاكرة في يوم لقتني بقول لنفسي "ايه ده هو كل ده و هما لسه مقدروش يبطلوا يعتمدوا علي التبرعات" كنت بحاول ابدو منطقية جدا في حدث حياتي بدا لي ف وقتهاعابر جدا

بعديها بحوالي سنة تقريبا عرفت يعني ايه المرض ده تحديدا و ليه يتطلب علاج و امكانات خيالية

ساعتها افتكرت الجملة اللي انا قولتها في لحظة قوتي و في لحظة اعتزازي بالصحة و بالمال

و قولت وقتها "لما هيعدي الموضوع باذن الله مش هيبقي فيه 57357 واحدة هيبقي فيه اكتر من واحدة"...و معرفتش يعني هتحصل ازاي بس كان جوه مني يقين

بعديها بحوالي شهرين كنا بنفكر في اول مكان في البقعة المنسية في مصر ان احنا نقدم خدمات حقيقية للاطفال اللي بيمروا بالمرض ده...التفكير بقي واقع و الواقع اللي ابتدي بغرفة واحدة في بيت متهالك بقي شقة اوضتين و صالة برضه في نفس البيت و الشقة بقت مقراول جمعية في الصعيد بتهتم باطفال اللوكيميا و لله الحمد

و من شوية جاني ايميل من اصحابي بيحكولي عن الشراكة الجديدة اللي راح يعملوها مع مؤسسة تنموية محترمة و معروفة في المجال ده

شريط الاحداث كله علي بعضه مر قدام عيني....و الجمل اللي قولتها في لحظات كتير نزلت زي شريط الترجمة

ووقفت ساكتة شوية مع نفسي و انا بشوف الصورة بتكمل و بتكبر قدام عينينا و ده بفضل الله في الاول و في الاخر

البداية مع حادث عابر....و المرور كان ابتلاء و المنتهي هي خطوة بناخدها في الطريق للجنة

و لقتني بقول لنفسي دلوقتي يجيلي الايميل

دلوقتي في لحظة انكساري...و احساسي اني في العالم ده كله لوحدي

طب ابقي لوحدي ازاي

و للكون اله عليم....سميع...مسبب الاسباب

مبقتش خايفة

مبقتشي قلقانة من ايه اللي راح يجي بكرة

مبقتشي شايله هم اني ممكن اكون لوحدي

حسبي ربي و كفي

و لله الحمد في كل عطاء

--------------------------------------

صباحنا....يقين ان الكون بحاله ده....مليان اسباب كتير اوي من اله رحيم اوي و سميع اوي....فقط القلب الذي يبصر و العين التي تري

Share this post


Link to post
Share on other sites

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

للرفع

حتي لو مافيش اضافة اقدر احطها دلوقتي

بس اكيد هتلاقوا مساحة تتاملوا فيها

و هتقولوا في سركم

سبحانك يا ربي

يا مسبب الاسباب

و هتعلو وشكم...ابتسامة ...من قلب راضي اوي و مفوض امره لربه اوي

Share this post


Link to post
Share on other sites

مساء الخيرات.

بداية اعتذر للتأخير ف الرد ...لعبير ومهيب ولماضة .

.واعتذار خاص لريهام لأنى لم ارى مداخلتك عن المستشفى وما بها من معلومة انسانية راقية تدل على المعدن الأصيل الجميل للانسان المصرى .

ويارب يبعد عنك أى شئ غير طيب .

ويارب يحفظك ولا تدخلى المستشفيات الا لمجرد الزيارة او لعمل كشف دورى .

موضوع المستشفيات ده ياريهام موضوع كبير جدااا ..

فيه احاسيس انسانية متباينة تكتشفيها عند كل زيارة من أول الدخول يخطر ف بالنا الجملة الشهيرة ( الصحة تاج على رؤوس الأصحاء لايراه الا المرضى )...

الى ...الحنو والعطف وتعامل ملائكة الرحمة مع المرضى ( المفروض انهم ملائكة الرحمة ) الى التأمل ..( نرى من كان صاحب قوى وغطرسة...يرقد فى دعة وضعف )..

ونرى ( من كان ضعيفا ....يتحلى بايمان يجعله يظهر وكأنه يرقد بثبات ولا يخشى المصير ).

ولن اتحدث عن الأطفال الا ب...يشعرونك بالخجل .

لأنهم يتحملون مالايتحمله الكبار .ولا يتذمرون .

