لوحة القادة


Popular Content

Showing content with the highest reputation since 20 مار, 2017 في جميع الأقسام

  1. 1 point
    عطر الجنة

    انا و موسيقاى

    افتقدك ..
  2. 1 point
    suma

    أنتم الناس أيها الشعراء

    حياكم الله تعالى على تلك المناقشات وهذا الثراء اللغوي والذي ندر ان نجد مثيله . لكن لا أخفي سرا..هي أن مادة العروض دي لم ولن تجد سكة لي أبدا للأسف كنت أحاول أحفظ البيت وبحره من النماذج الموجوده في الكتاب المدرسي للإختبار ليس إلا ..وفي الجامعة ورغم ولعي بالدراسة لم أحاول فهمهما أو الاقتراب منهما..العروض والبحور.وحين طلب منا عمل ابحاث كنت اختار مواضيعا بعيدة عن هذا..لكن حظي البني طلب من عمل بحث عن الأوزان والقوافي في شعر أبي نواس..أنا درست الشاعر جيدا وأشعاره كلها وكان ممكن أن اعمل البحث فيه وكمان ممكن في المعلقات وكنت بحب طرفة بي العبد جدا وحياته استهوتني لكن كان الاصرار على موضوع البحث لا مثيل له. لكن زميل من نادي الطلبة كان شاعرا قال: ولا يهمك انا ساكتبه لك وقد كان .. وقيل لي من الأدستاذ..أنا اعلم ان هناك من عاونك فيه ولن أسالك والمهم أخذت الدرجة وانتهينا . اكرر تحياتي على الموضوع بالرغم من إنه اشعرني بخيبتي في مادة العروض.وهذا يا يمنع أحساسي بجمال الشعر والقصيد كمان الاحساس بالموسيقى وانا لا اجيد العزف مثلا أحضر حفلات عمرت خيرت في مكتبة الاسكندرية وانا لا أعزف لكن اشعر بجمالها...دمتم سومه
  3. 1 point
    suma

    لا تخلط بين الحكومة و الوطن.. !

    صباح الخير. صدقا ما أشرت اليه. توارث الجيل مقولات كادت ان تكون نبراسا للحياة مثل..اموال الحكومة حلال ..مثلا: بسرفون في تشغيل الكهرباء ويتركون التكيفات شغالة وينصرفوا ..اهمال في استخدام الورق وخلافه وممكن ان تستخدم في غير العمل ولقد رأينا هذا كثيرا في حياتنا. على أيام دراستي كانت المناهج تشير إلى هذا من طرف خفي في موادها المختلفة ..مواضيع القراءة ..اسلوب تعامل المدرسين والمدرسات معنا في التربية الإسلامية..أذكر أنني درست لطالباتي درسا بعنوان..الملكية الخاصة والعامة والفرق بينهما وواجبنا نحوهما وتناقشنا وجئن بأمثلة كثيرة وعليه طبق الدرس عملي في نطاق المدرسة والمكتبات التي كانت في كل حي تقريبا. لكن..وآه مما بعد لكن تلك ..لم يعد هناك مدرس يشرح وإن وجد المناهج غير وافية .وإن وجدت المكان ولا العدد يسمح له بالنقاش ولا التحاور مع طلابه . انقلاب الموازين والمعايير في المجتمع غيرت الكثير ..بجرة قلم تم الغاء الرسم والموسيقى من المدارس وهم لا يعلمون إنهم سيقضون على كل حس ذوقي وفني لديهم..زاد العدد وكان التفكير نكدس الفصول ونعدد الفترات في المدرسة الواحدة فحصدنا هذا المسخ الذي نطلق علية..التعليم.. ولكن برضه هناك أمل واحسب أن خطوات تتخذ عسي ان تكون نفس الرغبة في نفوس القائمين على العملية التربوية. سومه
  4. 1 point
    مقال للكاتب البريطانى: "روبـرت فـيـسـك" .. مـفـهـوم الـحـكـومـة و الـوطـن فـي الـعـالـم الـعـربـي ..‼ روبـرت فـيـسـك أحد أشهر الصحفيين في العالم، وأحد الذين يعرفوننا جيِّداً، عاش في بلادنا ثلاثين عاماً وما زال يسكن في بيروت .. هو مراسل الأندبندنت البريطانية في الشرق الأوسط وهو من الصحفيين الغربيين القلائل، إذ يُعتبر مناهضاً لسياسة أمريكا وبلده بريطانيا في بلادنا .. يقول روبـرت فـيـسـك : أتعلمون لماذا بيوت العرب في غاية النَّظافة، بينما شوارعهم على النَّقيض من ذلك ..⁉ السببُ أنَّ العرب يشعرون أنَّهم يملكون بيوتهم، لكنهم لا يشعرون أنَّهم يملكون أوطانهم .. هل فعلاً شوارعنا وسخة وعفنة لأنَّنا نشعر أنَّنا لا نملكُ أوطاننا ..⁉ إذاً ما السبب ..⁉⁉⁉ هذا يرجع إلى سببين : الأوَّل : أنَّنا نخلطُ بين مفهوم الوطن ومفهوم الحكومة، فنعتبرهما واحداً، وهذه مصيبة بحدِّ ذاتها .. الحكومة هي إدارة سياسية لفترة قصيرة من عمر الوطن، ولا حكومة تبقى للأبد .. بينما الوطن هو التاريخ والجغرافيا، والتراب الذي ضمَّ عظام الأجداد، والشجر الذي شرب عرقهم، هو الفكر والكتب، والعادات والتقاليد .. لهذا من حقِّ كل إنسان أن يكره الحكومة ولكن ليس من حقِّه أن يكره الوطن .. والمصيبة الأكبر من الخلط بين الحكومة والوطن هو أن نعتقد أنَّنا ننتقم من الحكومة إذا أتلفنا الوطن ..!!.. وكأنَّ الوطن للحكومة وليس لنا .. ما علاقة الحكومة بالشارع الذي أمشي فيه أنا وأنتَ، وبالجامعة التي يتعلم فيها إبني وإبنكَ، وبالمستشفى التي تتعالج فيها زوجتي وزوجتكَ، الأشياء ليست مِلك مَن يديرها وإنَّما مِلك مَن يستخدمها .. نحن في الحقيقة ننتقمُ من الوطن وليس من الحكومة، الحكومات تُعاقبُ بطريقة أُخرى لو كنَّا نحبُّ الوطن فعلاً ..‼ الثَّاني : أنَّ ثقافة الملكيَّة العامًَّة معدومة عندنا، حتى لنبدو أنَّنا نعاني إنفصاماً ما .. فالذي يحافظ على نظافة مرحاض بيته هو نفسه الذي يوسِّخ المرحاض العام .. والذي يحافظ على الطاولة في البيت هو نفسه الذي يحفر إسمه على مقعد المدرسة والجامعة .. والأبُّ الذي يريد من إبنه أن يحافظ على النِّظام في البيت هو نفسه الذي يرفض أن يقف في الطابور بإنتظار دوره .. والأُمُّ التي لا ترضى أن تُفوِّت إبنتها محاضرة واحدة هي نفسها التي تهربُ من الدوام ..‼ خلاصة القول : الحكومة ليست الوطن شئنا هذا أَم أبَينا، ومشاكلنا مع الحكومة لا يحلُّها تخريب الوطن .. إنَّ الشعب الذي ينتقم من وطنه لأنَّ حكومته سيئة لا يستحقُّ حكومة أفضل .. ورُقيِّنا لا يُقاس بنظافة حديقة بيتنا وإنَّما بنظافة الحديقة العامَّة بعد جلوسنا فيها .. لو تأمَّلنا حالنا لوجدنا أنَّنا أعداء أنفسنا، وأنَّه لا أحد يسيء لأوطاننا بقدر ما نفعل نحن .. وصدق القائل : الإنسان لا يحتاج إلى شوارع نظيفة ليكون محترماً، ولكن الشوارع تحتاج إلى أُناسٍ محترمين لتكون نظيفة ..‼ شارك في التعميم بقدر حبِّك للوطن .. ومهما كان حبُّك أو كرهك للحكومة ..‼
  5. 1 point
  6. 1 point
    أخيرا أخيرا ..... لقيتها ....... القصيدة ..... خدعوها بقولهم حسناء ..... والغواني يغرهن الثناء واللي قال فيها أحمد شوقي رحمه الله أنتم الناس أيها الشعراء قمة الطرب قمة الشياكة اسمع مرة واتنين تتعود على الطرب الأصيل والخفيف على القلب وكيف لا وهي على عروض الشعر من بحر الخفيف فاعلاتن مستفع لن فاعلاتن **** فاعلاتن مستفع لن فاعلاتن
  7. 1 point
    تحياتي. انا ماليش في السياسة بالقدر الكبير؛ لكن على ما اعتقد أن ثبات المحروسة على رؤيتها للأحداث وعمد تغير مسلكها ولا مبادئها ولا أن تخفض هامتها من أجل هذا أو ذاك ومضت في الطرق الذي تنوي المسير فيه هو الذي دفع لذلك فمصر ليست من الدول التى تسير حسب هوى أحد. نفس الشيء حدث مع تسليح الجيش عندما ظنت أمريكا بقطع المعونة العسكرية وابقاء قطع الغيار للسلاح عندها انها سيطرت ومسكت زمام الجيش؛ لكن طاش سهمهم وعملت مصر على تنويع مصادر السلاح من كل مكان .روسيا...الصين..وغيرهما والمصانع الحربية جدت وابتكرت ولم تنحني ارض الكنانة ،وهنا استأنفت وصرحت امريكا بإستمرار مد السلاح الينا كما الأول. ورغم كل ما سبق انا برضه على يقين أننا سنصل يوما لما نرنوا له .قد لا الحق هذا اليوم ولكن سأتي ان شاء الله. سومه
  8. 1 point
    يومكم سعيد إن شاء الله. لوغيرنا كا منظومة بسبب تفشى الفساد اليها لوقنا في مكاننا ولا نتحرك ؛ ومش معقول ان نضرب بمن يستفيدون من تلك النقاط وخبز البطاقة عرض الحائط من أجل حفنة من اللصوص.؛ إنما الأصوب أن نضيق عليهم الخناق ونضرب بيد من حديد ونشهر بهم( وده كان متبعا في القدم..التجريس) . وكون أن الوزير الجديد يأتي ومعه ممحاة ليزيل ما فعله السابق فهو قمة التخلف والتخبط ولا يؤدي لأي خطوة للأمام بل للخلف حتما. واحسب أن الوزير الجديد أذكى ان يقع في هذا المحظور .. سومه