Sherief AbdelWahab

صفحة الحوادث..و صحف الحوادث

قيم هذا الموضوع :

9 مشاركات في هذا الموضوع

السيدات والسادة:

نبهني الأخ العزيز الأفوكاتو إلى موضوع خطير بشكل ضمني..هو الانتشار السرطاني لصحف الحوادث سواء على مستوى الجمهورية أو على مستوى المحافظات..و نشر صفحات الحوادث للجرائد المصرية على إنترنت..وهو أمر يحمل علامات استفهام..

هل هو ذوق جديد شكلته صحف بعينها منها المستقلة و منها الحكومي؟ هل" الجمهور عايز كدة" فعلا؟..أم هو التلذذ لدى صحفيي تلك الجرائد بأخبار الجنس و شبكات الآداب؟

موضوع يستحق المناقشة..في انتظار آرائكم..

خلص الكلام

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عزيزى الأخ شريف,

إن صحف الحوادث , و صفحات الحوادث فى الصحف, هى أرخص وسيلة لزيادة توزيع الجريدة, و الربح الرخيص.

فالمحرر يمكنه فبركة الخبر, كما يمكنه إظهار قدراته على زفارة اللسان.

أما بالنسبة للقارئ, فإن الغالبية العظمى من القراء يقرءون الصحف للتسلية, و ليس افضل من التسلية التى تتطاول على خصوصيات الناس.

صحف الإثارة موجودة فى كل بلاد العالم, و لكن حتى صحف الإثارة فى الخارج تلتزم بميثاق العمل الصحفى, و القوانين هناك رادعة حراقة, أما فى مصر, فقوانين إساءة السمعة, لا تساوى قلامة ظفر, بل أنها تشجع على التشهير, بحجة حرية الصحافة.

الغريب أن الحكومة تطنش على حرية الصحافة عندما تكون محتويات الخبر هى فضائح و مساس بسمعة الأفراد, و لكن إذا كان الخبر سياسيا يمس بالحكومة, فإن أنيابها  تظهر, و تتم المصادرة , و الإغلاق, و الذى منه.

فإذا عرفنا أن أكثر الصحف فسادا هى الصحف التى تحت إشراف الحكومة, فلا عجب.

تحياتى .

الأفوكاتو.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ليعذرني الزملاء الأعزاء إن تأخرت ردودي..فالفاتورة كما تعلمون..

قصة صفحات وصحف الحوادث من التواجد إلى التوحش قصة طويلة..بدأت مع صدور جريدة أخبار الحوادث..الجريدة الأولى المتخصصة في الشأن الاجرامي..وظهور جريدة الدستور المستقلة لكونها من أوائل الصحف المستقلة في مصر ..الصحيفة التي بدأت تغييرا في صياغة الحادثة كخبر..و هو تغير رفع توزيع الجريدة و خفض من مستوى الصياغة لغة و موضوعا..نجاح الصحيفتين ساعد على ظهور "النبأ" و "الوطن العربي" في فترات لاحقة ..بصياغات أردأ و أكثر اسفافا..و انتقلت العدوى للأسف إلى المحافظات..إلى حد اعتقدنا فيه أن الحياة-عندنا في الأقاليم-حوادث في حوادث..

ركزت الصحف المذكورة أعلاه على حوادث الجنس و شبكات الآداب بشكل مقزز و مقرف..صياغة امتدت عدواها إلى ما هو خارج صفحة الحوادث..ومن يحتفظ منكم بنسخة "تذكارية" من صحيفة النبأ يتفق معي حتما ..

أما صفحات الحوادث على إنترنت فهذا هو الأمر الشاذ..مهما بدا عاديا من صحيفة الأستاذ سفيه رجب الذي يعلمنا الفضيلة بصور نجمات الجنس على مجلتيه ..شاشتي و حريتي..و قريبا ..يادهوتي! :angry2:

في انتظار ردودكم..

خلص الكلام

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

طبعا الحوادث تعتبر مسلسلات بوليسية مرغوبة من شريحة كبيرة من القراء

حتى بائعى الجرائد  ينادوا على جرائدهم ويختاروا النداءات الجذابة للجمهور ويختاروا عناوين الحوادث للاثارة

وكان بعضهم يقول .. اقرأ الست اللى كلت دراع جوزها

لأنهم يعلموا وجود شريحة كبيرة من القراء تهوى قراءة الحوادث وبخاصة المثير منها

Edited By ragab2 on April 07 2002 9:47pm

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حقا ان صفحات الحوادث او صحف الحوادث الكثيرة والتي انتشرت بشكل غريب وغير مفهوم اوغير مبرر امر يجب او يفترض ان ينتبه اليه المسؤولين عن الاعلام المصري اقصد التعتيم المصري لكن وبما انه شيء يلهي الناس عنهم يبقى كويس ونكتر منه واهم من باب الموعظة وتحت مسمى اللي يقرا بلاوي الناس تهون عليه بلوته يعني اللي مراته مسوده عيشته ويقرا عن اخر مراته ذبحتة تهون عليه بلوته واللي زوجها بخيل عليها وعلى اولادها في المصروف وتقرا عن اخرى زوجها لا يصرف عليها ابدا ورافعه قضيه نفقة تحمد ربنا وتسكت واهي ماشيه المهم والمشكله الكبيره في هؤلاء الصحفيين الذين يتفننون في ارسال ابشع واقذر اخبار الحوادث في مصر وغلبها بل كلها عن الخيانه الزوجيه او الدعاره او ما شابه ذلك الى الصحف والمجلات العربيه والاجنبيه والتي تنشر هذه الحوادث على صفحات كامله عيب يا ناس ;)  :sneaky2:  :devil:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بالله عليكم, إقرؤا عنوان هذا الخبر, ثم إبصقوا على وجه هذا المحرر, الذى تسخدمه الصحيفة الصفراء, بزعامة السفيه:

( نشر هذا الخبر بجريدة الجمهورية بتاريخ 12 إبريل 2002)

الخبر:

عاملة السوبر ماركت .. في السلخانة!!