يارب اشفى كل مريض.

كلامك ياعبير وتشبيهك للحياة كبوفيه مفتوح ...جعلنى وأنا اقرأ اهز رأسى بالموافقة قائلة ...فعلا ده كلام سليم ومحدش بياخد حاجة معاه .

سبحان الله...((.لو كان قومى يعلمون )).

واحنا فعلا موصلاتية ...بنوصل الأمانات لبعضنا .

لو احنا فعلا فعلا عشنا هذه القناعات ..

سوف تكون الحياة اجمل وابسط وارحب .

سوف نعيش الحياة بلا عقد وسوف نتحاب جميعا ونعيش فى رخاء .

لكن؟؟

من يسمع ؟

ومن يصدق ؟؟

ومن يقتع؟؟

قليلون من يتعلمون حكمة الدنيا.

و...

كلامك يامهيب واختصارك للاحساس فى كلمات بسيطة ...جعلنى اتساءل ؟؟

ماهى مشكلتنا الحقيقية فى تعاملنا مع حياتنا القصيرة فى هذه الدنيا ؟؟

مشكلتنا يامهيب اننا ننسى تماما احتياجاتنا الانسانية اللامادية .

ننساهاأو بمعنى أدق نتناساها .

نفكر فقط ف السعى والكفاح للحصول على مكاسب مادية .

تعالى اسأل اى شاب ...ايه المطلوب علشان الواحد يشعر انه عايش كويس.؟؟ يقولك...

((( تعيش ف بيت جميل كامل من مجاميعه ولا ينقصه اى شئ .( فاضل يقولك من الابرة للصاروخ ) .و...تشترى سيارة رائعة ..تشترى بيت تانى تصيف فيه ...تاكل ف افضل مطاعم...تلبس اشيك لبس ...تشترى كل اللى نفسك فيه ...تسافر كل البلاد وتشترى برضه اللى نفسك فيه ....وتعمل مستقبل لولادك وتشترى لهم بيوت واراضى ..)))..

بمعنى اصح...يفضل يقولك انك لازم تشتغل وتجيب فلوس ....وتشترى ف حاجات .

الله؟؟؟

أزاى تقنعه ان كفاية قوى تعيش ف بيت جميل ومش شرط يكون مليان حاجات كتيرررر ملهاش لازمة ولا ليها اى قيمة ( فعلية ) غير انها منظر وبس .

وازاى تقنعه ان حرام يضيع كل العمر يجمع ف فلوس ويشترى ..وميفضلش عنده وقت يعيش ولا يتمتع بكل اللى عمله؟؟

ازاى تقنعه انه ممكن يشتغل و...يعيش برضه.

وان...

الدنيا فيها حاجات كتير حلوة بس احنا.مش بنقف ونشوفها .

تعرفوا ياجماعة ...اقول لكم على حاجة غريبة قوى قوى .

النهاردة فكرت ف حديث الرسول عليه افضل السلام .

ما ملأ ابن آدم وعاء شرا من بطنه، بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه فإن لم يفعل فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه"

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقلت لنفسى ..

المفروض تبقى دى حياتنا وده نظام حياتنا ف كل شئ..

مش ف الأكل بس..

يعنى لابد نترك مساحة ...للتنفس.

لابد من مساحة صفاء .

ده شئ مهم جدااا.

يعنى ف نظام الأكل .....ثلث للطعام..ثلث للشراب..ثلث للنفس

وف الحياة ..

ثلث للعمل ..........ثلث للراحة ...ثلث للاستمتاع بكل جمال ربانى .

من طبيعة ...للتعامل مع البشر...لكل شئ.

ربنا يحلى لكم ولنا حياتنا ونشوف بس فيها كل جميل .....ونحس بيه .

ونحمد ربنا على نعمه التى لاتعد ولا تحصى .

مساء الرضا :give_rose: :give_rose: :give_rose: :give_rose: :give_rose:

Share this post


Link to post
Share on other sites

قرات هذا الموضوع اكثر من مرة

كل مرة اقراه

ابقى عايزة أشارك

ملاقيش كلام يترجم اللي جوايا

و المواقف اللي مريت بيها

جزاكم الله خيرا جميعا

Share this post


Link to post
Share on other sites

Join the conversation

You are posting as a guest. If you have an account, sign in now to post with your account.
Note: Your post will require moderator approval before it will be visible.

Guest
Reply to this topic...

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


×
×
  • Create New...