مهيب

اختراع مصري يؤدي الي تعويم السفن ذاتيا لحين وصول الإغاثة

قيم هذا الموضوع :

11 مشاركات في هذا الموضوع

هو تحقيق منشور فى جريدة الأخبار ... رأيت أنه مثير للاهتمام .. هنا حديث لدكتور كيميائى متخصص فى مجال ضبط الجودة فى أحد شركات البترول .. وهناك بوادر اهتمام من بعض المؤسسات الأجنبية .

zx2.jpg

هل نقول وداعا لحوادث السفن والعبارات؟

اختراع مصري يؤدي الي تعويم السفن ذاتيا لحين وصول الإغاثة

د.جمال المنزلاوي:

الجاكيت الهيدروليكية تحمي المراكب من

السقوط في قاع البحر وتمنع التلوث النفطي

تكلفة الاختراع تمثل 'واحد في الألف' من ثمن السفينة!

حديث أجراه: كرم سنارة

هذا الاختراع يحمينا من الضياع.. ينقلنا من الخطر إلي الأمان.. ومن الخوف الي الاطمئنان.. لأنه عند غدر البحر يمثل لنا طوق النجاة.. واثناء وقوع الحوادث يحول دون مطاردة الموت للحياة.

انه 'الجاكيت الهيدروليكية' من ابتكارالدكتور كيميائي جمال المنزلاوي.. وهو عبارة عن اجنحة من المعدن والمطاط مع مجموعة من المناطيد يتم تشغيلها اذا تعرضت السفينة لحادث مفاجيء.. وذلك لتعويمها في دقائق معدودة لحين وصول الاغاثة.. هذا التعويم يتم ذاتيا ويمكن من خلاله انقاذ سفن الركاب وسفن البضائع ومراكب الصيد.

المثير في الاختراع أن تكلفة انتاجه للتطبيق تمثل واحدا في الألف من ثمن السفينة!

والاكثر اثارة انه يصلح لانقاذ البيئة البحرية من التلوث النفطي

عموما اهتمام الجهات المسئولة به يمثل اهتماما بالعقول.. واحتراما لحياة الناس.. فهل يتحقق هذا الاهتمام!؟!

'الحاجة.. أم الاختراع' فالدكتور كيميائي جمال المنزلاوي يعمل في حقل البترول.. مدير ادارة بقطاع الجودة بشركة النصر للبترول.. حوادث التلوث النفطي وما ينتج عنها من خسارة مزدوجة­ بفقدان النفط المتسرب والحاق الضرر بالبيئة البحرية­ كل هذا دفعه الي التفكير في اختراعه.. وعندما لاحظ تكرار الحوادث لسفن الركاب والبضائع نجده قد حرص علي ان يكون اختراعه شاملا التأمين ضد كل حوادث البحر.

مكونات

ندخل في التفاصيل..

وبديهي أن نسأل: ما هي مكونات الجاكيت الهيدروليكية؟

ما هي محتويات الاختراع؟

د.جمال المنزلاوي يوضح انه يشمل جزءا رئيسيا وهو وحدة 'البلوكات' وهي مجموعة من الاجنحة المعدنية يتم تركيبها علي جانبي السفينة بوزن يتناسب مع حجمها.. وكل 'بلوك او جناح منها' يتم مراعاة ان يكون من معدن وقوي متين ويتميز بقدرته علي الطفو.. أما الجزء الثاني من الاختراع أو 'الجاكيت الهيدروليكية' فهو المناطيد المطاطية والتي يتم تركيبها بنظام فني دقيق اسفل البلوكات المعدنية.. ويأتي حجمها ايضا متناسبا مع حجم السفينة.. وميزة هذه المناطيد انها تعطي قوة اضافية للطفو.. وبالتالي فهي لا تعمل بمفردها.. انما مع حركة البلوكات او الاجنحة المعدنية.. وبعملهما المشترك نجد امامنا مجموعة من المصدات الطافية تمثل عوامة كبيرة تحيط بجسم السفينة المعرضة للغرق وتحول دون سقوطها في قاع البحر.

- لكن الي متي يستمر التعويم؟

- يجيب د.المنزلاوي: الانقاذ بالجاكيت الهيدروليكية يتم خلال دقائق معدودة.. وعملية التعويم تستمر لعدة ايام.. وهذا في حد ذاته فرصة ذهبية لتجنب وقوع الحادث.. خاصة اذاعلمنا ان عمليات الاغاثة سواء كانت محلية او دولية قد تصل الي الموقع بعد ساعات.. بعد ان تحدث عملية الغرق كما حدث للعبارة السلام 98، ومن ثم فان الاختراع ­حال تطبيقه­ ينقذ الموقف ويجنب السفينة مخاطر تأخر الاغاثة.

- ولماذا لا يتم الاكتفاء ب'البلوكات' او الاجنحة العائمة؟

- حتي لا نضطر الي تحميل وزن زائد للمركب.. خاصة وان المناطيد سهل طيها وعند تشغيلها فهي تساعد علي الطفو وبالتالي تحقق 'التعويم' المستهدف.

مفاجآت

مفاجآت البحر كثيرة.. وفي معظمها خطيرة.. وكما يؤكد المخترع د.جمال المنزلاوي فان 'الجاكيت الهيدروليكية' يتصدي لها كلها.. واولي هذه المفاجآت هي حوادث الغرق.. وعندها يمكن للقبطان ان يقوم من خلال نظام التحكم الهيدروليكي بالتشغيل لتقوم البلوكات والمناطيد بانقاذ الموقف وتنفيذ عملية التعويم.. والمفاجأة الثانية تتمثل في حوادث الاصطدام ­اصطدام سفينة باخري­ وهنا يمكن الاعتماد علي البلوكات الموجودة علي شكل اجنحة دون الحاجة الي فتحها، فهي تعمل كمصدات واقية لانها مكسوة بغطاء من المطاط يعطيها القدرة علي حماية بدن او جسم السفينة.. يزيد علي ذلك ان هذه البلوكات لها دور في حماية البدن من التآكل الذي يحدث بمرور الزمن..

اما المفاجأة الثالثة فهي حوادث التلوث النفطي حيث يؤدي ثقب في السفينة الي تسرب النفط الي المياه.. وفي هذه الحالة يمكن استخدام النوع المعدل من البلوكات والذي يتحرك رأسيا لكي يصل الي مستوي سطح المياه.. و'بحسبة بسيطة' نجد انه مع ارتفاع البلوك الواحد الذي يصل الي 2 متر.. وارتفاع المنطاد الذي يصل الي 3 امتار نكون وصلنا الي 5 امتار رأسية من اعلي الي اسفل..ومع حواجز منع التسرب المعمول بها في شاحنات النفط تكون بقعة الزيت في حالة حصار ويسهل سحبها بطلمبات الي صهاريج موجودة علي سطح المركب.. والأهم من هذا كله ان البلوكات الرأسية والمناطيد عند تشغيلها تكون بمثابة محاور ارتكاز او رصيف عائم يحقق مهمة اصلاح الثقب الذي يؤدي الي تسرب النفط دون الحاجة الي الوصول الي الجهة الفنية بالميناء.

اهتمامات

اهتمامات د.المنزلاوي بالأمر كانت ­ومازالت­ بالغة.. فهل تقابلها اهتمامات الجهات المسئولة والتنفيذية؟.. لقد ظل يفتش وينقب في مصادر العلم والمعرفة لمدة 3 سنوات حتي يخرج اختراعه الي النور..زار الجهات البحثية والعلمية.. قام بالاطلاع علي المراجع والابحاث الاجنبية.. سخر وقته وجهده لمعرفة انواع المعادن وتصميمات السفن وكانت المفارقة انه تقدم باختراعه الي اكاديمية البحث العلمي بتاريخ 21/12/2004 وتم تسجيله الا انه لم يتلق ردا بشأن التقييم وكيفية تنفيذ الاختراع حتي الآن!

والوضع مختلف بالنسبة للجهات الاجنبية.. ففي 21/12/2005 تقدم باختراعه الي جهتين علميتين بالنمسا وسويسرا وتم الرد عليه بعد 3 شهور فقط.. وجاء به ان الاختراع 'ابتكاري.. وجديد.. وجميع عناصره قابلة للتطبيق الصناعي'.

وقد تلقي المخترع المصري عرضا من احدي الشركات البريطانية المتخصصة في تصميمات السفن وانظمة المحاكاه لدراسة وتقييم الاختراع وذلك باستخدام انظمة محاكاه متطورة في حوادث السفن.

- سألت: وماذا يمنع ان يتم ذلك في مصر؟

- اكتشفت انه لا توجد في مصرانظمة محاكاه.. ومثل هذا الاختراع يحتاج الي محاكاته في عرض البحر قبل التطبيق الفعلي.. والجهة الاجنبية طلبت مني 12 الف جنيه استرليني لتنفيذ عملية المحاكاه.. وهو مبلغ يفوق امكانياتي بكثير.. فهل تتبناه الدولة.. هل تموله وزارة النقل والجهات المالكة للسفن والعبارات حتي لاتتكرر كوارث الغرق وسقوط الابرياء في قاع البحر؟

تركنا د. المنزلاوي ونحن ندعو الله الا يصبح اختراعه ­مثل غيره­ مجرد رقم مهمل في ارشيف الاختراعات!

تم تعديل بواسطة Salwa

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اليوم فى الجزيرة

1_631063_1_23.jpg

العالم المصري جمال المنزلاوي

1_631064_1_23.jpg

صورة لبراءة الاختراع لحماية السفن

تهميش رسمي

وقد شكا صاحب الاختراع الدكتور جمال المنزلاوي من التهميش الإعلامي والرسمي لاختراعه, قائلا إنه في الوقت الذي تلقيت فيه دعوات من سفارات عربية وأوروبية ورجال أعمال غربيين لمناقشة فكرة الاختراع, فإني لم أتلق أي اتصال أو دعوة من أي مسؤول أو رجل أعمال مصري أو أي جهة بحرية متخصصة في البلاد.

وتساءل المنزلاوي في تصريحات للجزيرة نت قائلا "هل من مستفيد من عدم مناقشة تلك الاختراعات الهامة أو عدم تطبيقها في مصر إلا بعد أن تصلنا معبأة تكنولوجيا من بلاد الغرب بملايين الدولارات؟".

وأوضح المخترع المصري أنه تلقى عدة عروض من شركات غربية للاستفادة من ابتكاره الجديد من بينها عرض لشركة إنجليزية تدعى "Safety At Sea" لتقييم هذا الاختراع مقابل أن يتحمل هو أو الجهة الراعية مبلغ 15-20 ألف جنية إسترليني للمرحلة الأولى من التقييم.

وأشار إلى أنه خاطب وزارتي النقل والبترول المصريتين لتحمل نفقات مرحلة التقييم منذ نحو شهرين إلا أنه لم يتلق أي رد على خطاباته, معربا عن القلق الشديد لانتهاء فترة حماية براءة الاختراع محليا والتي تستمر ثلاثين شهرا فقط.

و لا تعليق

الوصلة

تحياتى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اقول اية اصل دة بلد محسوبيات ونفوذ ورشاوى مش بلد ابتكارات واختراعات

الله يرحمك يا عبد الناصر . بدأت معاك نهضة زراعية وصناعية . وانتهت عند اللهم احفظنا بالخصخصة والنصب والسرقة وبيع البلد فى المزاد.

ياريت حد يوصل للدكتورالعبقرى دة ماتفكرش فى مصر كتير خاليك فى نفسك وشوف مستقبلك ولو المشروع نجح تأكد انهم هما اللى هايجروا وراك فى الأخر بس رجاء منى ماتبقاش تعبرهم

ما تقولش اية ادتنا مصر قول هاندى اية لمصر

متهايألى ان الجملة دة المفروض انها تتلغى من قاموس المصريين نهائيا

وسلملى على الحديد والصلب وتوشكا وعمر افندى وغيرها كتير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

خلية لحد ما يتباع للاجانب

بكرة نستوردة بالشئ الفولانى و احنا فرحانين انة مصرى اللى اخترعة و ننسى انة عرضة علينا الأول

و يمكن يطلع واحد يتهمة بأنة باع نفسة ليهم .. دة انا شفت مقالة لرئيس تحرير الأخبار سابقا الأستاذ سعدة بيقول ان العالم المصري جمال المنزلاوي يناشد المسؤلين بمتابعة اختراعة و انة مش عايز يبيعة للغرب و كتب رقم تليفون البيت و الموبيل بتاع العالم

يلا خيرها فى غيرها :lol:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ونرجع في الآخرنقول هجرة العلماء المصريين وهجرة العقول المصرية

ونرجع برده نقول احنا متخلفين ليه وبعيد عن التكنولوجيا ليه

دي حاجة تقرف

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اليوم فى الجزيرة

وأشار إلى أنه خاطب وزارتي النقل والبترول المصريتين لتحمل نفقات مرحلة التقييم منذ نحو شهرين إلا أنه لم يتلق أي رد على خطاباته, معربا عن القلق الشديد لانتهاء فترة حماية براءة الاختراع محليا والتي تستمر ثلاثين شهرا فقط.

و لا تعليق

الوصلة

تحياتى

مجنون دا ولا إيه! إزاى يخاطب وزارتي النقل والبترول المصريتين ! هو فاكر نفسه إيه؟ بيفهم ولا إيه!؟ محدش فيكى يا مصر بيفهم إلا الراجل الكبير وإبنه الجهبذ بس! وإحتمال إبنه التانى اللى لولاه كان الآقتصاد المصرى إتنيل من زمان! كلام فارغ!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عزيزي مهيب

يا ريتك تعرف ان الانجازات و الاختراعات ليست للمصرين حتى و ان اخترعوها هم بانفسهم

الدليل على ذلك الالاف من براءات الاختراعات بالمركز القومي للبحوث

عارف مشكلتك ايه يا مهيب ,, انك عايش بالخارج و تظن ان ترى ما بالداخل .. وهناك فرق

والدليل , شوف الردود

احي كل مجتهد و عالم مصري و احيه اكثر لما اعرف ان دولة اخرى كرمته علشان مصر المحروسه ما فيها غير امن الدولة هو الذي يقوم فقط بعملية التكريم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الرجاء مرة أخرى عدم شخصنة القضايا المهمة .. لا يهمك ان كنت أنا أحيا بالخارج أم بالداخل .. و ان كنت أكرر حديثى .. أنت لا تعرف عنى شيئا .. أحكم على كلامى من كلامى و ليس من خلفيات تبنيها فى مخيلتك كى (تصبر ذاتك) أو تستمرىء جلد الذات ..

مصر ليست النظام .. ولو عاش حسنى مبارك و عاشت مصر ذاتها 200 عام أخرى على هذا الوضع .. هه .. ترى كم يمثل هذا فى معنى كلمة مصر .. و اذا كان (ما كانته مصر يوما ما) ليس له تأثير على (ما تستطيع أن تكونه مصر غدا) .. فماذا تعنى كلمة وطن .؟؟ شعارا أجوفا لا يؤكل صاحبه خبزا ؟؟

مصر هى منظومة .. بها شعب ذكى .. حين يتعلم يبدع و يبتكر .. و ليس كل الشعوب هكذا سيدى .. هناك شعوب عندها من المال ما عندها لكنهم لا يتعلمون .. و أبدا لا يفقهون .. و هناك شعوب عندها من القوة و الحضارة ما عندهم (كالأمريكان) لكنهم أغبى من بعوضة و أجهل من دابة .. ولى الكثير من الشواهد على هذا .. أنت اذا سؤلت عن أين تقع اليونان فلن تجيب بأنها تقع فى صعيد مصر .. و لكن حين حدث هذا الاستفتاء فى أمريكا جاءت النسبة الغالبية من الشريحة بأنها فى أمريكا اللاتينية ..

هذا العالم يمثل عندى مصر .. و ان ظلمه النظام أو آذاه الفساد .. أنت تريد أن تستسهل و تعتبر أن مصر هى الفساد و النظام الذى يحكمها و المرتشون و المغرضون (على رأى السادات فى بيان الانقلاب) .. أما أنا أرى أن مصر هى عباقرتها و نجباءها و محاربوها و مخططوها و علماءها و فنانوها و مبدعوها و معلموها .. و ان حاربهم الفاسدون .. و لهذا أنا أكره الفاسدين و أكره المرتشين و أحب مصر .. أما أنت فتكره مصر جميعها .. وهذا هو الفارق ..

و أنا لا أريدك أن تحب مصر .. بالعكس .. اكرهها أكثر .. و أمقتها و تمنى لها تسونامى آخر فى أحلامك .. هذا شأنك .. أنا دائما أرى أن الانسان يحتاج الى أن يحب وطنه أكثر من احتياج وطنه لأن يحبه .. انعم بحياتك و أنت تصبر نفسك بأننى أعانى لأنه قدر لى أن أحمل جنسية بدل سيء .. ردىء ..

لماذا التحقت بهذا المنتدى .. ألم تره كما رأيناه جميعا منتدى محترم يضم مصريين شرفاء مثقفين ؟.. جادين و ان كانوا يمتازوا بخفة الدم؟ ... مهم ما يقولون؟ .. و مثير .. و دقيق جدا أحيانا ؟؟ .. أليس هذا مؤشرا عن اختلاف ما فى مستواهم الثقافى و التعليمى و الفكرى و الذكائى و ربما الشخصى أيضا عن باقى المنتديات العربية التى تملأ فضاء السايبر ؟؟ لماذا .. ما الذى يميزهم ؟؟ هل تعليمهم الذى تلقوه بالخارج ؟؟ أم تميزهم مصريتهم ؟؟ ويميزهم أنهم مصريون

مهيب

تم تعديل بواسطة مهيب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الأخ الغالى مهيب

على فكرة أنا زيك بحب مصر وبفرح جدا لرؤية عالم من علمائنا يتلقى التهنئة على أى شئ جليل

وأنا شايف أن الموضوع يستحق التقدير وأرى مثلك تماما أن المصرى مصرى سواء كان فى غربة ولا غير ذلك المهم أن نجتمع جميعا على حب المحروسة

وواضح من موضوعك ان العالم المخترع لهذا الإكتشاف لن يكرم إلا بعد أن يكرم بالخارج علشان ده هو الحال

ولا تنسوا الكثير من العلماء الذين لم نعرفهم إلا بعد سفرهم للخارج وظهورهم على الساحة العالمية أمثال الكتور أحمد زويل والدكتور مجدى يعقوب جراح القلب المعروف

لمتى سنظل هكذا لا نهتم بعلمائنا وبل ونساعدهم على تحقيق الإكتشافات العلمية بل ونوفر البيئة والمناخ المناسب والمال اللازم

أوليس لذلك عائد مادى قوى للبلد وبدل ما نشترى نبيع بقه ولو لمره

المشكلة كبيرة ولن تنتهى فى هذا العصر الحجرى الذى طغت عليه السرقة والمصلحة الخاصة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
أما أنت فتكره مصر جميعها .. وهذا هو الفارق ..

و أنا لا أريدك أن تحب مصر .. بالعكس .. اكرهها أكثر .. و أمقتها و تمنى لها تسونامى آخر فى أحلامك .. هذا شأنك .. أنا دائما أرى أن الانسان يحتاج الى أن يحب وطنه أكثر من احتياج وطنه لأن يحبه .. انعم بحياتك و أنت تصبر نفسك بأننى أعانى لأنه قدر لى أن أحمل جنسية بدل سيء .. ردىء ..

هكذا اصدرت حكمك يا مهيب , اذا ذهبت الان الى موضوعي " هو الواحد لما يكرة البلد باللي فيها يبقى دة نقص في الوطنية " ستعرف جيدا هل انا اكرة مصر ام لا

و كيف اني لا احمل الاضغان و الشعور السلبي لك عندما خالفتك في الرائ , و هذا هو الاسلوب الذي اتمنى ان يتحلى به كل من يرد او يكتب موضوعا

ستعرف اني احمل لك حبا على عكس ما تتوقع و ان كنت قاسيا في عرضك يا ميهيب

لماذا التحقت بهذا المنتدى .. ألم تره كما رأيناه جميعا منتدى محترم يضم مصريين شرفاء مثقفين ؟.. جادين و ان كانوا يمتازوا بخفة الدم؟ ... مهم ما يقولون؟ .. و مثير .. و دقيق جدا أحيانا ؟؟ .. أليس هذا مؤشرا عن اختلاف ما فى مستواهم الثقافى و التعليمى و الفكرى و الذكائى و ربما الشخصى أيضا عن باقى المنتديات العربية التى تملأ فضاء السايبر ؟؟ لماذا .. ما الذى يميزهم ؟؟ هل تعليمهم الذى تلقوه بالخارج ؟؟ أم تميزهم مصريتهم ؟؟ ويميزهم أنهم مصريون

لتمنى ان تكون عند حسن ظني و تعتذر عن هذة اللهجة المبطنة بالتوبيخ

خصوصا اني ارى الكثير من يوافقني الرائ في هذا المنتدى بالذات و ليس من غيرة

شكرا مهيب

تقبل تحياتي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .


سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.


سجل دخولك الان