إنتقال للمحتوى


صورة
- - - - -

العلاج بالطاقة


  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
3 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1 disappointed

disappointed

    Super Member

  • Members
  • PipPipPipPipPipPip
  • 4302 مشاركة
  • النوع:ذكر
  • الإهتمامات:EGYPT

تاريخ المشاركة 30 June 2003 - 10:44 AM

[size=24][u][b]نص حلقة (بلا حدود) بقناة الجزيرة عن العلاج بالطاقة

العلاج بالطاقة

مقدم الحلقة أحمد منصور
ضيف الحلقة - مها نمور، استاذة وأخصائية العلاج بالطاقة
تاريخ الحلقة 18/04/2001


أحمد منصور:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم على الهواء مباشرة وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج (بلا حدود).

ردود فعل واسعة تلقيتها خلال الأيام الماضية حول ما طرحناه في حلقة الأسبوع الماضي عن العلاج بالطاقة الداخلية للبدن، تمثل ذلك في مئات الرسائل التي وصلتني عبر البريد الإلكتروني أو الفاكس أو اتصالات من مشاهدين من أنحاء العالم، إما يتساءلون أو يتفقون أو يختلفون مع ما طرحناه، أو يروون عن تجارب ناجحة لهم بالعلاج بالطاقة، أو يعقدون مقارنات كلها تدور في إطار الإنسان، الإنسان الذي يعتبر أهم المخلوقات، والذي سخر الله -سبحانه وتعالى- له الكون بما فيه ليعمره بعد ما يعمر نفسه أولاً.

لكن الناس غفلوا عن أنفسهم وأهملوا أجسامهم وابتعدوا عن حياة الفطرة وانفصلوا عن العلاقة بالكون وما فيه من إبداع وعزلوا أنفسهم في صناديق الحياة الحديثة المغلقة فاختل كل شيء فيهم، وأصبحت الأوجاع والأمراض تناوشهم من كل جانب، فضاع لديهم الشعور بالأمن والاستقرار والسعادة وقيمة الحياة وبهجتها.

وفي هذه الحلقة نأمل أن يسعنا الوقت وأن نقدم لكم أسلوب الحياة الفطري الأمثل الذي يقوم على أن يعيش الإنسان حياته بسعادة وصحة وعافية وسلام وأمن وطمأنينة من خلال أدائه لحق نفسه وبدنه، وذلك عبر وسائل العلاج بالطاقة. كما نأمل أن نتمكن من طرح مئات التساؤلات التي وصلتنا والتي سوف تصلنا في هذه الحلقة كذلك من خلال حوارنا مع السيدة مها نمور أستاذة وأخصائية العلاج بالطاقة. ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الكتابة إلينا عبر موقعنا على شبكة الإنترنت:

www.aljaweera.net

أو على الفاكس رقم: 009744885999
سيدة مها مرحباً بك.

مها نمور:

مرحباً.. أهلاً.

أحمد منصور:

حتى يسعنا الوقت هذه الحلقة هي الحلقة العملية لما طرحناه في الحلقة الماضية مع استكمال بعض الجوانب التي تساءل الناس حولها. وأود أن نبدأ بالأشكال التوضيحية التي نأمل من خلالها أن يستوعب الناس ما سوف يأتيهم بعد ذلك من معلومات.

عندنا في البداية الشكل الذي يبين مسارات الطاقة في جسم الإنسان وهو الشكل رقم 4 آمل أن يكون جاهزاً الآن: هذا الشكل يبين مسارات الطاقة في جسم الإنسان أرجو باختصار أن توضحيها للمشاهدين.

مها نمور:

مثلما قلنا بالحلقة الماضية إنه الطب الغربي بيعتمد على.. بيقسم الإنسان لأعضاء، الطب الشرقي بيقسم الإنسان لمسارات، هاي المسارات هي عنصر الحياة للإنسان، هي اللي بتوصله.. هي الجسر بين الداخل والخارج يعني مثلما قلنا بالحلقة الماضية كمان إنه الهدف الأساسي إنه الإنسان يرجع يتواصل مع الكون، لأنه بتواصله مع الكون بيرجع بياخد كمية كبيرة من"energy".. من الطاقة هول المسارات هن 12 مسار مقسم الجسم لإلهم، وكل مسار مثلما مبين على الشاشة بيعلن عن عضو معين، يعني إذا فيه عضو معين عم يوجع للإنسان مش معناتها هاي العضو بالذات عم يوجعه، معناتها كل ها المسار.. مفروض للشغلة علاج لحتى نعيد إحياء العضو، لأن العضو ما تعطل إلا لأنه ها المسار معطل، يعني هو نتيجة مش هو السبب. بينشغل على المسار لأنه بهايدا المسار فيه نقط energy.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

نقط للطاقة يعني.

مها نمور:

نقط للطاقة اللي بس تنفتح وبس ترجع تتغدى بالطاقة بترجع بينعاد إحيائها.

أحمد منصور:

يعني مثلاً القلب له مسارات في جسم الإنسان ليس مجرد مكانه العضوي أو.. الأوردة أو الشرايين التي ترتبط به وإنما له مسارات ممكن أن يكون.. أن تكون متواجدة في أجزاء أخرى من الجسم.

مها نمور:

جسم الإنسان متواصل كله ببعضه لأنه هو بيمثل مثلما قلنا قبل كمان بيمثل الكون، يعني العضو القلب إله مسار بيمتد من القلب للمسارات يا اللي بتمتدد بالجسم.. وفينا نشوفه هون بس مش كتير كتير واضح، بس مسار القلب من القلب للإيدين مثلاً، هذا المسار القلب، وقت القلب بيكون حزين أو موجوع أو آكل صدمة حسية أو عاطفية هذا.. كل هذا الخط، كمان هيك فيه ناس بتوجعهم إيدهم.. ما بتكون الإيد اللي عم بتوجع بيكون مسار القلب يا اللي موجوع بهايدي الإيد.

كمان هيك يهمني الناس يا اللي دراسين الطاقة يا اللي بيفهموا هايدا التحليل، لأنه في أوقات كتير الطب العادي بيعالج الإيد كأنها شغلة..

أحمد منصور:

منفصلة.

مها نمور:

مش بس منفصلة، إنه مثل كأنها خشبة أو حديدة وهي لأنه فيها حياة وفيها ها المساوات بطلت إن بس هي شغلة تتعالج بحد ذاتها، لازم يتشاف هي إلى وين بتوصل من هذا الخط الموجوع لأنه بالإيد بس فيه 3 مسارات كتير مهمين إذا مش 6 يعني.

أحمد منصور:

لدينا شكل لليد، لكن لنأخذ الرأس أولاً في شكل رقم 5 وهي تبين أيضاً بعض أجزاء الجسم الموجودة، الشكل رقم وليش الشكل رقم 4 الذي يظهر الآن.

مها نمور:

حكينا لنا هلا عن المسارات، فيه شغلة تانية إنه كل عضو من الجسم فينا نسميه بالرفلكسولوجي، لأن الناس بيعرفوا بس (رفلكسولوجي) بكعب القدم، بس كل عضو بالجسم هو بيمثل الجسم كله سوا، يعني الوجه هلا مثلما شايفين الوجه هلا.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

فوق مثلاً على الجبين هون بس ينوجع يعني معناتها كمان إنه الواحد مريض بالبلعوم. هون الرئتين واضحين بأعتقد على الشاشة، هون القلب يعني مثل الـ.. لحتى ما نطول، لأن مكتوبين، فيه الواحد بشوفهم، مئات اللي بتبين.. بكعب القدم إنه بنعالج العضو عن طريق هايدي النقطة بالذات كمان الوجه فيه إله نقط محددة لنعالج عضو معين من خلال ها النقطة هايدي.

أحمد منصور:

طيب لو انتقلنا إلى شكل رقم 8 وفيه أيضاً موقع اليد، وكنت تودي أن تتحدثي عن اليد.

مها نمور:

صح.

أحمد منصور:

ها هو الآن على الشاشة.

مها نمور:

الإيد كثير.. كتير مهمة، لأنه الإيد هي علاقتنا بالحياة، الإيد اليمين عادة بتعني الرجل يا اللي موجود فينا واليسرى هي الإيد اليسرى إيه هي بتعني المرأة الموجودة فينا وهنا اتنيتهم بيعملوا العلاقة بين الجسم والخارج، وكمان باليد مثلما مبين على الصورة مثل (الإيجر) إنه.. رفلكسولوجي إنه كل نقطة هي بتدل على عضو معين بالجسم يعني أي عضو عم يتألم بها الجسم بكيفي إنه الواحد يدلك أو يحس هايدي النقطة بالذات ويبعت لها.. كأنه عم بيبعت لها ذبذبات مجرد إنك تتذكرها وتلمسها كأنك عم تهتم فيها، إعادة اهتمام بنفسه الإنسان يعني لهايدا النقطة بالذات.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

يعني عندنا بعض الأصابع فيها إشارات للأذن، للعين، مواقع في اليد نفسها إلى المعدة وإلى الأمعاء. هل الإنسان إذا قام بتدليك هذه المواقع كأنه عمل تدليكاً لمعدته أو لأذنه أو لعينه؟

مها نمور:

هلا.. مهم جداً راح نحكي بعد شوي إنه كيف الواحد وقت اللي بيقوم من نومه يُقَوِّم كل جسمه ويدلك كل جسمه في حركات معينة حتى يعرفها الواحد.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

لأنه مثلما قلت قبل إنه الجسم كأنه بعبع للإنسان، يعني بيعرفوا ناس كمبيوتر كتير منيح، بيعرفوا سيارتهم كتير منيح، بيعرفوا شو بأعرف يعني كل شغل الإنسان بيبدع فيه بس ما بيعرف هو بشو عم يتنقل، يعي ها الجسم اللي حامله ما بيعرف شو في جواته، وهايدي الغربة الكاملة هي اللي بيحس فيها الإنسان بوحدة إنه ما بيعرف هو مين.

بالإيد فيه كمان غير هو.. النقط يا اللي عم بنحكي عنهم إنه فيك أنت تبلش إنك تتحسسهم على القليلة تبلش تشوف إنه شو هايدا الإيد يا اللي أنا حاملها.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

يعني (وفي أنفسكم أفلا تبصرون) يعني الإنسان يبدأ يدرك حتى.. يعني نعمه الخلق في.. أو إبداع الخالق في الأشياء.

مها نمور:

صح.

أحمد منصور:

اللي.. في بدنه نفسه.

مها نمور:

وفيه حركة بنعملها كل الوقت ما بيعرف الواحد إنه هايدا إشارة حب بيعملها الإنسان هو بس يسلم، صارت شغلة..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

السلام نفسه.

مها نمور [مستأنفة]:

أتوماتيكية، لأنه بنصف الإيد هيدي نقطة القلب.

أحمد منصور:

تسمحي لي أسمع منك قضية السلام نفسها ومؤثراتها النفسية.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور:

كنت تتحدثي عن السلام وإيقاعه على النفس.

مها نمور:

كلمة سلام هي يعني فيها سلام.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

وبس واحد يعطي إيده ليسلم مش معناتها بس إنه صارت حركة أتوماتيكية، لأنه نحن.. مش نحن اخترعناها عدم.. بيخترع الشغلة بيعرفها كلها، بس اللي بيقلدها بيعرف بس.. الحركة الخارجية منها. بس السلام مجرد إنه يسلم الإنسان على شخص كأنه عم يعمل سلام معه وهاي نقطة القلب.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

لأنه فيه سلام بالروح إني عم أسلم على ها الشخص عم بأعطيه سلام.

أحمد منصور:

الآن بالنسبة لليد هل يمكن للإنسان إذا أصيب بتوترات إن هو يعني يقوم بحركات معينة.

مها نمور:

طبعاً.

أحمد منصور:

بالنسبة ليده ليهدئ نفسه؟ إحنا بنلاقي المتوتر يعني بيشد على أيديه بعصبية..

مها نمور [مقاطعة]:

أصلاً.. Pardon.

أحمد منصور [مستأنفاً]:

أيضاً مصدر العصبية ومصدر التهدئة أو.. الاطمئنان في اليد.

مها نمور:

التوتر أصلاً نحن عملينه يعني هو ما إنه شغلة خارجية عنا نحن، مجرد إنه الواحد هو متوتر مات هو يا آكل صدمة من الخارج، أو إنه هو بحالة توتر، يعني عنده استعداد دايم إن هو يكون متوتر. بس اللي وقت اللي بيقرر إنه يهدي حاله أكيد فيه يبلش يدلك إيديه، خاصة بالنص مثلما ما قلت.. هون موجود القلب موجودين على كل الأحوال، وبعدين هون فيه نقطة.. الأمعاء لأنه.. بس يكون فيه توتر هو أكثر شيء stress بيجمع بمنطقة البطن..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

هو ده اللي بيجعل القولون العصبي والأمعاء دايماً متوترة.

مها نمور:

صح راح نحكي عنهم كمان.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

لأنه كتير مهم. بس الإيد إنه فيه بيبلش فيه على القليل، لأنه أسهل شيء إنه يصاله وين مكانه.

أحمد منصور:

فيه أسلوب معين للتدليك.. لتدليك اليد أو لمواقع معينة في اليد ليهدئ الإنسان نفسه من التوتر، لو رجعنا يعني فعلاً عندنا شكل تفصيلي، شكل رقم.

مها نمور:

شكل كتير مهم هايدا وسهل.

أحمد منصور:

9.

مها نمور:

يبقى فيه ينعمل كل النهار حسب الحالة.

أحمد منصور:

لأ رقم 9 ده رقم 8 نعم هذا هذا الشكل، اتفضلي.

مها نمور:

هيه.. الإصبع الأول هو كأنه متصل اتصال مباشر بالمعدة ok وبيدل على القلق،.. مجرد إنه الإنسان يحس بقلق فيه يبلش إنه يدلك أصبعه.. ما بأعرف شو اسمه بالعربي..

أحمد منصور:

الإبهام.

مها نمور:

ok بعدين تاني إصبع ok.

أحمد منصور:

اللي هو السبابة،نعم.

مها نمور:

بيدل على الرئتين.

أحمد منصور:

أرجو إظهار صورة يد الدكتور على.. على الشاشة اتفضلي.

مها نمور:

بيدل على الرئتين، ممكن يدلكوا أول شيء.. كمان هون مفاصل صغار. هايدا متصل كمان بالرئتين والأمعاء الغليظة ok، وبيدل كمان هذا الإحساس المرادف لإله هو الحزن والانهيار العصبي، يعين أي إنسان عنده كآبة أو عنده حزن ممكن يقعد يدلك هذا الإصبع طبعاً بالاثنين عم نحكي.

أحمد منصور:

في كلا اليدين نعم.

مها نمور:

هيه.. الإصبع التالت هو القلب مثلما قلت هاي النقطة نقطة القلب معناتها هايدا الإصبع هو يا اللي.. "المريديان" تبع القلب مسار القلب.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

هو متصل اتصال مباشر كمان بالقلب، بالأمعاء الدقيقة الجهاز الدموي.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

الأمعاء الدقيقة.

مها نمور:

تبع الدم الدم لقى system تبع الدم وsystem التنفس لانه تابع للقلب.

أحمد منصور:

كل ده مرتبط.

مها نمور:

بهذا الإصبع.

أحمد منصور:

بالوسطى.

مها نمور:

بالوسطى، لأن بده تدليك هيك أو هيك بعدين، يعني أول شيء بيدلك شوي شوي.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

التدليك يكون برفق يعني.

مها نمور:

أي إيه. إيه.

أحمد منصور:

والتدليك لعقلات الأصابع بنفس الشكل الذي تقومي به.

مها نمور:

إيه وبعدين كله سوا، بعدين كله سوا هيك. رابع إصبع الكبد متصل بالكبد.

أحمد منصور:

اللي هو البنصر نعم.

مها نمور:

أي، والمرارة وجهاز الأعصاب system تبع الأعصاب، وهو بيدل على كمان الغضب، بس واحد يغضب الكبد هو علامة الغضب على كل الأحوال، لأنه.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

يعني الغضب بيسبق..

مها نمور:

اللي عندهم غضب دايم، اللي بيغضبوا كل وقت وكل وقت أكيد عندهم كبد مش مظبوط.. فيه أوقات هو سبب وهو نتيجة.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

يعني الكبد هو الذي يسبب أم أن الغضب يؤدي إلى الإصابة..

مها نمور:

عادة.. عادة سبب كل الإشياء هي نفسي، يعني يبلش بتصرف الإنسان كيف هو بيشوف الأشياء بس فيه أوقات إذا الكبد يعني تعبان ممكن هو يخلق غضب، يعني بيصير السبب نتيجة والنتيجة سبب ويصير كأنه حلقة واحدة الوجع والمرض والإحساس.. الإحساس بهاي دول الأحاسيس اللي عم نحكي عنهم.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

خامس إصبع هو يا اللي متصل بالكلى.. والكلى علامة الخوف، يعني بس الإنسان يخاف بيكون فيه يدلك هذا الإصبع لحتى يرتاح نفسياً، لأنه بيكون عم بيطال الكلى هو عم بيلمس هذا الإصبع.

أحمد منصور:

طيب الآن إحنا قبل اليدين استعرضنا الوجه، هل أيضاً لو الإنسان دلك بعض المواقع في وجه فيما يتعلق..

مها نمور:

نفس الشيء مثل اللي إجري يعني.

أحمد منصور:

نفس الشيء.

مها نمور:

هنا الناس بيعرفوا قصة الرفلكسولوجي بس..

أحمد منصور:

من الأرجل؟

مها نمور:

من الأرجل، بيعرفوها الناس إنه بيدلكوا كعب رجلهم. هايدي سائدة، لأنه الإعلام حكى عنها وكل.. يعني فيه كتير.. ماكينات..بتعلاج.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

آه ماكينات نعم.

مها نمور:

بالرفلكسولوجي، بس ما بيعرفوا إن كل الجسم هو مثل كعب القدم، كله متصل ببعضه.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

النتيجة تعتبر واحدة أو ممكن أن تكون نتيجة واحده؟

مها نمور:

نفس الشيء نفس الشيء، فيه ناس كتير أنا منهم بأشتغل على الوجه كأني عم بأشتغل على الأعضاء أو بأشتغل على الضهر راح نشوف هلا. العمود الفقري كيف إنه كمان كل نقطة منه.. متصلة بعضو معين بالجسم.

أحمد منصور:

نعم.. ممكن نشوف صورة رقم 7 تمثل العمود الفقري أيضاً والنقاط الموجودة فيه والتي تتوزع والتي تتصل أيضاً بكل جسم الإنسان.

مها نمور:

تلاتة أرباع البشر عندهم أوجاع بالظهر، بدي أقول شغلة كتير مهمة هاي اكشتفها أنا من بعد كتير كتير خبرة، من بعد سنوات طويلة يعني، لأني أتلمس أوجاع الناس وبعدين عرفت إنه مظبوطة إنه كل نقطة بالضهر مثلاً يا اللي بيجي متشنج على.. أول الضهر مش.. مش الرقبة تحت شوي OK بيكونوا الرئتين تعبانين.. يعني النقطة اللي ورا فيه نقطة موازنة لإلها هي الموجوعة.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

يعني مش بس نقطة هي بحد ذاتها هي عنها الألم، لأ العضو يا اللي هي بتمثله يعني إنه الموازي لإله. الضهر كتير سهل إنه ينعرف مثلاً نبين..

أحمد منصور:

إحنا فيه حاجات طبعاً فيه الرئة وفيه المعدة والكبد وفيه الكلى والطحال يعني ممكن..

مها نمور:

إذا بتشوفهم بتشوف الرئة مثلاً موازية للرئتين قدام.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

القلب كمان المعدة والكبد هما..

أحمد منصور:

يعني مش يكون.. الألم في الظهر وإنما الألم في القلب.. ومردود على الضطر.

مها نمور [مقاطعة]:

صح كمان هيك بس الناس يعالجوا..

أحمد منصور ]مستأنفاً: [

ممكن يكون في الكبد ومردود على الضهر.

مها نمور:

صح بس الناس يعالجوا الفقرة نفسها.. porkon يعالجوا.. إيه الفقرة نفسها أو المكان بس هذا الموجوع بيغلط الإنسان، لازم يشوف قدام كمان يعني يتعالج قدام وورا يعني.. يعني الجسد الواحد إذا اشتكى..

مها نمور [مقاطعة]:

شبكة.

أحمد منصور ]مستأنفاً: [

منه عضو هو مربوط أيضاً بباقي أعضاء الجسم.

مها نمور:

مع باقي أعضاء الجسم..

أحمد منصور:

يعني الآن أسلوب العلاج بالطاقة يقوم على أن إذا هناك ألم في مكان معين..

مها نمور [مقاطعاً]:

يتعالج كل الجسم.

أحمد منصور ]مستأنفاً: [

لابد أن ترى ما هي أجزاء الجسم الأخرى التي لها صلة بهذا المكان وبهذا العضو ويتم علاج الجميع.

مها نمور:

إذا الواحد ما بيعرف، لأنه ما فيه يعرف كل ها دول النقط، على القليلة يعالج كل جسمه، يعالج أول شيء نفسه لأن هي سبب أول لحتى يحصل أي خلل energky بأي محل بالجسم.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

هيك ساعتها بيضمن إنه على القليل يبلش بالسبب الرئيسي، يبلش بنبع المشكلة.

أحمد منصور:

عندنا صورة رقم 10 أيضاً فيما يتعلق باللسان.

مها نمور:

اللسان نستعمله للأكل للحكي لكل شيء، بس ما بننتبه إنه هو كمان فيه نقاط.. كتير مهمة متصلة بأعضاء معينة بالجسم مثل المعدة والكلي والكبد والمرارة والقلب والرئتين. وكمان وظيفة اللسان إنه بيعمل مساج إذا الواحد عرف يعمل مساج بيتمه لكل..

أحمد منصور:

لكل الأعضاء.

مها نمور:

اللثة.

أحمد منصور:

لكل اللثة نعم.

مها نمور:

ok وهي هايدي بتنشط كمان بس يعنل لها مساج بتحرك الدم وبتحرك energy بتخلي الاثنين مظبوطين، لأنك أغلب الناس بيعانوا من السنان.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

كيفية عمل تدليك للسان، مجرد أن يحرك الإنسان فمه .. يغلق..

مها نمور:

إيه.. لأ بيحرك لسانه من جوا، وأحلى شيء إنه يلزق لسانه بسقف تمه [فمه]، لحتى energy تقدر تمرق من الضهر لقدام، هايدا نوع من medatition كتير مهمة، بس لسانه يلزق فوق بيكون كمان عم يعمل كأنه عم يعمل مساج عم..

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

عم بيحرك "المريديان" تبع المعدة.

أحمد منصور:

وما يحدث في اللسان أيضاً في الأذن؟

[موجز الأنباء]

أحمد منصور:

تناولنا بعض علاقة أجزاء البدن ببعض الأشياء في جسم الإنسان مثل الوجه واليد، والآن نتحدث عن الأذن في صورة أو في شكل رقم 11، اتفضلي.

مها نمور:

مثلما قلناه الآن إنه أي عضو بالجسم هو بيمثل أعضاء الجسم كله بنقاط معينة، مثلما واضح بالصورة إنه بنص الأذن من جوا مثلاً الرجل والقدم بعدين الإيد بعدين.. مبنيين على الشاشة.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

بالـ (أكيبنكتير) أو بالوخذ بالإبر كتير يعتمدوا على.. يعملوا علاج بالدينة [الأذن] ok، لأنه الدينة بتمثل الـ fetus، الجنين وقت اللي كان..

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

جنين.

أحمد منصور:

شكل.. شكل الجنين في البطن نعم.

مها نمور:

شكل الجنين ok، معناتها مبين واضح كتير شكل الجسم الإنساني من ورا شكل.. الدينة Ok، كل محل بدهم يعالجوه.. عضو أو مكان معين بالجسم بيستعملوا فيه وخذ الإبر بها النقطة بالذات. كل الأشياء اللي حكينا عنها بالأكيبنكتير بدال ما نحن أنا اللي بأعمله هو ضغط بالإصبع (ديجيتبنكتير) بيسموه، والأكيبنكتير العادي هو العلاج الصيني.

أحمد منصور:

يعني هناك تطابق بين الوخز بالإبر وبين ما تقومون به.

مها نمور:

هو نفس الشي نفس النقط، لأنه بيعتمد على خطوط الـ energy بالجسم.

أحمد منصور:

خطوط الطاقة.

مها نمور:

والنقط يا اللي هي بس تفتحها راح ترجع تاخد energy من الكون من البحر الطاقة اللي نحنا عايشين فيه، لتوصله للجسم الداخلي. لحتى توصله للعضو اللي هو تعبان أو مزعوج أو مريض ok، ليرجع هذا العضو ياخد حياته.

أحمد منصور:

نعم. فيه شكل رقم 12 تقولي أن هناك 4 غدد أساسية في الرأس تسمى قصر الكريستال، وهذه الغدد بتعتبر من الأشياء الأساسية التي ينبغي للإنسان أيضاً.

مها نمور:

آه الغدد 4 هن بيعلموا هرمونات.

أحمد منصور:

شكل رقم 12.

مها نمور:

بيوازنوا كل الحالة الصحية للإنسان.. إيبيفيس، تلاميوس، أيبو تلاميوس.. أيبوفيس هول الأربعة بالذات.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

بالعربي لو أمكن إنك أنت..

مها نمور:

أعتذر.

أحمد منصور:

نعم.. نعم.

أحمد منصور:

يعني إيه علاقة الأربع غدد تحديداً بباقي أجزاء جسم الإنسان مؤثراتها إيه؟

مها نمور:

هايدا الغدد هرمون بيفرزوا أرمون لحتى يساعدوا على توازن الجسم، لأنه بنعرف إن الهرمونات بس تنفرز بالشكل الصحيح بس هوإن نحن اللي بدنا نحكي فيه كيف هول الأربعة غدد فيتوازنوا، كيف العلاج اللي نحن عم نحكي فيه كل الإشيا بيحكينا فيهم حتى نقول إنه الريكي أو العلاج بالطاقة عم بيطال كل.. بكل محل من الجسم، عم بيطال كل أعضاء الجسم الداخلية.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

يعني الوقت اللي عم بيلمس الرأس أكتر شيء للتركيز على الرأس، لأنه فيه كتير حواس، ولأنه ها الأربع عدد هي يا اللي يتحكم الدماغ والجهاز العصبي، الجهاز العصبي كمان بيبلش بالرأس.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

وقت هول الغدد بيكونوا متوازنين.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

ما هي الأشياء التي تؤدي إلى توازنهم؟

مها نمور:

energy.

أحمد منصور:

الطاقة.

مها نمور:

إنهم ياخدوا طاقة، ويكونوا عايشين بشكل صحي، إنه رأس الإنسان كيف هو بيتعاطى مع جسمه كيف.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

تحديداً دول كيف.. يمنحهم الإنسان الطاقة؟

مها نمور:

بس يعمل مساحات لعيونه إذا الشخص يعني.. شخص عادي.

أحمد منصور:

نعم لا يشكو من ألم أو..

مها نمور:

بس عم يتعرف على جسمه هول الغدد موجودين بين الدانتين وورا الأنف، يعني إذا بتاخد الأنف هيك لورا هاي النطقة اللي بتلتقي مع خط اللي بين الدانتين موجودين بهايدي المنطقة ok، ساعة الواحد يعمل مساجات لدينيه، فيه مساحات كتير.. وتنضيفهم تنضيف الدينين ok، تنضيف العيون، العين الثالثة، النافوخ هم كتير مهمين لحتى يغذوا ها الأربع غدد الموجودين هون الشكرات يا اللي فيه 7 شكرات أساسية بالجسم، فيه 3 بيغذوا ها الأربع غدد، النافوخ العين التالتة..

أحمد منصور:

الغدد.. الدرقية.

مها نمور:

والحنجرة أيه والغدة الدرقية.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

هاي دول بس يكونوا مفتوحين، خاصة النافوخ هول الأربع غدد بيكونوا مفتوحين على العالم، وهم اللي.. بيكونوا جسر بين الكون وبين العالم الداخلي.. الجسم الداخلي تبع الإنسان.

أحمد منصور:

دائماً يشكو الناس من آلام الرقبة وفقرات الرقبة لها دور رئيسي بالنسبة لتوازن باقي الجسم. لدينا شكل رقم 13 بالنسبة للرقبة.

مها نمور:

الرقبة كتير مهمة، لأن هي الجسر بين الجسم كله والرأس، يعني.. هدا الجهة من الرأس هي تشغل جهة المخ ok، وكمان الأربع غدد.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

وجع الرقبة أغلب الناس عندهم إياه لأنه أول شيء بيقعدوا غلط، يعني بيقعدوا بشكل هيك، هو مفروض هيك، يعني هيدي النقطة اللي شفناها على التبلوه إيه.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

نقطة الرقبة العام على الشكل.

مها نمور:

هايدا تالت فقرة ok، هيدي بس تزيح من محلها أو بس تعمل نتوءات صغيرة فصلت هذا السائل إنه.. يمشي من العصعوص للمخ. بينفصل بهاي المنطقة ok، وبيصير كأن الواحد مخنوق، لأنه هاي المنطقة كلها بتصفي معزولة عن energy، لا بيعود يمرق energy بيقعد يمرق الدم.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

بيحس الواحدة كأنه مخنوق، وهذا سببه كمان بيسبب أوجاع الرأس الدايمة، راح نحكي على الـ migraine بعدين وبيسبب.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

الصداع النصفي نعم.

مها نمور:

بيسبب كمان.. التوا لأن الواحد بس يكون موجوع بيصير حتى ما ينوجع بيعمل الحركة اللي مش لازم يعملها،.. لأنه قاعد غلط على الكمبيوتر أو على.. على bureau البيرو أو يعني.. على.. عم بيسوق، لبإنه قاعد غلط بتصير توجعه بيصير يعمل حركة أسوأ من اللي قبل، بتصير الفقرات لأن العضم كمان بينعمل إنه يكون منيح يعني مش هو.. فيه يكون منيح لحاله.

أحمد منصور:

إحنا لدينا شكل رقم 19 حول الجسلة الصحية السلمية للإنسان أيضاً. شكل رقم 19، اتفضلي.

مها نمور:

إيه.. هوكان عم نحكي عن الرقبة لأنه الرقبة كمان فيما نطلع على اليمين أو الشمال، يعني فيه كتير ناس بيقعدوا على التليفزيون خلال 3 ساعات أو 4 ساعات عم يحضروا فيلم مش منتبهين إنه التلفزيون على شمالهم أو عن يمينهم مفروض إنه يكون المكان اللي عم تشتغل عليه أو اللي عم.. الشيء اللي عم تطلع فيه أو الإنسان اللي عم تطلع فيه فعلاً مقابيلك، لنحافظ على شكل فقرات الرقبة. نفس الشي.

أحمد منصور:

يعني الجلوس يزواية له تأثير أيضاً سلبي بالنسبة للرقبة.

مها نمور:

هو والسبب تبعك.. هو سبب المصيبة تبعيت أو جاع الضهر، لأنه القعدة الملتوية.. أو واحد بيكون زهقان أو عنده مشكلة بيقعد مقوس وهاي فيه كتير.. كتير ناس.. يعني.. المشكلة الكبيرة أنا وعم بأعمل علاج لأي شخص ما بيكفي إني أشتغل أنا لازم لأن هاي جسمه.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

لازم هو يساعدني إنه يرجع يعيد تربية الفقرات، لأنه كل شيء بدنا نعيد تربيته وبيظبط، لأنه هاي الجسم مش خشبة ولا شيء جامد.. مجرد إنه نحن نوعي إنه كيف شكله الحقيقي، كيف لازم نتعاطى معه، كيف لازم نحترم هذا الشكل ok بيرجع شوي.. شوي.. شوي.. شوي.. شوي.. شوي مثلما تخرب شوي.. شوي.. شوي.. شوي كل يوم بده يرجع يتصلح مع الوقت. يعني ما ننتظر إنه لأنا قعدت اليوم أربى حاله جميلة، إن اليوم قعدت منيحة لازم يظبط دوغري جسمي، لأ، لأنه كل يوم بدك.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

يعني هناك أساليب يجب الإنسان أن يراقب نفسه بشكل دائم حتى يستعيد الوضع الصحي السليم لها. و إحنا لدينا.. أربع أشكال من 14 إلى 18.

مها نمور:

إيه كمان هيك.

أحمد منصور:

بتبين كيف.. يلين الإنسان جسده بحركات لينه وطبيعية. أيضاً ده الشكل رقم 1 فيها أرجو.

مها نمور:

كتير مهم إن الواحد يعمل stretching بيسموه هو يرجعوا العضلات، لأنه بشكل حياتنا اليومية أو شكل كيف بنفكر صار الجسم كأنه مضغوط على بعضه هو الحركات بيرجع بيمدد العضلات، يعني قبل كنا عم نحكي عن العضل نحن وعم نحكي عن الرقبة أو العمود الفقري والصورة اللي بينت.. كمان الضهر ما حكينا عنها لأن هذه كتير.. كتير مهمة إنه يحس من نافوخ الواحد كأنه فيه شيء شده على السقف.

أحمد منصور:

آه نعم.

مها نمور:

ويحس كأنه القعدة من تحت.

أحمد منصور:

ده في صورة رقم 19، نعم.

مها نمور:

كأنه هو بده يتخيل إنه نقطة النافوخ عم يحاول يطال نقطة أعلى.

أحمد منصور:

هذه الصورة.

مها نمور:

إيه.. وتحت كأنه فيه شي عم بيشده إلى تحت، بهذا الشكل بيكون العمود الفقري عم نمدده بيشده إلى تحت.

أحمد منصور:

يعني مش بس مستقيمة، مشدودة.

مها نمور:

بس بالذهن بده يتخيل إنه النافوخ عم بنشد إلى فوق وساعتها راح يحس الفرق، لأن هو ملليمتر من الشد تبعه راح يحس إنه تعدل كتير إشيا فيه، ويكون كمان دقنه شوي منحني مثلما قلت قبل لحتى فقوات الرقبة تكون.. بشكلها الطبيعي لترجع تمشي energy من العصعوص للدماغ لفوق لآخر فقرة من العمود الفقري.

أحمد منصور [مقاطعاً]:

بدون عوائق لأن أي انثناءات بتؤدي إلى وجود عوائق ومن ثم تؤدي إلى المشكلات التي تحدث من الصداع النصفي ومن آلام الرقبة ومن آلام الظهر وغيره.

مها نمور:

ok.

أحمد منصور:

حركات تليين الجسد التي أظهرناها قبل قليل،الخمس حركات هذه.

مها نمور:

الخمس حركات يا اللي بينت.

أحمد منصور:

من 14 إلى 18.

مها نمور:

كتير مهم إن الواحد يعملها قبل النوم لحتى يمدد كل ها الضغط يا للي أخده، لأنه الضغط يا اللي بيحصل على الرأس أو على قلب الإنسان أو على معدته من ورا الأكل اللي بياكله والهضم اللي بيهضمه، فيه شغل اشتغلوا بالنهار، يعني نحن هذا الأتيليه تبعنا جسمنا ما إنه بس فينا نشغله وبعدين ما نهتم فيه. نوع من إنك.. تعيد الحياة لإله إنك ترجعه مثل ما لازم، يعين هايدي الحركة مثلاً كل الناس نحن كل النهار بنقضيه يا قاعدين يا أما واقفين أو ممددين بس ما حدا.. هايدا الحركة بتمدد عضلات الإيدين، عضلات الضهر، عضلات الأفخاد من ورا.

أحمد منصور:

يعني هي زي الركوع بس الإنسان يسيب نفسه شوية.

مها نمور:

بده يرخي حاله على الآخر، Ok، ويشد حاله يعني كأنه عم يشتغلي على ها العضلات اللي عم قول عنهن: اللي هِن الإيدين والضهر والفخد من ورا، هادول كمان مش بس عم نشغل العضلات والمسارات يا اللي بيمشوا..

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

تحدثنا عنها في البداية مسارات البدن.. نعم.

مها نمور ]مستأنفةً:[

من الراس لكعب الرجلين بيكونوا كمان عم بشغلهم، لأنه مجرد أنك تشت شغلة وترجعها لمكانه أخدت Energy مثل ما الوقت اللي تفتح شيء وبيرجع لمحله بيكون أخد الحاجة تبعيته من الـ Energy.

أحمد منصور:

الشكل دا.

مها نمور:

هاي الحركة (كرمان) إنه.. كمان الإيدين.. لأن الإيدين بيشتغلوا كل النهار خاصة الناس اللي شغلهم اليدوي والبطن وعضلات البطن والصدر يعني القلب هيك لأنه الدقن لازم يكون شوي عالي لفوق، كمان هايدا بتشتغل مش بس على العضلات -مثل ما قلنا- أو على تمديد الجسم، بتشتغل كمان على إنه المسارات الإمامية تاخد.. ترجع حياة، لأنه بالتمديد راجعة لمكانها ترجع تتلين وكل شيء قاسي بيموت، كل شيء ملين بيعيش.

أحمد منصور:

هذا الشكل.

مها نمور:

هايدا كتير.. كتير مهم لأنه أول شغلة لازم تنعمل، إنه فقرات الرقبة ترتخي على الآخر ولازم ينعمل بشكل Médétation بشكل تأملي.

أحمد منصور:

تأملي.

مها نمور:

لأنه إذا عملنها بشكل رياضة ما راح يحس الجسم، لأنه الجسم..

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

كل هذه الحركات يقوم الإنسان بعملها باسترخاء تام، بدون شد.

مها نمور ]مستأنفةً:[

وبوقت طويل وبتأمل، يعني عم يتفرج على جسمه يعني كل حركة بتاخذ المفروض بتاخد 3 لـ 4 دقايق، يعني بتعمل الحركة وبتتفرج على جسمك.

أحمد منصور:

يظل في الحركة 4 دقايق لا يتحرك.

مها نمور:

Minimum، لحتى يتفرج كيف الإشيا لأنه هي مش معناته عملت هيك، أنا صار.. لا بده وقت، لأنه كل النهار هذا آخد وضعية معقوفة، لحتى ترجع تمدده كمان بدك تمدده بشكل إنه عم تلينه، بده وقت لحتى هو الجسم يرجع يتعود على الحركة الجديدة، لأن هي قصة اهتمام بالحركة الأساسية للجسم الوقت اللي بتحس إنه مثلاً.. مثلاً فيه ناس بيتشغلوا مثل حكيم الأسنان ملووء هيك، لازم الحركة اللي بده يعملها كي يصلح حاله اللي هي العكس، أو الناس اللي بيشتغلوا كل الوقت هيك، الحركة اللي بده يصلح فيها حاله هي هيك، يعني الحركة العكسية للحركة اللي بتعملها كل النهار.

أحمد منصور:

يعني يستمر الإنسان مدة يعملها ويؤدي أيضاً.

مها نمور ]مقاطعةً:[

بتأمل.

أحمد منصور ]مستأنفاً:[

بشكل فيه هدوء واسترخاء تام، ليس بشكل رياضي.

مها نمور:

مش بشكل ريا..

أحمد منصور:

يعني ليس الشكل الرياضي هنا إنما الشكل الذي فيه استرخاء حتى يرد العضو إلى وضعه الذي كان عليه.

مها نمور:

ويحس المسارات.. لأن المسار بده يحس الحرارة، لأن الحرارة هي الـ Energy الـ Energy بتمشي ساعة اللي هي بدها، الساعة اللي أنا بأقرر، يعني ما إنه شغلة حسابية، هي شغلة حسية، كذلك حديثنا شوي صعب لأنَّا عم نحكم على شيء كتير محسوس بكلام.

أحمد منصور:

لا.. من المهم.. لأن الإنسان الآن بيبدأ يتعرف على جسده، يبدأ يتعرف على نفسه، يبدأ يتعامل معها بشكل سوي..

مها نمور ]مقاطعاً:[

معك حق.. إذا بيجربها.. يجربها..

أحمد منصور ]مستأنفاً:[

إذا بنقعد ندرس الكمبيوتر شهور عشان نعرف كيف نتعامل معاه أو السيارة أو غيرها فإحنا الآن بنتكلم عن أنفسنا، كيف نتعامل مع أنفسنا بشكل سوي وسليم.

مها نمور:

ما نحنا لو عاطين قيمة لها القد من قبل ما كان فيه مشاكل ها القد كبيرة، لأنه كل أساس المشكلة هي كيف الواحد عم يتعاطى مع حاله، كيف بيقعد غلط وبينتبه لكل شيء من غير ما ينتبه أنا كيف قاعد، ما فيه احترام للذات أو للجسم، ما فهي احترام لتكوين الجسم أو معرفته، لأنه لازم تعرفه لحتى تحترمه أو تحبه، وإذا بدك تحبه وتحترمه لازم تعرفه، يعني موصولين ببعضهم، كما هيك إنه الوقت اللي بده يحس المسار بده يعطيه شوية وقت لإنه إذا عمله ها التأمل، هايدا الحركة الـ stretching إذا عملها بتأمل وبيحب جسمه، راح يحس هاي الحرارة اللي بأحكي عنها.

أحمد منصور:

نعم.. يعني أنا جربت هذه الأشياء على مدى 3 أشهر، الحقيقة بألمس نتائج جيدة جداً حينما أقوم بها، أيضاً يعني حتى لمن يريد أن يجربها يبدأ من اليوم خاصة الذين يعملون ساعات طوال مثلنا وسوف يجدون لها آثاراً جيدة، هناك أيضاً شكلين آخرين يا دكتورة أرجو إنك توضحيهم بالنسبة للناس حتى يستكملوا هذه الأمور، حركات ليس فيها رياضة، ليس فيها عنف لا تحتاج إلى أي جهد، فقط تحتاج إلى أن يتعامل الإنسان مع بدنه وجسمه بشكل جيد، اتفضلي.

مها نمور:

أول شيء يعطي مساحة مكان ووقت لإله، يعني هو عم يعمل هيك لا يكون عم بيفكر.. ما تكون الست عم تفكر إنه إيش بدي أطبخ، وقت إيه بدي أجيب ولادي، يعني هاي الوقت لـ.. إلى، 5 دقايق، 10 دقايق بياخدوا الـ stretching كل حركة يعني كل القصة هي 1/2 ساعة أنا عم بأطلب الصبح، 3/4 ساعة أو ساعة على المسا لحتى نشيل أي تشنجات اللي هي بتوصل للأمراض.

أحمد منصور:

طبعاً زمان 100 واحد، 100 ألف واحد الآن أو مليون أو أكثر قالوا إحنا ما عندناش وقت نعمل الحاجات يعني.. صح.

مها نمور:

هي هاي المشكلة بالأساس، إنه الناس ما لاقيين وقت لكل شيء لإنه صايرين هم كأنهم ألة، وكل حياتهن بتدور حول وظايف يعني وظيفتي إني أروح اشتغل، وظيفتي إني أسوق لأوصل على الشغل يعني كل الأشياء الإشيا اللي بنعملها بالحياة ما فيها حس وما فيها حب، فيها أنا آلة ولازم ألبي شغل معين خلصه بوقت معين، صارت كل حياتنا شغل محسوب من الصبح لعشية.

أحمد منصور:

اسمحي لي أنا أول ما بدأت أعد للحلقات قبل 3 أشهر، وقلتي لي ساعة كل يوم، أنا قلت طبعاً مستحيل، ليس لدي أي وقت كما يقول كل الناس، فقلتي لي.. كام ساعة تعمل، قلت لك من 12-15 قلتي لي وتستكثر ساعة على بدنك ساعة تعطيها لنفسك.

مها نمور: صح.

أحمد منصور:

فأيضاً كل إنسان بيسمع هيقول نفس الكلام ما عندي وقت أن أقوم بهذه الأشياء، لكن فعلاً لا يستكثر الإنسان "أن يأخذ من شبابه لهرمه" كما جاء في الحديث يعني.

فيه شكل أخير أيضاً أرجو أن توضيحه للناس بالنسبة لحركات تليين الجسد، هذا الشكل.

مها نمور:

هيدا اللي بينت قبله ما حيكنا عنه لإنه عم بنحكي الـ.. إشيا الكثير مهمة كمان هي إنه.. بأعمل stretching للصدر وللقلب وللرئتين هايدا أكتر شوي، هايدا للرقبة قدام للوجه كله. الوقت اللي بيطلع لفوق لحد إنه يشوف السقف، كمان عضلات الوجه كتير مهمة لإنه الحواس كلهن موجودين بالوجه، الوقت اللي عضلات الوجه عم تتمدد Ok، كأنه عم ما أعمل علاج لكل أعضاء الجسم، والوجه هون حتى سادس حاسة اللي هي الـ Mental كمان موجودة بالراس لكن مهمة كتير هاي الحركة مع تمدد الرقبة، مع تمدد الصدر، مع تمدد البطن مع تمدد الأفخاد هاي الحركة الأخيرة جداً جداً مهمة هاي الـ..

أحمد منصور:

إحنا لازال لدينا بعض الأشكال والصور ولا أريد أن يدهمنا الوقت لأنه لدينا 4 أو 5 محاور أساسية هل تحبي أن نمر مروراً ولو سريعاً عل شكل رقم 20 الذي يبين أن القلب هو مركز التأمل للإنسان وهو يعني الثقل الأساسي يعني الصدر وما يحيك فيه وما يدور فالصدر هو مركز الـ..

مها نمور ]مقاطعةً:[

نخلص.. نخلص الصور وبعدين نحكي عن مركز الـ..

أحمد منصور ]مستأنفاً:[

كل شيء.. اتفضلي.. اتفضلي القلب.

مها نمور:

القلب هو العضو المهم بعلاج الريكي يعني كل الناس بيتوجهوا للعقل ولتمحيصات بالإشيا وللذكاء وللفهم وما أدرى شو؟!

الناس صارت تعبانة قد إيش عم يشتغل عقلها، فيه 3 مراكز بالجسم فيهم تقل كبير صار وأنا.. بالشغل اللي أنا باشتغله واللي بأحب أعمله هو تفريغ ها التلات مراكز، هنا الناس بيعبوهم وهي الـ Malare بتعتهن، المأساة اللي تبعتهم، إنه هذا الحبس تبعنا، اللي هو الراس، القلب والبطن هول المراكز إذا بيتفرغوا شوي بيصير يشتغلوا أكثر لأنه صايرين كأنهن خزانات، العقل كتير مليان إشيا Ok، ما إنه بحاجة نحن إله، لشو بنحفظ إشيا ما بأعرف إنه انكتب على أوراق، يا اللي تريح شوي، القلب فيه مليونين ألف قصة خاصة من وقت ما خلقت مش قادر انسى شغلة ازعجتني الوقت اللي كان عمري مثلاً 6 سنين إنه.. في طريقة إلى.. اللي هي الريكي راح نحكي ليش إنه كيف ها القلب يفضى من الأوجاع، من الجروحات، من الألم يا اللي عم.. عم يبكي في بتحس الناس عم بيئنوا من الداخل، فإذن أهم شيء يعرف الواحد كيف شكل قلبه، لأنه فيه ناس كتير ما بيعرفوا وين القلب، شكل القلب وين موضعه بالجسم؟ وكيف لازم يشتغل ها القلب لحتى يعطيني الفرح اللي هو بيعطيني Energy كتير لحتى ساعد حالي أني أعيش كإنسان، لأن هاي الفرق بين الإنسان والحيوان، الإنسان بتغذيه.. غذاؤه الروحي هو هذا القلب إنه يعيش أحلى بالمشاعر اللي هي إيجابية.

أحمد منصور:

فيه شكل عندنا لغذاء القلب أيضاً في شكل 21، دي الأشياء التي تغذي القلب.

مها نمور:

و هايدا بأعتقد هايدا القاعدة الذهبية لكون الإنسان عم بيمارس إنسانيته لأنه إذا ما حس بهول الأحاسيس كله..

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

بالاحترام والسعادة والتفاهم والطيبة والثقة والفرح والحب.

مها نمور:

ويكون إنسان لذيذ ويتفهم الآخرين يقبلهم، أول أخر للإنسان هو نفسه، إذا أحب حاله بيصير فيه يحب الآخرين لأنه أول تاني لإلك هو أنت وبيصيروا الناس بتعديهم لأنه الـ Energy الموجودة عندك بتجذب مثلها الخارج، فإذن الناس راح تبادلك نفس الشعور اللي أنت عامله على نفسك، فهول كلهم بينشغلوا يعني ما ينكر الواحد إنه قلبه يكون فرح وسعيد هيك لأنه كل يعني ما ماضينا أو طريقة حياتنا أو مدرستنا أو شغلنا هلا بيمنعنا إن نحس هيك لأن إحنا تحولنا لآلات، أنا.. إحنا كل اللي بنعمله هلا إنه نرجع الإنسان للإنسان، لإنسانه.

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

لإنسانيته.

مها نمور:

إيه إنه يرجع يشوف حاله إنه هو ما أنه آلة، ما أنه شغله راح يشتغل يعني، إن مش راح يشتغل المهم إنه ينبسط بشغله، مش مهم إنه يعني يكون ولاد المهم يحبهم ياخد ابنه هيك إله، يطلع فيه، يعني يشوفه.. يشوف أن هذا الولد، قد إيش مهم وعاطيه فرح، هايدا اللي هو مهم إنه المشاعر هايدا كله الحلوة، قد إيش بتعرف الإنسان.

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

بالإحساس بالنعم اللي حوالين الإنسان التي تبث في نفسه البهجة.

مها نمور:

بيصير راضي، بيصير فرح، بيصير ضوء، يعني تخيل أنت ها الحياة كلها بلا ضوء، وهذا ضوء حياتنا الداخلي، يعني الضوء الخارجي مهم إذا أنت عم بتشوفه للضوء، ما بينشاف هذا الأضوية اللي إحنا عايشين فيها، الشمس ما حدا بيشوفها، لأ ما موعودين نشوفها، بس تخيل نهار واحد إنه ما تطلع الشمس.

أحمد منصور:

يعني الناس لما بتواجهها شيء مزمن أو شيء ضيق في الحياة بتنسى كل ما حولها من نعم وكل ما حولها من أضواء وتعيش في ظلمة الشيء البسيط اللي بتتعرض له.

مها نمور:

عندهم استعداد، لأنه هيك هم عاملين بحاله، يعني الإنسان الوقت اللي مش عايش بحب ولا بفرح ولا باحترام لنفسه أولاً للآخرين ولا بمتعة الحياة أنه يتمتع بشغلة صغيرة، لأنه هاي حالة، يعني فيه ناس بتتأفف.. أنا إذا عندي بيت بأعيش منيح على طول فيه "إذا" يعني مشروط الفرح بشيء، الحب الحقيقي أو التمتع الحقيقي هو بلا شروط، يعني ما ينشرط بشيء.

أحمد منصور:

حتى لو إنسان يعيش في.. في.. في بيت من.. من خص أو من قش حتى ممكن يكون أسعد من إنسان يعيش في قصر.

مها نمور:

لأنه السعادة هي بالداخل، هي حالته، يا بيحس حاله مرتاح يا لا، وبعدين تنعمل مثل ما إن إحنا بنحاول نعمله.

أحمد منصور:

هناك اتفاق فيما تقولينه بالنسبة حتى للقرآن، القرآن دايماً يتكلم عن القلب وليس عن العقل بالنسبة كمصدر لكل شيء..

مها نمور ]مقاطعاً:[

يعني روح.

أحمد منصور ]مستأنفاً:[

بالنسبة للإنسان وقبل أن أنتقل لشيء آخر أريد أن أعرف منك شيء مهم أنت ذكرتيه، كيف يستطيع الإنسان أن يفرغ قلبه وعقله وبطنه من الضغوط الهائلة التي تضغط على هذه الأشياء وتمنعهم من الاستمتاع بالسعادة وتحول حياته إلى ظلام وليس إلى نور.

]فاصل إعلاني[

أحمد منصور:

كان سؤالي كيف يستطيع الإنسان أن يفرغ عقله وقلبه ومعدته وهي الأوعية الثلاثة التي تمتلئ دائماً وتغط على حياته وتجعله يعيش بائساً؟

مها نمور:

هي 3 مراكز يا اللي سكن الإنسان فيهن يعني بيتحرك فيهن وبيعطهوه هم الـ Energy هلا راح أحكي الحل هو الريكي بس ما مثل ما قلت قبل إنه إذا بأقول ريكي ما بيذهم إلا ما بينعاش يعني ما حدا راح يفهم شو عم بأحكي هلا، الناس اللي عم بتسمعني إلا اللي عمل ريكي قبل أو على القليلة جلسة Ok فيه مثلاً قصة.

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

آمل أن يسعنا الوقت لتوضيح..

مها نمور:

راح نحاول.

أحمد منصور:

شكل.. كيف تأثير الجلسات على البدن وأيضاً الدورات التي تدرسينها للناس والمحتويات الأساسية فيها، لو بدأت.. اجيبيني أولاً قبل أن تضيع مننا الأمور.

مها نمور:

فيه قصة –بدي أخبرك كتير حلوة- بتدل على الريكي، فيه واحد بيبيع أعشاب ويبيع -عطار- راحت لعنده واحدة –هايدا حصلت بأميركا- قالت له إنه أم زوجي فاسدة عليّ حياتي ما عم تخليني أعيش برواق، ما عم تخليني أعمل ولا شيء، كل شيء تتدخل فيه، ما أنا مَني يعني مش عايشة وضع طبيعي، كتر ما ازيتني، اعطيني دوا لحتى اقتلها يعني بدي أخلص منها، وما يبين إن أنا قتلتها فات هو اعطاها سائل وراحت بس قال لها حتى هلا الدوا يفعل كتير منيح لازم تعملي لها ريكي كل يوم.

أحمد منصور:

علاج بالطاقة.

مها نمور:

علاج بالطاقة، راحت ورجعت بعد فترة يعني افترض اسبوعين قالت له أنا عندي Problem كتير كبير قال لها شو؟ قالت هايدا مرت.. أم زوجي صارت كتير منيحة، صارت سعيدة، صارت فرحة وبتقدم لي كل الخدمات وحبوبة، أنا كتير معلقة فيها وبأحبها وعم بتبكي أنه كيف هلا أنا شربتها هاي السائل اللي أعطيتني إياه وراحت تموت قال لها هاي السائل ما ورد أنا قلت لكي تعملي ريكي لحتى تصلحي حالها، لأنه بس تبطل هي هاي القد تعبانه، راح تحبك وراح يصير عندها حياة سعيدة، راح تتفاهموا من غير ما تقتليها، معناته إن الحل إن الواحد يعيش سعيد ويشيل الأحاسيس الـ Negative بيصفي مع نفسه مرتاح، مع الآخرين مرتاح وبتسير الحياة بسلام وهذا دور الريكي.

أحمد منصور:

كيف يستطيع الإنسان أن ينتزع المشاعر السلبية والدوسيهات الضخمة المختزنة في عقله وقلبه ومعدته.

مها نمور:

بالريكي راح أرجع أحكي عن الريكي هو فيه جلسات بتنعمل على جسمه للإنسان الوقت اللي بأعمل دورات بأعلم كيف الإنسان يعمل جلسة على جسمه لحتى يفرغ الطاقة يا اللي مكونة أكتر شيء براسه، بعدين بقلبه، بعدين ببطنه وينزلها بالأرض يعني ها الـEnergy بتمشي بقى هو بيصير يحركها بشكل إنه يرجع يسيرها.. يسيرها بشكل إنه يطلعها منه، بيفتح كل.. بيفتح كل المسارات، مجرد إن هي تتفرغ Ok أول شي هو يكون عنده استعداد إنه يتعالج يعني بده.. حاسس إنه مشكلة، إنه فيه ناس ما بيحسوا بالمشكلة إلا إذا أجى المريض، وبيتباهو إنه أنا عندي مشاكل بس عم بتحملهم، مين قال لك تتحملهن، ما إحنا إذا اتحملناهم بأعطيك إشارات بالأول وجع راس أو وجع رقبة أو وجع قلب أو وجع معدة، هاي الإشارات لازم هول.. الألم مش على طول سيئ، الألم إشارة تقول للإنسان، أعمل شيء أحلى ما توصل لمحل تنزعج أكتر إنه يتعطل هذا الجسم، يا اللي ما بيسمع جسمه أكيد رح يوصل لهاي المرحلة.

أحمد منصور:

أو اللي يترك الألم ولا ينتبه إليه فتتراكم الآلام عليه ومن ثم تنتشر الأمراض عنده.

مها نمور:

صح، هاي اللي بينتبه لهاي المرحلة إنه أنا بما أني موجوع أنا بدي أعيش حالة سعادة وفرح وحب، مفروض إنه أبلِّش من هلا أعالج حالي، لأن أنا مش عايش بسعادة وفرح وحب، فإذن الجلسات بتكون إنه ترخية أعصاب الإنسان، ترخية عضلاته، ترخية جسمه حتى يفتح حاله لحتى يبلش يستقبل الـ Energy يا اللي بياخدها عن طريق التنفس، عن طريق.. الـ Energy بتفوت الوقت اللي بيكون فيه سكون كامل، يعني الاسترخاء في ظلام، يعني بده يغمض عيونه.

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

في ظلام يعني..

مها نمور ]مستأنفةً:[

ويبلش يتنفس Ok، ويبلش يحس جسمه..

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

نفس عميق يعني.

مها نمور ]مستأنفةً:[

نفس عميق جداً، لأنه النفس هو كأنه البنزين يا اللي بيحرك الطاقة والوعي تبعك بياخد هايدا الطاقة على المكان المطلوب يعني بس تفكر بركبتك اللي عم توجعلك راح تروح الـ Energy على الركبة مكان الألم، بس تفكر بآخر ضهرك كيف عم يوجعك، راح تروح هاي الـ Energy يعني وين بتروح.. بيروح الوعي، بتروح الـ Energy، هذا المبدأ الأساسي بالريكي، أول شيء بيعمل جلسات لأنه هو تعبان.

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

حتى لو إنسان معصب أحياناً أو متضايق بنقول له خد نفس عميق.

مها نمور:

صح، فإذن بالريكي في.. راح نحكي بعدين عن الـ Stage كيف بيتم، بس فيه إن الواحد يعمل جلسة على جسمه، يبلش يتنفس يعني يعمل جلسات تأمل بعد.. يعمل جلسات.. يعمل حركات ليحرك مسارات الجسم.

أحمد منصور:

أشرنا له.

مها نمور:

Ok، وبعدين فيه مبادئ بالريكي حتى ينضف العقل اللي بيشتغل فيه لأن كل علاقات البشر قايمة على المصالح، قايمة الشهوات، قايمة على الخوف، أغلب علاقات البشر.. يعني ما فيه حدا بيتعاطى مع شخص بصدق وصداقة وحب، بس هيك من دون ولا منفعة شخصية.

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

لو خدنا باختصار المبادئ الأساسية للريكي.

مها نمور:

المبادئ الأساسية للريكي هي إنه الواحد يعيش هلا وهون، يعني كيف الواحد يرجع يتمتع باللحظة اللي هو عايش فيها فيه مثلاً جملة كتير حلوة بتقول "إنه ما فيه لحظة عادية، إذا واحد راقب كل لحظة بالكون" Ok راح يشوف كل لحظة.. راح يلاحظ لحظات غروب الشمس مثلاً.. كل لحظة فهيا لون شكل، كل لحظة غير عم النهار اللي قبل، وحياتنا نفس الشيء وبـ.. جسمنا بتغير نفس الشيء، فيه تيارات بالجسم لازم تتراقب لحتى الواحد يعرف حاله أكتر ويصادق حاله أكتر.

مبادئ الريكي: أو واحدة بتقول: اليوم بس اليوم راح أعيش بلا غضب.

أحمد منصور:

لا تغضب.

مها نمور:

بلا غضب.. إيه. تاني واحدة: اليوم.. لليوم بس.. يعني هيك أول ما توعى –راح نحكيهم بنظام الحياة اليومي- بس اليوم راح أعيش من دون قلق لأن الغضب هو يا اللي مش راضي كيف الكون ماشين مش راضي عن حاله أصلاً، دوك بيغضب، ما عنده غير حل.. من دون قلق، الوقت اللي الإنسان بيقلق هو لأنه خايف من الأشياء، معناته حاسب حسابات وبيخايف إنه يصير غيره، بس تقول له إن اليوم، بس اليوم..

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

يكون مطمئـن.. إنسان لا يغضب ويكون مطمئن من داخله.

مها نمور ]مستأنفةً:[

يعني أقبل حالك بالأشياء.

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

ويقبل بقدره، الرضا بالقدر.

مها نمور ]مستأنفةً:[

كل الأشياء.. كل الأشياء الموجودة أقبل فيها لحتى تتمتع فيها لأنه مين قال إنه أنت اللي بدك هو الصح، يمكن اللي عم بيصير أحلى.