استدرجتها زوجة المحامي .. ومزقتها بالسكين بالاتفاق مع شريكها

دسوق رؤوف الريفي :

استدرجت زوجة محام بدسوق فتاة تعمل في سوبر ماركت الي منزلها وقتلتها بمساعدة شقيق زوجها لسرقة مصوغاتها الذهبية.

كانت شادية احمد ابراهيم "22 سنة" عاملة في سوبر ماركت قد تعرفت علي هدي عبدالعزيز زقزوق زوجة المحامي احمد فاروق أبوحمر وترددت عليها واتفقت زوجة المحامي مع شقيق زوجها ابراهيم فاروق ابوحمر 22 سنة والذي يعيش معهما في نفس شقة شقيقه المحامي علي استدراج الفتاة وقتلها من اجل الحصول علي شبكتها الذهبية واتصلت هدي بشادية لتدعوها الي زيارتها في منزلها لأمر هام.. لكن شادية ابلغتها انها مرتبطة بموعد خروجها من السوبر ماركت الذي تعمل فيه ووصولها الي منزل أسرتها حتي لاتقلق عليها أمها.

لكن اصرت علي دعوتها واعدت مسرح الجريمة بالاتفاق مع شقيق زوجها.

وذهبت شادية الي شقة هدي التي ألحت عليها بشرب كوب من الكاكاو وضعت به مادة مخدرة.. لكن امام الحاح شادية في عدم رغبتها في شرب الكاكاو اعطت هدي الاشارة الي شريكها ابراهيم فخرج من غرفة أخري ومعه سكين كبيرة وانهال علي شادية وطعنها 21 طعنة في صدرها ورقبتها وظهرها ومختلف انحاء جسمها.. وبعد ان تأكدا من موتها وضعوها في "شوال" والقيا بها في حارة مجاورة للمعهد الابتدائي بدسوق اكتشف الاهالي الجثة فابلغوا الشرطة.

انتقل الي مكان الحادث المقدم سيد سلطان رئيس مباحث دسوق وبناء علي تعليمات اللواء محمود وجدي مدير أمن كفر الشيخ تم تشكيل فريق بحث واستطاع رئيس مباحث دسوق القبض علي المتهمين واحالتهما الي النيابة فأمر عصام سليمان وكيل النيابة بحبسهما علي ذمة القضية.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إن الرواية لا تتم فصولا!

هذا النصف بيت لأحمد شوقي يذكرنا بما تفعله بنا أسبوعية "أخبار الحوادث" و الـ(....)دموع الندم كل أسبوع..

سأكتفي بمثال من أخبار الحوادث..ففي مجموعة من أعداد الصفيحةالمذكورة و تحديدا في عدد العاشر من يناير 2002..نشرت صورا لعدد من المواطنين على صفحتها الأولى بمانشيت "إحنا أكلنا الحمير"..لأقوياء الملاحظة..نشرت الصفيحة-لا أحب أن أطلق على أمثال تلك الصحف لقب صحيفة!-صور هؤلاء المواطنين بشريط أسود على أعينهم كما يفعل في العرف الصحفي مع "عتاة الاجرام"..إذا فتحت الصفيحة ستجد بداخلها التحقيق..وفيه صور هؤلاء كاملة بدون شريط أسود..و ستكتشف أنهم أبرياء معظمهم سرقت حميرهم لتتحول إلى لحوم تباع في الأسواق..

من المؤكد أن القائمين على تلك الصفيحة يعتقدون بوجود حمير..آخرين!

:baaa:  :baaa:  :baaa:  :baaa:

خلص الكلام

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فجرت منذ سنتين تقريبا في جميع الصحف المصريه الجريمه البشعه لرجلين دخلا على طفلين وفتلاهما طعنا وسرقا محتويات الشقه اتذكر عرض القضيه بطريقه تقشعر لها الابدان ولكن الاستمرار في عرض الحوادث باسفاف في رايي الشخصي ينمي الرغبات المكبوته لدى الانسان والدوافع التي تحفز على عمل الجريمه وتعد الجريمه حقيقه واقعه موجوده حتى في اكثر المجتمعات تطورا وهنا في الصحف السعوديه بدات اتجاه جديد في عرض الجرائم لتحذير المجتمع من مغبة السلبيات الموجودة لدينا فمنذ فترة قام اب باحراق ولديه بالنار واغلق عليهما الباب ومنع امهما من الدخول ولكنها استطاعت انقاذهم ولكن مالفائده تلك القضيه فجرت الكثير في المجتمع السعودي الذي لم يتعود على هذا النمط من الحوادث المعلنه واعتذر على اصراري الدائم بضرب امثلة من مجتمعي وعمل مقارنه0

ولكن قما قلت سابقا لاافراط ولاتفريط

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يجب ان يتم الموافقه علي هذا المحتوي قبل نشره.

زوار
انت تقوم بالتعليق كزائر. اذا كنت تمتلك حساب فقم بتسجيل الدخول تسجيل دخول.
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   You have pasted content with formatting.   Remove formatting

  Only 75 emoticons maximum are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor