Scorpion

و احنا كلنا طيبين

9 مشاركات في هذا الموضوع

ماذا أقول ..  أبكيتني يا رجل 

أجلس بجانب الحائط  و يدي على خدي كالولايا !  تختلط الصور و الأفكار في رأسي...

أشتم  أول قل يراودني إحساس قوي  أن  أموالا كثيرة خلفما يحدث !

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
3 ساعات مضت, عادل أبوزيد said:

ماذا أقول ..  أبكيتني يا رجل 

أجلس بجانب الحائط  و يدي على خدي كالولايا !  تختلط الصور و الأفكار في رأسي...

أشتم  أول قل يراودني إحساس قوي  أن  أموالا كثيرة خلفما يحدث !

بالتاكيد يا استاذ عادل ... أموال كثيرة .... فتاوى كثيرة .... اهمال كبير ..... محدش ينكر اننا مقصرين في حقهم .... الازهر المؤسسة العريقة تخلت عن دورها في حماية المسيحيين .... بل انها تنهل هي والارهابيين من معين وتستقي مثلهم من كتب واحدة ..... اذا كان الازهر ينافق ويكتفي بالشجب والإنكار دون تغيير في الفكر والعقيدة لتوافق صحيح الدين 

فعلى الكنيسة من الان الا تقبل بهذا النفاق وما يسمى بيت العائلة وما شابه .... بالاستمرار على هكذا حلول في مواجهة الدماء عبث عبث 

الرئيس قال الازهر طور ... جدد ... اتمقصوا .... وزعلوا وكان ترك فتاوى القتل على ما هي عليه رجس ..... خلاص خليها وخلي القتل مستمر والشجب مستمر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
اقتباس

أذكر يا رب الارهابيين الذين يحبونك و يقدموا حتى حياتهم من أجلك .. و لكنهم يجهلون معرفتك ..
فقد قاوموا إنسانيتهم من أجلك .. و لكنهم لم يعرفوا أنك أنت إنسانية و رحمة و محبة ..
أذكر يا رب من حرض و من خطط و من نفذ و من هلل...
أنر يا رب نفوسهم كى يعرفوك بالحق ..
أنر يا رب عقولهم كى يعرفوك بالعدل ..
أنر يا رب قلوبهم كى يعرفوك بالمحبة ..
أفتح يا رب أعينهم كما فتحتها لشاول ..
أعنهم .. عضدهم .. أقبلهم .. و أرفعهم ..فأنت من سامحت اللص اليمين بعدلك ..
و تصالحت مع السامرية بحنانك .. و جففت دموع بطرس بلطف
و أنت أيضًا من قبلت بولس و رفعته و عظمته .. فلا تنسى أولادك الإرهابيين ..
فكما كانوا سببًا فى وصول شهداءك إلى حضنك .. أجعلهم سببًا فى خلاص الآخرين ..
كخراف ضالة .. أبحث عنهم يا راعى الرعاة .. كعظيم رحمتك و ليس كخطايانا و خطاياهم ..
لأنه ليس لأحد بغيرك الخلاص .. أجعلنا نسمعهم يقولوا
 " أذكرنا يا رب متى جئنا فى ملكوتك. "

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
7 دقائق مضت, Scorpion said:

الارهابيين الذين يحبونك و يقدموا حتى حياتهم من أجلك .. و لكنهم يجهلون معرفتك ..
فقد قاوموا إنسانيتهم من أجلك .. و لكنهم لم يعرفوا أنك أنت إنسانية و رحمة و محبة ..
أذكر يا رب من حرض و من خطط و من نفذ و من هلل...
أنر يا رب نفوسهم كى يعرفوك بالحق ..
أنر يا رب عقولهم كى يعرفوك بالعدل ..
أنر يا رب قلوبهم كى يعرفوك بالمحبة ..
أفتح يا رب أعينهم كما فتحتها لشاول ..
أعنهم .. عضدهم .. أقبلهم .. و أرفعهم ..فأنت من سامحت اللص اليمين بعدلك ..
و تصالحت مع السامرية بحنانك .. و جففت دموع بطرس بلطف
و أنت أيضًا من قبلت بولس و رفعته و عظمته .. فلا تنسى أولادك الإرهابيين ..
فكما كانوا سببًا فى وصول شهداءك إلى حضنك .. أجعلهم سببًا فى خلاص الآخرين ..
كخراف ضالة .. أبحث عنهم يا راعى الرعاة .. كعظيم رحمتك و ليس كخطايانا و خطاياهم ..
لأنه ليس لأحد بغيرك الخلاص .. أجعلنا نسمعهم يقولوا
 " أذكرنا يا رب متى جئنا فى ملكوتك. "

