اذهب الي المحتوي

موضوعات

  • إحصائيات الأعضاء

    12,991
    مجموع الأعضاء
    4,282
    أكبر تواجد في لحظة واحدة
    محمد حسين الجاريه
    أحدث عضو
    محمد حسين الجاريه
    انضم إلينا في
  • المتواجدون الآن   0 اعضاء, 0 مجهول, 72 زوار (عرض قائمة مفصلة)

    لايوجد اعضاء مسجلين متواجدين الان


  • أحدث المشاركات

    • المدارس بشكلها التقليدي وأداءها المتعارف عليه من القرن الماضي لم تعد هي الشكل الأمثل للتعلم في القرن الواحد وعشرين حيث ان المعلومة لم تعد هي الهدف من التعليم.. فبضغطة زر يمكننا أن نحصل على ما نريده من معلومات بعد التطور المذهل و السريع في عالم التكنولوجيا والذي أحدث طفرة كبيرة في عقلية الأطفال منذ نعومة أظافرهم فأصبحوا أكثر مهارة و قدرة منا على استخدام أجهزة الكومبيوتر و المحمول و الاتصال بالشبكة العنكبوتية ... فعلينا نستغل هذه القدرات ونطور التعليم بما يتناسب مع عقلية الطفل و العصر الذي سيعيشه و ظروفه و متطلباته .. خاصة في عصر ما بعد الكورونا وبعد أن جربنا التعلم عن بعد في مصر ونجحت التجربة التي ظننا انها ستكون صعبة .  التابلت والكومبيوتر وما شابه من أجهزة أصبحوا هم الوسيلة الأمثل حاليا لتلقي التعليم في مصر التي لا يتوفر فيها عدد مدارس يستوعب أعداد الطلبة الهائلة و المتزايدة.. و أيضا لا يتوفر الأستاذ المتمكن من مادته والمدرب على إثارة شغف الطالب و توصيل المعلومة له بسلاسة ويسر وتدريبه على البحث و التحليل وغربلة المعلومات.. حيث لم تعد المعلومة هي الهدف.. وانما التأكد من صحتها و استخدامها فيما يفيد وينفع المجتمع . من مميزات التعلم عن بعد انه يوفر لنا المدرس المتخصص المتمكن من مادته حينها  لن نحتاج لاعداد كثيرة من المعلمين ففرصة الإختيار والإنتقاء ستكون كبيرة .. مدرس واحد لكل مادة قادر على تعليم طلبة مصر كلها مادته  ...وبهذا نضمن ان كل طالب حصل على نفس المعلومة التي حصل عليها زميله باسلوب صحيح وسليم .. مع العلم  ان المدرس سيكون دائما تحت اشراف وزارة التربية و عيون اولياء الأمور . لا احتاج أن أعدد مميزات التعلم عن بعد الذي سيوفر لنا و للدولة الوقت و المال .. فلا مدارس ولا كتب و لا اوراق ولا ملازم ولا زي مدرسي ولا مواصلات .. و هذا يعتبر حل مثالي لمشكلة الازدحام و تلوث البيئة في نفس الوقت . وهنا سيعترض البعض- وله الحق في ذلك- بأن الطفل يجب أن يلعب ويختلط مع أصحابه وزملاءه ويحدث بينهما احتكاك وحياة اجتماعية وتبادل خبرات.... اطمئنوا .. كل ما سبق سيحدث ولكن بشكل مختلف .. لن نستطيع أن نغفل إحتياجات الطفل والطالب البالغ... بل هي يجب ان تكون أولى أولويتنا .. ولن نغفل حاجة الأولياء الأمور أيضا في أن يستريحوا و يطمئنوا على أولادهم في الصباح وقت خروجهم للعمل .. ولكن  مهلا .. هنا يجب أن ندرك أن شكل الحياة سيختلف قليلا .. النوادي ومراكز تدريب وتنمية المهارات بجب أن تكون  هي البديلة عن المدارس .. الأطفال في الصباح يخرجوا للتريض والمشي ساعة داخل النوادي ليكتسبوا هذه العادة الحميدة منذ الصغر .. ثم يتدرب كل طفل مع مجموعة من أقرانه على أي رياضة يفضلها ثم ينتقل لممارسة هوايته سواء كانت رسم او موسيقى او أشغال يدوية مع مدربين متخصصين.. وتدور حلقات نقاش في كافة المجالات مع توجيه الطفل دائما للسلوكيات و الأخلاق الحميدة .. يبقى الطفل في النادي او في مراكز التنمية للساعة الثالثة او الرابعة ظهرا.. ليعود للمنزل و يتناول الغذاء مع العائلة.. ثم يأخذ قسطا من الراحة و النوم الى السادسة مساء.. وتبدأ العملية التعليمية عن بعد ولمدة ثلاث ساعات ل ٥ مواد يوميا ..كل مادة مدتها  نصف ساعة مع كل استاذ.. وبعدها يستمر الطالب في البحث و المذاكرة و تحضير الأبحاث على النت بنفسه.. ويمكنه ان يتابع ذلك في اليوم التالي بعد الأنشطة اليومية الصباحية في النوادي ومراكز التدريب مع زملاءه . هذه هي الخطوط العريضة لتصوري للعملية التعليمية وشكل الحياة في المستقبل ..والتي تهتم اولا بصحة الطفل العقلية و النفسية وبمهاراته ..والاهتمام بمواهبه ..وتدريبه على أن يؤدي أعماله بيده.. و يعمل فكره فيما يفعله و يقرأه .. الطفل يجب أن يشعر بالسعادة في كل ما يقوم به هذا هو الهدف الأساسي و الأسمى .. أما تفاصيل ما سبق فيمكن مناقشتها وتعديلها بما يناسب ظروف المجتمع وامكانيات الدولة وبما فيه سعادة و راحة ومتعة وفائدة للطفل و الاسرة . لنبدأ التغيير ولتكن مصر هي الرائدة .  
    • للأسف معظم الموضوعات القديمة لا أستطيع العثور عليها ولا عن طريق البحث في عناوين المواضيع خصوصا واني نسيت عنوان الموضوع .  ولكن نظرا لأهمية الموضوع سأفرد موضوع آخر بهذا الخصوص. أشكرك على إهتمامك . 
    • Guest إيبان خطأ
      أنا أريد أرسال مبلغ من المال من ألمانيا لإيطاليا ولكن في البنك قالولي إن الإيبان لازم يكون ٢٩ رقم وانا البنك الأهلي في مصر أعطاه لي ٢١رقم  مش عارف أعمل أيه 
    • ياريت تشيري هنا الرابط الذي تحدثتي فيه عن التعليم عن بعد لاني مهتم بهذا الأمر 
    • ما احنا عايزين رايك في الفكرة والشكل في الوضع الاستثنائي ده وفي الوضع العادي ... ودا بيان وزارة الاوقاف سادد الطرق الا طريق تحويل الجمعة لظهر بلا اي سند من صحيح الدين 
    • أخيرا تحقق حلمي الذي استخف به أكثر الناس .. التعلم عن بعد واداء الامتحانات بنفس الكيفية. أمنية طال انتظاري لها وكان لي موضوع بهذا الخصوص في المحاورات وعارضني البعض ووجهة نظرهم هي  ان الطالب لابد له أن يختلط  بأقرانه فالتعليم ليس هو كل شىء وهي وجهة نظر سليمة ولكن الاختلاط يمكن أن يتم في مكان آخر كالنوادي واماكن ممارسة النشاطات وهوايات التلميذ التي هي أهم من الدراسة .  شكرا للكورنة التي حققت الحلم في زمن قياسي ولوزير التعليم ومساعديه ولكل من عمل على هذا الانجاز العظيم الذي أعتبره من أهم فوائد الجائحة التي سنحصد فوائدها قريبا بإذن الله كما تحملنا كربتها .
    • ونسمع من ايجيكولوجي عن حرب الكورونا   
    • أكثر من نصف مليون طالب  ينتشرون في مصر من أقصاها إلى أقصاها إنتظموا في أداء الإمتحان على التابلت المتصل بالإنترنت تعظيم سلام  كبير جدا  لست أدري  لمن أو لمن  منذ أسابيع لم يكن ذلك واردا بهذه السرعة و هذا الحجم
    • اشتريت النهاردة بطاطس لقيت فيهم القلبين دول  سبحان الله     
    • الاخ زهيري اظنه يعبر عن ضيق بسبب ضعف خطبة الجمعة وعدم جدواها وعدم تأثيرها في المخاطبين والسآمة والملل من تكرار مواضيعها  معاك وازيدك من الشعر ابيات هي تحتاج لتجديد وتحتاج لشيخ عصري مثقف مجدد فاهم مش حافظ  وربما ادوات ووسائط متعددة  تحتاج لتجديد أهدافها تحتاج لرقابة على ما يقال وطرح ما هو يقيني والبعد عن الخرافة والمبالغة والغلو حديثنا كان على صلاة جمعة اونلاين حتى لا يقال الغوا الجمعة  
    • أهم شئ القدرة  على  مواجهة المقاومة الماكرة و الحثيثة  لأي تجديد … عندنا ١٥٠ الف مسجد تنتشر في ربوع مصر و في كل منها مجموعة من الموظفين  يمارسون  في هدوء  فرض التخلف الفكري عند المسلمين الغلابة  في القاهرة. اكرر في القاهرة  قام أحد الأئمة علنا بمخالفة  أي منطق  و أقام صلاة الجمعة جماعة !   فما بالك بالمائة و خمسون ألف جامع  من السلوم لشلاتين نحن نفكر في العموميات  و لكننا نعيش التفاصيل الفاضل طارق حسن  أحييك على ما أوردته عن البابا فرانسيس و قيامه بالصلاة و الطقوس الكنسية بعيدا عن الزحام التقليدي في ميدان القديس بطرس … ربما يكون ذلك ممكنا في مصر  
    • افكار عظيمة الاتصال بالله عن طريق الجماعة كانت له مبررات مثل تجمع المسلمين لمشاركة الاراء و حل المشاكل و مواجهة الغازيين و التحديات و التضامن وووووووو قبل ازمة الكورونا وعلى مدار مئات السنين....وخاصة في العقود الاخيرة....اقتصرت فوائد صلاة الجمعة في الجماعة على شراء السمك بعد الصلاة فالخطبة اما مسيسة او تافهة او مكررة و اغلب الحاضرين بيبقى قاعد و مش سامع او مش فاهم او سامع وفاهم و شايف ان الكلام هو هو   بعد ازمة كورونا اصبح التجمع قاتل   فلماذا نصر على اتباع شيئ غير مفيد و قاتل في نفس الوقت؟؟؟؟   هل يثيبنا الله على ذلك؟؟؟   سبحان الله  🙂   
×
×
  • اضف...