تالت مبدأ هو..

أحمد منصور:

يعني (وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شرٌ لكم)، نعم.

مها نمور:

تالت مبدأ هو إنه يربح حياته الإنسان بشكل شريف لأنه بس الواحد يكذبه حدا أو شو بيقولوا إنه..

أحمد منصور:

يخدع الناس أو ينافق الناس أو..

مها نمور:

إيه.. إنك تربح شغلة هي مش لـ.. لك Ok بتحس حالك أنت سيئ، لإنك أنت عارف أنت شو عامل، يمكن هذاك مش عارف بس أنت عارف، دوت من شفاء الأشياء اللي عم بنشفيها بحالنا إنه الواحد يكون صادق مع ذاته لحتى يشفى قصص كتير قديمة كمان.

الخامس مبدأ:

هو اعترف بجميل.. بجميل كل الأشياء الموجودة يعني..

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

يعني اعترف وأقر بالنعمة اللي ربنا أعطاها لك من حولك.

مها نمور:

إيه.. ها دول الخمس مبادئ بنوع معين من الريكي.

أحمد منصور:

يعني يومياً الإنسان لابد أن يتذكر هذه الأشياء ويعاهد نفسه عليها.

مها نمور:

فيه 3 مبادئ للريكي جايين Cadeau لأن الريكي جاي direct من اليابان اللي هو بالحياة اليومية يا اللي أنت أخدت تعهد على نفسك إنك تعيشه، الحياة اليومية الروحية Okلازم تراقب كيف الغضب عم يطلع، يعني هو أكتر إنك تنتبه..

أحمد منصور:

يعني لا تتركه يصل.. تصل إلى مرحلة الغضب، تمنع الغضب من الحدوث.

مها نمور:

بس مثلاً حدا يغضب بتلاحظ إنه بتحس إنه رقبتك سكرت وعيونك كأنه فيه عليهم غشاء مجرد يوصل الإنسان لهاي المرحلة، بده يفلت حاله ويبلش يتنفس ويرجع يتفرج على جسمه ويعالجه كأنه Baby يعني يفلت كل الأشياء يا اللي عملت له ها الغضب ويرجع لنفسه شوي يسأل حاله ليش ها الغضب؟ معناته أنا مش قبلان بالأشياء وهذا ضد أي مبدئي و يرجع يقبل، تاني شغلة هي..

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

و اللي تكلمتي عنه في المرة الماضية الرفض.. نعم.

مها نمور ]مستأنفةً:[

إيه.. وتاني شغلة هي القلق، بدك تراقب امتى أنت بالإيش بتقلق، من شو خايف، وتطمن حاله إنه.. خاصة بكل الأديان بينقال إنه "الثقة بالحياة والثقة بالنفس هي الإيمان بالإله" لأنه ربنا خلقنا هيك، خلق الدنيا هيك وقت مجرد إنه بأتذكر إنه أنا ضد المبادئ اللي أنا ماشي فيها بأرجع بأهدأ شوي. تالت واحدة: هي الشهوات إن الواحد يذكر حاله إنه.. امتى بتطلع الشهوة اللي ما فيها حب، معناته إذا اليوم ما شفت نتايجها السلبية راح شوفها بعد شوي، دا الوقت اللي بأنتبه.

تاني مبدأ بالريكي يجي (كادو) اتفرج على جسمك كيف عم يتغير مع نفسك، لأنه الفكرة وقت اللي بتتغير عم تغير شيء بجسمك، وبالريكي بس أنا عارف..

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

يعني لو تحول الأمر إلى بهجة، الإنسان بيلاقي جسمه مبتهج، إذا إلى تعاسة بيلاقي نفسه، كأن كل شيء مغلق في داخله.

مها نمور:

كتير مضبوط وبدي أحكي عن غدة كتير مهم إن أحكي لأنه هاي الغدة هي بتعطي الحياة للإنسان هي غدة (التميس)، اللي موجودة حد القلب هايدا الغدة إذا كان إنسان تعيس أو زعلان أو كئيب أو رافض، يعني كل المشاعر السيئة.

أحمد منصور:

السيئة.

مها نمور:

بتفرز سائل بيسموه سم، بتحديد الخلايا بالليل لأنه بتجدد الخلايا بالليل، هذا السائل، بيقتل تجدد الخلايا، إذا الإنسان كان سعيد بحياته.

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

يعني كدا لازم الإنسان ينام.. لابد أن يحرص ألا ينام وهو مكتئب.

مها نمور ]مستأنفةً:[

لازم ينام منيح ويعيش منيح قبل يعني، مش لازم يكون عمل العمايل بالنهار ويروح نايم منيح يعني هو المبادئ لازم يمشي عليهم كل النهار لحتى بالليل يحس حاله صافي مع ذاته.

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

حتى لا يدركنا الوقت الآن.

مها نمور ]مقاطعةً:[

بس جملة.

أحمد منصور:

تفضلي.

مها نمور:

(التيميس) هايدا بس تفرق.. بس يكون الإنسان مرتاح بتفرز سائل بيسموه عسل، هو بيساعد على.. على تجديد الخلايا وهايدا كتير مهمة.

أحمد منصور:

بشكل جيد ولذلك الناس اللي بيعشوا مطمئنين دايماً، بتوصل سنهم لمراحل كبيرة.

مها نمور:

بتشوف الضوء بوجوهم، بتشوف الضوء بحياتهم، بتشوف الضوء بتصرفاتهم. آخر مبدأ اسمح لي بس بجملة.

أحمد منصور:

تفضلي.

مها نمور:

كيف بدك من خلال اتصالك مع الكون تحس إنه ها القد إنت صافي لأنه الكون ها القد صافي وفيه حب مش محدود إنه ها القد نحن ظالمين مع العالم وقد إيه العالم حلو، كل يوم الشمس بتطلع، بالرغم من إن نحنا مش شايفينها ولا..

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

ولذلك هناك دعوات دائمة –من القرآن حتى- إن الإنسان يفتكر في ملوكوت السماوات والأرض ليدرك الصفاء ويدرك النجوم ويدرك القمر ويدرك الشمس ويدرك كل هذه الأشياء وكل ما ذكرتيه هو دعوة لفطرة الإنسان أن يعود الإنسان لفطرته.

مها نمور:

لنفسه الحقيقة، لنفسه اللي بداخله.

أحمد منصور:

طيب، لوطلبت منك بإيجاز الآن.. الناس.. لا يستطيع كل الناس إنهم يأتوا ويعملوا جلسات أو إن هم ياخدوا كورسات و أحاول أخد منك بعد كده التغييرات اللي بتحصل في الجسم من جلسات أو خلاصة ما تقدمينه في الدورات التي تدرسينها للناس. الآن الملايين الذين يسمعونا في أنحاء العالم، كيف يستطيع الإنسان أن يبدأ من صباحه إلى مسائه يوماً صحياً سليماً يتجنب فيه المشاعر السلبية والأشياء التي تسبب له الأمراض.

مها نمور:

قلت المرة الماضية، بالحلقة.. بالحلقة الماضية إنه فيه حالتين بيعيشها الإنسان: أول واحدة نهاره اللي هو متاخد بالحياة الاجتماعية والخارجية يعني عمله، محادثاته مع الخارج، علاقته مع عيلته، علاقته مع.. كل العلاقات اللي بيعملها بينه وبين الآخر Ok هايدا واحدة.. هايدا حالة، الحالة التانية هي النوم اللي هو ساهي سهو كلي كمان عن حاله، يعني أو حالة ساهي عن حاله تاني حاله كمان ساهي عن حاله، لإن إحنا عم نعمله هلا نخلق الحالة التالتة، اللي هي قبل ما ينام، يخلد لنفسه ولو 1/2 ساعة، يعمل تمارين لجسمه مثل ما قلنا قبل.. كان هيك بينا الصورة إنه يرجع، يرد عضلاته لمكانهم، يرد فقرات ضهره لمحلهم، يقعد صاحي على القليل 1/2 ساعة، على القليل يذكر حاله إنه جسمه مبني بها الشكل لازم أحترم بنيته وأقعد مثل ما الله خلقني هيك، مخلوق هذا..

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

وكل العذابات اللي عملتها فيه أحاول أصلحها بالليل.

مها نمور:

على القليل 1/2 ساعة يعني مش مطلوب منه يعيش 15 ساعة بالنهار يعيش قدهم، لأ، مطلوب 1/2 ساعة حتى للجسم عن جد كتير منيح معنا لإنه مجرد 1/2 ساعة راح.. راح يسامحنا.

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

ينشط.

مها نمور ]مقاطعةً:[

ويقبل ويمشي، بس المهم إنه.

أحمد منصور:

بيرضى بالقليلة يعني.

مها نمور ]مقاطعةً:[

بيرضى وبيرجع بيصير يرخى جسمه كله، ليحس الأرض.. يعني هايدي عملية التأمل اللي عم بأحكي فيها بين النهار والليل يعني قبل ما ينام وهو بتخته Ok يعطي مساحة وقت ومكان إنه لا تليفون، لا إزعاجات خارجية، هذا وقت لداخله، يحترم داخله، يحترم الأوجاع يا اللي عم تحصل له بس لأنه هو ساهي عنه مثل baby تاركه وماشي بس هيك يمكن ما بتسمعه، بعد شوية بيمرض، هذا الـ Baby.. الأول لإله لكل إنسان: يبلش إنه يفتحه قد ما فيه، مثل ما قلنا 3 مراكز يحاول يشوف قد إيه فيه ضغط هون، قد إيه ضغط بقلبه، قد إيه فيه ضغط ببطنه، قد إيه يآكل بالنهار، راح يلاحظ أن كل الحالات اللي عملها بالنهار فيها شهوات كتير، فيها مصالح كتير، لإنه كتير معبية راسه أشياء وحسابات مثل الآلة الحاسبة Ok. وجارح حاله لإنه مش منتبه لقلبه يعني ما فيه ولا علاقة صداقة، علاقة متعة مع أي حد أو مع أي شيء صارت النهار دوت، يصير يبلش على القليل يلاحظ إن كل ها التراكم، كل ها الضغط الحاصل، أنا سببه، مش يحس بالذنب بعدين نقع بمشكلة تانية، لا.. بس إنه يحس بمسؤولية إنه هاي اسمه الكرمة إنه اللي عملته أنا بيوصل لهون بدي جسم تاني، بدي أعمل system تاني بيوصل لمحل تاني لجسم أحلى.

أحمد منصور:

التغيير من أسلوب الحياة.

مها نمور:

يا اللي تعبان كتير بده يحط مي بالبانيو يعني ما فيه.. يعني ما بيكتفي بالنفس بس، ما فيه يقعد ويتنفس هيك كتير هو موتر بيحط ماي بالبانيو.

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

بارد أو ساخن.

مها نمور:

أحسن سخن لأن السخن بيمدد، البارد بيشد، راح نحكي عن المكيف بعدين، لأن أغلب التشنجات..

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

بس نأمل الوقت يساعدنا.

مها نمور:

بيحط مي بالبانيو وبينام فيه Ok بيترك حاله بالمي الإحساس بالمي هو الذاكرة الدفينة اللي فينا اللي بترجعنا على رحم الأم، يعني كتير مهم إن الواحد يحط حاله بالمي الساخنة.

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

حتى يغطس راسه وبعدين يطلعها.

مها نمور ]مستأنفةً:[

حتى يغطس راسه من ورا وينزل لتحت وبس يطلع من المي ليحس إن كل الأشياء اللي يحملها براسه أو بقلبه، نزلت بالمي، يعني مثل عم بيحمم حاله من برة، يتحمم كمان من جواه.

أحمد منصور:

كمجرب أؤكد على.. يعني نجاح هذا بالنسبة لي أنا على الأقل مع إجهادي طوال النهار.. نعم.

مها نمور:

بعدين خلال البانيو فيه يستعمل هاي التنفس كتير منيح، بيساعده أكتر، لأنه فيه ناس ما عندهن القدرة إنهن يتنفسوا بشكل عميق، الوقت بينزل راسه راح يحبس نَفَسه، بس يطلع راح ياخد نفس قوي كتير، بيعلم ساعتها الـ.. صدره إنه يفتح الـ Diaphragm اللي يصير يشتغل مع..

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

الحجاب الحاجز.

مها نمور ]مستأنفةً:[

كتير مهم هذا –ما بأعرفش شو اسمه- Diaphragm إنه يطلع..

أحمد منصور:

الحجاب الحاجز.

مها نمور:

Ok، يطلع لفوق لحتى يعمل مساج للقلب.

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

اتفضلي.

مها نمور ]مستأنفةً:[

وينزل لتحت لحتى بس يتنفس، وبيطلع لحتى يمسج القلب والرئتين وبس يزفر (ها.. ها) بينزل لتحت يمسج أعضاء البطن.

أحمد منصور:

إحنا عند صورة للحجاب الحاجز أيضاً حتى يراها الناس على السريع جداً، شكل رقم 28.. نعم.

مها نمور:

بس يطلع لفوق.. الحجاب بيعمل مثل ما قالت إنه بيضغط كل شيء لفوق، هي شو المساج، إنك تضغط وتفلته بعدين بس يرخي راح ياخد الـ energy .

أحمد منصور:

يعني ده مساج للصدر بالكامل، والجسم كله يعني حتى والأمعاء والبطن وغيرها؟

مها نمور:

صح، يعني بيكفي أنا لحتى أعالج ست عندها سمنة أو عندها وجع راس.

أحمد منصور:

أيوه الآن أنا عندي قائمة طويلة بالأمراض وكيف تعالج، الآن دخلنا على السمنة، نعم.

مها نمور:

بيعالج كتير هادا الحجاب.

أحمد منصور:

الحجاب الحاجز.

مها نمور:

آه، لأنه هادا بأعتبره الرقبة التانية، يعني هاي الرقب بتخنق هون، هداك بيخنق تحت، بده يصير إن خاصة الستات لأنه عنده تغيير هرموني دايم بتصير كأنه هاي المنطقة معزولة عن جسمها، يعني بتشوف وجهها وشكلها من فوق بتلاقيها كتير ok، بس بتشوف جسمها كأنه جسم حدا تاني.

أحمد منصور:

من تحت.

مها نمور:

ليش؟ لأنه هدا الحجم عم يتحرك كتير، النفس كتير قليل.

أحمد منصور:

أو سريع أو قصير.

مها نمور:

يعني مش.. مش عم بيمدد كل الجسم ليرجع كل الـ energy تفوت عليه، لأنه الـ energy بس تفوت على الجسم كأنه ليزر بتحرق كل الغضب، كل الإشيا اللي بالراس بتحرقها، بتحرق كل آلام القلب، وبتحرق كل الأكل يا اللي متراكم بالجسم، يعني هي أنا بأعتبرها حرَّاق يعني هيك (وووش) المهم نفتح له لتفوت، لأن هي الحياة، هي البركة.

أحمد منصور:

حتى الإنسان أحياناً، بتتمدد، لما ياخد نفس عميق يجد بعض أجزاء جسمه يعني.

مها نمور:

إلى أنه هو هذا الشيء اللي مسكر جوه، ok هو اللي المساحة الحقيقية تبعتنا، بيصير مع كل نفس عم نكسب مساحة، كل ما كسبنا هايدي المساحة، هاي المساحة الحقيقية.

أحمد منصور:

باقي لي 5 دقايق على الموجز، ممكن تكملي لي فيهم باقي اليوم كيف يقضيه الإنسان بشكل مختصر؟

مها نمور:

فإذن هذا عيشة هو إذا عمل ها دول الإشيا البانيو، أو تمارين التأمل المسا كيف بينام عشية راح يكون ليله، بالليل تتجدد الخلايا، الدمي بينقي، العضلات تتمدد، العضم بيصفى لأنه كمان فيه energyعم بتشتغل، تجدد الخلايا حتى بالعضم، الليل وقت اللي بيصير بهذا الشكل أكيد أنت قايم مرتاح الصبح، على القليلة ما تنسى فضل هاي التمارين، يرجع يبلش الواحد نهاره بإنه عم يشكر إنه فاتت ها الطاقة على جسمه، يشكر إنه جسمه بصحة جيدة.

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

طبعاً يعني هناك أحاديث كثيرة جداً عن فترة الصبح كيف الإنسان كل جزء في جسمه يبدي نعمة لربنا.

مها نمور:

يبدي نهاره، يبدي نهاره، بيتذكر على طول إنه أنا أهم شيء بكل اللي عم بأعمله، إذن عم بأشتغل حتى السعادة تمليني، إذا عندي ولاد، عندي عيلة، عندي رفقة، لحتى السعادة تميلني، يعني ما ينسى إنه هو الهدف، هو منه وسيلة لحتى يحقق كتير أشياء، الهدف الأساسي هو، وبيرجع بيعمل تمارين التأمل، وفيه يعمل رياضة، فيه رياضات كتيرة، بس اللي بتمشي energy اللي حكينا عنها اللي هي التمدد اللي أشرنا إليه في الحركات.

مها نمور ]مقاطعةً:[

فيه كتير شغلة مهمة هلا أتذكرتها أول ما يوعي الإنسان، مش ينط من التخت يروح لا بس وراكض لبرة على السيارة، فيه أعضاء بجسمه بعد ما وعيت.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

يعني الجسم بطيء، لأنه مثل الكون بيمشي على مهلة.

أحمد منصور:

لابد أن يعطي مساحة لباقي الأشياء جواه حتى تستيقظ.

مها نمور:

يعطيه خبر للكبد إنه قوم أنا رايح تفضل معي، يعني ما هو جسمه، يعطي خبر لقلبه إنه أنا راح بلش عيش، يحميه، هلا فيه حركات كتير.

أحمد منصور:

طبعاً اللي عايش خصومة مع الأشياء دي ما بيهتمش هو.

مها نمور:

مش خصومة ما بيعرفها حتى ما نسميها خصومة.

أحمد منصور:

لكن الإنسان لما بيتعرف عليها بيبدأ يصاحبها ويتعامل معاها بشكل فيه إنصاف لها.

مها نمور:

لأنه بيعرف إنه إذا خدمته واحترمته راح تعيش بشكل أفضل، وهو هذا اللي مهم، مش مهم أعيش، المهم كيف.

أحمد منصور:

يعطي من شبابه لهرمه، نعم.

مها نمور:

كيف أنا عايش؟ إذا عايش بسعادة وفرح هاي النوعية هي اللي مهمة، مش مهم آكل، المهم شو عم بأكل، شو هو الأكل ياللي بيعطيني غذاء لجسمي ولروحي، ياللي ما بيتقل على وما بيخنقني، وبعدين بخلال النهار بده ينتبه الواحد للأكل، أول ما يجي الأكل ما يلتهمه لأنه بيصير Pardon يعني بيصير نشبه الحيوانات، الفرق بين الحيوان والإنسان إن الإنسان لازم يظل يتمتع بروح، بمتعه، لأنه هيدا التأمل وإنه يتلذذ بالإشيا هدا للإنسان، الإشيا اللي بيستهلكها الحيوان لأنه ما بيعرف قيمتها، بقى.

أحمد منصور:

باقي اليوم.

مها نمور:

مجرد يجي الأكل، يعني وقت اللي عم ياكل يبلش إنه أول شيء يشكر إنه فيه عندي أكل، تاني شيء يعترف بجميل كل الناس يا اللي اشتغلوا لحتى ها الطبق وصل لقدامي، يعني من اللي زرع، من اللي قطف، من اللي سوقه للأشياء، من اللي طبخ عندي، من اللي جاب لي الطبق إن كانت أم أو أخت أو زوجة أو خادمة، بنقول لهم: شكراً.

أحمد منصور:

طبعاً كل ده في ثواني عشان الناس ما تقولش: إحنا لسه هنقعد نفكر في اللي زرع واللي حصد.

مها نمور:

لا هايدي روحياً عم بأحكي أنا فيها لحالي.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

ما بتاخد وقت، هي مجرد تأكل أنت بهيدا الروحية هضمت أكتر، أكلت باعتدال، لأنه ما بتعقد تلتهم، لأنه مش أنت شغلة ولا هدا شغلة، هدا غذاء، يعني أنا بأقول على طول لزبونتي ما تأكلي جمسك غذيه، فيه فرق بيناتهم،إنك تفتح شيء وتحظ فيه إشيا، أو تتمتع باللقمة، تاخد وقتك، تمضغها منيح.

أحمد منصور:

يعني الإنسان يمضغ، يصغر القمة ويمضغها ببطء ويستمتع بها.

مها نمور:

يتحسسها، يستمتع فيها..

أحمد منصور:

مش إن هو بيرمي كميات من الأكل داخل بطنه.

مها نمور:

صح، وبعدين إنه مهم كتير إنه ما يتلح حاله، يعين ما ينتلي البطن لأنه ما فيه يرجع يشتغل.

أحمد منصور:

ثلث لطعامك وشرابه، وثلث لنفسه، نعم.

مها نمور:

ok، لأنه بس بتملى المعدة.

أحمد منصور:

عدم امتلاء البطن مهم.

مها نمور:

جد كتير، لأنه ما بتقعد تشتغل، يعني هي بتشتغل هيك المعدة، أو أي عضو فينا، ما بيقعد يعرف يشتغل، الأمعاء كمان بس ناكل بشكل على مهل، والمضغ مضبوط وبندري شو، الأمعاء هو سبب عيشتنا الحلوة ونضارة الوجه، إن الوجه النضر هو جاي من الأمعاء.

أحمد منصور:

يعني أيضاً، يعني نوعية الأكل وجودته وتنظيف الإنسان لنفسه ولأمعائه ولمعدته له تأثير حتى على وجهه.

مها نمور:

صح، هي فيه أربعة مراحل بده ينتبه لها الإنسان اللي هي أكل.

أحمد منصور:

بإيجار.

مها نمور:

ياكل وينضف، وكرياضة ينشط ويسترخي، هوان إذا عملهم خلال نهاره وانتبه لهم إنه الجسم بحاجة لها الأربع، إنك تطعميه، وتعرف تنضفه لأنه فيه بقايا بتبقى، ok، عم بيحرق أشياء فات بالدم، الباقيين لازم يطلعوا من الجسم، الجسم ما إنه جايب لحتى ندك فيه أغراض لازم تنكب.

أحمد منصور:

نعم.

مها نمور:

وتنيشط الجسم بيساعد كمان على كل.. كل عضو يرجع كمان يشتغل أكتر ليتنشط..

أحمد منصور ]مقاطعاً:[

نكمل بعد الموجز باقي اليوم الصحي في حياة الإنسان، مئات الرسائل وصلتني تطلب كيفية الاتصال يالسيدة مها نمور، أرجو أن تعدوا الأوراق والأقلام، سوف أعلن عن عناوين الاتصال بها عبر الـ email، عبر الإنترنت، وعبر الفاكس و التليفون.

[موجز الأخبار]

أحمد منصور:

أعتذر لكثير من الإخوة المشاهدين الذين اتصلوا بنا، أو الذين كتبوا إلينا على الإنترنت، غير أن هدفنا الأساسي هو أن يفهم الناس الموضوع وأن يستفيد أكبر عدد ممكن منهم، آملاً أن أتمكن من عمل حلقة أخرى لأن هناك محاور أساسية كثيرة لم نتعرض لها حتى الآن، آمل أن يكون الجميع قد أعدوا أوراقهم وأقلامهم حتى يكتبوا عنوان البريد الإلكتروني لموقع العلاج بالريكي:

www.heling-touch.co.uk

مرة أخرى لمن أراد أن يتعرف على أية معلومات إضافية عن العلاج بالريكي عبر موقعه على الإنترنت:

www.heling-touch.couk

أما البريد الإلكتروني لضيفتنا السيدة مها نمور فهو:

mahanamour@hotmail.com

البريد الإلكتروني لها لمن أراد أن يكتب إليها

mahanamuor@hotmail.com

أما الذين يودون الاتصال بها فيمكنهم الاتصال بها على هواتفها في الكويت

009652652626، أو في باريس 0033143561431 أو في بيروت 009613718137 وسوف يتكرر ظهور هذه الأرقام والعناوين على الشاشة تباعاً حتى نهاية الحلقة كنا نتحدث عن اليوم الصحي الشامل والكامل في حياة الإنسان، وكنا لازلنا في فترة الصباح وتناول الإنسيان طعامه وكيف أنه يشكر الله -سبحانه وتعالى- على هذه النعمة، وكذلك كل من ساهم في وصولها ابتداءً ممن زرعها إلى من قدمها له على المائدة.

مها نمور:

بيشكر معدته كمان إنها عم بتشتغل مليح، يعني يشكر الصحة اللي عنده إياها، لأنه عم بيتغذى بها الأكل، ويحترم جسمه إنه ما فيه يعطيه إشيا، لأن فيه كتير أشياء بنحبها، بس ما بتناسب صحتها، كتير مهم إنه الواحد يعرف إذا عنده energy قوية فيه يهضم كتير إشيا، بس مش معناته لازم يداوم فيها كل يوم، مثل أكل النشويات الكتيرة، أو أكل السكريات أو الزيوت، هاي طبية، بس الجسم ما فيه يهضمها كلها.

أحمد منصور:

يعني نوعية الطعام الموجود.

مها نمور:

النوعية والكمية.

أحمد منصور:

الكمية كما قلتي قليلة، والرسول في الحديث قال الثلث بالنسبة للمعدة، النوعية أيه من اللي موجود؟ الابتعاد عن الأشياء اللي فيها زيوت، اللي فيها دهون نعم.

مها نمور:

الجسم بحاجة للدهون، بس مش بحاجة لإلها كتير، يعني يمكن.. يقدر الواحد إنه يكتفي، ما نحنا عم بنحكي هون عن حالة الإنسان النفسية كيف لازم ياكل، ياكل إنه كأنك عم تغذي الـ Baby ما فيك تعطيه كتير لأنه بيمرض، والجسم نفس الشيء، ممكن يتحملك اليوم، بكره، على مدى كام يوم، بس بعدين بيصير فيه آلام، بيصير فيه أوجاع، بعدين بيصير فيه نفخه مع الـ system اللي إحنا عايشينه، القلق والخوف.

أحمد منصور:

والضغوط والخوف وغيرها من مشكلات الحياة.

مها نمور:

بيصفي إنه ما بينهضم الأكل، بيتحول الجسم لجيب، ok وبعدين بيصير فيه القولون العصبي، بيصير فيه قرحة المعدة، وبس ينوجع البطن من قدام يعني هو الأعضاء أكيد راح يأثروا على فقرات الضهر، وأغلب الناس عندهم ديسك، عندهم عرق النسا، عندهم..

أحمد منصور:

من بين مئات الرسائل التي وصلتني كتبت كل ما يشكو منه الناس، والحلقة لن تتسع، في حاجة إلى حلقة كاملة، حتى نتحدث عن هذه الأمراض، مرضاً مرضاً كيف تقع، وكيف يتجنب الإنسان الوقوع فيها؟

مها نمور:

بأتصور إنه بس بعلاج بسيط إنه يتمدد الجسم ويرتاح وأعمل جلسات أنا بأعمل(الشاتسو) يعني الوخز بالإبر بالأصابع مكان الكتير متشنج الألم، بعدين بأعمل كثير (..) لحتى أشيل كل السموم يا للي بيشتغل على الغدد الليمفاوية.

أحمد منصور:

تنظيف الجسم من.

مها نمور:

نعم.

أحمد منصور:

من السموم.

مها نمور:

وبعدين الريكي لحتى نمشي ها الطاقة ياللي مثل ما قلت قبل هي اللي بتحرق كل الأشياء، يا اللي بس، كل الأشياء يا اللي موجودة بجسمه ما إنه نحن بحاجة إلى، بس إنه الشخص يسمح لها تدخل.

أحمد منصور:

الآن في إطار إن الإنسان نفسه يتعامل مع نفسه، يعني فيه ناس لا تشكو من أمراض، فيه ناس لا تستطيع أيضاً أن تعالج نفسها، فإحنا بنقدم الآن العموميات وسندخل عندنا شقين مهمين:



خلاصة ما تقدميه للناس في الدورات التدريبية وخلاصة التغيرات التي تحدث للبدن وكذلك الأمراض التي يواجهها الناس الكثيرة التي عندي وكيفية الوقاية عنه.

مها نمور:

خصوصاً اللي عم بنحكيه كمان، اللي عم نحكيه كمان هو الإنسان العادي حتى ما يوصل لمرحلة إنه يشكي مثل أمه أو مثل أي حدا بيعرفه عنده قولون عصبي، يتعلم إنه هدا القولون العصبي ما خلق معه للإنسان، أو ما أجيه هيك ي
<span style='font-family: Traditional Arabic'><span style='font-size:15pt;line-height:100%'><strong class='bbc'>إن أخشى ما أخشاه هو :<br /><br />أن تصبح الخيانة يوما ما.....مجرّد.....وجهة نظر</strong></span></span><br /><br /><br /><br /><img src='http://www.egyptiant..._temp/moir.gif'alt='صورة' class='bbc_img' />

#2 achnaton

achnaton

    Super Member

  • MemberL
  • PipPipPipPipPipPip
  • 2489 مشاركة
  • النوع:ذكر
  • الإهتمامات:اللغة العربية والقراءة المتأنية

تاريخ المشاركة 30 June 2003 - 12:37 PM

أخيرا .. وبعد إيه .. مازال إعلامنا بكل أسف إعلام القشور .. وكان بإمكان سى احمد .. أن يجيب من الآخر .. ويقدم لنا نماذج عملية للطب الصينى .. ,اذا اراد التبحر أكثر .. يقدم لنا الطب عتد قدماء المصريين .. والكلام ده كله قطرة من محيط فى طب العلاج بالطريقة الصينية .. اللى بيأكد الف فى الماية طريقة العلاج عند قدماء المصرين وأقولكم على حاجة .. أفيد قاللى عليها جدى الشيخ حسن " رحمة الله عليه .. فى يوم من الأيام الم الم غريب بركبتى الشمال .. وكان بيصحينى من أحلى نومة وصادفت أن فى ليلة هاجمنى الألم وجدى بيحكى لى حكاياته .. وشاف على وشى الألم .. صرخ فيه وقاللى أفتح خشمك يا ولد ( بكسرة تحت الواو ) .. وفتحت بص وقال بكرة تعاود طبيب الأسنان .. عندك ضرس ضارب .. وعامل معاك العجايب .. خليه يعالجة صح ( بضمة على الصاد ) يروح الوجع من الركبة ..
وعليها اول ما طلع النهار كنت عند طبيب الأسنان واقف زنهار .. وشاف الضروس كلها .. مالقاش حاجة واضحة .. قلت له .. دا جدى الشيخ حسن هو اللى قاللى .. وهو دايما ينصحنى .. رد الطبيب وقال تعمل أشعة .. وفعلا عملها .. ويكتف أن تحت أحد الضروس .. خراج مدسوس ومش واضح .. وكتب لى على مضاد حيوى .. وبعد او كبسولة .. كنت بأحس صدق المقولة .. وبعد ايام زالت الآلام .. تمام التمام .. ونكمل الحكاية .. وتأثير خطوط كهرباء السد العالى .. ذات الفولت العالى على المحاصيل الزراعية تحتها .. وعلى صحة البنى آدم المقيم بجوارها .. ويشملة مجال التيار الكهربى .. ويا نفسى لا تحزتى ..والى اللقاء فى حكايات جدى الشيخ حسن ..
ونخرح من هذا أن كلام قناة الجزيرة .. اجترار للقديم من الأخبار .. بلا ضرر أو ضرار ..
اخناتون المنيا

[size=4]كلمات حق وصيحة فى واد .. إن ذهبت اليوم مع الريح ، فقد تذهب غدا بالأوتاد ..
ليس كل من مسك المزمار زمار .. وليس كل من يستمع لتصريحات الحكومة الوردية ..حمار
ويا خسارة يامصر .. بأحبك حب يعصر القلب عصر

#3 ragab2

ragab2

    Super Member

  • Members
  • PipPipPipPipPipPip
  • 6910 مشاركة
  • النوع:ذكر
  • الإهتمامات:الموسيقى والرسم والاطلاع

تاريخ المشاركة 01 July 2003 - 12:14 AM

كتب محبط

نص حلقة (بلا حدود) بقناة الجزيرة عن العلاج بالطاقة 

العلاج بالطاقة 

مقدم الحلقة أحمد منصور 
ضيف الحلقة - مها نمور، استاذة وأخصائية العلاج بالطاقة 
تاريخ الحلقة 18/04/2001



فعلا
حلقة اذيعت من مدة وشاهدتها فى وقتها على الجزيرة
وكلامها به شيئ من الصح وليس كله صح وهى أهون من الخالة مريم نور

كتب اخناتون

رد الطبيب وقال تعمل أشعة .. وفعلا عملها .. ويكتف أن تحت أحد الضروس .. خراج مدسوس ومش واضح .. وكتب لى على مضاد حيوى .. وبعد او كبسولة .. كنت بأحس صدق المقولة .. وبعد ايام زالت الآلام .. تمام التمام ..

فعلا
كلام الأجداد والأولين كله حكم
والطب الحديث قام معظمه على أنقاض الطب القديم
والخراج تحت الضرس أو التهاب اللوزتين هو بؤرة للميكروبات ومنها البكتريا السبحية التى تؤثر وتنتقل الى باقى الجسم وقد تسبب التهاب فى المفاصل
وكان يوجد الكى بالحديد الساخن للجلد أعلى الالتهاب لشد الالتهاب الى سطح الجلد ثم علاجه وقد استحدث الطب الحديث البدائل من أول مرهم الاكتيول الى مرهم اليود ومراهم الروماتيزم القوية التى يكوى بعضها الجلد ويحدث فيه حالة هيبريميا فتجعل الدم يهرب من الالتهاب الداخلى الى الجلد بشرط أن يكون الالتهاب الداخلى عقيما بدون ميكروبات
مصر أكبر من نظام الحكم الفردى الديكتاتورى الإستبدادى
الذى فرضه علينا عسكر حركة يوليو فى الخمسينات
وصار نظاما لحكم مصر



برنامج الرئيس الإنتخابى لإسكان فقراء الشباب ..
سرقه مسؤولون وزارة الإسكان مع المقاولين ..!

#4 maksoof

maksoof

    Advanced Member

  • Members
  • PipPipPipPipPip
  • 824 مشاركة
  • النوع:ذكر
  • المكان:وينيبج - كندا

تاريخ المشاركة 01 July 2003 - 01:25 AM

من حوالى 20 سنة كنت باعرف واحدة بتعالج بالطاقة. و بدأت تعلمنى طرق العلاج. والسبب إنى كنت عايز أتعلم منها هو إنى شفتها بنفسى و هى بتعالج و شفت نجاحها فى علاج حاجات بسيطة فى دقائق (أورام سطحية و واحد كان عنده رجل أقصر من التانية و صلحتهاله- الحاجات دى كانت بتبدو إنها فى منتهى البساطة ) و أمراض تانية علاجها إستمر شهور (سرطانات) أو سنين (Multiple sclerosis). الأمراض دى كان المريض لاز يشارك فى علاج نفسه بعمل تمرينات و visualization.

المهم إنى إستمريت معاها حوالى 5 سنين. و إتعلمت الحاجات البسبطة (بس مش بسهولة) لإن الواحد لازم يعمل تمرينات رياضية و غير رياضية كل يوم عشان يستمر فى الشغلانة دى و بصراحة ما كانش عندى لا وقت و لا صبر بعد الخمس سنين.
فيه ناس تانيين كانوا بيتعلموا منها و درجة نجاحهم إختلفت (أنا كنت من أخيبهم) بس فى النهاية إستنتجت إن
1. علاج الطاقة موجود
2. ممكن أغلب الناس تتعلمه بدرجات متفاوتة من النجاح.
3. فيه عدد قليل جدا من الناس ممكن يتقنوه - يعنى عندهم موهبة طبيعية.

فيه كتب كتيرة عن الموضوع ده بس قليل منهم اللى يفيد. وواحد من أشهر المعالجين كان فى أمريكا إسمه Edgar Casey و فيه مواقع كثيرة عنه على النت .


م

"و من يتق الله يجعل له مخرجا" صدق الله العظيم

اللهم إنى أستغفرك من كل ذنب تبت اليك منه ثم عدت فيه
اللهم إنى أستغفرك من كل عقد عقدته لك ثم لم أوف لك به
اللهم إنى أستغفرك من كل نعمة أنعمت بها على فقويت بها على معصيتك
اللهم إنى أستغفرك من كل عمل عملته لوجهك خالطه ما ليس لك




0 عضو (أعضاء) يشاهدون هذا الموضوع

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 مجهولين


زار هذا الموضوع 0 عضو