خطاب غريب جدا يا أستاذ : سكربيون 

هل في هكذا موقف يكون حديث السماحة ؟

ليه فعلا المسيحيين أكثر عددا والمسيحية منتشرة 

لهذا الخطاب السمح 

اسمعه منهم في أماكن شتى 

فعلا مش مصدق ما أقرأ 

البقاء لله 

تقبل الله شهداءكم وصبركم 

وتقبلكم يوم القيامة وعظم أجركم 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اخى الغالى .. وهم طيبين.... ليس وانتم طيبيبن ... يا قلب السماحه وتلميذ الرحمه.. لسنا كلنا جهله بديننا ونخون الله ورسلوه كهؤلاء الاوباش الذين سفكوا دماء الابرياء وهو فى محراب الله يصلون..

   وعزائى القلبى واسرتى كلها

حتى الوافد الجديد ابنى ذو ال4 اشهر بكى بكاءا فى هذا اليوم لم يبكيه من قبل وكأن الملائكه حوله يبكون لما حدث فبكى لبكائهم...

وهكذا انت دائما. اخى الغالى حفظ الله عليك قلبك وروحك وعقلك وعقيدتك...تعازينا لكل مصر..... وطوبى للشهداء

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الرحمة للشهداء ..

جميعهم ابناء وطن .. عقيدة سماوية واحدة ..

ما حدث و ما سوف يحدث يغلفونه دوما بعباءة دينية .. لكى نتلهى عن المقصد الاوحد السياسى ..

تناسينا ان داعش صناعة غربية .. و كيف للغرب ان يصدر إلينا اتقياء ..

من صعد للسماء فى مواكب الشهداء فطوبى له .. و صبرا للاحياء ..

ابدأ لن ننحنى ..

لن اتهم مناهج ازهرية او كنسية او حتى تقصير امنى .. لان هؤلاء الشرزمة لهم تأولاتهم و تفاسيرهم الخاصة التى تجتذب ضعاف البشر ..

و المأجورين برعاية دول سوف تحصد زرعة ايديهم ..

الجميع وعى خلفية الحدث ..

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

المفروض المداخلة دى مداخلة اهنى واعيد فيها على اخوانى

تماما زى يوم تفجير المرقسية 

اتصلت بصديق عمرى .. لم أهنئه .. لم أقل له كل سنة وانت طيب

قلت له طمنى عليك .

.مكتبه فى طلعت حرب قريب جدا من شارع كنيسة الاقباط (الشارع اسمه كده)

قال لى أنا بخير .. حضرت القداس فى كنيسة العدرا كالمعتاد

وصلت مكتبى بعد التفجير بقليل كان لازم أخدها مشى من شارع الشهدا

جيرانى حكولى  اللى حصل ..

سألنى : سمعت عن العبوة اللى لقوها جنب الجامع اللى الناس كانت واقفة طابور جنبه عشان تتبرع بالدم ؟ 

قلت له أيوه .. الحمد لله فككوها .. الحمد لله انك بخير

قفلت السكة بدون "كل سنة وانت طيب" .. ما قدرتش أقولها

 

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

التهاني التي قلتها لصديقاتي المقربات لم تكن سوى 
كل عام و انتي و كل حبايبك بخير و أمان و سلام 
و لم اقدر على قول و انتو طيبين و لا قدرت اقول كلمات سعادة و بهجة 
الساكت عن الحق شيطان أخرس 
و ما يحدث ظلم بيّن لا يمثلني
و لا يمثل عقيدتي التي أعتنقها
لا يمثل شعوري بالسلام كوني عابدة لله السلام و الذي منه السلام
  ظلم لا يمكنني السكوت عنه 


لا للقتل بمليء الفم 
ما برخيصٍ سفح الدم
إن نصمتُ على هذا الغدر 
!أن يرضينا هذا القهر 
!أن يكفي إلقاء اللوم
الخنجر المسموم يذبحنا
ولا عيدُ قد بات يفرحنا 
تُبكينا يا عيدُ اليوم 


 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يجب ان يتم الموافقه علي هذا المحتوي قبل نشره.

زوار
انت تقوم بالتعليق كزائر. اذا كنت تمتلك حساب فقم بتسجيل الدخول تسجيل دخول.
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   You have pasted content with formatting.   Remove formatting

  Only 75 emoticons maximum are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor